المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استضافتها في عاصفة ، فكانت مغسلتها بعد 30 سنة


مصطفى جعفر
29-01-15, 10:10 PM
استضافتها في عاصفة ، فكانت مغسلتها بعد 30 سنة
قصة قصها علي أحد الإخوة ، وهذه القصة واقعية .
يقول : هاجت عاصفة بأمطار ، وقُلعت أشجار ، وقُطعت الكهرباء ، وكان أحد الإخوة يبع كتبًا بجوار المسجد القريب ، فنزلتُ معينًا له ، خشية غرق الكتب ، فحلف أن أصعد لبيتي ، ففي رجوعي وجدت أختًا منتقبة ، معها صديقتها بخمار ، ومعهما طفلاً ، ويسألان بائعة الفاكهة ( الساكنة في عمارته ) أن تدخلهما داخل المحل للوقاية من الخوف والظلام ومن كل شيء سيء ، وكانتا تقولان لها أنهما بنات فلان وفلان من المنطقة الفلانية .
فقال الأخ للبائعة : اصعدي بهم عند والدتي . وعرفهما أنه يعرف الشيخ فلان وفلان من منطقتهما ، وطمأنهما .
فصعدتا مع البائعة ، وأخبر الأخ والدته بشأن الأختين .
وانصرف إلى ناحية بعيدة من البيت .
قامت والدته بإعداد عشاء سريعًا ، مع مشروب ساخن .
كلمهم والد الأخ ، وعرف أب كل منهما ، بل وأم كل منهما ، وطمأنهما .
وبعد ساعات لما هدأت العاصفة أرسل ابنه لوالد كل منهما ، وأن الفتاتين عنده في الحفظ والصون .
جاء كل أب مع عدد من عائلته كل منهما ، وعادوا بالأخوات .

بعد سنوات نمى لعلم الأخ أن هذه المنتقبة تزوجت وأنجبت ابنها فلانًا الذي تُكتنى به .

بعد أزيد من 30 سنة ، تُوفيت والدة الأخ ، ولم يوفق أهلها في الاتصال بأي أخت للتغسيل ، بل وأصبحوا في حيرة ، وبعد معاناة ، أرسلت لهم أخت الأخت المنتقبة المكناة بأم فلان .

لما سمع الابن كنية المغسلة وعرف أنها التي كانت ضيفة عند والدته ، اختلط بكاؤه وضحكه على قدر الله تعالى .
ولما دخلت الأخت أم فلان ، قالت لبنات المتوفاة : سبحان الله ، لقد جئت هذا البيت من 30 سنة ، واستضافتي والدتكن ، وسبحان الله أن يسوقني الله لتغسيلها .

سبحان الله القدير المتعال .