المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طريقة الإحسان في فهم وحفظ آي القرآن


هتون عبدالرحمن
23-04-18, 03:43 PM
تمر الطريقة بثلاث مراحل :

المرحلة الأولى : التهيئة ؛ وتمر بثلاث خطوات

1.تكرار القراءة والسماع ، قال ابن القيم _رحمه الله_:إِذا أردْت الِانْتِفَاع بِالْقُرْآنِ فاجمع قَلْبك عِنْد تِلَاوَته وسماعه
وأَلْقِ سَمعك واحضر حُضُور من يخاطبه بِهِ من تكلّم بِهِ سُبْحَانَهُ مِنْهُ إِلَيْهِ فانه خَاطب مِنْهُ لَك على لِسَان رَسُوله قَالَ تَعَالَى {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيد} ق:37 الفوائد[3/1]

2.الملاحظة ، من ثلاث جهات :
جهة الألفاظ ؛ من الغريبة ومن المتشابهة ومن المتكررة.
من جهة المعاني ؛ من تتبع حقائق الإيمان الظاهرة في السورة كتتبع الأخبار عن الله والملائكة واليوم الإخر والكتب والرسل، ومن الأحكام ومن القصص ومن الأمثال (المشبه ، المشبه به) ومن الأوصاف(المؤمن ، الكافر ، المنا.. .)
من جهة علوم السورة ؛ من نوع السورة وسبب تسمية السورة وعلاقة مطلع السورة بخاتمتها وعلاقة السورة بما قبلها وغيرها .

3.القراءة التفهيمية ؛ ومقصودها تثوير أسئلة تعين على فهم القرآن وتدبره ثم محاولة التفكير في الإجابة عنها .



المرحلة الثانية : الدراسة.

من خلال الرجوع إلى التفاسير والإجابة عن أسئلة القراءة التفهيمية التي لم يُعرف جوابها.
وتنقسم التفاسير إلى قسمين كلُ يأخذ على مستواه .
1_التفاسير المجملة المختصرة ، يأخذها المستوى المبتدئ ، ومن أشهرها .
تفسير السعدي ، تفسير ابن كثير ، تفسير البغوي ، تفسير ابن عاشور ، تفسير القاسمي ، تفسير ابن عثيمين ، فتح البيان للقنوجي .

2_التفاسير المفصلة والتي تخدم الجانب البلاغي والمستنبط من الإيات ، يأخذها المستوى المتقدم ، ومن هذه الكتب تفسير القرطبي ، نظم الدرر في تناسب الآي والسور للبقاعي ، أضواء البيان في دفع إيهام الإضطراب لمحمد أمين الشنقيطي، اللباب لابن عادل ، والزيادة والإحسان في علوم القرآن للإمام محمد المكي _ وهو من أفضل الكتب في علوم القرآن بعد الإتقان _ وغيرها .


المرحلة الثالثة : الحفظ

ومن الغلط الكبير بدء الحفظ قبل فهم السورة _أو حتى المتون_ فإن الحفظ يكون أثبت بعد الفهم وأفضل وذلك لأسباب عدة لايسع ذكرها هنا. والطريقة الأنسب للحفظ تختلف من شخص إلى آخر ، فالبعض يحفظ بكثرة السماع ، والبعض بكثرة التكرار و التلاوة ، والبعض بكثرة النظر في الإيات وتدبر معانيها ، ولا يثبت الحفظ إلا بكثرة المراجعة ، وترك المراجعة مصيبة ! يتسبب منها النسيان.
عن عبد اللَّه بنِ مسعود قال:قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم : ( بِئْسَمَا لأَحَدِهِمْ يَقُولُ نَسِيتُ آيَةَ كَيْتَ وَكَيْتَ بَلْ هُوَ نُسِّيَ ، اسْتَذْكِرُوا الْقُرْآنَ ، فَلَهُوَ أَشَدُّ تَفَصِّيًا مِنْ صُدُورِ الرِّجَالِ مِنَ النَّعَمِ بِعُقُلِهَا )رواه البخاري ( 4744)
ومسلم ( 790 ) وفي لفظ لمسلم : ( لاَ يَقُلْ أَحَدُكُمْ نَسِيتُ آيَةَ كَيْتَ وَكَيْتَ بَلْ هُوَ نُسِّيَ ) ، والله الموفق.