المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما مدي صحة حديث «شَهِيدُ الْبَحْرِ مِثْلُ شَهِيدَيِ الْبَرِّ، وَالْمَائِدُ فِي الْبَحْرِ كَالْمُتَشَحِّطِ فِي دَمِهِ فِي الْبَرِّ، وَمَا بَيْنَ الْمَو


محمديامين منيرأحمدالقاسمي
18-10-16, 02:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد الدعاء والرجاء للخير والعافية
أتشرف بتقديم التحقيق عن درجة الحيث التالي
(سنن ابن ماجه (2/ 928)
2778 - حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ الْجُبَيْرِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا قَيْسُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْكِنْدِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا عُفَيْرُ بْنُ مَعْدَانَ الشَّامِيُّ، عَنْ سُلَيْمِ بْنِ عَامِرٍ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا أُمَامَةَ يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «شَهِيدُ الْبَحْرِ مِثْلُ شَهِيدَيِ الْبَرِّ، وَالْمَائِدُ فِي الْبَحْرِ كَالْمُتَشَحِّطِ فِي دَمِهِ فِي الْبَرِّ، وَمَا بَيْنَ الْمَوْجَتَيْنِ كَقَاطِعِ الدُّنْيَا فِي طَاعَةِ اللَّهِ، وَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ وَكَلَ مَلَكَ الْمَوْتِ بِقَبْضِ الْأَرْوَاحِ إِلَّا شَهِيدَ الْبَحْرِ، فَإِنَّهُ يَتَوَلَّى قَبْضَ أَرْوَاحِهِمْ وَيَغْفِرُ لِشَهِيدِ الْبَرِّ الذُّنُوبَ كُلَّهَا، إِلَّا الدَّيْنَ وَلِشَهِيدِ الْبَحْرِ الذُّنُوبَ وَالدَّيْنَ»)
===================================
وأرجو من حضرتكم أن تفيدوني أيضا بما عندكم عن هذا الحديث
شكرا وجزاكم الله خيرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم المحب في الله
محمد يامين منير أحمد القاسمي


إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل (5/ 17)
(1195) - (وعن أبى أمامة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " شهيد البحر مثل شهيدى البر , والمائد فى البحر كالمتشحط فى دمه فى البر وما بين الموجتين كقاطع الدنيا فى طاعه الله وأن الله وكل ملك الموت بقبض الأرواح , إلا شهداء البحر فإنه يتولى يقبض أرواحهم , ويغفر لشهيد البر الذنوب كلها إلا الدين , ويغفر لشهيد البحر الذنوب والدين " رواه ابن ماجه (ص 285) .
* ضعيف جدا.
أخرجه ابن ماجه (2778) وكذا الطبرانى كلاهما من طريق قيس بن محمد الكندى: حدثنا عفير بن معدان الشامى عن سليم بن عامر قال: سمعت أبا أمامة يقول: فذكره.
قلت: وهذا إسناد فيه علتان:
الأولى: عفير بن معدان , قال ابن أبى حاتم (3/2/36) عن أبيه: " ضعيف الحديث , يكثر الرواية عن سليم بن عامر عن أبى أمامة عن النبى صلى الله عليه وسلم بالمناكير , ما لا أصل له , لا يشتغل بروايته ".
وأورده الذهبى فى " الضعفاء " وقال: " مجمع على ضعفه , قال أبو حاتم لا يشتغل به ".
قلت: وبه أعله البوصيرى فى " الزوائد " (ق 173/1) , وخفيت عليه العلة التالية.
والأخرى: قيس بن محمد الكندى لم يوثقه أحد سوى ابن حبان , ومع ذلك فقد أشار إلى أنه لا يحتج به لا سيما فى روايته عن عفير فقال: " يعتبر حديثه من غير روايته عن عفير بن معدان ".
====================================
سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة (2/ 222)
817 - " شهيد البحر مثل شهيد البر، والمائد في البحر كالمتشحط في دمه في البر، وما بين الموجتين كقاطع الدنيا في طاعة الله، وإن الله عز وجل وكل ملك الموت بقبض الأرواح إلا شهيد البحر، فإنه تولى قبض أرواحهم، ويغفر لشهيد البر الذنوب كلها إلا الدين، ولشهيد البحر الذنوب والدين ".
موضوع بهذا التمام.
رواه ابن ماجه رقم (2778) والطبراني في " المعجم الكبير " (ق 25 / 1 مجموع 6) عن قيس بن محمد الكندي: حدثنا عفير بن معدان الشامي عن سليم بن عامر قال: سمعت أبا أمامة يقول فذكره. قلت: وهذا إسناد ضعيف جدا، بل الغالب أنه موضوع على سليم بن عامر الثقة، فإن في متن الحديث من المبالغة ما لا نعرفه في الأحاديث الصحيحة، وآفته عندي عفير هذا، فإنه متهم. قال أبو حاتم: " يكثر عن سليم عن أبي أمامة بما لا أصل له ". قلت: وهذا منه، وتقدم له حديث آخر موضوع برقم (291) .
والحديث عزاه السيوطي في " الجامع " لابن ماجه والطبراني في الكبير ". وذكر المناوي أن الطبراني رواه عن الكندي أيضا ثم قال: " قال الزين العراقي: وعفير بن معدان ضعيف جدا ". واعلم أن هذا الحديث والذي قبله مخالف لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: " يغفر للشهيد كل ذنب إلا الدين ". أخرجه مسلم وغيره من حديث ابن عمرو رضي الله عنهما، وهو مخرج عندي في " إرواء الغليل "
===============================


ضعيف الجامع الصغير وزيادته (ص: 499)
3415 - شهيد البحر مثل شهيدي البر والمائد في البحر كالمتشحط في دمه في البر وما بين الموجتين في البحر كقاطع الدنيا في طاعة الله وإن الله عز وجل وكل ملك الموت بقبض الأرواح إلا شهداء البحر فإنه يتولى قبض أرواحهم ويغفر لشهيد البر الذنوب كلها إلا الدين ويغفر لشهيد البحر الذنوب كلها والدين
(هـ طب) عن أبي أمامة.
__________
[حكم الألباني] (موضوع)
=============================

الجامع الصغير وزيادته (ص: 716)
7158 - شهيد البحر مثل شهيدي البر و المائد في البحر كالمتشحط في دمه في البر و ما بين الموجتين في البحر كقاطع الدنيا في طاعة الله و إن الله عز و جل وكل ملك الموت بقبض الأرواح إلا شهداء البحر فإنه يتولى قبض أرواحهم و يغفر لشهيد البر الذنوب كلها إلا الدين و يغفر لشهيد البحر الذنوب كلها و الدين
( هـ طب ) عن أبي أمامة .
قال الشيخ الألباني : ( موضوع ) انظر حديث رقم : 3415 في ضعيف الجامع
============================

السلسلة الضعيفة - مختصرة (2/ 222)
817 - ( موضوع )
شهيد البحر مثل شهيد البر والمائد في البحر كالمتشحط في دمه في البر وما بين الموجتين كقاطع الدنيا في طاعة الله وإن الله عز وجل وكل ملك الموت بقبض الأرواح إلا شهيد البحر فإنه يتولى قبض أرواحهم ويغفر لشهيد البر الذنوب كلها إلا الدين ولشهيد البحر الذنوب والدين ( موضوع بهذا التمام وهو مخالف لعموم قوله ( ص ) يغفر للشهيد كل ذنب إلا الدين أخرجه مسلم وغيره )
=================================

صحيح وضعيف الجامع الصغير (15/ 380)
7158 - شهيد البحر مثل شهيدي البر و المائد في البحر كالمتشحط في دمه في البر و ما بين الموجتين في البحر كقاطع الدنيا في طاعة الله و إن الله عز و جل وكل ملك الموت بقبض الأرواح إلا شهداء البحر فإنه يتولى قبض أرواحهم و يغفر لشهيد البر الذنوب كلها إلا الدين و يغفر لشهيد البحر الذنوب كلها و الدين .
تخريج السيوطي
( هـ طب ) عن أبي أمامة .
تحقيق الألباني
( موضوع ) انظر حديث رقم : 3415 في ضعيف الجامع .
===============================

صحيح وضعيف الجامع للشيخ الألباني (3/ 282)
@3415 ( موضوع )
شهيد البحر مثل شهيدي البر و المائد في البحر كالمتشحط في دمه في البر و ما بين الموجتين في البحر كقاطع الدنيا في طاعة الله و إن الله عز و جل وكل ملك الموت بقبض الأرواح إلا شهداء البحر فإنه يتولى قبض أرواحهم و يغفر لشهيد البر الذنوب كلها إلا الدين و يغفر لشهيد البحر الذنوب كلها و الدين
( ه طب ) عن أبي أمامة
====================================

صحيح وضعيف سنن ابن ماجة (6/ 278)
( سنن ابن ماجة )
2778 حدثنا عبيد الله بن يوسف الجبيري حدثنا قيس بن محمد الكندي حدثنا عفير بن معدان الشامي عن سليم بن عامر قال سمعت أبا أمامة يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول شهيد البحر مثل شهيدي البر والمائد في البحر كالمتشحط في دمه في البر وما بين الموجتين كقاطع الدنيا في طاعة الله وإن الله عز وجل وكل ملك الموت بقبض الأرواح إلا شهيد البحر فإنه يتولى قبض أرواحهم ويغفر لشهيد البر الذنوب كلها إلا الدين ولشهيد البحر الذنوب والدين .

تحقيق الألباني :
ضعيف جدا ، الإرواء ( 1195 )
==========================
ضعيف ابن ماجة (ص: 224)
611 - ( ضعيف جدا )
2768 - حدثنا عبيد الله بن يوسف الجبيري حدثنا قيس بن محمد الكندي حدثنا عفير بن معدان الشامي عن سليم بن عامر قال سمعت أبا أمامة يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول شهيد البحر مثل شهيدي البر والمائد في البحر كالمتشحط في دمه في البر وما بين الموجتين كقاطع الدنيا في طاعة الله وإن الله عز و جل وكل ملك الموت بقبض الأرواح إلا شهيد البحر فإنه يتولى قبض أرواحهم ويغفر لشهيد البر الذنوب كلها إلا الدين ولشهيد البحر الذنوب والدين * ( ضعيف جدا ) الارواء 1195
====================================

مختصر إرواء الغليل (ص: 233)
1195 - ( ضعيف جدا )
وعن أبي أمامة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول شهيد البحر مثل شهيدي البر والمائد في البحر و كالمتشحط في دمه في البر وما بين الموجتين كقاطع الدنيا في طاعة الله وأن الله وكل ملك الموت يقبض الأرواح إلا شهداء البحر فإنه يتولى قبض أرواحهم ويغفر لشهيد البر الذنوب كلها إلا الدين ويغفر لشهيد البحر الذنوب والدين رواه ابن ماجه
==================================


صحيح وضعيف سنن ابن ماجة (6/ 278، بترقيم الشاملة آليا)
(سنن ابن ماجة)
2778 حدثنا عبيد الله بن يوسف الجبيري حدثنا قيس بن محمد الكندي حدثنا عفير بن معدان الشامي عن سليم بن عامر قال سمعت أبا أمامة يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول شهيد البحر مثل شهيدي البر والمائد في البحر كالمتشحط في دمه في البر وما بين الموجتين كقاطع الدنيا في طاعة الله وإن الله عز وجل وكل ملك الموت بقبض الأرواح إلا شهيد البحر فإنه يتولى قبض أرواحهم ويغفر لشهيد البر الذنوب كلها إلا الدين ولشهيد البحر الذنوب والدين.
تحقيق الألباني:
ضعيف جدا، الإرواء (1195)
=================================
سؤالات الترمذي للبخاري حول أحاديث في جامع الترمذي (2/ 759)
الحديث الآتي:
"شهيد البحر مثل شهيد البر، والمائت في البحر كالمتشحط في دمه في البر، وما بين الموجتين كقاطع الدنيا في طاعة الله، وأن الله عزّ وجلّ وكّل ملك الموت بقبض الأرواح إلا شهيد البحر، فإنه يتولى قبض أرواحهم، ويغفر لشهيد البر الذنوب كلها إلا الدين، ولشهيد البحر الذنوب والدين".
موضوع بهذا التمام رواه ابن ماجه رقم (2778) والطبراني في المعجم الكبير (ق 25/1/ مجموع 6) ، عن قيس بن محمد الكندي: ثنا عفير بن معدان الشامي، عن سليم بن عامر قال: سمعت أبا أمامة يقول: فذكره. قلت -القائل الألباني-: وهذا إسناد ضعيف جداً، بل الغالب أنه موضوع على سليم بن عامر الثقة، فإن في متن الحديث من المبالغة ما لا نعرفه في الأحاديث الصحيحة، وآفته عندي عفير هذا؛ فإنه متهم قال أبو حاتم: يكثر عن سليم عن أبي أمامة بما لا أصل له.
قلت -القائل الألباني-: وهذا منه.
والحديث عزاه السيوطي في "الجامع" لابن ماجه، والطبراني في "الكبير"، وذكر المناوي أن الطبراني رواه عن الكندي أيضاً، ثم قال: قال الزين العراقي، وعفير بن معدان: ضعيف جداً.
واعلم أن هذا الحديث، والذي قبله مخالف لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: "يغفر للشهيد كل ذنب إلا الدين".
أخرجه مسلم، وغيره من حديث ابن عمرو رضي الله عنهما" ا?.












ما مدى صحة حديث شهيد البحر؟
تاريخ: 11/6/09
عدد المشاهدات: 4956
رقم الفتوى: 429




حديث شهيد البحر

س: ما مدى صحة حديث شهيد البحر؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
نص الحديث:
قال صلى الله عليه وسلم:"شهيد البحر مثل شهيدي البر، والمائد في البحر كالمتشحط في دمه فيالبر، ومابين الموجتين كقاطع الدنيا في طاعة الله، وإن الله عز وجل وكل ملك الموتبقبض الأرواح إلا شهداء البحر فإنه يتولى قبض أرواحهم، ويغفر لشهيد البر الذنوب كلها إلا الدين، ولشهيد البحر الذنوب والدين".
تخريج الحديث:
رواه ابن أبي شيبة في "مصنفه"، كتاب فضل الجهاد، حديث رقم(102)، وأخرجهابن ماجهفي سننه منحديثأبي أمامةرضي اللهعنه، في "كِتَاب الْجِهَادِ"، بَاب فَضْلِ غَزْوِ الْبَحْرِ، حديث رقم(2768).
درجة الحديث:
قال الألباني في أرواء الغليل(5/17):"ضعيف جدا. أخرجه ابن ماجه (2778 )، وكذا الطبراني كلاهما من طريق قيس بن محمد الكندي: ثنا عفير بن معدان الشامي عن سليم بن عامر قال: سمعت أبا أمامة يقول: فذكره. قلت: وهذا إسناد فيه علتان:" الأولى:عفير بن معدان قال ابن أبي حاتم عن أبيه:"ضعيف الحديث يكثر الرواية عن سليم بن عامر عن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم بالمناكير ما لا أصل له، لا يشتغل بروايته". وأورده الذهبي في "الضعفاء" وقال:"مجمع على ضعفه قال أبو حاتم لا يشتغل به". قلت: وبه أعله البوصيري في "الزوائد"(ق173/1) وخفيت عليه العلة التالية: والأخرى: قيس بن محمد الكندي لم يوثقه أحد سوى ابن حبان ومع ذلك فقد أشار إلى أنه لا يحتج به لا سيما في روايته عن عفير فقال:"يعتبر حديثه من غير روايته عن عفير بن معدان".
وجاء في مختصر السلسلة الضعيفة(2/222):"موضوع بهذا التمام وهو مخالف لعموم قوله (ص) يغفر للشهيد كل ذنب إلا الدين. أخرجه مسلم وغيره".
وقالالكنانيفي مصباح الزجاجة:"هذا إسناد ضعيف". وضعفه العراقي.
{انظر: فيض القدير(4/220)}.
يذكر أنه قد ثبتت عدة أحاديث في فضل شهيد البحر وركوبه في سبيل الله، من ذلك:
1- ما جاء عن أم حرام عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال:"المائد فى البحر الذى يصيبه القىء له أجر شهيد والغرق له أجر شهيدين"{رواه أبو داود والبيهقي. وقال الألباني في إرواء الغليل(5/16):"حديث حسن"}. المائد: الذى يدور رأسه من ريح البحر واضطراب السفينة بالأمواج.
2- وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"الشهداءُ سبعةٌ سوى القتل في سبيل الله: المطعونُ شهيدٌ، والغريقُ شهيدٌ، وصاحب ذات الجنب شهيدٌ، والمبطونُ شهيدٌ، والحرقُ شهيدٌ، والذي يموتُ تحت الهدم شهيد، والمرأة تموت بجمعٍ شهيدةٌ"{رواه أحمد ومالك والنسائي وأبو داود. وهو صحيح. انظر: صحيح كنوز السنة النبوية(1/89)}.
3- وعن أبي الدرداء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"غزوة في البحر خير من عشر غزوات في البر ومن أجاز البحر فكأنما أجاز الأودية كلها و المائد فيه كالمتشحط في دمه".{رواه السيوطي في الجامع. وقال الألباني في صحيح وضعيف الجامع الصغير(16/250):"حديث صحيح"}.


لغة الحديث:
- المائد: الذى يصيبه دوار البحر أو الذي يصيبه القيء.
- المتشحط: هو الذي يتمرغ ويضطرب ويتخبط في دمه.


والله تعالى اعلم
المجلس الإسلامي للإفتاء
11 جمادى الآخرة1430هـ الموافق4/6/2009م





من يقبض روح شهيد البحر
الأحد 21 محرم 1427 - 19-2-2006

رقم الفتوى: 71827
التصنيف: الموت وخروج الروح




Tweet

[ قراءة: 13600 | طباعة: 199 | إرسال لصديق: 0 ]
السؤال
من يقبض روح المتوفى غرقاً هل هو الله مباشرة أم عزرائيل؟
حيث إني سمعت في وسائل الإعلام أن الغريق هو المتوفى الوحيد الذي يختصه الله بهذا.
ما مدى صحة هذا القول؟
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فقد ورد حديث في خصوصية شهيد البحر بأن الله تعالى يتولى قبض روحه خلاف باقي الشهداء وجميع الناس الذين يتولى ملك الموت قبض أرواحهم كما قال تعالى: قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ {السجدة:11} إلا أن ذلك الحديث ضعيف جدا, لا يمكن إثبات حكم به؛ ولذا فيبقى الأصل على ما كان ويبقي شهيد البحر كغيره من الشهداء والناس جميعا الذين يقبض ملك الموت أرواحهم كما بينا في الفتويين رقم: 9470 , 5989. وإليك نص الحديث الوارد في ذلك والحكم عليه:
أخرج ابن ماجه في سننه من حديث أبي أمامة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: شهيد البحر مثل شهيدي البر، والمائد في البحر كالمتشحط في دمه في البر، ومابين الموجتين كقاطع الدنيا في طاعة الله, وإن الله عز وجل وكل ملك الموت بقبض الأرواح إلا شهداء البحر فإنه يتولى قبض أرواحهم، ويغفر لشهيد البر الذنوب كلها إلا الدين، ولشهيد البحر الذنوب والدين. قال الكناني في مصباح الزجاجة: هذا إسناد ضعيف. وقال الشيخ الألباني: ضعيف جدا وبين سبب ضعفه في إرواء الغليل فقال: أخرجه ابن ماجه ( 2778 ) وكذا الطبراني كلاهما من طريق قيس بن محمد الكندي: ثنا عفير بن معدان الشامي عن سليم بن عامر قال: سمعت أبا أمامة يقول: فذكره. قلت: وهذا إسناد فيه علتان: الأولى: عفير بن معدان، قال ابن أبي حاتم ( 3 / 2 / 36 ) عن أبيه: ضعيف الحديث، يكثر الرواية عن سليم بن عامر عن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم بالمناكير، ما لا أصل له، لا يشتغل بروايته. وأورده الذهبي في. " الضعفاء " وقال: مجمع على ضعفه، قال أبو حاتم لا يشتغل به. قلت: وبه أعله البوصيري في " الزوائد " ( ق 173 / 1 )، وخفيت عليه العلة التالية: والأخرى: قيس بن محمد الكندي لم يوثقه أحد سوى ابن حبان، ومع ذلك فقد أشار إلى أنه لا يحتج به لاسيما في روايته عن عفير فقال: يعتبر حديثه من غير روايته عن عفير بن معدان. وقال في السلسلة الضعيفة: موضوع بهذا التمام وهو مخالف لعموم قوله صلى الله عليه وسلم يغفر للشهيد كل ذنب إلا الدين أخرجه مسلم وغيره. هذا ما وقفنا عليه فيما سألت عنه, ولضعفه كما علمت لا يمكن تخصيص شهيد البحر دون غيره بما ذكرت، إلا إذا وجد دليل صحيح صريح ولم نقف عليه فيما اطلعنا عليه.
والله أعلم.






1 - شهيدُ البحرِ مثل شهيدَيِ البرِّ ، والمائدُ في البحرِ كالمُتَشَحِّطِ في دمِه في البرِّ وما بين الموجتَينِ كقاطعِ الدنيا في طاعةِ اللهِ تعالى وإنَّ اللهَ تعالى قد وكَّل ملَكَ الموتِ بقبضِ الأرواحِ إلا شهيدَ البحرِ فإنَّ اللهَ يتولَّى قبضَ أرواحِهم ، وشهيدُ البرِّيُغفَرُ له كلُّ شيءٍ إلا الدَّينَ ، وشهيدُ البحرِ يُغفَرُ له كلُّ شيءٍ والدَّينُ.
الراوي : [أبو أمامة الباهلي] | المحدث : البهوتي | المصدر : كشاف القناع
الصفحة أو الرقم: 3/38 | خلاصة حكم المحدث : إسناده ضعيف

2 - شَهيدُ البَحرِ مثلُ شَهيديِ البرِّ ، والمائدُ في البَحرِ كالمتشَحِّطِ دمِهِ في البرِّ وما بينَ الموجَتينِ كقاطعِ الدُّنيا في طاعةِ اللَّهِ وإنَّ اللَّهَ عزَّ وجلَّ وَكَلَ ملَكَ الموتِ بقَبضِ الأرواحِ إلَّا شَهيدَ البحرِ فإنَّهُ يتولَّى قَبضَ أرواحِهِم ويُغفَرُ لشَهيدِ البرِّ الذُّنوبَ كلَّها إلَّا الدَّينَ ، ولشَهيدِ البحرِ الذُّنوبَ والدَّينَ
الراوي : سليم بن عامر | المحدث : الألباني | المصدر : السلسلة الضعيفة
الصفحة أو الرقم: 817 | خلاصة حكم المحدث : موضوع بهذا التمام



3 - شهيدُ البحرِ مثلُ شهيديِ البَرِّ والمائدُ في البحرِ كالمتشحِّطِ في دمِهِ في البَرِّ وما بينَ الموجتينِ كقاطعِ الدُّنيا في طاعةِ اللَّهِ وإنَّ اللَّهَ عزَّ وجلَّ وكَّلَ ملكَ الموتِ بقبضِ الأرواحِ إلَّا شهيدَ البحرِ فإنَّهُ يتولَّى قبضَ أرواحِهِم ويغفرُ لشهيدِ البَرِّ الذُّنوبَ كلَّها إلَّا الدَّينَ ولشهيدِ البحرِ الذُّنوبَ والدَّينَ
الراوي : أبو أمامة الباهلي | المحدث : الألباني | المصدر : ضعيف ابن ماجه
الصفحة أو الرقم: 556 | خلاصة حكم المحدث : ضعيف جداً


4 - شهيدُ البحرِ مثلُ شهيدَيِ البرِّ ، والمائِدُ في البحرِ كالمتَشَحِّطِ في دمِهِ في البرِّ ، وما بينَ الموجتيْنِ في البحْرِ كقاطِعِ الدنيا في طاعَةِ اللهِ ، وإِنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ وَكَّلَ ملَكَ الموتِ بقبْضِ الأرواحِ إلَّا شهداءَ البحْرِ ؛ فإِنَّهُ يتولَّى قبضَ أرواحِهم ، ويغفِرُ لشهيدِ البرِّ الذنوبَ كلَّها إلَّا الدَّينَ ، ويغفِرُ لشهيدِ البحرِ الذنوبِ كلَّها والدَّينَ
الراوي : أبو أمامة الباهلي | المحدث : الألباني | المصدر : ضعيف الجامع
الصفحة أو الرقم: 3415 | خلاصة حكم المحدث : موضوع



5 - شهيدُ البحرِ مثلُ شهيديِ البرِّ والمائدُ في البحرِ كالمتشحِّطِ في دمِه في البرِّ وما بين الموجتين كقاطعِ الدنيا في طاعةِ اللهِ وإنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ وكَّل ملكَ الموتِ بقبضِ الأرواحِ إلا شهداءَ البحرِ فإنه يتولى قبضَ أرواحِهم ويغفرُ لشهيدِ البرِّ الذنوبَ كلَّها إلا الدَيْنَ ولشهيدِ البحرِ: الذنوبَ والدَيْنَ
الراوي : أبو أمامة الباهلي | المحدث : الدمياطي | المصدر : المتجر الرابح
الصفحة أو الرقم: 168 | خلاصة حكم المحدث : سنده سقيم [كما نص على ذلك في المقدمة]


6 - شهيدُ البحرِ مثلُ شهيدَي البرِّ والمائدُ في البحرِ كالمُتشحِّطِ في دمِه في البرِّ وما بين الموجتَينِ كقاطعِ الدُّنيا في طاعةِ اللهِ وإنَّ اللهَ وكَّل ملكَ الموتِ بقبضِ الأرواحِ إلا شهداءَ البحرِ فإنه يتولى قبضَ أرواحِهم ويغفرُ لشهيدِ البرِّ الذنوبَ كلَّها إلا الدَّينَ ويغفرُ لشهيدِ البحرِ الذنوبَ والدَّينَ
الراوي : أبو أمامة الباهلي | المحدث : الألباني | المصدر : إرواء الغليل
الصفحة أو الرقم: 1195 | خلاصة حكم المحدث : ضعيف جداً


7 - لَشَهيدُ البحرِ مِثلُ شِهيدي البَرِّ، والمائِدُ في البَحر كالمتشَحِّط في دمِه في البرِّ، وما بين الموجتين كقاطعِ الدنيا في طاعةِ الله عزَّ وجلَّ، وإن الله وكَلَ ملَكَ الموتِ بقَبضِ الأرواحِ إلَّا شهيدَ البَحرِ، فإنَّه يتولى قبضَ أرواحِهم ويغفِرُ لشهيد البَرِّ الذنوبُ كُلُّها إلا الدَّينَ، ولِشَهيدِ البَحرِ الذُّنوبُ كُلُّها والدَّينُ
الراوي : أبو أمامة الباهلي | المحدث : القرطبي المفسر | المصدر : التذكرة للقرطبي
الصفحة أو الرقم: 156 | خلاصة حكم المحدث : في إسناده لين


8 - شهيدُ البَحرِ مثلُ شهيدِ البَرِّ
الراوي : أبو أمامة الباهلي | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : بذل الماعون
الصفحة أو الرقم: 78 | خلاصة حكم المحدث : ضعيف

6- جَزَاء شَهَيد البحر:
قال ابن ماجه: حَدَّثَنَا عُبَيْدُاللَّهِ بْنُ يُوسُفَ الْجُبَيْرِيُّ، حَدَّثَنَا قَيْسُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْكِنْدِيُّ، حَدَّثَنَا عُفَيْرُ بْنُ مَعْدَانَ الشَّامِيُّ، عَنْ سُلَيْمِ بْنِ عَامِرٍ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا أُمَامَةَ، يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - يَقُولُ: "شَهِيدُ الْبَحْرِ مِثْلُ شَهِيدَيْ الْبَرِّ، وَالْمَائِدُ فِي الْبَحْرِ كَالْمُتَشَحِّطِ فِي دَمِهِ فِي الْبَرِّ، وَمَا بَيْنَ الْمَوْجَتَيْنِ كَقَاطِعِ الدُّنْيَا فِي طَاعَةِ اللَّهِ وَإِنَّ اللَّهَ وَكَلَ مَلَكَ الْمَوْتِ بِقَبْضِ الْأَرْوَاحِ إِلَّا شَهِيدَ الْبَحْرِ، فَإِنَّهُ يَتَوَلَّى قَبْضَ أَرْوَاحِهِمْ، وَيَغْفِرُ لِشَهِيدِ الْبَرِّ الذُّنُوبَ كُلَّهَا إِلَّا الدَّيْنَ، وَلِشَهِيدِ الْبَحْرِ الذُّنُوبَ وَالدَّيْنَ"[6].
[6] (ضعيف جدًا) أخرجه ابن ماجه، باب: فضل غزو البحر (2778)، والطبراني في ((المعجم الكبير)) (7716).
قال البوصيري: فيه عفير بن معدان المؤذن: ضعفه أحمد، ودحيم، وابن معين، وأبو حاتم، والبخاري، والنسائي.
قال الألباني في ((السلسلة الضعيفة والموضوعة)) 2/222: إسناده ضعيف جدًّا، بل الغالب أنه موضوع علىٰ سليم بن عامر الثقة فإن في متن الحديث من المبالغة ما لا نعرفه في الأحاديث الصحيحة، قال: وآفته عندي عُفير هذا فإنه متهم؛ قال أبو حاتم: يكثر عن سليم، عن أبي أمامة بما لا أصل له.

رابط الموضوع: http://www.alukah.net/sharia/0/60646/#ixzz4NLjO5geo
=============================
حديث رقم -817- السلسلة الضعيفة للألباني
(موضوع)
شهيد البحر مثل شهيد البر والمائد في البحر كالمتشحط في دمه في البر وما بين الموجتين
كقاطع الدنيا في طاعة الله وإن الله عز وجل وكل ملك الموت بقبض الأرواح إلا شهيد البحر فإنه
يتولى قبض أرواحهم ويغفر لشهيد البر الذنوب كلها إلا الدين ولشهيد البحر الذنوب والدين.
موضوع بهذا التمام
وهو مخالف لعموم قوله صلى الله عليه وسلم يغفر للشهيد كل ذنب إلا الدين أخرجه مسلم وغيره)
شهيد البر يغفر له كل ذنب إلا الدين والأمانة وشهيد البحر يغفر له كل ذنب والدين والأمانة . ‌
تحقيق الألباني : (ضعيف) انظر حديث رقم: 3416 في ضعيف الجامع
من لم يدرك الغزو معي فليغز في البحر فإن غزوة البحر أفضل من غزوتين في البر وإن شهيد
البحر له أجر شهيدي البر وإن أفضل الشهداء عند الله أصحاب الوكوف قالوا وما أصحاب الوكوف
قال قوم تكفأ بهم مراكبهم في سبيل الله . ( ضعيف ) _
حديث رقم -2003 - السلسلة الضعيفة للألباني
بديل صحيح:
( حسن )
وعن أم حرام عن النبي صلى الله عليه وسلم قال المائد في البحر الذي يصيبه القيء له أجر
شهيد والغريق له أجر شهيدين . رواه أبو داود . كتاب إرواء الغليل للألباني 3839