المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال حول معنى شرط الشيخين


محمد عالي سعيد لبات
01-01-17, 05:38 PM
السلام عليكم و رحمة الله
من المعروف ان الامام البخاري اشترط الملاقاة في العنعنة فيعبر عنه بشرط البخاري و الامام مسلم اشترط المعاصرة و يعبر عنه بشرط مسلم .
لكن اثناء دراستي لمعنى ( صحيح على شرط الشيخين) تبين لي ان المقصود هو رجال السند .
السؤال هو كالتالي :
عندما نسمع شرط البخاري أو مسلم إلى أي المعنيين ينصرف الذهن ؟

أحمد بن الفضيل المغربي
01-01-17, 07:05 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ليس ثمة قاعدة مطردة, فالحاكم وهو أكثر المستعملين لهذه العبارة كثيرا ما يقصد بها رجال الاسناد
فيقول هو على شرط البخاري ومسلم أو على شرطهما
ومعلوم أن شرط البخاري مختلف عن مسلم , فقوله (على شرطهما ) يدل على القدر المشترك بينهما وهذا لا يكون الا في الرواة المخرج لهم عندهما

لكن ليس كل من خرج له البخاري أو مسلم جاز أن يقال لحديثهم أنه على شرطهما , فيمكن أن الراوي ليس بالحافظ المتقن الا في شيخ معين عرف تثبته فيه فيخرجون له الحديث الذي حفظه من طريقه
فيأتي أحدهم فأينما رأى حديثا لهذا الراوي قال هو على شرطهما ولم يخرجاه
فمثلا حماد بن سلمة ثقة تغير , واحتج به مسلم في روايته عن ثابث خاصة , واستشهد به في روايته عن غيره ولم يكثر عنه في ذلك
فاذا وجد اسناد فيه حماد فلا يقال هو على شرط مسلم بهذا الاطلاق ثم يستدرك عليه عدم اخراجه هذا الحديث في صحيحه

وأيضا الحسن البصري امام كبيرقد عرف بالتدليس و لكن اختلفوا في سماعه من بعض الصحابة كأبي بكرة و سمرة
لذلك لم يخرج له مسلم عنهما مباشرة مع أنه عاصرهما وثبت عند البخاري وغيره سماعه منهما
لكن البخري أخرج له عن أبي بكرة قليلا ولم يخرج له عن سمرة مع أنه ذكر في الصحيح سماعه لحديث العقيقة منه
ومن ذلك يعلم أن الامام مسلم لا يكتفي مطلقا بالمعاصرة كما قد يتوهم , لكن بقرائن أخرى اذا اجتمعت قبل الحديث واذا تخلف منها شرط توقف في الحديث وكذلك يفعل الامام الكبير البخاري مع زيادة تثبته وتحريه في صيغ السماع
وشروطهما لا يمكن الاحاطة بها لأن كل حديث يعاملونه معاملة خاصة وكل راو له ميزاته الذي يوزن به حديثه
وهذا باب واسع , والله أعلم

رياض العاني
01-01-17, 11:09 PM
جزاك الله خيرا

أحمد بن الفضيل المغربي
02-01-17, 04:30 PM
وأنتم أيضا جزاكم الله كل خير

محمد عالي سعيد لبات
02-01-17, 04:41 PM
جزاكم الله خيرا
لكن الاجابة ليست شافية لانني لا أسال عن معنى شرط الشيخين بالضبط

أحمد بن الفضيل المغربي
03-01-17, 02:09 AM
جزاكم الله خيرا
لكن الاجابة ليست شافية لانني لا أسال عن معنى شرط الشيخين بالضبط
بارك الله فيك
أظنها كافية وافية وان لم تكن شافية ,
وقد ذكرت في سؤالك احتمالين هل المقصود بالشرط السماع والمعاصرة أو رجال الاسناد
وبينت لك أن الاحتمال الثاني هو المتعين , لأن القائل يذكرهما مجتمعين (على شرط الشيخين )

ولا يمكن أن يكون المقصود السماع أو المعاصرة لأنه جمع بين شيئين مختلفين
وكان يمكن أن يكون المقصود الأول لو قيل (على شرط البخاري ) على الاتفراد
أو على شرط مسلم , فهاته العبارة تحتمل الاحتمالين السابقين ويدخل تحتها كل شرط اشترطه البخاري أو مسلم

واليك هذا المثال من الحاكم في المستدرك

.. ثنا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ، أَنْبَأَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ، عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " يَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ اسْتَقْرَضْتُ عَبْدِي، فَأَبَى أَنْ يُقْرِضَنِي وَسَبَّنِي عَبْدِي، وَلَا يَدْرِي يَقُولُ: وَادَهْرَاهُ وَادَهْرَاهُ، وَأَنَا الدَّهْرُ " ثُمَّ تَلَا أَبُو هُرَيْرَةَ قَوْلَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ {: إِنْ تُقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعِفْهُ لَكُمْ}
«هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ مُسْلِمٍ وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ»

فالعلاء وأبوه خرج لهما الامام مسلم ولم يكثر عنهما لأنهما ليسا في الدرجة العليى من الحفظ والتثبث والاتقان
ولم يخرج لهما البخاري شيئا الا في جزء القراءة خلف الامام

ومحمد بن اسحاق علق له البخاري وأخرج له مسلم في المتابعات ولم يحتج به وأخرج له ما صرح فيه بالتحديث
وبذلك يعلم لم لم يخرج له مسلم هذا الحديث ,

وقد روى البخاري ومسلم حديث سب الدهر من رواية أبي هريرة , ورواه عنه أئمة كبار مثل سعيد بن المسيب و أبي سلمة والأعرج رواه عنهم الزهري

ومنه يعلم ماذا يقصد الحاكم بقوله على شرط مسلم ,

وقد يكون المقصود أيضا السماع وعدمه , لأن لفظ (شرط مسلم ) اسم مضاف فهو من صيغ العموم فيدخل فيه كل شرط

وهذا مثال أيضا لشرط البخاري , قال الحاكم

..ثنا عُثْمَانُ بْنُ سَعِيدٍ الدَّارِمِيُّ، قَالَا: ثنا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي السَّرِيِّ الْعَسْقَلَانِيُّ، ثنا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ، ثنا ثَوْرُ بْنُ يَزِيدَ، عَنْ خَالِدِ بْنِ مَعْدَانَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «إِنَّ لِلْإِسْلَامِ ضَوْءًا وَمَنَارًا كَمَنَارِ الطَّرِيقِ» . "
هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ الْبُخَارِيِّ، فَقَدْ رَوى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ خَلَفٍ الْعَسْقَلَانِيِّ وَاحْتَجَّ بِثَوْرِ بْنِ يَزِيدَ الشَّامِيِّ، فَأَمَّا سَمَاعُ خَالِدِ بْنِ مَعْدَانَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ فَغَيْرُ مُسْتَبْعَدٍ، فَقَدْ حَكَى الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ، عَنْ ثَوْرِ بْنِ يَزِيدَ عَنْهُ أَنَّهُ قَالَ: لَقِيتُ سَبْعَةَ عَشَرَ رَجُلًا مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ،))

لم يقل على شرط مسلم لأن ثور بن يزيد لم يخرج له مسلم
وهؤلاء الرواة زعم أن البخاري قد خرج لهم و لكن ابن أبي السري لم يخرج له الا أبوداود
فأما عدم استبعاده لسماع ابن معدان من أبي هريرة فبعيد
فقد صرح الامام أبو حاتم أنه أدركه ولم يسمع منه
وعلى فرض حصول السماع فهو مشهور بالارسال والتدليس ولم يصرح هنا بالتحديث فكيف يقبل الأئمة حديثه ؟

وبهذا يتبين جليا سبب ترك الشيخين لهذه الرواية

مثال آخر
.. ثنا عَبْدَانُ، ثنا عَبْدُ اللَّهِ، أَنْبَأَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي مَرْيَمَ الْغَسَّانِيُّ، عَنْ ضَمْرَةَ بْنِ حَبِيبٍ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الْكَيِّسُ مَنْ دَانَ نَفْسَهُ وَعَمِلَ لِمَا بَعْدَ الْمَوْتِ، وَالْعَاجِزُ مَنْ أَتْبَعَ نَفْسَهُ هَوَاهَا، وَتَمَنَّى عَلَى اللَّهِ» . «هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ الْبُخَارِيِّ وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ»

قال الذهبي (لا والله أبو بكر واه)

وقال ذلك لأن الغساني مجمع على تركه وضعفه
وأيضا ضمرة لم يخرج له البخاري أصلا ولا حتى مسلم
وبه نعرف لماذا أقسم الذهبي .

والحاصل أن شرط الشيخين لا يمكن الاحاطة به ولا معرفته على سبيل التفصيل

ومن المستبعد أن يوجد حديث على شرطهما ثم هو يفوتهما ويفلت من كتابيهما الذين اشترطا شروطا معينة معلومة لديهما اذا اجتمعت جوزا ادخال الحديث في كتابيهما واذا تخلف منها شرط امتنعا عن ادخال الحديث فيهما

والله أعلم

محمد عالي سعيد لبات
04-01-17, 11:41 PM
جزاك الله خيرا على هذا البسط و الشرح الوافي

أحمد بن الفضيل المغربي
06-01-17, 07:37 PM
وجزاك الله كل خير

أبومحمد عبدالله
10-01-17, 12:11 AM
عندما كتبت "والحاصل أن شرط الشيخين لا يمكن الاحاطة به ولا معرفته على سبيل التفصيل "
هل تقصد الجملة أدناه؟

أنه يمكن أن يوجد راو ليس في صحيح البخاري وهو ثقة وروايته تكون على شرط البخاري؟ لكن البخاري لم يخرج له لسبب من الاسباب, مثلا قليل الرواية