المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال أرق مضجعي


طلحة
13-07-05, 12:15 PM
السلام عليكم ... أتمنى منكم الإجابة على أسئلتي مع بالغ الشكر والاحترام :
كي - لكي - كيلا - لكيلا - كيما - لكيما
ما الفرق بينهم حروفا وعملا؟ مع ذكر الأمثلة معربة .

- نون التوكيد تأتي في الأمر والمضارع للمفرد والمثنى والجمع سواء للمذكر والمؤنث _ أرجوكم _
أريد أمثلة معربة توضح لي .

وأتمنى أن ترشدوني على الكتب التي تفيدني في ذلك . وهل من كتاب يوضح لي إعراب أدوات الاستفهام ؟

ورحم الله امرأ أزاح هما , وأرشد خيرا ، وأنار ظلاما

والسلام عليكم ... أخوكم

أبوالمقدادالمنبجي
13-07-05, 12:30 PM
خصوص الاستفهام فهاك فوائد تنفعك انشاء
الهمزة: حرف استفهام لا محل له من الاعراب يدخل على الجمل جميعها مثبتة أم منفية أم شرطية اسمية أم فعلية
- تكون للتصديق :الجواب نعم و لا
- تكون للتصور : الجواب بالتعيين
- تسبق حرف العطف
هل : حرف استفهام لا محل له من الاعراب
- يدخل على الجملة المثبتة
- لايكون إلا للتصديق
- إذا جاءت أم في جملة هل فلابدد من تكرار هل و تكون أم حرف ابتداء
- إذا دخلت على جملة اسمية لا يكون خبرها الا مفرد

أبوالمقدادالمنبجي
13-07-05, 12:35 PM
أدو ات أخرى للتعيين و لها محل من الإعراب
1- من : يسأل بها عن العاقل
2- ما : لغير العاقل و لصفة العاقل
3- متى، أيان للزمان
4- أين للمكان
5- كيف للحال
6- أنى للزمان و المكان و الحال
7- كم للعدد
8- أي حسب ما تضاف اليه

عبدالعزيز المغربي
13-07-05, 01:39 PM
وعليك السلام
أخي طلحة هذا جواب السؤال الأول :
كي - لكي - كيلا - لكيلا - كيما - لكيما
ما الفرق بينهم حروفا وعملا؟ مع ذكر الأمثلة معربة

( كي )
كي حرف تعليل في كقولك ( جئتُ كَيْ تُكْرِمَنِي ) ألا ترى أنه يشبه قولك ( جئتُ لتُكْرِمَنِي ) و ( أن ) مضمرة بعدها كما أضمرت بعد لام التعليل

( لكي ) اللام حرف تعليل وكي حرف مصدري
قال الشاعر :
أَصُدُّ وَبي الجُنونِ ( لِكَي يَرى ) * رُواةُ الخَنا أَنِّي لِبَيتِكِ هاجِرُ
كأنه قال ( لِلأَنْ يَرى )

( كيلا ) هي ( كي ) مع ( لا ) النافية
قال الشاعر :
يَسحَبنَ خَلفي ذُيولَ الخَزِّ آوِنَةً * وَناعِمَ العَصبِ ( كَيلا يُعرَفَ ) الأَثَرُ

( لكيلا )
ومثله ( لكيلا ) فهي ( لكي ) مع ( لا ) النافية
قال الشاعر :
وَإِلاَّ فَقُل لا واستَرِح وَأَرِح بِها * ( لِكَيلا يَقولَ ) الناسُ أَنَّكَ كاذِبُ

( كيما ) و ( لكيما ) هما ( كي ) و ( لكي ) مع ( ما ) الزائدة
قال الشاعر :
جَزى اللَهُ عَنّا عَبدَ شَمسٍ وَنَوفَلاً * وَتَيماً وَمَخزوماً عُقوقاً وَمَأثَما
بِتَفريقِهِم مِن بَعدِ وُدٍّ وَأُلفَةٍ * جَماعَتَنا ( كَيما يَنالوا ) المَحارِما

والله أعلم