المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التصحيفات والمآخذ في تحقيق عوامة لـ [ سنن أبي داوود ]


عبدالله العتيبي
07-09-02, 07:23 PM
كثيرا ما يجيب أهل العلم عند السؤال عن افضل طبعة لسنن ابي داوود فيذكرون (طبعة عوامه) فأحببت أن اذكر ما وقع في الطبعة من سقط أو تحرف أو تصحيف، وليس هذا بمقلل من شان التحقيق ولكن حبا في السعي للكمال وتدوين الاخوة لهذه الملحوظات في نسخهم:


وأسأل الله الاعانه على ذلك، سأبدأ قريبا باذن الله

خليل بن محمد
07-09-02, 07:51 PM
وهو أن شيخنا [ عبد الرحمن الفقيه ] لديه معرفة كبيرة بما في الكتب الستّة من التصحيفات والمأخذ والزيادات ، وهي مقيّدة على نسخته ، وقد رأيتها بنفسي .

ولعلّه ــ إن تيسّر له ــ أن ينشرها لتتمّ الفائدة للجميع .

وبارك الله فيك يا شيخ عبد الله .

ماهر
07-09-02, 11:01 PM
عمل مهم بارك فيكما ، فطالب العلم الجاد يسعى دائماً في تصحيح نسخته من أي كتاب .... ننتظر الفوائد

عبدالله العتيبي
08-09-02, 02:03 AM
من المآخذ العامة على المحقق:

1-عدم إثبات بعض الفروق المهمه في الحاشية.
2- إدخال بعض زيادات الرواة للسنن من قولهم في الكتاب وهي ليست من السنن بل من قول ابن الاعرابي مثلا او ابن داسه وغيره كما في الحديث رقم 14-25 وغيرها>
3- عدم العناية بالضبط بالشكل في بعض المواضع فيقع بالخطأ احيانا مثلا: حديث رقم 48 قال (وان السواك من اذنه موضعَ القلم) فتح عين (موضع) والصواب رفعها لانه خبر ان. وكما في حديث 143 و144 حيث جعل 0لقيط بن صبرة) بتسكين باء صبرة والصواب الكسرة... وكما في حديث 433 قال: (قدم علينا معاذ بن جبل اليمن رسولَ رسولِ الله) ففتح لام رسول الاولى والحق انه مرفوعة





وإلى التصحيفات أو التحريفات أو السقط:



[ 1 ] - سقط في حديث 55 قال (وفي حديث محمد بن عبدالله بن ابي مريم عن ابي هريرة) وصوابه (.. محمد بن عبدالله بن ابي مريم عن ابي سلمه عن ابي هريرية) فسقطت الواسطه وهي مثبته في بعض النسخ.

[ 2 ] - سقط في حديث 117 قال: (حدثنا مسدد وابو توبه قالا حدثنا ح وحدثنا عمرو..) صوابه ( حدثنا مسدد وابو توبه قالا حدثنا أبو الاحوص ح وحدثنا عمرو)

فسقط ابو الاحوص وهو مثبت في بعض النسخ والسقط ظاهر حيث انه قال حدثنا ثم قال ح.

[ 3 ] - هنا تقديم وتأخير كبير في حديث 122 قال: (اتي الرسول بوضوء فتوضا فغسل كفيه ثلاثا وغسل وجهه ثلاثا ثم غسل ذراعيه ثلاثا ثلاثا ثم تمضمض واستنشق ثلاثا)

وهو تأخير ظاهر مخالف لما في النسخ الصحيحة فقوله (ثم تمضمض واستنشق ثلاثا) محله بعد قوله ( فغسل كفيه ثلاثا..)




يتبع باذن الله

عبدالله العتيبي
08-09-02, 11:45 PM
[ 4 ]- في حديث 187 قال: ( لم يذكر أبا سعيد).
صوابه: (لم يذكرا أبا سعيد) وهذا الموضع اشار له في الحاشية لكنه مع هذا لم يثبته رغم وضوحه

[ 5 ]- في حديث 220 قال : ( طاف على نسائه في غسل واحد) هنا سقط وهو مثبت في كثير من النسخ وهو (طاف ذات يوم على نسائه ..)


[ 6 ] - في حديث 398 قال : (فأقام والشمس بيضاء..) هنا سقط ثابت في كثير من النسخ : (فأقام العصر.. ..)


[ 7 ]- في حديث 404 قال: (فاذا اشتد فأبردوا ..) هنا سقط ثابت في كثير من النسخ : (فإذا اشتد الحر..)

عبدالله العتيبي
10-09-02, 01:19 AM
[ 8 ]- في حديث 428 قال: ابو داود: (حدثنا محمود بن حرب الواسطي ..)
هنا خطأ صوابه : (حدثنا محمد بن حرب الواسطي..) محمد وليس محمود كما في العون وفي تحفة الاشراف وفي ترجمته في تهذيب الكمال.


[ 9 ]- في حديث 455 قال: (لا نبغي ، فقطع ) هنا سقط صوابه: (لا نبغي به ثمنا فقطع) كما في الاصول الصحيحة ولم يشر له المحقق مطلقا.



يتبع باذن الله.

عبدالله العتيبي
17-09-02, 07:39 PM
[ 10 ]- في حديث 482 قال: (يعرض الله عنه ؟ إن احدكم) هنا سقط ثابت في النسخ الصحيحه وهو: (...يعرض الله عنه بوجهه؟ ثم قال: إن احدكم).

[ 11 ]- حديث 488 قال: (فاناخ بعيره على باب المسجد) هذا في بعض النسخ لكن في النسخ الصحيحة يفيد ان هذا تصحيف صوابه (عند باب المسجد). ولم يشر اليه مطلقا.

عبدالله العتيبي
30-09-02, 12:12 AM
[ 12 ] - حديث 548 قال: ( يعني الجماعة الصلاة..) صوابه: ( يعني بالجماعة الصلاة..)


[ 13 ] - حديث 554 هناك سقط في آخر كلام منه صوابه: (عن سفيان. ليس في حديثه: فحي هلا)




[ 14] - حديث 555 قال: ( وما كثر فهو احب الى الله..) هنا سقط صوابه: ( وما كثر فهو ازكى واحب الى الله..)

عبدالله العتيبي
09-10-02, 07:17 PM
[ 15 ]- حديث حديث565 قال: 0 محصن بن علي ) ضبط محصن بكسر الميم وفتح الصاد.... وصوابه ضم الميم وكسر الصاد.



[ 16 ]- حديث 579 قال: ( رجل من اسد بن خزيمة ) فيه سقط صوابه ( رجل من بني اسد بن خزيمة )



[ 17 ]- حديث 598 ( حدثنا ابراهيم حدثنا حجاج..) هنا سقط في اسم شيخ ابو داود صوابه : ( حدثنا احمد بن ابراهيم حدثنا حجاج.)

عبدالله العتيبي
29-10-02, 04:33 PM
[ 18 ]- في حديث 714 قال: ( كنت وانا معترضة ف قبلة رسول الله ) هنا سقط صوابه: ( كنت أنام وانا معترضة ف قبلة رسول الله ) ، اشار اليها في الحاشية والحق اثباتها فهي في النسخ الصحيحة.






[ 19 ]- حديث 721 قال: ( رايت رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا استفتح رفع ) هنا سقط صوابه : (رايت رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا استفتح الصلاة رفع ). ومع هذا لم يشر له!





[ 20 ]- قال في حديث: 757 : ( والخير في يديك ). هنا سقط صوابه: ( والخير كله في يديك ). ولم يشر له!!

عبدالله العتيبي
13-12-02, 04:58 PM
[ 21 ]- قال في حديث 764 ( قال اذا قام كبر ويقول ).

هنا سقط وهو مثبت في االنسخ الصحيحة لم يثبته المحقق وصوابه : (قال اذا قام بالليل كبر ويقول ).



[ 22 ]- قال في حديث 766 : ( قال رجل وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم: ربنا ولك الحمد ..)

هنا سقط ثابت في صحيح النسخ ولم يشر له المحقق وصوابه : ( قال رجل وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم:اللهم ربنا ولك الحمد ..).

يتبع

عبدالله العتيبي
19-02-03, 03:58 PM
[23 ] - حديث رقم 809 سقط في آخرة قوله ( قال بو داود : هذا أصح ).

[ 24 ] - حديث 805 قال : ( حدثنا زياد بن ايوب حدثنا حصين ..)

هنا سقط وصوابه : ( حدثنا زياد بن ايوب أخبرنا هشيم حدثنا حصين ...)

فسقط قوله ( اخبرنا هشيم ) وهو ثابت في التحفة 5/122 وعون المعبود ..

عبدالله العتيبي
17-03-03, 01:34 AM
[25]- في ص520 في الترجمة الوحيده في هذه الصفحة سقط قال أبو داود:

( باب من ترك القراءة في صلاته بفاتحة الكتاب ).

سقط من الترجمة ما كتبته بالحمرة، فهو ثابت في كثير من النسخ الصحيحة ومنها نسخة العون وهي التي يقابل عليها المؤلف!!


ويدل على صحة ذلك الاحاديث الواردة في الباب فكلها في الفاتحة.


[ 26] - في حديث 847 قال أبو داود : ( من كان منكن يؤمن بالله واليوم الأخر فلا ترفع ).

صوبه : ( .....تـــــــــــــــ ؤمن ...) بالتاء.


كما في النسخ الصحيحة وفي العون المقابل على عدة نسخ وهو أيضاً ما يقتضيه السياق، وإن جاز الوجهان .


وبهذا أنتهت الملحوظات على المجلد الأول

وسألحق الباقي لاحقاً بإذن الله.

والعــذر على التأخير فنحن في ظروف أعان الله عليها.

المهذب
17-03-03, 10:58 PM
الشيخ:عبدالله

جزاك الله خيراً على هذه النفائس والفرائد.

وأعانك الله في أمور دينك ودنياك.

ودمت لمحبك موفقاًمسددا.

الحديثي
18-03-03, 02:30 AM
قال فضيلة الأخ عبد الله العتيبي:
3- عدم العناية بالضبط بالشكل في بعض المواضع فيقع بالخطأ احيانا مثلا: حديث رقم 48 قال (وان السواك من اذنه موضعَ القلم) فتح عين (موضع) والصواب رفعها لانه خبر ان.

قلت: كون(موضع القلم) منصوبا وجيه من حيث الصناعة النحوية بأن يكون منصوبا على الظرفية وعليه يكون الخبر محذوفا تقديره: كان أو استقر وأما رفع موضع القلم فلا أعرف له وجها لأن المراد بيان موضعه وهو موضع القلم لا بيان أن السواك هو موضع القلم نفسه والله تعالى أعلم.

أبو محمد الموحد
03-07-03, 03:58 PM
جزاك الله خيراً

مركز السنة النبوية
15-07-03, 01:24 PM
ما شاء الله .. ، جزاك الله يا شيخ عبد الله .

أبو محمد الموحد
05-02-04, 11:13 AM
حفظك الله يا شيخنا عبدالله ووفقك

د. بسام الغانم
05-02-04, 04:52 PM
أشكر الشيخ عبدالله 0 وأما مانبه عليه الأخ الحديثي فصحيح 0

محمد الطالبي
07-02-04, 01:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك بت أخ عبد الله ونرجو ألا تتأخر في باقي الملاحظات و لي ملاحظات على سنن النسائي بتحقيق أبي غدة إن شاء الله سوف أذكرها فيما بعد

الرايه
27-05-05, 10:30 PM
هل بقي شيء من الملاحظات شيخنا عبد الله العتيبي

أبو غازي
06-06-05, 03:15 PM
جزاك الله خيراً يا شيخ عبدالله, ونحن منتظرون تكملة ما بدأت به, وأسأل الله أن يعينك.

إبراهيم محمد
14-07-05, 01:30 PM
لكن هل هذه الانتقادات على الطبعة الاولى ام الثانية؟ لان الشيخ محمد عوامة ذكر أنه أصلح الأخطاء الواقعة في الطبعة الأولى...

الرايه
05-01-06, 02:05 PM
هل هناك أفضل من طبعة محمد عوامة لسنن أبي داود ؟
كأني أذكر الشيخ ابوعمر عبدالرحمن الفقيه قد أشار الى طبعة
أفضل.
وجزاكم الله خيراً

أبو عبد الغفور
05-01-06, 02:56 PM
هل طبعة الشيخ محي الدين عبد الحميد جيدة؟

وأين أجد طبعة الدعاس القديمة؟

الحنبلي السلفي
06-01-06, 08:47 AM
طبعة الشيخ محيي رحمه الله تعالى ليست بذاك .
وطبعة الدعاس متوفرة في مكتبات الأزهر .

أبو عبد الغفور
06-01-06, 05:23 PM
أخي السلفي بحثت عنها في الأزهر فلم أجدها. أنا أريد الطبعة القديمة وليست طبعة دار ابن حزم.. هل لك أن تدلني على مكانها بالتحديد ؟ وجزاك الله خيرا

أبو محمد العاصمي
08-04-11, 02:08 AM
بارك الله فيك

يا شيخ عبد الله

محمد القنيشي
29-02-12, 10:55 PM
3263- حَدَّثنا عَبْدُ اللهِ بْنُ مُحَمَّدٍ النُّفَيْلِيُّ، حَدَّثنا ابْنُ الْمُبَارَكِ، عَنْ مُوسَى بْنِ عُقْبَةَ، عَنْ نَافِعٍ(1)، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: أَكْثَرُ مَا كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلمَ يَحْلِفُ بِهَذِهِ الْيَمِينِ: لاَ وَمُقَلِّبِ الْقُلُوبِ.
_حاشية__________
(1) في طبعَتَيِ الرسالة، ودار القبلة (3258): "عن سالم"، وعلى حاشية طبعة دار القبلة كتب الشيخ محمد عوامة: "عن سالم" من (ص)، وحاشية (ك)، وفي "التحفة" (7024 و8503)، عن نافع، وموسى بن عقبة يروي عن كليهما.
قال محمود خليل: وجاء على الصواب في طبعة المكنز، وقد ذكره المِزِّي في ترجمة مُوسَى بن عُقبَة, عن نافع. "تحفة الأشراف" (8503), أَما في ترجمة مُوسَى بن عُقبَة, عن سالم, فقد ذكر الطرق السابقة, ومنها روايات مُحَمد بن مُقَاتِل, وسَعِيد بن سُلَيمان, وعلي بن حُجْر, وعَبد الرَّحمَن بن مَهدِي, جميعهم عن عَبد اللهِِ بن المُبَارك, عن مُوسَى بن عُقبَة, عن سالم, به, ثم قال المِزِّي: رواه عَبد الله بن مُحَمد النُّفَيلي, عن ابن المُبَارك, عن مُوسَى بن عُقبَة, عن نافع, عن ابن عُمَر. "تحفة الأشراف" (7024), وهذا دليل على اختلاف رواية النُّفَيلي عن رواية هؤلاء.

محمد زياد التكلة
01-03-12, 10:39 AM
من الأشياء الملفتة للنظر:
إضافة (باب زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم)، آخر المجلد الثاني، وليس لذلك أصل في النسخ الجيدة، تفردت بها نسخة عبد الغني النابلسي المتوفى في القرن الثاني عشر الهجري!
مع قول المحقق في المقدمة إنه لا يكاد يخرج عن أصلي الملك المحسن وابن حجر، فهنا خرج عن ذلك الشرط، مع أن النظر في الأحاديث المبوب عليها يدرك خطأه الواضح، فالله أعلم ما السبب الذي جعله يثبته ويصر عليه حتى في الطبعة الثانية، والمحقق بلغه خبر الإنكار عليه في مجلس قراءة سنن أبي داود في الكويت، فعساه يصلحه في الطبعة الجديدة.

ومر معي حديث موجود في طبعة الدعاس، وفي تحفة الأشراف، وليس في هذه الطبعة، ولا في المستدركات بالحاشية.

وهناك تعليقات فيها نظر واضح، ويرد المعلق على أبي داود ما لم يتضح له، مثل موضع في اختلاف الوصل والإرسال.

ومع ذلك لا غنية للباحث المختص عن هذه الطبعة، فهي من أفضل الموجود، إلى حين خروج طبعة علمية دقيقة للكتاب.
ومن الطبعات الجيدة للكتاب النص الذي أثبته العظيم آبادي في شرحه للسنن، فقد أتى بنسخ بعضها متقدم، وأرومتها جيدة.

ظافر القحطاني
01-03-12, 04:40 PM
هل يمكن تذكر لنا هذا الحديث الذي مر معك في طبعة الدعاس، وهو غير موجود في طبعة عوامة، لنستفيد منه، لأن لدينا طبعة عوامة.

عبدالرحمن الفقيه
01-03-12, 05:19 PM
جزاكم الله خيرا

أما التبويب الوارد فقد يكون في بعض النسخ ، وليس فيه شد الرحال للقبر وإنما فيه زيارة القبر لمن كان في المسجد النبوي .

جاء في مجموع الفتاوى لابن تيمية (27/ 383)
وعن أحمد أخذ ذلك أبو داود فلم يذكر في زيارة قبره المكرم غير هذا الحديث وترجم عليه " باب زيارة القبر " مع أن دلالة الحديث على المقصود فيها نزاع وتفصيل فإنه لا يدل على كل ما تسميه الناس " زيارة " باتفاق المسلمين.


وهناك بعض الأحاديث التي لاتوجد في المطبوع من سنن أبي داود ذكرتها قديما في هذا الموضوع

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=4373

إبراهيم الأبياري
02-03-12, 01:22 AM
ننن جزى الله الجميع خيرا.

من الأشياء الملفتة للنظر:
إضافة (باب زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم)، آخر المجلد الثاني، وليس لذلك أصل في النسخ الجيدة، تفردت بها نسخة عبد الغني النابلسي المتوفى في القرن الثاني عشر الهجري!


أما التبويب الوارد فقد يكون في بعض النسخ ، وليس فيه شد الرحال للقبر وإنما فيه زيارة القبر لمن كان في المسجد النبوي .


ننن (باب في الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- وزيارة قبره) هذا التبويب ثابت في النسخ التي برواية ابن داسة؛ ينظر:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=212260

• نسخة برنستون (ق 102/ ب).
• الأزهرية (ق 163/ أ).

إبراهيم الأبياري
02-03-12, 02:43 AM
• الأزهرية [نسخة 2] (ق 85/ أ).

عبدالرحمن الفقيه
02-03-12, 03:13 PM
جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل إبراهيم الأبياري ، أجدت وأفدت.

محمد أنوارالدين الفلنجازي
10-01-13, 02:12 PM
للرفع...

محمد سيد يحي
25-01-13, 11:09 PM
بعضها صححت في الطبعة الثالثة ،وبعضها لم تصحح.

محمد القنيشي
17-03-13, 06:19 PM
هذه بعض التصحيفات في طبعة دار القبلة لسنن أبي داود كنت قد جمعتها من مشاركات شيخنا
محمود خليل الصعيدي

من هنا

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=209167

وهنا

http://majles.alukah.net/showthread.php?65975-

رأيت أن هذا مكانها

أسأل الله التوفيق

598- حَدَّثنا أَحْمَدُ بْنُ إِبرَاهِيمَ (1)، حَدَّثنا حَجَّاجٌ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ، أَخْبَرَنِي أَبُو خَالِدٍ، عَنْ عَدِيِّ بْنِ ثَابِتٍ الأَنْصَارِيِّ، حَدَّثَنِي رَجُلٌ، أَنَّهُ كَانَ مَعَ عَمَّارِ بْنِ يَاسِرٍ بِالْمَدَائِنِ فَأُقِيمَتِ الصَّلاَةُ فَتَقَدَّمَ عَمَّارٌ وَقَامَ عَلَى دُكَّانٍ يُصَلِّي وَالنَّاسُ أَسْفَلَ مِنْهُ، فَتَقَدَّمَ حُذَيْفَةُ فَأَخَذَ عَلَى يَدَيْهِ فَاتَّبَعَهُ عَمَّارٌ، حَتَّى أَنْزَلَهُ حُذَيْفَةُ فَلَمَّا فَرَغَ عَمَّارٌ مِنْ صَلاَتِهِ قَالَ لَهُ حُذَيْفَةُ: أَلَمْ تَسْمَعْ رَسُولَ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلمَ يَقُولُ: إِذَا أَمَّ الرَّجُلُ الْقَوْمَ فَلاَ يَقُمْ فِي مَكَانٍ أَرْفَعَ مِنْ مَقَامِهِمْ، أَوْ نَحْوَ ذَلِكَ؟ قَالَ عَمَّارٌ: لِذَلِكَ اتَّبَعْتُكَ حِينَ أَخَذْتَ عَلَى يَدَيَّ.
_حاشية__________
(1) تصحف في طبعة دار القبلة إلى: "حَدَّثنا إِبرَاهِيم"، وهو على الصواب في طبعة الرسالة، و"تحفة الأشراف" (3396).

محمد القنيشي
17-03-13, 06:49 PM
1136- حَدَّثنا مُوسَى بْنُ إِسمَاعِيلَ، حَدَّثنا حَمَّادٌ، عَنْ أَيُّوبَ، وَيُونُسَ، وَحَبِيبٍ، وَيَحْيَى بْنِ عَتِيقٍ، وَهِشَامٍ فِي آخَرِينَ، عَنْ مُحَمَّدٍ، أَنَّ أُمَّ عَطِيَّةَ، قَالَتْ: أَمَرَنَا رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلمَ أَنْ نُخْرِجَ (1) ذَوَاتِ الْخُدُورِ يَوْمَ الْعِيدِ، قِيلَ: فَالْحُيَّضُ؟ قَالَ: لِيَشْهَدْنَ الْخَيْرَ وَدَعْوَةَ الْمُسْلِمِينَ، قَالَ: فَقَالَتِ امْرَأَةٌ: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنْ لَمْ يَكُنْ لإِحْدَاهُنَّ ثَوْبٌ كَيْفَ تَصْنَعُ؟ قَالَ: تُلْبِسُهَا صَاحِبَتُهَا طَائِفَةً مِنْ ثَوْبِهَا.
_حاشية__________
(1) تصحَّف في طبعة دار القبلة (1129) إلى: "نُحرِجَ"، بالحاء.


2483- حَدَّثنا حَيْوَةُ بْنُ شُرَيْحٍ الْحَضْرَمِيُّ، حَدَّثنا بَقِيَّةُ، حَدَّثَنِي بَحِيرٌ، عَنْ خَالِدٍ، يَعْنِي ابْنَ مَعْدَانَ، عَنْ أَبِي قُتَيْلَةَ (1)، عَنِ ابْنِ حَوَالَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلمَ: سَيَصِيرُ الأَمْرُ إِلَى أَنْ تَكُونُوا جُنُودًا مُجَنَّدَةً جُنْدٌ بِالشَّامِ، وَجُنْدٌ بِالْيَمَنِ، وَجُنْدٌ بِالْعِرَاقِ، قَالَ ابْنُ حَوَالَةَ: خِرْ لِي يَا رَسُولَ اللهِ إِنْ أَدْرَكْتُ ذَلِكَ، فَقَالَ: عَلَيْكَ بِالشَّامِ، فَإِنَّهَا خِيرَةُ اللهِ مِنْ أَرْضِهِ، يَجْتَبِي إِلَيْهَا خِيرَتَهُ مِنْ عِبَادِهِ، فَأَمَّا إِنْ أَبَيْتُمْ (1)، فَعَلَيْكُمْ بِيَمَنِكُمْ، وَاسْقُوا مِنْ غُدُرِكُمْ، فَإِنَّ اللهَ تَوَكَّلَ لِي بِالشَّامِ وَأَهْلِهِ.
_حاشية__________
(1) تصحف في طبعة دار القبلة (2475) إلى:"عَنِ ابْنِ أَبِي قُتَيْلَةَ"، وجاء على الصواب في طبعَتَي الرسالة، والمكنز، و"تحفة الأشراف" 5248، وهو: مَرْثَد بن وَدَاعَة الجُعْفِيُّ.
(2) في طبعة دار القبلة: "إذا أبيتم".


2656- حَدَّثنا مُسْلِمُ بْنُ إِبرَاهِيمَ، حَدَّثنا هِشَامٌ (ح) (وحَدَّثنا عُبَيدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ، حَدَّثنا عَبدُ الرَّحمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ، حَدَّثنا هِشَامٌ) (1)، حَدَّثنا قَتَادَةُ، عَنِ الْحَسَنِ، عَنْ قَيْسِ بْنِ عُبَادٍ، قَالَ: كَانَ أَصْحَابُ النَّبِيِّ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلمَ يَكْرَهُونَ الصَّوْتَ عِنْدَ الْقِتَالِ (2).
_حاشية__________
(1) ما بين القوسين لم يرد في طبعة دار القبلة (2649).
(2) تصحف في طبعة دار القبلة إلى: "عن القتال".


3103- حَدَّثنا الْقَعْنَبِيُّ، عَنْ مَالِكٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ عَبْدِ الْحَمِيدِ بْنِ عَبدِ الرَّحمَنِ بْنِ زَيْدِ بْنِ الْخَطَّابِ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ نَوْفَلٍ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبَّاسٍ: أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ جَاءَ إِلَى الشَّامِ حَتَّى إِذَا كَانَ بِسَرْغٍ (1) لَقِيَهُ أُمَرَاءُ الأَجْنَادِ: أَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ الْجَرَّاحِ وَغَيْرُهُ (2), فَأَخْبَرُوهُ أَنَّ الْوَبَاءَ قَدْ وَقَعَ بِالشَّامِ، فَاخْتَلَفُوا عَلَيْهِ فَجَاءَ عَبدُ الرَّحمَنِ بنُ عَوفٍ، وَكَانَ مُتَغَيِّبًا فِي بَعضِ حَاجَتِهِ فَقال: إِنَّ عِندِي مِن هَذَا عِلمًا، سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلمَ يَقُولُ: إِذَا سَمِعْتُمْ بِهِ بِأَرْضٍ، فَلاَ تَقْدَمُوا عَلَيْهِ، وَإِذَا وَقَعَ بِأَرْضٍ وَأَنْتُمْ بِهَا فَلاَ تَخْرُجُوا فِرَارًا مِنْهُ (3).
_حاشية__________
(1) تصحف في طبعة دار القبلة (3095) إلى: "بسرع".
(2) في طبعة دار القبلة: "أَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ الْجَرَّاحِ وأصحابه".
(3) جاء بعده في طبعة دار القبلة: "قال أبو داود: يعني الطاعون".


3315- حَدَّثنا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ، حَدَّثنا أَبُو بَكْرٍ الْحَنَفِيُّ، حَدَّثنا عَبْدُ الْحَمِيدِ بْنُ جَعْفَرٍ، عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ، عَنْ مَيْمُونَةَ بِنْتِ كَرْدَمِ بْنِ سُفْيَانَ (1)، عَنْ أَبِيهَا نَحْوَهُ مُخْتَصَرٌ مِنْهُ شَيْءٌ (2)، قَالَ: هَلْ بِهَا وَثَنٌ (3)، أَوْ عِيدٌ مِنْ أَعْيَادِ الْجَاهِلِيَّةِ؟ قَالَ: لاَ، قُلْتُ: إِنَّ أُمِّي هَذِهِ عَلَيْهَا نَذْرٌ، وَمَشْيٌ أَفَأَقْضِيهِ (4) عَنْهَا، (وَرُبَّمَا قَالَ ابْنُ بَشَّارٍ: أَنَقْضِيهِ عَنْهَا)؟ قَالَ: نَعَمْ (5).
_حاشية__________
(1) تصحف في طبعة دار القبلة (3303) إلى: "عَن مَيمونة بِنتِ كَردَمِ بن شقيق"، انظر "تهذيب الكمال" 35/313.
(2) قوله: "شيء" لم يرد في طبعة دار القبلة.
(3) في طبعة دار القبلة: "قال: فيها وثن".
(4) في طبعة دار القبلة: "فأقضيها".
(5) لم يذكر المِزِّي رواية أَبي داوُد في "تُحفة الأشراف"، بل لم يذكر مسندًا لكردم بن سُفيان.
وقال محقق طبعة الرسالة: هذا الحديث أَثبتناه من (أ)، يعني نسخة ابن حَجَر، و(هـ)، يعني نسخة جامعة برنستون، وهو في رواية ابن العَبد، وابن داسة.
وأَشار إِلى ذلك أَيضًا محقق طبعة دار القبلة (3303).


4043- حَدَّثنا سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ، حَدَّثنا شُعْبَةُ، عَنْ أَبِي عَوْنٍ، سَمِعْتُ أَبَا صَالِحٍ، عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، قَالَ: أُهْدِيَتْ إِلَى رَسُولِ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلمَ حُلَّةُ سِيَرَاءُ، فَأَرْسَلَ بِهَا إِلَيَّ فَلَبِسْتُهَا، فَأَتَيْتُهُ فَرَأَيْتُ الْغَضَبَ فِي وَجْهِهِ، وَقَالَ: إِنِّي لَمْ أُرْسِلْ بِهَا إِلَيْكَ لِتَلْبَسَهَا، وَأَمَرَنِي فَأَطَرْتُهَا بَيْنَ نِسَائِي.
قَالَ أَبُو دَاوُدَ: أَبُو عَوْنٍ: مُحَمَّد بْن عُبَيْدِ اللهِ الثَّقَفِيّ (1)، وَأَبُو عُثْمَان النَّهْدِيّ: عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُلٍّ.
_حاشية__________
(1) تصحف في طبعة دار القبلة (4040) إلى: "محمد بن عَبد الله الثقفي".


4409- حَدَّثنا مُسَدَّدٌ، حَدَّثنا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ، عَنْ أَبِي عِمْرَانَ، عَنِ الْمُشَعَّثِ بْنِ طَرِيفٍ (1)، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ الصَّامِتِ (2)، عَنْ أَبِي ذَرٍّ، قَالَ: قَالَ لِي رَسُولُ اللهِ (3) صَلى الله عَلَيهِ وَسَلمَ: يَا أَبَا ذَرٍّ قُلْتُ: لَبَّيْكَ يَا رَسُولَ اللهِ وَسَعْدَيْكَ، فَقَالَ: كَيْفَ أَنْتَ إِذَا أَصَابَ النَّاسَ مَوْتٌ يَكُونُ الْبَيْتُ فِيهِ بِالْوَصِيفِ، يَعْنِي الْقَبْرَ، قُلْتُ: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، أَوْ مَا خَارَ اللهُ وَرَسُولُهُ (4)، قَالَ: عَلَيْكَ بِالصَّبْرِ، أَوْ قَالَ: تَصْبِرُ.
قَالَ أَبُو دَاوُدَ: قَالَ حَمَّادُ بْنُ أَبِي سُلَيْمَانَ: يُقْطَعُ النَّبَّاشُ لأَنَّهُ دَخَلَ عَلَى الْمَيِّتِ بَيْتَهُ.
_حاشية__________
(1) جاء بعده في طبعة دار القبلة: "هذا قاضي هراة".
(2) تصحف في طبعة دار القبلة إلى: "عن عبادة بن الصامت".
(3) في طبعة دار القبلة: "قَالَ رَسُولُ اللهِ".
(4) في طبعة دار القبلة: "ما خار الله لي ورسوله".


4646- حَدَّثنا سَوَّارُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ سَوَّار، حَدَّثنا عَبْدُ الْوَارِثِ بْنُ سَعِيدٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُمْهَانَ، عَنْ سَفِينَةَ (ح) وحَدَّثنا عَمْرُو بْنُ عَوْنٍ، أَخْبَرَنَا هُشَيْمٌ، عَنِ الْعَوَّامِ بْنِ حَوْشَبٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُمْهَانَ (1)، عَنْ سَفِينَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلمَ: خِلاَفَةُ النُّبُوَّةِ ثَلاَثُونَ سَنَةً، ثُمَّ يُؤْتِي اللهُ الْمُلْكَ، أَوْ مُلْكَهُ (2) مَنْ يَشَاءُ.
_حاشية__________
(1) تصحف في طبعة دار القبلة (4615) إلى: "عَمْرُو بْنُ عثمان"، وهو على الصواب في "تحفة الأشراف" (4480).
(2) قوله: "أَوْ مُلْكَه" لم يرد في طبعة دار القبلة.


5224- حَدَّثنا عَمْرُو بْنُ عَوْنٍ (1)، أَخْبَرَنَا خَالِدٌ، عَنْ حُصَيْنٍ، عَنْ عَبدِ الرَّحمَنِ بْنِ أَبِي لَيْلَى، عَنْ أُسَيْدِ بْنِ حُضَيْرٍ، رَجُلٍ مِنَ الأَنْصَارِ قَالَ: بَيْنَمَا هُوَ يُحَدِّثُ الْقَوْمَ وَكَانَ فِيهِ مُزَاحٌ بَيْنَا يُضْحِكُهُمْ فَطَعَنَهُ النَّبِيُّ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلمَ فِي خَاصِرَتِهِ بِعُودٍ فَقَالَ (2): أَصْبِرْنِي قَالَ (3): اصْطَبِرْ قَالَ: إِنَّ عَلَيْكَ (4) قَمِيصًا وَلَيْسَ عَلَيَّ قَمِيصٌ، فَرَفَعَ النَّبِيُّ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلمَ عَنْ قَمِيصِهِ، فَاحْتَضَنَهُ وَجَعَلَ يُقَبِّلُ كَشْحَهُ، قَالَ: إِنَّمَا أَرَدْتُ هَذَا يَا رَسُولَ اللهِ.
_حاشية__________
(1) تصحف في طبعة دار القبلة (5182) إلى: "عمر بن عون".
(2) في طبعة دار القبلة: "قال".
(3) في طبعة دار القبلة: "فقال".
(4) في طبعة دار القبلة: "أرى عليك".


1732- حَدَّثنا مُسَدَّدٌ، حَدَّثنا أَبُو مُعَاوِيَةَ، مُحَمَّدُ بْنُ خَازِمٍ (1)، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَمْرٍو، عَنْ مِهْرَانَ أَبِي صَفْوَانَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلمَ: مَنْ أَرَادَ الْحَجَّ فَلْيَتَعَجَّلْ.
_حاشية__________
(1) تصحف في طبعَتَيِ الرسالة، ودار القبلة، والمكنز (1734) إلى: "مُحَمد بن خازم، عن الأَعمَش، عن الحَسَن بن عَمرو"، والصَّوَاب حذف: "عن الأَعمَش"، كما ورد في نسخة الأزهرية الخطية العتيقة، الورقة (140/أ)، و"تحفة الأشراف" (6501) تحقيق الدكتور بشار، وطبعات دار الكتاب العربي، ودار الإعلام، وبيت الأفكار.
- قال أبو الحسن بن القطان: فإِن أَبا داوُد ساقه هكذا: حَدَّثنا مُسَدد، حَدثنا أَبو معاوية، محمد بن خازم، عن الحسن بن عَمرو، عن مهران أَبي صفوان، عن ابن عباس. "الوهم والإيهام" 4/273.
- والحديث ؛ أَخرجه الحاكم 1/448(1645) من طريق مُسَدد، وهو طريق أَبي داود، على الصواب، دون ذكر الأَعمش.
- وأَخرجه ابن أَبي شَيبة (13872)، وأَحمد 1/225(1973)، وعَبد بن حُمَيْد (720)، والدَّارمي (1825)، والدولابي، في "الكنى" 2/668، والبَيهقي 4/339، من طريق أبي مُعاوية، مُحمد بن خازم، عن الحَسَن بن عَمرو الفُقَيمي، به.
وبمراجعة ترجمة الأَعمَش، وترجمة الحَسَن بن عَمرو، في "تهذيب الكمال"، لم يرد ذكر الأَعمَش في الرواة عن الحَسَن بن عَمرو، ولا ذكر للحَسَن في شيوخ الأَعمَش.

محمد القنيشي
25-03-13, 06:41 AM
3237/2- حَدَّثنا مُحَمَّدُ بْنُ الصَّبَّاحِ الْبَزَّازُ، حَدَّثنا شَرِيكٌ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ عُبَيْدِ اللهِ (1)، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَامِرٍ، عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: فَقَدْتُ رَسُولَ اللهِ صَلى الله عَلَيه وسَلمَ فَاتَّبَعْتُهُ، فَأَتَى البَقِيعَ فَقَالَ: السَّلاَمُ عَلَيْكُمْ دَارَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ، أَنْتُمْ لَنَا فَرَطٌ، وَإِنَّا بِكُمْ لاَحِقُونَ، اللهُمَّ لاَ تَحْرِمْنَا أُجُورَهُمْ وَلاَ تَفْتِنَّا بَعْدَهُمْ.



3237/3- حَدَّثنا الْقَعْنَبِيُّ، وَقُتَيْبَةُ، قَالاَ: حَدَّثنا حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مُحَمَّدٍ، عَنْ شَرِيكِ، يَعنِي ابْنَ أَبِي نَمِرٍ، عَنْ عَطَاءٍ، عَنْ عَائِشَةَ، فِي هَذِهِ الْقِصَّةِ، زَادَ: اللهُمَّ اغْفِرْ لأَهْلِ بَقِيعِ الْغَرْقَدِ.
_حاشية__________
(1) تصحف في طبعَتَيِ الرسالة، ودار القبلة (3231)، إلى: "عاصم بن عَبد الله"، وأَثبتناه عن "تحفة الأشراف" (16226)، وفيها: "عاصم بن عُبَيد الله العُمَري"، وهو: عاصم بن عُبَيد الله بن عاصم بن عُمَر بن الخطاب، القُرشي، العَدَوي، المدني. "تهذيب الكمال" 13/500.
والحديث؛ أخرجه أحمد 6/71(24929)، وابن ماجَة (1546)، والنَّسائي 7/75، وفي "الكُبرَى" (8863)، وأَبو يَعلَى (4593 و4620 و4748)، من طريق شريك بن عبد الله، عن عاصم بن عُبيد الله، عن عبد الله بن عامر بن ربيعة، به.




3924- حَدَّثنا الْحَسَنُ بْنُ يَحْيَى الأَرُزِّيُّ (1)، حَدَّثنا بِشْرُ بْنُ عُمَرَ، عَنْ عِكْرِمَةَ بْنِ عَمَّارٍ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: قَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللهِ إِنَّا كُنَّا فِي دَارٍ كَثِيرٌ فِيهَا عَدَدُنَا، وَكَثِيرٌ فِيهَا أَمْوَالُنَا، فَتَحَوَّلْنَا إِلَى دَارٍ أُخْرَى، فَقَلَّ فِيهَا عَدَدُنَا، وَقَلَّتْ فِيهَا أَمْوَالُنَا، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلمَ: ذَرُوهَا ذَمِيمَةً.
_حاشية__________
(1) تصحف في طبعتي الرسالة، ودار القبلة (3920)، إلى: "الأُرْدُنِّيّ"، وهو على الصواب، في "تحفة الأشراف" (193).
وصوابه: "الرزي"، أَو "الأرزي".
- قال ابن ماكولا: أَمَّا الأَرُزِّيّ، بِفتح الهمزة، وضم الراء، وكَسر الزَّاي، التي بعدها ياء، فهو: الحسن بن يحيى الأَرُزِّيّ. "الإكمال" 1/150.
- وقال ابن حَجَر: الحسن بن يحيى الرُّزِّي؛ بضم الراء، وتشديد الزاي. "تقريب التهذيب" 1/164.




3988- حَدَّثنا عُثمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، وَهَارُونُ بْنُ عَبْدِ اللهِ (1)، قَالاَ: حَدَّثنا أَبُو أُسَامَةَ، حَدَّثَنِي الْحَسَنُ بْنُ الْحَكَمِ النَّخَعِيُّ، حَدَّثنا أَبُو سَبْرَةَ النَّخَعِيُّ، عَنْ فَرْوَةَ بْنِ مُسَيْكٍ الْغُطَيْفِيِّ، قَالَ: أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلمَ، فَذَكَرَ الْحَدِيثَ، فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الْقَوْمِ (2): يَا رَسُولَ اللهِ، أَخْبِرْنَا عَنْ سَبَأٍ مَا هُوَ أَرْضٌ أَمُ امْرَأَةٌ؟ فَقَالَ: لَيْسَ بِأَرْضٍ, وَلاَ امْرَأَةٍ، وَلَكِنَّهُ رَجُلٌ وَلَدَ عَشْرَةً مِنَ الْعَرَبِ فَتَيَامَنَ سِتَّةٌ وَتَشَاءَمَ أَرْبَعَةٌ.
قَالَ عُثمَانُ: الْغَطَفَانِيُّ، مَكَانَ الْغُطَيْفِيِّ، وَقَالَ: حَدَّثنا الْحَسَنُ (3) بْنُ الْحَكَمِ النَّخَعِيُّ.
_حاشية__________
(1) قوله: "بْنُ عَبْدِ اللهِ" لم يرد في طبعة دار القبلة (3984).
(2) في طبعة دار القبلة: "فقال الرجل".
(3) تحرف في طبعة دار القبلة إلى: "الحسين".