المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ورقة في أشهر معاجم التقاليب كتبها/ يوسف السناري


أبو عبد الرحمن التراثي
26-09-16, 11:12 AM
ورقة في أشهر معاجم التقاليب
كتبها/ يوسف السناري
بسم الله والحمد لله وصلى الله وسلم على سيدنا رسول الله محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
أما بعد.. فهذه ورقة أقتضب فيها الكلام على أشهر معاجم التقاليب التراثية فأقول:
أشهر هذه المعاجم: ثلاثة: العين المنسوب للخليل. وتهذيب اللغة للأزهري، والمحكم لابن سيده.
وهي معاجم قائمة على تقليب الحروف ذوات الأصل الواحد، وذكر المستعمل منها وما لم يذكر يكون هو المهمل عند العرب.
وقد ابتكر هذه الطريقة الخليل بن أحمد الفراهيدي فرتب كتابه على مخارج الحروف من حروف الحلق إلى حروف الشفتين، ثم ضارعه في طريقته الأزهري في «تهذيبه» وابن سيده في «محكمه».
وفائدة هذه المعاجم معرفة المستعمل عند العرب والذي قد أهملوه، ومعرفة أصول الاشتقاق، وتعاقب الكلمات ذوات المعنى الواحد.
والأبنية المجردة أربعة: ثنائية وثلاثية ورباعية وخماسية.
فالثنائية: كدعَّ وبقلبه: عدَّ. وكلاهما مستعملان، وليس للثنائي إلا صورتان: الأصل ومقلوبه.
الثلاثي: كأبد. وله ست صور بعد قلبه، نحو: أدب، دأب دبأ، بأد وبدأ.
الرباعي: تصل صوره إلى أربعة وعشرين صورة.
الخماسي: تصل صوره بعد التقليب إلى مئة وعشرين صورة.
ينظر: المعجم العربي، د. حسين نصار ص (176).
وبهذه الطريقة يجمع المُمْعجم في كتابه الغريب والمشهور من اللغات، ولا يستطيع أن يحاشي الغريب في معجمه أو يختصر ما لا يريده؛ إذ إنَّ بنية هذه المعاجم بنيت على الحصر والاستقصاء، فيستخرج المستعمل عند العرب وينص أحيانا على المهمل عندهم.
وقد امْتازَ كتاب «العين» و«التهذيب» على «المحكم» في شيء وهو: أنهما ينصان على المستعمل عند العرب، وبمفهوم المخالفة نفهم أن باقي التقاليب مهملة عند العرب، وابن سيده يكتفي بذكر التقاليب من غير النص على المستعمل من المهمل مثال ذلك:
المعجم الأول: جاء في العين (5/370): باب الكاف والراء والميم معهما كرم، كمر، ركم، مكر، رمك [مستعملات].
المعجم الثاني: وقال الأزهري في التهذيب (10/132) مادة كرم: كرم، كمر، ركم، رمك، مكر: [مستعملات].
فكلاهما ذكر في الكاف والراء والميم خمسة مواد فيبقى لنا في مادة [كرم]: [مكر] ومقلوبها: [مرك]. فعلمنا حينما لم يذكر في التقاليب [مرك] أنه مهمل عند العرب فلم تستعمله، فلا يوجد في المعجم مادة [مرك] مقلوب [مكر]، أو أنه مهمل عند الخليل والأزهري، فإن سمع في الشعر بعد ذلك شيء من هذه المادة صح لنا أن نستدرك عليهما هذه المادة.
المعجم الثالث: قال ابن سيده في الكاف والراء والميم (7/24): [كرم]. قلبه فقال: (7/26): مقلوبه [كمر] و (7/27): مقلوبه [ركم] و مقلوبه [مكر] و(7/28): مقلوبه [رمك].
وهنا لم ينص ابن سيده قبل ذكر المواد المستعمل من المهمل على عكس كتاب العين وكتاب التهذيب، فاكتفى ابن سيده بالنص على المواد في أماكنها، وبالنص على هذه المواد علمنا بطبيعة الحال أنها مستعملة عند العرب.
وبعد عرض ما جاء في معاجم التقاليب الثلاثة في هذه المادة [كرم] وما جاء فيها بعد تقليبها نستسطيع أن نفعل هذا في كل مواد الكتب الثلاثة وبهذا نستطيع أن نستدرك على المتأخر أو المتقدم إذا فاته شيء فلم يذكره.
عرض المادة بعد تقليبها ومعرفة المستعمل من المهمل عند العرب:
كرم (مستعمل).
كمر (مستعمل).
ركم (مستعمل).
رمك (مستعمل).
مكر(مستعمل).
مرك (مهمل).
مثال قد استدركته على ابن سيده في المحكم:
المعجم الأول: جاء في العين (5/356): باب الكاف والراء والفاء معهما كرف، كفر، فكر، فرك. <مستعملات>.
المعجم الثاني: وقال الأزهري في التهذيب (10/110): كرف، كفر، فرك، فكر، <ركف>: <مستعملة>.
نلاحظ الآن بعد عرض ما جاء في العين والتهذيب أن الأزهري قد استدرك على صاحب العين مادة [ركف] فلم تذكر في العين كما في النص المنقول، وقد صرح الأزهري بذلك فقال: ركف: أهمله الليث. وقال شمر: ارتكف الثلج إذا وقع فثبت على الأرض.
المعجم الثالث: بعد عرض ما جاء في المعجمين السابقين جاء ابن سيده بعدهما فترك ذكر مادة [ركف] في كتابه، وهو متأخر، ينبغي عليه أن يستدرك على المتقدم _إن وجد_، لا أن يترك ما ذكره له المتقدم، وللأسف هذا ما فعله ابن سيده في المحكم فقد ذكر: كرف، كفر، فكر، فرك. (7/5-10) ثم أهمل ذكر مادة [ركف] التي استدركها الأزهري على صاحب العين.
فصح لنا استدراك هذه المادةِ على ابن سيده فنقول:
[ركف]: تستدرك على ابن سيده في المحكم فلم يذكره في الكاف والراء والفاء قال الأزهري في التهذيب (10/117):
وقال شمر: ارتكفَ الثلجُ إِذا وَقع فَثَبت على الأَرْض.
عرض المادة بعد تقليبها ومعرفة المستعمل من المهمل عند العرب:
كرف (مستعمل).
كفر (مستعمل).
فكر (مستعمل).
فرك (مستعمل)
ركف (مستعمل أهمله صاحب معجم العين).
رفك (مهمل).
انتهى المقصود، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
وكتب/ يوسف السِّنَّاري