المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ملاحظات على طبعة علل ابن أبي حاتم الجديدة


الضاحي
27-09-02, 09:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أم بعد

أسأل الله عزوجل أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا

كما أسأله تعالى أن يتولى نياتنا ويصلحها آمين آمين

لاشك أن الجميع فرح مثلي في خروج علل ابن أبي حاتم محققة

ولكن هنا ملاحظات جوهرية على التحقيق ، فقد تم الشروع في

تقييدها وستنشر تباعاً بإذن الله تعالى

والذي أنصح به الأخوة عدم التسرع في اقتناء تلك النسخة إلى حين
الانتهاء من جرد ماتيسر منها

والله من وراء القصد

مركز السنة النبوية
29-09-02, 03:05 PM
أخي الحبيب (الضاحي) :
السلام عليك ورحمة الله وبركاته ، أم بعد :


نرجو أن تفيدنا عن هذه العلل ، وهل هي طبعة جديدة ؟
ـ هل أنت تقصد علل ابن أبي حاتم أم ابن المديني ؟
ـ وما اسم محققها ؟
ـ وأي دار أصدرتها ؟
ـ وفي كم مجلد هي ؟
ـ وكم سعرها ؟


فأسرع ـ تفضلا ـ وتكرم بالإفادة بارك الله سبحانه وتعالى فيك .

الضاحي
10-10-02, 05:09 PM
إلى الأخوة الأفاضل أسوق جهد أخ ناصح من الذين لهم عناية بالمخطوطات ، وكان حريصاً على خروج علل ابن أبي حاتم في صورة تتناسب مع أهيتها العلمية ، أخونا أبو عمر السلفي بين يديه مجموعة مخطوطات من بينها النسخ الخمس المشهورة بين طلبة العلم لعلل ابن أبي حاتم ، والتي ذكر الأخ /نشأت أنه اعتمد عليها وقابلها لإخراج العلل ، وقد اجتهد الأخ أبو محمد لمعرفة مدى تقيد الأخ /نشأت بالمنهج العلمي في التحقيق ؛ إلا انه عثر على مخالفات جوهرية تنبي عن عدم تقيد الأخ / نشأت بالمنهج العلمي في التحقيق ، وقيد بعض الملاحظات التي يستدل بها على غيرها ، وأهمها عدم الاعتماد على النسخ الخمس ، وإنما على نسختين فقط

وهذه الملحوظات أنقلها للأخوة مقيدة بأنامل أبي محمد :


المقابلة

1-المقدمة صفحة(123) (رب يسر وأعن) من (ت) فقط أثبته ولم ينبه
2- المقدمة صفحة (123) (لأن أعرف علة حديث هو عندي) قوله (عندي) ليس في (ف) ولم ينبه على ذلك
3- صفحة (124) وضع (أن) بين معقوفين زيادة من الجامع للخطيب مع أنها موجودة في نسخة (ف) !
4- صفحة (124) (أكتب) في (أ): أكتبه
5-صفحة (124) قوله (أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي حاتم) وضعه بين معقوفين وقال: (من ت) مع أنه في (ف) أيضا
6-صفحة (124) حاشية (5) قال: (وقع في ت: "محمد" وهو خطأ) والصواب أنه وقع كذلك في (ا) لا (ت) !
7-المسألة (2) (إذ جاءه رجل) في (ت): (إذ جاء رجل) ولم ينبه
8-المسألة (3) (حدثنا بحديث من كتاب في كتاب الفرائض) ولم ينبه على ما في (أ) وهو: (حدثنا بحديث في كتاب الفرائض) وهذا أولى.
9- المسألة (4) (وإنما الصحيح سلمة) في (ت) و(ك): (مسلمة) ولم ينبه
10-المسألة (8) (ورواه عبثر) في (ت) و(ك): (عنتر) ولم ينبه
11-المسألة (8) (وسعد بن عبيدة) في (ف) (وسعيد بن عبيدة) ولم ينبه
12-المسألة (8) (أميل إذا كان للشعبي..) كذا في (ك) وفي باقي النسخ (أميل إذ كان ..) وهذا أولى ولم ينبه عليه
13-المسألة (8): ( ابن فضيل عن حصين عن الشعبي عن [عروة بن] المغيرة ) كذا أضاف ما بين معقوفين وذكر أنه من (ت) ولا تصح هذه الإضافة، فقد ذكر الدارقطني في (العلل 7/97) أن رواية ابن فضيل عن المغيرة لا عروة بن المغيرة.
14-المسألة (9) (الصحيح من حديث هؤلاء ) قوله (من) ليس في (ت و ف وك) ولم ينبه. وأيضا (ولم يميز) في (ت) و(ك) "قيل" بدل "فلم" ولم ينبه. وأيضاً (بال قائما) في جميع النسخ (قال) بدل (بال) وفي (أ) (فإنما) وفي (ت) (وإنما) بدل (قائما) ولم ينبه على كل ذلك. وأيضا (قلت لأبي وأبي زرعة) كذا في (ش) وفي باقي النسخ ( وأبا زرعة) ولم ينبه
15-المسألة (10): (رواه بعض أصحاب ابن عون) في (ك) :"ابن عوف" ولم ينبه
16- المسألة (11) (فعن عاصم ) قال: "في (أ و ف : فعمر بن عاصم)" قلت: بل هو في جميع النسخ ! وقد نبه العلامة محب الدين الخطيب على أنه كذلك في (ت و ك)
17- المسألة (12) حاشية (6) قال:" سقط من (أ و ف)" كذا قال ! مع أن العبارة بطولها موجودة في (ف)
18- المسألة (12) (الصحيح ما يقول شعبة وأبان..) قال:( في د: " عن أبان خطأ ") كذا قال ! مع أنها في المخطوط "وأبان" واضحة لا لبس فيها. ومثال آخر على ذلك المسألة (14) قال: (في أ : وسألت) كذا قال! مع أنها في المخطوط: "وسمعت" واضحة لا لبس فيها. ومثال آخر المسألة (15) قال: "جبير. في أ : بجير، وهو تصحيف" كذا قال ! مع أنها في المخطوط :"جبير" واضحة
19- المسألة (13) سقطت عبارة من (ف) ولم ينبه عليها
20-المسألة (1248) "حدثني أبي عبد الله بن بشر" كذا ! وصوابه : ابن عبد الله
21-المسألة (19) "عن أبي فروة" كذا جاء في جميع النسخ وكأنها صححت في (أ) إلى "عروة" وهو الصواب، وهي كنية معمر بن راشد. ولم يتنبه المحقق لذلك
22-المسألة (26) (يا أبا إبراهيم) قوله "أبا" سقط من (أ و ف) ولم ينبه
23-المسألة (32) (فليستك) في جميع النسخ (فليستاك) بإشباع فتحة التاء وهي لغية. ولم ينبه
24-المسألة (33) (عن ابن جحادة) في (أ و ف): جحاد، ولم ينبه
25-المسألة (47): (ما في عينيه) في (ت) :"مآقي" بالقاف وهو أشبه ولم ينبه
26- المسألة (50) (مقعدي) كذا أثبتها، وهي كذلك في (ك) وفي باقي النسخ: "مقعدتي" ولم ينبه
27-المسألة (56): (يقال له محمد بن عبد الرحمن..) قوله: "محمد بن" سقط من (أ و ش) ولم ينبه
28-المسألة (55) الحاشية (5) قال: (هنا آخر الخرم في د) كذا قال! مع أنه لا يوجد خرم أصلا في (د) وهو نفسه قد أثبت فرقا من (د) في الصفحة نفسها ! وأيضا المسألة()
29- المسألة(63) وضع في المتن: (قال) بين قوسين وقال في الحاشية (3): "في (أ و ف): قالت" كذا قال! مع أنها كذلك في جميع النسخ
30-المسألة (65) (وإسماعيل بن محمد بن سعيد) كذا في جميع النسخ "سعيد" وصوابه : "سعد" كما نقله ابن دقيق العيد في "الإمام" 2/105 وانظر "تهذيب الكمال 3/189" ولم يتنبه المحقق لذلك
31- المسألة (69) وضع بين معقوفين [أخبرنا أبو محمد قال حدثني أبو إسحاق قد رأى حجر بن عدي، ولا أعلم سمع منه 70- وسألت أبي عن حديث رواه] وقال في الحاشية: "سقط من (د و ت)" كذا قال! مع أن قوله: " أخبرنا أبو محمد قال حدثني " موجود في (ت و د)! وفيهما "فقال" بدل "قال" مع أنه يوجد سقط في هذه المسألة ! وقد استدركناه بحمد الله، وصواب العبارة: (أخبرنا أبو محمد قال حدثني [أبي قال]: أبو إسحاق...) وانظر المراسيل لابن أبي حاتم (529)
32- المسألة (922) هارون بن (سعد) قال في الحاشية: "وقع في سنن البيهقي 9/84 : سعيد، وهو خطأ" كذا نبه على الخطأ الموجود في سنن البيهقي مع أنه في النسخة (أ و ش): "سعيد" ولم ينبه على ذلك مع أنه اولى !

الأخطاء

1- جاء على طرة الكتاب أن وفاة ابن أبي حاتم سنة (277) ! والصحيح أن وفاته سنة (327)
2- المقدمة ص (123): ( ثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن الفضل بن شهريار ثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم قراءة عليه في سنة تسع وستين وثلاثمائة ..) كذا ! مع أن وفاة ابن أبي حاتم سنة (327) والذي أوقع المحقق في هذا أنه قد ضرب في النسخة (أ) - التي أثبت العبارة منها- على قوله (ثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم) كما تجده في صور المخطوطات التي وضعها في مقدمته صفحة (112) ولم يتنبه لذلك !
3- المسألة (10) (عن محمد بن أبي عبد الله) والصواب (عن محمد عن أبي عبد الله) ومحمد هو: ابن سيرين

الأخطاء في ترقيم النص

1-المسألة (309) خطأ في ترقيم النص أدى إلى خلل في العبارة

الأخطاء في التعليق

في المسألة (7) الصواب أن ما في الحاشية (3) يوضع تحت رقم (4) وبالعكس.
المسألة (11) صفحة (131) حاشية (3) قال: "وراجع العلل 4/306-308 للدارقطني" قلت رجعت فلم أجد شيئا يتعلق بمسألتنا والصواب أن يحال للعلل للدارقطني (2/21-23)
-لم ينبه على تكرار المسائل، وإن من ثمرة التنبيه على هذا التكرار تصحيح الخطأ الواقع في بعض المسائل من المسائل الأخرى، مثال ذلك: جاء في المسألة (62) :"عن ابن جريج عن عبد الله بن أبي بكر عن الزهري.." والصواب أن الزهري يرويه عن عبد الله بن أبي بكر، كما في المسألتين (74 و81)
المسألة (925) : (وسمعت أبا زرعة) قال في الهامش : "في (أ): أبي وأبا زرعة، وهو خطأ" كذا قال مع أنه قد ضرب في (أ) على قوله: أبي !

التصرف في الكتاب

ص(124) (لأن أعرف علة حديث هو عندي أحب إلى من أن أكتب عشرين حديثا ليس عندي) زاد بين معقوفين من الجامع للخطيب قوله (عشرين) وهذا موضع لا يحسن الإضافة فيه؛ لأنه قد اختلف في نقل هذه العبارة عن ابن مهدي، فقد رواه الخطيب في (الجامع) رقم (1635) من طريق ابن أبي حاتم بإسناده إلى ابن مهدي بلفظ (أحب إلي من أن أستفيد عشرة أحاديث)
المسألة (34): (سمعت عماراً) في جميع النسخ: "عمار" فصححها دون تنبيه
المسألة (38) "فأيها الصحيح" قال: في (أ و ت) فأيهما، وما أثبته أصح" كذا قال! وهي في جميع النسخ: فأيهما.
المسألة (69) (بين أبي إسحاق وحجر رجلان) كذا أثبتها ! مع أنها في جميع النسخ: "رجلين"
المسألة (924) (هل تعلم عملا) كذا أثبتها مع أنها في جميع النسخ: "عمل"

السقط

المسألة (11) (قال أبو زرعة: ورواه شريك فقال: عن عاصم [عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن عمر ومنهم من يقول: عن شريك عن عاصم] بن عبيد الله....) ما بين معقوفين سقط من مطبوعته

التقصير في التنبيه على خطأ النسخ جميعها

المسألة (744) (هذا وهم شديد) كذا في جميع النسخ وصوابه: (هذا وهم من سويد) والتصويب من "تهذيب السنن" لابن القيم (3/310) و"رفع الإشكال عن صيام ست من شوال" للعلائي ص(68) ولم يتنبه المحقق لهذا. وفي المسألة نفسها: (الطاطري عن يحيى بن الحارث) كذا في جميع النسخ، وصوابه: (عن يحيى بن حمزة) والتصويب من المصدرين السابقين. وفي المسألة التي تليها (عن أوس بن أوس) كذا في جميع النسخ، وصوابه (شداد بن أوس) والتصويب من المصدرين السابقين .


هذا ما تمكن منه الأخ أبو عمر في عجالة جداً ، وللصفحات الأولى من المجلد الأول من المطبوع بتحقيق الأخ / نشأت ، وبعض المسائل الأخرى ، وسوف نتبعها بما وقف عليه من الملحوظاتـ ـ وهي كثيرة جداً ـ ، في الأيام القادمة ، بإذن الله تعالى ، وينصح أبو عمر الأخوة بعدم الاستعجال في اقتناء تلك النسخة .

غفر الله لك يا أبا عمر


يتبع إن شاء الله تعالى

والله من وراء القصد

مركز السنة النبوية
10-10-02, 07:17 PM
الأخ ضاحي : السلام عليك ورحمةُ الله وبركاتُه ، أما بعدُ :

كنت قد وجهتُ إليك عدةَ إسئلة ـ منَ المؤكد أن هناك الكثير مثلي يود أن يسألكموها ـ فهلا أجبت عليها قبل أن تشرعَ في مشاركة أُخرى ، وهذا كما لا يَخفى من محاسن السلوك العام (حسن الخلق) في معاشرة الناس قضاء حوائجهم ...
وأنت ـ إن شاء اللهُ تعالَى ـ كما أظن لَم تتعمد إهمال سؤالي ، ولذا أذكرك يا أيها الهمام أن تبادرَ بالإجابة بارك اللهُ فيك ؛ حتى يكونَ القارىء لمقالك هذا وتوابعه على دراية وإحاطة بالموضوع ..
وقد استنبطت من مشاركتك الأخيرة بعضَ الإجابات عن أسئلتي ، وقد علمتُ أن الأخ نشأت قد أخرجَ ما وفَّى به قبل وأنه أخرج العلل لابن أبي حاتمٍ ، واستنبطت أيضا أن أبا محمد المقصود في كلامك هو الأخ إبراهيم بن شريف الميلي أبو تيمية أو ابو محمد ، وهو أيضا يعمل على إخراج العلل ، وفَّقَ اللهُ الجميع لِما يحب ويرضى .

فأتمنَّى عليك وعلى كلِّ مَن يكتب في هذا الملتقى المبارك إذا تعرَّض لأمرٍ ما أن يوضح المبهم والمشكِل ، وأن لا يتكل على أن القارىء قد اطلع مثله على كل ما خرج في عالَم المطبوعات ، أو المحاضرات ، أو الفتاوى ، أو .... وبِهذا تصح الأمور ، واللهُ أعلمُ .
وأدعوك أخي أن تتفضل وتحاول تَحرير المداخلة الأولَى ، ثُمَّ التالية لتستدرك ما نبهتك عليه سابقا ... ، وحينئذ ؛ سأحذف مشاركتي هذه لعدم الحاجة إليها . والحمد لله وصلّى اللهُ وسلَّم على سيدنا مُحَمَّدٍ وآله .

المنتقى
11-10-02, 12:23 AM
الاخ مركز السنة النبوية
يقصد الاخ الضاحي
علل الحديث لابن أبي حاتم
تحقيق ابو يعقوب نشأت بن كمال المصري
قدم له ابو عبدالله مصطفى العدوي
الناشر الفاروق الحديثة
وهي في 4 مجلدات والمجلد الرابع 145 صفحة فقط والباقي فهارس
وسعرها 95 ريال
الا ان الاخ الضاحي قال انه اعتمد على 5 نسخ والحقيقة انه اعتمد على 3 نسخ كما قال في المجلد الاول ص 101
وبع فاني استطيع ان اجزم بان النسخة التيمورية والنسختين التركيتين افضل النسخ المتوفرة لدينا وعلى هذه النسخ اعتمدت فاثبت فروقها كاملة
والسلام

الضاحي
11-10-02, 12:55 AM
أعتذر إليك أخي الفاضل " مركز السنة " وصدورنا أوسع لأخواننا في مثل هذا الذهول ، ولم أتقصد عدم الإجابة .


والأخ أبوعمر ليس هو الأخ إبراهيم ، ولقد وقع سهو في الكتابة في إيراد اسم ( أبو محمد )


الأخ المنتقى أنا ذكرت في بداية حديثي : أنني ناقل .

عبدالله المزروع
11-10-02, 06:17 AM
الشيخ سعد آل حميد - حفظه الله - قام بتحقيق الكتاب ، وأظنه قريباً من الإنتهاء ، إن لم يكن قد انتهى ،

وقد قام بتحقيق الكتاب قسم السنة بجامعة الإمام بالرياض ، وقد استفاد منه الشيخ - وفقه الله - .

الضاحي
11-10-02, 09:06 PM
أخي.. تتمة لما سبق فبعد عرض استفسارك على الأخ أبي عمر أفاد : ( بأن الأخ نشأت قد ذكر في مقدمة تحقيقه صفحة (85 -86 ) أنه قابل النسختين التيمورية والتي رمز لها بحرف (ت) ونسخة أحمد الثالث والتي رمز لها بحرف (أ) بشكل كامل على المطبوع الذي حققه العلامة محب الدين الخطيب ، وأنه أثبت الفروق المهمة بينهما وأنه أهمل الإشارة إلى كثير من الأخطاء البسيطة غير المؤثرة في السياق ..وأنه بعد ذلك قابل فروق النسختين ومواضع السقط على النسخ الثلاثة الأخرى ، ولم يقابل هذه النسخ الثلاثة مقابلة كاملة؛ لأنها لا تعد نسخا مستقلة ، وأن نسخة تشتربتي قليلة القيمة على حد تعبيره.
وكلام الأح نشأت هذا عليه ملاحظات جوهرية : فمثلا

1- قوله :" قابلت النسختين مقابلة كاملة " ليس بصحيح ، كما سبق في بعض الأمثلة السابقة ، وسيتلوها أمثله كثيرة جداً إن شاء الله ؛ بشكل يدل دلالة أكيدة للمنصف على أنه لم يلتزم بكلامه هذا.

2- قوله :" أثبت الفروق المهمة فقط وأهملت الإشارة إلى كثير من الأخطاء البسيطة غير المؤثرة في السياق .. إلخ" هذا خلاف صنيع المحققين من أهل العلم ، ويكفيك دلالة على هذا أن نسخة الحافظ اليونيني من البخاري والتي طبعت عن أحد فروعها الطبعة السلطانية إنما اكتسبت أهميتها من كونها تثبت جميع الفروق ، ثم ماالذي يدرينا أن مالم يثبته المحقق الفاضل فرقا لاعتقاده أنه بسيط أن يكون فرقا مؤثرا ، ولا سيما أن الكتاب كتاب علل ؛ مليء بأسماء الرواة وغير ذلك ،
أضف إلى هذا أيضا أن الأخ نشأت في تحقيقه لكتاب " الأشربة الصغير" للإمام أحمد _وقد طبع حديثا_ عاب على محقق الطبعة القديمة الشيخ صبحي السامرائي عدم إثباته الفروق البسيطة مثل النبي والرسول ونحوها

3- قوله : " قابلت الفروق على النسخ الثلاث الباقية..إلخ " أقول: إن المحقق لم يلتزم بهذا أيضا ، وبنظرة عجلى على ما كتب سابقاً وما سيلحقه بإذن الله يتبين ذلك جلياً.
4-قوله :"إن نسخة تشتربتي نسخة قليلة القيمة.. "
قوله هذا ليس بصحيح ، فكم من فرق بينها وبين باقي النسخ كان الصواب ما فيها. وسيأتي بيان أمثلة لذلك إن شاء الله.

أخيراً ما سبق ذكره من الملاحظات كنت قد أطلعت أخي الضاحي عليها إبان خروج طبعة الأخ نشأت ، وتجمع عندي بعد ذلك لا أبالغ إن قلت: إنه لا تكاد تخلو مسألة من ملحوظة.
وللإنصاف نقول: إنه لا شك طبعة الأخ نشأت هي خير بكثير من المطبوع القديم ، ولكن المقصود أن المحقق قد أخل بالمنهج العلمي في التحقيق)


انتهى كلام الأخ أبي عمر




وسينشر الباقي تباعا إن شاء الله







والله من وراء القصد

عمر السنيدي
20-12-04, 08:41 PM
للاسف - ايضا - هناك ملاحظات عموما على ناشر الكتاب ، دار الفاروق الحديثة.

منها :ضعف التجليد ورداءة الورق و الحبر الخفيف الرخيص، والسعر مرتفع !

عبدالله المزروع
21-12-04, 01:07 AM
أخبرني الأخ ( الثوري ) - وهو من كتاب الملتقى - بأن الشيخ سعد الحميد - حفظه الله - أخبره بأن الكتاب سيكون - بإذن الله - في أيدي طلاب العلم في نهاية هذه السنة تقريباً .

البقاعي
21-12-04, 05:28 PM
لو سمحتوا ما رأيكم في طبعة الرشد ...
تقديم الشيخ اللاحم ...
في ثلاث مجلدات ...
قابلها محمد صالح الدباسي ,,,
لا تبخلوا علينا بمشاركتكم ...

عبدالرحمن الفقيه
21-12-04, 08:40 PM
وفي هذا الرابط بعض فوائد كذلك
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=16888#post16888

راضي عبد المنعم
02-01-05, 06:34 PM
جزيتم خيرًا على الفائدة
ودمتم سالمين