المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نفحات رمضانية 3


محمد بن زين العابدين رستم
09-06-16, 03:11 PM
من نفحات هذا الشهر الكريم أُنس المسلم بربه، وإقباله على دعائه، وتخير الوقت المناسب لذلك..عند إفطاره وسحوره..وقيامه وتهجده..وفي أطراف نهاره وزلفا من ليله...ولقد وقع الربط بين الصيام والدعاء في آية فرض الصوم تنويها بهذه النفحة الرمضانية وإشادة بهذا الإكرام الرباني...ولعل من معاني ذلك أنَّ الصوم لما كان لله وحده لا يطَّلع أحد ٌعلى تحققه تحققا يقينيا إلا مَنْ فرضَه – ناسَبَ أنْ يُكافَئ الملتزمُ به تقربا - بألطافٍ من القُرب من أعظمها أثرا إجابةُ الدعاء أثناء المناجاة والإشْعارُ بحصول المبتغى بالقربى بالعناية والإتحاف...اللهم ألهمنا دعاءك وحدك في هذا الشهر كما تفضل علينا بالإجابة..

سعيد فراح أحمد
10-06-16, 05:44 PM
جاء في حديث معنا ه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" جاءكم رمضان شهر البركة ، ينزل الله في الرحمة ، ويحط الخطيئة ، ويستجيب فيه الداء ،ويباهي بكم ملائكته، فأروا لله من أنفسكم خيرا ، فالمحروم أو الشقي من حرم الرحمة في هذا الشهر : او كما قالل صلى الله عليه وسلم . وبالواقع يصدق هذا الحديث الشريف إنه بالفعل لشهر كله بركات ونفحات روحاني يحسها الإنسان المؤمن من اليوم الاولأ من رمضان ، يلمس ذلك في خفة روحه ، ونفسه ، وداخل بيته واستعداد أهل بيته وفرحهم بقدوم هذا الشهر الفضيل ، كما يدرك هذه الرحمة كذلك في جميع جوانب الحياة ، الإقبال على المساجد ، بل الناس في هذا الشهر تجدهم حريصين على نصب خيم بالشوار ووسط العمارات وحرصين على استقدام أحسن القراء ويتنافسون في ذلك ويلحون ، كذلك يتنافسون في نصب موائد للإفطار لغعداد وجبات إفطار مجانية للمحتاجين والغرباء وغيرها من انواع الخير والرحمة الظاهرة للعيان ، وكل هذا يبين والحمد لله أن امة سيدنا محمد لاتزال بخير وأن الخير والبركة والرحمة فيها إلى القيامة اللهم اجعلنا ممن تشملهم رحة هذا الشهر الفضي آمين