المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل صحَّ حديث في حاتم الطائي ؟؟؟؟


طالب علم
08-09-02, 11:06 AM
نرجو الإفادة

إحسـان العتيـبي
08-09-02, 03:53 PM
قال الأخ الذهبي - وفقه الله - :

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه ، ثم أما بعد :

فهذه هي الحلقة الأولى من سلسلة حلقات ( أباطيل يجب أن تمحى من التاريخ ) ، و موضوع اليوم هي قصة مكذوبة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، و هي أنه جيء بسبي للرسول صلى الله عليه و سلم ، و كان من بين هذا السبي سفانة بنت حاتم الطائي ... فاستعطفت سفانة النبي صلى الله عليه و سلم بقولها : يا محمد هلك الوالد و غاب الوافد ، فإن رأيت أن تخلي عني ولا تشمت بي أحياء العرب ، فإن أبي كان سيد قومه ، يفك العاني ، و يقتل الجاني ، و يحفظ الجار ، و يحمي الذمار ، ويفرج عن المكروب ، و يطعم الطعام ، و يفشي السلام ، و يحمل الكل ، و يعين على نوائب الدهر و ما أتاه أحد في حاجة فرده خائباً ، أنا بنت حاتم الطائي .

فقال النبي صلى الله عليه و سلم : يا جارية هذه صفات المؤمنين حقاً ، لو كان أبوك مسلماً لترحمنا عليه ، خلوا عنها فإن أباها كان يحب مكارم الأخلاق .

علة هذه الحادثة و كونها باطلة :-

إن هذا النص مكذوب على رسول الله صلى الله عليه و سلم ، بل فيه عبارات مستهجنة من وصف الراوي – و هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه – لجسم هذه الفتاة ، و عينيها ، و فخذيها ، وقامتها و ساقيها ، و .. ..!!!

إن هذا النص بلا شك من وضع أحد الوضاعين و هو : ضرار بن صرد أبو نعيم الطحان ، فإنه كما قال يحيى بن معين : كذابان بالكوفة : هذا و أبو نعيم النخعي . أنظر الميزان (2/327) .

و في الإسناد أيضاً : أبو حمزة الثمالي ، و هو متروك ليس بثقة . الميزان (1/363) .

و للقصة طريق آخر ، لكن فيه سليمان بن الربيع النهدي ، و قد تركه الدارقطني ، و قال مرة : ضعيف . الميزان (2/207) .

و أقل أحوال هذه القصة أنها ضعيفة جداً ، مع الحكم بوضعها غير بعيد ؛ لأن علامات الكذب عليه واضحة ! ولمن أراد التأكد والبحث عن مكان هذا الحديث فعليه بالمصادر التالية :-

1- دلائل النبوة للبيهقي (5/341) .

2- تاريخ دمشق لابن عساكر – تراجم النساء – ( ص 151-152 ) .

هيثم حمدان
08-09-02, 04:55 PM
أحسن الله إليك يا شيخ إحسان.

قد تطرّق البيهقي لهذه الرواية في (شعب الإيمان 6/241) أيضاً.

خليل بن محمد
08-09-02, 05:59 PM
قال الحافظ ابن كثير في (( البداية والنهاية )) (5 / 53 ) ــ بعدما ذكر القصة بسند البيهقي ــ :

[ هذا الحديث حسن المتن ، غريب الإسناد جدّاً ، عزيز المخرج ] .


ونظيره حديث معاذ (( تعلموا العلم ، فإن تعلمه لله خشية ... ))

فقد قال ابن عبد البر في (( الجامع )) : [ وهو حديث حسن جداً ، ولكن ليس له إسناد قوي ] .

ابن وهب
08-09-02, 06:30 PM
ولكن اخي الحبيب

اصطلاح ابن عبدالبر يختلف تماما عن اصطلاح ابن كثير


والله اعلم

إحسـان العتيـبي
09-09-02, 06:43 PM
وهذه تتمة لحال حديث علي أرجو من أخي الذهبي إضافتها :

وهذه القصة أشبه ما تكون موضوعة لأسباب :

1. يبعد أن يصدر من علي بن أبي طالب وصف لجسم هذه المرأة ، فقد وصف فخذيها وساقيها وباقي أعضائها .

2. في الإسناد : ضرار بن صرد ، وهو : أبو نعيم الكوفي الطحان ، قال أبو عبد الله البخاري وغيره متروك ، وقال يحيى بن معين : كذابان بالكوفة هذا ، وأبو نعيم النخعي ، وقال النسائي : متروك الحديث ، وقال الدارقطني : ضعيف .

انظر : " الضعفاء والمتروكين " لابن الجوزي ( 2 / 60 ) و " ميزان الاعتدال " للذهبي ( 3 / 449 ) .

3. وفيه : أبو حمزة الثمالي ، وهو : ثابت بن أبي صفية الكوفي مولى المهلب بن أبي صفرة ، واسم أبي صفية دينار ، قال أحمد : ضعيف الحديث ليس بشيء ، وكذلك قال يحيى بن معين : ليس بشيء ، وقال السعدي : واهي الحديث ، وقال النسائي : ليس بثقة ، وقال علي بن الجنيد : متروك ، وقال الدارقطني : ضعيف .

انظر : " الضعفاء والمتروكين " لابن الجوزي ( 1 / 158 ) و " ميزان الاعتدال " للذهبي ( 2 / 83 ) .

4. وفيه : عبيد بن كثير بن عبد الواحد أبو سعيد التمَّار العامري الكوفي ، قال الأزدي : متروك الحديث ، وقال ابن حبان : [ حدَّث ] عن أبان بن تغلب نسخة مقلوبة ليس يحفظ من حديث أبان ، أُدخلت عليه فحدَّث بها ولم يرجع ، حيث بُيِّن له ، فاستحق ترك الاحتجاج به .

انظر : " المجروحين " لابن حبان ( 2 / 176 ) و " الضعفاء والمتروكين " لابن الجوزي ( 2 / 160 ) .

5. وفيه : عبد الرحمن بن جندب ، قال الحافظ ابن حجر : روى عن كميل بن زياد - رحمه الله تعالى - ، روى عنه أبو حمزة الثمالي ، مجهول .
" لسان الميزان " ( 3 / 408 ) .

وقال الحافظ ابن حجر – في ترجمة سفانة بنت حاتم الطائي - :
وأخرج قصتها الطبراني وسماها وأوردها الخرائطي في " مكارم الأخلاق " من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، وسياقه أتم ، وفي سنده من لا يعرف .

" الإصابة في تمييز الصحابة " ( 7 / 701 ) .

والله أعلم

عبد الباسط بن يوسف الغريب
24-06-07, 06:27 PM
صحح شيخنا الألباني رحمه الله في السلسلة الصحيحة الجزء السابع حديثا عن حاتم الطائي وهو قوله: ذاك رجل أراد أمرا فأدركه . يعني : حاتما الطائي
رقم (3022)

أحمد بن علي صالح
22-06-16, 05:22 AM
المجلد: السلسلة الضعيفة
رقم الحديث: 5397
الحديث: 5397 - ( يا جارية ! هذه صفة المؤمنين حقاً ، لو كان أبوك (يعني : حاتماً الطائي) مسلماً ؛ لترحمنا عليه ! خلوا عنها ؛ فإن أباها كان يحب مكارم الأخلاق ، والله يحب مكارم الأخلاق ) .
قال الألباني في " السلسلة الضعيفة والموضوعة " 11/ 661 :$موضوع$أخرجه البيهقي في "دلائل النبوة" (باب وفد طيىء - من المجلد الثاني - مخطوطة الأوقاف الحلبية) ، وعنه ابن عساكر في "تاريخ دمشق" (4/ 32/ 1 و 19/ 223/ 1) عن أبي سعيد عبيد بن كثير بن عبدالواحد الكوفي : حدثنا ضرار بن صرد قال : حدثنا عاصم بن حميد عن أبي حمزة الثمالي عن عبدالرحمن بن جندب عن كميل بن زياد النخعي قال : قال علي ابن أبي طالب :لما أتي بسبايا طيىء وقفت جارية [حمراء ، لعساء ، دلفاء ، عيطاء ، شماء الأنف ، معتدلة القامة والهامة ، درماء الكعبين ، خدلة الساقين ، لفاء الفخذين ؛ خميصة الخصرين ، ضامرة الكشحين ، مصقولة المتنين .قال : فلما رأيتها أعجبت بها ، وقلت : لأطلبن إلى رسول الله [أن] يجعلها في فيئي ، فلما تكلمت ؛ أنسيت جمالها من فصاحتها] ؛ فقالت : يا محمد ! إن رأيت أن تخلي عنا ، ولا تشمت بنا أحياء العرب ؛ فإني ابنة سيد قومي ، وإن أبي كان يحمي الذمار ، ويفك العاني ، ويشبع الجائع ، ويكسو العاري ، ويقري الضيف ، ويطعم الطعام ، ويفشي السلام ، ولم يرد طالب حاجة قط ! أنبأنا ابنة حاتم طيىء . فقال النبي صلي الله عليه وسلم : ... فذكره .فقام أبو بردة بن نيار فقال : يا رسول الله ! تحب مكارم الأخلاق ؟ فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم :"والذي نفسي بيده ! لا يدخل أحد الجنة إلا بحسن الخلق" .قلت : وهذا إسناد ضعيف جداً ، وله علل :الأولى : جهالة عبدالرحمن بن جندب ؛ أورده الحافظ في "اللسان" ، وقال : "مجهول" .الثانية : أبو حمزة الثمالي - واسمه ثابت بن أبي صفية - ؛ قال الحافظ في "التقريب" :"ضعيف رافضي" .الثالثة : ضرار بن صرد ؛ قال الحافظ :"صدوق له أوهام" .الرابعة : عبيد بن كثير - وهو التمار ، شيخ الطبراني في الحديث المتقدم قبله - ، وهو ضعيف جداً كما عرفته .وقد أشار إلى ذلك الحافظ ابن كثير بقوله عقب الحديث :"هذا حديث حسن المتن ، غريب الإسناد جداً ، عزيز المخرج" !وأما تحسينه لمتنه ؛ فالظاهر أنه يعني : الحسن اللغوي ، لا الاصطلاحي ؛ أي : من حيث المعنى ، ولعله عنى المقدار المرفوع منه فقط ، وإلا ؛ فيد الصنع والوضع ظاهرة فيه عندي ، لا سيما في وصف علي رضي الله عنه للجارية ، كما لو كان رآها عارية أمام النبي صلي الله عليه وسلم ! وإلا ؛ فمن أين له أن يصفها بقوله :(خدلة الساقين) ؛ أي : ممتلئة الساقين ؟! بل قوله :(لفاء الفخذين) ؛ أي : سمينتهما ، بحيث تدانيا من السمن ؟! وقوله :(خميصة الخصرين) ؛ أي : ضامرة الخصرين ؟! وقوله :(ضامرة الكشحين) ؛ وكأنه تفسير لما قبله ؛ فإن الكشح ما بين الخاصرة والضلوع ؟! وقوله :(مصقولة المتنين) ؛ أي : ناعمة المنكبين ؟!ومعنى (حمراء) : البيضاء أو الشقراء ، ومنه الحديث الموضوع :"خذوا نصف دينكم عن الحميراء" ؟! وقوله :(لعساء) ؛ أي : باطن شفتها أسود ؟! وقوله :(دلفاء) ؛ أي : تمشي رويداً ، وتقارب الخطى من سمنها ؟! وقوله :(عيطاء) ؛ أي : طويلة العنق ؟! وقوله :(درماء الكعبين) ؛ أي : غطاهما اللحم والشحم ، حتى لم يبن لهما حجم ؟!ثم رأيت الحافظ ابن حجر قد ساق الحديث في "تخريج المختصر" (ق 45/ 1-2) من طريق البيهقي به ؛ واقتصر على تضعيفه بقوله :"هذا حديث غريب ، أخرجه الحاكم في "الإكليل" هكذا ، والبيهقي في "الدلائل" من طريقه ..." !ولم يبين علله !!

رياض العاني
27-06-16, 04:50 AM
جزاك الله خيرا وما اكثر القصص الموضوعة في كتب التراجم والتاريخ

أحمد بن علي صالح
23-06-18, 03:11 AM
حاتم الطائي في السنة ؟
ماذا قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم عن حاتم الطائي ؟.

تم النشر بتاريخ: 2003-05-07
الحمد لله

جاء في " حاتم الطائي " عدة أحاديث منها الحسن ومنها الضعيف ومنها الموضوع .

أ. عن عدي بن حاتم قال قلت لرسول الله صلى الله عليه وسلم إن أبي كان يصل الرحم ويفعل ويفعل فهل له في ذلك - يعني : من أجر - ؟ قال : " إن أباك طلب شيئاً فأصابه " .

رواه أحمد ( 32 / 129 ) ، وحسَّنه الشيخ شعيب الأرناؤط .

ب. عن عدي بن حاتم قال : قلت : " يا رسول الله إن أبي كان يصل الرحم ، وكان يفعل ويفعل ، قال : إن أباك أراد أمراً فأدركه - يعني : الذِّكر - .

رواه أحمد ( 30 / 200 ) ، وحسَّنه الشيخ شعيب الأرناؤط ، وصححه ابن حبان ( 1 / 41 ) .

ج. عن سهل بن سعد الساعدي أن عدي بن حاتم أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : " يا رسول الله إن أبي كان يصل القرابة ويحمل الكلَّ ويطعم الطعام ، قال : هل أدرك الإسلام ؟ قال : لا ، قال : إن أباك كان يُحبُّ أن يُذكر " .

رواه الطبراني في " الكبير " ( 6 / 197 ) ، وفيه : رشدين بن سعد ، وهو ضعيف ، لكن يشهد له ما قبله .

ومعنى : ( يحمل الكلّ ) أي ينفق على الضعيف والفقير واليتيم والعيال وغير ذلك .

د. عن ابن عمر قال : ذُكر حاتم عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال : " ذاك رجلٌ أراد أمراً فأدركه " .

قال الهيثمي :

رواه البزار ، وفيه عبيد بن واقد العبسي ضعفه أبو حاتم .

" مجمع الزوائد " ( 1 / 119 ) .

لكن يشهد له ما قبله .

قال ابن كثير :

وقد ذكرنا ترجمة حاتم طيء أيام الجاهلية عند ذكرنا من مات من أعيان المشهورين فيها وما كان يسديه حاتم إلى الناس من المكارم والإحسان ، إلا أن نفع ذلك في الآخرة أي : ( مشروط ) بالإيمان ، وهو ممن لم يقل يوماً من الدهر رب اغفر لي خطيئتي يوم الدين .

" البداية والنهاية " ( 5 / 67 ) .

والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب

ابن عبّاد
06-08-19, 05:27 PM
هل أسلمت سفانة بنت حاتم؟