المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما هو القول المحرر في قولهم :له بلايا


محمد جلال المجتبى
25-10-16, 03:50 PM
قال ابن عراق

وَأما قَوْلهم: لَهُ طامات وأوابد وَيَأْتِي بالعجائب، فَلَا أَدْرِي هَل يَقْتَضِي اتهام الْمَقُول فِيهِ ذَلِك بِالْكَذِبِ أم لَا يُفِيد غير وصف حَدِيثه بالنكارة، وَقد سَأَلت بعض أشياخي عَن ذَلِك فَلم يفدني فِيهِ شَيْئا، نعم رَأَيْت الْحَافِظ ابْن حجر قَالَ فِي بعض من قيل فِيهِ ذَلِك: إِنَّه لم يتهم بكذب وَالله أعلم.

تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة الموضوعة (1/ 19)

أحمد بن عبد المنعم السكندرى
26-10-16, 02:20 PM
إسقاط المعنى على حسب حال الراوي
فإن لم يتهم الراوي بالكذب أنزل الوصف على النكارة
وإن اتهم أنزل الوصف على الكذب

والله أعلم

محمد جلال المجتبى
28-10-16, 01:54 PM
اذن لا يكتفى بها لوحدها؟

أحمد بن عبد المنعم السكندرى
29-10-16, 04:47 AM
اذن لا يكتفى بها لوحدها؟

يكتفي بها وحدها في حالة وجود نكارة واضحة على متن الحديث، فيكون هذا الحديث من بلاياه قطعا، لأن الأصل هو الحكم على الرواية، وليس الحكم على الراوي.
بمعنى لو كان الراوي ثقة، والحديث خطأ (من أخطاء الثقة) ، فتوثيقه لن ينفع الحديث شيئا، لأنه معدود في أخطائه.

أسامة حسن البلخي
01-11-16, 08:37 PM
لعل أكثر من أتت به هذه الصفة لمن له غرائب عن الثقات وأوهام وتدليس في الأسانيد فهي طامات و أوابد وعجائب وأكثر ما يأتي هذا الوصف في علم نقد رجال السند ، وقليل هي في المتن و أكثر ما توجد في كتب الجرح والتعديل من كتب الضعفاء والمجروحين ، ثم في كتب شروح المتون ونقدها ، ومن كانت هذه صفته فحديثه واهٍ ، وليس بشيء في ذاته شديد الضعف إذا تفرد برواية ما - وقد تكون للثقة غرائب تعد ، ولمن دونه ، فلا يتصف بهذه الصفة أحدٌ إلا إذا تكررت هفواته وتعددت وزادت ، فتلتصق به الصفة هذه
- والله تعالى أعلم وأجل -