المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شرح ديوان المتنبي ل أبي الحسن الدلفي العجلي


مروان الحسني
16-01-17, 10:25 AM
إخواني الكرام :

هل يعرف أحدكم مصير شرح ديوان المتنبي ل أبو الحسن محمد بن عبدالله الدلفي العجلي المتوفى سنة 460 هجرية تقريبا !؟!

كان يقع في 10 مجلدات ضخمة

و إن لا ...

ف هل يعرف أحد منكم مصدراً ينقل منه !؟!

جزاكم الله تعالى الفردوس

الدكتور محمد بن عبدالله العزام
02-05-18, 01:27 AM
عفوا لتأخر الجواب لعدم الاطلاع على السؤال
الكتاب إلى الآن ضائع، ولا أعرف ناقلا منه إلا أبا المرشد المعري في كتابه تفسير أبيات المعاني.
1
ولا فَضلَ فيها للشَّجاعَةِ والنَّدَى ... وَصَبرِ الفَتى لَولا لِقاءُ شَعُوبِ
وقال محمد العجلي: الناس على الحقيقة العقلية إنما يرغبون في جمع المال لتقوى به نفوسهم على المكاره التي تلحقهم في الحياة، ولا يحتاجون إليه بعد الموت، أو ربما افتقر الإنسان فأصابه من الشدائد ما يتمنى الموت معه، وربما حمل الفقير نفسه أنفة من الفقر والحاجة على الأمور التي يطلب فيها، وربما مات الإنسان هزلا، فإذا كان الأمر كذلك فأن بذل الإنسان لماله يعدل بذل نفسه في الحرب، ولولا الموت لما حمد الكرم أيضا، وكان الإنسان لو بقي حولا لا يأكل الطعام لما فكر في ذلك إذا أمن الموت.

2
إذَا تَذَكَّرتُ ما بَيني وَبَينَكُمُ ... أعانَ قَلبي على الوَجدِ الذي أجِدُ
قال أبو علي: أي كانت منكم أحوال أكرهها، فكانت قبل الفراق عندي أذى فقد صارت بعد الفراق يدا عندي، لني أتسلى إذا ذكرتها عنكم، وتزهدني فيكم، فهي في الحقيقة يد إذ كانت سببا للسلو عنكم، وفسر ذلك بقوله بعده:
إذَا تَذَكرتُ ما بينِي وبينكُمُ ... أعانَ قَلبي على الوَجدِ الَذي أجِدُ
وقال العجلي: يحتمل ذلك معنيين أحدهما: المدح، والآخر: الذم. أما المدح فأنه يقول أن الذي كنت أتأذى به عندكم وأشكوه لما فارقتكم وبليت بغيركم لقيت منه من الأذى ما صار الذي شكوته منكم إلى جنبه نعمة، ثم قال في البيت الثاني وما يمنعني من العود إليكم على شدة الشوق إلا ما أذكره من تلك الأذاة فهي التي تعينني على الشوق، وأما وجه الذم فهو ما أورده ابن فورجة ولا حاجة إلى إعادته.

مروان الحسني
16-05-19, 12:35 PM
أستاذي الكريم :

أكرمني الله تعالى

و وقفت على نقل آخر من هذا الشرح النفيس

في كتاب ( غرر الدرر الوسيطية بشرح المنظومة العمريطية )

في شرح المقدمة الآجرومية في النحو

ل إبن عنقاء الحسيني المتوفى في اليمن سنة ( ظ،ظ ظ¥ظ£ هج )

ف لعل نسخة من هذا الشرح الضخم ( ظ،ظ  مجلدات )

كانت موجودة في اليمن قبل ظ£ظ¥ظ  سنة

مروان الحسني
16-05-19, 12:37 PM
ل إبن عنقاء الحسيني المتوفى في اليمن سنة ( ألف و ثلاث و خمسين هجرية )

ف لعل نسخة من هذا الشرح الضخم ( عشرة مجلدات )

كانت موجودة في اليمن قبل ثلاثمائة و خمسين عاماً