المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : امتناع التخلف فى خبر الله تعالى وخبر رسوله صلى الله عليه وسلم


كامل محمد محمد محمد عامر
29-06-17, 02:01 PM
امتناع التخلف فى خبر الله تعالى وخبر رسوله صلى الله عليه وسلم

إعداد
دكتور كامل محمد محمد

لقد تبين فى أصول الدين امتناع التخلف فى خبر الله تعالى وخبر رسوله صلى الله عليه وسلم
فإذا وجدتَ الخبر لم يطرد ولم يستمر جريانه فاعلم أنه:
إما أمر فى صورة خبر.
وإما هناك نصوص أخرى توضح المقصود من هذا الخبر فقد يكون الخبر عام وله مخصص أو يكون مطلق وله مقيد.
يقول تعالى {فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا} [آل عمران: 97]
إن قلنا إنه إخبار لا يستقيم ولا يجوز لوقوع القتل فيه فلا يمكن أن يكون المعنى إلا على أنه أمر فى صورة خبر.
قَال تَعَالَى: {مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ }[الشورى: 20] فظاهر هَذِه الْآيَة أَن من أَرَادَ حرث الدُّنْيَا أُوتِيَ مِنْهَا وَنحن نشاهد كثيرا من النَّاس يحرصون على الدُّنْيَا وَلَا يُؤْتونَ مِنْهَا شَيْئا؛ فقَالَ تَعَالَى فِي آيَة أُخْرَى: {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ}[الإسراء: 18] فَإِذا أضيفت هَذِه الْآيَة الى الْآيَة الأولى علمنا أن الآية الأولى مقيدة بمشيئة الله سبحانه وتعالى وَكَذَلِكَ قَوْله تَعَالَى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ}[البقرة: 186] وَنحن نرى الدَّاعِي يَدْعُو فَلَا يُسْتَجَاب لَهُ ثمَّ قَالَ تَعَالَى فِي آيَة أُخْرَى: {بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِنْ شَاءَ }[الأنعام: 41] فَدلَّ اشْتِرَاط الْمَشِيئَة فِي هَذِه الْآيَة الثَّانِيَة على أَنه مُرَاد فِي الْآيَة الأول.