المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل صح تسمية سورة البقرة بسورة التقوى؟


أم محمد حسونة
26-06-18, 12:38 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل صح تسمية سورة البقرة بسورة التقوى؟

وهل ما ورد هنا صحيح؟
جـزاكـم الله خـيـراً ونفع بكم.

سبب تسميتها بالتقوى لان السورة كلها تدور حول حقيقة التقوى ومعالمها وما يوصل إليها وأقسام الناس منها ومواقف الأولين والآخرين من حقيقة التقوى...

وسبب تسميتها بالبقرة لان في زمن سيدنا موسى قتل شخص من بني اسرائيل فسألوه من الذي قتل فأشار بذبح البقرة لكي يهتدوا....

هتون عبدالرحمن
26-06-18, 01:20 PM
لم يذكر المفسرين قاطبة أن من أسماء سورة البقرة التقوى
بل الذي أعرفه أنه ورد في حديث المستدرك تسميتها بسنام القرآن وكان خالد بن معدان يسميها فسطاط القرآن كما في كتاب الإتقان وغيره من كتب التفسير.
أصحاب الألغاز والأسئلة هم من يقولون أن سورة البقرة عرفت باسم سورة التقوى ولا أعلم من أين أتوا بهذه المعلومة.
وأمّا سبب تسميتها بالبقرة لما ورد فيها من قصة موسى مع قومه بشأن القتيل الذي لم يعرف قاتله ثم بعد ذلك أمر الله موسى أن يأمر قومه أن يذبحوا بقرة.

أم محمد حسونة
26-06-18, 02:05 PM
جـزاكـم الله خـيـراً ونفع بكم


هل أسماء السور توقيفية؟

بارك الله فيكم.

هتون عبدالرحمن
26-06-18, 02:52 PM
يمكن أن نقسم تسميات سور القرآن إلى ثلاث ثلاثة أقسام :
القسم الأول : ما ثبتت تسميته عن النبي صصص، كالبقرة وآل عمران.
القسم الثاني : ما ثبتت تسميته عن الصحابي ررر ، مثل ما رود في صحيح البخاري عن سعيد بن جبيرررر : قلت لابن عباسررر سورة الحشر، قال: تلك سورة بني النضير .
القسم الثالث : ما سمَّاه من بعد الصحابة من التابعين إلى يومنا هذا، والمشهور من ذلك أن المسلمين يسمون السور بحكاية مبادئها، فيقولون مثلاً:سورة إنا أعطيناك الكوثر، سورة قل هو الله أحد، إلى غير لك.
ومما ترتَّب من فوائد تحتاج إلى تحرير ما يأتي :
1 ـ لم يرد عن النبي صصص أمر ولا نهي بتسمية سورة باسم ما .
2 ـ ما ثبت عنه صصص مما يحتاج إلى عناية ودراسة، وذلك أنه لا يختار اسمًا إلا لحكمة، فيحسن أن نبحث عن مناسبة التسمية ، وذلك مبحث مهم في أسماء السور التي ثبتت عن النبي صصص .
3 ـ يتلوه في الرتبة ما ثبت عن الصحابي، إذ احتمال سماعه لهذا الاسم من النبي صصص واردٌ، فحسُن بحث علة التسمية من هذه الجهة .
4 ـ ما بعد الصحابة كثر تسمية السور بمبادئها ومطالعها، وذلك من عمل الناس فيما يظهر، وهو مما لا يحتاج إلى بحث مناسبته، والله أعلم .
5 ـ ورد لبعض السور أكثر من اسم، وذلك مما يحتاج إلى بحث من جهة المسمِّ ، ومن جهة الحكمة إن كان من تسمية النبي صصص أو من جهة الصحابي.


انظر لكتاب:
المحرر في علوم القرآن لمساعد الطيار (https://www.attyyar.net/book/1312115163.pdf)

أم محمد حسونة
27-06-18, 11:59 AM
جـزاكـم الله خـيـراً

أبو المقداد السني
27-06-18, 09:55 PM
131664: هل أسماء سور القرآن الكريم توقيفية؟

السؤال : متى وضعت أسماء سور القرآن في زمن نزول الوحي ، هل النبي محمد صلى الله عليه وسلم هو من قام بتسمية تلك السور في حياته ، أم الصحابة من بعده عند جمعهم للقرآن في المصحف خلال فترة حكم عمر وعثمان رضي الله عنهم ؟
تم النشر بتاريخ: 2009-06-19

الجواب :

الحمد لله

ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم سَمَّى بعض سور القرآن ، كالفاتحة ، والبقرة ، وآل عمران ، والكهف .

واختلف العلماء ، هل أسماء سور القرآن الكريم كلها ثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أم أن بعضها ثبت اجتهاداً عن الصحابة رضي الله عنهم؟

فذهب أكثر العلماء إلى أن أسماء سور القرآن كلها توقيفية عن النبي صلى الله عليه وسلم .

قال الإمام ابن جرير الطبري رحمه الله :

"لِسوَر القرآن أسماءٌ سمّاها بها رسول الله صلى الله عليه وسلم" انتهى .

"جامع البيان" (1/100) .

وقال الزركشي رحمه الله :

"ينبغي البحث عن تعداد الأسامي : هل هو توقيفي ، أو بما يظهر من المناسبات ؟

فإن كان الثاني فلن يعدم الفَطِنُ أن يستخرج من كل سورة معاني كثيرة تقتضي اشتقاق أسمائها، وهو بعيد" انتهى .

"البرهان في علوم القرآن" (1/270) .

وقال السيوطي رحمه الله :

"وقد ثبتت جميع أسماء السور بالتوقيف من الأحاديث والآثار ، ولولا خشية الإطالة لبينت ذلك" انتهى .

"الإتقان" (1/148) .

وقال الشيخ سليمان البجيرمي رحمه الله :

"أسماء السور بتوقيف من النبيّ صلى الله عليه وسلم ؛ لأن أسماء السور وترتيبها وترتيب الآيات كل من هذه الثلاثة بتوقيف من النبيّ صلى الله عليه وسلم ، أخبره جبريل عليه السلام بأنها هكذا في اللوح المحفوظ" انتهى باختصار .

"تحفة الحبيب على شرح الخطيب" (2/163) .

وقال العلامة الطاهر بن عاشور رحمه الله :

"وأما أسماء السور فقد جُعلت لها من عهد نزول الوحي ، والمقصود من تسميتها تيسير المراجعة والمذاكرة" انتهى .

"التحرير والتنوير" (1/88) .

وهذا ما اختاره بعض المعاصرين الذين كتبوا في علوم القرآن ، مثل الدكتور فهد الرومي في "دراسات في علوم القرآن" (ص/118) ، والدكتور إبراهيم الهويمل في بحث "المختصر في أسماء السور" في "مجلة جامعة الإمام" (ع30، ص135) .

وقد ذهب بعض أهل العلم إلى القول بأن بعض أسماء سور القرآن الكريم كان بتسمية النبي صلى الله عليه وسلم لها ، وبعضها كان باجتهاد من الصحابة رضوان الله عليهم .

جاء في "فتاوى اللجنة الدائمة" (4/16) :

"لا نعلم نصا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدل على تسمية السور جميعها ، ولكن ورد في بعض الأحاديث الصحيحة تسمية بعضها من النبي صلى الله عليه وسلم ، كالبقرة ، وآل عمران ، أما بقية السور فالأظهر أن تسميتها وقعت من الصحابة رضي الله عنهم" انتهى .

وهو الذي رجحته الدكتور منيرة الدوسري في رسالتها : "أسماء سور القرآن الكريم وفضائلها".

والله أعلم .


الإسلام سؤال وجواب