المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جواب الشيخ عبد الله السعد حول الشواهد والمتابعات


معاذ القيسي
19-09-16, 10:31 PM
جواب : الشيخ عبد الله السعد رعاه الله في التصحيح في المتابعات والشواهد
سؤال يقول لو تكرمت :
هل التصحيح للشواهد ممكن أم أن ذلك مقتصر على المتابعات ؟ ..جزيتم خيرا
أقول وبالله تعالى التوفيق، إنّ التصحيح بالشواهد ممكن كما هو الحال بالنسبة للمتابعات؛ ولذا لا يخفى إنّ من منهج البخاري ومسلم أنهما يسلكان هذا الطريق؛ ولذا الحفّاظ ينصّون على أنّ هذا الراوي خرّج له البخاري ومسلم في المتابعات والراوي الآخر خرّج له في الشواهد، وهذا احتجّ به، وهذا لم يحتجّ به، وهذا علّق له كما هو الحال بالنسبة للبخاري، فهناك جمع من الرواة إنما خرّج لهم الشيخان في الشواهد، وهناك جمع من الرواة خرّجوا لهم في المتابعات، فما يقال إنّ من منهج المتقدمين أنهم لا يصححون الحديث بكثرة طرقه وتباين مخارجه وإن كانت هذه الطرق لا تخلو من كلام، هذا ليس بصحيح، بل هم يصححون الحديث الذي تتعدد طرقه أو له شواهد تشهد له، ولذا كثيرا ما يقولون يكتب حديث هذا الراوي للاعتبار، كما كان الإمام أحمد يفعل بالنسبة لحديث ابن لهيعة .
وكتبه إياد القيسي

معاذ القيسي
19-09-16, 10:35 PM
وقد نقلته كاملا للفائدة
جواب : الشيخ عبد الله السعد رعاه الله في التصحيح في المتابعات والشواهد
سؤال يقول لو تكرمت :
هل التصحيح للشواهد ممكن أم أن ذلك مقتصر على المتابعات ؟ ..جزيتم خيرا
أقول وبالله تعالى التوفيق، إنّ التصحيح بالشواهد ممكن كما هو الحال بالنسبة للمتابعات؛ ولذا لا يخفى إنّ من منهج البخاري ومسلم أنهما يسلكان هذا الطريق؛ ولذا الحفّاظ ينصّون على أنّ هذا الراوي خرّج له البخاري ومسلم في المتابعات والراوي الآخر خرّج له في الشواهد، وهذا احتجّ به، وهذا لم يحتجّ به، وهذا علّق له كما هو الحال بالنسبة للبخاري، فهناك جمع من الرواة إنما خرّج لهم الشيخان في الشواهد، وهناك جمع من الرواة خرّجوا لهم في المتابعات، فما يقال أنّ من منهج المتقدمين أنهم لا يصححون الحديث بكثرة طرقه وتباين مخارجه وإن كانت هذه الطرق لا تخلو من كلام، هذا ليس بصحيح، بل هم يصححون الحديث الذي تتعدد طرقه أو له شواهد تشهد له، ولذا كثيرا ما يقولون يكتب حديث هذا الراوي للاعتبار، كما كان الإمام أحمد يفعل بالنسبة لحديث ابن لهيعة .
وكتبه إياد القيسي

معاذ القيسي
22-09-16, 09:57 AM
يقول الأستاذ الدكتور خالد الدريس في كتابه (( موقف الإمامين البخاري ومسلم من اشتراط اللقيا والسماع في السند المعنعن بين المتعاصرين))(ص414-415):

( فتقوية الأحاديث التي فيها بعض النظر بالشواهد القوية منهج سار عليه أئمة أهل الحديث، وكبار المصنفين في الأحاديث الصحيحة كالبخاري، ومسلم، وابن خزيمة، وابن حبان)

محمد عمرو
05-10-16, 06:50 PM
بارك الله فيك على الفائدة المهمة

لو أحلت على المصدر ؟ مشكور