المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الطيرة


أبو سفيان عبد الرحمن الحنبلي
10-03-16, 02:56 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أكرمكم الله، أشكل علىَّ الجمع بين قول النبى ﷺ: «لا عدوى، ولا طيرة، ويُعجبنى الفأل». فسُئل عنه؛ فقال: «الكلمة الطيبة».
وقوله ﷺ:«إنما الطيرة ما أمضاك أو ردك»؟

همام الأندلسي
11-03-16, 08:48 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أكرمكم الله، أشكل علىَّ الجمع بين قول النبى ﷺ: «لا عدوى، ولا طيرة، ويُعجبنى الفأل». فسُئل عنه؛ فقال: «الكلمة الطيبة».
وقوله ﷺ:«إنما الطيرة ما أمضاك أو ردك»؟

بارك الله فيك أخي العزيز هشام ,أكرمك بكرمه الواسع
هذا الحديث وما روي أيضا مما يعارضه , من المشكلات ,
والنبي عليه السلام كان يحب الفأل ويكره التطير
والفأل كأن يسمع مثلا حين يعزم على أمر ما كلمة حسنة مثل (يا نجيح أو يا مسعود يا مفلح أو يا سهل )
فهذه التي أخبر في الحديث أنها تعجبه لأنها تبعث في النفس باعثا حسنا وتنشط سامعها على المضي في حاجته استبشارا بما سمع وثقة في ربه أنه سيحقق له مراده
أما الطيرة , فعكسها , كأن يسمع كلمة وهو ماض الى حاجته ,
مثل (أمر صعب أو لا ينجح هذا عسير )
أو يرى يصادفه عند خروجه من بيته غراب أسود فيتطير بهذا الطائر ويتشاءم
و ينبعث في نفسه وسواس أنه ما رأى هذا أو ما سمع تلك الكلمة الا دلالة وأمارة على أن أمره الذي عزم عليه سوف لن يتم ,
فيثنيه هذا الظن عن قصده ويرده عن حاجته
فنهى النبي عليه السلام مثل هذا التطير لأنه ضد التوكل ,
وفي الصحيح (عَنْ «مُعَاوِيَةَ بْنِ الْحَكَمِ السُّلَمِيِّ، قَالَ: قُلْت: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مِنَّا قَوْمٌ يَتَطَيَّرُونَ، قَالَ: ذَلِكَ شَيْءٌ يَجِدُهُ أَحَدُكُمْ فِي نَفْسِهِ فَلَا يَصُدَّنَّكُمْ» ))

فاذا وجد العبد مثل هذا الأمر في نفسه فلا يصده ولا يرده عن مقصده , فانما هو وسواس وسوء ظن بالله تعالى

لكن بقي حديث آخر فيه بعض الاشكال ( (إِنَّمَا الشُّؤْمُ فِى ثَلاثَةٍ: فِى الْفَرَسِ، وَالْمَرْأَةِ، وَالدَّارِ)
وهو في الصحيحين , و سيتم مدارسته لاحقا باذن الله

أبو سفيان عبد الرحمن الحنبلي
15-03-16, 09:31 AM
جزاكم الله خيرًا، وعلمكم، وأعلى قدركم، ونفع بكم.

همام الأندلسي
17-03-16, 01:17 AM
وفقك الله الى ما تحبه ويرضاه