المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التصوير


أبو سفيان عبد الرحمن الحنبلي
20-04-16, 12:51 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أحسن الله إليكم، كنت أريد التأكد من فهم حصلته من كلام الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله تعالى- فى مسألة «التصوير»، وهو كالتالى:
التصوير على قسمين:
الأول: ما فيه روح، وهو نوعان:
أ- أن يكون من إبداع الإنسان، وهذا محرم.
ب- أن يكون عبر آلة، وهذا فيه قولان:
الأول: التحريم، إلا أن تكون هناك مصلحة؛ فيُنظر بحسبها، وهو الراجح.
الثاني؛ الجواز.

الثانى: ما ليس فيه روح، وهو نوعان:
أ- غير نام، وهذا جائز بالإتفاق.
ب- نام، وهذا فيه وقولان:
الأول: التحريم، وهو قول مجاهد وبعض السلف.
الثانى: الجواز، وهو قول الجمهور، وهو الراجح.

بقى عندى إشكالان:
الأول: معنى قول الشيخ -رحمه الله تعالى-: «أن يُصوِّر الإنسان ما له ظل -كما يقولون-؛ أى: ماله جسم على هيكل إنسان، أو بعير، أو أسد، أو ما أشبههما؛ فهذا أجمع العلماء -فيما أعلم- على تحريمه». اهـ. قلت: أليس الخالى من الروح له ظل؛ فيكون داخلًا فى كلام الشيخ -رحمه الله تعالى-؟
الثانى: لو صوَّر إنسان صورة إنسان، دون ملاح، أو تفاصيل؛ بل مجرد سواد (ظل) مثلًا، فهل يدخل فى الوعيد؟

همام الأندلسي
21-04-16, 09:15 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ب- نام، وهذا فيه وقولان:
الأول: التحريم، وهو قول مجاهد وبعض السلف.
الثانى: الجواز، وهو قول الجمهور، وهو الراجح.

بقى عندى إشكالان:
الأول: معنى قول الشيخ -رحمه الله تعالى-: «أن يُصوِّر الإنسان ما له ظل -كما يقولون-؛ أى: ماله جسم على هيكل إنسان، أو بعير، أو أسد، أو ما أشبههما؛ فهذا أجمع العلماء -فيما أعلم- على تحريمه». اهـ. قلت: أليس الخالى من الروح له ظل؛ فيكون داخلًا فى كلام الشيخ -رحمه الله تعالى-؟
الثانى: لو صوَّر إنسان صورة إنسان، دون ملاح، أو تفاصيل؛ بل مجرد سواد (ظل) مثلًا، فهل يدخل فى الوعيد؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي المكرم

بالنسبة للسؤال الأول فالمقصود بما له ظل ذوات الأرواح ,
لأن ما ليس فيه روح قد أجمعوا على جوازه الا مجاهد فقد تفرد بتحريمه
قال أبو عمر ابن عبد البر
( ذَهَبَ بَعْضُ أَهْلِ الْعِلْمِ إِلَى أَنَّهُ لَا يُكْرَهُ مِنَ الصُّوَرِ إِلَّا مَا لَهُ ظِلٌّ مِمَّا لَهُ رُوحٌ مِنْ تِمْثَالِ النُّحَاسِ وَالْجَوَاهِرِ كُلِّهَا وَالطِّينِ وَكُلِّ مَا إِذَا صُوِّرَ كَانَ لَهُ ظِلٌّ
وَذَهَبَ غَيْرُهُمْ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ إِلَى أَنَّ الْمَكْرُوهَ مِنَ الصُّوَرِ مَا كَانَ لَهُ رُوحٌ مَنْ كُلِّ حَيَوَانٍ مِنْ أَيِّ شَيْءٍ صَنَعَ كَانَ لَهُ ظِلٌّ أَوْ لَمْ يَكُنْ)) انتهى

و احتجوا بحديثين, الأول
عَنْ عَائِشَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ أَشَدُّ النَّاسِ عَذَابًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ الْمُصَوِّرُونَ يُقَالُ لَهُمْ أَحْيُوا مَا خَلَقْتُمْ))
فلو لم تكن فيها روح لما قيل لهم أحيوا ما خلقتم , وقد سمي هنا التصوير خلقا مما يدل على أنه اثم عظيم , يدخل في باب الشرك والمضاهاة لخلق الله
والحديث الثاني وهو أصرح
( عن ابن عَبَّاسٍ يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَنْ صَوَّرَ صُورَةً فَإِنَّ اللَّهَ مُعَذِّبُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يَنْفُخَ فِيهَا الرُّوحَ وَلَيْسَ بِنَافِخٍ))

أما تفرد ابن مجاهد بتحريم تصوير ما ليس فيه روح , فقد نقله ابن عبد البر وغيره , حيث قال
( لَا أَعْلَمُ أَحَدًا كَرِهَ صُوَرَ الشَّجَرِ إِلَّا مُجَاهِدًا ))


والسؤال الثاني , فالواجب لطمس الصورة , قطع الرأس أو طمسه أو حكه بحيث تغيب ملامحه

فقد ثبت عن ابن عباس أنه قال (الصُّورَةُ الرَّأْسُ فَإِذَا قُطِعَ الرَّأْسُ فَلاَ صُورَةَ)
وقال شيخ الاسلام (حديث أبي هريرة المتقدم فإن جبريل أمر النبي صلى الله عليه وسلم برأس التمثال الذي في البيت أن يقطع ويصير كهيئة الشجرة" فعلم أن الكراهة تزول بذلك وعن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال الصورة الرأس فإذا قطع الرأس فليس بصورة" رواه الخلال وأبو حفص وقد صح عن عائشة رضي الله تعالى عنها أنها كانت تلعب البنات وتصنع لها لعبا تسميها خيل سليمان وإنما ذلك لأنه لم يكن لها رؤس ولأن ما ليس له رأس لا يكون فيه حياة ولا روح ولا نفس وإنما هو بمنزلة الشجر ونحوها والنهي إنما كان عن تصوير ذوات الأرواح ..))

أبو سفيان عبد الرحمن الحنبلي
22-04-16, 01:01 AM
جزاكم الله خيرًا، وأسكنكم الفردوس الأعلى.

همام الأندلسي
23-04-16, 12:19 AM
جزاكم الله خيرًا، وأسكنكم الفردوس الأعلى.

آمين
وجعلها مكانا لتلاقينا و موعدا لاجتماعنا مع اخواننا المؤمنين

أبو سفيان عبد الرحمن الحنبلي
23-04-16, 12:41 AM
آمين.