المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما هو الاسم الأصلي للحصان؟


الدكتور حيان
17-02-15, 02:46 AM
تظهر الكلمات الجديدة مع ظهور الاشياء الجديدة وتسميتها من قبل المتعاملين الأوئل مع الشيء الجديد فيصطلحوا على اسم له قبل أن يشهروه للناس. ويكون مصير هذه الكلمة الجديدة أحد الاحتمالات الثلاثة التالية:
1 - القبول: فيستخدم الناس الاسم الجديد.
2 - التحريف: حيث يحرف الناس الكلمة الجديدة لتتوافق مع عاداتهم اللغوية.
3 - الرفض: حيث يرفض الناس الاسم الجديد ويختارون له اسماً غيره.
وابسط مثل على ذلك هو تسمية المولود الجديد حيث يعطي الناس هذه الحق للوالدين وكلما رأى أحد المولد الجديد يسأل ماذا أسميتموه. وقد لا يهتم بعض الناس للاسم ويطلقون عليه اسماً جديداً فيكون لقباً له حتى يصبح في بعض الاحيان أكثر شهرة من اسمه كما هو حال الشاعر المتنبي حيث ان اسمه الاصلي هو احمد بن الحسين. مثال أخر هو مرض الايدز الذي سماه العلماء الذي اكتشفوه في امريكا بهذا الاسم ولكن الفرنسيين رفضوا هذا الاسم وسموه (سيدا) وادعوا انهم سبقوا الامريكان إلى اكتشافه. وتؤدي عمليتا الرفض والتحريف الى ظهور اسماء متعددة للشيء الواحد. وقد يكون للشيء أسماء عديدة مترادفة تدل عليه فالسيف مثلاً له العديد من الاسماء منها الحسام والهندي والمهند واليماني والبتار والصارم والصمصام وقد أحصى بعضهم 300 اسما للسيف، ولو تأملنا في هذه الأسماء لوجدنا أنها في الواقع ألقابا للسيف بينما "السيف" هو اسمه الأصلي بدليل اننا نشتق من السيف سياف ولا نشتق حسّام أو حسامي ولا صمصامي ولا هناد ولا صارمي وهكذا.
وقد ذكرت المعاجم في مادة ح ص ن أن الحِصْنُ واحد الحُصُونِ (1) وهو كلُّ موضع حَصِين لا يُوصَل إلى ما في جَوْفِه وحَصَّنْتُ القرية إذا بنيتَ حولَها الأسوار وتَحَصَّنَ العَدُوُّ (2) وبهذا يكون الحصان لقبا وليس اسما أصيلاً لهذا الحيوان لأنه يعطي صاحبه قوة ومنعة. ولو عدنا الى التاريخ لوجدنا أن شعوب المنطقة لم تعرف الحصان الا في حوالي عام 2000 قبل الميلاد حيث استحضر من اواسط اسيا وكان اسمه (سوس) وربما اشتق هذا الاسم من الصوت الذي ينادي به صاحب الحصان حصانه لما لحرف السين من حدة كافية للتنبيه. وانتقل هذا الحيوان الى العراق فلقي الاسم قبولاً في اللغة البابلية والارمية ثم العبرية (3)واخيرا المصرية حيث عرف المصريون الحصان لاول مرة عندما غزاهم الهكسوس حوالي 1800 قبل الميلاد وانتصروا عليهم بفضل هذا السلاح الجديد. وربما كان النصف الثاني من كلمة هك سوس تعني الحصان فتكون هكسوس مثلاً راكبوا الأحصنة أو اصحاب الأحصنة. أما العرب فقد رفضوا هذا الاسم واستخدموا لقب الحصان. ولكن بقيت في اللغة العربية اثار الاسم الأصلي للحصان من خلال كلمات: السائس وهو راعي الحصان. والسيسي وهو الحصان الصغير (4).
--------------
1- مختار الصحاح.
2 - لسان العرب.
3 - كتاب:الثروة الحيوانية عند قدماء المصريين" لمؤلفه وليم نظير طباعة الدار القومية للطباعة والنشر 1966.
4- موسوعة الانترنت الحرة.

الدكتور حيان
17-02-15, 09:02 AM
ومنه اشتقت ساس يسوس سياسة فهو سائس وسياسي.

أحمد الأقطش
17-02-15, 03:39 PM
ساس يسوس سياسة ... فُقِدَ أَصْلُها الأول، وبقيت مشتقاته. ومِن أمثلة هذه الظاهرة كلمة (تأريخ)، فإنها مأخوذة مِن (الأَرْخ) وهو القمر باللسان العربي القديم، لكن فُقِدَ هذا الأصل وظلَّت مشتقاته. ولا غنى في هذا الباب عن دراسة لسان حمير وسائر اللغات السامية القديمة، فقد احتفظت بكثير مِن هذه الأصول.

أمَّا كلمة (هكسوس) فهي الصيغة اليونانية للعبارة المصرية القديمة (حقا خاسوة) أي حُكَّام البلاد الأجنبية، وليس لها علاقة بكلمة (سوس) التي تعني الحصان. وهناك كلمة أخرى في المصرية القديمة تعني حصانًا هي (حتر)، ولعلَّ ثمة علاقة بينها وبين (حُضْر الفرس) وهو عَدْوُه.

والله أعلى وأعلم.

الدكتور حيان
17-02-15, 04:53 PM
جزاك الله خيرا استاذنا العزيز أحمد ولك الشكر

أحمد الأقطش
17-02-15, 06:24 PM
وجزاكم وبارك فيكم ونفعنا وإياكم

الدكتور حيان
17-02-15, 10:28 PM
المقال بعد التعديل والاستفادة مما قاله الاستاذ احمد الأقطش أعلاه مشكورا:
--------

ما هو الاسم الأصلي للحصان؟
تظهر الكلمات الجديدة مع ظهور الاشياء الجديدة وتسميتها من قبل المتعاملين الأوئل مع الشيء الجديد فيصطلحون على اسم له قبل أن يشهروه للناس. ويكون مصير هذه الكلمة الجديدة أحد الاحتمالات الثلاثة التالية:
1 - القبول: يستخدم الناس الاسم الجديد.
2 - التحريف: يحرف الناس الكلمة الجديدة لتتوافق مع عاداتهم اللغوية.
3 - الرفض: يرفض الناس الاسم الجديد ويختارون له اسماً غيره.
وابسط مثل على ذلك هي تسمية المولود الجديد حيث يعطي الناس هذه الحق للوالدين وكلما رأى أحد المولد الجديد يسأل ماذا أسميتموه. وقد يقوم البعض بتحريف هذا الاسم للتحبب كتصغير اسم (محمد) الى (حمودة). وقد لا يهتم بعض الناس للاسم ويطلقون عليه اسماً جديداً فيكون لقباً له حتى يصبح في بعض الاحيان أكبر شهرة من اسمه كما هو حال الشاعر المتنبي حيث ان اسمه الاصلي هو احمد بن الحسين. مثال أخر هو مرض الايدز الذي سماه العلماء الذي اكتشفوه في امريكا بهذا الاسم ولكن الفرنسيين رفضوا هذا الاسم وسموه سيدا وادعوا انهم سبقوا الامريكان إلى اكتشافه. وتؤدي عمليتا الرفض والتحريف الى ظهور اسماء متعددة للشيء الواحد. وقد يكون للشيء أسماء عديدة مترادفة تدل عليه فالسيف مثلاً له العديد من الاسماء منها الحسام والهندي والمهند واليماني والبتار والصارم والصمصام وقد أحصى بعضهم 300 اسما للسيف، ولو تأملنا في هذه الأسماء لوجدنا أنها في الواقع ألقاب للسيف بينما "السيف" هو اسمه الأصلي بدليل اننا نشتق من السيف سياف ولا نشتق حسّام أو حسامي ولا صمصامي ولا هناد ولا صارمي وهكذا.
وقد ذكرت المعاجم في مادة ح ص ن أن الحِصْنُ واحد الحُصُونِ (1) وهو كلُّ موضع حَصِين لا يُوصَل إلى ما في جَوْفِه وحَصَّنْتُ القرية إذا بنيتَ حولَها الأسوار وتَحَصَّنَ العَدُوُّ (2) وبهذا يكون الحصان لقبا وليس اسما أصيلاً لهذا الحيوان لأنه يعطي صاحبه قوة ومنعة. ولو عدنا الى التاريخ لوجدنا أن شعوب المنطقة لم تعرف الحصان الا في حوالي عام 2000 قبل الميلاد حيث استحضر من اواسط اسيا وكان اسمه سوس وربما اشتق هذا الاسم من الصوت الذي ينادي به صاحب الحصان حصانه لما لحرف السين من حدة كافية للتنبيه. وانتقل هذا الحيوان الى العراق فلقي الاسم قبولاً في اللغة البابلية والارمية ثم العبرية (3)واخيرا المصرية حيث عرف المصريون الحصان لاول مرة عندما غزاهم الهكسوس حوالي 1800 قبل الميلاد وانتصروا عليهم بفضل هذا السلاح الجديد. وربما كان النصف الثاني من كلمة هك سوس تعني الحصان مثلاً راكبوا الأحصنة أو اصحاب الأحصنة. أما العرب فقد رفضوا هذا الاسم واستخدموا لقب الحصان. وبقيت في اللغة العربية اثار الاسم الأصلي للحصان من خلال كلمات: السائس وهو راعي الحصان. والسيسي وهو الحصان الصغير (4). ومنه اشتقت ساس يسوس سياسة فهو سائس وسياسي حيث فقد أصلها (سوس) وبقيت مشتقاته. مثال آخر على هذه الظاهرة كلمة (تأريخ)، فإنها مأخوذة من (ورخ) و ( أرخ) وهي أسماء لإله القمر في اللهجات العربية الجنوبية القديمة ومنها اشتقت أرخ يؤرخ تأريخاً في العربية وفقد أصلها (الأَرْخ) وهو القمر وهذه الكلمة موجودة أيضاً في معظم اللغات السامية القديمة، ومنها الأكدية التي يُطلقُ فيها على الشهر كلمة (ورخو) أو (أرخو).
--------------
1- مختار الصحاح.
2 - لسان العرب.
3 - كتاب:الثروة الحيوانية عند قدماء المصريين" لمؤلفه وليم نظير طباعة الدار القومية للطباعة والنشر 1966.
4- موسوعة الانترنت الحرة.

أحمد الأقطش
17-02-15, 11:15 PM
بوركتم دكتور حيان

الدكتور حيان
20-02-15, 07:52 AM
ولكم الشكر استاذي . ولدي استفسار
لقد بحثت محاولاً أن أجد متى اتسعت دلالة سياسة من سياسة الخيل الى سياسة الناس. كما هو مشار إليه في الحديث الشريف: إنَّ بني إسرائيلَ كانت تسوسُهم الأنبياءُ...(الحديث) فهل كنت تستخدم بهذه الدلالة مجازاً من أيام الجاهلية ؟ ما رأيك؟ جزاكم الله خيراً.
-------------------
وهذا رابط مقال حول نفس الموضوع وجدته في هذا المنتدى
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=272296

الدكتور حيان
20-02-15, 08:13 AM
اقصد :هل كانت تستخدم بهذه الدلالة مجازاً من أيام الجاهلية ؟
وعذرا للخطأ الطباعي

أحمد الأقطش
20-02-15, 11:20 AM
سددكم الله ونفع بكم. لا يخفاكم أنَّ نظرية اشتقاق هذه الألفاظ في اللغة العربية غير معتد بها طبقًا لكتب اللغة، وإنما هي ثمرة للدراسات اللغوية المقارنة في العصور الحديثة. ومِن أمثلة هذه الألفاظ أيضًا (الأهل)، فهي في اللسان القديم تعني (الخيمة) ثم استعيرت للدلالة على قاطنيها وهم خاصة المرء. وطبعًا هذا التأثيل اللغوي مبرهن عليه في حقل اللغات السامية لوقوعه في هذه اللغات القديمة بما فيها لسان أهل اليمن، وهذا يتطلب إجراء تحديثات علمية معاصرة في حقل الاشتقاقات العربية لاقتفاء أثر هذه الجذور القديمة.

الدكتور حيان
20-02-15, 08:34 PM
جزاكم الله خيرا استاذي الفاضل.

الدكتور حيان
21-02-15, 09:16 PM
تطور دلالة كلمة سياسية:
أولاً: مراحل تكون كلمة سياسة:
1 - لفت انتباه الحصان بحرف السين. ثم تطور ذلك إلى كلمة سوس.
2- تحول كلمة سوس من نداء للحصان إلى اسم له.
3- اشتقاق من الاسم: سوس - ساس يسوس سياسة فهو سائس: اي راعي للخيل.
ثانياً: مراحل تطور دلالة سياسة:
1- التوسع المجازي في استخدام كلمة سياسة من معنى رعاية الخيل إلى معنى حكم شعب. كما في الحديث الشريف: إنَّ بني إسرائيلَ كانت تسوسُهم الأنبياءُ...(الحديث)
2- شيوع الاستعمال المجازي ليتحول الى مشترك لفظي. أي أن كلمة سياسة صار لها معنيان الاول هو رعاية الخيل والثاني هو حكم الشعب.
3- تطور دلالة كلمة سياسة من معنى الحكم الى معنى الدبلوماسية.

الدكتور حيان
26-02-15, 02:09 AM
هل سمي الحصن حصناً لكثرة الخيل والأحصنة فيه أم أن الحصان سمي حصاناً لأنه يجعل صاحبه حصيناُ منيعاً؟ الحصان والحصن ايهما اشتق من الآخر؟
إن الدليل التاريخي يرجح أن اسم الحصان اشتق من الحصن لأن الحصان استحضر الى بلادنا حوالي 2000 قبل الميلاد بينما بنيت الحصون قبل ذلك بآلاف السنين. ولكن هناك دليل لغوي بحت على ذلك يمكننا اعتباره مقياساً اصيلاً على قدم الكلمة من خلال شبكة تصاقب الألفاظ والمعاني :
تتصاقب كلمتين عند تقارب المعاني رغم اختلاف حرف واحد بينهما. مثال ذلك الكلمتين: حسر وحصر فهناك تقارب في المعنى بين الكلمتين واختلاف حرف السين الى صاد. ويمكن لكل واحدة من هاتين الكلمتين أن تتصاقب بدورها مع كلمات أخرى لتشكل شبكة من الكلمات المتصاقبة فكلمة حسر تتصاقب مع حشر وكلمة حصر تتصاقب مع كلمة حصن. وكلمة حسر تتصاقب ايضاً مع كلمة أسر وكلمة حجر وكلمة حكر ,وكلمة حصر تتصاقب مع كلمة قصر , وكلمة حصن تتصاقب مع حضن .... للتحول هذه الكلمات الى شبكة من الكلمات المتصاقبة. كما في الشكل.

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=115862&stc=1&d=1424905602
وهنا نلاحظ أن كلمة حصن تدخل في هذه الشبكة من الكلمات المتصاقبة مما يدل على انها الكلمة الأصيلة التي اشتق منها اسم الحصان.

الدكتور حيان
26-02-15, 06:45 PM
وجاء في لسان العرب مادة ح ص ن: (ويقال: إنَّه سمّي حِصاناً لأنه ضُنَّ بمائه فلم يُنْزَ إلا على كريمة. ثمَّ كثُر ذلك حتى سمَّوا كلَّ ذَكَرٍ من الخيل حِصاناً). وقوله (ثم كثر ذلك ...) يدل على وجود اسم سابق على حصان. ثم اضاف: (والعرب تسمي السلاح كله حصنا) وهذا يمكن ربطه بمعنى خيل في اللغة العبرية وهو جيش وهي نفس الكلمة (حيل) التي ما نزال نستعملها بمعنى القوة.

الدكتور حيان
26-02-15, 07:14 PM
معاني بعض الكلمات المتصاقبة السابقة كما وردت في المعجم:
--------
الحَسْرُ: كَشْطُكَ الشيء عن الشيء.
الحَصْرُ: أحاط بالشيء وضيق عليه.
الحَشْرُ: جمع الأشياء وضيق عليها.
الحِصْنُ: كل موضع حَصِينٍ لا يوصل إلى ما في جوفه. وامرأة حَصَانٌ:عفيفة.
الحِضْنُ: ما دُوْنَ الإِبْطِ إلى الكَشْحِ، والحُضْنَةُ: أنْ يُحْضَنَ على الرَّجُلِ في مالِه: أي يُحْظَرَ عليه.
الأسَرُ: الحَبَسُ.
القَسْرُ: الإكراه.
الأَصْرُ: يقال : أصَرْتُ فلاناً على الشَّيْءِ آصِرُه: أي حَبَسْته عليه.
الحِجْرُ: الحِضْنُ
الحَكْرُ: ما احْتَكَرْتَ من طَعامٍ أو نَحْوه ممّا يُؤْكَلُ، وصاحِبُه: مُحْتَكِرٌ.
القَصْرُ: الدار الواسعة المحصنة الحيطان.

الدكتور حيان
27-02-15, 04:11 PM
على عكس الحصن والحصان وبنفس الطريقة لو سألنا عن كلمتي الجمل و الجمال ايهما اشتق من الآخر لوجدنا من خلال شبكة تصاقب الألفاظ والمعاني (كما في الصورة المرفقة) ان (جمل) تتصاقب مع اسماء العديد من الحيوانات الأخرى وبذلك يكون معنى الجمال مفهوم مجرد اشتق من جمل الذي وجده العرب جميلاً. بينما لا يتصاقب اسم الحصان مع أي اسم حيوان آخر.

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=115872&stc=1&d=1425042341

الدكتور حيان
04-03-15, 05:47 PM
جاء في معجم أساس البلاغة للزمخشري في تفسيره لأصل كلمة فرس: (والفرس: دقّ العنق، ومنه: الفرس: لدقّه الأرض بحوافره.) فالفرس كما يقول وهو واحد الخيل اشتق من فرس التي تعني دق العنق ومنها افترس السبع الشاة لأنه يقتلها من رقبتها. ويمكن لنا بنفس الطريقة أن نعود الى شبكة تصاقب الألفاظ والمعاني لنتأكد (فرس: دق العنق -واحد الخيل) ما الرابط بينهما وأيهما اشتقت من الأخرى. فنجد الكلمات التالية: فرم-فز -فرش -فرج -فرط -فرق -فرخ -فرع -فرغ -فطس -مرس -ترس -درس -هرس -غرس.
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=115898&stc=1&d=1425480227
فنجد أن معنى دق العنق هو المعنى الأصل لكلمة فرس وهو ما يؤكد كلام الزمخشري. أما اجتهاده في ايجاد رابط ما بين المعنين المتباعدين لكلمة فرس (دق العنق -واحد الخيل) بأنهم سموه فرسا لأنه يدق الأرض بحوافره فهو تفسير غير مقنع وربما أنه اشتق من معنى قديم للكلمة ما زال موجودا في اللغة العبرية وهو: هدية أو الجائزة أو المنحة -https://translate.google.com.sa/?hl=ar#iw/ar/%D7%A4%D7%A8%D7%A1. حيث يعد الفرس من أثمن الهدايا. وربما لأن الهدية تفرز وتفرم وتفرط وتفرق وتفرش وتهرس وتفرح والله أعلم.