المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وفاة العلامة المحدِّث عبدالعزيز الأعظمي العمري مفتي أهل الحديث في الهند


محمد زياد التكلة
31-07-05, 10:04 PM
توفي العلامة المحدِّث أستاذ الأساتذة: عبدالعزيز الأعظمي العمري (نسبة لجامعة السلام في عمر آباد) رحمه الله تعالى ليلة الخميس 1/6/1426 عن ست وثمانين سنة.
ونظراً لكونه مفتي أهل الحديث في الهند، وأداءً لبعض واجبه على أبنائه أهل الحديث رأيتُ المساهمة في ترجمته، تغمده الله برحمته.
وهذه الترجمة أشبه بالخواطر، وهي غير مستوفية ولا مرتبة كما ينبغي، نظراً لبُعد الديار وقلة المراجع، ولكن ما لا يُدرك كله لا يترك قله، ومن كانت عنده إفادة فلا يحرمنا منها.

محمد زياد التكلة
31-07-05, 10:10 PM
لقائي به رحمه الله:
أول ما لقيت فضيلة العلامة المفتي عبدالعزيز الأعظمي في مدخل الجامعة العالية العربية في مدينة مئو (هكذا يكتبون رسمها في الهند، ونُطقها مَوُو)، حيث دخلتها ضحى الثلاثاء 9/4/1426 برفقة الشيخ الدكتور مقتدى حسن الأزهري حفظه الله، وكان في استقبالنا أجل مشايخ المدينة، وهم الشيخ محمد الأعظمي، والشيخ عبدالحكيم مجاز الأعظمي، والشيخ عبدالعزيز الأعظمي رحمه الله، -وهذا من بالغ إكرامهم، وإلا فمَن أنا ليستقبلني مثلهم؟- فكان الأولان صحتهما طيبة ولله الحمد، أما الشيخ عبدالعزيز فالكبر والضعف باد عليه، وإضافة لعكازه فقد كان معه من يساعده على المشي، وكان انطباعي الأول لدى رؤيته هو إجلال هذا الشيخ الكبير الذي يشع النور من وجهه ولحيته البيضاء، مع ابتسامة لا تكاد تفارقه، واستحييتُ أن يكون هذا الشيخ الجليل مع رفيقيه في استقبال مَن هو في سن أولادهم أو أحفادهم! فقبَّلتُ رأسه من بين المشايخ المستقبِلين، ولم أفعل ذلك في الهند إلا معه ومع شيخنا عبدالقيوم الرحماني لجلالة قدرهما مع علو سنهما.
ثم أدخلونا غرفة المدرسين حيث قدموا لنا الماء وحبوب ومكسرات (النِّيمْكِين) والبسكويت، وأجلسوني على كرسي متميز في صدر الغرفة، ومقابلي الشيخ عبدالعزيز على كرسي عادي، فأردتُّ القيام واستحييتُ من الشيخ، إلا أن أهل المكان أصروا على عادتهم في إكرام ضيوفهم، ولا سيما العرب، وفي الجلسة علمتُ أن الشيخ أصم (تقريباً) منذ عشر سنوات، وأن بصره ضعيف أيضاً، ولم يستطع الجلوس معنا إلا قليلا، وكان وجهه بشوشاً طوال الوقت، ثم قام والتعب بادٍ عليه، وخرج من الغرفة.
وفي نفس اليوم زرتُ مع الشيخ مقتدى الشيخَ عبدالعزيز في بيته الصغير المتواضع، ونظراً لضعف سمع الشيخ وبصره فقد كان المجلس صعباً، فالطريقة أنه يتكلم فقط ابتداءً من نفسه، ويُكتب له السؤال بخط كبير، فإن استطاع قراءته أجاب، وإلا فلا!

فمما حدثنا، قال: وُلدتُّ سنة 1922م [وتقابلها سنة 1340] وتخرجت من جامعة دار السلام في عمر آباد سنة 1942 وأخذتُ الشهادة بعد مدة متأخرة عن التخرج.
وسألتُه عن مشيخته وتسمية من أجازه إلا أنه تعذر على الشيخ قراءة سؤالي كاملاً، وفهم كلمة إجازة، فقال: إن الإجازات أمر مهم ولم يعد يهتم به أحد.
ولم أستفد منه أي إجابة لأسألتي سوى ما سبق.
وطلبتُ منه الدعاء بالإشارة، وصار يدعو لي.
وأعطاني ابنُه أمامه ورقة فوائد بخط الشيخ من جمعه، فيها قصص وأخبار لمحدثين.

مشيخته:
كما أعطاني صورة الورقة التي يجيز بها، وهي مشجرة أسانيده، وفيها: أنه أخذ بلوغ المرام كاملا على محمد سليمان المئوي (ت1378)، ومشكاة المصابيح كاملة على محمد أحمد صاحب المئوي (ت1367)، وصحيح مسلم، وسنن أبي داود، وجامع الترمذي بكمالهن على محمد نعمان المئوي (ت1371)، وهؤلاء يروون عالياً عن نذير حسين.
وأخذ شيخنا البخاري كاملا على فضل الله دانمباري المدراسي (ت1361) الآخذ عن شمس الحق العظيم آبادي، وعبدالجبار الغزنوي الأمرتسري، تلميذي نذير حسين.
كما أخذ من البخاري على محمد إسماعيل بيارم بيتي المدراسي (ت1383)، الآخذ عن عبدالجبار المذكور وفقير الله المدراسي تلميذ نذير حسين أيضا.
وأخذ المنتقى للمجد ابن تيمية على عبدالواجد بيارم بيتي المدراسي العمري، الآخذ عن أحمد الله الدهلوي.
وأخذ عن أبيه أبي القاسم القدسي المئوي (ت1373) الآخذ عن عبدالرحمن المباركفوري وعبدالله الغازيفوري.

والسؤال هو: هل لشيخنا إجازة من مشايخه هؤلاء أم أن روايته سماع عليهم فقط؟ هذا أحد الأسئلة التي كتبتُها للشيخ ولم يتيسر أخذ الإجابة، وأخبرني الشيخ الرحلة صالح العصيمي بعد ذلك في الرياض -وقد لقي شيخنا قبلي، بل هو مَن أفادني به- أن هذه رواية عامة، ومن القرائن التي تؤيد مذهبه أن شيخنا ذكر سلسلة أسانيده مقروءاته إلى نذير حسين في الورقة التي أعدّها للإجازة، وهذا هو الأصل في مثل هذه الحال، وهو محدِّث عارف، وقد صرَّح لي بأهمية الإجازات كما تقدم، فالله أعلم.
على كل حال فقد كتبتُ استدعاءً للإجازة أرسلتُه لبيت الشيخ قبيل سفري من مئو عصر الأربعاء، ونبهتُ إلى ضرورة إفهام الشيخ أنها إجازة، فرجع الرسول وقد وقع الشيخ الإجازة بقلمه وختمه، وقال إن الشيخ قرأ الاستدعاء وفهمه، وهو معتاد على الإجازة، فالحمد لله، ثم وقّع على الاستدعاء بعده الشيخ محمد الأعظمي.

ومن أعيان المشايخ وطلبة العلم الذين استدعيتُ لهم الإجازة من الشيخ: عبدالعزيز بن إبراهيم بن قاسم، وسعد الحميد، وحسين آل الشيخ إمام المسجد النبوي، وعبدالله بن حمود التويجري، وعبدالرحمن الفريوائي، وعادل الكلباني، وعبدالله السعد، وعدنان العرعور، وصالح بن عبدالعزيز آل الشيخ، وعثمان الخميس، وعمر الحفيان، وعبدالله بن صالح العبيد، وصالح العصيمي، وعبدالباري الأنصاري، وخالد بن سالم البحريني، وعامر حسن صبري، ومحمد بن ناصر العجمي، ومشهور سلمان، وعلي بن حسن بن علي بن عبدالحميد، وسليم الهلالي، وخالد الدريس، ومحمد بن تركي التركي، وخلف بن حمدان العنزي، وعبدالوهاب الزيد، وعبدالله بن ناجي المخلافي، وحامد أكرم البخاري، وأحمد عاشور، وجمال عزون، ووليد المنيس، وفيصل العلي، ووليد العلي، وعبداللطيف الجيلاني، وعايض الدوسري، وبندر الشويقي، وخالد السباعي، في جمع يزيدون على مائة وثلاثين، مع ذريتهم.

ومن طرائف الشيخ ما حدثنيه الشيخ إقبال أحمد المحمدي (من المشايخ التجار، وهو وجيه بلدة كِيدْبُورَه المتاخمة لمئو، ومؤسس الجامعة المحمدية فيها)، قال: ألَّف أحد متعصبة الحنفية كتاباً اسمه راحة القلب والعينين في ترك رفع اليدين، وردَّ السنة الصحيحة، وتطاول على البخاري وغيره، فكتبتُ مجلَّداً في الرد عليه، واحترتُ في اسمه، فاقترح علي الشيخ عبدالعزيز الأعظمي أن يسمى: ضرب النعلين! ثم استقر الأمر أن أزيد في في العنوان حرفاً واحداً، وسميتُه جراحة القلب والعينين في ترك رفع اليدين، فصار العنوان والرد مزعجين لمتعصبة المقلدة!

آخر أيام الشيخ رحمه الله:
عاش الشيخ رحمه الله فقيراً طوال عمره، بحيث كان أواخر أيامه لا يكاد يحصل قوت يومه –فيما حدثني أحد معارفه من المشايخ الهنود- فضلاً عن استطاعة علاج السمع أو شراء جهاز لتقويته، ولما أخبرتُ بهذا أحد أفاضل طلبة العلم الكويتيين -جزاه الله خيراً- هبَّ لمساعدة الشيخ وطلب إعلامه بطريقة إيصال المعونة له، فلما اتصلتُ بالشيخ الدكتور مقتدى الأزهري حفظه الله للاستفسار عن الأمر أخبرني بوفاة الشيخ عبدالعزيز رحمه الله، وقال إن أموره الصحية تدهورت منذ وفاة زوجه من ثلاثة أسابيع، واقتضى الأمر نقله من مئو إلى بنارس للعلاج، وهناك أخبرهم الطبيب بأن حالته ميؤوس منها، وأن الأفضل أن يعود لبيته، فحُمل بالقطار إلى مئو يوم الأربعاء، وانتقلت روحه إلى بارئها في الليل؛ ليلة الخميس 1/6/1426 رحمه الله تعالى.
فرحم الله شيخنا! خرج من الدنيا ولا يملك من حطامها شيئاً! وبقيت حسناته العلمية والتعليمية المنتشرة في سائر الهند عموماً، وشمالها خصوصاً، حيث درَّس في كبريات مدارسها وجامعتها أكثر من ستين سنة، وتخرج عليه كبار العلماء والمدرسين والدعاة على طبقات عدة.

بن سعيد
31-07-05, 10:13 PM
رحمه الله

محمد زياد التكلة
31-07-05, 10:15 PM
مقال عن الشيخ وأقوال:

«أستاذ الأساتذة المفتي الشيخ عبدالعزيز الأعظمي العمري
نسبه وولادته:
عبدالعزيز الأعظمي العمري ابن الشيخ أبي القاسم قُدسي المئوي (المتوفى سنة 1373).
وُلد في بلدة مئو بمديرية أعْظَمْ كَرَه، بدأ دراسته الابتدائية من بيته،، ثم سافرلأخذ العلوم العربية وغيرها إلى جامعة دار السلام (عُمَر آباد)، والتحق بها، ثم تخرج منها سنة 1942م الموافق 1361

أساتذته:
منهم الشيخ محمد سليمان المئوي (ت1378)
الشيخ محمد أحمد المئوي (ت1367)، تلميذ الشيخ عبدالجبار الغزنوي (ت1331)
والشيخ محمد إسماعيل البيارم بيتي (ت1383)، تلميذ الشيخ فقير الله البنجابي المدراسي (ت1341)
ووالده الشيخ أبوالقاسم، تلميذ الحافظ عبدالله الغازيفوري (ت1337)، والشيخ عبدالرحمن المحدث المباركفوري (ت1353)
والشيخ عبدالواجد البيارم بيتي (ت16/12/1982م)، تلميذ الشيخ أحمد الله الدهلوي (ت1362)

حياته العملية وخدماته:
بعد تخرجه من جامعة دار السلام (عمر آباد) سنة 1942 درّس في الجامعة المحمدية (رائيدْرَك، انْدْهَرا بَرادَيْش) إلى 1947
ثم من 1947 إلى 1951 درّس في الجامعة العالية العربية بمئو.
ومن 1951 إلى 1961 في الجامعة الرحمانية ببنارس.
ومن 1961 إلى 1966 درّس في دار الحديث الأثرية بمئو.
ومن 1966 إلى 1969 درّس في مدرسة دار الهدى (يوسف بور، سدهارت نكر)
ومن 1969 إلى 1972 درّس في مدرسة بقرية بَرْسا في محافظة بَسْتِي.
ورجع إلى دار الحديث الأثرية مدرساً في 1972 إلى 1978
ثم انتقل إلى الجامعة الإسلامية فيض عام في مئو حتى 1982
وفيها عاد إلى دار الحديث الأثرية إلى 2002
وكان الشيخ طوال هذه المدة مهتماً بدعوة الناس وتبليغهم وإرشادهم وخطابة الجمعة.
وخلال المدة 1962 إلى 2002 كان يدرّس كتب الحديث المشهورة (مثل البخاري ومسلم)، وله خدمات جليلة في مجال التدريس، وهو منقطع النظير في ذلك، قل ما وُفِّق أحدٌ لمثل خدماته.

تلامذته:
وقد نهل من منهله الصافي وتضلع به خلقٌ كثير، ومن أشهرهم: الشيخ عبدالجبار هَريهَرْكَرْناتك، والشيخ عبدالرحمن البَنْغْلُوري، والشيخ فضل الله جامْراج نكر (درس عليه في الجامعة الجامعة المحمدية رائيدرك)، والشيخ محمد الأعظمي شيخ الحديث؛ ورئيس هيئة التدريس بالجامعة العالية العربية سابقاً، والشيخ مَظهر الأزهري (أخذ منه في الجامعة العالية العربية بمئو)، والشيخ عبدالصمد الرحماني رحمه الله، والشيخ عبدالرحمن بن عبيد الله المباركفوري، والشيخ محمد إبراهيم الرحماني (يوسف بور)، والشيخ قطب الله الرحماني (مَلْكْهِيا)، والشيخ عزيز الرحمن السلفي، والشيخ شفيع الله الرحماني، والشيخ عابد حسن الرحماني، والشيخ عبدالسلام الرحماني، والشيخ إحسان الله خان (بومبي)، الشيخ علاء الدين الغُونْدَوي، والشيخ إنعام الله الفاروقي الناغْ بوري، والشيخ الدكتور عبدالعلي عبدالحميد حامد (استفاد منه في الجامعة الرحمانية ببنارس) والشيخ محمد أحمد الأثري، والشيخ عبدالنور، والشيخ أبوالكلام أحمد، والشيخ محمد إقبال السلفي رحمه الله، وغيرهم.
واستفاد منه غيرهم، مثل: الشيخ صفي الرحمن المباركفوري صاحب الرحيق المختوم (درس عليه الموطأ)، والشيخ مختار أحمد الندوي (درس عليه جزءاً من جامع الترمذي).
وفي عام 2002 انقطع عن التدريس لضعفه وكبر سنه، وجلس في بيته.
تقبل الله منه هذه الخدمات الجليلة، وأعطاه الله الصحة والعافية».

(مقال بالأردية في جريدة "ترجمان دهلي" الصادرة عن جمعية أهل الحديث المركزية لعموم الهند، مجلد 24 عدد 20، 15-16 أكتوبر 2004 وهو العدد الخاص بمناسبة مؤتمر أهل الحديث الثامن والعشرين لعموم الهند في مدينة باكور، جارخند 21-23 محرم 1425 ويوافقه 13-15/3/2004م، صفحة 175 أملى عليَّ ترجمة المقال للعربية: الشيخ عبدالقدوس محمد نذير حفظه الله)

وقال الشيخ عبدالقدوس: قامت جمعية أهل الحديث في المؤتمر بتكريم أكبر 17 شخصية علمية ودعوية إسلامية من أهل الحديث في البلاد، الذين لعبوا دوراً كبيراً في تخريج أجيال من أهل العلم، وكان الشيخ عبدالعزيز أول هذه الشخصيات، كما تنازل أحدها وهو الشيخ مختار أحمد الندوي عن جائزته لشيخه عبدالعزيز أيضاً، علماً بأن مجموعة من الشخصيات الكبيرة المكرَّمة هي من تلاميذ الشيخ عبدالعزيز رحمه الله.

وقال لي الشيخ عبدالقدوس: الشيخ عبدالعزيز من الرعيل الأول ممن كبار العلماء المدرسين، وكانت مدة تدريسه في الجامعة الرحمانية في بنارس هي الفترة الذهبية لها؛ لوجوده مع ثلة من الكبار؛ مثل شيخنا نذير أحمد الأملوي، والشيخ فضل الرحمن، وقد ترك التدريس فيها قبل سنة من التحاقي بها.

وقال الشيخ عبدالرحمن الفريوائي منذ عشرين سنة في كتابه «جهود مخلصة في خدمة السنة المطهرة» (ص266-267) ضمن كلامه على جامعة دار السلام في عمر آباد: «ومن المنتسبين إلى هذه المدرسة عددٌ من أهل العلم الذين لهم صيت طيب في مجال التدريس والتأليف، فأذكر هنا بعض هؤلاء: ..والشيخ عبدالعزيز العمري: أحد علماء مدينة (مئو ناته بهنجن) في مديرية (أعظم كره) في شمال الهند، يدرّس حالياً في دار الحديث الأثرية، وله اعتناء بتأريخ أهل الحديث في شبه القارة الهندية، وله بحوث ومقالات».

عبدالله المزروع
31-07-05, 10:31 PM
رحمه الله ، وغفر له ، وأدخله فسيح جناته .

وأعظم الله أجركم يا شيخ زياد في وفاة شيخكم .

سيف 1
01-08-05, 12:54 AM
رحمه الله ووسع مدخله وحشره من النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا .اللهم آمين

أبوعبدالرحمن الدرعمي
02-08-05, 06:33 AM
رحمه الله ، وغفر له ، وأدخله فسيح جناته .

وأعظم الله أجركم يا شيخ زياد في وفاة شيخكم .

آمين

عصام البشير
02-08-05, 11:19 AM
رحمه الله ووسع مدخله وحشره مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا
آمين.

عبدالرحمن الفقيه
02-08-05, 01:11 PM
رحمه الله وغفر له .

أبو شعبة الأثرى
02-08-05, 05:42 PM
رحمه الله ، وغفر له ، وأدخله فسيح جناته .

وأعظم الله أجركم يا شيخ زياد في وفاة شيخكم .

آمين

محمد زياد التكلة
04-08-05, 09:56 AM
وإياكم إخواني الكرام، والحقيقة إن هناك انفصالا وعدم ترابط بين أهل الحديث العرب وبين إخوانهم في الهند وباكستان -بخلاف المذاهب والجماعات الأخرى!-، مع أن أولئك تراثهم عظيم وخدماتهم جليلة، بل هم السابقون في المجال خدمةً وكثرة وتدريساً، فأطمح للتواصل العلمي معهم من إدارة المنتدى وأهله.
وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه.

ابو الوفا العبدلي
12-04-06, 10:01 AM
للمشاركة :
كنت قد زرت الشيخ رحمه الله في رجب 1425, وكان الشيخ أصما كما قال الشيخ زياد , فكتبت له أسماء شيوخه في ورقة وأعطيتها له , فأخذ في قراءتها , وكتبت له أخرى : هل تعرف هؤلاء ؟, فضحك الشيخ رحمه الله وقال :ومن لا يعرف شيوخه؟
فكتبت له هل لك منهم اجازة؟ فأجاب بنعم .
والحمد لله.

مالك المغربي
12-04-06, 08:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
رحم الله المفتي الشيخ عبدالعزيز الأعظمي العمري رحمة واسعة و نسأل الله أن لا يحرمنا أجره و لا يفتنا بعده أمين
و حفظ الله الشيخ الكريم محمد زياد التكلةو جزاك الله خير الجزاء على هذه الصلة .
و السلام

مصطفي سعد
30-09-06, 09:19 PM
الى الاخ الشيخ التكلة ما هى مؤلفاته

ابو البراء
01-10-06, 01:32 AM
إنا لله و إنا إليه راجعون

رحمه الله ، وغفر له ، وأدخله فسيح جناته

نادر وادي
10-10-16, 08:08 AM
رحمة الله عليه