المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفقه الافتراضي بين أهل الرأي وأهل الحديث


محمود النجيري
29-08-05, 02:03 AM
الفقه الافتراضى
بين أهل الرأى وأهل الحديث
الفقه الافتراضى هو اجتهاد الفقيه فى وضع الحكم الشرعى لما لم يقع بعد من الحوادث والنوازل المقدرة . ومثاله : ما كان حين نزل قتادة الكوفة ، فقام إليه أبو حنيفة ، فسأله : يا أبا الخطاب ‍ ما تقول فى رجل غاب عن أهله أعوامًا ، فظنت امرأته أن زوجها مات ، فتزوجت ، ثم رجع زوجها الأول . ما تقول فى صداقها ؟ وكان أبو حنيفة قد قال لأصحابة الذين اجتمعوا إليه : لئن حدَّث بحديث ليكذبن ، ولئن قال برأى نفسه ليخطئن . فقال قتادة : ويحك ‍ أوقعت هذه المسألة ؟ قال : لا . قال : فلِمَ تسألنى عما لم يقع ؟ قال أبو حنيفة : (( إنا لنستعد للبلاء قبل نزوله ، فإذا ما وقع ، عرفنا الدخول فيه والخروج منه )) . (1)

أهل الحديث وتوقفهم عن الافتراض

نشأت مدرسة الحديث الفقهية فى الحجاز فى أواخر العصر الأموى ، وزعيمها الإمام مالك ، ومن بعده الإمام الشافعى ، والإمام أحمد ، وغيرهم . وتميز عمل هذه المدرسة الفقهى بما يلى :
1- الوقوف عند النصوص والآثار ، والتمسك بظواهرها ، دون بحث عن علة الحكم .
2- لا يلجئون إلى الرأى إن كان هناك نص أو أثر ، وإن رواه واحد فقط ، ما دام هذا الراوى ثقة عدلاً.
3- الاعتماد على رأى فى حالات الضرورة القصوى ، والامتناع عن الفصل فى المسائل التى لا حكم لها يعرفونه من الكتاب أو السنة ، أو الاجماع ، ولا رأى صحابى .
4- التوقف عن الخوض فى المسائل التى لم تقع فعلاً .

أهل الرأى وتوسعهم فى الافتراض

نشأت هذه المدرسة الفقهية فى العراق فى أواخر العصر الأموى أيضًا ، وزعيمها الإمام أبو حنيفة . وتميز عملها الفقهى بما يلى :
1- يذهب أهل الرأى إلى أن أحكام الشرع معقولة المعنى ، تشتمل على مصالح ترجع إلى العباد ، كما أنها بنيت على أصول محكمة وعلل ضابطة لتلك الحكم ، فكانوا يبحثون عن تلك العلل والحكم ، ثم يربطون الحكم بها وجودًا وعدمًا .
2- التشدد فى قبول أخبار الآحاد ، وذلك لأن الكوفة لم تكن موطن الحديث كما كانت المدينة ، وفى الكوفة انتشرت كثير من البدع ، ووضعت الأحاديث لتعضيدها .
3- التوسع فى استخدام القياس ، وافتراض حوادث لم تقع ، وإبداء الرأى فيها .
وقد أفادت هذه المدرسة فى مرونة الفقه الإسلامى ، وتوسع نطاقه فى الزمان والمكان ، وانتقاله من المرحلة الواقعية إلى المرحلة النظرية ، وذلك من خلال مجهود فقهائها الذهنى الذى غطى أوجه الحياة كلها .

الافتراض فى الكتاب والسنة وعند السلف

ورد فى القرآن الكريم ما يفهم منه كراهة السؤال عما لم يقع ، فى قول الله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم .... } [ المائدة : 101] .
وفى الصحيحين ورد نهى النبى  عن السؤال عما لم يقع بقوله (( دعونى ما تركتكم ، إنما أهلك من كان قبلكم سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم ، فإذا نهيتكم عن شىء فاجتنبوه ، وإذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم )) . وروى أحمد من حديث معاوية أن النبى  نهى عن الأغلوطات . وتشمل هذه الأغلوطات المسائل المفترضة لتغليط الخصم وتعجيزه ، والمسائل التى لا طائل وراءها . وكان عمر بن الخطاب يقول : " إياكم وهذه العضل ، فإنها إذا نزلت بعث الله إليها من يقيمها ويفسرها " . (2)
وأثر عن السلف كراهة الكلام فيما لم يقع ، وتوقفهم عن الإفتاء فيه ، فعن مسروق قال : سألت أبى بن كعب عن مسألة ، فقال : أكانت هذه بعد ؟ قلت : لا . قال : " فأَجِمَّنى حتى تكون " . (3)
وعن خارجة بن زيد بن ثابت عن أبيه أنه كان لا يقول برأيه فى شىء يُسئل عنه حتى يقول أنزل أم لا ؟ فإن لم يكن نزل ، لم يقل فيه . وإن يكن وقع تكلم فيه . (4) وقال ابن مسعود : " إياكم وأرأيت ، أرأيت ، فإنما هلك من كان قبلكم بأرأيت ، أرأيت . ولا تقس شيئًا فتزل قدم بعد ثبوتها ، وإذا سئل أحدكم عما لا يعلم ، فليقل : لا أعلم ، فإنه ثلث العلم " . (5)
ورفض التابعون الجواب عما لم يقع ، كأن فى الافتراض نجامة ، أو رجمًا بالغيب ، أو تحديا للمستقبل ، مخافة أن يحلوا حرامًا أو يحرموا حلالاً دون إلمام تام بالظروف ، وكان الشعبى يقول : احفظ عنى ثلاثًا . منها : إذا سئلت عن مسألة فأجبت فيها ، فلا تتبع مسألتك أرأيت ، فإن الله تعالى قال فى كتابه : { أرأيت من اتخذ إلهه هواه } [ الفرقان : 43] . (6) وسأل عبد الملك بن مروان الإمامَ ابن شهاب الزهرى ، " فقال الزهرى : أكان هذا يا أمير المؤمنين ؟ قال : لا . قال : فدعه ، فإنه إذا كان أتى الله بفرج " (7)
ومن جانب آخر نجد أن الصحابة الكرام سألوا رسول الله  مسائل عما لم يقع لا تكاد تحصى ، وبين لهم أحكامها بالسنة ، مثلما فى الحديث المتفق عليه عن رافع بن خديج أنه سأل النبى فقال : إنا لاقو العدو غدًا ، وليس معنا مدى ، أفنذكى بالليطة ؟ (8) فقال النبى  : " ما أنهر الدم ، وذُكر اسم الله عليه فكل ، إلا ما كان من سن أو ظفر " . وروى الترمذى أن رجلاً سأل رسول الله  فقال : أرأيت إن كان علينا أمراء يمنعونا حقنا ، ويسألونا حقهم . قال : " اسمعوا وأطيعوا ، فإنما عليهم ما حُمِّلوا ، وعليكم ما حُمِّلتم " . وفى صحيح مسلم عن حذيفة بن اليمان قال : " كان الناس يسألون رسول الله عن الخير ، وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركنى .... " ، وفيه سأل حذيفة : "فما أفعل إن أدركنى ذلك ؟ " وكان النبى  فى أحيان كثيرة يخبر بداية بما سيقع ، ويدل على العمل المطلوب إزاءه .

أبو حنيفة رائد الفقه الافتراضى

وحين جاء أبو حنيفة توسع فى تفريع الفروع على الأصول ، وافتراض الحوادث التى لم تقع إذ كان يرى أن وظيفة المجتهد تمهيد الفقه للناس ، والحوادث إن لم تكن واقعة زمن المجتهد ، لكنها ستقع لاحقًا . وكان له جرأة على توليد المسائل وافتراضها ، وأغرق فى تنزيل النوازل ، ولم يتردد عن أن يستعمل الرأى فى الفروع قبل أن تنزل ، وتشقيقها قبل أن تقع ، والكلام فيها ، والحكم عليها قبل أن تكون ، فاتسع الفقه الافتراضى النظرى حتى بلغ ذروته ، وصار مستوعبًا للحوادث المتجددة والمستبعدة، ولذلك حين سئل رقبة بن مصقلة عن أبى حنيفة قال : " هو أعلم الناس بما لم يكن ، وأجهلهم بما قد كان " . (9)
وتبع أبا حنيفة على ذلك الافتراض الفقهى مدرسته ، تستعرض مسائل الفقه استعراضًا شاملاً ، وتجيب على فروضها الإجابات الضافية ، فلم تكتف بما يحدث من أحداث ، بل كأنها فرحت بما عندها من وسائل الاجتهاد ، وأدوات القياس ، والقدرة على التخريج ، فأباحت إثارة المسائل الفرضية ، تبدى فيها رأيها ، وتستعمل قياسها ، حتى فرضوا المستحيل وبعيد الوقوع ، مثل : إن قال رجل لامرأته : أنت طالق نصف تطليقة ، أو ربع تطليقة ، فما الحكم ؟ ولو قال : أنت طالق واحدة ، بعدها واحدة ؟ .. ونحو ذلك . كأن الأمر صار مرانًا عقليًا كمسائل الحساب والجبر والهندسة ، ومرنوا على ذلك مرانًأ عجيبًا ، فكان لهم قدرة فائقة على قياس الأمر بأشباهه ، واستخراج العلل والأسباب ، ووجوه الفروق والموافقات ، وأكثروا الفروض فى أبواب الرقيق والطلاق والأيمان والنذور ، كثرة لا حدَّ لها .
ومن هنا عرفت مدرسة أبى حنيفة بمدرسة ( الأرأيتيين ) ، أى : الذين يفترضون الوقائع بقولهم: ( أرأيت لو حصل كذا ؟ أرأيت لو كان كذا ؟ ) فقد سأل مالكًأ -رحمه الله- بعض تلاميذه يومًا عن حكم مسألة فأجابه ، فقال تلميذه : أرأيت لو كان كذا ؟ فغضب مالك . وقال : هل أنت من الأرأيتيين ؟ هل أنت قادم من العراق ؟ (10)

منهج أهل الحديث فى الفقه الافتراضى

أما أهل الحديث فقد قاوموا الاتجاه إلى افتراض ما لم ينزل ، وقرنوه بالأغلوطات والمعضلات التى يذم من يشتغل بها ، وعدوا الاشتغال بذلك والاستغراق فيه تعطيل للسنن ، وبعث على الجهل بحقيقة الشريعة وأحكامها ، وترك الوقوف عليها والعمل بها ، ومدعاة للتكلف فى الدين ، وهو مذموم فى القرآن الكريم بقوله : { قل ما أسئلكم عليه من أجر وما أنا من المتكلفين } [ ص : 86] ، واستدلوا لمذهبهم بنهى النبى  عن الأغلوطات ، ونهيه عن القيل والقال وكثرة السؤال ، وبما رواه أبو داود فى مراسيله أن النبى  قال : (( لا تعجلوا بالبلية قبل نزولها ، فإنكم إن لا تفعلوا ، أوشك أن يكون فيكم من إذا قال سدد أو وفق ، فإنكم إن عجلتم تشتتت بكم الطرق ههنا وههنا )) . واستدلوا أيضًا بكثير من الآثار ، منها ما جاء عن ابن عمر قال : " لا تسألوا عما لم يكن ، فإنى سمعت عمر يلعن من سأل عما لم يكن " (11) وكان الإمام أحمد كثيرًا إذا سئل عن شىء من المسائل المحدثة المتولدات التى لا تقع يقول : " دعونا من هذه المسائل المحدثة " . (12) وروى أسد بن الفرات بعد أن قدم إلى المدينة على مالك ، أن ابن القاسم وغيره من أصحاب مالك كانوا يجعلونه يســـأله ، فـــإذا أجاب يقولون قل له : فإذا كان كذا ؟ فضاق علىَّ يومًا ، فقال لى : " هذه سليسلة (13) بنت سليسلة ، إن أردت هذا فعليك بالعراق " . (14)
وعلى هذا الطريق كان فقهاء أهل الحديث يحذرون من الافتراضيين ، ويطلقون عليهم تسميات عدة مثل : ( الآرائيين) ، ( الهداهد ) ، ( الأرأيتيين ) ، ( أصحاب أرأيت ) ، وينهون تلاميذهم عن مجالستهم والأخذ عنهم واتباع طريقتهم ، قال أبو وائل : " لا تقاعد أصحاب أرأيت " ، وقال الشعبى : "ما كلمة أبغض إلىَّ من أرأيت " . وقال الشعبى أيضًا : " إنما هلك من كان قبلكم فى أرأيت " . (15)

منهج جديد للفقه الافتراضى

ومع هذا الاختلاف بين المدرستين فإن عوامل كثيرة قربت بين أهل الرأى وأهل الحديث مثل الجدل والمناظرات التى كانت تقوم كثيرًا على فرض الفروض والحكم عليها بين الفريقين ، ومثل الرحلة فى طلب العلم ، وأخذ بعضهم عن بعض ، فالشافعى مثلاً أخذ عن محمد بن الحسن ، وهذا الأخير أخذ عن مالك ، وأحمد بن حنبل أخذ عن محمد بن الحسن ، ولقى أسد بن الفرات صاحبى أبى حنيفة : أبا يوسف ومحمدًا ، وسمع منهما الفروع على الطريقة العراقية ، فمزج الفقهين معًا فى "المدونة " مثلما فعل محمد بن الحسن فى المدينة بمزج فقه مدرسته العراقية بفقه الحجازيين . ومن هنا بدأ الشافعية والمالكية فى الافتراض ، وصار كل الفقهاء يغوص بحثًا عن المعانى ، وأكثروا البحث فيما وقع وما لم يقع ، وتناظروا فى عويص المسائل ، وتوسعت كتب الفقه فى تناول ما وضعه الحنفية من افتراضات بالبحث والمدارسة .
ويبين التاريخ ظهور غلاة من الجانبين خالفوا الحق وجمد فكرهم : فمن أتباع أهل الحديث من سدَّ باب المسائل حتى قل فهمه وعلمه لحدود ما أنزل الله على رسوله ، وصار حامل فقه غير فقيه . ومن فقهاء أهل الرأى من توسع فى توليد المسائل قبل وقوعها ، ما يقع فى العادة منها وما لا يقع ، واشتغلوا بتكلف الجواب عن ذلك ، وبكثرة الخصومات فيه ، والجدال عليه ، حتى يتولد من ذلك افتراق القلوب ، ويستقر فيها الأهواء والشحناء والعداوة والبغضاء . ويقترن هذا غالبًا بنية المغالبة وطلب العلو ، والمباهاة وصرف وجوه الناس . (16)

ومن هنا ندعو إلى منهج جديد فى الفقه الافتراضى يقوم على الأسس التالية :
1- ألا تكــون المسألة المفترضة مما يستحيل وقوعه ، بأن تكون متصورة الوجود فى نفسها ، حتى يمكن تصور تحققها ووقوعها ، فلا يصح الافتراض لما يستحيل عقلاً ولا طبعًا ، نحو الجمع بين المتضادين ، فإنه بعيد عن تكليف الشارع وحكمته ، وهو قبيح ومحال عقلاً عند الحنفية ، وعند أهل الحديث هو محال عقلاً ، لا أنه قبيح . (17) ويستثنى من ذلك ما يظن أنه محال دون بينة ولا قرينة مما يختلف فى تقديره أهل العلم . وكم من أشياء وقعت ، ظنها السابقون محالات أو لم ترد لهم على بال ، مثل الاستنساخ ، والكشـــف عن الجينوم البشرى ، وتحديد جنس الجنين فى بطن أمه، واختراع الكمبيوتر والإنترنت وغيرها كثير !
2- إن كان فى المسألة نص من كتاب الله ، أو سنة عن رسول الله  ، أو أثر عن الصحابة الكرام، لم يكره الكلام فيها ، بل قد يجب بيانها بقدر الحاجة إليها .
3- إن لم يكن فى المسألة نص ولا أثر ، وكانت محتملة الوقوع ، وغرض السائل الإحاطة بعلمها ليكون فيها على بصيرة إذا وقعت ، استحب الجواب عنها ، أو صار واجبًا بحسب الحاجة ، ولاسيما إن كان السائل يتفقه بذلك ، ويعتبر بالمسألة نظائرها ، ويفرع عليها ، فحيث كانت مصلحة الجواب راجحة كان هو الأولى . (18)
ومن المسائل المفترضة التى يحتاجها الناس : حكم المرأة تموت ، وليس معها نساء ، ولا ذو محرم ، ولا زوج . وحكم الرجل بموت ليس معه إلا نساء . والحكم فيهما التيمم كما ذكره مالك فى الموطأ . ومنها حكم من قدر على بعض الطهارة وعجز عن الباقى ، إما لعدم الماء ، أو لمرض فى بعض أعضائه دون بعض ، فإنه يأتى من ذلك بما قدر عليه ، ويتيمم للباقى . سواء فى ذلك الوضوء والغسل . ويطرد هذا فى العبادات ، فإن من عجز عن فعل المأمور به كله ، قدر على بعضه ، فإنه يأتى بما أمكن منه لقول الله تعالى: { فاتقوا الله ما استطعتم } [التغابن 16] ، ولحديث النبى  : (( إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم ..)). وأما من فاته الوقوف بعرفة فى الحج ، فهل يأتى بما بقى منه من المبيت بمزدلفة ورمى الجمار أم لا ؟ بل يقتصر على الطواف والسعى ، ويتحلل بعمرة ؟ على روايتين عن أحمد ، أشهرها أنه يقتصر على الطواف والسعى ؛ لأن المبيت والرمى من لواحق الوقوف بعرفة وتوابعه ، وإنما أمره الله تعالى بذكره عند المشعر الحرام ، وبذكره فى الأيام المعدودات لمن أفاض من عرفات ، فلا يؤمر به من لا يقف بعرفة ، كما لا يؤمر به المعتمر . (19)
(1) تاريخ بغداد : الخطيب البغدادى ، ( 13/348) .
(2-4،7) جامع بيان العلم وفضله : ابن عبد البر ، ص ( 2/142-143) .
(5) إعلام الموقعين : ابن القيم ، ص ( 1/47) .
(6) جامع بيان العلم وفضله ( 2/147) .
(8) الليطة : الفلقة من القصب .
(9) جامع بيان العلم وفضله (2/145) .
(10) السنة ومكانتها فى التشريع : د. مصطفى السباعى ، ص 403 .
(11) جامع بيان العلم وفضله ( 2/139) .
(12) جامع العلوم والحكم : ابن رجب ، ص 88 .
(13) سليسلة : تصغير سلسلة ، والمقصود بها هنا أن الأسئلة الافتراضية كحلقات السلسة يتصل بعضها ببعض ، وتتابع بلا نهاية .
(14) أبو حنيفة : عبد الحليم الجندى ، ص 234 .
(15) جامع بيان العلم ( 2/146،147 )
(16) جامع العلوم والحكم ، ص 88 .
(17) وانظر ميزان الأصول فى نتائج العقول : علاء الدين السمرقندى ، ص 167 وما بعدها .
(18) إعلام الموقعين : (4/193) .
(19) جامع العلوم والحكم ، ص 92 .

ابو حمدان
11-03-09, 01:20 AM
جزاكم الله خيرا

أبا قتيبة
09-01-11, 07:52 AM
جزاك الله خير.
هل هناك كتب الفت في المسائل الافتراضية الفقهيه؟

ابو الحسنات
14-06-11, 10:59 PM
جزاک اللہ خیرا

ابو سعيد الغامدي
11-09-11, 06:41 PM
الفقه الافتراضى
ولذلك حين سئل رقبة بن مصقلة عن أبى حنيفة قال : " هو أعلم الناس بما لم يكن ، وأجهلهم بما قد كان " . (9)
.

من هو رقبة بن مصقلة هذا الذي يقول عن أبي حنيفة : وأجهلهم بما قد كان؟؟؟

هناك الكثير ممن قد ينخدع بمثل هذه التفاهات وقد يصدقها ويعتقد بصحتها.
الإمام أبي حنيفة رحمه الله لو كان أجهلهم بما قد كان فهل يعقل أن يجلس أمامه تلميذا متعلما معترفا بفضله وقدرته وعلمه من أمثال ألإمام أبي يوسف قاضي القضاة ومن أمثال محمد بن الحسن وزفر والحسن بن زياد وغيرهم كثير.
والله لو كان أجهلهم بما قد كان لحاربه هؤلاء ولما قعدوا متعلمين في مجلسه ساعة ولما شهدوا له بنبوغه وقدرته العلمية التي فاقت من هم في زمنه.
مثل هذا الكلام لا ينبغي نقله على إطلاقه بدون تقييده وبيان فساده.وجزاك الله خيرا أخي الكريم

فراس عادل
12-09-11, 09:02 AM
(ويبين التاريخ ظهور غلاة من الجانبين خالفوا الحق وجمد فكرهم : فمن أتباع أهل الحديث من سدَّ باب المسائل حتى قل فهمه وعلمه لحدود ما أنزل الله على رسوله ، وصار حامل فقه غير فقيه . ومن فقهاء أهل الرأى من توسع فى توليد المسائل قبل وقوعها ، ما يقع فى العادة منها وما لا يقع ، واشتغلوا بتكلف الجواب عن ذلك)

سبحان الله , هل هذه هي منزلة العلماء , وهل يصح اطلاق هذا الكلام على عواهنه , وهل صار العلم ذليلا الى الدرجة التي يأتي فيها كل من هب ودب من الاكاديميين ممن لم يجلس بين يدي العلماء ولم يعرف قدرهم ان يطعن فيهم ويحمل كلامهم على اسوأ المحامل ويجعلهم قائلين على الله بلا علم ولا تأصيل بل اتباعا للهوى وبمحض الرأي والتشهي

أبو دانيال سيف الله
28-04-16, 05:46 AM
http://198.8.90.20:8080/alwaei.com/topics/current/article_new879e.html?sdd=322&issue=532