المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قول الناس : الآدمي جبار ضعيف


اكرم غانم
27-11-14, 11:53 AM
قول الناس : الآدمي جبار ضعيف أو فلان جبار ضعيف ؛ فإن ضعفه يعود إلى ضعف قواه من قوة العلم والقدرة ، وأما تجبره فإنه يعود إلى اعتقاداته وإراداته ، أما اعتقاده فأن يتوهم في نفسه أنه أمر عظيم فوق ما هو ولا يكون ذلك ، وهذا هو الاختيال والخيلاء والمخيلة وهو أن يتخيل عن نفسه ما لا حقيقة له. ومما يوجب ذلك مدحه بالباطل نظما ونثرا وطلبه للمدح الباطل فإنه يورث هذا الاختيال. وأما الإرادة فإرادة أن يتعظم ويعظم وهو إرادة العلو في الأرض والفخر على الناس وهو أن يريد من العلو ما لا يصلح له أن يريده وهو الرئاسة والسلطان حتى يبلغ به الأمر إلى مزاحمة الربوبية كفرعون ومزاحمة النبوة وهذا موجود في جنس العلماء والعباد والأمراء وغيرهم.
قال صلى الله عليه واله وسلم : (إن إبليس يضع عرشه على الماء ثم يبعث سراياه فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة يجيء أحدهم فيقول : فعلت كذا و كذا فيقول : ما صنعت شيئا و يجيء أحدهم فيقول : ما تركته حتى فرقت بينه و بين أهله فيدنيه منه و يقول : نعم أنت ! ).
وقال : (إنّ إبليس ! يضعُ عرشهُ على الماءِ ( وفي طريق : البحر ) ، ثم يبعثُ سراياهُ ؛ فأدناهُم منه منزلةُ أعظمُهم فتنةً، يجيءُ أحدُهم فيقولُ : فعلتُ كذا وكذا ، فيقولُ : ما صنعتَ شيئاً ، ثمَّ يجيءُ أحدُهم فيقولُ : ما تركتُه حتى فرّقتُ بينهُ وبين امرأتهِ ، فيُدنِيه منه ويقولُ : نِعم أنت ! قال الأعمش : أراه قال : فيلتزِمُه).
وعن أبي سعيد ، قال : لقيه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر في بعض طرق المدينة ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : (أتشهد أني رسول الله ؟ ) ، فقال هو : أتشهد أني رسول الله ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (آمنت بالله ، وملائكته ، وكتبه ، ما ترى ؟) ، قال : أرى عرشا على الماء ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ترى عرش إبليس على البحر ، وما ترى ؟ ) ، قال : أرى صادقين وكاذبا ، أو كاذبين وصادقا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (لبس عليه ، دعوه). وفي رواية : عن جابر بن عبد الله ، قال : لقي نبي الله صلى الله عليه وسلم ابن صائد ، ومعه أبو بكر ، وعمر ، وابن صائد مع الغلمان ، فذكر نحوه.

المصدر: سبيل الرشاد في توحيد الربوبية والايمان بالقضاء والقدر/ اكرم غانم اسماعيل تكاي
موقع الالوكة، موقع المشكاة الاسلامية، موقع صيد الفوائد