المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زفرة مهموم: "تقليد صوت القارئ".


غفران عثمان
24-05-18, 12:27 AM
زَفْرَةُ مَهْموم

"تقليد صوت القارئ"

هل قلد الصحابة صوت رسول الله في قراءته للقرآن؟
هل قلد عبد الله بن عمر رضي الله عنهما صوت النبي؟ مع شدة تتبعه لآثار النبي وسننه.
هل قلد الصحابة أبو موسى الأشعري وسالم مولى أبي حذيفة لأن النبي مدح قراءتهما للقرآن؟
هل قلد الصحابة أبا بكر الصديق لأن قراءته كانت تُرِقُّ القلوب؟
هل ورد أن السلف أو القراء كانوا يقلدون أصوات بعضهم البعض في قراءة القرآن؟

الجواب عن كل هذه الأسئلة: لا، بلا شكٍ لم يقلد أحدٌ أحدًا في قراءته للقرآن، إذَنْ:

لماذا انتشرت في الأمصار العادة العجيبة الغريبة وهي محاكاة أصوات القراء؟! كلٌ بحسب ما يشتهي.
لماذا عمَّروا المحاريب بهذه العادة؟ لماذا لقّنوا طلابهم هذه العادة؟!
لماذا تطورت العادة وأصبح القارئ يقلد صوتين وثلاثة وأصبحت المباهاة بمن يتقن التقليد وبمن يقلد أصواتا أكثر؟!
هل القارئ لا يثق بنفسه وبصوته ويعلم أنه ضعيف فليجأ إلى تقليد غيره؟!
هل سيعاقبه الله لأنه جذب عشرة مصلين فقط ولم يجذب ألف مصلٍ كما فعل غيره؟!
لماذا يقلد مجوَِدوا عصرنا الآن أصوات غيرهم؟! هل ليحرك النفوسَ بجمال صوته؟! هل ليتلذذ السامعون بحسن أدائه؟ هل ليقف خلفه الجموع الكثيرة والصفوف الطويلة؟!

هل هذه وسيلة لفهم آيات الله وتدبرها والعمل بها؟! هل الله أمرهم بهذا؟! هل هذه من طرق تعلم القرآن وحُبَِه؟! هل نعمة الصوت الحسن التي وهبها الله للقراء تُستعمل في التقليد؟! هل الصوت الحسن في أصله ممدوح؟! هل الصوت الحسن في أصله عبادة؟! هل بدعة التعبد بعشق الصوت التي عند الصوفية انتشرت عند أهل السنة؟!.

- لا أستغرب في الأعوام القليلة القادمة أن يستعين القارئ بتسجيلٍ صوتي لقارئ آخر يحبه الناس ويضعه على (المايكرفون) ليجذب الناس، ظاهرة تقليد القراء ومحاكاة أصواتهم ظهرت قديما، وانتشرت انتشارا عجيبا في السنين الأخيرة، الظاهرة تحتاج إلى عالمٍ سلفي رباني حكيم خبير، يوقف هذه المهزلة، وهذه البدعة، وهذه المأساة، لأن الوضع لمن تأمله في انحدار، والقراء في اندثار، أصبحنا نرى ثلة من المقلدين والنسخ الصوتية فقط، بلا تدبر ولا فهم لكلام الله.

- وحصل معي الكثير والكثير من القصص حول هذا الشأن، مِنْ رفض بعضهم أن أًصلي بهم لأنني لا أقلد قارئا! أو غضب بعضهم لأنني لم استجب لطلبه بتقليد قارئ يهواه! وغير ذلك من العجب العجاب الذي يطول المقام بذكره.

- كانت هذا الكلمات تعبر عن زفرة مهموم، زفرة إمام من أئمة المساجد يصلي إماما منذ ست سنين وما زال، رأيتُ فيها ما يشيب الرأس برؤيته، ويعجز اللسان عن وصفه، زفرة من شخص كان يقلد أحد القراء قبل ثلاث سنين ولولا أن من الله عليَّ لبقيت في عدول عن الصراط كحال الكثيرين غيري، زفرة داعٍ إلى العودة إلى الكتاب والسنة، وإلى الإقتداء بالسلف والأئمة.

- والموضوع يحتاج إلى مزيد بيان وإيضاح، وإلى تأصيل شرعي، ولا أرى لأحد أن يكتب في الموضوع بعدما كتبه شيخ شيوخنا العلامة بكر أبو زيد -رحمه الله تعالى- في (تصحيح الدعاء) فقد تكلم في المسألة بما يشفي العليل ويروي الغليل، فواجب على كل طالب علم عموما وعلى أئمة المساجد خصوصا مراجعة هذا الكتاب وجعله أصلا لهم، ليعلموا ما نحن فيه من العدول عن السنة، وإحداث ما لم ينزل الله به سلطانا.

- فاللهم اهد أئمة المساجد وأرشدهم إلى كل خير وصلاح، وابعدهم عن التقليد والتصنع والتكلف، وارزقهم الإخلاص والرشاد، والحمد لله رب العالمين.

وكتبه
غفران عثمان
غفر الله له ولوالديه ولمشايخه وللمسلمين
في السابع من رمضان سنة تسع وثلاثين وأربعمئة وألف
الإسكندرية - مصر

عبد الجواد ابن مختار
24-05-18, 01:06 PM
هذا إن دل دل على شيئ واحد و هو التبعية العمياء وضعف الشخصية وقلة العلم و قلة الاهتداء بسيرة السلف

غفران عثمان
26-05-18, 06:52 PM
الله المستعان، نسأل الله أن يهديهم.

عبد العظيم المصري
16-06-18, 05:51 PM
ليس هناك مشكلة ابدا في تقليد صوت احد فقد يكون شخص عنده صوت ويريد ان يحسنه بتقليد شخص او شخصين فتحسين الصوت مستحب بأي وسيلة مشروعة ومن الممكن ان يبدأ الشخص مقلدا لبغض القراء ثم ينفرد بصوت خاص به وهذا معروف ولكن المشكلة في القراءة بما يسمي المقامات