المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من يقدمني يد العون في تحقيق معنى كلمة "القَسْطَرُون" (في لغة أهل الشام)؟


أبو زُلال
16-07-05, 07:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
منشأ الرواية هو تاريخ ابن معين برواية عباس الدوري (4/400):
"4977: قال يحيى: قال حجاج الأعور: رأيت عبد القدّوس في زمن أبي جعفر (منصور) على باب مدينة (أبي) جعفر وهو مغلق وكان لا يفتح حتى يُصبح الناس جِدًّا. فجاء رجل إلى عبد القدوس وهو واقف بباب المدينة، فقال له: أصلحك الله، الحديثَ الذي حدثت به أعِدْهُ عليّ أو نحو هذا من الكلام (قاله يحيى). فقال: "لا تتخذوا شيئا فيه الرَّوْحُ عَرْضاً". فقال له الرجل: أي شيء يعنى بهذا؟ فقال له عبد القدوس: هو الرجل يُخرج من داره شِبْهَ القَسْطَرُون. قلت ليحي: ما يعنى بهذا؟ قال: أهل الشام يسمّون الرَّوْشَنَ والكنيفَ يَخْرُجُ إلى خارجٍ: القسطرون".

وتوجد هذه الرواية بدون هذا التفصيل في "التمييز" للإمام مسلم و في مقدمة صحيحه تحت باب الإسناد من الدين:
"قَالَ شَبَابَةُ وَسَمِعْتُ عَبْدَ الْقُدُّوسِ يَقُولُ نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صصص أَنَّ يُتَّخَذَ الرَّوْحُ عَرْضاً . قَالَ فَقِيلَ لَهُ أَىُّ شَىْءٍ هَذَا قَالَ يَعْنِى تُتَّخَذُ كُوَّةٌ فِى حَائِطٍ لِيَدْخُلَ عَلَيْهِ الرَّوْحُ".
ورواية يحيى مروية في "الكامل في ضعفاء الرجال" (5/342) و "ضعفاء العقيلي" (3/96) و "تاريخ بغداد" (مصحَّفاً 11/126) و "تاريخ مدينة دمشق" (36/421).

أما كلمة "القَسْطَرُون" (أو القَسْطَرْوَن) ليس لها ذكر في أي قاموس من قواميس القديمة أو الحديثة. ولكن هناك إشارة في قول يحيى بن معين "الروشن والكنيف". كأنه يعرّف الظُّلة أو السقيفة التي تمتد من حائط البيت إلى الخارج.
وإذا نظرنا إلى المعجم العربي الحديث (لاروس) يقول للرَّوْشَن: "الرَّفُّ والكُوَّةُ و جناح الحشرة".
والكوّة: "الخَرْقُ في الحائط". صورتها في الأسفل.
والكنيف: ... الكُنَّة تُشْرَع فوق باب الدار". صورتها في الأسفل.

ونظراً إلى "عَرْضاً" الذي يدخل عليه الرَّوْحُ؛
هل المقصود من "القسطرون" الصورة الأولى أم الثانية، أهى الكُوّة أم الكُنّة؟
أفيدوني أيها الأخوة (خاصةً) الشاميّون...
والسلام عليكم ورحمة الله.

أبو عمر
16-07-05, 08:47 PM
أخي الكريم هذه محاولة لتوضيح ذلك حسب علمي
يظهر لي أنه مزج بين الاثنين أي أنه
رف فوق الكوة أي أنه
كنة فوق الكوة
شباك يعلوه غطاء مائل يمنع نزول المطر إليه
مخافة تسربه إلى المنزل من الشباك(النافذة:الكوة)
وهذا موجود في الشام

الفهمَ الصحيحَ
17-07-05, 04:28 PM
و "تاريخ بغداد" (مصحَّفاً 11/126) .

أخي الفاضل أنا لا أشك أنك تبحث فقط عن كلمة ( القسطرون ) بغض النظر عما قبلها وما بعدها.

وإلا فالرواية الصحيحة لهذا الأثر عن ابن عباس لا تخفى عليك، كما أظن أنه لا يخفى عليك لماذا أوردها الإمام مسلم - على حالها مصحفة - في مقدمة الصحيح.

وإنما ملاحظتي على قولك : ( مصحفا ) فما المراد بهذه الكلمة هنا - بارك الله فيك -؟

أبو زُلال
19-07-05, 05:56 PM
أخي الكريم أبو عمر،
أشكر لك لتأويلك. ولكن المسألة لازالت مستغلقة عندي.
أخي العزيز الفهم الصحيح،
شكراً لملاحظتك. فمرادي هناك بأن متن رواية يحيى بن معين الكائن في "تاريخ بغداد" (المطبوع) فهو مصحّف. لأنه يبتدأ بـ" لا تتحروا سببا" مكان "لا تتخذوا شيئاً" و كذا كُتبتْ "مخرج" مكان "يخرج"... وأظن أن المسبب هو المحقق الذي لا يوجد اسمه على الكتاب.
وإلاّ فالحديث غير المصحَّف فمعلوم و مشهور لا يخفى علينا. وأنا لا أبحث إلا عن معنى كلمة "قسطرون" كما أفدت.
وسأنتظر جواباً مقنعاً من الإخوان الأعزاء. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الفهمَ الصحيحَ
20-07-05, 03:07 AM
وعليكم السلام ورحمة الله.

أحسنت أيها الفاضل، والأمر كما ذكرتَ بالنسبة للتصحيف في تاريخ الخطيب.

أما ما تسأل عنه فقد بحثتُ في بعض المظان التي يمكن أن تكون ذكرت فيه هذه الكلمة فلم أرجع بشئ يروي الغليل.

وإنما وجدت في كتاب العلامة أحمد تيمور < المهندسون في العصر الإسلامي > ص 107 : ( القَيْطُون : المخدع - في تصحيح التصحيف وتحرير التحريف للصفدي نقلا عن ما تلحن فيه العامة للزبيدي < وقولون للبيت بجانب المسكن : قيطون ، والقيطون الذي يكون في جوف البيت ليتخذ للنساء.

قال عبد الرحمن بن حسان:

قبة من مراجل ضربتها ننن ننن عند برد الشتاء في قيطون ).

ووجدت في معجم دوزي 4/269: بعد أن ذكر : قسطبيلة و قسطر: أحال فيه على قسطل، وقسطران: اسم نبات، قال - في مادة < قسطل > - : ( .... قَسْطَل < آرامية مأخوذة من castellum اللاتينية بمعنى خزان ماء) والجمع قساطل : عين ماء، ينبوع، منهل، وبناية لتجهيز الماء [ بوشر] .

قسطل عند أهل الشام : الموضع الذي تفترق منه المياه ( ياقوت 4: 95، 575) ....
والقسطل عند المولدين: أنبوب من الخزف أو غيره يجري فيه الماء، والجمع قساطل، وبعضهم يقول فيه قسطر بالراء وقساطر ( محيط المحيط) ...).

ورأيت في أحد المعاجم : القرسطون كلمة شامية لا أذكر معناها الآن.

وأخيرا - وما أظنه إلا الصواب - رأيت في أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي أن عبد القدوس بن حبيب الشامي روى الحديث مصحفا، وفسر تصحيفه بما تبحث عنه وأبحث عنه بدون جدوي فيما أظن ...
فما رأيك ؟!!

أبو زُلال
20-07-05, 05:16 PM
أخي الكريم، جزاك الله خيراً لتفحّصك القيم.
القَيْطوُن: في "تصحيح التصحيف" بتحقيق السيد الشرقاوي ص: 432. حبذا لو كان له علاقة بكلمتنا...
والقسطل: الكستنة وهى شجر من فصيلة البلّوطيّات له ثمار تؤكل مشوية وغير مشوية.
وله معنى آخر: أنبوبة الماء كما عرّفتَ.
وقسطرة: (من أدوات الطبية): أنبوبة من المطّاط تدخل في مجرى البول لتفرّغ المثانة.
وأما رواية ابن الجوزي (نقلاً عن تاريخ يحيى) فمصحَّفة أيضاً. لأنه يشير إلى حركات كلمة "عَرْضاً" بأن يقول: "بالعين المهملة وبفتح الراّء"...
على الرغم من أن هذه المعلومات مما لاتروى الغليل، سوف انتظر من حضرتك المزيد مشكوراً.
والسلام عليكم ورحمة الله.

الفهمَ الصحيحَ
30-07-05, 09:09 PM
أخي أبا زلال - وفقك الله لكل خير - قد علمتُ أن ما ذكرتُه لك لا يروي الغليل ولا يشفي العليل، وإنما كان القصد أن تعلم أن طلبك غير مهمل لدى بعض إخوانك، ثم أردت بذلك أن أفتح لك بابا للبحث لعل في الكلمة تصحيفا أو تحريفا.

عموما أيها الفاضل لقد أعيتني تلك الكلمة إلى ساعتنا هذه، وقد رجعت إلى مصادر متعددة في البحث شملت الكثير من الموسوعات في اللغة التركية والفارسية واليونانية، و بعض كتب المعربات المختلفة من آرامية ... وغيرها، وبعض كتب مصطلحات الحضارة من عمارة و هندسة وغيرها، وفهارس مجموعة من الكتب التي يمكن أن تكون قد ذكرت فيه هذه اللفظة، وسألت مجموعة من الباحثين المهتمين ... فلم أرجع بشئ إلى الآن للأسف الشديد.

وكان من بين ما رجعتُ إليه كتاب الدكتور رضوان الداية < معجم العامي الفصيح من كلام أهل الشام > ومعجم تيمور الكبير ... هذا خلا مجموعة أخرى من كتب العامية، ومن بين المراجع ( الموسوعة الحلبية المقارنة ) لخير الدين الأسدي في ستة مجلدات كبار، قد حوت الكثير من الألفاظ الشامية المستعملة وغير المستعملة وبيان معانيها ومصادرها... وغير ذلك من الفرائد والفوائد...

ووجدت أثناء تجوالي كلاما مفصلا للعلامة محمد بهجت الأثري - رحمه الله - حول كلمة ( قرسطون ) في مقال له بعنوان < الألفاظ الحضارية ودلالاتها وأمثلة منها > مطبوع ضمن كتاب له بعنوان ( نظرات فاحصة في قواعد رسم الكتابة العربية ...) صـ 167 - 183. رجح فيه أن أصل الكلمة يونانيا، ويطلق على ميزان العقاقير، خلافا لمن فسره بالقبان، وإن كانا ميزانين، لكن القبان كبير حجمه، والقرسطون صغير جرمه.

ومع كل ذلك فلا يأس - إن شاء الله - فلا زال البحث مستمرا، ولكن أرجو ألا يكون وراء سراب ...

ودمت بخير.

أبو زُلال
02-08-05, 06:55 PM
أخي المِعوان الفهم الصحيح - وفّقه الله وفقّهه،
صبرك في السبر والتنقير في سبيل مساعدة أخيك الفقير جدير بالشكر والتقدير. وأمنيتي من الله أن يكشف لك و لي القناع عن هذه الكلمة. و اعتذر لفضيلتك من إتعابي إياك. وأنا في انتظار الأخبار الجديدة. والسلام عليكم ورحمة الله.

الفهمَ الصحيحَ
02-08-05, 08:22 PM
نفع الله بك أيها الفاضل ووفقك لكل خير.

كن على يقين - أيها الحبيب - أني ما جئتُ إلى هنا إلا للإستفادة من طلبة العلم وخدمتهم بما استطعت، فهذا من غاية ما أرجوه، وأراه عبادة أتقرب بها للباري عساه يقبل شيئا من بعض عمل عبده الضعيف.

ثم إنني أيها الفاضل الكريم أجد لذة ومتعة لا تقارن بشئ من متع الدنيا عند البحث والتنقير في الكتب ... فيالله كم هي سعادتي عندما أوفق لفهم مسألة، أو أعان من قبل الباري جل جلاله على حل عويصة، أو يكون التوفيق حليفي من قبله سبحانه في إيجاد ما أبحث عنه في بطون الكتب والدفاتر، أو في صدور أهل الفضل - مثلكم - والأكابر من أهل العلم، الذين أتشرف بخدمتهم ومجاورتهم ...

يالهف نفسي على شيئين لو جمعا ننن ننن عندي لكنت إذن من أسعد البشر

كفاف عيش كفاني ذل مسألة ننن ننن وخدمة العلم إلى أن يتنهي عمري

أخي الفاضل لقد هاتفت الدكتور علي خشيم في طرابلس الغرب - وهو رئيس المجمع اللغوي بها اليوم - أُسائله عن هذه الكلمة، فأكد لي أنها : يونانية، وتحدث عن أصلها برطانة الأعاجم التي لا أحسنها - للأسف الشديد - طويلا، والذي فهمته منه إجمالا : أنها آتية من كلمة < القصر > وهو المبنى عموما ... فلعلك تنظر في بعض المعاجم اليونانية - وخاصة القديمة - فربما اهتديت لشئ مّا.

دمت بخير، معانا على العلم والتحصيل .

أبو زُلال
03-08-05, 04:44 PM
أخي المفضال،
جزاك الله ألف خير لما أسديت إلينا من المعلومات وشكر على سعيك و مجهودك. وأنا اليوم صادفت خبراً صحافياً على النت والذي رابطه:
http://www.intiqad.com/archive/2002/0706/int/doc3.htm
الرجاء قراءة السطر 33 من الأعلى. فيتبين أن في سوريا منطقة اسمها قسطرون... ولعل بينه وبين كلمة "القصر" علاقة معنوية كما أفاد به الدكتور علي خشيم.
والبحث لايزال يتوالى، والله المستعان.
أنت وأمثالك نعمة لنا من نعم الله الذي عليه التكلان.
كما قاله ابن القيم رحمه الله في الإعلام (1/87):
"الفهم الصحيح نعمة".
والسلام عليكم.