المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاحباش فرقة ضاله مضلة يجب الحذروالتحذير منهم..


ابوعامر
06-09-02, 11:29 PM
الاحباش فرقة ضاله مضلة يجب الحذروالتحذير منهم..
الأحـباش

التعريف : طائفة تنسب إلى عبد الله الحبشي ، ظهرت حديثًا في لبنان ، مستغلة ما خلفته الحروب الأهلية في لبنان من الجهل والفقر ، للدعوة لإحياء مناهج أهل الكـلام والصوفية بهدف إفساد العقيدة ، وتفكيك وحـدة المسلمين .

نشأة الأحباش : ينسب الأحباش إلى شيخهم عبد الله بن محمد الشيبي العبدري الهرري ، نسبة إلى مدينة هـرر بالحبشة ، وقد جاء هذا الرجل إلى بلاد الشام سنة 1370هـ 1950م تقريبـًا ، وقد بدأ في نشر عقيدته الفاسدة في سوريا حيث وجد بعض القبول عند بعض مشايخ الطرق الصوفية ، ولكنه لم يجد في سوريا أرضاً خصبة لترويج عقيدته الفاسدة وأفكاره المنحرفة ، فانتقل إلى لبنان واستغل ظروف اضطراب البلاد في حربها الأهلية بعد عام 1975، واتخذ من بيروت مستقراً له في منطقة برج أبي حيدر ، ثم أخذ يتردد على طرابلس ويجالس الناس في المقاهي ويجمعهم حوله ، ويؤوّل لهم الرؤى والأحلام ، ويروي لهم القصص ، فاجتـذبهم من هذا الباب ، وبهذا الأسلوب تزايد أتباعه ، وخاصة أن في مذهب الأحباش ما تشتهيه الأنفس المريضـة من فتاوى باطلة بل إن كل مريد يجد مراده في هذا المذهب الباطل ، فمريد التصوف والخرافات يجد مراده ، ومريد الانحرافات يجد حاجته ، ومريد الانحراف الخلقي يجد بغيته ، في آرائهم الشاذة وفتاواهم العجيبة .
كما عمل هذا الرجل على بث الأحقاد والضغائن ونشر الفتن ، بسبب نشره لعقيدته الفاسدة من شرك وترويج لمذاهب التصوف والباطنية والرفض ، بالإضافة إلى فتاواه الشاذة .
* نجح الحبشي في تخريج مجموعات كبيرة من الأتباع المتعصبين الذين لا يرون أحداً مسلماً إلا من أعلن الإذعان والخضوع لعقيدة شيخهم الفاسدة ، وهؤلاء الأتباع يطرقون بيوت الناس ، ويلحون عليهم بتعلم العقيدة الحبشية ، ويوزعون عليهم كتب شيخهم بالمجان .

* من شخصياتهم البارزة : " نزار الحـلبي " خليفة الحبشي ورئيس جمعية المشاريع الإسـلامية ، كانوا يطلقون عليه " سماحة الشيخ " وكانوا يكتبون على الجدران " لا للمفتي حسن خالد الكافر " ، نعم للمفتي نزار الحلبي ، وقد اغتيل نزار الحلبي مؤخراً .

* منهم شخصيات عامة في لبنان مثل النائب البرلماني عدنان الطرابلسي ، ومرشحهم الآخر طـه ناجي الذي حصل على 1700 صوتاً معظمهم من النصارى ؛ حيث وعدهم بالقضاء على الأصولية الإسلامية ، لكنه لم يكتب له النجاح ، وحسان قريزا نائب رئيس جمعية المشاريع الإسلامية ، وكمال الحوت ، وعمـاد الدين حيدر ، وعبد الله البارودي ، وهؤلاء يشرفون على أكبر أجهزة الأبحاث والمخطوطات : مثل المؤسسة الثقافية للخدمات ومركز الأبحاث والخدمات . وقد بدؤوا مؤخـراً في تحقيق كتب التراث ويعتمدون في ذلك على التدليس ، ويحيلون إلى اسم غريب فمثلاً يقولون : " قال الحافظ العبدري في دليله " فيظن الناس أن الحافظ من مشاهير علماء المسلمين ، لكنه في الحقيقة شيخهم الحبشي ينقلون من كتابه الدليل القويم .

الأفكار والمعتقدات :

* يزعم الحبشي أن جبريل هو الذي أنشأ ألفاظ القرآن الكريم وليس الله ، فالقرآن عنده ليس بكلام الله تعالى وإنما عبارة عن كلام جبريل .
* يحث الأحباش الناس على التوجه إلى قبور الأموات ، والاستغاثة بهم ، وطلب قضاء الحوائج منهم ، لأنهم في زعمهم يخرجون من قبورهم لقضاء حوائج المستغيثين بهم ثم يعودون إليها ، كما يجيزون الاستعاذة بغير الله ، ويدعون للتبرك بالأحجار .

* يعتقد الحبشي أن الله تعالى خلق الكون لا لحكمة ، وأرسل الرسل لا لحكمة ، وأن من ربط فعلاً من أفعال الله بالحكمة فهو مشرك .
* الأحباش يؤولون صفات الله بلا حجة ، فيؤولون الاستواء بالاستيلاء كالمعتزلة والجهمية .
* يكثر الحبشي من سب الصحابة ، وخاصة معاوية بن أبي سفيان ، وأم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنهما ، ويطعن في خالد بن الوليد ، ويقول : إن الذين خرجوا على عليّ رضي الله عنه ماتوا ميتة جاهلية ، ويحذر من تكفير الذين يسبون الصحابة ، إرضاءً للروافض .
* كفَّر الحبشيُّ وأصحابه الكثيرَ من علماء المسلمين وأئمتهم ودعـاتهم ، فحكم الحبشي على شيـخ الإسلام ابن تيمية بأنه كافر ، وجعل من أول الواجبات على المكلف أن يعتقد كفره .
ولذلك يحذر أشد التحذير من كتبه ، والأحباش يطعنون في الإمام الذهبي ، ويكفرون ابن خزيمـة ويسمون كتابه ( التوحيد ) كتاب الشرك ،كما يكفرون ابن القيم وابن كثير ، كما يزعم الحبشي أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب مجرم ، قاتل كافر ، وتكفير الشيخ محمد بن عبد الوهاب على لسان كل حبشي صباح مساء .
وأما المعاصرون فلم يسلموا كذلك من ألسنتهم ، فالشيخ ناصر الدين الألباني كافر ، وكذلك الشيخ سيد سابق يقول عنه الحبشي إنه مجوسي كافر ، وأما الأستاذ سيد قطب : فمن كبار الخوارج الكفرة في ظنه ، وكذلك ابن باز وابن عثيمين والدكتور محمد سعيد رمضان البوطي حيث ألفوا كتاباً من جزئين في الرد عليه سموه "الرد العلمي على البوطي" وهو لا يحوي من "العلم" إلا الاسم فقط .
وأما ابن عربي صاحب مذهب وحدة الوجود ، ونظرية الحلول والاتحاد ، والذي شهـد العلماء بكفره فيعتبره الحبشي شيخ الإسلام ، كما يدعو الحبشي إلى الطريقة النقشبندية والرفاعية الصوفية .

فتاوى الأحباش الشاذة :

لم يكتف الأحباش بالفساد في العقيدة ، بل تعدوا ذلك إلى الفساد في السلوك ، وللأحباش فتاوى شاذة عجيبة منها :

* أن النظر والاختلاط والمصافحة للمرأة الأجنبية لا شيء فيه ، بل للمرأة أن تخرج متعطرة متبرجـة ، ولو بغير رضا زوجها ، ونساء الأحباش في ظل هذا الفقه الأعوج يلبسن الثياب الشفافة الضيقة ، بزعم أن الواجب هو ستر البشرة . وعندما سئل أحد شيوخهم : إن كثيراً من نسـاء الأحباش يمشين بين الرجـال الأجانب بالبنطلون الضيق ( الجينز ) قال : إننا نجمع بين الموضة والسترة‍‍‍‍ ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍.
* إسقاط الزكا ة في العملة الورقية كالريال والجنيه والدولار ، وإيجابها في الذهب والفضة فقط حيث يقول شيخهم : " لا زكاة في الأثمان غير الذهب والفضة ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يذكر زكـاة غيرها ."
* يجوز أخذ الربا من الكفار ، ويجوز عندهم سلب أموال الكفار ولو بطريق القمار ،حيث يقول الحبشي: " لا يوجد في لبنان ولا في غيره من بقاع الدنيا كافر ذمي ، بل كفار اليوم حربيون يجوز أخذ الربا منهم ، ومقامرتهم ، وسلبهم بأي نوع من أنواع السلب ، حتى إنه سمح لمن سأله عن جواز سلب جاره المسيحي أن يسلبه بشرط ألا يترتب على هذا السلب فتنة . وهذا تناقض عجيب منهم ، فما سر علاقتهم الحميمة مع النصارى في لبنان ؟.
* أثار الأحباش في أمريكا وكندا فتنة بدعوى أن المسلمين هناك يتجهون إلى غير جهة الكعبـة ، حتى صارت لهم مساجد خاصة ينحرفون عن اتجاه القبلة تسعين درجة ، وأصل هذا الفساد اعتقادهم أن الأرض نصف كروية على شكل نصف برتقالة ، وفي لبنان يصلون في جماعات خاصة بهم بعد انتهاء جماعة المسجد ، كما اشتهر عنهم إثارة الشغب في المساجد .

المؤسسات والأنشطة :
1/ الجمعية : للأحباش جمعية خاصة بهم تسمى " جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية " تأسست عام 1983 ومركزها بيروت ، ولها فروع في كافة محافظـات لبنان ، ولها أيضاً 33 فرعـاً في أنحاء العالم ، وهي جمعية مشبوهة هدفها المعلن : التعليم الديني وبناء المساجد والمدارس ومساعدة الفقراء والأيتام ، بينـما هي تروج للمبادئ المنحرفة لهذه الجماعة .
2/ المدارس : قام الأحباش ببناء مدارس خاصة بهم لجميع المراحل الدارسية ؛ كي ينشروا عقيدتهم بين أبناء المسلمين ، ويوجد في هذه المدارس مئات الطلاب والطالبات في شتى المراحل ، ومن أمثلة هذه المدارس
" مدرسة الثقافة " في كل من بيروت وطرابلس وبعلبك .
3/ الإعلام : للأحباش إذاعة محلية خاصة بهم تبث من بيروت وينشرون من خلالها غثاءهم ، ولهم نشاط كبير في التلفزيون اللبناني وغيره من القنوات الخاصة بلبنان ، حيث تعرض لهم اللقاءت والدورس ، ويعمل الأحباش على تشغيل محطة تلفزيونية خاصة بهم .
* وللأحباش مجلة شهرية باسم " منار الهدى " تقوم بنشر مذهبهم والطعن في أئمة المسلمين وعلمائهم .
* كما أن لهم مؤسسة تسمى " مركز الأبحاث والخدمات الثقافية " في بيروت تصدر الكتب والأشرطة والنشرات لترويج مبادئهم ونشر معتقداتهم ، كما تصدر هذه المؤسسة تقويماً خاصـاً بهم يحوي كثيراً من السموم المختلفة في العقيدة والسلوك ، والفقه وغيرها .

الانتشار ومواقع النفوذ :

ينتشر الأحباش في لبنان بصورة تثير الريبة ، حيث انتشرت مدارسهم الضخمة التي تفوق سعتها سعة المدارس الحكومية ، علاوة على الرواتب المغرية لمن ينضم إليهم ويعمل معهم ، وكذلك ينتشر الأحباش في أوروبا وأمريكا وقد أثاروا القلاقل في كندا واستراليا والسويد والدنمارك وقد بدأ انتشار أتباع هذا المذهب الضال في مناطق عدة من العالم حيثما وجد لبنانيون في البداية ثم بعض المضللين ممن يعجب بدعوة الحبشي .


من كلام علماء الإسلام في الأحباش :

يقول الشيخ ابن باز رحمه الله : " إن طائفة الأحباش طائفة ضالة ، ورئيسهم عبد الله الحبشي معـروف بانحرافه وضلاله ، فالواجب مقاطعتهم وإنكـار عقيدتهم الباطلة ، وتحذير الناس منهم ومن الاستماع لهم " فتوى رقم 2392/1 بتاريخ 30/10/ 1406هـ .

* وسئلت اللجنة الدائمة بالسعودية :
هل عبد الله الهرري الحبشي خدم الإسلام أم هدمه ؟
وكان الجواب :
الرجل المذكور رجل سوء ، من رؤوس البدعة والضلال في هذا العصر ، وقد جنّد نفسه وأتباعه لهدم عقيدة المسلمين التي كان عليها النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه والتابعون ، وجمعوا لأنفسهم مذهبـاً فاسداً في الفقهيات ، ملؤوه بكل شـاذ ورديء من القول الذي لا سند له من كتاب أو سنة ، ولهم أوابد وطوام كثيرة في الاعتقادات والعمليات والطعن في أئمة هذا الدين ، فالواجب على المسلمين في كل مكان الحذر والتحذير من هذه الفرقة الضالة ومن أفكارها المنحرفة وآرائها الشاذة.

نسأل الله الكريم أن يكف عن المسلمين شرهم وشر غيرهم . إنه ولي ذلك والقادر عليه " .

من فتاوى اللجنة الدائمة ( 12/308)

خليل بن محمد
07-09-02, 12:22 AM
أحسنت ،،، وبارك الله فيك

وللدكتور سعد الشهراني رسالة علمية في مجلدين بعنوان (( الأحباش )) من طباعة [ دار عالم الفوائد ] .

هيثم حمدان
07-09-02, 12:23 AM
أحسن الله إليك.

وهذا موقع الشيخ عبدالرحمن دمشقيّة (كشف حقيقة الأحباش):

http://www.antihabashis.com

الأزهري السلفي
07-09-02, 01:03 AM
سبقني أبو عامر ...
لله دره.
فقد كنت على وشك تسجيل هذا الموضوع , بعد أن وقع في يدي كتاب : البيان والتوضيح لمن أخرج له في الصحيح ومس بضرب من التجريح للعراقي

أثابكم الله جميعا على الروابط........

الأزهري السلفي
07-09-02, 01:11 AM
..
والكتاب من منشورات مايسمى" مركز الأبحاث والخدمات الثقافية "

بتحقيق كمال يوسف الحوت ..

بالمناسبة هل للكتاب طبعات أخرى؟؟

طالب الحق
07-09-02, 07:27 PM
كمال الحوت من مسؤلي الأحباش وله منصب عندهم كما ذكر ذلك د.سعد في رسالته عن الأحباش.
ثم هو يلعب بكتب العلماء ، وله تعليق ينقد فيه شيخ الاسلام في كتاب الذيل على ابن نقطة...
وكذلك سرق تحقيق سامي حداد لمسند عمر بن الخطاب تأليف السدوسي ونسبه لنفسه وغير ذلك كثير فيُحذر ويحذر منه.
والله الموفق والمستعان

الأزهري السلفي
07-09-02, 09:34 PM
أخي طالب الحق ..
احذر أن تخرج عن الموضوع ..
أو تخرج عن تخصص الملتقى..
..
...
..
....

طالب الحق
08-09-02, 04:26 AM
جزاك الله خيرا
لكن أين وجه الخروج عن الموضوع والتخصص....!!
1- ذكر كمال الحوت وهو مبتدع فوجب -انتبه وَجَبَ -التحذير منه، ومن سرقاته العلمية.
2- ومن صميم تخصص المحدثين - وخاصة المتقدمين منهم- التحذير من هذا وأمثاله وكتب الجرح والتعديل ملىء من الأمثلة.
3- وهل يرى أخي الفاضل -الأزهري- أن نسكت عن هذا وأمثاله، فتميع العقيدة بدعوى عدم التخصص ....الرجل ذُكر فوجب التحذير منه، وأنا أعرف أن الأخوة القائمين على الموقع عندهم غيرة أشد مني على العقيدة وتحقيق مذهب متقدمي المحدثين.
4- راجع - غير مأمور- مقالاً كتبته في هذا المنتدى عن منهج متقدمي المحدثين في هذا الجانب وقصة الفضل بن دكين الملائي.

مع شكري وتقديري لأخي الأزهري ودعائي له ولنفسي بالعلم النافع والعمل الصالح.

الأزهري السلفي
09-09-02, 01:38 AM
الحمد لله وحده ...

أخي طالب الحق , والله ثم والله ما كتبت تعقيبي السابق إلا لأرى منك ما رأيت!!

واعلم أنني لا أخالفك في حرف منه ...

ولكن أردت أن يقول أحد غيري ما قلت أنت :
0(1- ذكر كمال الحوت(.........) وهو مبتدع ( ........ ) فوجب -انتبه وَجَبَ -التحذير منه، ومن سرقاته (........) العلمية.
2- ومن صميم تخصص المحدثين - وخاصة المتقدمين منهم- التحذير من هذا وأمثاله وكتب الجرح والتعديل ملىء من الأمثلة.
3- وهل يرى أخي الفاضل -الأزهري- أن نسكت عن هذا وأمثاله، فتميع العقيدة بدعوى عدم التخصص ....الرجل ذُكر فوجب التحذير منه، وأنا أعرف أن الأخوة القائمين على الموقع عندهم غيرة أشد مني على العقيدة وتحقيق مذهب متقدمي المحدثين.)

فلا تجد علي .

لا فض فوك.

وقد اخترت أن أنزل على رأي إدارة الموقع على غير اقتناع.

فأعتذر عن إعادة الحديث في نفس الموضوع هنا .

طالب الحق
09-09-02, 05:37 AM
اعلم -أخي المحب- أنه ليس في نفسي ولم أجد في نفسي عليك شيئا جزاك الله خيرا.
2- إدارة الموقع لا تمانع مثل هذه بالتأكيد -التحذير من المبتدعة إذا ذكروا ولم يتنبه لهم مع ثبوت البدعة عنهم وشدتها كالأحباش-!! فأنا أعرف منهجهم جيداً، وإلاّ لم أكتب فيه حرفاً وسوف ترى -إن شاء الله - السيف المجلى وهو يبين ذلك هنا بإذن الله -أرجو أن لا يخيب ظني ياسيف-.
3- ثم يا أخي كمال الحوت قليل من يعلم حقيقته وتلاعبه بكتب السلف وانتمائه لهذه الجماعة الضالة التي كتب مؤلفا عنوانه " مشابهة الوهابية لليهود" وطبعة كمال الحوت وشلته وهو عندي.

ثم أشكر رفيع أدبك، وحسن كلامك، وغيرتك على عقيدة السلف وهي عقيدة المحدثين حشرنا الله معهم.
اللهم اغفر لي ولأخي الأزهري وجميع القائمين والمشاركين في هذا المنتدى وجميع المسلمين الموحدين.
آمين.
ملحوظة :
أرى ضرورةً أن تبين إدارة الموقع أنه لا مجاملات في العقيدة ولا مجاملات مع المبتدعة -من ثبت ذلك عنهم- لئلا يفهم منهج متقدمي المحدثين خطأ أنهم يتساهلون معهم.

الأزهري السلفي
09-09-02, 11:55 AM
الحمد لله ...

الأخ الحبيب ....

أخجلتني بأدبك , أسأل الله أن يجمعني بك في الجنة والنبي صلى الله عليه وسلم .

طالب الحق
09-09-02, 11:51 PM
علمنا منك -وفقك الله- الدقة في التعبير ، فلو جاء التعبير "مع النبي صلى الله عليه وسلم لكان أدق" من "والنبي" أليس كذلك !.

الأزهري السلفي
10-09-02, 03:19 PM
الحمد لله وحده ...

أما الواو فهي واو المعية التي بمعنى ( مع ).

تقول : حضر الرئيس والحراس .
تريد (مع ) الحراس.

أبو معاذ الأندلسي السلفي
20-04-09, 09:43 PM
قال الشيخ أبو قتادة الفلسطيني(فتوى للشيخ على النت)
إن طائفة الأحباش طائفة كفر وشرك، حيث اجتمعوا على الكثير من الأمور التي لم يختلف عليها أهل الإسلام في الأزمان الأولى أنها شرك، بل هي من الشرك التي بعث من أجل محوه وإزالته عامة الأنبياء والمرسلين، ولكن لغلبة الجهل وخاصة في التوحيد، صار الناس لا يقيمون لها شأناً، ولا يرفعون لها رأساً، ومثالها مثال الكلمة التي يلقيها صاحبها، ولا يلقي لها بالاً، ولكنها تهوي به في جهنم سبعين عاماً كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم، وأما هذه المكفّرات عند أهل هذه الطائفة الضالة:

1- جواز الاستغاثة بغير الله تعالى، فيما لا يقدر عليه إلا الله تعالى، وهم يدعون إلى الالتجاء للأموات ولساكني القبور ممن لا يقدرون على شيء. وهذا شرك بالله تعالى، والدعاء هو عبادة خالصة لله، لا يجوز لأحد أن يصرفها لغير مستحقّها. كما قال تعالى: { وقال ربكم ادعوني أستجب لكم، إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنّم داخرين } ، فقد سمى الله الدعاء عبادة، وكقوله صلى الله عليه وسلّم: ((الدعاء هو العبادة ))، حديث صحيح.

وعلى هذا فمن دعا غير الله تعالى فقد عبده، وكُتُبُ أهل العلم الموثوقين مشحونة ببيان هذا الشرك الأكبر والتحذير منه، وأما قول بعض الجهلة: إن هذا لا يكون شركاً حتى يصاحب اعتقاد الربوبية في المستغاث به، فهذا رجل لا يفرّق بين شرك الاعتقاد، وشرك العبادة، فقد يكون الرجل مشركاً في عبادته دون اعتقاده، ولكنه بمجرد حصول العبادة لغير الله توقع صاحبها في الشرك دون سؤاله عن اعتقاده.

2- موالاة المشركين والمرتدّين المجمع على ردّتهم وكفرهم أمثال حاكم سوريا النصيري البعثي، وجيش الدولة اللبنانية والله تعالى يقول: { ومن يتولّهم منكم فإنه منهم } ، والإجماع على إمضاء هذه الآية على ظاهرها كما ذكر الكثير من أهل العلم- ومنهم ابن حزم الظاهري رحمه الله تعالى - وعلى هذا فإنهم من أهل الشرك والردة لموالاتهم الظاهرة لهم.

3- سبّ دين الموحدين، وترديد عبارات الجاهلية في وصف الموحدين والمجاهدين مثل تسميتهم بالإرهابيين والمتطرّفين، وهذا لتنفير الناس عنهم، واستعداءً للمشركين عليهم، وإرضاءً لأهل الشرك والكفر والردة. وسبّ دين الموحدين شرك وكفر بالإجماع.

4- دعواهم بدعوى الجهمية الغلاة، والمرجئة الغلاة، وذلك بإنكار علو الله تعالى على خلقه كما وصف نفسه، وقصرهم مسمى الإيمان على التصديق، وقد أكفر الأئمة من قال بهذا القول، كما ذكر ابن تيمية في كتاب الإيمان الكبير المجلد السابع من مجموع الفتاوى.

وهنا بقيت مسألة: هل يحكم على أفرادهم وأعيانهم بالكفر والردة، والجزم بخلود الواحد في جهنّم ؟

فالجواب: أما أئمتهم وكبراؤهم فنعم، وأما الدهماء والجهلة من مقلّديهم ظانّين أنهم يتّبعون الموقعين عن رب العالمين، فالله أعلم بهم، وما هم عليه في الآخرة، فالواجب التوقّف بالجزم في خلودهم في النار، وأما إلحاقهم في الدنيا باسم المشركين فنعم، ولا يقولنّ قائل هم من الفرق التي حدّث عنها رسول صلى الله عليه وسلّم، فهذا خطأ، فهم بقواعدهم هذه لا يستحقّون الدخول في أهل القبلة.

وعلى هذا فلا يجوز الصلاة وراءهم، ولا أكل ذبائحهم، ولا مناكحة نسائهم، ويعاملون في كل أمر معاملة المشركين كما هو مبسوط في كتب الفقه المعتمدة، وعلى الفضلاء من المسلمين عدم مجالستهم لما يحصل بمجالستهم من خداع للعامة، والواجب عدم السماح لهم بالتدريس في مساجد المسلمين أو الدخول في بيوت الموحدين.





- و قال الشيخ أبو محمد المقدسي(منبر التوحيد و الجهاد)

فقد سألني بعض الاخوة عن طائفة الأحباش وقولي فيهم؟

فأقول:

طائفة الأحباش طائفة ضالة مضلة؛


رؤوسها ودعاتها المتبصرون بكفرياتها زنادقة كفار.

أما عوامها فيتفاوتون في الحكم والحال - كل بحسب ما عنده من الكفر أو البدعة أو الجهل -

ويتشعب ما جمعته هذه الطائفة الضالة المضلة من الكفر والزيغ والضلال:

فأعظم ذلك وأخطره؛ ما يتعلق بتوحيد الألوهية والعبادة؛ حيث سوغ الحبشي لهم دعاء الأموات والاستغاثة بهم، وزعم أن الموتى يستجيبون لمن دعاهم واستغاث بهم، بل قد يخرجون من قبورهم لنجدته، وهذا هو عين الشرك الذي بعث النبيون كافة لإبطاله، والإنذار منه. وهو أعظم الذنوب على الإطلاق؛ إذ هو الذنب الذي أخبر تعالى أنه لا يغفره لمن لقيه به، فقال تعالى: {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد افترى اثما عظيما}، {ومن يشرك بالله فقد ضل ضلالا بعيدا}.

ومما يتبع ذلك أيضا ما يتعلق بأوثق عرى الإيمان من الولاء والبراء والموالاة والمعاداة؛ فإن هذه الطائفة معروفة بعلاقاتها الحميمة مع طواغيت الكفر في كل مكان؛ يصرحون بمودتهم وأخوتهم ونصرتهم لهم، وهذا أوضح من أن ندلل عليه، فالمتتبع لتصريحات شيخهم الحبشي وغيره من رؤوسهم يعرف ذلك يقينا.

حتى إن الطواغيت يحبون دين الأحباش ويفسحون المجال لدعوتهم ونشاطاتهم وكتاباتهم التى تدفع عن كفريات أنظمتهم وتحارب وتكفر أعداءهم من الدعاة الصادقين والمجاهدين المخلصين.

فعندنا في الأردن يدفعون عن هذه الدعوة الخبيثة، فيشددون على طباعة الكتب التي تكشف زورهم- كما عاتبوا وحاسبوا الدار التي طبعت كتاب أخينا أبي صهيب المالكي فيهم - ومنعوهم من إعادة طبعه، وكذلك يمنعون من إلقاء المحاضرات التي تفضحهم وتكشف عوارهم وانحرافاتهم، حتى إن المخابرات تدخلت عندنا بالتهديد والوعيد لأجل منع محاضرة حول الأحباش في جمعية مرخصة قانونيا.

ولا غرابة في ذلك فبعضهم أولياء بعض!

وفي مقابل ولاء الأحباش هذا لأعداء الله؛ تجدهم من أعدى الأعداء لكل موحد رباني يكفر بالطواغيت والمشركين بكافة ألوانهم وتوجهاتهم أو يسعى لجهادهم، فتراهم يكفرونه ويسلقونه بألسنتهم الحداد ويطيلونها فيه وفي عرضه شتما وسبا وتكفيرا وتفسيقا - ابتداء من شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم والشيخ محمد بن عبد الوهاب ونحوهم، وانتهاء بسيد قطب وأمثاله من دعاة العصر المخلصين رحمهم الله أجمعين -

والعجيب أنهم يكفرون أئمة الإسلام ودعاته المخلصين ببعض فروع الدين أو العقيدة التي يعذر الجاهل فيها، في الوقت الذي يجادلون فيه عن الطواغيت ويعدونهم من أولى أوليائهم، مع أنهم قد نقضوا توحيد الألوهية وأصل دعوة الأنبياء والمرسلين وأظهروا الشرك الصراح والكفر البواح المغلظ، الذي أضافوا إليه الحرابة والطعن في الدين!

ومن اللطائف التي تذكر في هذا المقام أنه كانت قد جرت مناظرة بين بعض إخواننا وبعض دعاتهم حول تكفيرهم لسيد قطب رحمه الله في بعض فروع الإعتقاد؛ فسألهم ذلك الأخ مختصرا للنقاش: (أنتم تكفرون سيدا لهذا السبب! فماذا تقولون بعبد الناصر - حاكم مصر الهالك -؟)، فأجابوا على الفور: (مسلم طبعا لا يجوز تكفيره!)، فاكتفى الأخ منهم في ذلك المقام تصريحهم بذلك؛ فضحا لمعتقدهم الضال ورأيهم الفاسد؛ إذ حقدهم على الدعاة المخلصين والمجاهدين لطواغيت الكفر؛ جعلهم يقدمون عليهم في الموالاة طواغيت الكفر المحاربين للدين، فجادلوا عمن نقض توحيد الألوهية وعدّوه من المسلمين، وكفروا علماء المسلمين ودعاتهم ومجاهديهم المخلصين وتبرؤوا منهم لخطأهم في بعض فروع الدين!

فهم قد وافقوا الخوارج في هذا الباب؛ إذ يحاربون أهل الإسلام ويتركون أهل الشرك والأوثان!

بل هم شر من الخوارج من وجوه عديده:


إذ أنهم لم يكتفوا في كثير من البلدان بمعاداة الدعاة والمجاهدين؛ بل قد صاروا إلبا عليهم يحرّشون حكومات الكفر بهم ويؤزون الطواغيت عليهم أزا؛ بل ويظاهرونهم على عداوتهم وفي حرب دعواتهم – وهو الشيء الذي لم يكن ليفعله الخوارج المارقين - حتى إن كثيرا من دعاتهم وأتباعهم لا يجدون بأسا أو مانعا من التعاون مع مخابرات حكومات الردة في التجسس على المسلمين ونقل أخبارهم إليهم.

وأعرف منهم شابا جندته المخابرات الأردنية لمتابعتي منذ كنت في السجن؛ فكان يزورني ويعرض علي خدماته من اتصالات ونحوها ليقوم بإيصالها من بعد إلى أعداء الله، وكان يأتيني بكتب الحبشي وأنا في السجن، وقد سمحوا بإدخالها في الوقت الذي كانت كتب علمائنا من أهل السنة لا تدخل إلا بشق الأنفس، وقد تصادر!


كما أن الخوارج كفّروا عصاة المسلمين بالمعاصي؛ وهؤلاء يكفرون الدعاة المخلصين والعلماء الربانيين! - في كثير من الأحيان - بمحض التوحيد والإيمان الصحيح! كما هو الحال في تكفيرهم علماء أهل السنة؛ كشيخ الإسلام ونحوه، وقتلهم للدعاة؛ كالشيخ أسامة القصاص وغيره، لاعتقادهم الصحيح في إثبات صفات الله تبارك وتعالى.

فلا شك أنهم شر في ذلك وأخبث من الخوارج..


ومن ضلالاتهم أيضا؛ فساد اعتقادهم في الله تبارك وتعالى، فهم جهمية ضلال قي أبواب صفات الرب تبارك وتعالى، ينكرون علو الله على خلقه واستوائه على عرشه وغير ذلك مما وافقوا فيه الجهمية، كما وافقوهم أيضا في أبواب الإيمان؛ فزعموا أن الإيمان مجرد التصديق، ومعلوم قول علماء أهل السنة في الجهمية.

فجمعوا بذلك كل شر؛ وأخذوا من كل فرقة شيئا من ضلالها ونتنها، ثم أخرجوا فرقتهم الضالة هذه إلى المسلمين؛ يدعونهم ويردّونهم بها إلى هذه الشرور.

ومن غرائبهم عندنا في الأردن أنهم يأتون إلى القرى النائية فيبدؤون أول ما يبدؤون به تعليم العجائز والعوام بتلقينهم مسائل معدودة تنحصر في "أن الله في كل مكان"، و "أنه غير مستو على عرشه"، و "أن ابن تيمية وسيد قطب كافران".

هذه دعوتهم التي اشتهروا بها، يلقنونها للكبير والصغير ممن لا يعرفون عن دينهم إلا الإسم ولا من معالمه إلا الرسم، ولا يهمهم أو يلفت انتباههم ما وقع فيه أولئك العوام من جهل وانحراف وانحلال عن الدين وعراه الوثقى؛ بل هم يزيدونهم جهلا إلى جهلهم وانحرافا على انحرافهم وتحللا إلى تحللهم.

والأنظمة الطاغوتية تدعمهم وتساندهم على دعوتهم الخبيثة الهدامة هذه، حتى صار في الدولة منهم وزراء ونواب وأسسوا جمعياتهم فاستفحل شرهم ونخروا بضلالاتهم في البلاد والعباد.

فعلى علماء المسلمين ودعاتهم المخلصين أن ينشطوا في تحذير المسلمين منهم ويجتهدوا في كشف باطلهم وضلالاتهم، فهذا من الواجبات المتحتمات على الدعاة والعلماء في هذا الزمان.

أسأل الله تعالى أن يكفي المسلمين شرر هذه الفرقة الضالة المارقة، وأن يكبت رؤوسها الضالين المضلين ويرد كيدهم في نحورهم، وأن ينصر أولياءه وجنده المخلصين، ويهيء لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل الطاعة والتوحيد ويذل فيه أهل الزيغ والتنديد.

أبو معاذ الأندلسي السلفي
20-04-09, 09:48 PM
ردود على الأحباش

النهج السوي في الرد على الحبشي

http://abu-qatada.com/dl?i=thckpp34

إطلاق الأعنة في الكشف عن مخالفات الحبشي
http://abu-qatada.com/r?i=2o0p6fxm

المقالات السنية في كشف ضلالات الفرقة الحبشية
http://abu-qatada.com/dl?i=awz7rs3g


موسوعة أهل السنة في نقد أصول فرقة الأحباش ومن وافقهم في أصولهم
http://saaid.net/book/11/3916.rar


الحبشي شذوذه وأخطاؤه
http://saaid.net/Doat/dimashqiah/02.zip

مسدد2
22-04-09, 04:33 AM
اقتباس من كلام الاخ أبي معاذ السلفي..

((ومن غرائبهم عندنا في الأردن أنهم يأتون إلى القرى النائية فيبدؤون أول ما يبدؤون به تعليم العجائز والعوام بتلقينهم مسائل معدودة تنحصر في "أن الله في كل مكان"))

انتهى

لعله سهو؟ فإنهم يقولون بأن الله بلا مكان و يكفرون من يقول أن الله تعالى في كل مكان ، إلا إن قيد بالعلم أو القدرة..

أبو معاذ الأندلسي السلفي
22-04-09, 01:25 PM
اقتباس من كلام الاخ أبي معاذ السلفي..

((ومن غرائبهم عندنا في الأردن أنهم يأتون إلى القرى النائية فيبدؤون أول ما يبدؤون به تعليم العجائز والعوام بتلقينهم مسائل معدودة تنحصر في "أن الله في كل مكان"))

انتهى

لعله سهو؟ فإنهم يقولون بأن الله بلا مكان و يكفرون من يقول أن الله تعالى في كل مكان ، إلا إن قيد بالعلم أو القدرة..

بارك الله فيك أخي على التنبيه

و الكلام هو للشيخ أبي محمد المقدسي حفظه الله فلعله قصد بذلك أنه في كل مكان بعلمه و قدرته.

و الله أعلم.