المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فكرة واقتراح: لماذا لا يتم إنشاء مَجْمَع حديثي أسوةً بالمجمع الفقهي ؟


عبدالعزيز أحمد العباد
01-01-17, 06:07 PM
اقتراح:
لماذا لا يتم إنشاء مَجْمَعٍ حديثي أسوةً بالمجمع الفقهي يُعنى بالحديث والسنة وشئونها.
ويكون تحت مظلة منظمة التعاون الإسلامي أو رابطة العالم الإسلامي (كما هو الحال مع المجمع الفقهي)
وتكون آلية عمله والثمرة المرجوة منه كما الحال في المجمع الفقهي، ولكن بجانب كل ما يتعلق بالحديث والسنة وعلومها، مثل:
- الاجتهاد الجماعي بدل الفردي
- البحث في الاختلافات الحديثية كما بُحث في كثير من المسائل الفقهية

وغيرها من المسائل التي استفادها المسلمون في الجانب الفقهي والتي بالإمكان تطبيقها للاستفادة في الجانب الحديثي


وأسأل الله أن يكون اقتراحاً نافعاً

وكتبه
الفقير لرب العباد
عبدالعزيز العباد
الكويت
3 من ربيع الآخر سنة 1438هـ - الموافق 1 / 1 / 2017م

عبدالرحمن نورالدين
08-01-17, 03:33 PM
اقتراح طيب جداً،
والأمر في المجمع الحديثي سيكون أسهل من المجمع الفقهي إن شاء الله.
لعدة أسباب:
1) إصدار العديد من الجوامع الحديثية:
مثل جامع الأحاديث من كتب الإمام السيوطي والمتقي الهندي والمناوي والنبهاني.
والمسند المصنف المعلل، وقد جمع أسانيد أمهات الكتب الحديثية.

2) انتشار كتب الزوائد الحديثية التي جمعت الزوائد عليها.
بل حتى جمعت زوائد الأجزاء الحديثية كما فعل الشيخ نبيل جرار وفقه الله.

3) سهولة الوقوف على أحوال الرجال جرحا وتعليلاً، حتى المتأخرين منهم.
وقد جمع د. شادي النعمان جميع كتب الضعفاء في كتاب واحد، وهذبها ورتبها.
كما كانت تكمن مشكلة الحكم على أسانيد أحاديث المتأخرين كالطبراني وأبي نعيم الأصبهاني والخطيب في تراجم شيوخهم وشيوخهم.
وقد حلت هذه المشكلة بكتب مفردة مثل سلسلة نايف المنصوري وغيره.

4) الاستفادة من جهود وتخريجات وأحكام العلماء المتقدمين والمتأخرين.
وقد ذكرت في موضوع "جامع أحكام الأئمة الأعلام" بعض من جُمعت أحكامهم الحديثية وأفردت في كتب.

5) وجود الموسوعات الالكترونية:
وعلى رأسها المكتبة الشاملة، وفيها من النفائس والنوادر.


ويمكن تقسيم العمل إلى مراحل،
فمعلوم أن الأحاديث ثلاثة أقسام:
1. قسم متفق على صحته.
2. قسم متفق على ضعفه.
3.قسم مختلف فيه.

فالأولان لا عمل فيهما إلا في الجمع والتهذيب.
ويمكن تمثيل المتفق على صحته مبدأيا بالصحيحين وزوائد صحيحي ابن خزيمة وابن حبان، والصحيح المسند مما ليس في الصحيحين والسلسلة الصحيحة.
كما يمكن تمثيل المتفق على ضعفه بموسوعة الأحاديث الضعيفة والموضوعة.
والعمل والمجهود كله سيكون في القسم الثالث: المختلف فيه، ويكون بتحرير محل الخلاف وأوجه التعليل وهل العلة قادحة أو غير قادحة، والبحث عن شواهد ومتابعات.

ويمكن أن يناقش المجمع في بدايته مباحث علوم الحديث:
لوضع خطة قواعد واضحة ودقيقة لهذا العلم، كخطوة منهجية أولية.

أبو زارع المدني
08-01-17, 03:36 PM
فكرة ودراسة حول إقامة مشروع مجمع الملك عبدالله لطباعة كتب الحديث الشريف
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=177955

شاكر توفيق العاروري
28-01-17, 11:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الفكرة من حيث المبدء طيبة ووضع خطة البحث ومنهجيته مبكرة وأول ما يمكن طرحه : قبول الفكرة وتقبلها وتمويلها وتعيين مرجعيتها الأولية ومكانها الدائم وتعزيز مكانتها ، وقانون عضويتها ، وبيان أهدافها وثمرة ذلك كله وأثره على الامة والمجامع العلمية والمؤسسات والمعاهد .... ،وغير ذلك مما يمكن العمل على تحقيقه .

رياض العاني
29-01-17, 06:32 AM
ليس المشكة بجمع الحديث او كتب العلل انما بمنهج طالب الحديث من حيث اعتماده الي اي منهج سوف يسير عليه اذا سار طالب العلم علي منهج اهل النظر ( المتقدمين) اتهم بان المتاخرين قد جمعوا طرق الحديث وخرجوا بنتيجة عكس ما تكلم اهل النظر وما نري قي الوقت الحاضر اكبر دليل علي تمسك كثير من طلبت العلم بمنهج المتاخرين ووو وشكرا للجميع وهو مشروع قيم

شاكر توفيق العاروري
11-02-17, 11:04 PM
اخانا الفاضل وفقكم الله
ليس الامر متعلق باختيار المناهج وطرق التصحيح أو التضعيف لأن ذلك أمر لا ينتهي وحاله كحال الفقه والاختلاف في طرق الاستدلال على مسائل وتفريعاته واعتماد المرجحات وحجيتها على مسائل النزاع وأدلته ، والذي يحسم الأمر تارة ويعالج الإشكالات فيه أخرى ويقرب بين نظرية المناهج وتطبيقاتها توافق القائمين على هدفهم وسعة اطلاعهم ووضوح الغاية والهدف عندهم مع سعة الصدر وإمكان التعامل مع القواعد والتفاصيل المتنازع عليها .
ومما يساعد كثيرا على تقليص الخلاف المحتمل وضع منهج ومرجعية معتبرة توافقية وكلية على أصول النقد الحديثي وتكوين لجان ترجيح لحسم مادة الخلاف في المسائل الشائكة ثم وضع استثناء لمن له راي معتبر في التذيل والله اعلم .

موسى أحمد إبراهيم خلايلة
11-02-17, 11:46 PM
فكرة طيبة ... ولا بد من وجود مجمع حديثي؛ لأن الحديث من الأصول التي يعتمد عليها، نسأل الله الإعانة .