المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : موقف المسلم من النظريات العلمية المعاصرة


أبو عمر السمرقندي
29-09-02, 05:54 PM
هذا العنوان ، وسوف نوافيكم بالموضوع - تشويقاً - بعد آن .
لكن .. رجــــــــــــــــااااااااااءً لا يقطع الطريق عليَّ أحدٌ من الأحباب !

أبو عمر السمرقندي
29-09-02, 06:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله ربالعالمين الرحمن الرحيم ، مالك يوم الدين ، والصلاة والسلام على إمام المرسلين ، وقائد الغُرِّ المحجَّلين ، وعلى الآل والأصحاب ، والتابعين ، ومن تبععهم بإحسانٍ إلى يوم الدين .. أما بعد
فقد أوصلني بعض الروابط في موضوع قرأته هذا المساء في هذا الملتقى المبارك إلى موضوع ( حكم المواد البترولية التي تصيب الثوب ) ... الخ .
وقادني قراءة الموضوع إلى عجبٍ عجاب من كلامٍ سطَّره بعض الأخوة في قضيِّة يكثر تكرارها وتردادها في ذا العصر .
وهي موقف المسلم من ( النظريات العلمية ) التي يتبناها الكفار .
لذا وجب بيان موقف النمسلم من ذي القضية الخطيرة المهمة ، مع كون الموضوع قد طُرح ونوقش في الرابط الذي سبق الإشارة إليه .
لكن .. الذي لم يرقني من الموضوع أمور :
1- ضعفٍ في الطرح أحياناً .
2- وبعض مغالطةٍ أحياناً أخرى .
لذا سوف أقذف ما شحنت به ذهني من سنوات في ذا الموضوع ، ولم يسبق لي زبره في مكتوبٍ .
مع ذكر أمثلةٍ مستفيضةٍ من النظريات الباطلة في ذا العصر ، المخالفة لنص كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم .
وعلى الأخوة الأحباب الصبر وعدم قطع الطريق عليَّ حتى أنهي الحلقة الأولى .
إذْ كلام أخيكم - أبي عمر السمرقندي - (المسيكين ) قابل للأخذ والرد كأي إنسان من خلق الله .
وإلى القاء في الحلقة الأولى .

أبو عمر السمرقندي
29-09-02, 10:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
قال العبد الحقير ، المعترف بالعجز والتقصير ، الفقير إلى مولاه القدير ... أبو عمر السمرقندي رضي الله عنه :
الحمدلله رب العالمين ، والعاقبة للمتقين ، ولا عدوان إلاَّ على المعتدين ,, أما بعد
فهذه هي الحلقة الأولى من سلسلة ( الرد السديد على من صدَّق القاذفين بالغيب من مكان بعيد ) .
• وهي قواعد عامة شاملة ، سطرتها يراع العبد الضعيف ، ذي الخاطر الكليل ، والفؤاد العليل ، المسمَّى بـ( أبي عمر السمرقندي ) أخذ الله بناصيته للهدى والفلاح في الدارين .
• وهذه القواعد أحسبُ – والعلم عند الله – أننا سنتفق عليها قبل الخوض في سرد الأمثلة الموعود طرحها للنقاش .
• وأنبِّه على أنه إن كان عند القارئين ثَمَّة تعقيب أو إضافة نافعة عليها أو انتقاد فلا يتأخروا في التعقيب بها ؛ لتعمَّ الفائدة .
• وإليكموها - بحول الله وقوَّته - سرداً وعدَّاً :
1- أنْ يُعلَم معنى النظرية ؛ وهي : أنها مشتقة من مجرَّد النظر ، القابل للخطأ والإصابة .
• فهي خارجة إذن عن كونها أمراً محسوساً بالمحسوسات الخمس - السمع والبصر واللمس والذوق والشم - ، من الأمور التي يشترك في إدراكها عامة الخلق ؛ كالشمس فوقنا ، والمطر يبلنا ، وللأرض جاذبية تجذب الأشياء إليها ، ... ونحو ذلك .
• وهي خارجة أيضاً عن نتاج البحوث العلمية المبنية عن تجارب واقعية ملموسة ؛ ككثير من أبحاث الطب القديم ( الشعبي ) أو الحديث .
• وهي خارجة أيضاً عن المعادلات الحسابية المدركة بالعقل ؛ كـ : 1+1= 2 .
• فهي مجرد خاطر مبني على فكر سارح ، وهي بالاتفاق قابلة للصواب والخطأ .
• لذا .. فكم من نظرية كانت قديماً فبادت ، وقُرِّرت سلفاً ثم أبطلت ، والمعيار في ذلك أنَّ ما يحتج به الناسخ لنظرية من سبقه أقوى من حجَّة من نسخت نظريَّته .
• ومن العجب أن يستدلَّ مستدلٌّ بقوله تعالى : (( بل كذََّبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولما يأتهم تأويله )) !!
• وموضع العجب ومنبعه : أنَّ الله عز وجل قد قال : (( بعلمه )) فالكلام عن العلم ، وليس عن نظرية مجرَّدة .
=====================
2- أنَّه لا مانع من قبول ( النظريات ) كائناً من كان القائل بها ؛ سواءٌ أكان مسلماً موحداً ، أم علجاً كافراً ؛ وذلك في إطار أمور أتية :
[ أ ] : أن لا يخالف أمراً معلوماً من الدين بالضرورة ، كأن يناقض نصَّاً صريحاً ، من كتاب أو سنة صحيحة ، أو إجماع قائمٍ على مفهوم آية أو حديث ؛ كزعم دوران الأرض حول الشمس ، أو كون الأرض ثلاث طباق أو طبقة واحدة .
• ومن العجب - أيضاً - أن يستدلَّ مستدلٌّ بقوله تعالى : (( بل كذَّبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولما يأتهم تأويله )) !!
• وموضع العجب ومنبعه : أنَّ الله عز وجل قد قال : (( ولما يأتهم تأويله )) فالكلام عن أمرٍ لم يأتنا فيه تأويل ، فأما وقد جاء تأويله من لدن عليم خبير فلا تصديق بما به الله أو رسوله قد كذَّب ، أو العكس ، ولا كرامة .
[ ب ] : أن لا تكون تلك النظرية محل اتفاق بين منظِّريها ؛ كاختلافهم في زمن نفخ روح الجنين ، وهو أيضاً داخلٌ في القسم الأول .
[ ج ] : أن لا تكون تلك النظرية مخالفة للعقل السليم .
[ د ] : أن لا تكون هذه النظرية مخالفة للواقع الملموس ؛ كتلبُّس الجن بالإنس .
• وهذا مع كونه داخلاً في القسم الأول الذي تظاهرت بالدلالة عليه مجموع نصوص الشرع المحكم لا نصُّه ؛ خلافاً لما زعمه أحد الأخوة هداه الله في ذلك الرابط الذي أشرت إليه سلفاً ، والمسألة أطول من بسطها ههنا .
=========================
3- أنَّ بعض النظريات المنسوبة إلى بعض المُحْدَثين من الفرنجة لم يخترعوها من عند أنفسهم بعد أن كانت في ظلمة فأخرجوها للعالمين في نور ؛ إنما غاية ما في الأمر أنَّهم قعَّدوها بأسمائهم فاشتهرت ، أو طوَّروها عن أصلها المعلوم سلفاً .
• وهذا نظيره في سائر العلوم المستنبطة ؛ إذ كان الناس يتداولون المسائل دون اصطلاح ؛ حتى جاء من جعل لها اصطلاحاً وقواعد ، ولو نسبية أو تقريبية ؛ وذلك نظراً منه واعتماداً على الاستقراء الكلي أو الجزئي ، وسعادتكم طلاَّب حديث وقواعد المصطلح خير دليل .
• وههنا بسط يسير لما تقدم بالمثال ؛ فيه شيءٌ من اللطافة :
• هل كان الناس يجهلون نظرية الجاذبية ؛ بمعنى : أن الأرص قد خلق الله - جل وعز - لها طبيعة تجذب الأشياء إليها ؟
• أقول : هل كانوا يجهلون ذلك حتى وهب الله ( نيوتن ) علماً لم يؤتَهُ أحدٌ من العالمين ، وذلك - فيما زعموا - حين جلس هذا الذكي الخطير ذات يومٍ تحت شجرة تفاح فسقطت تفاحة على أمِّ رأسه ؛ فانفتق ذهنه الوقَّاد على أمرٍ كان الناس عنه في غفلة ؟!
• الجواب في منتهى البساطة : كلا .. قد علمه الأقدمون ؛ لكنه نظَّرها بجعلها قاعدةً .
• وهل كان الناس يجهلون نظرية الثقل والكثافة و... الخ = حتى جلس ( أرخميدس ) يوماً في حمامه ( البانيو ) – أكرمكم الله بطاعته - فصاح : وجدتها ؛ ثم أباح عن كنز عظيم ، وعلم خطير لم يكن عند أحدمن الأولين ، وهي نظريته .
ويحك ... ماذا وجدت ، لم تجد شيئاً يا مسكين ! إذ متى كان مفقوداً فتجده ؟! ، إنك يا ( أرخميدس ) قعَّدت ولم تجد ! وهذه فضيلة في حدِّ ذاتها .
• وهل كان الأقدمون يجهلون نظرية الانكسار حتى جاء من كشف النقاب عنها ، ما أدري من هو .. أظنه ابن الهيثم ؟!
• وهل كان الأقدمون يجهلون أنَّ : ( لكل فعل ردَّة فعل مساوٍ له في المقدار معاكس له في الاتجاه ) ! حتى جاء من نسيبت اسمه فاستخرجها فكرة طرية أتحف العالمين بها ؟!
• وهل كان الأقدمون من المهندسين ( وفي رواية : المهندزين ) بالزاي التي هي أخت الراء ! = هل كانوا في جهالة بأصول البناء - كلها - حتى جاء العصرانيون منهم فأفتتحوا كليات الهندسة ( وفي لفظ : الهندزة ) ووضعوا كتبها فنتفع الناس منهم خيراً كثيراً .
• الجواب بمنتهى البساطة : كلا .. قد أضافوا أموراً كثيرة .. نعم ، لكن الأصول الرئيسة كانت معلومة عند الأقدمين ؛ علمها من علمها ، وجهلها من جهلها .
• ولعلكم سمعتم بأهرامات مصر وأبو الهول و .. و.. ، فأي كلية هندزة أخرجت الفراعنة الملاعين ليبنوها .
• ولعلكم تعلمون نظريات ( أرسطو طاليس ) الهندسية / الهندزية التي أكلَّت أذهاننا في السنوات العجاف ، التي أراحنا الله منها بفضله حين كنا طلاباً .
• ولعلكم تعلمون نظريات ( ظا ، وظتا ) وأخواتها وأبناء عمومتها ؛ والتي جاء المُحدثون من متوحِّشي البشر فصرفوها لإطلاق صواريخهم .
• أووووه .. أين ذهبنا ، إننا في ملتقى أهل الحديث ، وتراني أسبح بعيداً عن الشاطيء !
• سامحونا .. فقد يكون في ذا شيء من الترويح ، فإن لم يكن كذلك فأستغفر الله !!
======================
• قال أبو عمر السمرقندي تغمَّده الله برحمته : وعوداً على بدءٍ أقول :
4- أن يكون هناك معيار دقيق - ابتداءً - في التعامل مع هذه النظريات .
• فمن الخطَل والخبط التصديق ببعضها ، والتكذيب بأخرى دون فارق بينهما غير القبول النفسي لها .
• وبيان هذا : أنَّ ما ذهب إليه بعض الأخوة من تصديق بل توكيد ما زعمه الفرنجة من كون البترول من بقايا الكائنات المسحولة في غابر الزمان ، بعد تعاقب صروف الدهر - بقدرة الله - عليها من ضغط وتفاعل كيميائي .. إلى آخره من الهرطقات = أقول التصديق بهذا يُلْزُمُ هذا الأخ أن يصدِّق بتلبُّس الجن بالإنس ، وقد نفاه وزعم أن لا دليل عليه من الشرع .
• إذ كيف يصدِّق تلك النظرية - وهي نظرية - ولا يصدِّق بهذه ، وهي في أقل أحوالها - تنزلاً - نظرية ! هذا عمل مجانب للنَصف ، مجانف للعدل .
• قال أبو عمر : ولكني أخشى أن يكون الدافع لهذا التصرف ( المتناقض المتضارب ) هو الضغط النفسي الناشيء عن استعلاء الكفرة ، واستغلالهم ضعف حال المسلمين ، وهو ما يعبَّر عنه بـ : الهزيمة النفسية !
• وبيان هذا أنَّ تلبُّس الجني بالأنسي ( نظرية ) ناشئة عند المسلمين الأقدمين أو نُقلت إليهم من غيرهم ، قبل معرفة الفرنجة بشيءٍ من العلوم التي نهبوها من المسلمين ؛ إذ كانوا في عصر الظلمات .
• أقول .. فهب أنها نظرية - تنزُّلاً - فلمَ أراك تكذِّب ( بما لم تحط بعلمه ) لمه ؟؟
• أم أُراك لا تصدِّق حتى يتلبَّسك جني محتسبٌ الأجر عند الله في هذا ؛ فيأتيك تأويله !
• فإن أبيت إلاَّ التكذيب فلمَ الدفاع المستميت عن الديناصورات ، والكائنات - المزعوم - ضغطها في باطن الأرض حتى صارت بترولاً ، ماشاء الله .. هكذا .. تبارك الله أحسن الخالقين !
• ألإِنَّ تلبُّس الجنَّ قد كذَّبه هؤلاء المهرطقون ، وبعكسه قالوا بالديناصورات والكائنات المسحولات .. أخشى أن يكون الأمر كذلك !
• الأخوة الأكارم ، البهاليل الأفاضل .. ننهي هذه الحلقة على وعدٍ منا بابتداء الحلقة القادمة - بحول الله وقوَّته - في الكلام على النظرية المزعومة : ( أنَّ الأرض ثلاث طبقات ) حسبُ ، ونقضها عقلاً ونقلاً ، وإن قال به العالمون أجمعون ، حاشا المسلمين ، فترقّبوا !!!!
• وأرجوا ( رجـــــاااااااءً حارَّاً ) أن لا يفسد عليَّ أحدٌ الموضوع إلاَّ بإفادة أو تعقيب له صلة مباشرة بما نحن فيه .

أبو عمر السمرقندي
30-09-02, 06:01 AM
مشاركاتكم يا سادة ؟؟!

الأزهري السلفي
30-09-02, 08:38 AM
الحمد لله وحده .

ظننت أنك لا تريد أي تعقيبات الآن .

أخي أباعمر , طرحك ممتاز في رأيي , ولغتك جميلة , أنعم بها !

## لكن فقط أردت أن أستزيدك حول موضوع : دوران الأرض حول الشمس ,
راجيا الإفادة مع التقصي
وإبراز الناحية الشرعية .



##ثم ألا ترى أن معرفة الظاهرة الكونية الطبعية شيء , وتنظيرها شيء آخر ؟
إن كان نعم فأستزيدك توضيحا لقاعدتك الموسومة بالرقم (3).

فكل من يجلس تحت شجرة تفاح يتوقع تفاحة ما قد تسقط على نافوخه , وفي يقيني أن آلاف التفاحات قد سقطت على المساكين من البشر قبل ( إسحق نيوتن ) , لكنهم جميعا انشغلوا بالتهامها عن فهم قانونها ونظامها !

لكن الوصول إلى قانون عام له تطبيقات عديدة أمر مختلف .



وكذلك ( أرشميدس) , من قال أن معرفة كثافة المادة الملقاة في حوض ممتلىء بالماء باستخدام القدر المزاح منه كان معروفا عند الأقدمين ؟


## أخيرا إن لم يكن في قولك :
([ ب ] : أن لا تكون تلك النظرية محل اتفاق بين منظِّريها ؛ كاختلافهم في زمن نفخ روح الجنين ، وهو أيضاً داخلٌ في القسم الأول ) خطأ ما

فقد أشكل علي , فهلاّ أبنت عن المراد .


على أي حال استمر باركك الرب !

أبو عمر السمرقندي
30-09-02, 12:29 PM
أخي الفاضل : الأزهري السلفي .. وفقه الله
ما أشرت إليه من المسائل في مقالي السالف ؛ كزعم دوران الأرض حول الشمس ، ووقت نفخ الروح في الجنين وغيرها من المسائل ، الكثير والكثير ، سأتطرَّق في الكلام عليه في حلقات قادمة بحول الله وقوته .
وأما مسألة سقوط التفاحات على رؤوس المساكين فهو ما ذكرتُ في مقالي بأنه ظاهرة اعتيادية ، بل سقوط أي شيءٍ من على إلى سفُلٍ هو ظاهرة اعتيادية يعرفها كل عاقل من سالف الدهر وقديمة ؛ لكن الشأن في التنظير ، وهو الذي أطلت التمثيل له ، وأحسب أنك لم تمعن قراءة مقالي السابق .
وهذا أمرٌ أدعو إليه دوماً ، وهو الدقة في الألفاظ ، بل إنني من أحرص الناس في ضبط الكلام - ولا أدعي العصمة من الزلل - حتى أني أكثر القيود والاستثناءات - وهذا سرٌّ أرجوا أن لا تخبر به أحداً !
وأما ما ذكرت من نظرية أرخميدس ( وفي رواية : أرشميدس ) فقد غفلتُ عن طرف في مقالي أشكرك على تنبيهي إليه .
وها أنا أذكره فأقول: إنَّ من النظريَّات ما ينسب الفضل في اكتشافه إلى بعض العلماء وإن كانت مبادؤه معلومة عند الناس ، لكن جاء من طوَّرها .
وأحسبُ - والله أعلم - أنَّ ما نُسب إلى أرخميدس كان معلوماً عند الناس قبله ؛ إذ كيف كانوا يتعانون صنع السفن وركوب البحار وبناء الأحواض إلاَّ وعندهم من بدهيَّات هذه النظرية ما يصون أفعالهم من الغلط .
وعموماً .. فأنا لك شاكر حامد ، ولعل المقالات القادمة فيها مزيد فوائد ، بطرح النقاش فيها مع السادة : طلبة الحديث ،،، وإلى اللقاء .

أبو عمر السمرقندي
30-09-02, 01:27 PM
• قال أبو عمر اشتمله الله برحمته : قد أجملت القول في نقطة لزم توضيح القول فيها أكثر .
• ذلك أنني زعمت في النقطة الثالثة من المقال السابق : أنَّ ( بعض النظريات ) – وانتبهوا لكلمة ( بعض ) – لم يخترعها بعض من تنسب إليهم بل كانت معلومة بداهةً إنما الشأن في التقعيد والتطوير بالتطبيقات والتفريعات وغيرها .
لكن .. بقي الـ( بعض ) الآخر الذي لم أتطرَّق إلى الكلام عليه ؛ وهو ما قد يدعو ( البعض ) لفهم مقالي بصورةٍ خاطئة .
• فأقول : لا شك ولا ريب ولا مرية ولا جدال ولا ... الخ = أنَّ بعض النظريَّات قد اخترعها بعض الناس ، ولم تكن معلومة سلفاً ، مع أنَّ عدم العلم بالشيء لا يقتضي العلم بالعدم !
• قال أبو عمر .. عامله الله بلطفه الخفي : وهذه النظريات التي أحسب أنها محدثة مخترعة لا سالف لها منها ما هو باطل ؛ بل وخبيث خطير !
ومنها ما هو صحيح ، ومنها ما صار ظاهرة علمية تطبيقية ، أي : قاعدة مطَّردة .
• فمن ذلك مثلاً :
1- النظرية التي خبطها : سيغمُنت فرويد ( Freud ) الطبيب النمساوي الخبيث ، الذي نظَّر - إذ أوحى الشيطان إليه - نظرية : العواطف اللاشعوريَّة ، والعوامل الجنسية في طور الطفولة وما بعده ، وأنَّ الإنسان مفطور على حب الجنس ... الجماع ومقدماته وما إليه ، عافاكم الله !
• قال أبو عمر : وهذا لا يعلم أنَّ أحداً قد قال به غيره ، بل لا يقوله مسلم يرجو الله واليوم الآخر ، وقد درسنا طرفاً منه في علم النفس في السنوات العجاف التي أخبرتكم بخبرها ، وبيَّنها لنا أستاذنا المسكين وكأنها أمرٌ مسلَّمٌ به !
• ومنها النظرية التي افتراها : تشْارْلس دارْوين ( Darwin ) الإنجليزي الخبيث ، وأحسب أنه يهودي مندسٌّ ، الذي نظَّر : نظرية الارتقاء والتطوُّر للجنس البشري ؛ إذ زعم أنَّ الإنسان كان يوماً ما يرقة سابحة ثم صعد فصار قرداً ثم تطوَّر فصار – تبارك الله – إنساناً سويَّاً .
قاتلك الله يا أفَّاك ؛ أشهدت ذلك أم أُنبئت به من لدن خبير عليم ، لا هذا ولا ذاك ؛ إنما هو الدجل والاستخفاف بالعقول والأديان .
• قال أبو عمر رضي الله عنه : لن أستهلك الوقت في الردِّ على هذه الدويبة ومَن نحا نحوها ؛ إذ لي حلقةٌ أفصِّل فيها الكلام على شيءٍ متعلِّقٌ بما طرحه هذا الدعي ، وهو الكلام على خرافة العصر الحجري والديناصورات و... بقية الهرطقات .
• ومن النظريات المحدثة الصحيحة : النظرية النسبية والذرَّة وما إليها ؛ والتي اخترعها الألماني ألْبِرْت أيْنشْتايْن ( Einstein ) ، والتي بها اخترعت القنبلة الذرية وأخواتها .
• قال أبو عمر عفا الله عنه : فالحاصل أنَّ ثمة نظريات ليس لها مثال سابق .
وهذا ما أردت طرقه ههنا ، والحمدلله رب العالمين .

أبو عمر السمرقندي
30-09-02, 01:33 PM
قال أبو عمر : ومن النظريات التي زُعم أنها نخترعة لا مثيل لها ( نظرية مِنْدل ) النمساوي ؛ الذي تنسب إليه نظرية الوراثة وتفريعاتها .
وهذا كلام باطل إن كان المقصود أنَّه أوَّل من أخترعها ابتداءً من غير مثال سابق ، فالناس كانوا يعلمونها ، ولذا تجد وصايا الحكماء في انتقاء الزوجات .
بل أصرح منه حديث النبي صلى الله عليه وسلَّم : هل لك إبل ... ثم قال : وهذا فلعلَّه نزعه عِرقٌ .
لكن الفضل لـ(مندل|) جزاه الله بما يستحق ! هو التطوير والتقعيد والتطبيق و.. والسلام عليكم .

الأزهري السلفي
30-09-02, 02:43 PM
أخي أبا عمر .

1- جعلني الله وإياك من أهل التحقيق و النظر الدقيق .

2- قولك بارك الله فيك : ( وأحسبُ - والله أعلم - أنَّ ما نُسب إلى أرخميدس كان معلوماً عند الناس قبله ؛ إذ كيف كانوا يتعانون صنع السفن وركوب البحار وبناء الأحواض إلاَّ وعندهم من بدهيَّات هذه النظرية ما يصون أفعالهم من الغلط .)
يجعلني أتسائل : أي علاقة بين صنع السفن وبناء الأحواض وركوب البحار وبين القانون الذي اكتشفه ( أرشميدس ) حين كان في مستحمه ؟!!
الأمر الذي جعله بخرج عاريا كالمجنون _ وهو كذلك _ صايحا : (يوريكا يوريكا ) على ما يقصه أصحاب هذا الشأن !!!

ولعل قصوري عن فهم هذه العلاقة هو ما دعاني أن أسألك سابقا الزيادة توضيحا لقاعدتك الموسومة بالرقم (3) .
جعلني الله وإياك من أهل الزيادة .

وقل مثله في نظرية مندل :
أي علاقة بين إيصاء الحكماء باختيار الزوجات وبين النسب التي اخترعها
ذلك الشمَّاس ؟!!

(1:3) للصفة السائدة , وكلامه عن الصفة النقية والصفة الهجينة الخ !

على أي حال : أخشى أن يطول بنا التحاور عن إكمال مقالك .

3- (((## أخيرا إن لم يكن في قولك :
([ ب ] : أن لا تكون تلك النظرية محل اتفاق بين منظِّريها ؛ كاختلافهم في زمن نفخ روح الجنين ، وهو أيضاً داخلٌ في القسم الأول ) خطأ ما

فقد أشكل علي , فهلاّ أبنت عن المراد .)))

أعني هل تستقيم العبارة هكذا :
((لا مانع من قبول ( النظريات ) كائناً من كان القائل بها ؛ سواءٌ أكان مسلماً موحداً ، أم علجاً كافراً ؛ وذلك في إطار أمور أتية :
[ أ ] ..............
[ ب ] : أن لا تكون تلك النظرية محل اتفاق بين منظِّريها ؛ كاختلافهم في زمن نفخ روح الجنين ، وهو أيضاً داخلٌ في القسم الأول))؟؟

أبو عمر السمرقندي
01-10-02, 11:12 AM
• قال أبو عمر السمرقندي رضي الله عنه :
• ابتداءً اختصر الكلام في توضيح ما استشكله الأخ الفاضل : الأزهري في النقطة الثالثة ؛ وهي عدم وجود ( مانع ) في تصديق النظريات إن لم تكن مخالفةً لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلَّم ، وليس بالضرورة أن يكون حتماً التصديق به .
هذا من جهةٍ ، ومن جهةٍ أخرى أن لا تكون النظرية مناقضة بنظرية مثلها ؛ كاختلاف الأطباء في الوقت الذي ينفخ فيه روح الجنين إلى قولين أو أكثر لا يحضرني الآن ، واسألوا الأطباء .
• أقول : فمثل هذا الاختلاف لا يوجب عليَّ تصديق أحدهما لخفاء المرجِّح .
• إلاَّ أنَّه مع وجود المرجِّح القوي - وهو نصُّ سنة النبي صلى الله عليه وسلَّم في حديث ابن مسعود  - والذي قد رجَّح أحدهما على الآخر فصار القول المخالف للنص من كلا النظريتين ساقطاً باطلاً .
• وهذا ما قلت إنه داخل في القسم الأول ؛ وهو أن لا تكون النظرية مخالفة لنصٍ شرعي .
• أقول : ولعلَّ الله ييسِّر الكلام عليها بالتفصيل في حلقة مفصلة ، وهو المعين .
• وأما المثال الذي ضربته (أرخميدس ) و (مِندل ) وهو قابل للخطأ ، فلم يكن مرادي منه إلاَّ التوكيد على قضيَّة تطوير النظريات وتفريع التطبيقات منها ، وإن كان أصلها معلوماً في القدم ...
• وأما هذه الحلقة ففيها الكلام على نظرية كون الأرض ثلاث طباق :
• الحمدلله وحده ، وبعد ... ما زعمه الزاعمون من مشركي الأمم السالفة واللاحقة بشتى نحلهم وألوانهم ، وتبعهم على ذلك - عماية - كثير من جهلة المسلمين = من كون الأرض ثلاث طباق : القشرة الخارجية واللابة والنواة ( المركز ) = قول غاية في البطلان .
وكذا ما تخرَّصَهُ بعض الأقدمين من المهرطقين في سنين غابرة = من كون الأرض إنما هي طبقة واحدة = هو باطل ساقط بالبراهين الساطعة .
• قال أبو عمر : قد خدعونا ونحن صغار كزغاب الطير ، ناعمة أظفارنا ، بريئة نفوسنا ، خاوية عقولنا ؛ حين كنا ندرس في الصفوف الدنيا ، بالابتدائية مادة العلوم ؛ إذ حشوا أذهاننا بهذه الهرطقة ، وزعموا أنَّ الأرض ثلاث طباق !
• قال أبو عمر : ولقد ظللت دهراً مصدِّقاً بهذه الفرية المزعومة حتى وقفت على كنز عظيم ؛ وهو كتاب نفيس للشيخ العلاَّمة الفهَّامة : حمود بن عبدالله التويجري ، تغمَّده الله بواسع رحمته ومغفرته ، وإيانا والقارئين .
• وكتابه ذاك هو الموسوم بـ( الصواعق الشديدة على أهل الهيئة الجديدة ) ، ثم ذيله التالي بعده : ( ذيل الصواعق لمحو الأباطيل والمخارق ) ، وقد طُبع قديماً وحصلت عليه من طرقٍ عزيزة .
• قال أبو عمر اشتمله الله برحمته : وأنا ملخِّص من كتابه جملاً ، ومن كنوزه درراً ، ومضيفاً عليه ما سنح به الخاطر الكليل ، والفؤاد العليل ، من مكنون العبد الحقير .
• وبيان ذلك : أنَّ عقيدة المسلمين الراسخة الصافية المستعلية ؛ رسوخ تلك الأرض وثباتها ، وعلو السماوات وصفائها = أنّ الأرض سبع طباق سوى ، كالسموات العلى .
وبرهاننا على ذلك من شرع الله المحكم ما يلي سرده :
1- قول الله تبارك وعز : (( الله الذي خلق سبع سموات ومن الأرض مثلهنَّ )) الآية .
• قال أبو عمر : فقوله (( ومن الأرض مثلهنَّ )) أي : في العدد ؛ وهو سبع .
وعلى هذا التأويل عامة كلام من وقفنا عليه من أهل العلم بالتفسير .
• قال الحافظ ابن كثير في تفسيره (4/386) : (( وقوله تعالى : (( ومن الأرض مثلهن )) أي : سبعاً أيضاً ؛ كما ثبت في الصحيحين : ( من ظلم قيد شبر من الأرض طوقه من سبع أرضين ) .
وفي صحيح البخاري خسف به إلى سبع أرضين وقد ذكرت طرقه وألفاظه وعزوه في أول البداية والنهاية عند ذكر خلق الأرض ولله الحمد والمنة ومن حمل ذلك على سبعة أقاليم فقد أبعد النجعة وأغرق في النزع وخالف القرآن والحديث بلا مستند .
وقد تقدم في سورة الحديد عند قوله تعالى : (( هو الأول والآخر والظاهر والباطن )) ذكر الأرضين السبع وبعد ما بينهن ، وكثافة كل واحدة منهن خمسمائة عام .
• وهكذا قال ابن مسعود وغيره .
• وكذا في الحديث الآخر : (( ما السماوات السبع وما فيهن وما بينهن ، والأرضون السبع وما فيهن وما بينهن في الكرسي = إلا كحلقة ملقاة بأرض فلاة )) .
• وقال ابن جرير حدثنا عمرو بن علي حدثنا وكيع حدثنا الأعمش عن إبراهيم بن مهاجر عن مجاهد عن ابن عباس في قوله تعالى : (( سبع سماوات ومن الأرض مثلهن )) قال : لو حدثتكم بتفسيرها لكفرتم وكفركم تكذيبكم بها .
• وحدثنا ابن حميد حدثنا يعقوب بن عبد الله بن سعد القمي الأشعري عن جعفر بن أبي المغيرة الخزاعي عن سعيد بن جبير قال : قال رجل لابن عباس : (( الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن )) الآية !! ؛ فقال ابن عباس : ما يؤمِّنُك إن أخبرتك بها فتكفر ؟!
وقال ابن جرير : حدثنا عمرو بن علي ومحمد بن المثنى قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن عمرو بن مرة عن أبي الضحى عن ابن عباس في هذه الآية : (( الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن )) .
• قال عمرو : (( في كل أرض مثل إبراهيم ونحو ما على الأرض من الخلق )) .
• وقال ابن المثنى في حديثه : (( في كل سماء إبراهيم )) .
• وروى البيهقي في كتاب ( الأسماء والصفات ) هذا الأثر عن ابن عباس بأبسط من هذا فقال : أخبرنا أبو عبد الله الحافظ حدثنا أحمد بن يعقوب حدثنا عبيد بن غنام النخعي أخبرنا علي بن حكيم حدثنا شريك عن عطاء بن السائب عن أبي الضحى عن ابن عباس أنه قال : (( الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن )) قال : (( سبع أرضين في كل أرض نبي كنبيكم وآدم كآدم ونوح كنوح وإبراهيم كإبراهيم وعيسى كعيسى )) .
• ثم رواه البيهقي من حديث شعبة عن عمر بن مرة عن أبي الضحى عن ابن عباس في قول الله عز وجل : (( الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن )) ؛ قال : (( في كل أرض نحو إبراهيم عليه السلام )) .
• ثم قال البيهقي : إسناد هذا عن ابن عباس صحيح ، وهو شاذ بمرَّة ، لا أعلم لأبي الضحى عليه متابعاً والله أعلم .
• قال الإمام أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا القرشي في كتابه التفكر والاعتبار حدثني إسحاق بن حاتم المدائني حدثنا يحيى بن سليمان عن عثمان بن أبي دهرش قال : (بلغني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم انتهى إلى أصحابه وهم سكوت لا يتكلمون فقال : (( ما لكم لا تتكلمون )) ؛ فقالوا : نتفكر في خلق الله عز وجل .
قال : (( فكذلك فافعلوا ، تفكروا في خلق الله ولا تتفكروا فيه فإن بهذا المغرب أرضا بيضاء نورها بياضها أو قال بياضها نورها مسيرة الشمس أربعين يوما بها خلق من خلق الله تعالى لم يعصوا الله طرفة عين قط قالوا فأين الشيطان عنهم قال ما يدرون خلق الشيطان أم لم يخلق قالوا أمن ولد آدم قال لا يدرون خلق آدم أم لم يخلق )) .
• وهذا حديث مرسل ، وهو منكرٌ جداً !
• وعثمان بن أبي دهرس ذكره ابن أبي حاتم في كتابه ؛ فقال : روى عن رجل من آل الحكم بن أبي العاص ، وعنه سفيان بن عيينة ويحيى بن سليم الطائفي وابن المبارك ، سمعت أبي يقول ذلك )) انتهى المقصود من كلام ابن كثير رحمه الله .
• قال أبو عمر عفا الله عنه : استعراض ما في الآية من اختلاف - لا طائل تحت كثير من أقواله - يطيل المقال ، ويخرجه عن المقصود ، والله المعين للقاريء أن يراجع ذلك في كتب التفسير ، عند كلام أهل التأويل على ذي الآية .
• لكنِ الخلاصة منه : ما تقدم تقريره ؛ وهو أنَّ معناه : أنَّ الأرض سبع طباق ؛ كالسماوات .
2- ومن الأدلة - أيضاً - أخرجه الشيخان في ديوانيهم الصحيح ( البخاري :2330 ، مسلم :1610 ) عن سعيد بن زيد قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( من أخذ شبراً من الأرض ظلماً فإنه يطوقه يوم القيامة من سبع أرضين ) وهذا لفظ مسلم .
3- وأخرجه مسلم - أيضاً - في صحيحه ، ح (1612) عن محمد بن إبراهيم : أن أبا سلمة حدثه - وكان بينه وبين قومه خصومة في أرض - وأنه دخل على عائشة ، فذكر ذلك لها ؛ فقالت : يا أبا سلمة .. اجتنب الأرض ؛ فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( من ظلم قيد شبر من الأرض طوقه من سبع أرضين )) .
• قال الحافظ في الفتح (5/105) في فوائد حديث سعيد بن زيد رضي الله عنه :
(( ... وفيه : أن الأرضين السبع متراكمة لم يفتق بعضها من بعض ؛ لأنها لو فتقت لاكتفى في حق هذا الغاصب بتطويق التي غصبها لانفصالها عما تحتها ، أشار إلى ذلك الداودي .
وفيه : أن الأرضين السبع طباق ؛ كالسموات ، وهو ظاهر قوله تعالى : (( ومن الأرض مثلهن )) ؛ خلافاً لمن قال إن المراد بقوله : (( سبع أرضين )) = سبعة أقاليم ؛ لأنه لو كان كذلك لم يطوَّق الغاصب شبراً من إقليم آخر ، قاله بن التين .
وهو والذي قبله مبني على أن العقوبة متعلِّقة ٌبما كان بسببها ، وإلا مع قطع النظر عن ذلك لا تلازم بين ما ذكروه )) .
• قال أبوعمر السمرقندي : فظواهر أدلة الشرع القويم دالة على ما قرَّرته سلفاً ، وهي أدلة بيِّنة واضحة جليَّة .
• وأما أدلة العقل الموافقة للنقل :
• فأن يطالب من زعم أنَّ الأرض ثلاث طبقات أو طبقة واحدة ، أو أقل ، أو أكثر ؛ بل في كل نظرية عموماً = بالبرهان على ما ذكر .
والدعاوى إن لم يكن عليها بيِّناتٍ ••• أصحابها أدعيــــاءُ
• فإن زعم أنها نظرية فهذا موضع إشكال ؛ إذ ما من نظريِّة إلاَّ ولا بد أن تقترن بقرائن تشهد لها ، وإلاَّ فإنَّ كثيراً منها عند التمحيص لا يعدو عن كونه خرافة أو أسطورة .
• ذلك أنَّه ليس من إنسانٍ قد تعمَّق في بطن الأرض وانتهى إلى مركزها ، وحسب أثناء رحلته طباقها ، ولا يقول بهذا أحدٌ من العالمين !
• ثم إنَّ مما يقوِّي الظن ببطلان هذه النظرية - بصرف النظر عن مناقضتها لأدلة الشرع - أنه لا يحصى كم من نظرية أو خبر أطلقه هؤلاء الفرنجة ومن نحا نحوهم ثم تبيَّن بعد حين أنهم غالطون فيما زعموا ؛ إما لكذبٍ اجترؤا عليه ، وإما لخطأٍ في الحساب والتقدير والخرص ؛ وهذا كثير وارد ، والتمثيل لهذا أكثر من أن يتسع له هذا المقال .
• ولعلَّكم قد سمعتم عن إنجازهم - وليست نظريتهم - الذي زعموه ؛ وهو صعودهم على القمر فإذا أحد علمائهم يكذِّب ما زعموه جملةً وتفصيلاً ، ليس اعتباطاً ؛ بل بأدلِّة هم أول المؤمنين بها .
• أضف إلى ما تقدَّم جهل الإنسان بكثير مما خلق الله عزوجل في هذا الكون ، وما زال هؤلاء الفرنجة يجهلون كثيراً من الأمور التي على ظهر الأرض بلْه باطنها بلْه المغيَّب منها .
• فأين سدُّ يأجوج ومأجوج ؟ وأين جزيرة الدجَّال ؟ وأين عرش إبليس ؟ وأين الدواء الناجع لمرض الإيدز الخبيث - أجارنا الله وإياكم منه ومن أسبابه - ؟! وأين علاج السكري ؟ وما خبر مثلَّث برمودا الذي زعموه ، والله أعلم بحاله ، وما خبر الأطباق الطائرة ؟؟
وأين ، وأين ، وأين ؟
• وأما خطؤهم في الحساب فكذلك حدِّث ولا حرج ؛ فكم من صاروخ ذكي قد أطلقوه ، وحدَّدوا هدفه ( بدقَّةٍ متناهيةٍ ) فإذا به من أغبى صواريخهم ، أصاب الجار وتخطَّى الهدف ، أو ضلَّ ولا يعرفون له خبراً !!
• ولعلكم سمعتم بخبر انفجار مركبتهم ( تشالنجر ) = التحدي ! ، الذي أطلقوه فانفجر خاسئاً ، وبطل التحدِّي ، وصارت أثراً بعد عين .. أمام عدسات المصوِّرين !
• وأما جهلهم بكثير من الظواهر الكونية ( الجيولوجية وغيرها ) فهذا حدِّث به ولا حرج ؛ فمثلاً : كم هي قدرتهم على معرفة الزلازل والبراكين والفيضانات قبل وقوعها ، وفي فيضانات أوربا القريبة خير برهان .
• وأما غلطهم في سنِّ القوانين الجنائية وغيرها ، مما يحكم معاملة الناس بعضهم مع بعض وإعراضهم عن حكم الله ؛ ثم ما أعقب ذلك التشريع من كوارث ومصائب = فهذا معلومٍ جليٌ واضح ، وكم سمعنا وقرأنا تحسُّر هؤلاء على ما وصل به حالهم ...
• قال أبو عمر : لا ننكر أنَّ الإنسان قد أوتي من العلم في هذه العصور المتأخرة ما سبق به الزمن - إن صح التعبير - لكن سمة الجهل لاصقة به ؛ لإنه إنسان جهول ضعيف .
• ولا ننكر أنَّ هؤلاء الفرنجة قد أصابوا في كثيرٍ من دراساتهم العلمية التطبيقية الواقعية .
• لكن الكلام على نظريَّاتهم المظنونة ، البعيدة عن الاستهداء بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلَّم .
• ثم أنهم أصحاب مادة وحسٍّ ؛ لا يؤمن أكثرهم بالمغيَّبات - كالملائكة والجن ( والله عزوجل ) - فتراني أحاكمهم إلى ثوابتهم ومنطلقتهم المادية ؛ فلا أصدِّقهم فيما زعموه إلاَّ ببرهانٍ مادي واضح ، فلا أخدع نفسي وأغمض عيني عن وهاء تلك القرائن .
• فإن أصرُّوا على كون هذه نظريات إن لم تصدَّق فلا تكذَّب على أقل الأحوال فإني أطالبهم بمثل هذا في إنكارهم للجن ( وتلبُّسه بالإنسي ) أو الملائكة أو عذاب القبر ونعيمه أوأكبر شيءٍ ( وهو الله عزوجل ) أو .. أو .. ؛ أمور كثيرة قد دلَّت عليها القرائن والآيات الكونية - دعك من الآيات الشرعية - ولا يؤمنون بها .
• بل إنَّهم ينفجرون ضحكاً واستخفافاً بعقول من آمن بمثل هذه الخرافات والأساطير ؛ تعالى الله عن إفكهم علواً كبيراً .
• ثم أضف إلى جميع ما تقدَّم أنَّ الله يشاء بحكمته إبانة بعض ما كان خفياً في الأزمان السابقة ثم يظهر بأدلة الحس صحة ما ذكره في كتابه أو سنة نبيه صلى الله عليه وسلم قبل أربعة عشر فرناً ، وهو ما يطلق عليه البعض بـ( الإعجاز العلمي ) في القرآن ، مع صرف النظر عن صحة ذا الإطلاق ، وهذا مما يؤيِّد كذبهم في هذه النظرية .
•• قال أبو عمر السمرقندي رضي الله عنه : فأستخلص مما تقدَّم أنه ما من نظرية يطلقها هؤلاء إلاَّ ونسبة الخطأ فيها وارد ، ثم تصير نظريتهم غلطاً قحاً خالصاً بورود النص من الكتاب أو السنة الصحيحة .
• ولقد كان من الأسلم للمرء المسلم أن لا يكذِّب بما يطلقه هؤلاء إن لم يكن منافياً لنقلٍ ولا لعقلٍ وقد قارنته القرائن الصحيحة ؛ أما حين وجود النص فلا كلام في بطلان ذي النظرية ، ولا نؤمن بها ولا كرامة .
• قال الله عزوجل : (( وقد كفروا به من قبل ( ويقذفون بالغيب من مكان بعيد) • وحيل بينهم وبين ما يشتهون كما فُعِل بأشياعهم من قبل إنِّهم كانوا في شكٍ مريبٍ )) .
• وانا بانتظار اشكالاتكم - إن كانت ثَمَّة - أيها السادة !
والله تعالى أعلم ، والحمدلله رب العالمين .
• الحلقة القادمة : الكلام على فِرية ( العصر الحجري والديناصورات ) !

أبو عمر السمرقندي
01-10-02, 11:38 PM
• قال أبوعمر السمرقندي رضي الله عنه : هذه تتمَّاتٌ أردت إتحافكم بها ؛ من باب التوثيق والزيادة :
• قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى (6/595) :
(( وقد خلق الله سبع أرضين ، بعضهن فوق بعض ؛ كما ثبت فى الصحاح عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( من ظلم شبراً من الأرض طوِّقهُ من سبع أرضين يوم القيامة )) ، وقد ذكر أبو بكر الأنبارى الإجماع على ذلك ، وأراد به إجماع أهل الحديث والسنة )) .
• وقال ابن القيِّم في كتابه حادي الأرواح (ص/374-377) :
(( و قد ذكرنا في أول الكتاب جملة من مقالات أهل السنة والحديث ؛ التي أجمعوا عليها ؛ كما حكاه الأشعري عنهم .
ونحن نحكي إجماعهم كما حكاه حرب - صاحب الإمام أحمد - عنهم بلفظه .
• قال في مسائله المشهورة : هذه مذاهب أهل العلم وأصحاب الأثر ، وأهل السنة ، المتمسكين بها ، المقتدى بهم فيها ، من لدن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى يومنا هذا ، وأدركت من أدركت من علماء أهل الحجاز و الشام و غيرهم عليها .
• فمن خالف شيئاً من هذه المذاهب ، أو طعن فيها ، أو عاب قائلها فهو مخالف مبتدع ، خارج عن الجماعة ، زائل عن منهج السنة وسبيل الحق .
• قال : وهو مذهب أحمد وإسحاق بن إبراهيم ، وعبد الله بن مخلد ، وعبد الله بن الزبير الحميدي ، وسعيد بن منصور ، وغيرهم ، ممن جالسنا وأخذنا عنهم العلم ، وكان من قولهم : ... [ ثم ساق معتقداتهم ، ومنها قال : ] ...
• وخلق سبع سماوات ؛ بعضها فوق بعض ، وسبع أرضين ؛ بعضها أسفل من بعض ، وبين الأرض العليا والسماء الدنيا مسيرة خمسمائة عام ، وبين كل سماء إلى سماء مسيرة خمسمائة عام ... )) الخ كلامه .
• وفي كتاب الشيخ حمود بن عبدالله التويجري الموسوم بالصواعق الشديدة (ص/138) :
(( قال الشيخ محمد بن يوسف الكافي في كتابه ( المسائل الكافية في بيان وجوب صدق خبر ربِّ البريَّة ) : المسألة التاسعة عشرة : الأرض عقيدة المسلمين فيها أنها سبع أرضين ؛ واحدةٌ تحت واحدةٍ ، كما أنَّ السماء سبع واحدةٌ فوق واحدةٍ .
فمن قال واعتقد أنها واحدةٌ ، لا تعدُّد فيها يكفر ؛ لتكذيبه الله تعالى في خبره : ( الله الذي خلق سبع سموات ومن الأرض مثلهنَّ ) ، ولتكذيبه رسول الله صلى الله عليه وسلَّم في خبره أيضاً ... )) .
• قال أبو عمر رضي الله عنه : الكفر يكون بعد قيام الحجَّة ، وهي بالغةٌ شرعاً بسماع الأدلة وفهمها ، فمن تولَّى بعد ذلك فيولَّى ما تولَّى من الكفر الصريح .
• قال أبو عمر : ولعلِّي أستأنف الحلقة القادمة بالكلام على كون السموات سبع ، وانَّ من قال بخلافه فقد كفر بالله العظيم ، فإلى لقاء ،،

الأزهري السلفي
07-10-02, 06:03 PM
للــــــــــرفـــــــــ :) ـــــــع.

ننتظر المزيد بارك الله فيك .

أبو عمر السمرقندي
07-10-02, 09:58 PM
أخي الفاضل : الأزهري السلفي .. وفقه الله وبارك فيه
لعل ذلك بعد يومين أو ثلاثة بعون الله تعالى ؛ فإني مشغول الآن عن تحرير وكتابة الحلقة القادمة .

زياد الرقابي
08-10-02, 08:20 PM
أخي الكريم الفاضل عفا الله عنك ....أرجوا ان يتسع صدرك لهذه المداخلة فالحق ابلج وأحق ان يتبع ......

فحتى نكون اهل حديث فلابد حال حكمنا على شي ان نحكم بانصاف وروية فقولكم بارك الله فيكم :

(( • هل كان الناس يجهلون نظرية الجاذبية ؛ بمعنى : أن الأرص قد خلق الله - جل وعز - لها طبيعة تجذب الأشياء إليها ؟
• أقول : هل كانوا يجهلون ذلك حتى وهب الله ( نيوتن ) علماً لم يؤتَهُ أحدٌ من العالمين ، وذلك - فيما زعموا - حين جلس هذا الذكي الخطير ذات يومٍ تحت شجرة تفاح فسقطت تفاحة على أمِّ رأسه ؛ فانفتق ذهنه الوقَّاد على أمرٍ كان الناس عنه في غفلة ؟!
• الجواب في منتهى البساطة : كلا .. قد علمه الأقدمون ؛ لكنه نظَّرها بجعلها قاعدةً )) ....

أخي الحبيب اتمنى ان تقرأ نظرية نيوتن الاولى والثانية ...فهي ليست فقط اكتشاف للجاذبية بل لمركزها وقد حسب الجاذبية حتى اخرج نسبتها المعروفة والتى عن طريقها تمكن الانسان من التغلب على مقاومة الجاذبية والسباحة في الهواء ..... فأرجوا منك ان لاتنسف علما عظيما بجرة قلم فهو علم كبير له حساباته وله منافعه ولم يكن معلوما ابدا حتى اتي هذا الذكي نيوتن وأكتشفها وقرر نسبتها وهي 2.5 من المائة وللعلم فله قوانين كثيرة تدرس الى الان ....فأرجو التروى قبل النقد لانك تنقد امر علمي معلوم له خطره وفوائده التى نعيشها حال عصرنا هذا...

أما قولك (( • وهل كان الناس يجهلون نظرية الثقل والكثافة و... الخ = حتى جلس ( أرخميدس ) يوماً في حمامه ( البانيو ) – أكرمكم الله بطاعته - فصاح : وجدتها ؛ ثم أباح عن كنز عظيم ، وعلم خطير لم يكن عند أحدمن الأولين ، وهي نظريته .
ويحك ... ماذا وجدت ، لم تجد شيئاً يا مسكين ! إذ متى كان مفقوداً فتجده ؟! ، إنك يا ( أرخميدس ) قعَّدت ولم تجد ! وهذه فضيلة في حدِّ ذاتها )) .

فأقول نعم لقد كشف أرخميدس قانون الكثافة ولم يكن معلوما من قبل وله الفضل بعد الله في كثيرا مما نعيشه الان ...

وقولك (( •• وهل كان الأقدمون يجهلون نظرية الانكسار حتى جاء من كشف النقاب عنها ، ما أدري من هو .. أظنه ابن الهيثم ؟! )) .

للحسن بن هيثم رحمه الله قاونين متعلقة بالبصريات كثيرة وفذة ومنها قانون الاشعاع وانعكاسه من الاجسام وتقسيم الاجسام الى مضيئة وعاكسه ومن قوانينه قانون الانكسار وهو نافع جدا ويدل على ان كثافة الوسط الذي يمر به الضوء تؤثر على انعكاسه على النظر .


أخي الكريم .....الحكم على الشي فرع عن تصوره .......

والله الموفق ,,,,,,,,

أبو عمر السمرقندي
08-10-02, 10:27 PM
أخي الفاضل : المتمسِّك بالحق ، جعلني الله وإياك من أهل الحق المتمسِّكين به القائمين عليه ..
فأشكرك كثيراً على هذا التعقُّب الذي أرجو من الله تعالى أن يثيبك عليه ، لأمرين :
1- الأول : لنصيحةٍ أسأل الله أن يوفِّقني للعمل بها حتى لقائه ، وهي قولك : ( أرجوا ان يتسع صدرك لهذه المداخلة فالحق أبلج ، وأحق ان يتبع ) .
فأسأل الله تعالى أن يبصِّرنا بالحق دوماً ثم يوفِّقنا لاتباعه أبداً .
2- الثاني : ما ذكرته ههنا من التعقُّب سديد ، وهو حقٌّ لا مرية فيه ، وقد سبقك إليه الأخ الفاضل : الأزهري في المقالات المدوَّنة فوق ؛ لكن بأسلوب أشدَّ لطافة .
وأعيد لك ما ذكرته لأخي الفاضل : الأزهري من جواب ليس فيه تأييد للخطأ الذي وقعت فيه ؛ بل لتوضيح عذري من إيراده .
ذلك أنَّ أخاك أبا عمر - عفا الله عنه - قد ذكر أمراً وأراد التمثيل له ؛ ولكن - وكما لمَّحتَ - لقصوره عن تصوِّر ما ذكر كان حكمه غلطاً في الحكم ، وهذا سواءٌ في قضية نيوتن أو ابن الهيثم أو أرشميدس أو غيرها من الأمثلة .
والذي كنت أريد تقريره بهذه الأمثلة الخاطئة - إن كانت غلطاً - هو بيان أنَّ بعض النظريََّات تنسب إلى أناس قد يكون هناك من سبقهم إليها .
والذي كنت أؤكده وما زلت : أنَّ كون الإنسان ينسبُ نظرية اكتشاف الجاذبية - هكذا بإطلاق - إلى نيوتن أنَّ هذا غلط ؛ ذلك لأنَّ الناس كانوا يعلمونها ، لكن الفضل بعد الله لنيوتن هو ما تفضلتما به - أنت والأزهري - من كونه استفاد منها بتطويرها ، من جهة التطبيقات والتفريعات .
وكذا الشأن في ابن الهيثم ، وكذا في سائر الأمثلة ، عدا أرخميدس ، فالحق ما ذكرتماه .
فالقضيَّة التي مثَّلت لها - وإن كان فيها شيءٌ من الإبهام - هي أصل النظريَّة لا تفريعاتها وتطبيقاتها المتطوِّرة عنها !!
أخوي الفاضلان .. أرجو أن يكون في هذا توضيح لما ذكرت ؛ فإن كان في ذا التوضيح غلط أو مغالطة ، فأخوك يتَّسع صدره - بعون الله - لقبول ما يوضِّحه منكما أو من أخ آخر من روَّاد ذا الملتقى .
وجزاكما الله خيراً على الإفادة والتفاعل ، وبالله تعالى التوفيق .

أبو عمر السمرقندي
09-10-02, 10:14 PM
[FONT=Traditional Arabic]• قال أبو عمر السمرقندي :
قد تأجَّل موعد الحلقة القادمة لأيامٍ أُخر ؛ لبحوثٍ وحقائق مذهلةٍ وقفت عليها ؛ تدعوني إلى مزيد تريُّثٍ ورويَّة في النظر وتحرير المقال !
• ذلك أنِّي قد أفجِّر مفاجأةً في الحلقة القادمة ( العصر الحجري والديناصورات ) ؛ قد لا يكون سمع بها كثير من الناس - وأخصُّ - منهم المفتونين بالفرنجة ، القاذفين بالغيب من مكان بعيد .
• تلك هي أنَّني قد وقفت على أمرٍ عجيب !
• وهو : أنَّ نظريَّة النشوء والارتقاء المنسوبة إلى ( داروين ) ، وقد تقدَّمت الإشارة إليها في معرض التمثيل لما أُحدِث من النظريَّات في هذا العصر ، ونُسِبَ إلى بعض العصرانيين ، ولا يُعْرَفُ له قائلٌ سلفاً = أقول : هذه النظريَّة قد ثبت لديَّ أنها ليست حديثة ولا جديدة ؛ بل هي قديمة ، بل قديمة جداً جداً ، داخلةٌ في أعماق التأريخ إلى وقت فلاسفة اليونان .
• وأنَّ بعض من ينسبُ إلى المسلمين – من أكابر العلماء الأقدمين – يميل أو يكاد – إلى تصديق هذه النظرية ؟!
• وأنَّ أحد علماء الطب - من المسلمين المعاصرين – المشهورين ببحوثهم الشرعيَّة = يميل كذلك – أو يكاد - إلى تصديق هذه النظرية ، بل تأييدها بالبراهين ؟!!
• قال أبو عمر : فصار الكلام على ( إنسان العصر الحجري ) قاتله الله وأبعده = مضنياً على هذا الوجه ، نسأل الله الإعانة والتوفيق مع كثرة صوارف الزمن وشواغله ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . [/FONT

أخو من طاع الله
18-10-02, 04:46 PM
لله درُّك يا أبا عمر ، قد والله أجدت التقرير ، وأحسنت التحرير ، ولا يضرُّ تأصيلك إذ أحكمته ، ألاَّ تصيب في مثلٍ تمثَّلته.

فامضِ في رعاية الله وتوفيقه ، غير محروم عملك الجليل ، وثوابه الجزيل ، بمنَّة المنّان تعالى

الأزهري السلفي
18-10-02, 05:08 PM
أوافقك أخي :
ولقد لمحت لأخينا بذلك وصرحت , على الملأ وفي الخصوص .

أبو عمر السمرقندي
18-10-02, 05:21 PM
أخواي الكريمان الفاضلان : ، والأزهري السلفي ... بارك الله فيهما
أشكركما على طيب إشادتكما ، وأسأل الله التوفيق لنا ولكم فيما نقول ونفعل .
وما منعني من الكتابة طيلة الأيام الفائتة غير شواغلٍ وصوارفٍ وبحوثٍ لابد منها ، وأما سلسلة الرد السديد فلم أفرغ بعدُ من تبييض مسودات الحلقات الآتيات ، وأهمها حلقتان : العصر الحجري والديناصورات ، والقول بدوران الأرض أو ثباتها .
نسأل الله الإعانة والإثابة .
ومرَّةً أخرى : جزاكم الله خيراً .

أبو عمر السمرقندي
10-12-02, 02:00 PM
• قال أبو عمر السمرقندي :
أؤكِّد ما تقدَّم ذكره في القاعدة الثالثة ؛ وهي : أنَّ بعض النظريات العلمية التطبيقية المنسوبة إلى بعض المتأخرين ؛ كنيوتن وغيره قد سبق إليها في وضع أصلها وأُسسها ، والفضل إلى المتأخرين هو التطوير والتفريع .
• والذي دعا إلى هذا التأكيد والإعادة = بحثٌ وقفت عليه في مجلة الإعجاز العلمي ، العدد (13) ، الصادر من رابطة العالم الإسلامي ، عن : أبي الريحان البيروني .
• وفيه : أنَّ أوَّل من تكلَّم في نظرية الجاذبية هو البيروني ، المتوفى ( 1048 م ) ، وأنَّ ما نُسبَ إلى نيوتن ، المتوفى سنة (1727م) = فهو خطأ تاريخي ، وأيَّد هذا أحد علماء الغرب ، وهو كارل بوير .
تنبيهٌ هام جداً : رجاااااءً ... قبل الهجوم بالتعقيب ، أرجوا قراءة الكلام كله من أوله لآخره ، وخاصة جملة ( في وضع أصلها وأُسسها ، والفضل إلى المتأخرين هو التطوير والتفريع ) فإنها تزيل بعض الإشكالات عند بعض الإخوة .

الأزهري السلفي
10-12-02, 06:20 PM
الحمد لله وحده ...
أين الجديد يا شيخ أبا عمر ؟

أبو عمر السمرقندي
10-12-02, 06:55 PM
أخي الفاضل الشيخ : الأزهري السلفي ... وفقه الله وبارك فيه
ذهب الجديد مع العيد :D
هناك الكثير من الجديد ؛ لكن المشكلة أنَّه مسوِّدات بقيت محبوسةً في ( أرشيف الوورد ) ، حبسته شواغل رمضان والعيد .
ولعلَّ الله ييسِّر وقتاً - مع ضيق الوقت - لتبييضه وفسحه . :D

أبو عمر السمرقندي
02-01-03, 10:01 PM
للفائدة .. ولا جديد ؟‍‍!

أبو عمر السمرقندي
21-02-03, 04:10 PM
للإفادة .
عجل الله بالفرج .

أبو عمر السمرقندي
13-03-03, 02:54 PM
ما سبقت به السنة النبوية ((( أصل ))) نظرية مندل في الوراثة :
http://islamweb.net/pls/iweb/misc1.Article?vArticle=30298&thelang=A

أبو حسن الشامي
13-12-03, 08:03 PM
أين بقية البحث مما له علاقة بالديناصورات وبدوران الأرض ؟

الأزهري السلفي
13-12-03, 08:33 PM
الحمد لله وحده ...
طال انتظاري أخي أبا عمر
يسر الله لك إتمامه

أبو عمر السمرقندي
14-12-03, 07:48 AM
أخي المفضال الأزهري السلفي ... بارك الله في وفيك بمننه وأفضاله
مرت عليَّ ظروف حبستني عن التحرير .
وإلا فإن عندي مقالات مسودة لبعض الحلقات .
منها : الكلام على الديناصورات وإنسان العصر الحجري ... الخ
أسأل الله تعالى التوفيق لطاعته .

ابن عبد البر
22-12-03, 05:30 AM
أسأل المولى جلّت قدرته أن يمدك بالعون والتوفيق..

حقاً أنه جهد جبار ,, وتحرٍ ودقة تدعوا للانبهار

فلا نقول إلا أنك أحسنت الاختيار ,, وأتقنت غربلة وتمحيص الأخبار.

وقد والله أعجبني فيها قوة الطرح ,, وأرى أنك قد داويت بها الجرح .

من حقك على الإخوة أن يدعوا لك بالتوفيق التسديد ..

أبو عمر السمرقندي
12-02-05, 10:24 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده وعلى آله وصحبه ومن تبعه ... وبعد
لمَّا رأيت الوعد قد طال وتمهَّل أوانه أردتُ أن أُجمل الكلام على قضية الديناصورات والعصر الحجري وإنسانه على نقاطٍ يأتي بيانها بعدُ إن شاء الله تعالى :
(1) : أولاً : ما يذكره هؤلاء من وجود حيوانات ضخمة اسمها العام هو ( الدينصورات ) ليس عليه دليل مشاهد ( حي ) في خبر الأوائل أو خبر صحيح صريح من الوحي = غير آثار عظامٍ بالية وأحافير حفظتها التربة عبر السنين - على ما زعموا - .
إذن .. فالدليل الوحيد على وجود هذه الحيوانات ومعرفة خصائصها ( من آكلات اللحوم أو الأعشاب ) ، وتحديد أو تقريب أعمارها ، وأزمنة عيشها وأماكنها هو الاعتماد على بعض الحسابات والتحاليل على تلك الأحافير المزعومة !
(2) : ثانياً : لا ينبني شيءٌ على إثبات هذه المخلوقات المزعومة (( من حيث الجملة )) أونفيها من جهة الشرع ( لو خالفته ) إلاَّ التخرُّص بالغيب والقذف بالظن ، والظنُّ أكذب الحديث !
وهذا مثل الكلام على الحيوانات الأسطورية في قصص الأمم باختلاف أجناسها ، كالفرس الطائر ذي القرن الوحيد ، وعروس البحر ، وغير ذلك .
(3) : ثالثاً : أما من جهة العقل فوجود هذه المخلوقات ( ممكن ) .
وفي سنن الكون فالله على كلِّ شيءٍ قدير ، ويخلق ما يشاء ويبيد ، سبحانه فعَّالٌ لما يريد .

لكن .. ثمَّة أمور كثيرة تُثبت الكذب في ( التفاصيل ) التي يذكرها هؤلاء = مما قد يزعزع الثقة في إثبات الأصل ( وهو وجود هذه المخلوقات من حيث الجملة ) .
@ فإنَّ هؤلاء القوم يذكرون تفاصيل عن هذه المخلوقات وما عاصرها مما فيه مخالفة صريحة لنصوص الوحيين بل كل الشرائع السماوية .
مثل ما يذكرونه من تفاصيل عن إنسان العصر الحجري وأصله وطبيعته وصفاته ، ومثل ما يذكرونه من طول الحياة في هذه البسيطة ، وتقسيمها إلى حقبٍ جيولوجية ، وحساب أعمارها بملايين السنين ؟!!
@ قد يعترض بعض الناس ( بل كثيرٌ منهم ) بأنَّ إثبات مثل هذه المخلوقات وتفاصيلها صار من قبيل التواتر الذي لا يمكن تكذيبه أوردُّه ، بعد أن دلَّ عليه الحسُّ المشاهد ، وهو ما تبقَّى من الأحافير والعظام البالية لها .
فالجواب .. أنَّ الكذب والتفنُّن فيه عند هؤلاء القوم مضربُ مثلٍ لمن ( تثقَّف !) وتابع بحوثهم في هذا الأمر .
@ فإنهم لو ظفروا بشيءٍ من العلم المدرك بالحس قدر شبرٍ زادو عليه أذرعاً بل أمتراً من الظن والتخرُّص ، ثم تختلط أصل الحقيقة بباطل تفاصيل الخرص والظن الكاذب .
وكم رأينا وسمعنا وقرأنا تخبُّطهم في إثبات بعض التفاصيل أو نفيها ، أوذكر صفات بعض المخلوقات
، بل ظهور كذب بعض ما زعموا أنها هياكل لبعض هذه الدينصورات = فظهرت مقالات وفضائح في بعض المتاحف العالمية التي تثبت زيف بعض هذه الهياكل وأنه لاحقيقة لها !
إلى غير ذلك مما يزعزع الثقة في هؤلاء الذين يُنظر إليهم بكثيرٍ من الثقة والمصداقية والنزاهة في البحث والتنقيب .
أضف إلى ذلك أنَّ كثيراً من هؤلاء الجيولوجيين وعلماء التنقيب والأحافير ملاحدة لايؤمنون بما في الكتب السماوية التي إن لم يكذِّبوا بما فيها من أخبار تخالف بحوثهم المتخرَّصة فإنهم لايولون لها اهتماماً ، إلاَّ قليلاً .

@ والخلاصة : أنَّ إثبات هذه المخلوقات (( من حيث الجملة )) إن ثبتت تلك الأحافير المزعومة لا يخالف الشرع ، لكن يقتضي العقل إثباتها ؛ لأنه حسٌّ لا يدفع .

@ وننتظر إفادة الأخوة في هذه الجملة التي أحببت الإسراع بها لطول العهد بالوعد .
وبارك الله فيمن أفاد بعلمٍ فنفع ، أو سكت عن لغوٍ فانتفع .
@ يتبع إن شاء الله تعالى الكلام على إنسان العصر الحجري .

أبوالأشبال
13-02-05, 02:55 AM
• قال أبوعمر السمرقندي رضي الله عنه : هذه تتمَّاتٌ أردت إتحافكم بها ؛ من باب التوثيق والزيادة :
• قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى (6/595) :
(( وقد خلق الله سبع أرضين ، بعضهن فوق بعض ؛ كما ثبت فى الصحاح عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( من ظلم شبراً من الأرض طوِّقهُ من سبع أرضين يوم القيامة ))


السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
أبا عمر، زادك الله توفيقا و علما و رفع قدرك في الدنيا و الآخرة

و لي سؤال بارك الله فيك،

ألا يمكن التفريق بين طبقات الأرض المكتشفة من طرف الجيولوجيين و طبقات الأرض – الأرضين السبع – المذكورة في الكتاب و السنة و الأولى مما اكتشفه العلم التطبيقي و الأخرى من الغيب الواجب الإيمان به كما وجب الإيمان بما جاء في حيث أبي ذر
يا أبا ذر هل تدري أين تذهب الشمس إذا غابت فإنها تذهب حتى تأتي العرش فتسجد بين يدي ربها عز وجل فتستأذن في الرجوع فيأذن لها وكأنها قيل لها‏:‏ ارجعي من حيث جئت فتطلع من مغربها فذلك مستقرها



و جزاكم الله خيرا‏

طلال العولقي
13-02-05, 03:34 AM
بارك الله فيكم
وقد وقع في يدي كتاب للدكتور الدفّاع - أستاذ في جامعة الملك فهد بالظهران - عن سبق المسلمين في كثير من النظريات التي ادعّاها الغرب.. أعلم أن مداخلتي ليست في صلب الموضوع لكن من باب الفائدة لا عدمنا فوائدكم أخي أبا عمر ,, ( وددت لو قلت شيخ لكني أعلم أنكم لا ترضونها )
حفظكم الله.

زياد الرقابي
13-02-05, 01:45 PM
الأخ الكريم الحبيب والشيخ الاديب الأريب / أبو عمر السمرقندي .

أخي الحبيب قد قدمت وأخرت وترددت كثيرا في صوغ هذا الرد ورسمه ، غير اني أجد نفسي ادفع دفعا للتعقيب ، و أنت واجد في ثنايا هذا التعقيب عتاب المحب للحبيب فلا يكن في نفسك شئ وأصبر على لوم المحب .

أخي الحبيب كنت قد أستغربت تعريفك للنظرية والذي اسميتها بناء عليه ( هرطقات ) لكن أثرت عدم الرد في حينه لأسباب خاصة من اهمها حبنا لكم والرغبة في الحفاظ على حبل الوداد وبقاءه ، ولكن مقالكم حول علم ( الاحافير) والذي اكتشف عن طريقة وجود الديناصورات ضايقني كثيرا .

و الذي يظهر من كلامكم انكم تكذبون التفاصيل ولا تنكرون الأصل . ولم تبن - يارعاك الله - التشكيك في هذه النظرية على شئ معقول ! رغم انهم قد قدموا دلائل لاتخفى وخاصة مع تقدم علم الاحافير في هذا العصر الأخير .

وهو علم كما تعلمون يدرس في جامعتنا وفيه كثير من المتخصصين من ( المسلمين ) .

وعلى ما سبق سوف اصوغ هذا الرد :

أولا : تعريف النظرية .

قال الشيخ السمرقندي : ( - أنْ يُعلَم معنى النظرية ؛ وهي : أنها مشتقة من مجرَّد النظر ، القابل للخطأ والإصابة .
• فهي خارجة إذن عن كونها أمراً محسوساً بالمحسوسات الخمس - السمع والبصر واللمس والذوق والشم - ، من الأمور التي يشترك في إدراكها عامة الخلق ؛ كالشمس فوقنا ، والمطر يبلنا ، وللأرض جاذبية تجذب الأشياء إليها ، ... ونحو ذلك .
• وهي خارجة أيضاً عن نتاج البحوث العلمية المبنية عن تجارب واقعية ملموسة ؛ ككثير من أبحاث الطب القديم ( الشعبي ) أو الحديث .
• وهي خارجة أيضاً عن المعادلات الحسابية المدركة بالعقل ؛ كـ : 1+1= 2 .
• فهي مجرد خاطر مبني على فكر سارح ، وهي بالاتفاق قابلة للصواب والخطأ . ) انتهى كلام الشيخ السمرقندي .


قلت قول الشيخ : ( فهي مجرد خاطر ) ليس بصحيح على الاطلاق فأذا كانت الفرضية وهي في درجة أقل من درجة النظرية من حيث الدلائل لاتقوم على الخاطر فكيف بالنظرية .

والنظريات يختلف صوغها من علم الى علم فالنظريات في علوم الحياة تحتلف عن النظريات في علوم الفيزياء .

ولهذا سوف نتكلم عن النظريات في علم الحياة ( لانها هي التى تعرضت للهجوم ) .

النظريات في علم الحياة ( أشبه ما تكون بتفسير لظاهرة معينة ! ) . والنظرية في حقيقتها تنتج عن الفرضيات .

أي ان العالم ( المتخصص ) يلاحظ ما يجري في الطبيعة اولا ، ثم يسأل الاسئلة الثلاثة المشهورة : لماذا وكيف ومتى ثانيا ، ثم يأتي ببعض ( الفرضيات ) التى قد تفسر الظاهرة ثالثا ، ثم يقوم باختبار هذه الفرضيات رابعا ، ثم يقوم باختيار الفرضية التى ثبتت في الاختبار خامسا ، ثم يطلق النظرية سادسا .

هذه هي المراحل ( التقريبية ) لاطلاق النظرية في علوم الحياة والكون وهي تختلف عن استخراج النظرية في العلوم التجريبية الفيزيائية كما تقدم وسوف اضرب لهذا بعض الامثلة .

* مثلا نظرية الاستحثاث وهي داخلة في علم الفسيولوجيا physiology وهي من اجزاء علم الحياة البيولوجيا وهو متعلق بعلم الاعضاء لاحظ احد العلماء ( ملاحظة ) ان الخلايا المتجاورة تؤثر على تميز الانسجة في الجنين اثناء تكوينه ( أي كل خلية تصع صورة الخلية المجاورة ) وكانت نظرية ثم بعد سنوات جاء أحد العلماء المتخصصين ثم قام بتجربة تسمى ( عدسة الضفدع ) واثبت بطريق هذه التجربة صحة هذه النظرية ، ثم جاء العلم الحديث واثبت صحة هذه التجربة عبر المشاهدة .

* مثال آخر : نظرية انفصال الأرض ( أي ان الأرض ) كان عبارة عن كتلة واحدة ثم انفصلت الى القارات المعروفة وهي نظرية مشهورة لم تكن ابدا قائمة على الخاطر ! العابر ! بل انها مبنية على العديد من الظواهر منها تشابه الحدود بين كل قارة وأخرى حيث يمكن عند تقريب القارات عبر الخريطة الاتصال رغم التباعد الكبير بينها ، ومن هذه الظواهر التشابه الكبير بين البرين فتجد ان كثير من التكوينات الطبقية الموجودة في شاطئ افريقيا الغربي موجود في شاطئ امريكا الشرقي ، الكائنات الحية ...... الخ .

هذه النظرية ليست مبنية على خاطر عابر بل على مجموعة من الظواهر الطبيعية .

* نظرية اثبات الكوكب (بلوتو ) تم وضع هذه النظرية بناءا على ما لوحظ من اضطراب في مدار الكوكبين ( أورانوس و نبتون ) مما رجح وجود مؤثر في الجاذبية على الكوكبين فتم وضع نظرية وجود كوكب قريب منهما ( ذي حجم متوسط ) ثم جاء العلم الحديث وتم اكتشافه عبر التلكسوابات الهائلة .

أخي الحبيب لايمكن ان يقال أبدا عن ( الفرضية ) hypothesis أنها مجرد خاطر عابر فكيف يقال هذا عن النظرية theory بل الصحيح ان النظرية مبنية على مجموعة من الحقائق ( حتى وان ثبت عدم صحة هذه النظرية ) . فلايمكن التهوين من شأنها .

أخي الحبيب العلم لايفسح المجال للدجالين ولا للكذبة ونحن أهل الاسلام احرى بهذه العلوم التى انتجناها من غيرنا .

أخي الحبيب اعتب عليك عدم وضوح موقفك من نظرية وجود الديناصورات ( المبنية على مجموعة من الحقائق ) و الاحافير الثابتة . لم تبين موقفك فأنت تقول ان اثباتها ليس له محذور عقدي وانت تقول ان الكذب وقع في أكثر تفاصيلها فهل انت معارض لهذه النظرية ام لا ام متوقف فيها !!

أخي الكريم هذه العلوم ليست مجموعة من الاكاذيب بل هي مجموعة من الحقائق والعلم ينتقل من الملاحظة ثم الفرضيات ثم النظريات ثم الاثبات ثم ما ينبى عليها من الاكتشافات الحديثة .

هلا تكرمت اخي الحبيب وسألت احد المتخصصين ( المسلمين الثقات ) في علم الاحافير وينبيك عن دقة هذا العلم عبر الادوات العلمية الحديثة ( الفكرية كأدوات البحث وأركان التجربة ) او ( الحسية كادوات قياس مستوى الاشعاع والاختبارات الكيمائية وغيرها ) .

وأنا موقن انك ستغير الكثير من نظرتك لهذه النظريات . لان النظرة السليمة للشئ والتصور الصحيح له ينبغى ان ينبثق من داخله وعبره لا من فضاءه الخارجي .

أما قولك أخي الحبيب : ( أنَّ كثيراً من هؤلاء الجيولوجيين وعلماء التنقيب والأحافير ملاحدة ) فهذا الاحصاء الدقيق لايخرج من مثلكم لعلمي بأنكم أهل للتحرى والدقة .

ولي عودة بأذن الله لأن نهمتى لم تنقضى و النفاثات في صدري لم تنتهى ، والله الموفق .

أبو عمر السمرقندي
13-02-05, 02:21 PM
ألا يمكن التفريق بين طبقات الأرض المكتشفة من طرف الجيولوجيين و طبقات الأرض – الأرضين السبع – المذكورة في الكتاب و السنة و الأولى مما اكتشفه العلم التطبيقي و الأخرى من الغيب الواجب الإيمان به كما وجب الإيمان بما جاء في حيث أبي ذر
يا أبا ذر هل تدري أين تذهب الشمس إذا غابت فإنها تذهب حتى تأتي العرش فتسجد بين يدي ربها عز وجل فتستأذن في الرجوع فيأذن لها وكأنها قيل لها‏:‏ ارجعي من حيث جئت فتطلع من مغربها فذلك مستقرها و جزاكم الله خيرا‏

ننن أخي الفاضل المبارك ... أبوالأشبال .. وفقه الله
لاشكَّ أن الجمع أولى من ترجيح أحد القولين وإسقاط الآخر في كثير من التعارضات الممكنة ، لكن ما طريقة الجمع بين ما يذكره هؤلاء وبين ما جاء في نصوص الشرع ؟
_______________________________
وقد وقع في يدي كتاب للدكتور الدفّاع - أستاذ في جامعة الملك فهد بالظهران - عن سبق المسلمين في كثير من النظريات التي ادعّاها الغرب..

ننن أخي الكريم الفاضل ... طلال العولقي ... وفقه الله
وددت بارك الله فيك لو ذكرت لنا طرفاً من هذا البحث .
ولو تفرَّغت لنقله كله بعدُ لكان في ذلك نفعٌ عظيمٌ جداً تشكر كثيراً عليه وأسأل الله أن يثيبك عليه جزيلاً .

______________________________________________

قلت قول الشيخ : ( فهي مجرد خاطر ) ليس بصحيح على الاطلاق فأذا كانت الفرضية وهي في درجة أقل من درجة النظرية من حيث الدلائل لاتقوم على الخاطر فكيف بالنظرية .
والنظريات يختلف صوغها من علم الى علم فالنظريات في علوم الحياة تحتلف عن النظريات في علوم الفيزياء .
ولهذا سوف نتكلم عن النظريات في علم الحياة ( لانها هي التى تعرضت للهجوم ) .
النظريات في علم الحياة ( أشبه ما تكون بتفسير لظاهرة معينة ! ) . والنظرية في حقيقتها تنتج عن الفرضيات .
أي ان العالم ( المتخصص ) يلاحظ ما يجري في الطبيعة اولا ، ثم يسأل الاسئلة الثلاثة المشهورة : لماذا وكيف ومتى ثانيا ، ثم يأتي ببعض ( الفرضيات ) التى قد تفسر الظاهرة ثالثا ، ثم يقوم باختبار هذه الفرضيات رابعا ، ثم يقوم باختيار الفرضية التى ثبتت في الاختبار خامسا ، ثم يطلق النظرية سادسا .
هذه هي المراحل ( التقريبية ) لاطلاق النظرية في علوم الحياة والكون وهي تختلف عن استخراج النظرية في العلوم التجريبية الفيزيائية كما تقدم وسوف اضرب لهذا بعض الامثلة .
.....
أخي الحبيب لايمكن ان يقال أبدا عن ( الفرضية ) hypothesis أنها مجرد خاطر عابر فكيف يقال هذا عن النظرية theory بل الصحيح ان النظرية مبنية على مجموعة من الحقائق ( حتى وان ثبت عدم صحة هذه النظرية ) . فلايمكن التهوين من شأنها .

ننن أخي الكريم الفاضل .. المتمسِّك بالحق .. وفقه الله
أعترف أني أخطأت في التعريف بالنظرية ، وأنَّ ما تعقَّبتَ به فهو الحق الذي لا محيد عنه .
فأشكر لك هذا التنبيه الهام ، وإني لأعجب كيف كتبتُ هذا الكلام الخاطيء ؟!
ولا بأس من توضيح مقصدي حتى يتبيَّن أني معكم في النتيجة وإن أخطأتُ في التعبير أو الوسيلة : ذلك أنَّ الخاطر الذي عبَّرتُ به لا يكون إلاَّ من معطيات رآها الإنسان أو سمعها أو حسبها ... الخ
فمن جلس تحت شجرة تفاح فرأى تفاحة سقطت عليه أتاه هذا الخاطر بعد حصول هذا الأمر ... الخ
ننن وإنما عبَّرت بالخاطر (وهو غلط لقصوره عن المراد والباسه ) لكي أخرجه عن شيءٍ مشاهدٍ مسلَّم به لايحتاج إلى إعمال فكرٍ قد يخطيء إعماله .

ننن أما بالنسبة للتهوين من شأن النظريات فأنا هوَّنتُ ما يكون منها مصادماً لنصوص الكتاب والسنة أويشكك في بعض ما ذكر فيهما .
ومن ناحية أخرى لم أهوِّن من شأن سائرها بل بيَّنتُ أنَّها نظرية ! وهي ( قابلة للخطأ والصواب ) فلا يسلَّم بها على أنها حقيقة لاشك في صدقها ، فلا يحاجُّ الناس بها فيما يخالفها من الحقائق الثابتة ، كبعض ما في الكتاب والسنة مثلاً ، او ماحصل من التعارض بين أصحاب النظرية وغيرهم من أصحاب التخصُّص نفسه ولكلٍّ منهم دليله ومشاهداته حساباته .

وأما بالنسبة لموضوع الدينصورات فقد أجملت في التعقيب السابق أنَّ وجود أصلها قد يكون صحيحاً .
أما التفاصيل فإنها مبنية على أحافير ثم حسابات عليها وبعضها تخرُّصات =لا يمكنني التصديق المطلق بها لأنَّ ما يذكر ضمن تفاصيلها فيه مخالفة لبعض الحقائق ولعلي أفصِّل هذا الأمر بعدُ إن شاء الله .
وأما ماذكرته من سؤال أهل التخصُّص في هذا الأمر فقد قرأت لهم كثيراً ومازلت ولعلَّ قراءتي قاصرة لأني لست من أهل التخصُّص في هذا الأمر .
لكن على المعطيات التي ذكرتها يكون كلامي صحيحاً .
وما انبنى على باطل - لو كان باطلاً - فهو باطل .
وإني لأستحثَّكم - أخي المبارك - على مواصلة التعقيب ، وخاصة ذكر ما قلت إنه من ( الحقائق ) التي تثبت تفاصيل ما يذكرونه عن الدينصورات .
وسيكون التحاور والاستفادة بناء عليها ، وأشكركم كيراً على تعقيباتكم النافعة المفيدة .
وجزاكم الله خيراً

الأزهري السلفي
13-02-05, 02:45 PM
الحمد لله وحده ...
أخي الحبيب الشيخ الفاضل أبا عمر السمرقندي ، وفقه الله .
لم أقرأ الجديد بعد (!) ، لكن جيت أبارك عودتكم إلى هذا الموضوع الجميل .

ويعلم الله ، كم من مرة أردت أن أرفع الموضوع تذكيراً لكم .

جزاكم الله خيراً .

د. هشام عزمي
13-02-05, 05:14 PM
بارك الله فيك يا شيخنا أبا عمر السمرقندي .. البحث بديع و لغته ماتعة !

• ومنها النظرية التي افتراها : تشْارْلس دارْوين ( Darwin ) الإنجليزي الخبيث ، وأحسب أنه يهودي مندسٌّ ، الذي نظَّر : نظرية الارتقاء والتطوُّر للجنس البشري ؛ إذ زعم أنَّ الإنسان كان يوماً ما يرقة سابحة ثم صعد فصار قرداً ثم تطوَّر فصار – تبارك الله – إنساناً سويَّاً .
قاتلك الله يا أفَّاك ؛ أشهدت ذلك أم أُنبئت به من لدن خبير عليم ، لا هذا ولا ذاك ؛ إنما هو الدجل والاستخفاف بالعقول والأديان .
• قال أبو عمر رضي الله عنه : لن أستهلك الوقت في الردِّ على هذه الدويبة ومَن نحا نحوها ؛ إذ لي حلقةٌ أفصِّل فيها الكلام على شيءٍ متعلِّقٌ بما طرحه هذا الدعي ، وهو الكلام على خرافة العصر الحجري والديناصورات و... بقية الهرطقات .

كان داروين نصرانيًا يؤمن بالكتاب المقدس - عندهم - و فيه أن الله خلق الإنسان خلقًا مستقلاً عن سائر المخلوقات .. و هو لم يتطرق لخلق الإنسان و إن كان لازم نظريته يؤدي لهذا القول الشنيع .

و ليس بعد الكفر ذنب !

و لكن للإنصاف فإن الرجل أوتي من جهة علمه - لا دينه - فالعلوم في ذاك الزمان كانت متخلفة جدًا و كان العلماء يظنون أن الدود و بكتيريا العفن تتولد من الجثث الميتة و أنه إذا وضعت خرقة بالية عليها بعض حبوب الذرة ستتولد منها الفئران .. و كانت لهم تجارب عجيبة في هذا المضمار !!ّ

و تأمل هذا القول للإمام شهاب الدين القرافي رحمه الله في الأجوبة الفاخرة ص133 :
(( و لقد بلغني أن بعض رسل المسلمين ناظر النصارى بصقلية ، لأن "الأنبا رورا" آثر ذلك لما قدم عليه ؤسول ملك المسلمين ، فجمع أعيانهم فقطعهم بقدح من الفول المسوس فكان يخرج لهم الفولة فيخرج سوستها و يقول أين أبو هذه ؟؟ ، ثم يخرج أخرى فيقول أين أبو هذه ؟؟ ، فبهتوا لعنهم الله ، و ناهيك من قوم يقطعهم فولة مسوسة فإن سوس الحبوب بأسرها لا تتولد و إنما تُخلق كل سوسة داخل الحبة ، و القشر مغلق عليها ، و إنما تخرج من الحبة بعد خلقها )) .

فوق هذا فقد كان داروين متأثرًا بالعالم الفرنسي - المعاصر له - لامارك الذي وضع نظرية في أن الأعضاء التي لا تستعمل تضمر بمرور الأجيال و الأعضاء كثيرة الاستعمال تتطور بمرور الأجيال ، و دلل على ذلك بالزرافة التي كانت غزالاً لكن أكلها من الأشجار العالية أدى لهذا الطول في رقبتها !

و هي نظرية لم تثبت صحتها ، فضلاً عن أن يكون لها أساس علمي !

ثم جاء اكتشاف الجينات و المادة الوراثية ليكنس كل هذا الهراء تمامًا .

لكن نظرية النشوء و الارتقاء ظلت رغم انهيار الاساس العلمي لها بعد أن طور معتنقيها أساسًا علميًا جديدًا لها يعتمد على وقوع الطفرات من خلال الشريط الوراثي .. و السبب هو أن هذه النظرية صارت المرجعية العلمية للإلحاد و إنكار وجود الخالق ، رغم أن مؤلفها لم يكن كذلك أبدًا .

و لأنها أيدولوجية مهمة للكفر ، فما زال هناك من يروج لها و يدافع عن صحتها باستماتة ، بل و يدرسها لاطفالنا في المدارس الحكومية رغم تعدد الطعنات لها من جميع الجهات و تفنيدها المتكرر على أيدي كبار أهل العلم و التخصص .

و الله المستعان .

زياد الرقابي
13-02-05, 05:29 PM
جزاكم الله خيرا أخي الحبيب أبو عمر ، وإضافة الأخ هشام عزمي مهمة . و لعلي اعود للكلام على دارون لاحقا ان شاء الله .

وأنا أقترح على الشيخ ابو عمر ان تكون مقالاته على قسمين قسم يكون فيه مناقشة لمسألة الاحافير او التعقبات وقسم يواصل فيه طرحه الممتع حتى لاينقطع .

وبالنسبة للكلام على علم الأحافير فهو طويل ولكن أسرد هذه المقالة وهي موجود في احد المواقع ثم احيل على الموسوعة العالمية التى طبعت على نفقة الامير سلطان ثم أكمل الكلام عليها حال عودتي للمنزل مساءا بأذن الله تعالى :

الأحافير

يطلق هذا اللفظ -في علم الجيولوجيا- على أي دليل مباشر يشير إلى وجود كائن يرجع عمره إلى أكثر من عشرة ألاف عام. وفي هذه الحالة تكون الحفريات هي بقايا التركيب الأصلي للكائن كالعظام وذلك بعد أن ملئت الأجزاء المسامية منها بالمعادن (كربونات الكالسيوم أو السليكا) التي ترسبت بفعل المياه الجوفية . ومن ثم فإن عملية الترسيب هذه تحمي العظام المتبقية من نفاذ الهواء إليها، فتجعلها أقرب ما تكون إلى الحجارة. كما قد تكون الحفريات مادة أصلية مثل الخشب الذي تم استبداله بمادة معدنية. وفي حالات أخرى تكون الحفريات هي بقايا من الكربون حفظت نفس شكل تكوين الكائن الأصلي. كذلك قد تعد من الحفريات القوالب والأشكال الطبيعية التي تتكون عندما تتحلل الأجزاء الصلبة من الكائنات بفعل المياه الجوفية، وحيث إن التجاويف الناتجة هي الأخرى قوالب طبيعية فإنها تمتلئ بالرواسب الصلبة وتتشكل من خلالها أنماط مكررة أو نسخ من الأشكال الأصلية.
وكذلك من الحفريات آثار الأقدام والأصابع التي تظل بدون تغير وتكون محفوظة في التربة المجمدة وبحيرات الأسفلت والمستنقعات.
وهناك أيضا الحشرات التي تحجز في المادة الصمغية الخاصة بأشجار الصنوبر القديمة ثم تتصلب وتأخذ الشكل الذي يعرف الآن باسم الكهرمان.
ومن الحفريات أيضا البقايا الحفرية التي غالبا ما تحتوي على قشور الأسماك وأجزاء أخرى صلبة من حيوانات التهمت. وعلى الرغم أن الملاحظة لعملية تحجر الكائنات كانت مستمرة على مر العصور، إلا أن تاريخ تسجيل أول تفسير علمي دقيق للحفريات يرجع إلى القرن الرابع الهجري / العاشر الميلادي، وذلك عندما سجل علماء الطبيعة المسلمون نتائج ملاحظاتهم واستدلوا بها على نظريتهم في تغير سطح الأرض على مدى الأزمنة التاريخية الجيولوجية الفائقة الطول اللازمة، كما استرشدوا بها في دراستهم لعمليات الترسيب وتحجر الفتات الصخري. فذكر ابن سينا في كتابه الشفاء ما نصه:"وإن كان ما يحكى من تحجر حيوانات ونبات صحيحا فالسبب فيه شدة قوة معدنية محجرة تحدث في بعض البقاع البحرية أو تنفصل دفعة من الأرض في الزلازل والخسوف، فتحجر ما تلقاه. فإنه ليس استحالة المياه، ولا من الممتنع في المركب ات أن تغلب عليها قوة عنصر واحد يستحيل إليه. لأن كل واحد من العناصر التي فيها، مما ليس من جنس ذلك العنصر، من شأنه أن يستحيل إلى ذلك العنصر، ولهذا ما يستحيل الأجسام الواقعة في الملاحات إلى الملح. والأجسام الوقعة في الحريق إلى النار".
أما البيروني فقد ذكر في كتابه "تحديد نهايات الأماكن لتصحيح مسافات المساكن" علة وجود العظام في الآبار والحياض بقوله: "... فهذه بادية العرب وقد كانت بحرا، فانكبس حتى إن آثار ذلك ظاهرة عند حفر الآبار والحياض بها، فإنها تبدي أطباقا من تراب ورمال ورضراض ثم فيها من الخزف والزجاج والعظام ما يمتنع أن يحمل على دفن قاصد إياها هناك، بل تخرج منها أحجارا إذا كسرت كانت مشتملة على أصداف وودع، وما يسمى آذان الأسماك: إما باقية فيها على حالها ، وإما بالية قد تلاشت، وبقي مكانها خلاء متشكلا بشكلها".
ويستدرك ابن سينا في الشفاء في تعليل وجود الحيوانات المائية في أعالي الجبال فيقول: "فالجبال تكونها من أحد أسباب تكون الحجارة والغالب أن تكونها من طين لزج جف على طول الزمان، وتحجر في مدد لا تضبط، ..." ويضيف مبينا القيمة العلمية للأحافير الصدفية لأنها تعطي الدليل على أن المكان الذي وجدت فيه كان مغمورا تحت الماء فيقول: "... فيشبه أن تكون هذه المعمورة، قد كانت في سالف الأيام غير معمورة، بل مغمورة في البحار، فتحجرت إما بعد الانكشاف قليلا قليلا في مدد لا تفي التأريخات بحفظ أطرافها، وإما تحت المياه لشدة الحرارة المختلفة تحت البحر، والأولى أن يكون بعد الانكشاف... ولهذا يوجد في كثير من الأحجار إذا كسرت أجزاء الحيوانات المائية، كالأصداف وغيرها، ولا يبعد أن تكون القوة المعدنية قد تولدت هناك، فأعانت أيضا".
وتزودنا الحفريات بصفة عامة بسجل للتغيير الهائل الذي امتد عبر ثلاثة بلايين سنة من الزمن الجيولوجي. وعلى الرغم من الاحتمال القائم بأن الكائنات العديدة الخلية كانت منتشرة في بحار العصر ما قبل الكمبيري، إلا أنها كانت كائنات ناعمة الملمس جدا بحيث إنها تصبح غير مناسبة لأن تتكون منها حفريات. ومن ثم فإن العصر ما قبل الكمبيري قد خلف لنا بقايا نادرة. إلا أن هذه البقايا قد زادت بصورة غير محدودة مع وجود المحارات الصلبة وأجزاء هيكلية من الجسم بحلول العصر البلوزيكي منذ 570 مليون سنة خلت. وقد استخدم علماء الجيولوجيا في القرن التاسع عشر هذه الثروة من الحفريات لوضع تقسيم زمني لآخر نصف بليون سنة.


وهذا هو موقع الموسوعة العالمية وفيه الكلام على علم الأحافير الذي يسمى في الاصطلاح : ( البليونتولوجيا ):

http://www.mawsoah.net/maogen.asp?main2&articleid=073070_0



وهناك العديد من المؤتمرات تقام سنويا حول علم الأحافير ويعرض فيه ما استجد حول هذا العلم سوف احاول الوصول الى بعضها . وقد طلبت من بعض الاخوة المتخصصين في بعض الجامعات تزويدي بآخر الابحاث والتطورات حول هذا العلم .

عصام البشير
14-02-05, 06:47 PM
جزاكم الله خيرا أجمعين
ومن كان عنده بحث عن نظرية داروين فلا يبخل علينا به، لعموم الحاجة.

أبو عمر السمرقندي
14-02-05, 07:50 PM
جزاكم الله خيرا أجمعين
ومن كان عنده بحث عن نظرية داروين فلا يبخل علينا به، لعموم الحاجة.

ننن عندي بحثٌ فيه نقول وفوائد متعدِّدة حول نظرية النشوء والارتقاء ، وتكذيبها من كلام أكابر علماء الغرب ، وتفنيد ما يقال إنه أدلَّةٌ على صحَّتها .
ولعلَّ ذلك يكون ضمن الكلام على إنسان العصر الحجري ، إن شاء الله تعالى .

أبو عمر السمرقندي
15-02-05, 01:45 AM
• ولعلَّكم قد سمعتم عن إنجازهم - وليست نظريتهم - الذي زعموه ؛ وهو صعودهم على القمر فإذا أحد علمائهم يكذِّب ما زعموه جملةً وتفصيلاً ، ليس اعتباطاً ؛ بل بأدلِّة هم أول المؤمنين بها .


للأهمية : فقد رأيت قبل شهور قليلة برنامجاً علمياً وثائقيا في أحد القنوات الفضائية ( الجزيرة أو العربية ؟! ) في بيت بعض الناس كانت عنده قنوات فضائية = عن كذب صعود هؤلاء على القمر .
وأذكر أنَّ ممن ذكر بعض السيناريو لفيلم الصعود على القمر ( هنري كيسنجر - وزير خارجيتهم الأسبق ، وأظنُّ منهم بوش الأب ) ، وغيرهما ، ممن جيء بهم في ذلك البرنامج واعترفوا وشرحوا بالتفصيل كيف أنهم ماهرون في خداع الناس والكذب عليهم بأفلامٍ مكذوبة صوِّرت في لندن وأمريكا عن صعودهم القمر ؛ لأسبابٍ منها ظروف الحرب الباردة ؟!
وما زلت متحيِّراً الآن أي الأمرين أكذِّب ما عدُّوه إنجازاً لهم أوما كذَّبه بعض أكابرهم الآن !
ننن ليت من يستطيع تفريغ ماقيل في ذلك البرنامج أن ينقله لنا مشكوراً أو يلخِّص ما ورد فيه ، فأنا أدركت بعضه وفاتني أكثره .
تنبيه للمشرفين : لا شأن لي بالسياسة ولا أهلها (( ألبتة )) .. لكن قد اختلط العلم والبحث هنا بها .
وتعلمون أنه يجوز تبعاً ما لايجوز استقلالاً .

أبو حسن الشامي
15-02-05, 07:41 AM
للأهمية :
فقد رأيت قبل شهور قليلة برنامجاً علمياً وثائقيا في أحد القنوات الفضائية ( الجزيرة أو العربية ؟! ) في بيت بعض الناس كانت عنده قنوات فضائية = عن كذب صعود هؤلاء على القمر .
وأذكر أنَّ ممن ذكر بعض السيناريو لفيلم الصعود على القمر ( هنري كيسنجر - وزير خارجيتهم الأسبق ، وأظنُّ منهم بوش الأب ) ، وغيرهما ، ممن جيء بهم في ذلك البرنامج واعترفوا وشرحوا بالتفصيل كيف أنهم ماهرون في خداع الناس والكذب عليهم بأفلامٍ مكذوبة صوِّرت في لندن وأمريكا عن صعودهم القمر ؛ لأسبابٍ منها ظروف الحرب الباردة ؟!
وما زلت متحيِّراً الآن أي الأمرين أكذِّب ما عدُّوه إنجازاً لهم أوما كذَّبه بعض أكابرهم الآن !



الأخ الفاضل أبا عمر ...

يبدو أنك شاهدت الجزء الأول من الوثائقي فقط !!!

أبو عمر السمرقندي
15-02-05, 12:12 PM
ننن بارك الله فيك ..
وهل ثم غيره ؟

أبو حسن الشامي
15-02-05, 01:59 PM
نعم أخي الفاضل

الجزء الثاني من الوثائقي كان عبارة عن حوار مع مختصين حول ما ورد في الجزء الأول. والجزء الثاني عرض مباشرة بعد موجز الأخبار الذي جاء بعد القسم الأول.

والمتكلمون في الجزء الثاني بيّنوا أن هذا الوثائقي اعتمد على التلاعب بكلام الذين تحدثوا فيه، من خلال بتر كلامهم أو اقتطاعه وإيراده في غير سياقه، مع دمج الكلام بالصور ليظن المتلقي أن المتكلم يتحدث عن الواقعة التي تعرض في الصور ...

أبو حسن الشامي
15-02-05, 04:54 PM
سبحان الله ..

حاولت البحث عن هذه الحلقة في أرشيف موقع قناة العربية ... فو جدت حلقات البرنامج كلها إلا الحلقة المطلوبة فهي غير موجودة ...

أبو عمر السمرقندي
15-02-05, 06:12 PM
نعم أخي الفاضل
الجزء الثاني من الوثائقي كان عبارة عن حوار مع مختصين حول ما ورد في الجزء الأول. والجزء الثاني عرض مباشرة بعد موجز الأخبار الذي جاء بعد القسم الأول.
والمتكلمون في الجزء الثاني بيّنوا أن هذا الوثائقي اعتمد على التلاعب بكلام الذين تحدثوا فيه، من خلال بتر كلامهم أو اقتطاعه وإيراده في غير سياقه، مع دمج الكلام بالصور ليظن المتلقي أن المتكلم يتحدث عن الواقعة التي تعرض في الصور ...

ننن أخي الكريم .. أبو الحسن الشامي ..
جزاك الله خيراً على الإفادة والاهتمام .
بعيداً عما أورده بعض المشككين بل النافين بشدة لدعوى صعودهم للقمر ( وهي كثيرة وقوية ) وقد نشرت غير مرةٍ من عقد من الزمان = فلي رأيٌّ فيما تقدَّم : أبدأه بأني لست أدافع عن ما ورد في الجزء الأول ، ولا عن صحَّة ما ورد من تهمة في الجزء الثاني .
لكن .. الكلام ( الطويل المتصل ) الذي سمعته في الجزء الأول من هؤلاء الأكابر كـ( كيسنجر ) و (( غيره )) لا يحتمل عندي التلاعب أو المونتاج والبتر ، والله أعلم .
هذا أولاً ..
وثانياً .. المثبت مقدَّمٌ على النافي !
ثم هل ترى مثل هؤلاء ينتجون فلماً وثائقياً على لسان مثل هؤلاء الأكابر ، وبعضهم ممن لا أذكر اسمه ما زال على رأس العمل السياسي ، ولا يخشون التبعة والملاحقة القضائية بعد هذا التلاعب وفيه تهمة بالكذب لدولةٍ كبرى ؟! وفيه ما فيه من تهمة بالقتل لكثيرٍ ممن شاركوا في فيلم الصعود على القمر و ... الخ ما سمعته ؟!
إني أرى هذا الوارد في الجزء الثاني ضرورياً وروده كردَّة فعلٍ لكلِّ حقيقة أو فرية تثار حول كذبة كبرى ، فهل تراهم يسكتون ويتفرجون وهم يتَّهمون ويفضحون .
واللص لن يقول لك : إني لص فاقبض عليَّ (:
وأييَّاً كان .. فوجود مثل هذا النقاش ولو لم يثمر إلاَّ هذه الثمرة المرَّة يدلُّ على أنَّ قضية صعودهم للقمر محلُّ شكٍّ عندهم على أقل الأحوال .
وهذا ما أريد الوصول إليه .
وإني لك شاكرٌ على اهتمامك وإثرائك الموضوع .

أبو عمر السمرقندي
16-02-05, 09:08 PM
بناء على نصيحة بعض الأخوة فأرجو من المشرفين تغيير عنوان هذا الموضوع إلى : ( موقف المسلم من النظريات العلمية المعاصرة ) .

أبو عمر السمرقندي
18-02-05, 11:27 PM
أرجو من الأخوة المشرفين تغيير عنوان هذا الموضوع إلى : ( موقف المسلم من النظريات العلمية المعاصرة ) .
___________________________

ننن الأخ الكريم الفاضل .. زياد العضيلة ... وفقه الله
ما نقلته في التعقيب السابق عن علم الأحافير لا أخالف فيه ، بل لا أظنُّ أنَّ ثمة من يخالف فيه ، فدلائل وشواهد وجوده ظاهرة للعيان ، عرفه من عرفه وجهله من جهله .
أنا أتكلَّم عن بعض التفصيلات والظنون التي ذكرها من تكلَّم عن الدينصورات والإنسان الأول ! بناءً على أحافير وجدوها لهما ، وهي التي أزعم أنها رجوم غيب وظنون كذب ، مع احتمال مخالفة بعض تفاصيلها لبعض الحقائق الشرعية أو تعارضها معها .
وعلم الله أنَّ مسوداتي تحتاج لصفاء ذهن حتى تبيَّض !
ثم ننتظر منكم الإفادة والمحاورة حولها .

أبو عمر السمرقندي
20-02-05, 07:30 PM
• ومن النظريات المحدثة الصحيحة : النظرية النسبية والذرَّة وما إليها ؛ والتي اخترعها الألماني ألْبِرْت أيْنشْتايْن ( Einstein ) ، والتي بها اخترعت القنبلة الذرية وأخواتها
ننن زعم بعض الناس أنَّ شيخ الإسلام ابن تيمية سبق أينشتاين إلى التنظير الأولي لمسألة الذرة !
فلعلَّ بعض الأخوة ممَّن عنده مزيد علمٍ وتحقيقٍ في الأمر أن يفصِّل لنا الأمر ويجليه لنا ، وأخصُّ منهم الأخ الفاضل د. هشام عزمي ..

زياد الرقابي
20-02-05, 09:35 PM
أخي الحبيب يظهر ان صاحبك يعنى - نسبية الزمان - وانه ليس مطلق .

وهذا تكلم عليه شيخ الاسلام وغيره من قبل .

طبعا شيخ الاسلام تكلم عليها من منظور شرعي وانشتاين من منظور فيزيائي .

أبو عمر السمرقندي
20-02-05, 09:44 PM
ننن جزاكم الله خيراً أخي المبارك ...
ولعلَّكم تفصِّلون تعقيبكم السابق أكثر للإفادة ..
وأظنُّ أنَّ كلام شيخ الإسلام له تعلُّقٌ فيزيائي ، إذ كان في معرض ردِّه على من زعم وجود أعراض لاتتجزَّأ ( نظرية الجزء الذي لا يتجزَّأ ) فردَّ عليهم بإمكان ذلك وأبطل نظريتهم تلك .

عصام البشير
01-03-05, 06:53 PM
جزاكم الله خيرا أجمعين
ومن كان عنده بحث عن نظرية داروين فلا يبخل علينا به، لعموم الحاجة.

وقد أفادني أحد الأفاضل بهذا الرابط، ولم يتسن لي قراءته بعد:
http://www.harunyahya.com/arabic/download/download.php?id=14766

مجدي ابو عيشة
02-04-05, 02:16 PM
أخي العزيز ابو عمر السمرقندي وفقه الله الى كل خير .
واضح اخي غيرتك وشدة تمسكك بشرع ربنا عز وجل , واحب ان اناقشك بعض الامور فانك خلطت فيها .
الاول: هل عندك من محظور شرعي حول دوران الارض حول الشمس ؟
الثاني : كيف تعتبر نظرية انشتين صحيحة وفيها اخطاء ومخالفة للشرع .
الثالث هل صعود الناس الى القمر امر ممنوع شرعا ؟
الثالث :هل يعتبر عدم معرفتنا بالشيء دليل على كذبه ؟
تحملنا يا شيخنا الكريم .

أبو عمر السمرقندي
02-04-05, 02:56 PM
أخي العزيز ابو عمر السمرقندي وفقه الله الى كل خير .
واضح اخي غيرتك وشدة تمسكك بشرع ربنا عز وجل , واحب ان اناقشك بعض الامور فانك خلطت فيها .
وصلت للنتيجة قبل الاستيضاح ؟! سامحك الله !
ولعلَّ هذه النتيجة تصدق عند المحاققة لمن يستحقها ، وفقك الله .

الاول: هل عندك من محظور شرعي حول دوران الارض حول الشمس؟
ننن الأدلة الشرعية دلت على ثبات الأرض ودوران الشمس حولها ، والبحث في هذا الأمر ومناقشة الأدلة طويل ، لكن هذا ملخص القول في المسألة .
ننن وللفائدة والمعلومية قبل أن تقتحم المسألة فإنَّ علماء الفلك هم أنفسهم مختفلون في الأمر .

الثاني : كيف تعتبر نظرية انشتين صحيحة وفيها اخطاء ومخالفة للشرع .
ننن نظرية أينشتاين مخالفة للشرع ؟!!
والله أول مرَّةٍ يطرقني مثل هذا القول ، والعلم بالشيء لا يقتضي العلم بالعدم ، وكم يجهل المرء أموراً .
ننن على كلٍّ .. أرجو أن تبيِّن كيف تقع هذه المخالفة بالأدلة ؟
فوالله إنها لفائدة أكبر من كونها تصحيحاً لخطأ شائع لو كان !

الثالث هل صعود الناس الى القمر امر ممنوع شرعا ؟
ننن ( لا أعلم ) محظوراً شرعياً في إثباته في الأصل ، ولم أتكلَّم على الموضوع من هذه الجهة !

الثالث :هل يعتبر عدم معرفتنا بالشيء دليل [ دليلاً ! ] على كذبه ؟
ننن طبعاً .. لا يعتبر ، ولم أقله و لا أردته .
ولابد لطلبة العلم أن يتحملوا بعضهم البعض ، ومن ذلك تحسين الألفاظ وانتقائها عند المناقشة .

زياد الرقابي
02-04-05, 03:17 PM
الثاني : كيف تعتبر نظرية انشتين صحيحة وفيها اخطاء ومخالفة للشرع .
وانا كذلك في شوق لمعرفة هذه المخالفات ، لكن لو يبين لنا الأخ الكريم أي نظريات أنشتاين هي التى فيها أخطاء !

وللفائدة فهناك مسبار فضائي تم اطلاقه كلفته تقارب الى 700 مليون دولار سيقوم باختبار ( بعض ) عناصر النسبية .

وفي هذا الموقع مخطط أولي توضيحي لطريقة الاختبار :
http://www.scs-net.org/modules.php?op=modload&name=gn4me&file=more&news_id=1067

مجدي ابو عيشة
02-04-05, 05:31 PM
أخي ابو عمر السمرقندي وفقه الله .
الاعتراض الاول انما كان لقولك:
=====================
2- أنَّه لا مانع من قبول ( النظريات ) كائناً من كان القائل بها ؛ سواءٌ أكان مسلماً موحداً ، أم علجاً كافراً ؛ وذلك في إطار أمور أتية :
[ أ ] : أن لا يخالف أمراً معلوماً من الدين بالضرورة ، كأن يناقض نصَّاً صريحاً ، من كتاب أو سنة صحيحة ، أو إجماع قائمٍ على مفهوم آية أو حديث ؛ كزعم دوران الأرض حول الشمس ، أو كون الأرض ثلاث طباق أو طبقة واحدة .


فانت تشير الى المعلومة انها من المعلوم من الدين بالضرورة. وانت تعلم انها لو كانت كما أشرت لكن منكرها خارجا عن ملة الاسلام , ولا يوجد نص صريح في القران او السنة يتكلم ان الشمس تدور حول الارض ولا العكس , بل ان هذا كان مفهوما عند كثير من الناس قبل الاسلام وبعده ,وانما تكلم اكثر العلماء بالقضية على فهمهم للايات . ولو كان نصا صريحا بذلك لما اعترضت عليك .
بل ان نفس الايات التي استدل بها من قال ان الشمس تدور حول الارض هي نفس الايات التي استدل بها من قال العكس . والصحيح من القول عدم اعتبار الامر معلوما من الدين بالضرورة .
وذلك ان المعلوم من الدين بالضرورة لا يصاحب حامله الشك الا وهو خارجا منه فكيف من جحده او اثبت خلافه.
ففرق كبير بين الخوض بالمسألة من ناحية , وبيان حكم من يقول بها ان كان كما اخبرت في المرة الثانية :




الأدلة الشرعية دلت على ثبات الأرض ودوران الشمس حولها ، والبحث في هذا الأمر ومناقشة الأدلة طويل ، لكن هذا ملخص القول في المسألة .
وللفائدة والمعلومية قبل أن تقتحم المسألة فإنَّ علماء الفلك هم أنفسهم مختفلون في الأمر .

ففارق كبير بين كون الامر معروفا لديك , وبين كونه معلوما من الدين بالضرورة. وكما اخبرتك فانه ليس من القران ولا من السنة ما يدل على هذا .




اما الامر الثاني حفظك الله فان اعتراضي على النظرية من ناحيتين :
الاولى ان النظرية تنفي شيء اسمه الخلق من عدم . وذلك ان انشتين يقول ان المادة لا تفنى ولا تستحدث وانما تتغير من شكل لاخر . هذا المفهوم النظري عند انشتين وهو الذي يدرس في مدارس الدول الاسلامية وفي جامعاتها .
وهذا المفهوم يكون صحيحا ان تكلمنا عن النظام الذي وضعه الله ليحكم الارض والسماء , دون ان يغيره الله عز وجل كما غيره لموسى عليه السلام في ابتلاع عصاه لعصي وحبال السحرة. وكانشقاق القمر لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم .
ولم يكن المحظور هذا مستوجبا التنبيه اليه ان صدرت النظرية من مسلم يؤمن بما أخبرتك ولكن النظرية الحادية بالدرجة الاولى . لمن يعرف انشتاين وافكاره .
اما الناحية الثانية فهو الشق الرياضي للنظرية اذ انها تبين ان الجسم ان وصلت سرعته بما يساوي سرعة الضوء فانه يتحول الى طاقة .
فبذلك تنفى حدوث حركة اسرع من سرعة الضوء وهذا ما يخبر الله بانه غير صحيح . عرفنا ذلك من كلام النبي صصص عن السموات السبع وقدرها بالنسبة لغيرها ,وما اخبرنا عنه الصادق المصدوق عن الاسراء والمعراج وصعود نبينا السموات السبع .
وفي القران اية تدلل ان حدوث شيء قد يكون اقرب من لمح البصر: وَلِلّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا أَمْرُ السَّاعَةِ إِلاَّ كَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

اما من الناحية العملية فهي مردودة لاكثر من سبب لعل اهمها ادراكنا ان بعض الاجسام تتحرك بسرعة اسرع من الضوء باضعاف مضاعفة . وان سرعة الضوء المتفق عليها انما هي سرعة نسبي للاجسام . اما السرعة الحقيقية فهي امر مختلف تماما.
لتوضيح المسألة : اذا كنت داخل قطار يسير بسرعة 200كم\ساعة وكنت جالسا فيه فان سرعة القطار هي 200كم\ساعة بالنسبة لجسم ثابت يبتعد عنه القطار بشكل عامودي . اما ان نظرنا الى سرعتك لنفس النقطة وانت جالس فستكون ايضا 200كم \ساعة . الان قمت وتحركت بسرعة 5كم\ساعة فسستكون سرعة ابتعادك هي 205 كم \ساعة وانت داخل القطار سرعتك 5كم\ساعة داخل القطار . هذا بتبسيط المسألة .
ولكنا لو نظرنا الى سرعة دوران الارض وسرعة حركة المجموعة داخل المجرة وسرعة حركة المجرة داخل السماء الدنيا ستتكون سرعة قطعا هي اسرع من الضوء. ولا ننسا ان السرعة الحقيقية للضوءستكون سرعة الضوء مضافا اليه سرعة الوسط الذي يمشي به الضوء.
وحتى العلماء الغربين فانهم قد عابوا على النظرية عيوبا.
اما النقطتين الثانية والثالثة فتوضيحك بين الصواب فيها .
والله تعالى اعلم

أبو عمر السمرقندي
02-04-05, 05:50 PM
ننن أولاً ... اعترف بأنَّ جعلي مثال دوران الأرض حول الشمس من المعلوم من الدين بالضرورة = خطاً .
ننن أما كلامك قضية نظرية أينشتاين ( النسبية ) فأنا أحجم الخوض فيها الآن ، وأترك المجال لأخي الفاضل الشيخ زياد فهو أبصر مني بها .
وبارك الله فيك وفينا ونفع بنا

زياد الرقابي
02-04-05, 11:33 PM
أخي الحبيب أبو عمر هداك الله بل انتم أبصر بنور العلم الذي رزقكم الله إياه .

وبالمناسبة فموضوع الاحافير لم انساه بل هو على البال ولكن طلبت من بعض المتخصصين في جامعة الملك سعود زيارة المعامل لديهم لاطلع بنفسي على طريقة تحديد عمر الاحفورة عبر الاشعة والكربون . وقد يكون هذا قريبا جدا بأذن الله كما وعدوني .

الاخ مجدي وفقه الله .

كتبت ردا طويلا عصر هذا اليوم ولكن يظهر ان الملتقى كان فيه خلل ! فإنه ضاع وضاع الملتقى كله ولم استطع الدخول عليه حتى الساعه .

ولا أخفيك اني لا انشط الى إعادته كله .

لكن أحب ان ابين بعض الامور :

اولا : قد سألتك بارك الله فيك عن اي النظريات تتحدث ؟ ولم تجب لكن يظهر من ما ذكرت انك تتكلم على النظرية النسبية الخاصة .

قلت بارك الله فيك : ( اما الناحية الثانية فهو الشق الرياضي للنظرية اذ انها تبين ان الجسم ان وصلت سرعته بما يساوي سرعة الضوء فانه يتحول الى طاقة .
فبذلك تنفى حدوث حركة اسرع من سرعة الضوء وهذا ما يخبر الله بانه غير صحيح . عرفنا ذلك من كلام النبي عن السموات السبع وقدرها بالنسبة لغيرها ,وما اخبرنا عنه الصادق المصدوق عن الاسراء والمعراج وصعود نبينا السموات السبع ) انتهى كلامكم بنصه .


وأقول لا أجد في النصوص الشرعية ما يثبت المعارضة ، وانت بينت هذا الكلام بناء على فهمك للنظرية النسبية الخاصة !

1- لنكن اكثر دقة ونتكلم عن الموجات الكهرومغناطيسية لانها هي التى تحدث عنها انشتاين .

2- انشتاين يتكلم عن القوانين الطبيعية التى تحكم الكون لان النظريات هي تفسير لكثير من الظواهر الطبيعية التى تحدث من حولنا . وانت تتكلم عن القدرة الالهية ؟ وهي غير خاضعة لهذه القوانين ولذلك كانت المعجزات ( معجزات ) .

3- هل ترفض العدد الذي استخرجه انشتاين عبر معادلاته المشهورة لسرعة الضوء التى استنبط بها سرعة الضوء = 300000 كيلو متر /في الثانية .

أم ترفض أن الضوء هو أعلى سرعة محددة يمكن ان تصل اليها المادة ؟

ارجو الجواب على هذه الجزئية .

أما قولكم : ( اذ انها تبين ان الجسم ان وصلت سرعته بما يساوي سرعة الضوء فانه يتحول الى طاقة ) .

انشتاين يقول في نسبيته الخاصة ان هناك علاقة بين السرعة والزمن والكتلة .

وأنه بزيادة السرعة يحصل تباطوء في الزمن وانكماش في الطول وزيادة في الكتلة حتى تصل الى مالانهاية !

وانشتاين اثبت نظريته عبر المعادلات الرياضية المشهورة أما التجارب فلم يثبتها وانما ثبتت بعده ومنها تجربة الرصد الشهيرة .

فأذا اردت ان تفند النظرية يلزمك تفنيدها من الجانبيبن الرياضي والتجريبي . ولايمكن لاي جسم اصلا ان يصل الى سرعة الموجات الكهرومغناطيسية ( الضوء ) نظريا بالطبع !

لان الضوء عبارة عن فوتونات والفوتون - عند سكونه - ليس له كتلة يعنى تساوى : صفر . وانما يكتسب الكتلة من تحركه .

أما التجارب التى تصادم النسبية الخاصة فكثيرة واخرها تجربة العالم المصري الشهير أحمد زويل . لكنها لاتعنى القدرة على على زيادة سرعة مادة على سرعة الضوء لتأثير الوسط .

ولو افترضنا انهم قد اكشتفوا سرعة اكبر من (( السرعة )) التى اثبتها انشتاين لموجات الضوء . فأن هذا لايعدو ان يكون تعديل للرقم الثابت وليس فيه ادنى هدم للنظرية !! وانما سيكون هناك تعديل لهذا الرقم الثابت لسرعة الضوء و تبقى سرعة انتشار الموجات الكهرو مغناطيسية هي السرعة - الحدية - والاكبر في الكون ( الخاضعة لقوانين الطبيعة التى خلقها الله لنا ) وكل ما بيدنا هو اكتشفها ومن ثم الانتفاع بها .

وعلى العموم لاشك ان نظرية انشتاين النسبية الخاصة اكثر ثبوتا من الجهة العلمية من العامة ، وانها تعتبر ثورة علمية وقفزة معرفية عظيمة جدا .

وان كان يوجد من يشكك في ان المكتشف هو انشتاين وقدموا بعض الاثباتات وان النسبية الخاصة مركبة من قوانين نيوتن .

و عندي بعض هذه الابحاث التى تؤكد هذا ان اردت ان اعرضها لك عرضتها وهي باللغة الانجليزية . ولم اجد فيها اثباتا حقيقا على نسبة هذا الاكتشاف لغير انشتاين .

وان اردت ان تبدأ في بيان عيوب النسبية ( الخاصة ) لان العامة الكلام عليها اطول واغمض وأوافقك في عدم ثبوت الكثيرمن اجزائها حتى الان .

ولعلك تبدأ من مرتكزات انشتاين الرياضية ثم بعد ذلك نتكلم عليها من الجانب الفيزيائي . وقبل ذلك ثوابت ماكس بلانك والتى تحسب على اساسها اكثر معادلات انشتاين هل عندك اعتراض عليها ؟

مهم : سؤال للاخوة هل يوجد طريقة يمكن بها كتابة المعادلات الرياضية ؟ مثل الأس وغيرها عن طريق الكيبودر ؟ لاني لم استطع ذلك .

زياد الرقابي
03-04-05, 02:58 AM
الاولى ان النظرية تنفي شيء اسمه الخلق من عدم . وذلك ان انشتين يقول ان المادة لا تفنى ولا تستحدث وانما تتغير من شكل لاخر . هذا المفهوم النظري عند انشتين وهو الذي يدرس في مدارس الدول الاسلامية وفي جامعاتها .

بالمناسبة هذا ليس قانون البرت انشتاين بل هو قانون نيوتن المشهور للطاقة قاله قبل ان يخلق انشتاين .

محمد سفر العتيبي
03-04-05, 03:25 AM
• أقول : هل كانوا يجهلون ذلك حتى وهب الله ( نيوتن ) علماً لم يؤتَهُ أحدٌ من العالمين ، وذلك - فيما زعموا - حين جلس هذا الذكي الخطير ذات يومٍ تحت شجرة تفاح فسقطت تفاحة على أمِّ رأسه ؛ فانفتق ذهنه الوقَّاد على أمرٍ كان الناس عنه في غفلة ؟!
هذه القصة موضوعة على نيوتن ولم يقل نيوتن هذا, ولم يجلس تحت الشجرة ولكنها من حكاوي الخيال والجدات

والأرض كروية وتدور حول الشمس, مثبتة بالتجارب

وبالنسبة لنسبية آيشنتاين, فأدعو الشيخ أبو عمر السمرقندي لقاراءة هذا الموضوع, قراءة جدية, وسأسر له بشيء, فكل سطر موثق, وإن كان طابع الموضوع كوميدي. وقد يفيده الموضوع شيئاً بغض النظر عن تصادمه مع الموجود في الأذهان رغم علمي المسبق أن عنوان الموضوع, موقف المسلم من النظريات العلمية المعاصرة:

http://alsaha2.fares.net/sahat?14@40.p2TQqRCzHtw.49@.1dd5db00


يقول أكثر علماء الغرب عبقرية في العصر الحديث, ماكسويل بما معناه: القوانين والنظريات مجرد خيال ذهني سعى العقل جاهداً لتنفيذها.

مجدي ابو عيشة
03-04-05, 06:48 AM
أخي ابو عمر السمرقندي بارك الله فيكم .
أخي المتمسك بالحق جزاك الله خيرا أخي ولكني أظنك تعجلت بالرد , وانا افعل مثلك كثيرا في الردود فاحيانا اتكلم عن امر اجد انه نوقش من قبل.
أخي الحبيب:
نظرية انشتين الرياضية هي ما يحقق قانون حفظ الطاقة الا ان انشتين انما تلاعب بالارقام لا غير
فان ما فعله انشتين ان وضع قانون حفظ الطاقة بشقيه
المادة = الطاقة الناتجة عن تحول المادة الى طاقة
لا اهتم هنا بسرعة الضوء كم هي . ولكن هنا اود ان ابين لك العديد من الحقائق العلمية التي يجب ان لا تنخدع فيها وهي خاصة بكل محدث ومخلوق .
الاولى ان لانهاية او لا بداية غير موجودة حقيقة
والاتجاه العلمي الحديث ان يعتبر اي استخدام ينتج هذه القيمة ان يعطي خطأ منطقي في المدخلات . ويمنع استخدامه بشكله المعروف في المعادلات .
الثانية : ان تغير المادة من شكل لاخر هو الذي ينتج الطاقة لا فنائها . وهذا معروف في معادلات الانشطار والاندماج . فلا يحدث فنا للنيترونات ولا الالكترونات وانما تحدث عملية تفكك للعنصر وتكون عنصر اخر مع بقاء نفس العدد من الالكترونات والنيترونات والعكس في عملية الاندماج . وهذه العملية من انتاج الطاقة او ماصة الطاقة معروفة حتى على مستوى المركبات والعناصر .
اي ان العملية ليست افناء للمادة.
اما شرعا فقد اخبرتك بالاية :وَلِلّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا أَمْرُ السَّاعَةِ إِلاَّ كَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
واما علما : فنت تعرف ان الالكترون يدور حول النواة بالطريقة المعروفة مثل دوران الناس حول الكعبة عكس عقارب الساعة
وان الارض كذلك حول الشمس وان المجموعي التي نعيشها تسير بنفس الاتجاه في المجرة وان المجرة تدور بنفس الطريقة في السماء الدنيا . ففي لحظة ما ستكون سرعة الالكترون تساوي مجموع هذه القيم . من ناحية
من الناحية الثانية فان سرعة الضوء هي سرعة نسبية للوسط الذي يوجد بداخله الضوء . الا ان الامر مختلف تماما بالنسبة لوسط خارج عن الوسط الاول . فقد تكون سرعة الضوء بالنسبة له بطيئة وقد تكون اضعاف السرعة التي يسير فيها الضوء , ولا يجوز هنا ان ترد بما اجابه بعضهم ان نظرية انشتين تمنع ذلك لان ما اخبرك به الواقع الحقيقي وهو الذي يحكم النظرية والنظرية تحكم بالقوانين ولا يحكم القوانين بالنظريات.
لذلك فالذي يهمنا ان سرعة المادة يمكن ان تكون اسرع من سرعة الضوء بالنسبة لجسم بنقطة داخل هذا الكون
لان الضوء عبارة عن فوتونات والفوتون - عند سكونه - ليس له كتلة يعنى تساوى : صفر . وانما يكتسب الكتلة من تحركه .
الفتون وضع نظريا للاجابة عن غموض علمي لحقيقة الضوء و وهو امر نظري لا يستدل عليه لاثبات نظرية بل هو بحاجة لمن يثبته فعليا.


أما التجارب التى تصادم النسبية الخاصة فكثيرة واخرها تجربة العالم المصري الشهير أحمد زويل . لكنها لاتعنى القدرة على على زيادة سرعة مادة على سرعة الضوء لتأثير الوسط
اخي العزيز ان وجود خطأ واحد يكفي لنبذ النظرية ولا تقبل الا بتعديلها بشكل يناسب مع الفشل الذي حققته
اخي المحترم المشكلة في الكثير من المعادلات ليس اصلا بالمعادلة وانما بطريقة اشتقاقها .
اقصد الثوابت التي ارتكزت عليها النظرية هل هي ثوابت فعلا .ام انها اخذت مسلمات وهي ليست كذلكز فعندما تكون من الصنف الاول لا يمكن ان تخرج نتيجة خاطئة .بعكس الثانية التي ترتبط صحتها بصحة المسلمات عند واضعها والتي هي في الحقيقة محل نظر.
هذا الذي اطلب منك مراجعته في النظرية من الناحية الرياضية . لان النتائج دائما تبعا للمدخلات
فانك ان سلمت ان
2ع=6غ
فانك بسهولة تقول
ع=3غ
ولكن ان كانت الحقيقة ان ع<غ فعملك كله لا قيمة له وان برهنت معادلة معقدة جدا وليس كما ذكرنا من بساطة.

زياد الرقابي
03-04-05, 07:55 AM
أخي بارك الله فيك .

نحن نتكلم عن مسألة فيزيائية ، ونظرية علمية ، فأذا أذا اردا انسان ان ينقضها فعليه ان ينقضها بطريقة علمية واضحة .

من الناحية الشرعية ، أنت تقول غفر الله لك أن قول الله تعالى : (وَلِلّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا أَمْرُ السَّاعَةِ إِلاَّ كَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) يعتبر نقضا للنسبية !!

أولا : كيف حكمت على ان لمح البصر هو اعلى من سرعة الضوء ؟
ثانيا: ألم أقل لك أن النظرية تتكلم عن قوانين الكون الطبيعية التى خلقها الله فيها ، وقدرات الله عز وجل غير خاضعة لهذه القوانين .

فأمر الساعة امر عظيم من خلق الله لا يخضع للقوانين الدنيوية . ومثله كرامة يهبها الله لمن يشاء او معجزة ينصر بها الله نبيا من انبيائه .

وعليه فنريد دليلا من الكتاب او السنة يدل على ان قانون النسبية الخاصة يعارض النصوص الشرعية.

هذه واحدة

من الناحية الفيزايائية .:

كيف تقول أيها المبارك : ( لا اهتم هنا بسرعة الضوء كم هي )!!

وقد قلت من قبل عن النظرية : ( فهي مردودة لاكثر من سبب لعل اهمها ادراكنا ان بعض الاجسام تتحرك بسرعة اسرع من الضوء باضعاف مضاعفة . وان سرعة الضوء المتفق عليها انما هي سرعة نسبي للاجسام . اما السرعة الحقيقية فهي امر مختلف تماما ) ؟؟

فكيف لاتمهك سرعة الضوء ؟ وانت بنيت بطلان النظرية علي عدم صحة كونها السرعة ( الحدّية ) !

أما قولك : ( لذلك فالذي يهمنا ان سرعة المادة يمكن ان تكون اسرع من سرعة الضوء بالنسبة لجسم بنقطة داخل هذا الكون ) ؟؟؟

أين الاثبات على هذا الكلام ؟؟ لان هذا الكلام هو الذي اعجز العالم منذ قرن من الزمان !! وهذا الكلام = أن النظرية باطلة !

إن كان الاثبات هو قولك ان تحرك اللاكترون يحسب زائدا سرعة الذرة زائد سرعة الكون والمجرة... الخ . فهذا ليس اثباتا بل هو مجرد خيال شخصي أين أثبات ان سرعة اللاكترون في تلك المرحلة أصلا يساوى سرعة الضوء .

ولماذا لايكون مجموع هذه السرعات لايساوى سرعة الضوء .

ومثله قولك : ( ما اخبرك به الواقع الحقيقي ) !!!

أين هو هذا الواقع الذي اعجز العالم منذ قرن من الزمان ! أخي هل تعلم انه يصدر ما يقارب الالف بحث سنويا في العالم عن النظرية منذ ظهورها ! ولم يأت احد باثبات هذا الواقع الذي تتكلم عنه كما اننا لانشاهده .

أما قولك : ( اقصد الثوابت التي ارتكزت عليها النظرية هل هي ثوابت فعلا ) فأقول وانا اطالبكم بأثبات خطأ هذه الثوابت !! و من ناحية الواقع الذي اثبت صحتها !

ولذلك سألتك عن ثوابت بلانك ، أخي الكريم القيم الثابته هي ارقام تفسر ظواهر كونية . فعندما يقول نيوتن الجاذبية تساوى كذا فلايقوله من وحي الخيال بل انما قاله عبر جعله ثابت لحساب المتغيرات .

وبعد استخراج هذا الثابت تجرى عليه التجارب العلمية فنكتشف ان هذا القانون صحيح ولذلك فأنت تطير في السماء بفضل الله ثم بفضل هذا الرقم ( الثابت ) .

هذه الارقام هل تدري من أين جاءت ؟

هذا انتظر منك الجواب عليه !

تنبيه للاخوة : بالنسبة لطلبي معرفة كيفية كتابة المعادلات الرياضية على لوحة المفاتيح فلم تعد هناك حاجة اليه وجزاكم الله خيرا .

زياد الرقابي
03-04-05, 08:38 AM
الأخ / محمد بن سفر .

http://christianparty.net/einsteinplagiarist.htm

الحقيقة استغربت لما قرأت موضوعك الذي أحلت عليه ! لانه قد مر علي ، ثم تثبت من انه ترجمة لهذا المقال فليتك بارك الله فيك أشرت الى الأصل من باب الامانة العلمية .

هيثم حمدان
03-04-05, 10:19 AM
لا بد من التفريق بين النظرية العلمية والحقيقة العلمية.

النظرية العلمية إنما من شأنها أن تنفى، لأنها مجرد تفسير للحقيقة، كما أشار إليه الإخوة من قبل.
فإذا احتفت بها القرائن القطعية خرجت عن كونها نظرية وصارت حقيقة قد تحتاج إلى نظريات لتفسيرها.

فلا يصح أن يقال: "النظريات الصحيحة"، لأن النظرية إذا حكم عليها بالصحة لم تعد نظرية.

فالسؤال: ما موقف المسلم من النظريات العلمية المعاصرة؟
جوابه: إذا جاء ما يبطلها في النص أو من قبل العقل والحس السليمين فإنها تبطل.
وإذا احتفت بها قرائن قطعية صارت حقيقة ليس للمسلم سوى التسليم بها.

والله أعلم.

عصام البشير
03-04-05, 11:13 AM
فالسؤال: ما موقف المسلم من النظريات العلمية المعاصرة؟
جوابه: إذا جاء ما يبطلها في النص أو من قبل العقل والحس السليمين فإنها تبطل.
وإذا احتفت بها قرائن قطعية صارت حقيقة ليس للمسلم سوى التسليم بها.


هذا صحيح بل متفق عليه، لكن الإشكال عند التطبيق أمران:
أولهما: عدم التصور السليم والكامل للنظرية محل النقاش. وهذا يأتي عادة من عدم التوفر على الأدوات العلمية اللازمة للفهم أولا، وللتقييم ثانيا.
ومن أعظم الخطأ الذي يقع فيه بعض الإخوة أنهم قد يحكمون على النظرية من خلال ما لخصه بها بعض الإعلاميين من باب التبسيط والتيسير لعوام قرائهم، لا من خلال التتبع العلمي الدقيق لمبادئها وأصولها التي بنيت عليها. وهذا الحكم الثاني قد لا يطيقه إلا أهل الاختصاص، أو على الأقل من كان يملك حدا أدنى من المبادئ العلمية.
مثال: النسبية - يحتاج الكلام عليها إلى تخصص في علوم الفيزياء والرياضيات ولا بد.

وثانيهما: توهم مصادمة النظرية لبعض النصوص الشرعية أو للعقل السليم أو لما استقرت عليه أعراف الناس وعاداتهم. وهذا التوهم قد يكون ناشئا في بعض الأحيان من التسرع في الحكم أو من تفاوت الأفهام أو من ضعف التصور أو غير ذلك. وهذا يشبه إلى حد بعيد ما يحدث من اختلاف في الاجتهاد في مسائل الشرع بين الفقهاء، فتجد بعضهم يجزم بالتحريم والآخر بالإباحة. فالتعامل مع مثل هذا الخلاف ينبغي أن يشابه التعامل مع كل اختلاف اجتهادي شرعي.
والله أعلم.
------------
الأخ الفاضل أبا عمر،
هذه المعادلة التي لعلك كنت تحتاج إلى كتابتها، يمكنك نقلها من هنا:
E = m c²
وعذرا على التطفل.

السدوسي
03-04-05, 12:26 PM
طرح جميل ماتع

بورك فيك ياأباعمر السمرقندي

مجدي ابو عيشة
03-04-05, 01:18 PM
أخي المتمسك بالحق :
انت تعلم ان انشتين فرض في نظريته على امرين :

http://www.hazemskeek.com/Physics_Lectures/SpacialRelativity/relativity_lecture_5.htm
وهما:
الفرضية الأولى تنفي وجود الأثير لأن حسب نسبية آينشتين لا يوجد مطلق يمكن اسناد كل شيئ إليه مثل ما فعل العلماء بفرضية الأثير.

الفرضية الثانية تقول أن سرعة الضوء في الفراغ ثابتة ولا تعتمد على سرعة المشاهد
هذه الفرضيات هل تقبلها اولا .
ثم نكمل الحوار
وجزاكم الله خيرا

زياد الرقابي
03-04-05, 01:32 PM
جزاكم الله خيرا :

أخي الحبيب عصام البشير ، هذه واحدة فقط وهي النتيجة ، ولكن لا اظننا في حاجة اليها لاني لا اظن النقاش سيصل الى هذه المرحلة .

أخي الشيخ هيثم حمدان صدقت بارك الله فيك ولكن ايضا هناك نقطة مهمة هي موضع اختلاط او تنوع مفاهيم وهو مفهوم النظرية .

النظرية مرحلة ناضجة من تفسير الظاهره اي مرحلة مؤيده بجملة من الاثباتات وان لم تكن قاطعة وايضا يفترض ان تكون ناجحة في تفسير الظواهر المبهمة .

وهذا لايعنى انها التفسير الصحيح .

والبعض يظن انه اذا صارت النظرية اساس لبناء نظريات اخرى اثمرت تجاوز العوائق مثل الطيران عبر معادلات الجاذبية لنيوتن وغيره = انه صحيحة وهذا غير دقيق .

اذ ان النسبية العامة لانشتاين مثلا قد اثبتت وجود جملة من الاخطاء في النظرية ، ومثلها نظرية ( الكموميه ) كما أقره مجمع اللغة العربية في القاهرة وليس الكم أي الكوانتم .

متى تبدأ الفرضية ؟

تبدأ الفرضية عندما يلاحظ العالم بعض الظواهر الغريبة ؟ فيحاول ان يوجد اسباب تفسر هذه الظواهر .

مثلا يلاحظ العالم ان التيار الكهربائي اذا مرر عبر سلك نحاسي فأنه يصدر حرارة + ضوء . فيحاول ان يفسر ظاهرة الضوء بطريقة علمية ويقدمها عبر معادلات رياضية .

وهذا أمر تستخدمه ويستخدمه كل انسان في حياته العاديه . لنفترض انك كنت في السيارة وتلاحظ انه كلما اوقفت السيارة في مكان معين تجد الاطار مفرغ من الهواء ؟

ستوجد مجموعة من الفرضيات 1- قد يكون المكان ملئ بالمسامير .

2- يوجد من يتعمد تفريغ الاطار .

3- يوجد خلل يتعلق بالاطار نفسه وليس له علاقة بالمكان لكن لانك لاتقصد الا هذا المكان فانك تلاحظ هذا الامر .

تستبعد الفرضية الاولى لانك لاتجد مسمارا داخل الاطار ، تختبر الفرضية الثالثة وتذهب الى مكان اخر ولكن لا تجد ان نفس الامر يحصل فالاطار لايفرغ من الهواء .

لم يبقى الا الفرضية الثانية وهنا تصبح نظرية .

ويحق لك بناء عليها ان تتخذ الاجراءات فتقوم بمراقبة السيارة او وضع امان اوغيره رغم انك لم ترى حتى الان اي شخص يحاول تفريغ الاطار .

هذه صورة مبسطة جدا لطريقة نشوء النظريات .

نظريات نيوتن كان فيها بعض المسائل المشكلة من الناحية الرياضية عمل عليها انشتاين حتى توصل الى ان الزمان نسبي وليس بثابت كما ذكر نيتون وانطلق من خلال هذه المعادلات وهي كثيرة جدا وتعتمد على ثوابت بلانك الى النظرية النسبية الخاصة واجرى بعض الاختبارات على الضوء فخرج بحساب سرعة الضوء وانها السرعة الحدّية العظمى .

ولازال في نظرية انشتاين بعض الغموض بل بعض المعادلات لايعرف كيف توصل اليها ؟

النظريات تحتلف فمنها ما هو متعلق بعلم البيولجيا ومنها ما هو متعلق مثلا بعلم الفسيولجيا .

وللعلم فأن اقل الناس اقتناعا بالنظريات هم العلماء في التخصص ، مع انهم يجرون سلاسل من التجارب على هذه النظريات .

نظرية الاثير مثلا ؟ ما سبب نشوءها ؟

نظرية ان الضوء لاينتقل الا في وسط ؟ طيب الضوء ينتقل الينا عبر الكون من الشمس و الكون مفرغ من الهواء ؟

أذا لابد من وجود وسط بين الاكوان ما هو هذا الوسط الغير محسوس ؟ ابتكروا نظرية وسموه الاثير .

لكن نظرية الاثير صارت في عداد النسيان الان واكتشفنا انه لايوجد شئ يسمى الاثير .

الخلاصة ان النظريات = نظريات ولايقال انها مصادمة للشرع هكذا دون معرفة النظرية اصلا لان هذا من القول على الله بغير علم ومن بلبلة افكار الناس وخلق المصادمة بين الدين والعلم .

والله أعلم .

وهناك موضوع سوف اكتبه - بإذن الله - عن ( ميكنة العالم ) بدء من ديكارت الى العصر الحاضر في منتدى العقيدة ولعلي ابسط فيه القول .

أبو عمر السمرقندي
03-04-05, 01:48 PM
الأخوة جميعاً ... بارك الله فيكم ونفع بكم
نرجو مواصلة التعقيب والمحاورة ، فموضوعنا من الموضوعات الهامة في هذا العصر

زياد الرقابي
03-04-05, 01:49 PM
الاخ مجدي لم انتبه الى ردك وفقك الله .

لكن الاتلاحظ اني وجهت لك بعض الاسئلة ولم تجب ؟

أيضا الم اطلب منك ان نرتب الحوار على النهج التالي :

1- هل النظرية النسبية الخاصة مصادمة للشرع ام لا ؟ - كما ذكرت - .

2- نقضها من الناحية الرياضية .

3- نقضها من الناحية الفيزيائية .

فأنت شرعت في الكلام عليها من الناحية الفيزيائية وليس عندي مانع ان نؤجل الكلام عليها من الناحية الرياضية ونشرع في الفيزيائية .

لكن الذي لا اقبله ان نؤجل الكلام عليها من الناحية الشرعية . لانه هو الذي لايقبل انصاف الحلول وهو دين .
ولانك انتقدت على الشيخ ابو عمر كلامه عليها باعتبار انها مصادمة للشرع رد رقم 52 .

أما البقية فماذا يكون ! لستَ اول من انتقادها ولستُ مقرا لها بالكلية أيضا هي من أعوص النظريات وهي تعتبر ثورة ونقله هائلة في العلوم الفيزيائية .

وبناء على ما سبق اذا انتهينا من اثبات انها غير مصادمة للشرع ننتقل الى الكلام عليها من الجهة الفيزيائية .

بالمناسبة الكلام على الاثير قد ضمنته ( مصادفة ) في الرد السابق .

وأيضا الموقع الذي احلت اليه لاتعتمد عليه كثيرا !! بل مناهجنا التعليمية المدرسية لاتعول عليها كثير فهي مجرد لوحات رسمها رسام مبتدئ تصور ما يخالف الحقيقة احيانا .

وانما اقفز الى العمق واخترق العقول وطالع ما كتب انشتاين نفسه وراجع المنتقدين له وراجع النظريات التى بنى عليها نظريته وراجع التجارب التى تثبت وهي بالعشرات والتى تنفي وهي أقل راجع المعالادت الرياضية والفروض والبراهين ، ناقش الفيزيائين أقراء ما كتبوا حول هذه النظرية .

عندها ، وعندها فقط ، ارجوا ان يمكن تصور النظرية !!

عبد
03-04-05, 04:07 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لي مشاركة عابرة حول هذا الموضوع تتلخص في عدة مسائل ، ولكن قبل ذلك أود أن أطرح قاعدة شرعية نافعة للجميع بإذن الله ، وهي تتعلق بموقفنا كمسلمين من التعامل مع العلوم الدنيوية. ويمكن جعل هذه القضية قسمين: القسم الأول يتعلق بواقعنا تجاه حكم هذه العلوم الدنيوية القسم الثاني يتعلق بالمرجو منا والمأمول تجاه هذه العلوم.

القسم الأول: موقفنا الواقعي تجاه العلوم الدنيوية: بالجملة وبوجه عام واقعنا يقول:"الأصل في العلوم الدنيوية الوافدة الحظر حتى يتبين حلها وجوازها ". وهذا أمر مؤسف وساهم هذا النمط من التفكير في تراجعنا تراجعا واضحا عن الاستفادة من كثير من العلوم الدنيوية النافعة لأن نفوسنا تربت على مواجهتها بارتياب وتشكيك وخوف ورهبة وبلسان حال توحي بحظر هذه العلوم قبل فهم طبيعتها. لا تصلح أبداً الفتوى الشرعية التي يصدرها صاحبها بناء على هذ الاستعداد النفسي المسبق لأن التجرد هنا معدوم او ناقص وبناء عليه لا يصلح أبداً أن تبرر النتيجة على أنها من باب سد الذرائع لأن المبني على فاسد فاسد.

القسم الثاني: المأمول والمرجو منا تجاه العلوم الدنيوية: المفترض بالطبع هو تربية النفوس المسلمة على أن :"الأصل في العلوم الدنيوية الإباحة حتى يتبين عدم جوازها" ويدخل في ذلك كافة العلوم الدنيوية. وبذلك يتبين الخطأ الفادح الذي يرتكبه بعض المتقدمين بين يدي الله ورسوله بتحريم بعض العلوم دون استبانة أمرها وفهم حقيقتها. إننا متى ما تربينا على هذه القاعدة الشرعية العظيمة فإننا سنتقدم أشواطا كبيرة للتقدم والتعلم. أما مسألة التحريم والحظر فإننا ندعها للعالم التقي الذي تثق في علمه وأمانته الأمة (مستعينا بمشورة المتخصصين الأمناء في أي من هذه العلوم) لتقرير الحكم الشرعي.

أما المسائل التي أود طرحها فهي كاتالي:

المسألة الأولى: أن فرضية النظرية النسبية الخاصة المتعلقة ب "مطلقية" سرعة الضوء تثير الريبة في قلوب البعض لأن كلمة "مطلق" كترجمة للكلمة "absolute" تتعارض مع علم البعض بأنه لا "مطلق" في هذه الحياة وكل الأمور المخلوقة محدودة ونسبية. أما صفة المطلقية فهي لله وحده في أسمائه وصفاته وأفعاله. والحقيقة أن هذا كلام وجيه ولكن يجب أن يعلم أننا نفرق بين دلالة "مطلق" أو "absolute" نسبة إلى سائر السرعات الدنيوية وبين دلالة "مطلق" بالنسبة "لأمر" الله تعالى ، ومن هذا الوجه (أي الأخير) يكون كلامكم في محله لأن "أمر" الله أسرع من سرعة الضوء وأي سرعة كانت، "ليس كمثله شيء وهو السميع البصير" أما نسبة سرعة الضوء لسائر السرعات الكونية فهي سرعة مطلقة أي لا يوجد في الطبيعة "الدنيوية المخلوقة" سرعة أعظم من سرعة الضوء. ولذلك اتخذ العلماء وأولهم اينشتاين الضوء معياراً مرجعياً لتحديد النسب المكانية والزمانية للأجسام. وهنا فائدة مهمة استجليتها من كلام شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله (وأرجو نسبة هذا الرأي لي قبل أن ينسب لغيري!) وهو تعريفه للزمان بأنه:"مقدار الحركة" قال في الفتاوى:"والزمان هو مقدار الحركة" وهذه الاشارة البسيطة العابرة (بغض النظر عن مقصد الشيخ فلا علم لنا به) تحمل أصلاً عظيماً من أصول النسبية الخاصة إذ أن الزما ن في النسبية الخاصة بالفعل متعلق بمقدار الحركة فكلما تناقصت سرعة حركة جسم ما عن سرعة الضوء تباطأ لديه الزمن في "إطاره المرجعي" (frame of refernce) وكلما اقتربت سرعة حركة ما من سرعة الضوء تسارع الزمن لتلك الحركة او الجسم المتحرك ، وواضح من كلام شيخ الاسلام عدم إيمانه بمطلقية الزمان كمسرح منفصل عن الوجود تعمل فيه الحوادث ، وهو ما دلت على النسبية الخاصة بتصحيحها لنفس المفهوم السابق والذي كان من مباديء النظرية النيوتنية فأصبح الزمن بعداً رابعاً بالإضافة إلى سائر الأبعاد الثلاثة. ولذلك يقسم هوكنج الزمن إلى ثلاثة أقسام: الزمن النفسي والزمن الثرموديناميكي والزمن الكوني وكل من هذه الأزمنة وجوه مختلفة لحقيقة مفهوم واحد هو الزمن في ذاته وتترابط هذه الثلاثة ببعضها البعض فيكون النفسي ما نعبر به باستعمال الأزمنة في الأفعال في اللغة من كون هذا حدث في الماضي وهذا الآن (مضارع) وهذا في المستقبل وأما الزمان الكوني فهو الزمان الناشيء عن حركة الأجرام بالنسبة لبعضها البعض كزماننا ناشيء عن حركة الأرض حول الشمس إضافة إلى مجموع حركات المجرة والأجرام بتفاوت واختلاف له أثره في تكوين الزمان الكوني الذي ندركه فيتكون لدينا في أذهاننا زماناً نفسياً. أما الزمان الثرموديناميكي فيتمثل في قانون الانتروبي وهو كما يعرفه سايمون بلابرن:"مقدار الفوضى لمحتوى نظام مغلق" التي تتزايد مع مرور الزمن فهل الزمن والفوضى وجهان لعملة واحدة؟ ومنه استنبط العلماء المؤمنون بالخلق فرضية نهاية الكون بما يسمونه "الموت الحراري" أو (Heat Death) ولكن هناك خلاف كبير حول هذه الفرضية وإن كان لا يهمنا لأننا مؤمنون بنهاية محتومة للكون ولكل أجل كتاب. ولكن ما علاقة كل ماذكرت بهذا الموضوع؟

الجواب: أنه هناك عدة قضايا تدخل في مسألة الزمن ولم تحسم قضيته بعد فهناك عدة عوامل تتضافر لإعطاء الزمن معناه. وسرعة الضوء لا تعدو كونها تفسيراً واحداً لقضية خاصة في مفهوم الضوء.

أما المسألة الثانية فهي أن نقض الفرضية فيزيائياً لا يلزم منه أن يتبع نقض الفرضية رياضياً وكذلك العكس فلا يلزم من نقض الفرضية رياضياً أن يستتبعها نقضها فيزيائياً وخاصة إذا كان المنهج المتبع منهجاً "استنباطياً" أكثر من كونه "استقرائياً" لأن منهج الاستنباطي يبدأ بمقدمة او مسلمة ويعممها والمنهج الاستقرائي يبدأ بملاحظة أفراد القضية الفيزيائية ومن ثم تأطيرها بقانون عام ولا شك أن الثاني أحوط وأسلم ولذلك ينشأ الخلاف كثيراً في القضايا الفيزيائية بسبب تبني احد التفسيرين (الفيزيائي والرياضي) منهجاً مختلفاً من قبل شخص واحد أو من قبل أشخاص مختلفين.

والخلاصة أن النظرية النسبية لاتتعارض بالتفريق الذي ذكرناه في اول المقال مع النظرة الشرعية وأما من الناحية العلمية الطبيعية فإنها لا زالت تكتسب مزيداً من المصداقية مع مرور الوقت وإن كانت بعض مسلماتها لا تستقيم كاملة كما أشار إليه أخونا المستمسك بالحق.

وعليه فنفرق بين نسبة سرعة دنيوية إلى سرعة دنيوية أخرى ومنه مثال سرعة الضوء بالنسبة لسرعة الأجسام الأخرى ومن هذا الباب تكون سرعة الضوء مطلقة أي "حدية" بهذا الاعتبار. ولذلك حتى في القرآن والسنة لم يرد ان هناك سرعة أسرع من سرعة الضوء ففي الحديث:"يجمع الله الناس فذكر الحديث إلى أن قالا :فيأتون محمدا فيقوم ويؤذن له، وترسل معه الأمانه والرحم، فتقومان جنبتي الصراط يمينا وشمالا، فيمر أولكم كالبرق قال :قلت :بأبي أنت وأمي ! أي شيء كمر البرق ؟ قال :ألم تروا إلى البرق كيف يمر ويرجع في طرفة عين...." الحديث وهو صحيح ، أقول نجد أن أسرع سرعه ممكنة عبر بها الرسول صلى الله عليه وسلم هي "سرعة البرق" والبرق لا شك من الضوء.

وكذلك قضية نسبة سرعة دنيوية إلى سرعة الأمر الرباني فنقول حينئذٍ أن السرعة الضوئية باعتبارها دنيوية غير مطلقة بهذا الاعتبار ويوجد ما هو أسرع وهو الأمر الرباني بل إني أرى والله أعلم أن سرعة الملائكة أعظم من سرعة الضوء لطبيعتهم فهم من "نور" والنور غير الضوء لأنه أخف وألطف كما ذكرته كتب اللغة أو لخاصة وهبهم الله إياها غير ذلك وذلك لأنها تتنزل بالأمر من الله ومن اوامر الله ما يكون فوري التنفيذ فكيف تكون سرعة الضوء مطلقة حينئذ إذا كانت تحتاج أحيانا للآلاف من السنين لقطع المسافة عبر مجرتنا مثلاً فضلاً عن أعظم من ذلك. والغرض أيها الأخوة حمل قول العلماء بأن الضوء "مطلق" السرعة على أنه بالنسبة لسائر السرعات الممكنة للأجسام المخلوقة الموجودة.

ما كان من صواب فمن الله وحده وتوفيقه وما كان من زلل فهذا لا يستغرب من مثلي كبشر.

هيثم حمدان
03-04-05, 04:26 PM
الإشكال يبدأ قبل ذلك أخي الشيخ عصام: يبدأ في فهم معنى النظرية. فالصعود إلى القمر الذي تكلم عنه الإخوة ليس نظرية، لأنه لا يفسر ظواهر حقيقية.

وكروية الأرض ليست نظرية لأنها حقيقة ثابتة قطعاً. وكذلك دوران الأرض حول الشمس حقيقة ثابتة.

فمحاولة نفي كروية الأرض أو دورانها حول الشمس بناء على فهم لآيات القرآن الكريم والسنة النبوية عبث قد يصل حدّ التنقص من الشرع لأن حاصله تصوير الشرع وكأنه يصادم الحقائق الثابتة.

وكثيراً ما يحصل مثل هذا من المترفين فكرياً ومادياً في العالمين الإسلامي والكافر. يظنون أنهم بنفي النظريات العلمية المعاصرة ينفضون عنهم آثار الترف ويتجردون من كل ما هو ليس طبيعي.

فلا بد أولاً من أن ننشر بين الناس مفهوم النظرية، وأنها اجتهاد من قبل شخص يفترض فيه الإلمام بقدر من المعارف يؤهله لطرح هذه النظرية، لكن دون أن نعاملها على أنها حقيقة.

الأخ الحبيب زياد.

ما تفضلت به لا يغير من أن النظرية لا تصل إلى مرتبة الحقيقة، وأنها جهد بشري على كل حال. النظرية لو لم تحو قدراً زائداً على مجرد الافتراض فلن تحظى بالقبول.

والذي يروّج بين العامة أن هذه النظرية أو تلك مصادمة للشرع هم في الغالب محسوبون على العلم الشرعي.
ولو علم هؤلاء أن كل نظرية تنتظر من يبطلها لما حمّلوا المسألة أكثر مما تحتمل. خاصة وأن أهل التخصص في مجال تلك النظرية هم أول من يسعى لنقضها.

أبو عبدالرحمن بن أحمد
03-04-05, 04:48 PM
وكروية الأرض ليست نظرية لأنها حقيقة ثابتة قطعاً. وكذلك دوران الأرض حول الشمس حقيقة ثابتة.

فمحاولة نفي كروية الأرض أو دورانها حول الشمس بناء على فهم لآيات القرآن الكريم والسنة النبوية عبث قد يصل حدّ التنقص من الشرع لأن حاصله تصوير الشرع وكأنه يصادم الحقائق الثابتة.

.

شيخنا الكريم ، هلا فسرت لنا حديث أبي ذر الذي لا يحتمل التأويل في الصحيحين ، لذلك قام السقاف الجهمي بالحكم عليه بالوضع ، لأنه درى أن الحديث لا يساعد سياقه ولا ألفاظه على التأويل بأي وجه من الوجوه

أما كون دوران الأرض حول الشمس حقيقة ثابتة قطعية!!!

فهذه العبارة قيلت لمئات السنين ، وحتى أو ائل القرن الماضي في الشمس ، وأنها ثابتة لا تتحرك ، وحُرف القرآن والسنة لإجل هذه الحقيقة الثابتة القاطعة!!!! ثم لما جاءت حقيقة ثابتة قاطعة من عند الغربيين أن الشمس تجري !!! جُعل ذلك من دلائل إعجاز القرآن الكريم

آمنا بالله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، ولو قيل فينا عبث ، فنحن تبع لإجلاء علماء أهل سنة أخيار ، كبار ، أصحاب عقول رجيحة

مجدي ابو عيشة
03-04-05, 05:00 PM
أخي المتمسك بالحق حفظه الله ورعاه .
لم اتجاهل اسالتك ولكن لا احب ان نشعب الموضوع فقد عُلِمنا ان نبين ما نتفق عليه اولا ثم نبين منه ما اختلفنا عليه استدلالا . فالذي اود ان اتكلم عنه بنوع من الاختصار كنت قد وضعته يوما موضوع في المنتدى ولا ادري سبب حذفه . الا ان الموضوع له علاقة بكل قضية عقلية . بداية اقول لك اجابة عن اسئلتك السابقة ولكن لن اجيب عليها ابتغاء الحوار على امور جديدة بل لاوضح لك ان الخلاف يسهل حصره ان نظرنا الى الموضوع بطريقة صحيحة .

اما مصادمها للشرع فهو كما اخبرتك :


اما الامر الثاني حفظك الله فان اعتراضي على النظرية من ناحيتين :
الاولى ان النظرية تنفي شيء اسمه الخلق من عدم . وذلك ان انشتين يقول ان المادة لا تفنى ولا تستحدث وانما تتغير من شكل لاخر . هذا المفهوم النظري عند انشتين وهو الذي يدرس في مدارس الدول الاسلامية وفي جامعاتها .
وهذا المفهوم يكون صحيحا ان تكلمنا عن النظام الذي وضعه الله ليحكم الارض والسماء , دون ان يغيره الله عز وجل كما غيره لموسى عليه السلام في ابتلاع عصاه لعصي وحبال السحرة. وكانشقاق القمر لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم .
ولم يكن المحظور هذا مستوجبا التنبيه اليه ان صدرت النظرية من مسلم يؤمن بما أخبرتك ولكن النظرية الحادية بالدرجة الاولى . لمن يعرف انشتاين وافكاره .

لان الكلام الذي يتكلم به انشتين يختلف كثيرا عن الكلام من وجهة نظرك , وقد بينت لك هذا واشرت اليه في المداخلة المقتبس منها. ففارق كبير بين كلام نيوتن وانشتين
فنيوتن يثبت الخلق . وانشتين يثبت امرا مختلف وهو عدم الخلق وتغير الطاقة من حال لاخرى
وهو عمدة الالحاد عند اهله . لان المعروف عن انشتين انه لا يقبل بداية للخلق.

لان القائل هو من يستفهم من مقاصده ومراميه لا من يسمع منه , لذلك فرقنا بين قائل العبارة ان كان مؤمنا بالخالق او غير مؤمنا بالخالق.
اما ما ذكرت لك من القران فارجع الى التفسير وستجد ان لمح البصر هو سرعة الابصار وهي بالطبع مساوية لسرعة الضوء كما تعلم اما قوله تعالى او هو اقرب فهو عبارة عن حدث سيحدث يوم القيامة وسيكون مما سيكون مصداقا لكلام الله عز وجل طي السموات والارض كطي السجل للكتاب
وهي بنفس الطريقة التي خلقت اول مرة عند فتق السماء والارض وخلق النجوم في اليوم الخامس .
القصد ان الاية لا تتكلم هنا عن المادة تسير بامر ربها كما خلقها اول مرة . واعلم ان الله عز وجل في غنا عن خلق السموات بالايام فانما امره ان اراد شيء ان يقول له كن فيكون ولكن ما علمنا ربنا ان السموات والارض سارتا طائعتين بما امرهما الله .
فسير النجوم من اطراف السماء الدنيا الا نقطة واحدة يستلزم سيرها بسرعة تفوق الضوء بكثير .
ما لونته بالاخضر كان الغرض منه ان تعلم ان المسألة ليست في كون وجود محظور شرعي عن كون سرعة الضوء 300000كم في الثانية لان الحساب هو حقيقة نسبي وليس حقيقي وهذا الذي افترض انشتين عدم حصوله فان كان افتراضه باطلا اساسا فلا يجوز الاستدلال به او قبوله , لاننا لانقبل البناء على الظني للقطعي فكيفبما ثبت عدم صحته؟
ولن تستوعب وجهة النظر التي اخبرتك بها ما لم تطلع على اقوال انشتين وتفرق بين استخدامه للعبارة واستخدام نيةتن لنفس العبارة .لان القصد والهدف لان المتكلم هو من يخص بالتفسير دون غيره . لذالك نفرق بين قولنا عن انتظام الكون ودقته وثباته وعن اتقان الخلق ان كان القائل يؤمن بالبداية لهذه السموات والارض ومن يرى انها سلسلة بشكل حلقة دائرية كما يقول اتباع هذه النظرية . كما فرقنا بين استلالنا على ان السلسلة التي كل جزء علة لما بعدها لها بداية وقالت الفلاسفة بنفس الكلام ولكن شتان بين قولنا ان اصل المادة مخلوق وبين قولهم ان المادة نفسها التي ابتدأ منها الخلق ازلية ولم تكن يوما عدما .


اما من الناحية الرياضية فهي ان تطبيق القانون بشكله الرياضي يعطي قيمة صفر اذا تسوت سرعت الجسم مع سرعة الضوء وتعطي قيما سالبة .
مع ان النظرية لا تجيز بواقعها مسير جسم اسرع من الضوء . وهنا تكمن المشكلة لان هذا الوضع هو بالنسبة للسرعة الحقيقية للاجسام غير صحيح ولكن الفرض وضعه نيوتن في النظرية وهو ما اشرت لك به وسالتك اتقبله ام لا واعيد المثال للمرة الثالثة بشكل اخر .
السرعة تشير الى تغير المكان منسوبا للزمن . فان كانت الحركة مزدوجة من النقطة المحسوب عليها وبين الجسم المتحرك فان السرعة الحقيقية للجسم المنطلق ستكون مجموع السرعة للاول وللنقطة التي انطلق منها الجسم ان كان اتجاه الجسم والنقطة معاكس وسيكون طرح القيم

وهذا معروف ومجرب
فالسؤال هنا ما سرعة الضوء داخل طائرة متحركة؟ و هذا يبين ان الاساس الذي ارتكز عليه انشتين ليس صحيحا . ليست برهنة القانون صحيحة ان لم تكن المدخلات صحيحة كذلك.

أخي الكريم اما من ناحية قبول النظرية فلا يجوز قبولها مطلقا مادامت نظرية.
وانما اقفز الى العمق واخترق العقول وطالع ما كتب انشتاين نفسه وراجع المنتقدين له وراجع النظريات التى بنى عليها نظريته وراجع التجارب التى تثبت وهي بالعشرات والتى تنفي وهي أقل راجع المعالادت الرياضية والفروض والبراهين ، ناقش الفيزيائين أقراء ما كتبوا حول هذه النظرية .
كل النظريات التي تثبت السبب في هذا انها تستخدم نفس الفروض ولولا ذلك لما استقامت النظرية الاصلية .
لهذا سألتك عن اساس النظرية وبما انك اشرت الى كلام انشتين والذي لا احب ان اضعه هنا
ولكن هذا الكتاب جيد في توصيل بعض الفروقات وفيه بعض الكلام على انشتين في الصفحة

صفحة 94 لتعرف وجهة نظر انشتين
يتبع-----------------------------------------------------

http://www.albayan-magazine.com/monthly-books/phiz/index.htm

مجدي ابو عيشة
03-04-05, 05:17 PM
الاخوة الافاضل ما اشار اليه الاخ هيثم حميدان هو المفروض حقيقة فالنظرية تبقى نظرية فان برهنت اصبحت حقيقة علمية ولكن كيف لمسلم ان يتكلم بمثل نظرية الانفجار العظيم تحت اسم الاعجاز العلمي مع ما فيها من مخالفات شرعية واضحة :


http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=28274


الاخ ابو عبد الرحمن اليك الربط
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=28404
والذي احب من الاخوة الاطلاع عليه موضوع بنظري مهم جدا


وما يهمنا في موضوعنا حقا هو :
لذا فان العاقل يستخدم ما اتفق عليه مع خصمه ليبرهن له ما اختلف عليه من امر ولا يستخدم ما اختلف عليه ليبرهن ما اختلف عليه , ويتفق مع الخصم على ما هي المسألة التي يتكلم عليها ليعرف كل مدخلات الفكر فلا يتكلم احدهم عن حالة عامة واخر على حالة خاصة .
فالعاقل يعرف امرا مبدئيا الا وهو :

ان الامر صحيح مقبول عند كل العقلاء
ان الامر ممتنع عند كل العقلاء
ان الامر محتمل الصحة والخطأ
فهو لا يبحث في الاول والثاني الا على سبيل الاستدلال , ويبرهن الثالث من خلال استخدامه الاول والثاني فيصبح عنده من الاول او الثاني . وتتركب افكار على هذا الاساس بشكل صحيح .
وبعد مدة من الزمن سيكون الفكر مركب من عدد كبير من الافكار المركبة فان كان استخدم الاول والثاني فقط في الاستدلال على الثالث وكانت طريقة تفكيره صحيحة فلن يجد مشكلة ابدا , ولكن تظهر المشكلة فقط عند استخدام الثالث لمعرفة الثالث . فيبرهن بخطأ فيفسد فكره باعتماد شيء لا يعرف صحته لاثبات شيء اخر لا يعرف صحته ايضا .
وقد بينت لكم ان استخدام هذه القاعدة واعيده هنا باسلوب اخرعلى النحو التالي:
الادوات التي يستخدمها العاقل في تفكيره *******
****************************************
امر قطعي وعمل فكري صحيح يعطي اجابة صحيحة قطعية
****
امر محتمل وعمل فكري صحيح يعطي اجابة محتملة متوقف صحتها على صحة الامر المحتمل .
****
امر محتمل وعمل فكري محتمل الصحة يعطي اجابة محتململة متوقفة الصحة على اثبات صحة الاول والثاني ولا يعتمد فقط على اثبات صحة احدهما.
*****
امرقطعي وعمل فكري محتمل يعطي اجابة محتملة متوقفة الصجة على برهنة او صحة العمل الفكري *****
ومن هنا لا يجوز استخدام الا الامر الاول في الحوار العقلي

كيف يقع الكثير باخطاء من طريقة استخدامهم الخاطيء للمنطق الناتج عن المدخلات الخاطئة . ولا تستغرب ان كانت بعض المدخلات تحت اسم مسميات هي كذب واضح .
http://www.aljame3.com/forums/index.php?showtopic=5777
وما لونته بالاحمر امر مهم في النظر الى اي نظرية علمية.فنقبلها او نرفضها على تلك الاسس

عبد
03-04-05, 05:36 PM
الأخ المستمسك بالحق جزاه الله خيرا

آمل أن تذكر لنا من فضلك المصادر التي قد تعزو إليها كلامك عن "ميكنة العالم" لأنها متعددة وأكثرها تحت اسم "The Mechanical Universe" حيث ذكر لي أحد الأخوة أنها مختلفة في طرحها وأنا لم استوف جرد تلك الكتب كلها.

دمتم بخير.

زياد الرقابي
03-04-05, 05:49 PM
أخي الكريم لا يظهر اننا نفكر في نطاق واحد أو حتى في نطاقين متوازيين - يمكن ان يلتقيا - بناء على النسبية العامة لانشتاين :)

لاني لا أدري من أين تستقى معلوماتك التى تنسبها الى إنشتاين ؟

عموما هذا كلامه بين ايدينا وهذه كتبه ارجو ان تقتبس لي منها ما يؤيد ما تطرح وأدلك على كتابين من كتبه نشر فيها عصارة فكرة وبين فيها مفهوم النسبية عنده وهما :

The Meaning of Relativity
و

Relativity
The Special and General Theory

أما موقفك من النظريات فلا شك ولاريب عندي في انه مخالف للاصول الشرعية بل و العادية .

و السلام عليكم ورحمة الله .

عبد
03-04-05, 05:58 PM
أخي المتمسك بالحق (وإن شاء الله مستمسك) حفظه الله

عذراً..لا أدري هل كنت توجه الخطاب لي أم لغيري...هل يمكنك تحديد المخاطب فلقد شعرت بالذهول والدهشة.

زادنا الله واياكم علما.

أبو عمر السمرقندي
03-04-05, 06:49 PM
الإشكال يبدأ قبل ذلك أخي الشيخ عصام: يبدأ في فهم معنى النظرية. فالصعود إلى القمر الذي تكلم عنه الإخوة ليس نظرية، لأنه لا يفسر ظواهر حقيقية.
وكروية الأرض ليست نظرية لأنها حقيقة ثابتة قطعاً. وكذلك دوران الأرض حول الشمس حقيقة ثابتة.
فمحاولة نفي كروية الأرض أو دورانها حول الشمس بناء على فهم لآيات القرآن الكريم والسنة النبوية عبث قد يصل حدّ التنقص من الشرع لأن حاصله تصوير الشرع وكأنه يصادم الحقائق الثابتة.
وكثيراً ما يحصل مثل هذا من المترفين فكرياً ومادياً في العالمين الإسلامي والكافر. يظنون أنهم بنفي النظريات العلمية المعاصرة ينفضون عنهم آثار الترف ويتجردون من كل ما هو ليس طبيعي.
فلا بد أولاً من أن ننشر بين الناس مفهوم النظرية، وأنها اجتهاد من قبل شخص يفترض فيه الإلمام بقدر من المعارف يؤهله لطرح هذه النظرية، لكن دون أن نعاملها على أنها حقيقة.
1- أولاً .. ما قال أحدٌ إنَّ الصعود للقمر نظرية ، وليست الأمور بهذا التسطيح والسذاجة ، حتى يحصل خلطٌ بين أساس الموضوع وبين ما تفرَّع عنه عنتد الكلام عن المفتونين بالغرب .
2- ثانياً : دعوى أنَّ الأرض تدور حول الشمس وأنها حقيقة علمية كلام فارغ ، وعلماء الفلك هم أنفسهم مختلفون في هذه المسألة ، منذ القدم وإلى بدايات هذا القرن .
ولعلِّي أسوق كلامهم في ذلك في مشاركة تالية حتى يعلمه من يجهل الأمور على حقيقتها ويقتحم فيها قبل التروِّي .
ننن ثم قد تقدَّم أنَّ ترجيح أحد الأقوال في المسائل العلمية المختلف فيها أو النظريات بناء على دلالات الأدلة الشرعية هو الأوجه.
وأما وصف هذا العمل بالعبث ؟! فكلامٌ إنشائيٌّ سهلٌ .
بل العبث ! هو تطويع وليُّ نصوص الشرع لمسايرة أحد الأقوال الشائعة في علوم الطبيعة ، وإن فلم يكن ثابتاً قطعياً في نفس الأمر ، كيف وإن كان أمراً مختفاً فيه .
وعندما يقال إن أمرٌ مختلفٌ فيه فمعناه أنه ليس قطعياً ..
ننن والعبث أن يجد الإنسان في ( نفسه حرجاً ) من بيان مصادمة نصوص الشرع لظنون الكفار لا أدلتهم القطعية والثوابت العلمية كما يزعم !
وهي الهزيمة النفسية التي وقع فيها بعض من يسمون بالمفكرين الإسلاميين ، وخاصة ممن نشأ بالغرب .
والذي يقرأ مثل هذا الكلام الذي فوق يظنُّ أنَّ كل ما جاء من جهة الكفرة حتى وإن كان ظنوناً فإنه لابد أن يكون متوافقاً مع الشرع ، وهذه هي البلية !
3- ثالثاً : تسطيح القضية بتصوير كونها نفض آثار الترف وما إلى ذلك تسهيلٌ للموضوع .
فالقضية إنما هي تصحيحٌ للمسار ، ومنه عدم الانخداع والانبهار بالأكاذيب الغربية أو الظنون غير العلمية الثابتة ، وهو ما يقع فيه كثير من الناس في العالمين الإسلامي والكافر ، ممن يحسبون على طائفة دعاة الإسلام ومثقفيه .
ننن لذا فكل ظنِّ مبني على نظرية غير قطعية ، وكل خلاف مبني على مجموعة من المراقبات والظواهر = فإنه خاضعٌ للنقد ما دام أنه مصادمٌ لنصوص الشرع .

أبو عبدالرحمن بن أحمد
03-04-05, 07:29 PM
شيخنا أبا عمر السمرقندي جزاكم الله خيرا

بل والله أرى موضوعك من المواضيع المهمة جدا ، يعلم الله كم نعاني من رد النصوص الصحيحة والآيات القرآنية ، عندما تأتي نظرية تصبح قطعية ثم تعود إلى أن تكون نظرية شاذة!!!

لذلك فأنني أطالبك ، أن تطبع هذا البحث في كتاب أو رسالة ، فكم عانينا من الضحك على الشنقيطي وأنه لا يساير التطور ، وكذا على ابن باز وغيرهم من المشايخ الكبار ، بل أذكر أن أحد المغاربة ألف رسائل خاصة في رده على هؤلاء العلماء خاصة ابن باز وابن عثيمين والألباني وسماها ( عندما يرد الخطأ على العلماء الكبار ) وهي سلسلة ،ووجه الخطأ ردهم لبعض النظريات الغربية ، لمصادمتها النصوص الشرعية!!! و ما تفسير جوهري طنطاوي منكم ببعيد ، بل ألجأ هذا الأمر إلى أن يسفر بعضهم قوله تعالى ( ترميهم بحجارة من سجيل ) أنها ميكروبات !!!! لأن العلم العصري يرد كونها حجارة حقيقية، والله المستعان

زياد الرقابي
03-04-05, 07:35 PM
أخي عبد وفقك الله الخطاب للاخ مجدي .

لاني كتبت الرد قبل ان أشاهد ردك فكان الاصل ان يأتي تاليا .

وفقنا الله وإياك لكل خير .

عصام البشير
03-04-05, 07:52 PM
1-
2- ثانياً : دعوى أنَّ الأرض تدور حول الشمس وأنها حقيقة علمية كلام فارغ ، وعلماء الفلك هم أنفسهم مختلفون في هذه المسألة ، منذ القدم وإلى بدايات هذا القرن .


شيخنا الفاضل أبا عمر وفقكم الله
سمعت كثيرا عن هذا الخلاف في هذا الملتقى وغيره، وبما أنني لا أعلم عند العلماء خلافا في هذا الأمر فأرجو أن تتكرموا ببيان أقوال الفلكيين في المسألة.
وجزاكم الله خيرا.

محمد سفر العتيبي
03-04-05, 09:53 PM
الأخ / محمد بن سفر .

http://christianparty.net/einsteinplagiarist.htm

الحقيقة استغربت لما قرأت موضوعك الذي أحلت عليه ! لانه قد مر علي ، ثم تثبت من انه ترجمة لهذا المقال فليتك بارك الله فيك أشرت الى الأصل من باب الامانة العلمية .
استعجلت ياشيخنا الفاضل, وهو ليس الا أحد المصادر, وانت إن كنت قرأت أحدهما فيبدو أنك لم تقرأ الآخر, أو قراءة مستعجلة لكلاهما, والاكتفاء بأخذ الفكرة الرئيسية, وشكراً لك التنبيه على وجود هذا الرابط على الانترنت وفهرس المراجع كما تعلم في اخر الكتاب, في الحقيقة اعتمادي كان على كل ماوقعت عليه العين, وكتاب الفيزياء المعروف والمعتمد في كبريات الجامعات العالمية, والذي درسته على ثلاثة فصول, هو مايقدح الشك في اينشتاين, ولو قرأت المقال جيداً وعند الحديث عن نشوء النسبية, فهو يعود إلى غاليلوا كما ذكرت, وهذه مجرد معلومة يتيمة, لاتوجد في المصدر الذي وضعت رابطه شيخنا الفاضل, فضلاً عن أشياء اخرى, ليس المجال لبسطها, رغم أنه أحد المصادر التي اعتمدت عليها عليها, بل اتبعت تنظيمه بنسبة كبيرة, ومصدري هو قاعدة البيانات لمكتبة جامعة الملك فهد, وهو لدي مطبوع في نحو 9 صفحات, وهو مجرد مصدر يتيم, والإحالة للمصدر ((المراجع)) آخر الكتاب ((الموضوع)) كما تعلم لبريق الموضوع, والمهم هنا, في الرد السابق هو عدم أخذ الخرافات على محمل الجد, والعبارات الطنانة تخفي ماتخفي, ويكفي أن أقول أمراً لم تذكروه إما تصديقاً بما قيل وإما لعدم الانتباه, وهو أن أينشتاين خلط المفاهيم المتاحة بالأسماء الرنانة, فأتى بالنسبية وأنزلها على النظريات التي لطشها, كأن تسمي ابن أحمد وليس على أسس علمية, والنسبية لم تكن في ذهنه واضحة. وهو صاحب العبارة الشهيرة, الذكاء أن تعرف كيفية اخفاء مصادرك. ربما لأنه سئل.
هل ترجعون لمفهوم غاليلو للنسبية ((القرن الخامس عشر)) سيقترب المعنى أكثر!! اعرف أنها معلومة جديدة للبعض هنا, ولكنها كانت كلمة خافتة في القرن التاسع عشر-العشرين, حتى أتى أينشتاين وألبسها لتظريات ما أسماه النسبية سواءً الأوى الخاصة أو الثانية العامة. والحقيقة هي عدم وضوح معنى النسبية في ذهنه وعدم فهمه للنظريات. والهيلمة الاعلامية صنعت سمعتها ولكن هل سافر الإنسان حقاً على فوتونات الضوء إلى الشمس, وماشابه هذه الهرطقة. كل اكتشافات الفيزياء, وقوانينها المشهورة مستقلة عن مايسمى النسبية, هذا التمثال المصنوع, ولاوجود حقيقي له إلى في أحد فصول الفيزياء مع كلام عام ممجوج, وقانون دوبريتو المسروق لا دخل له بها, حتى وإن زعم بعض العلماء ذلك, فهو مجرد قانون يربط الطاقة بالكتلة والمعامل سرعة الضوء. جاك المسكين واينشتاين, ولزق المصطلح بالنظريات, وتم تقبلها, ولكن أين هي, أين أثرها, ودون أينستاين كان الإنسان سبفعل مافعله,

وعياً أكثر, أرجوكم رغم تقديري لبعض الردود هنا, وميلان القلب الى عصام بشير في بعض الجزئيات وميلانه أحياناً للمتمسك بالحق في أمور أخرىمع ملاحظة أن المنطلقات الأولى حول هذا الأمر خاطئة, حتى وإن كانت لغة الحوار مقنعة

والمعذرة على الارتجالية والشكر لمن نبهني لوجود تعليق على ردي هنا, اظن اسمه الأفندي عبد الله

ملحوظة: لازلت اعرف أن الموضوع تدور فكرته المحورية حول عنوان الشيخ الفاضل ابو عمر السمرقندي
والله يحوطك ويرعاكم

هيثم حمدان
03-04-05, 09:55 PM
أخي الكريم أبا عبدالرحمن بن أحمد.

ليس لذكر الشيخين ابن باز والشنقيطي (رحمهما الله) هنا وجه، بارك الله فيك، لأن كلامنا إنما هو عن شباب الاستقامة الذين طالعوا ملابسات هذه الحقائق، ودرسوا آثارها، والشيخان لم يكن هذا شغلهما.
هذا على فرض أنهما قالا بما يخالف الحقائق العلمية.

وما فعله السقاف الزنديق لا يختلف كثيراً في أصله عما يفعله الآخرون. فكلا الطرفين يزعم أنه يذب عن الشرع وينزهه بردّ حقيقة، حقيقة الشرع أو حقيقة الحس السليم. فيمتهن الفريقان الشرع الحنيف بسوء فهمهما للنصوص واعتقاد إمكانية اصطدام النص الشرعي الصحيح الصريح بالحقيقة.

شيخنا عصام:

دعوى اختلاف الفلكيين كان بعضهم يهرف بها منذ زمن بشأن كروية الأرض، بالإضافة إلى رمي المخالف العاقل لهم بردّ ما يرونه صريح القرآن الكريم، إلى أن عرضت عليهم أقوال شيخ الإسلام وابن خلدون وغيرهما في إجماع العقلاء على كروية الأرض.
فظهر أن علماء الشرع متفقون، وعلماء الفلك متفقون، كلهم وافقوا الحق، ولم يشذ سوى أصحاب الدعوى العريضة.

مجدي ابو عيشة
03-04-05, 10:41 PM
أخي الكريم لا يظهر اننا نفكر في نطاق واحد أو حتى في نطاقين متوازيين - يمكن ان يلتقيا - بناء على النسبية العامة لانشتاين :)

لاني لا أدري من أين تستقى معلوماتك التى تنسبها الى إنشتاين ؟

عموما هذا كلامه بين ايدينا وهذه كتبه ارجو ان تقتبس لي منها ما يؤيد ما تطرح وأدلك على كتابين من كتبه نشر فيها عصارة فكرة وبين فيها مفهوم النسبية عنده وهما :

The Meaning of Relativity
و

Relativity
The Special and General Theory

أما موقفك من النظريات فلا شك ولاريب عندي في انه مخالف للاصول الشرعية بل و العادية .

و السلام عليكم ورحمة الله .
خي العزيز جزاك الله خيرا فان كنت خالفت اصلا من اصول الشرع فبين لي ذلك وستجد توبة معلنة عن قولي.
اخي الحبيب قال ابن القيم :
واذا حكموا بحكم جائر *****حكموا على منكره بكل وبال
قالوا اتنكر شرع محمدا*****حاشا للشرع الشريف العال

اخي الكريم بينت لك ان اساس النظرية باطل ولا يجوز ان يبنى عليها اصل وقد وضحت لك ان المحظور الاساسي من افكار انشتين نفسه ووضعت لك الكتاب حمله واقرء ما فيه فان الكتاب من منشورات مجلة البيان وهو لدكتور عالم معتبر استاذ مساعد في الجامعة الامريكية باحدى الولايات الامريكية
على كل حال فان النظرية النسبية قد تكلم بها بعض علماء استراليا على اعتبار ان للضوء اكثر من سرعة .
ولا يهمني النظرية النسبية انت قلت اني اخالف اصول الشريعة في معاملتي للنظريات فارجوا ان تبين لي ذلك ؟

مجدي ابو عيشة
03-04-05, 10:57 PM
شيخنا عصام:

دعوى اختلاف الفلكيين كان بعضهم يهرف بها منذ زمن بشأن كروية الأرض، بالإضافة إلى رمي المخالف العاقل لهم بردّ ما يرونه صريح القرآن الكريم، إلى أن عرضت عليهم أقوال شيخ الإسلام وابن خلدون وغيرهما في إجماع العقلاء على كروية الأرض.
فظهر أن علماء الشرع متفقون، وعلماء الفلك متفقون، كلهم وافقوا الحق، ولم يشذ سوى أصحاب الدعوى العريضة.

اود ان اعقب على كلامك اخي بتوضيح :
الشرع يتكلم عن بسط الارض وعن مدها .
الكثير من العلماء اعتقدوا ان كروية الارض تعني الزعم بانها غير ممدودة. لذلك كذبوا من يقول ممدودة :
قال القحطاني في نونيته:
فالارض عند كليهما كروية***وهي بنص الشرع مبسطان

لا اعرف لعل اخر كلمة اشكل علي اهي هي ام غيرها ولكنها عن البسط او المد .
فكان هذا الاشكال عند بعض علمائنا .
الجواب على الاشكال:
الاول ان كل من يقول بالبسط يقول ان الله مد الارض اي جعلها ممدودة ووسعها
وبما اننا نتكلم عن جسم فمن المعروف انك ان كان الجسم كبيرا وبسطته حتى انك ساويت الميل فيه الى درجة ستحصل على شكل كروي.
الثاني ان الارض بسطت لنا حقيقة وهو ما نراها الا انها كروية بالنسبة لحجمها.

فلو قامت طائرة بالسير بخط مستقيم فوق الارض فنها ستدور حولها الا انها لو سارت بخط مستقيم بالنسبة للارض فانها ستخرج ستبتعد عنها .
لان الميل على سطح الارض سيعطي قيمة صفر فوق البحر ولو سرت في البحر الاف الكيلوا مترات.

أبو عمر السمرقندي
04-04-05, 01:12 AM
أخي الكريم أبا عبدالرحمن بن أحمد.
ليس لذكر الشيخين ابن باز والشنقيطي (رحمهما الله) هنا وجه، بارك الله فيك، لأن كلامنا إنما هو عن شباب الاستقامة الذين طالعوا ملابسات هذه الحقائق، ودرسوا آثارها، والشيخان لم يكن هذا شغلهما.
هذا على فرض أنهما قالا بما يخالف الحقائق العلمية.
وما فعله السقاف الزنديق لا يختلف كثيراً في أصله عما يفعله الآخرون. فكلا الطرفين يزعم أنه يذب عن الشرع وينزهه بردّ حقيقة، حقيقة الشرع أو حقيقة الحس السليم. فيمتهن الفريقان الشرع الحنيف بسوء فهمهما للنصوص واعتقاد إمكانية اصطدام النص الشرعي الصحيح الصريح بالحقيقة.
شيخنا عصام:
دعوى اختلاف الفلكيين كان بعضهم يهرف بها منذ زمن بشأن كروية الأرض، بالإضافة إلى رمي المخالف العاقل لهم بردّ ما يرونه صريح القرآن الكريم، إلى أن عرضت عليهم أقوال شيخ الإسلام وابن خلدون وغيرهما في إجماع العقلاء على كروية الأرض.
فظهر أن علماء الشرع متفقون، وعلماء الفلك متفقون، كلهم وافقوا الحق، ولم يشذ سوى أصحاب الدعوى العريضة.
ننن ليش اللف والدوران ؟!!
الذي يهرف بما لا يعرف - يا هيثم - هو من يخوض في الأمور دون سابق بحثٍ أو علم !
اعترف يا أخ هيثم أنك أخطأت عندما وصفت (( عموماً )) من يرد قضية دوران الأرض حول الشمس وزعمت ما يقوم به ( عبثاً ) ، ومنهم الشيخ ابن باز ( وأعلم أنك تجهل هذا ؟! ) ، وودت أن لو تريَّثت قبل أن تخوض ما لا تعلم ولا تحسن .
ننن بالله عليك أنا أسألك هل بحثت المسألة من قبل أو قرأت أدلة من يقول بهذا وأدلة الآخرين أو ...
أم أنَّ القضية دعاوى عريضة وخطب رنانة !
هذه واحدة ..
ثم لمَ الحيدة والتهرُّب من القضية التي نتكلَّم فيها ؟! لم أقل أنا ولا الأخ أبو عبدالرحمن بن أحمد ولا غيرنا الآن أنَّ الأرض ليست كروية ، فلم تقحم هذه المسألة الآن وتتهرَّب من ردِّي عليك ؟!
أم أنك تخلط بين المسائل !
وأنا أذكِّرك بالموضوع الذي سبق طرحه حول دوران الأرض حول الشمس وعندما ذكرتُ أنا هذه الحقيقة قمت بإغلاق الموضوع بزعم أنَّ كلام الشيخ ابن باز في نفيه هذا الأمر لا ينبغي ذكره أو شيئاً من هذا القبيل ... الخ
وهو على هذا الرابط : http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=21426&highlight=%CF%E6%D1%C7%E4+%C7%E1%C3%D1%D6

ننن فنرجو منك ترك القناعات الشخصية وإبعادها عن المباحث العلمية والشرعية .
ننن باختصار .. أنا أتكلَّم بحجَّة ، وأناقش بحجة .
وعندما ذكرتُ أنَّ مسألة دوران الأرض حول الشمس (( وليست كروية الأرض !! )) مسألة خلافية بين الكفرة المشركين من علماء أوربا فلم أرمي الكلام على عواهنه ، وسيأتيك الخبر اليقين غداً إن شاء الله .

ننن ولعلك تعلم أنه ليست المهارة في رمي المخالف بالعبث والهرف بما لا يعرف ! بل ذكر الحجة ثم التراجع عند الخطأ .

أبو عمر السمرقندي
04-04-05, 01:35 AM
ننن لعلِّي أذكر فصلاً مختصراً مما سوَّدتُه في الموضوع الذي خاض فيه بعض الناس بلا علم ولا معرفة ولا روية .
على أن يتمَّ ذكر التفاصيل بعدُ إن شاء الله .
• وأودُّ – من باب الأمانة العلمية – أن أذكر ما تقدَّمت الإشارة إليه ؛ وهو أنَّ الكلام في ذي الحلقة أكثره منتزعٌ وملخَّصٌ لما ذكره الشيخ الفاضل العلاَّمة الفهَّامة : حمود بن عبدالله التويجري ، قدَّس الله روحه ونوَّر ضريحه ؛ وذلك في كتابيه ( الصواعق الشديدة على أهل الهيئة الجديدة ) وذيله التالي بعده ( ذيل الصواق لمحو الأباطيل والمخارق ) والذي قرَّض له وقدَّم له الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله ، وأصله ردٌّ على الشيخ : محمد الصوَّاف فيما ردَّ به على الشيخ عبدالعزيز بن باز في تقريره دوران الشمس وثبات الأرض وسكونها .
• قال أبو عمر عفا الله عنه : والذي أعمله ههنا هو التهذيب ؛ بحيث أسوق ما ذكره الشيخ باختصار شديدٍ ، مع إضافة شيءٍ يسيرٍ لابد منه ، والتصحيح التلقائي لما وقع من وهمٍ للشيخ دون إشارة له ، وليس ثَمَّ شيء كثير من الأوهام ، غير أمور لا تكاد تذكر .

ننن الفصل الأول : بحث تاريخي موجز بين يدي البحث :
قد اختلف أهل الهيئة الفلكيُّون في مسألة دوران الشمس حول الأرض ، أو دوران الأرض عليها ؛ أيها الصحيح والصواب منهما ، على قولين :
1- القول الأول : أنَّ الأرض هي المركز الثابت ، وأنَّ الشمس والقمر وسائر الكواكب تدور على الأرض .
• القائلون به : وقد ذهب إلى هذا القول كبير فلاسفة اليونان ومقدَّمهم في زمانه ( كُلُوْديُوس بطلْميوس ) ، الهالك بعد ميلاد المسيح عليه السلام بنحو مائة وخمسين عاماً ، وهو صاحب كتاب ( المجسطي ) أقدم كتب الفلك ، والذي عرَّبه حنين بن إسحاق النصراني للخليفة المأمون .

• قال أبو عمر : وقد كان عامة أهل الفلك القدماء يقولون بهذا القول حتى ظهر من أظهر القول الآخر وشهَّره ، وتبعه عليه الناس قاطبة ؛ إلاَّ ما شاء الله .
ثم جاء بعض فلكيي هذا العصر من الكفرة فأثبت صحَّة ما ارتآه ( بطيلموس ) هذا ، وأقام الأدلَّة على ما ذهب إليه .
ألا وهو الفرنسي ( دورمون ) ؛ الذي نشر مقالةً وبحثاً مطوَّلاً في جريدة ( ليبربارول ) الباريسية قال في ضمنه : (( لم يقم الدليل إلى الآن على صحَّة دوران الأرض ؛ كما زعم غاليليو ... ولا أنها مركز العالم الشمسي )) .
وكذا قال بنحوه العِلْج الفرنسي الآخر ؛ أحد أكبر علماء الفلك والطبيعة الفرنسيين في ذاك الزمن ؛ إذ قال (( لا يمكن إثباته ولا نفيه بالأدلَّة المحسوسة ! )) .
ثم صدر كتاب عام ( 1926م ) بالفرنسية من تأليف أحد أكابر هؤلاء الفلكيين ، وهو : ب . رايوفيتش ؛ ذكر فيه براهين علمية على ثبات الأرض ، وختمه بقوله : (( فيبرهن على أنَّ الشمس تدور حول الأرض ، وكذا القمر يدور حولها ، وعلى عدم دوران الأرض )) اهـ .

• قال أبو عمر : ولكن ومع هذا .. فهيهات هيهات التصديق والقبول ، فهذا القول عند الفرنجة ومن انتحل علومهم على جهالة = قول منكرٌ مردود .
• وهذا نظيره ما في كثير من العلوم ؛ حين يشهَّر قولٌ باطلٌ ؛ لعظيمٍ قاله ، ثم يتبعه الناس عليه دونما تحقيق أونظر ، هيبةً لقائله وتابعيه .
• فإذا ابتعث الله - بعد زمن - من يكذِّب هذا الترجيح ، وجاء ليصحِّح أويثبت الحق في نفس الأمر = رُمي بالمخالفة والشذوذ والمروق !

2- القول الثاني ، وهو الباطل عقلاً ونقلاً : أنَّ الشمس هي المركز الثابت ، الذي تدور عليه السيَّارات من الكواكب ، وأنَّ الأرض من جملة الكواكب السيَّارة ، التي تدور حول نفسها ، ثم تدور حول الشمس .
• القائلون به : قال به الفيلسوف اليوناني ( فيثاغورس ) ، الهالك قبل ميلاد المسيح عليه السلام بنحو خمسمائة أو ستمائة عام ، وأرسطرخس ، الهالك في القرن الثالث الميلادي .
• وقد كان هذا القول مهجوراً زماناً طويلاً قرابة ألف وثمانمائة عام ؛ حتى ظهر الفلكي البولندي ( نيقولا كوبرنِيْك ) أو ( كوبرنِيْكُوس ) الهالك سنة ( 1543م ) ، فقرَّر رأي ( فيثاغورس ) و ( أرسطرخس ) ، وأيَّده بالأدلة والبراهين الرياضية - زعم ! - وشهَّره ، وعلى أساسه بُني علم الفلك الحديث .
• وهو الذي زُعِم أنه واضع لنظرية دوران الأرض والكواكب حول الشمس ، وقد زعموا أنه أهدى بحثه في هذه النظرية إلى البابا بول الثالث ؛ مفتخراً بما وصل إليه .
• ثم تبعه على ذلك الفلكيان الإنجليزي الشهيران (وليم هرشل ) الهالك سنة (1822) ، وابنه ( جون ) الهالك سنة (1871م ) .
• وقد صار ت هذه النظرية هي المعتمدة عند كثير من فلكيي الفرنجة في هذا العصر ، ثم تبعهم عليه أكثر المسلمين .

• قال أبو عمر عامله الله بلطفه : وممن قال بهذا القول الباطل الفيلسوف الإيطالي الشهير ( غاليليو ) الهالك سنة ( 1642م ) ، وكان فلكياً رياضياً صاحب نظريات مشهورة ، ومنها نظريَّاته العديدة التي نقض فيها جملة من نظريات (أرسطو طاليس ) .
• وقد زعم الفرنجة أنَّ ( غاليليو ) هُدِّد واستتيب من رجال الدين النصارى - آنئذٍ -ليرجع عن هذه الهرطقة ، والمخالفة لما عهدوه من كتبهم ودينهم المحرَّف ، فأبى المسكين الرجوع فأُحْرِقَ ؛ على الطريقة المعتادة في إحراق المهرطقين والسحرة المارقين على الكنيسة ! وكان ذلك سنة ( 1642م ) .

• قال أبو عمر : فمن يحكي في الأمر إجماعاً عند الفكيين أقل ما يقال له : إنه إجماعٌ باطل ، فلم النكير في مسائل الاجتهاد .

ننن الأخ الفاضل .. أبو عبدالرحمن بن أحمد ... وفقه الله
جزاكم الله خيراً وبارك فيكم ، وفكرتكم قديمة في الذهن .

أبو عمر السمرقندي
04-04-05, 01:53 AM
ننن سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله - عن :
دوران الأرض ، ودوران الشمس حول الأرض ، وما توجيهكم لمن أُسند إليه تدريس مادة الجغرافيا ، وفيها أن تعاقب الليل والنهار بسبب دوران الأرض حول الشمس ؟ .

فأجاب : خلاصة رأينا حول دوران الأرض أنه من الأمور التي لم يرد فيها نفي ولا إثبات لا في الكتاب ولا في السنة، وذلك لأن قوله تعالى { وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم } [ لقمان / 10 ] ليس بصريح في دورانها ، وإن كان بعض الناس قد استدل بها عليه محتجاً بأن قوله { أن تميد بكم } يدل على أن للأرض حركة ، ولولا هذه الرواسي لاضطربت بمن عليها .

وقوله { الله الذي جعل لكم الأرض قراراً } [ غافر / 64 ] ليس بصريح في انتفاء دورانها ؛ لأنها إذا كانت محفوظة من الميَدان في دورانها بما ألقى الله فيها من الرواسي صارت قراراً وإن كانت تدور .

أما رأينا حول دوران الشمس على الأرض الذي يحصل به تعاقب الليل والنهار : فإننا متمسكون بظاهر الكتاب والسنة من أن الشمس تدور على الأرض دوراناً يحصل به تعاقب الليل و النهار، حتى يقوم دليل قطعي يكون لنا حجة بصرف ظاهر الكتاب والسنَّة إليه وأنَّى ذلك ، فالواجب على المؤمن أن يتمسك بظاهر القرآن الكريم و السنة في هذه الأمور و غيرها .

ومن الأدلة على أن الشمس تدور على الأرض دوراناً يحصل به تعاقب الليل و النهار قوله تعالى { وترى الشمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال } [ الكهف / 17 ] ، فهذه أربعة أفعال أُسندت إلى الشمس " طلعت " ، " تزاور " ، " غربت " ، " تقرضهم " ولو كان تعاقب الليل والنهار بدوران الأرض لقال : وترى الشمس إذا تبيّن سطح الأرض إليها تزاور كهفهم عنها أو نحو ذلك ، وثبت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال لأبي ذر حين غربت الشمس : " أتدري أين تذهب ؟ فقال : الله ورسوله أعلم ، قال : فإنها تذهب وتسجد تحت العرش وتستأذن فيؤذن لها ، وأنها يوشك أن تستأذن فلا يؤذن لها ، ويقال : ارجعي من حيث جئت فتطلع من مغربها " .

ففي هذا إسناد الذهاب والرجوع والطلوع إليها وهو الظاهر في أن الليل والنهار يكون بدوران الشمس على الأرض .

وأما ما ذكره علماء الفلك العصريون فإنه لم يصل عندنا إلى حد اليقين ، فلا ندع من أجله ظاهر كتاب ربنا وسنَّة نبيناً صلى الله عليه وسلم .
ونقول لمن أُسند إليه تدريس مادة الجغرافيا يبين للطلبة أن القرآن الكريم والسنة كلاهما يدل بظاهره على أن تعاقب الليل والنهار إنما يكون بدوران الشمس على الأرض لا بالعكس .

فإذا قال الطالب : أيهما نأخذ به أظاهر الكتاب والسنة أم ما يدَّعيه هؤلاء الذين يزعمون أن هذه من الأمور اليقينيات ؟
فجوابه : أنّا نأخذ بظاهر الكتاب والسنة ؛ لأن القرآن الكريم كلام الله تعالى الذي هو خالق الكون كله ، والعالم بكل ما فيه من أعيان وأحوال ، وحركة وسكون ، وكلامه تعالى أصدق الكلام ، وأبينه ، وهو سبحانه أنزل الكتاب تبياناً لكل شيءٍ ، وأخبر سبحانه أنه يبيِّن لعباده لئلا يضلوا ، وأما السنة فهي كلام رسول رب العالمين ، وهو أعلم الخلق بأحكام ربه وأفعاله ، ولا ينطق بمثل هذه الأمور إلا بوحي من الله عز وجل ، لأنه لا مجال لتلقيها من غير الوحي .
وفي ظني - والله أعلم - أنه سيجيء الوقت الذي تتحطم فيه فكرة علماء الفلك العصريين كما تحطمت فكرة " داروين " حول نشأة الإنسان ، والله أعلم .
ننن من هذا الرابط : http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=19691&highlight=%CF%E6%D1%C7%E4+%C7%E1%C3%D1%D6
التعقيب رقم (13) .

ننن الأخ هيثم ... هل كلام الشيخ ابن عثيمين عبث ؟!

محمد بن عبدالله
04-04-05, 02:10 AM
أرجو أن يسمح لي الشيخ أبو عمر السمرقندي بإضافة بعض ما جمعته قديماً حول هذا الموضوع ، وما هو إلا كلام للعلماء :

المجلد الأول من فتاوى ابن عثيمين - رحمه الله - :
( 25 ) سئل فضيلة الشيخ : عن دوران الشمس حول الأرض ؟
فأجاب بقوله: ظاهر الأدلة الشرعية تثبت أن الشمس هي التي تدور على الأرض، وبدورتها يحصل تعاقب الليل والنهار على سطح الأرض وليس لنا أن نتجاوز ظاهر هذه الأدلة إلا بدليل أقوى من ذلك يسوغ لنا تأويلها عن ظاهرها . ومن الأدلة على أن الشمس تدور على الأرض دوراناً يحصل به تعاقب الليل والنهار ما يلي :
1. قال الله تعالى عن إبراهيم في محاجته لمن حاجه في ربه : ﴿ فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب ﴾ . فكون الشمس يؤتى بها من المشرق دليل ظاهر على أنها التي تدور على الأرض.
2. وقال أيضاً عن إبراهيم : ﴿ فلما رأى الشمس بازغة قال هذا ربي هذا أكبر فلما أفلت قال : يا قوم إني بريء مما تشركون ﴾ . فجعل الأفول من الشمس لا عنها ولو كانت الأرض التي تدور لقال : " فلما أفل عنها".
3. قال تعالى : ﴿ وترى الشمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال ﴾ . فجعل الازورار والقرض من الشمس وهو دليل على أن الحركة منها ولو كانت من الأرض لقال :يزاور كهفهم عنها، كما أن إضافة الطلوع والغروب إلى الشمس يدل على أنها هي التي تدور وإن كانت دلالتها أقل من دلالة قوله: ﴿ تزاور ﴾ ﴿ تقرضهم ﴾ .
4. وقال تعالى : ﴿ وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون ﴾ ، قال ابن عباس رضي الله عنهما : يدورون في فَلَكَة كَفَلَكَة المغزل . اشتهر ذلك عنه.
5. وقال تعالى : ﴿ يغشي الليل النهار يطلبه حثيثاً ﴾ . فجعل الليل طالباً للنهار، والطالب مندفع لاحق، ومن المعلوم أن الليل والنهار تابعان للشمس.
6. وقال تعالى : ﴿ خلق السماوات والأرض بالحق يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى ألا هو العزيز الغفار ﴾ ، فقوله: ﴿ يكور الليل على النهار ﴾ أي يديره عليه ككور العمامة دليل على أن الدوران من الليل والنهار على الأرض ولو كانت الأرض التي تدور عليهما لقال : " يكور الأرض على الليل والنهار" . وفي قوله : ﴿ كل يجري لأجل مسمى ﴾ المبين لما سبقه دليل على أن الشمس والقمر يجريان جرياً حسياً مكانياً لأن تسخير المتحرك بحركته أظهر من تسخير الثابت الذي لا يتحرك.
7. وقال تعالى : ﴿ والشمس وضحاها . والقمر إذا تلاها﴾ . ومعنى ﴿ تلاها ﴾ أتى بعدها وهو دليل على سيرهما ودورانهما على الأرض ولو كانت الأرض التي تدور عليهما لم يكن القمر تالياُ للشمس بل كان تالياً لها أحياناً وتالية له أحياناً لأن الشمس أرفع منه والاستدلال بهذه الآية يحتاج إلى تأمل.
8. وقال تعالى : ﴿ والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم 0 والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم 0 لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون ﴾ . فإضافة الجريان إلى الشمس وجعله تقديراً من ذي عزة وعلم يدل على أنه جريان حقيقي بتقدير بالغ، بحيث يترتب عليه اختلاف الليل والنهار والفصول ، وتقدير القمر منازل يدل على تنقله فيها ولو كانت الأرض التي تدور لكان تقدير المنازل لها من القمر لا للقمر . ونفي إدراك الشمس للقمر وسبق الليل للنهار يدل على حركة اندفاع من الشمس والقمر والليل والنهار.
9. وقال النبي صلي الله عليه وسلم لأبي ذر رضي الله عنه وقد غربت الشمس: " أتدري أين تذهب؟" قال : الله ورسوله أعلم. قال : " فإنها تذهب فتسجد تحت العرش فتستأذن فيؤذن لها، فيوشك أن تستأذن فلا يؤذن لها فيقال لها : ارجعي من حيث جئت فتطلع من مغربها ". أو كما قال j ، متفق عليه ، فقوله : " ارجعي من حيث جئت ، فتطلع من مغربها " ظاهر جداً في أنها تدور على الأرض وبدورانها يحصل الطلوع والغروب.
10. الأحاديث الكثيرة في إضافة الطلوع والغروب والزوال إلى الشمس فإنها ظاهرة في وقوع ذلك منها لا من الأرض عليها.
ولعل هناك أدلة أخرى لم تحضرني الآن ولكن فيما ذكرت فتح باب وهو كاف فيما أقصد. والله الموفق .


مفتاح دار السعادة : 2/55
قال شيخ الإسلام ابن قيم الجوزية :
( فصل : طلوع الشمس على العالم
ثم تأمل الحكمة في طلوع الشمس على العالم ، كيف قدره العزيز العليم سبحانه ، فإنها لو كانت تطلع في موضع من السماء فتقف فيه ولا تعدوه لما وصل شعاعها إلى كثير من الجهات ، لأن ظل أحد جوانب كرة الأرض يحجبها عن الجانب الآخر ، فكان يكون الليل دائماً سرمداً على من لم تطلع عليهم ، والنهار دائماً سرمداً على من هي طالعة عليهم ، فيفسد هؤلاء وهؤلاء .
فاقتضت الحكمة الإلهية ، والعناية الربانية ، أن قدّر طلوعها من أول النهار من المشرق ، فتشرق على ما قابلها من الأفق الغربي ، ثم لا تزال تدور وتغشى جهة بعد جهة ، حتى تنتهي إلى المغرب ، فتشرق على ما استتر عنها في أول النهار ، فيختلف عندهم الليل والنهار ، فتنتظم مصالحهم ) ا.هـ .


يضاف إلى الأدلة ما يلي :

1. قوله تعالى : ﴿ حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا ﴾ .
قال ابن عثيمين - رحمه الله - : ( قوله تعالى : { حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ } من المعلوم أن المراد هو المكان الذي تغرب الشمس فيه ، وهو البحر ؛ لأن السائر إلى المغرب سوف يصطدم بالبحر والشمس إذا رآها الرائي وجدها تغرب فيه .
( وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ) هي أرض البحر { حَمِئَةٍ } مسودَّة من الماء ، لأن الماء إذا مكث طويلاً في الأرض صارت سوداء ، ومعلوم أنها تغرب في هذه العين الحمئة حسب رؤية الإنسان ، وإلا فهي أكبر من الأرض ، وأكبر من هذه العين الحمئة ، وهي تدور على الأرض ، لكن لا حرج أن الإنسان يخبر عن الشيء الذي تراه عيناه بحسب ما رآه .
( وَوَجَدَ عِنْدَهَا ) أي عند العين الحمئة وهو البحر ) ا.هـ .

2. قوله تعالى : ﴿ أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شَاء لَجَعَلَهُ سَاكِنًا ثُمَّ جَعَلْنَا الشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلاً 0 ثُمَّ قَبَضْنَاهُ إِلَيْنَا قَبْضًا يَسِيرًا ﴾ .
قال السعدي - رحمه الله - : ( أي : ألم تشاهد ببصرك وبصيرتك كمال قدرة ربك ، وسعة رحمته ، أنه مد على العباد الظل ، وذلك وقت طلوع الشمس ﴿ ثم جعلنا الشمس عليه ﴾ أي : على الظل ﴿ دليلاً ﴾ ، فلولا وجود الشمس ، لما عرف الظل ، فإن الضد يعرف بضده .
﴿ ثم قبضناه إلينا قبضاً يسيراً ﴾ فكلما ارتفعت الشمس تقلص الظل ، شيئاً فشيئاً ، حتى يذهب بالكلية ، فتوالي الظل والشمس على الخلق ، الذي يشاهدونه عياناً ، وما يترتب على ذلك من اختلاف الليل والنهار وتعاقبهما ، وتعاقب الفصول ، وحصول المصالح الكثيرة بسبب ذلك - من أدل دليل على قدرة الله وعظمته وكمال رحمته وعنايته بعباده ، وأنه وحده المعبود المحمود ، المحبوب المعظم ، ذو الجلال والإكرام ) ا.هـ .


* قال ابن عثيمين - رحمه الله - في فوائد قوله تعالى : ﴿ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴾ :
( 13- ومنها : الرد على علماء الهيئة الذين يقولون : إن إتيان الشمس ليس إتياناً لها بذاتها ؛ ولكن الأرض تدور حتى تأتي هي على الشمس ؛ ووجه الرد أن إبراهيم قال : { فإن الله يأتي بالشمس من المشرق } ؛ إذاً الله أتى بها من المشرق ؛ وهم يقولون : إن الله لم يأت بها من المشرق ؛ ولكن الأرض بدورتها اطلعت عليها ؛ ونحن نقول : إن الله لم يقل : ( إن الله يدير الأرض حتى تُرى الشمس من المشرق ؛ فأَدِرْها حتى تُرى من المغرب ) ! ويجب علينا أن نأخذ في هذا الأمر بظاهر القرآن ، وألا نلتفت لقول أحد مخالف لظاهر القرآن ؛ لأننا متعبدون بما يدل عليه القرآن ؛ هذا من جهة ؛ ولأن الذي أنزل القرآن أعلم بما خلق : قال الله تعالى : { ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير } [الملك: 14] ؛ فإذا كان [ الله سبحانه وتعالى ] يقول في كلامه : إن الشمس : « تأتي » ، و « تطلع » ، و « تغرب » ، و « تزول » ، و « تتوارى » ؛ كل هذه الأفعال يضيفها إلى الشمس ؛ لماذا نحن نجعلها على العكس من ذلك ، ونضيفها إلى الأرض !!! ويوم القيامة سيقول الله لنا : { ماذا أجبتم المرسلين } [القصص: 65] ؛ لا يقول : ماذا أجبتم العالم الفلكي الفلاني ، على أن علماء الفلك قديماً وحديثاً مختلفون في هذا ؛ لم يتفقوا على أن الأرض هي التي بدورانها يكون الليل والنهار ؛ وما دام الأمر موضع خلاف بين الفلكيين أنفسهم ؛ فإننا نقول كما نقول لعلماء الشرع إذا اختلفوا : « إن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول » بل نقول : لو جاء علماء الفلك بأجمعهم ما عدلنا عن ظاهر القرآن حتى يتبين لنا أمر محسوس ؛ وحينئذ نقول لربنا إذا لاقيناه : إنك قلت - وقولك الحق- : { لا يكلف الله نفساً إلا وسعها } ، وقلت : { اتقوا الله ما استطعتم } [التغابن: 16] ؛ ونحن ما وسعنا إلا أن نقول : إن قولك : { وترى الشمس إذا طلعت } [الكهف: 17] أي إذا طلعت رأي العين ؛ لا في حقيقة الواقع ؛ لأننا علمنا بحسنا ، وبصرنا بأن الذي يكون به تعاقب الليل والنهار هو دوران الأرض ؛ أَمَا والحس لم يدل على هذا ؛ ولكنه مجرد أقيسة ونظريات ، فإنني أرى أنه لا يجوز لأحد أن يعدل عن كلام ربه الذي خلق ، والذي أنزل القرآن تبياناً لكل شيء لمجرد قول هؤلاء ) ا.هـ .

* وقال - رحمه الله - في تفسير قوله تعالى : ﴿ وترى الشمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال ﴾ :
( وفي قوله تعالى : { إِذَا طَلَعَتْ تَزَاوَرُ } { وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُم } دليل على أن الشمس هي التي تتحرك وهي التي بتحركها يكون الطلوع والغروب خلافاً لما يقوله الناس اليوم من أن الذي يدور هو الأرض ، وأما الشمس فهي ثابتة ، فنحن لدينا شيء من كلام الله ، الواجب علينا أن نجريه على ظاهره وألا نتزحزح عن هذا الظاهر إلا بدليل بَيِّن، فإذا ثبت لدينا بالدليل القاطع أن اختلاف الليل والنهار بسبب دوران الأرض فحينئذ يجب أن نؤول الآيات إلى المعنى المطابق للواقع ، فنقول : إذا طلعت في رأي العين ، وإذا غربت في رأي العين ، تزاور في رأي العين ، تقرض في رأي العين ، أما قبل أن يتبين لنا بالدليل القاطع أن الشمس ثابتة والأرض هي التي تدور وبدورانها يختلف الليل والنهار فإننا لا نقبل هذا أبداً ، علينا أن نقول : إنَّ الشمس هي التي بدورانها يكون الليل والنهار ، لأن الله أضاف الأفعال إليها والنبي صلى الله عليه وسلم حينما غربت الشمس قال لأبي ذر : " أتدري أين تذهب ؟ " فأسند الذَّهاب إليها ، ونحن نعلم علم اليقين أن الله تعالى أعلم بخلقه ولا نقبل حدْساً ولا ظناً ، ولكن لو تيقنَّا يقيناً أن الشمس ثابتة في مكانها وأن الأرض تدور حولها ، ويكون الليل والنهار ، فحينئذ تأويل الآيات واجب حتى لا يخالف القرآن الشيء المقطوع به ) ا.هـ .

مجدي ابو عيشة
04-04-05, 09:26 AM
المشكلة ان الكثير يتكلم عن كون الامر قطعي فكيف يكون كذلك . الا يحصل خلط هنا!!!
القطعي لا يشوبه خلاف . اما ان كان صاحب قول يتكلم برأيه ويقول قطعية لورود تفسير معين . فالصحيح ان النصوص الشرعية لا تفيد ذلك ابدا . فليس ممكنا من كلام العرب ان تقول اذا رأيت الشمس تطلع صباحا دارت الارض فبانت الشمس! ولقولت ظهرت الشمس يمكن ولكن معناه يكون محتملا لاكثر من معنى .
الذي نعرفه ان النسبية لها دورها هنا .
فالانسان على الارض يراها دائما تحته ولكن قد يكون هو بالنسبة للارض تحتها . ولا يوجد علقل يبجث عن وضعية الارض ليقول ان الارض تحته ام هو تحتها . فكل ما تحت قدميك ارض وما فوقك فهو سماء ايا كان وضعك .
اما جريان الشمس فهذا ثابت عند الجميع الا ان بعض المتقدمين كانو يتكلموا بجريان الارض وثبات الشمس وقد ذكر ابن تيمية ان السموات والارض كلها تتحرك بمن فيها . والارض في السماء الدنيا
اما دوران الارض حول الشمس فليس هو ما يسبب الليل والنهار بل ان الذي يسبب ذلك هو دوران الارض حول نفسها والذي يسبب الفصول هو تحرك محور الارض . فلا علاقة لذلك بدوران الارض حول الشمس ولا بدوران الشمس حول الارض لحدوث الليل والنهار . وهذا الذي ننبه به كل من حمل حديث البخاري على ان الشمس تدور حول الارض فليس للموضوع صلة بالامر اصلا .
وان نظرت الى التفاسير ستجد امرا غريبا في تفسير قوله تعالى

وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجاً مِّمَّن يُكَذِّبُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ (83) حَتَّى إِذَا جَاؤُوا قَالَ أَكَذَّبْتُم بِآيَاتِي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْماً أَمَّاذَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (84) وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِم بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لَا يَنطِقُونَ (85) أَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا اللَّيْلَ لِيَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِراً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (86) وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ (87) وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ (88) مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِّنْهَا وَهُم مِّن فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ (89) وَمَن جَاء بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (90) إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (91) وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنذِرِينَ (92) وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (93)
الغريب ان كل المفسرين حملوا الاية على يوم القيامة مع وجود عبارة تدل على انها اية قي الدنيا, فكيف تسير الجبال ونحن نراها ثابتة؟ وبوجود الاية الاخرى " ويوم نسير الجبال حصل خلط في التفسير ولعل ذلك لان الاية الاولى هي بين ايات تتكلم عن الاخرة الا ان قبلها بايتين نجد اية اخرى مثلها تتكلم عن الدنيا . فهي تشير الى تحسبها جامدة اي تحسب انها لا تتحرك وهي تمر مر السحاب فالمرور غير السير وبعد ذلك يقول الله تعالى" صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ "
فالذي انبه عليه ان لاشيء من الاحاديث والايات يتكلم عن دوران الارض حول الشمس ولا العكس
وانما يحصل تعاقب الليل والنهار بدوران الارض حول نفسها وكذلك الفصول تتم بتغير محور الارض لا بدوران الارض حول الشمس ولا الشمس حول الارض .
والله تعالى اعلم

أبو العبدين المصرى السلفي
04-04-05, 03:57 PM
???!!!

http://www.islamweb.net/ver2/Istisharat/ShowFatwa.php?lang=A&Id=59419&Option=FatwaId


رقم الفتوى : 59419
عنوان الفتوى : ابن باز وابن عثيمين ودوران الأرض والشمس
تاريخ الفتوى : 18 محرم 1426
السؤال



أصحيح أن الشيخين ابن باز وابن العثيمين رحمة الله عليهما أفتيا بعدم دوران الأرض وأن الشمس التي تدور حول الأرض ومن قال غير ذلك فقد كفر؟ وإن كان صحيحا كيف يمكن أن يسمح علماء أجلاء كابن باز وابن العثيمين المسموعين في العالم أن يجعلون شبهة كهذه على القرآن الذي لا يتضارب مع العلم؟

أفيدونا جزاكم الله خيرا.

الفتوى




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالعلامتان ابن باز وابن عثيمين رحمة الله عليهما عالمان شامخان من علماء العصر الأجلاء الحريصين على نصرة الحق وقمع الباطل والبدعة والضلال ونشر عقيدة السلف الصالح. وأما ما نسب إليهما من تكفيرمن قال بدوران الأرض فإنه من التلفيق والكذب والطعن فيهما، وقد رد العلامة ابن باز على من ادعى ذلك فقال: أما ما نشرته عني مجلة السياسة من إنكاري هبوط الإنسان على سطح القمر وتكفير من قال بذلك أو قال إن الأرض كروية أو تدور فهو كذب بحت لا أساس له من الصحة، كما أني قد أثبت في المقال فيما نقلته عن العلامة ابن القيم ما يدل على إثبات كروية الأرض أما دورانها فقد أنكرته.. ولكني لم أكفر من قال به وإنما كفرت من قال إن الشمس ثابتة غير جارية لأن هذا القول مصادم لصريح القرآن والسنة المطهرة. اهـ. وكذلك نفى العلامة ابن عثيمين دوران الأرض ولم يكفر من قال به كما في فتاواه. والسبب في عدم قولهم بدوران الأرض هو عدم صحة الدليل النقلي عندهما في ذلك بالإضافة إلى ظنهم أن إثبات دوران الأرض مجرد نظريات قابلة للنقض. ولا شك أن دوران الأرض حول نفسها ثم حول المجموعة الشمسية بأكملها حول المجرة أصبح حقيقة علمية ثابتة، وراجع الفتاوى ذات الأرقام: 12870، 26538، 22383. واعلم رحمك الله أنه ليس من شرط العالم أن لا يخطئ والكمال عزيز فلا نغلوا فيهما وندعي لهما العصمة ولا نجفوا عنهما بتتبع زلاتهما التي لم يسلم منها بشر وكفى بالمرأ نبلا أن تعد معايبه، وكل يؤخذ من قوله ويترك إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكل مجتهد مأجور كما بين النبي صلى الله عليه وسلم في حديث عمرو بن العاص في الصحيحين: إذا حكم الحاكم فاجتهد ثم أصاب فله أجران وإذا حكم فاجتهد ثم أخطأ فله أجر. قال أبو محمد ابن حزم: عموم لكل مجتهد لأن كل من اعتقد في مسألة ما حكما فهو حاكم فيها لما يعتقد هذا هو اسمه نصا لا تأويلا لأن الطلب غير الإصابة وقد يطلب من لا يصيب على ما قدمنا ويصيب من لا يطلب فإذا طلب أجر فإذا أصاب فقد فعل فعلا ثانيا يؤجر عليه أجراً ثانيا أيضا. اهـ. من الإحكام.

والله أعلم.


المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه

مجدي ابو عيشة
04-04-05, 06:30 PM
اخوتي الاحباء بالنسبة لي انظر للنظرية بهذه الطريقة :

مخالفة النظرية لقطعي من الشريعة يعني رفض النظرية
مخالفة النظرية لقطعي الدلالة ظني الثبوت ------> ينبغي النظر بالظني فان كان صحيحا ترد النظرية وان كانت لم تثبت لا ترفض النظرية.
*********************************
اذا كانت النظرية تخالف العقل ---------------> ينظر الى العقل اهو الصريح الذي اتفق عليه الناس ام هو من ما يختلف الناس عليه فان كان من الاول رفضت وان كان من الثانية لم ترفض
*********************************
اين تقع النظرية
تقع النظرية بالقسم الممكن عقلا من العلم . فلا يجوز ان تقوم نظرية لاثبات المتفق عليه عقلا ولا لاثبات المتفق على استحالته عقلا.
********************************
هل للنظرية حكم شرعي حتى لو كانت من الممكن عقلا بالمنع .
نعم حكمها حكم ما تدعوا اليه النظرية
لان النظريات ليست كلها علمية ولكن بعضها اجتماعية وبعضها اخلاقية
الدين الصحيح الذي نحن عليه والعقل الصريح عند الناس لا يختلفوا ابدا ولا يتناقضوا.
*******************************
عدم ادراك او استيعاب المسألة لا يعني عدم امكانية حدوثها
ورؤيتنا للشيء ليس دليلا على احاطتنا به
************************************************** *********************
النظريات التي اراها مرفوضة شرعا:
نظرية انفصال الارض على الشمس
نظرية تكون ماء الارض كله من براكين الارض
نظرية تكون ماء الارض كله من النيازك
نظرية الانفجار العظيم (الاولى التي تعتبر الانفجار انتج الزمان والمكان )
نظرية المادة الازلية
نظرية التطور الكلي(الدارونية)
نظرية التناسخ
************************************************** *************

عبد
04-04-05, 09:00 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....

الأخ مجدي ، أعتقد أنه لا حرج عليك في رد المصطلح الذي وصفت به عملية "الفتق" وهو قولهم "الانفجار العظيم" أما أن ترفض المبدأ الذي يحمله هذا المصطلح وهو كون السماوات والأرض من أصل واحد او مصدر واحد فهذا ليس مضاداً للنظرية نفسها فحسب وإنما مضاد للأدلة الشرعية أيضاً. فالعلماء مثل ستيفن هوكنج ، براين جرين ، روجر بنروز ، جون بارو ، وفرانك تبلر كلهم يستعملون المصطلح "singularity" بالتبادل مع "Big Bang" لوصف أصل الكون الذي نراه بل والزمان والمكان. ومعنى "singularity" كما لا يخفى عليكم هو "الشيء الواحد" أو "شيء موحد" وهو نفس اللفظ الذي ذكره ابن عباس والحسن وعطاء والضحاك وقتادة : يعني أنها كانت شيئا واحدا . (القرطبي)

أما المسألة الثانية: فإنه بالفعل لم يوجد الزمان ولا المكان قبل خلق السماوات والأرض لعموم حديث البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (اقبلوا البشرى يا بني تميم). قالوا : بشرتنا فأعطنا، فدخل ناس من أهل اليمن، فقال : (اقبلوا البشرى يا أهل اليمن، إذ لم يقبلها بنو تميم). قالوا : قبلنا، جئناك لنتفقه في الدين، ولنسألك عن أول هذا الأمر ما كان، قال : (كان الله ولم يكن شيء قبله، وكان عرشه على الماء، ثم خلق السماوات والأرض، وكتب في الذكر كل شيء). ثم أتاني رجل فقال : يا عمران أدرك ناقتك فقد ذهبت، فانطلقت أطلبها، فإذا السراب ينقطع دونها، وايم الله لوددت أنها قد ذهبت ولم أقم. (رواه البخاري)

ففي الحديث لم يكن هناك مع الله قبل الخلق أي شيء لا سماوات ولا أراضين ولا أي شيء ولا حتى الزمان والمكان لأننا نعلم أن الله لا يفتقر في وجوده إلى زمان او مكان ، وكان هو المتفرد بالوجود سبحانه وتعالى ومعلوم أن الزمان والمكان لا يوجدان إلا بعد الخلق لأن الزمان والمكان مخلوقان والزمان لم يكن له وجود قبل الخلق ولاموجود إلا الله تعالى والدليل العقلي على كون الزمن مخلوقاً هو ما قاله ابن تيمية من أن "الزمان هو مقدار الحركة" أي حركة الأرض والأجرام بعضها بالنسبة إلى بعض والحركة لا توجد بلا كواكب وأجرام والكواكب والأجرام لا وجود لها قبل خلق السماوات والأرض والأخيران لا وجود لهما إلا بعد "الفتق" أو ما يسميه الفلكيون ما بعد "Singularity".

ولذلك فنظرية "الانفجار العظيم" أو "الأصل الواحد" لا تتعارض في مبدأها الأساسي مع النص القرآني وكذلك كون الزمان والمكان لم يوجدا إلا بعد انفصال السماوات عن الأرض أمر ثابت بل وهو مادلت عليه نظرية اينشتاين النسبية وملاحظات إدون هبل لتوسع الكون ولذلك حاول الأول (اينشتاين) انكار ذلك بإدخال "الثابت الكوني" في معادلاته إلا انه ندم بعد ذلك واعترف بخطأه الكبير ولله الحمد وهذه آية للكافرين لعلهم يهتدون.

عبد
05-04-05, 02:37 AM
السلام عليكم أخي مجدي....مرة أخرى

لقد صادف وان وجدت على هذا الرابط استفسارا لك عن "نظرية الانفجار العظيم"

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=28274 (http://)

وأرجو ان يكون جوابي السابق فيه فائدة وإزالة للإشكال إن شاء الله تعالى.

أبو عمر السمرقندي
05-04-05, 11:26 AM
رقم الفتوى : 59419
عنوان الفتوى : ابن باز وابن عثيمين ودوران الأرض والشمس
تاريخ الفتوى : 18 محرم 1426 السؤال : أصحيح أن الشيخين ابن باز وابن العثيمين رحمة الله عليهما أفتيا بعدم دوران الأرض وأن الشمس التي تدور حول الأرض ومن قال غير ذلك فقد كفر؟ وإن كان صحيحا كيف يمكن أن يسمح علماء أجلاء كابن باز وابن العثيمين المسموعين في العالم أن يجعلون شبهة كهذه على القرآن الذي لا يتضارب مع العلم؟أفيدونا جزاكم الله خيرا.
الفتوى : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالعلامتان ابن باز وابن عثيمين رحمة الله عليهما عالمان شامخان من علماء العصر الأجلاء الحريصين على نصرة الحق وقمع الباطل والبدعة والضلال ونشر عقيدة السلف الصالح. وأما ما نسب إليهما من تكفيرمن قال بدوران الأرض فإنه من التلفيق والكذب والطعن فيهما، وقد رد العلامة ابن باز على من ادعى ذلك فقال: أما ما نشرته عني مجلة السياسة من إنكاري هبوط الإنسان على سطح القمر وتكفير من قال بذلك أو قال إن الأرض كروية أو تدور فهو كذب بحت لا أساس له من الصحة، كما أني قد أثبت في المقال فيما نقلته عن العلامة ابن القيم ما يدل على إثبات كروية الأرض أما دورانها فقد أنكرته.. ولكني لم أكفر من قال به وإنما كفرت من قال إن الشمس ثابتة غير جارية لأن هذا القول مصادم لصريح القرآن والسنة المطهرة. اهـ. وكذلك نفى العلامة ابن عثيمين دوران الأرض ولم يكفر من قال به كما في فتاواه. والسبب في عدم قولهم بدوران الأرض هو عدم صحة الدليل النقلي عندهما في ذلك بالإضافة إلى ظنهم أن إثبات دوران الأرض مجرد نظريات قابلة للنقض. ولا شك أن دوران الأرض حول نفسها ثم حول المجموعة الشمسية بأكملها حول المجرة أصبح حقيقة علمية ثابتة، وراجع الفتاوى ذات الأرقام: 12870، 26538، 22383. واعلم رحمك الله أنه ليس من شرط العالم أن لا يخطئ والكمال عزيز فلا نغلوا فيهما وندعي لهما العصمة ولا نجفوا عنهما بتتبع زلاتهما التي لم يسلم منها بشر وكفى بالمرأ نبلا أن تعد معايبه، وكل يؤخذ من قوله ويترك إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكل مجتهد مأجور كما بين النبي صلى الله عليه وسلم في حديث عمرو بن العاص في الصحيحين: إذا حكم الحاكم فاجتهد ثم أصاب فله أجران وإذا حكم فاجتهد ثم أخطأ فله أجر. قال أبو محمد ابن حزم: عموم لكل مجتهد لأن كل من اعتقد في مسألة ما حكما فهو حاكم فيها لما يعتقد هذا هو اسمه نصا لا تأويلا لأن الطلب غير الإصابة وقد يطلب من لا يصيب على ما قدمنا ويصيب من لا يطلب فإذا طلب أجر فإذا أصاب فقد فعل فعلا ثانيا يؤجر عليه أجراً ثانيا أيضا. اهـ. من الإحكام.
والله أعلم.
المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه

ننن المشكلة فيمن يرمي أهل العلم بالشرع وطلبته بأنهم لايفرِّقون بين الحقيقة العلمية القطعية ، وبين النظرية القابلة للخطأ .= أنَّهم هم الذين لا يفرِّقون بينهما .
إذ جعلوا كثيراً من النظريات كأنها حقائق علمية ثابتة قطعية غير قابلة للشك .
مثل هذه الفتوى التي زعم فيها أنها حقيقة علمية ثابتة .
ما الدليل القطعي الذي صيَّرها قطعية الدلالة غير قابلة للشك ؟!
هل انتشار نظرية وطغيانها دليل على قطعيتها وصحتها ؟!
قصارى الأمر مشاهدات ومراقبات وقرائن .. وهذه هي النظرية !
مع كون ما يناقضها له وجاهته أيضاً من نفس المراقبات والقرائن والمشاهدات والحسابات ؟
ننن أضف إلى ذلك أنَّ الخلاف والشك فيها وارد كما تقدَّم نقله في تعقيبي السالف عن بعض أكابر الفلك الفرنسيين ، وأنه لا دليل يثبت ما زعموه حقيقة علمية ثابتة .
ننن ونقول في مثل هذه الفتوى إن كان صاحبها أهلاً للإفتاء كما قال هو عن كلام الشيخين ابن باز وابن عثيمين : " واعلم رحمك الله أنه ليس من شرط العالم أن لا يخطئ والكمال عزيز فلا نغلوا فيهما وندعي لهما العصمة " .
ومع كون كلامه أهون من رميهما بالعبث ونحوه لكنه كلامٌ باطلٌ لأنه مبنيٌ على باطل ، وهو الدعوى من كون هذه النظرية حقيقة علمية مسلَّمٍ بها .

مجدي ابو عيشة
05-04-05, 12:20 PM
أخي الكريم عبد .جزاك الله خيرا اخي ولكن هذا السبب الذي كنا نتناقش فيه عن نظرية انشتين وزعم من زعم انها لا تخالف الشرع.
بالنسبة للربط فانه لم يشتغل عندي لعل العطل من جهازي
على كل حال ارجوا من الله ان يكون هذا الرد كافيا للتنبيه على المشاكل التي في النظرية.
ساتكلم عن الناحية الشرعية والعلمية بنفس الوقت لاني لا ارى داعي لفصلهما .
سوف لن اخوض في امور مثل لماذا النظرية ؟ وتفسير اصحابها لها بالكون الذي خلق نفسه ولنترك ذلك ولنفرض ان من كلم بالنظرية يرى ان الله خلق السماوات والارض بهذه الكيفية؟ اظن ان هذا يسهل النقاش , وبنفس الوقت اكرر امرا اخر ان من وضع النظرية ينظر لمقاصده واستدلالاته . فالنظرية لا تبنى على خيال علمي وانما تبنى على فروض من قبل بالنظرية يقبل بها ولا يلزم من يرفض النظرية رفضا. وهو عكس الاستدلال الاول الذي قلت به.لنترك هذه جانبا ونتكلم عن النواحي الشرعية .
اولا :هل كان شيئ قبل خلق السموات والارض؟
]أما المسألة الثانية: فإنه بالفعل لم يوجد الزمان ولا المكان قبل خلق السماوات والأرض] اخي استغفر الله على كلامك ولا تعد الى مثل هذه المقال , فوالله الذي لا اله الا هو انها آلمتني لما سمعتها منك وآلمني اكثر طريقة استدلالك.
فانت تقول خلو الزمان والمكان من مخلوق قبل خلق السموات والارض .
يا اخي اتقوا الله في نظرتكم الى هذه النظريات
اليس العرش مخلوقا؟
الماء الم يكن موجودا؟
يا اخي هذا الدليل الذي استدليت عليه اليس هو
أما المسألة الثانية: فإنه بالفعل لم يوجد الزمان ولا المكان قبل خلق السماوات والأرض لعموم حديث البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (اقبلوا البشرى يا بني تميم). قالوا : بشرتنا فأعطنا، فدخل ناس من أهل اليمن، فقال : (اقبلوا البشرى يا أهل اليمن، إذ لم يقبلها بنو تميم). قالوا : قبلنا، جئناك لنتفقه في الدين، ولنسألك عن أول هذا الأمر ما كان، قال : (كان الله ولم يكن شيء قبله، وكان عرشه على الماء، ثم خلق السماوات والأرض، وكتب في الذكر كل شيء). ثم أتاني رجل فقال : يا عمران أدرك ناقتك فقد ذهبت، فانطلقت أطلبها، فإذا السراب ينقطع دونها، وايم الله لوددت أنها قد ذهبت ولم أقم. (رواه البخاري)
فيا اخي هل العرش والماء مخلوقان ؟ لا اظن ان مسلما يقول غير هذا.
يبدوا انك يا اخي لم تقرء جيدا في كتب السلف والائمة عن الموضوع . فان ابن تيمية اطال الرد على الفلاسفة من هذا المنطلق ثم عرج على كلام المتكلمين والمعتزلة في نفس النقطة انت تقول:
ففي الحديث لم يكن هناك مع الله قبل الخلق أي شيء لا سماوات ولا أراضين ولا أي شيء ولا حتى الزمان والمكان لأننا نعلم أن الله لا يفتقر في وجوده إلى زمان او مكان ، وكان هو المتفرد بالوجود سبحانه وتعالى ومعلوم أن الزمان والمكان لا يوجدان إلا بعد الخلق لأن الزمان والمكان مخلوقان والزمان لم يكن له وجود قبل الخلق ولاموجود إلا الله تعالى والدليل العقلي على كون الزمن مخلوقاً هو ما قاله ابن تيمية من أن "الزمان هو مقدار الحركة" أي حركة الأرض
اما قولك بانتفاء الخلق قبل خلق السموات والارض فهذا جهل بما خلق الله .
وهي مخالفة شرعية واضحة . فالله يقول انه هو الخلاق . فالخلاق الخالق من عدم والخالق من شيء اخر وهو معروف في الشرع .
اما السموات والارض فالفرق بين قولنا وقولهم في نشأة السموات والارض اننا نقول ان الله خلق السموات والارض من مادة اخرى وهي التي كانت رتقا قبل الفتق يا اخي فالفتق لا يتم للعدم وانما يتم من العدم الخلق المطلق من لا شيء.
وهم يزعمون ان الكون كله كون نتيجة انفجار بلا سبب وان هذا الانفجار انما حصل بالعدم فكون كل مكون! وكون الزمان يعني ان لا مخلوق قبل هذا وكون المكان يعني ايضا لا مخلوق قبل هذا.
اما نقلك عن ابن تيمية فهو نقل من فهمك لا من كلام ابن تيمية . فابن تيمية له كلام خلاف فهمك وهو يقول امرا مختلافا , فلا يجوز لك ان تلصق له الكلام . وفرق بين الزمن الذي عندنا وما نقيس نحن به وبين الزمان الحقيقي الموجود قبل خلق الارض فالارض لك تخضع للنظام والدوران الا في اليوم الخامس والسادس ولم تبسط الارض وتمد الا في هذين اليومين .
انت تقول:
ولذلك فنظرية "الانفجار العظيم" أو "الأصل الواحد" لا تتعارض في مبدأها الأساسي مع النص القرآني
لا اله الا الله ..
المبداء يارجل راجعه . ثم ان عبارة الاصل الواحد ان قصد منه تكون الزمان والمكان لا يكون الا العدم !!!
ان كان عندك غير هذا فبينه لي؟.
ثم ما هو اتفاق هذه النظرية مع القران؟
الله يقول انه خلق العرش والماء مما اخبرنا وهو من المعروف ان ما لم يخبرنا به لم نستلزم بالبحث عنه, وهذه النظرية تقول ان الخلق كله لم يكن موجودا قبل هذا
الله يقول انه خلق الارض بخاصية وتمام واتقان وجعل فيها ميزة عن باقي النجوم والكواكب بما يصلح لنا الحياة وهذا ما نراه من تميز الارض عن باقي ما في السموات والارض. واهل النظرية يقولو ان الارض جزء منفصل من مادة الانفجار ليس بينها وبين غيرها تمايز في التكوين وانما يعزون ما نراه لاسباب ونظريات خاصة
فوضعوا للحياة نظريات من بينها التطور ووضعوا للماء نظريات ووضعوا واخترعو ا ولكنهم لم يجدول لاجتماع هذه الاشياء الا الصدفة لا لكون خالق جمعها .
انت تقول:
ومعلوم أن الزمان والمكان لا يوجدان إلا بعد الخلق
بالنسبة للامور المادية فهذا غير صحيح بل الزمان والمكان ملازمان لوجود المادة وحتى انصار النظرية يقولوا بهذا ايضا . فليس ثم احد قال ان الزمان والمكان وجدا بعد المادة سواء اكان خلقا او عبثا .
هذا من ناحية
ومن ناحية اخرى فنحن نؤمن ان الله خلق السماء والارض ثم بعد ذلك خلق النجوم في السماء واخضع الارض والنجوم والكواكب لهذه الحركة المنتظمة التي حيرت العلماء ونقضت نظرياتهم . واعجب كل العجب من مسلم لا يسلم امره لله ويجعل القران متناقضا بتفسيره . فهل يجوز تفسير اية دون الرجوع لاخرى ولما صح عن النبي؟
الذي ندين به هو قول السلف قاطبة ان الله خلق العرش والماء قبل خلق السماوات والارض .

وانما من حاول تغير النصوص وتحريفها قالوا كيف خلق الله الارض قبل السماوات السبع فينفون ذلك ووقع بذلك الغلط اكثر المتأخرين بل ان بعضهم وصف من يقول بان الله خلق الارض قبل تشكيل السماء انه جاهل لعلة مادية لانه يرى ان الارض انفصلت عن الشمس او انها احدى شظايا الانفجار . فهدا الله الجميع . انترك كلام ربنا من اجل نضرية لا تستقيم ؟
للاسف التعصب وعدم الادراك هي المشكلة . حتى ان البعض قال ان السماء الدنيا باتساع دائم . هو يعلم ان حدود السماء الدنيا ليست معروفة لنا ادراكا حتى يومنا هذا .
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=28274

وهم استدلوا على امر يحسب عليهم بل يبين صدق الله وكذب نظرياتهم وقد بينت ذلك في الربط السابق واعيده مرة اخرى بطريقة ابسط :
مسلمات النظرية تقول:
سرعة الضوء هي اقصى سرعة وهي 300000كم /ساعة .
ابتداء انتشار المادة من نقطة حصول الانفجار.
لم يكن مادة ولا زمان ولا مكان قبل انفجار المادة .

ومن ما يلزم به اصحاب النظرية :وهو ما الزموا انفسهم بها وليس بالضرورة انا نقول بكلامهم:
ان سرعة انتشار المواد من مركز الانفجار ستكون اقل من سرعة الضوء. لان زيادة سرعتها الى درجة تساوي سرعة الضوء سييجعل كتلهتها تساوي صفر وفقا لنظرية انشتين التي اعتمدت في الحسابات والنظرية.
وبما ان سرعة انتشار المواد لن تزيد على سرعة الضوء ف وان المواد المنفجرة كما قالوا كانت في اشد الحرارة . وان النجم الذي يبعد عنا الف سنة ضوئية اصله من نفس مكان الارض فان ضوء هذا النجم لا يختفي عن الارض ابدا (نقصد بدون وجود حاجز ) لان سرعة ابتعاده عن الارض او عما كانت عليه الارض اقل من سرعة الضوء المنبعث من النجم المبتعد عن المركز

الاحتجاج عليها بوضوح :
لا يمكن بهذه الحالة عدم رؤية اي نجم تكون منذ بدء الخلق . لان تأخر ضوئه يعني انه انطلق بسرعة اكبر من سرعة الضوء.
وسيره بسرعة اكبر من سرعة الضوء يعني تحوله الى طاقة وتلاشي كتلته .
وسيره فرضا بسرعة اكبر وهي ما لا يجيزه القانون ستعطي قيما سالبة للكتلة وهذا محال اصلا.
اذا :
كيف يفسر عمر الكون بالضوء المنبعث من تلك النجوم ؟
وما تفسير وصول ضوء نجوم جديدة وعند الكلام عن عمرها يقال انه وجدت مع الانفجار؟
لا منطق ابدا بهذا الكلام الذي يقول به اصحاب النظرية .
ولكن يمكن بسهولة تفسير وصول الضوء لنجوم خلقها الله في مكان تسير به بطريقة منتظمة لا تتعداه في اماكنها وليس ان تكون انطلقت من نفس المكان نجوما وانما كانت دخان فشكلها الله نجوما في مداراتها في السماء الدنيا.
وهذا واضح وجلي في كلام الله عز وجل انه خلق الارض وكانت السماء دخان لا فيها نجم ولا كوكب.
ثم قال للارض وللسماء وهي دخان ايتيا طوعا او كرها
قالتا اتينا طائعين . فسوى السماء سبع سموات
وزين السماء الدنيا بمصابيح التي هي النجوم من ذاك الدخان
اي ان السماء الدنيا شكلت كوعاء للنجوم والارض
ثم خلقت النجوم في السماء الدنيا واخضعت الارض والنجوم والكواكب وكل ما في السماء والارض للنظام المتقن الذي نراه.
للتوضيح اكثر موضوع مرتبط : حركة مجموعة مبتعدة نراها او مقتربة من مجموعتنا لا يعني ان السماء الدنيا تتسع الان سيرها داخل السماء هو سير منتظم وبالنسبة لنا فان دورة مجرة قد تكون من عمر اجيال منا فلذلك قد لا ندرك حقيقة المبتعد والمقترب.
فاني ابرء الى الله من كل قول ينفي خلقا قبل السموات والارض
ومن يقول ان العرش والماء لم يكن قبل خلق السموات والارض مخلوقا عليه التوبة الى الله .
وان من يقل انهما كانا ولكنهما غير مخلوقتين كافر بالله عز وجل .
ارجوا ان اكون قد بينت ذلك
وما فيه من خطأ فمني وحدي والله ورسوله بريئان منه
وما وفقت منه فهو من فضل الله عز وجل
سبحانك اللهم وبحمدك لا اله الا انت خلقت كل شيء السماوات والارض والعرش والكرسي والملائكة والجن والماء وخلقت كل شيء سبحانك لا علم لنا الا ما علمتنا سبحانك انت العليم الحكيم

مجدي ابو عيشة
05-04-05, 12:24 PM
أخي ابو عمر الليل والنهار لا ينتج عن دوران الارض حول الشمس ولا العكس وانما ينتج عن دوران الارض حول محورها والفصول الاربعة تنتج عن حركة المحور. فلا علاقة لكلام العلماء ولا لاستدلالات احد على ايهما لا من كتاب ولا من سنة فالدوران حول الشمس او ان اردت كما تقول دوران الشمس حول الارض لو سلمنا بهذا ليس لها علاقة بتقلب الليل والنهار ولا بالفصول الربعة .

مجدي ابو عيشة
05-04-05, 01:04 PM
كيلا يظن احد الجهال ان كلامي عن خلق السموات والارض كلاما من عندي او كلاما محدثا اليكم هذا النقل عن شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى واكرم نزله :

، وأما كون السماوات والأرض مخلوقتين محدثتين بعد العدم فهذا إنما نازع فيه طائفة قليلة من الكفار كأرسطو وأتباعه ، وأما جمهور الفلاسفة مع عامة أصناف المشركين من الهند والعرب وغيرهم ومع المجوس وغيرهم ومع أهل الكتاب وغيرهم فهم متفقون على أن السماوات والأرض وما بينهما محدث مخلوق بعد أن لم يكن ولكن تنازعوا في مادة ذلك هل هي موجودة قبل هذا العالم وهل كان قبله مدة ومادة أم هو أبدع ابتداء من غير تقدم مدة ولا مادة ، فالذي جاء به القرآن والتوراة واتفق عليه سلف الأمة وأئمتها مع أئمة أهل الكتاب أن هذا العالم خلقه الله وأحدثه من مادة كانت مخلوقة قبله كما أخبر في القرآن أنه ، استوى إلى السماء وهي دخان ، أي بخار ، فقال لها وللأرض ائتيا طوعا أو كرها ، سورة فصلت 11 وقد كان قبل ذلك مخلوق غيره كالعرش والماء كما قال تعالى ، وهو الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء ، سورة هود 7 وخلق ذلك في مدة غير مقدار حركة الشمس والقمر كما أخبر أنه خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ، والشمس والقمر هما من السموات والأرض وحركتهما بعد خلقهما والزمان المقدر بحركتهما وهو الليل والنهار التابعان لحركتهما إنما حدث بعد خلقهما وقد أخبر الله أنه خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام فتلك الأيام مدة وزمان مقدر بحركة أخرى غير حركة الشمس والقمر ، وهذا مذهب جماهير الفلاسفة الذين يقولون إن هذا العالم مخلوق محدث وله مادة متقدمة عليه لكن حكي عن بعضهم أن تلك المادة المعينة قديمة أزلية وهذا أيضا باطل كما قد بسط في غير هذا الموضع فإن المقصود هنا إشارة مختصرة إلى قول من يقول إن أقوال هؤلاء دل عليها السمع
فارجوا من الاخوة التنبه على هذا

أبو عمر السمرقندي
05-04-05, 03:59 PM
أخي ابو عمر الليل والنهار لا ينتج عن دوران الارض حول الشمس ولا العكس وانما ينتج عن دوران الارض حول محورها والفصول الاربعة تنتج عن حركة المحور. فلا علاقة لكلام العلماء ولا لاستدلالات احد على ايهما لا من كتاب ولا من سنة فالدوران حول الشمس او ان اردت كما تقول دوران الشمس حول الارض لو سلمنا بهذا ليس لها علاقة بتقلب الليل والنهار ولا بالفصول الربعة .
ننن أخي الكريم ... إلى الآن لم أتكلَّم ببنت شفة عن مسألة دوران الأرض حول محورها ..
ننن لكن كملاحظةٍ عامة على مشاركاتك هنا ، وبمنهجيَّةٍ أخرى في موضوع الأطباق الطائرة = أقول : والله لقد حيَّرتني يا أخي الفاضل من منهجيَّتك ؟!
مرَّةً تتكلَّم بلسان الشرع ، فما كان موافقاً لرأيك من الأدلة أوَّلته - وإن لم يحتمل - ليوافق رأيك .
ومرَّةً تقول إنَّ أدلة الخصم غير دالةٍ على مراده مع أنها أقوى من أدلتك فيما تذهب إلى على العموم .
فعلى أيِّ منهجيَّةٍ تسير ؟
ننن ولكي تتضح الصورة أكثر فها نحن هنا .. ما دليلك من الكتاب والسنة على دوران الأرض حول نفسها ؟
أو من سبقك إلى هذا القول من السلف ؟
أما مجرد الأدلة العقلية فلكلٍّ وجهةٌ هو مولِّيها ... وخاصة المخالف لك ، إذ هو يحتجُّ بأدلة عقلية على ثبات الأرض وزيادة ، إذ يتجُّ بأقوال أهل السنة والأثر على ثباتها .

عبد
05-04-05, 04:21 PM
السلام عليكم أخي مجدي...

أولا: أحب أن أعبر لك عن محبتي لك في الله وأعبر لك عن إحساسي بالفائدة التي أجنيها من هذا النقاش لأنه مفيد لنا جميعاً ويجشعنا لمزيد من الاطلاع والنقاش والحوار.


ثانياً: لن اتطرق إلى ادخال تفسيرات مفصلة للفيزياء حتى ولو كان فيها بعض الحق لأنني لا حظت ان هذا يسبب لبساً على غير المتخصص.

ثالثاً: مسألة أن الله لم يكن معه شيء قبل الخلق أمر واضح ويبدو انك لم تدرك حقيقة عبارتي حيث أنني قلت:

"ففي الحديث لم يكن هناك مع الله قبل الخلق أي شيء لا سماوات ولا أراضين ولا أي شيء ولا حتى الزمان والمكان لأننا نعلم أن الله لا يفتقر في وجوده إلى زمان او مكان"

وواضح من العبارة الملونة بالأحمر أنني أقصد "قبل الخلق" ويدخل في ذلك العرش والماء والسماوات والأرض وكل شيء لقوله صلى الله عليه وسلم:"كان الله ولم يكن شيء قبله" وأما وجود العرش والماء فلم يكن إلا بعد خلق الله لهما فيكونان موجودان مع الله بعد أن خلقهما الله تعالى.

والخلاصة هي لاحظ أنه يدخل في قولي:"قبل الخلق" كل مخلوق العرش والماء وغيرهما.

أما المسألة الثانية: فهي أن الزمان والمكان بالفعل لم يوجدا إلا بعد خلق السماوات والأرض وواضح من كلامي السابق أن العرش والماء متقدمان على وجود السماوات والأرض وإن كانا العرش والماء لم يوجدا مع الله منذ الأزل لأنهما مخلوقين ومن أسماء الله تعالى "الأول" وهو الأول فليس قبل شيء ولا يلزم من كون اسمه "الخلاق" أن لا يكون الله هو الأول لأن المخلوقات ستكون مشاركة لله تعالى في الأولوية والأسبقية الأزلية ولذلك فوصف الله بكونه "الخلاق" يستلزم أن يكون الله هو "الأول" المتقدم على مخلوقاته جميعها وهذه الصفة لا تحيط بها العقول ولا تدرك مداها فسبحانه عز وجل.

الشاهد أن هناك فرق بين كون الله متصفاً بكونه "الخلاق" وبين أن يلزم من ذلك أن تكون المخلوقات مشاركة لله في الأولوية الأزلية والأسبقية التي لا مبدأ لها ولذلك جاء عند البخاري بلفظ آخر يزيل اللبس أنه عليه الصلاة والسلام قال:": (اقبلوا البشرى يا بني تميم). قالوا : قد بشرتنا فأعطنا، مرتين، ثم دخل عليه ناس من أهل اليمن، فقال : (اقبلوا البشرى يا أهل اليمن، إذ لم يقبلها بنو تميم). قالوا : قد قبلنا يا رسول الله، قالوا : جئناك نسألك عن هذا الأمر، قال : (كان الله ولم يكن شيء غيره ، وكان عرشه على الماء، وكتب في الذكر كل شيء، وخلق السماوات والأرض). فنادى مناد : ذهبت ناقتك يا ابن الحصين، فانطلقت فإذا هي يقطع دونها السراب، فوالله لوددت أني كنت تركتها"

فهذا الحديث مروي بلفظ آخر يوضح اللبس الذي نتج عن فهمك للفظ الأول كما ترى. ففي الحديث الثاني واضح أنه لم يكن مع الله شيء أبداً والخلق كله بما فيه الزمان والمكان لم يوجدا إلا بعد خلق الله لهما وكل مخلوق علمناه أو لم نعلمه لم يكن مع الله منذ الأزل كما هو واضح من قوله صلى الله عليه وسلم:"ولم يكن شيء غيره" ونص الحديث واضح وضوح الشمس ومع هذا اتصف الله بكونه "الخلاق" ولا منافاة لأن الأمر هنا متعلق بالأسبقية والأولوية الأزلية.

هذا من جهة أما من جهة كلام ابن تيمية الذي أوردته فأعرفه وقد قرأته ولا منافاة بينه وبين كلامي المبني على الأدلة بل إن معظم فهمي وعلمي مستقى من كلام ابن تيمية وبه أصيغ عباراتي وحججي. أما مقصدي من كونه لم يكن هناك قبل السماوات والأرض أي مخلوق فذلك باعتبار الأولوية الأزلية التي لا يتصف بها إلا الله وكل المخلوقات حتى المادة التي حدث لها "الفتق" فهي تالية آتية بعد "الأول" الذي هو الله وإلا قلنا أن الكون أزلي وهذه من أقوال الملاحدة كما تعلم. ولعلي لم أصوغ عبارتي بدقة كافية وإلا ففي حقيقة الأمر فإني لا أدين الله إلا بقوله صلى الله عليه وسلم:"كان الله ولم يكن شيء غيره".

كما أنني لم أذكر بالنص هكذا أن الله أوجد السماوت والأرض من لاشيء وإنما أوضحت أن الله أوجدهما من عملية الفتق. وأما الزمان والمكان اللذين أقصدهما فهما الليل والنهار والساعات والدقائق والعلو والسفول واليمنة واليسرة فكل هه مقادير لا وجود لها قبل خلق السماوات والأرض ولا نجزم بغير ذلك لأن لا دليل صريح صحيح على ذلك. ولذلك استوى الله على العرش بعد خلق السماوات والأرض كما في قوله تعالى:"ثم استوى على العرش" ولم تتحدد الجهات والأمكنة إلا بعد خلق الله لها ولذلك لما سأل الرسول صلى الله عليه وسلم الجارية ؟أين الله قالت:"في السماء" ، أما الخوض في الكيفية فهذه مسألة أخرى وعلم لم نؤمر بالتنقيب عنه.

اللهم إلا إذا كنت تصر أن هناك زماناً ومكاناً غير اللذين أقصدهما فأخبرنا بهما وهات الدليل الشرعي على ذلك ولكن بشرط أن لا يكونا موجودين مع الله من الأزل فتخالف نص الحديث الآخر:"كان الله ولم يكن شيء غيره".

وأما المادة الأولية التي جعل الله منها عملية "الفتق" ثم خلق منها السماوات والأرض فإننا نقول أن الله هو الذي خلق وأوجد أصل تلك المادة ولا يمكن أن تكون مادة الخلق مشاركة لله تعالى في صفة الأزلية لأنه هو "الأول" فليس قبله شيء ولأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول:"كان الله ولم يكن شيء قبله" وهذا يتعلق بالأسبقية، وفي اللفظ الآخر أيضاً:"كان الله ولم يكن شيء غيره" وهذا يتعلق بالمشاركة والمعية. إن الله تعالى خارج حدود الزمان والمكان ولذلك يقول تعالى:"وهو بكل شيء محيط" فلا يحيط به شيء جل في علاه ، وقال الإمام الطحاوي رحمه الله في العقيدة الطحاوية:"والعرش والكرسي حق، وهو مستغن عن العرش وما دونه، محيط بكل شيء وفوقه، وقد أعجز عن الإحاطة خلقه" ومعلوم أن الزمان والمكان مخلوقان ولايحتاج لهما إلا الكائنات الحية لتستمر في وظائفها العضوية وتستقر بهما أمور العالم المخلوق جمادات وحيوانات ، أما الله فلا حاجة به إليهما ولكننا نقول بعد أن خلق الله مخلوقاته أن الله تعالى مستوٍ على عرشه بائن عن خلقه وهو مستوٍ استواء يليق بجلاله.

وفي الختام ، وبعد أن أزلت اللبس الذي انتابك عن كلامي أورد عليك كلام ابن تيمية الذي وضعته أنت وستجد أن كلامي مطابق لكلام بن تيمية ولله الحمد وسوف أقوم بتلوين العبارات التي وافقت فيها ابن تيمية في هذه المشاركة ومشاركاتي السابقة مع الأخذ في الاعتبار إزالة اللبس الذي صنعته هنا ودفع الوهم الذي توهمته عن كلامي السابق:

وهذا نص ابن تيمية الذي وضعته أخي مجدي:

"وأما كون السماوات والأرض مخلوقتين محدثتين بعد العدم فهذا إنما نازع فيه طائفة قليلة من الكفار كأرسطو وأتباعه ، وأما جمهور الفلاسفة مع عامة أصناف المشركين من الهند والعرب وغيرهم ومع المجوس وغيرهم ومع أهل الكتاب وغيرهم فهم متفقون على أن السماوات والأرض وما بينهما محدث مخلوق بعد أن لم يكن ولكن تنازعوا في مادة ذلك هل هي موجودة قبل هذا العالم وهل كان قبله مدة ومادة أم هو أبدع ابتداء من غير تقدم مدة ولا مادة ، فالذي جاء به القرآن والتوراة واتفق عليه سلف الأمة وأئمتها مع أئمة أهل الكتاب أن هذا العالم خلقه الله وأحدثه من مادة كانت مخلوقة قبله كما أخبر في القرآن أنه ، استوى إلى السماء وهي دخان ، أي بخار ، فقال لها وللأرض ائتيا طوعا أو كرها ، سورة فصلت 11 وقد كان قبل ذلك مخلوق غيره كالعرش والماء كما قال تعالى ، وهو الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء ، سورة هود 7 وخلق ذلك في مدة غير مقدار حركة الشمس والقمر كما أخبر أنه خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ، والشمس والقمر هما من السموات والأرض وحركتهما بعد خلقهما والزمان المقدر بحركتهما وهو الليل والنهار التابعان لحركتهما إنما حدث بعد خلقهما وقد أخبر الله أنه خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام فتلك الأيام مدة وزمان مقدر بحركة أخرى غير حركة الشمس والقمر ، وهذا مذهب جماهير الفلاسفة الذين يقولون إن هذا العالم مخلوق محدث وله مادة متقدمة عليه لكن حكي عن بعضهم أن تلك المادة المعينة قديمة أزلية وهذا أيضا باطل كما قد بسط في غير هذا الموضع فإن المقصود هنا إشارة مختصرة إلى قول من يقول إن أقوال هؤلاء دل عليها السمع"

أما بخصوص الزمان الذي عبر به القرآن عن خلق السماوات والأرض كقوله تعالى:"في ستة أيام" فهوكما ذكره شيخ الاسلام زمان مختلف فقط ولكن لم يقل أنه غير مخلوق كما أن شيخ لم يشر من بعيد ولا من قريب إلى أن الزمان المذكور أزلي وغير مخلوق وإنما فقط أشار إلى كونه:"مقدر بحركة أخرى غير حركة الشمس والقمر" وكل حركة تستلزم جسماً وكل جسم مخلوق كما هو معلوم بالضرورة وكل مخلوق فالله تعالى قبله لأنه هو "الأول" فليس قبله شيء.

وعليه أيضاً فعلماء الفيزياء المعاصرون مثل كبيرهم جون ويلر وجمهور العلماء على أن الكون نشأ من أصل واحد وهي تلك المادة التي ذكرت أخي مجدي ...المادة التي نشأ منها "الفتق" . والفرق بيننا وبينهم أننا نؤمن بأن الله خلقها وهم يؤمنون بأنها أزلية . ولذلك فالإشكالية حقيقة هي في عدم إطلاعك الكافي على كتب "أصول" مؤلفات الفيزياء كما أنك أضفت إلى ذلك أنك اجتزأت من كلام ابن تيمية رحمه الله أعلاه حيث قمت بتلوين ما يوافق رأيك وتركت تلوين الجزء الذي يوضح الصورة كاملة.

قال الإمام القرافي_ رحمه الله تعالى _ في كتابه الذخيرة (5 / 502 ) : ( وكم يخفى على الفقهاء والحكام الحق في كثير من المسائل بسبب الجهل بالحساب والطب والهندسة ، فينبغي لذوي الهمم العلية أن لا يتركوا الإطلاع على العلوم ما أمكنهم ذلك . فلم أر في عيوب الناس عيبا كنقص القادرين على التمام)

مجدي ابو عيشة
05-04-05, 06:10 PM
ننن أخي الكريم ... إلى الآن لم أتكلَّم ببنت شفة عن مسألة دوران الأرض حول محورها ..
ننن لكن كملاحظةٍ عامة على مشاركاتك هنا ، وبمنهجيَّةٍ أخرى في موضوع الأطباق الطائرة = أقول : والله لقد حيَّرتني يا أخي الفاضل من منهجيَّتك ؟!
مرَّةً تتكلَّم بلسان الشرع ، فما كان موافقاً لرأيك من الأدلة أوَّلته - وإن لم يحتمل - ليوافق رأيك .
ومرَّةً تقول إنَّ أدلة الخصم غير دالةٍ على مراده مع أنها أقوى من أدلتك فيما تذهب إلى على العموم .
فعلى أيِّ منهجيَّةٍ تسير ؟
ننن ولكي تتضح الصورة أكثر فها نحن هنا .. ما دليلك من الكتاب والسنة على دوران الأرض حول نفسها ؟
أو من سبقك إلى هذا القول من السلف ؟
أما مجرد الأدلة العقلية فلكلٍّ وجهةٌ هو مولِّيها ... وخاصة المخالف لك ، إذ هو يحتجُّ بأدلة عقلية على ثبات الأرض وزيادة ، إذ يتجُّ بأقوال أهل السنة والأثر على ثباتها .


اخي الكريم ابو عمر السمرقندي . وفقه الله الى كل خير.
اول نقطة تكلمت عنها الا وهي
ننن أخي الكريم ... إلى الآن لم أتكلَّم ببنت شفة عن مسألة دوران الأرض حول محورها .. اذكرك بما اخبرتك عنه سابقا ان الامر متعلق بمناقشة الموضوع من اساسه الا وهو تعاقب الليل والنهار . وما ذكرته ملزم لخصمك اكثر منك اذ ان كلامه مبني على ان الليل والنهار وتعاقبهما انما هو ناتج من دوران الارض حول الشمس . وهذا لو صح لكان اليوم سنة بكاملها لما اخبرتك , لذلك نبهتك الى اساس الموضوع فلو كان كما تقول انت ان التعاقب يحدث بسبب دوران الشمس حول الارض فهذا يعني ان الشمس تدور حول الارض كل 24 ساعة فهل تقول بذلك ؟
ااااا لقد نبهت من قبل ان ليس في الكتاب ولا في السنة ما يدل على ذلك وانما اجتهاد الناس هو دليلهم على ذلك . وليس من صريح الصحيح ولا السنة ما يدل على ذلك, وانما يمكن الاستدلال بدوران الارض وحركتها مما اخبر الله عنه من مرور الجبال , وهو الامر الذي اجراه اغلب المفسرين ان لم يكن كلهم على اليوم الاخر . وهو ما لا شك فيه انه المقصود بقوله تعالى " ويوم نسير الجبال" اما في الايات التالية فان الكلام عن اية والاية او الدلالة لا تنفع في الاخرة وانما محل الاستدلال بها على الناس هي الدنيا وهي قوله تعالى :
وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ (88)
اما في الاخرة فسوف تسيرا الجبال من موضعها التي هي عليها فينسفها ربي فيذره كالمسطرة
اما مرورها فهو غير سيرها , والدليل انه عز وجل تكلم عن تلك الاية في الدنيا انه عز وجل استشهد على الناس انغشاش ابصارهم بانهم يحسبونها واقفة لا تتحرك ولكنه صنع الله الذي اتقن كل شيء تمر مرور السحاب مسرعة . ولا يعني كونها بين ايات الساعة انها تتكلم عن الاخرة فالتي قبلها بايتين كذلك تتكلم عن الدنيا وهي مثلها بين ايتين تتكلم عن الاخرة . وبعدها بأيات قال الله تعالى :
وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (93)
فهو دلالة على استمرار معرفة اسرار هذا الكون الذي لم نعرف منه الا قليلا.
اما قولك:

لكن كملاحظةٍ عامة على مشاركاتك هنا ، وبمنهجيَّةٍ أخرى في موضوع الأطباق الطائرة = أقول : والله لقد حيَّرتني يا أخي الفاضل من منهجيَّتك ؟!
مرَّةً تتكلَّم بلسان الشرع ، فما كان موافقاً لرأيك من الأدلة أوَّلته - وإن لم يحتمل - ليوافق رأيك .
ومرَّةً تقول إنَّ أدلة الخصم غير دالةٍ على مراده مع أنها أقوى من أدلتك فيما تذهب إلى على العموم .
فعلى أيِّ منهجيَّةٍ تسير ؟ اخي الكريم اما من ناحية منهجي فاعوذ بالله من الضلال : ان كنت كما وصفت انت فاسال الله ان يغفر لي فكل سوء مني وكل فضل منه وحده . ولكن اود منك الاستدلال على ما ذكرت من
ننن مرَّةً تتكلَّم بلسان الشرع ، فما كان موافقاً لرأيك من الأدلة أوَّلته - وإن لم يحتمل - ليوافق رأيك
لان هذا الذي تتكلم عنه هو منهج اهل الاهواء !!!
بالنسبة للاطباق الطائرة لا ادري لماذا اقفل الموضوع حتى وضعت الاجابة الثانية ! ولكن لا يهم انا وعدتك ان اضع لك الادلة الشرعية على ما اخبرتك به . فتحملني حتى اصلح الجهاز . فان الاقتباس الماضي من كتاب شيخ الاسلام استلزمني انزال الكتاب على جهازي مرة اخرى للاقتباس الحرفي . وارجو الله ان لا يطول الامر .
اما النقطة الثانية فهو استدلال معروف في الشرع والعلم
ففي الشرع اظنك تسمع الزم نفسه ويلزمه كثيرا . وهو الاستدلال على فساد رأي الخصم من كلامه
ام علما : فانت تعرف ان الباحث عن صحة نظرية او طارح النظرية يسعى لاثبات فروضه فان لم يثبتها تكون فشلا في النظرية .
ومشكلة الكثير من الامور هي كما وصفها شيخ الاسلام رحمه الله ان اكثر الناس يظن الامر مسلما به واذ به امرا مختلفا عليه.
اما بالنسبة للنقطة المهمة فهو ما المنهج ؟؟
لا تعارض بين العقل الصريح والعلم والشرع وانما يحصل للناس اوهام ليس الا .
ولعل من فهم منهج شيخ الاسلام في كتابه درء التعارض يفهم هذا الامر جليا.
فاعود واكرر لك لا يوجد دليل صريح ولكن يمكن الاستدلال على ذلك . فان اردت ذلك فيمكن ولكن بمداخلة مستقلة لاننا يجب ان ننطلق من البداية .ولكن اكرر مرة اخرى لا يوجد دليل صريح من كتاب او سنة على شيء مما نتناقش فيه وانما هي استدلالات من الايات ومن المحسوسات والربط بينها , ومن يزعم ان عنده نص صريح فليوافنا به .
ننن
اخي ابو عمر: ارجوا مرة اخرى ان تبين لي اي مخالفة للشرع اقوم بها وبيانها فاني استغرب احيانا من ردود بعض الاخوة بالاتهام بلا دليل .

مجدي ابو عيشة
05-04-05, 06:55 PM
أخي الكريم عبد احبك الذي احببتني فيه
اخي الكريم اضع لك العبارة اكثر للتوضيح :
وقد كان قبل ذلك مخلوق غيره كالعرش والماء كما قال تعالى ، وهو الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء ، سورة هود 7 وخلق ذلك في مدة غير مقدار حركة الشمس والقمر كما أخبر أنه خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ، والشمس والقمر هما من السموات والأرض وحركتهما بعد خلقهما والزمان المقدر بحركتهما وهو الليل والنهار التابعان لحركتهما إنما حدث بعد خلقهما وقد أخبر الله أنه خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام فتلك الأيام مدة وزمان مقدر بحركة أخرى غير حركة الشمس والقمر ، وهذا مذهب جماهير الفلاسفة الذين يقولون إن هذا العالم مخلوق محدث وله مادة متقدمة عليه لكن حكي عن بعضهم أن تلك المادة المعينة قديمة أزلية وهذا أيضا باطل كما قد بسط في غير هذا الموضع فإن المقصود هنا إشارة مختصرة إلى قول من يقول إن أقوال هؤلاء دل عليها السمع ما لونته لك بالاحمر يبين لك ان شيخ الاسلام لا يقول عن خلق الزمان وانما على تقدير الزمان وانت تعلم ان اليوم من السنة المعتمد شرعا مفدر بحركة القمر واليوم عن الافرنجي مقدر بحركة الشمس . فشتان بين تقدير الحركة وبين خلق الزمان والمكان.
فانت يا اخي تعرف ان قولهم ان لا شيء موجود قبل خلق السموات والارض؟
وانت تقر بان الكرسي موجود قبل خلق السموات والارض
وكونه موجود فهذا يعني ان الزمان موجود والمكان موجود .
اما الخلاق فهي دلالة واضحة فليس احد يقول ان الله اخبرنا بكل شيء خلقه بل هو اخبرنا انه خلق كل شيء فخلق شيء او افنائه لله وحده.
لذلك نحاسب من يقول بالنظرية بما تقول به النظرية
اما كونه لا شمس تدور قبل هذا فهي ليست موجودة اصلا . ولكن الشمس ليست الزمان وانما لحسلب الزمان وكذلك الكلام عن القمر
ارجوا ان يكون كلامي واضحا

مجدي ابو عيشة
05-04-05, 07:34 PM
قال تقي الدين ابن تيمية شيخ الاسلام :
أن المعقول الصريح مطابق لما جاء به الرسول لا يناقضه ولا يعارضه وأنه بذلك تبطل حجج الملاحدة وينقطع الكفار فتحصل مطابقة العقل للسمع وانتصار أهل العلم والإيمان على أهل الضلال والإلحاد ويحصل بذلك الإيمان بكل ما جاء به الرسول واتباع صريح المعقول والتمييز بين البينات والشبهات
هذا ما اود من الاخوة الاهتمام به اهتماما خاصا عند نظرهم الى النظريات.

عبد
06-04-05, 12:11 AM
الأخ مجدي...السلام عليكم

لا شك أننا مهتمون بهذا الأمر إن شاء الله ، ومع ذلك سنقبل نصيحتك جزيت خيراً.

أما نصيحتي فهي اجتناب النظريات العلمية التي يظن المرء أنها مشبوهة بالنسبة له. هذا أسلم وأبرأ وأريح لضميره وعقله ففي كتاب الله وسنة ما يغنيه وزيادة.

دمتم بخير

زياد الرقابي
06-04-05, 12:27 AM
وازيد الى كلام الاخ الفاضل ( عبد ) بل يجب عليه اجتناب الخوض فيها ، وخاصة ما دق منها وتشعب وله صلات بعلوم مختلفة .

أما ان يتصورها عبر بعض الكتب التى تتناولها من نواحي دون الاخرى ، ثم يركب لها معنى في ذهنه ثم هو بعد ذلك يقيس على هذا المعنى ، فلاشك انه من الكلام في دين الله بغير تثبت وهو من أعظم المحرمات .

ويكفيه ان يحيل على أهل العلم وأهل التخصص .

مجدي ابو عيشة
06-04-05, 02:14 PM
مخالفة واحدة في نظرية لشرعنا اضرب بها عرض الحائط
فمن يزعم ان الزمان وجد بنظرية الانفجار لا ادري هل يوافق كلامه شرعنا
الفزيائين عندهم مسطلح الزمن وهو التغير في الوقت . ولا يهمهم التاريخ او السبت والاحد وما الى ذلك
وعكس المكان عندهم العدم .
وانتم تعلموا ان النظرية وضعت لتفسير الوجود .
ولا اعرف لماذا تصرون على ان من يتكلم عنها وينتقدها لا يعرفها؟
. لولا المعرفة بها لما كتبت عنها وكلامي غير منقول من موضع معين . وقد احلتكم على مراجع منها كتاب الدكتور جعفر ادريس وهو ليس بالشخص العامي او طالب جامعي
هو استاذ مساعد في الجامعة الامريكية . وكتابه من منشورات مجلت البيان .
وللاسف فلم يجب احد منكم على الاسئلة بشكل صريح .
لم يبين احد منكم الفهم الخاطيء للنظرية الذي ترمونني به , ولا بالمخالفات الشرعية التي تزعمونها؟
ما هو الزمان والمكان الذي تتكلم عنه النظرية ؟
انه ليس زمان الحركة التي تدور بها الارض حول نفسها.
بل انكم تعلموا ان هذا الانفجار المزعوم حسب قولهم قبل وجود الارض ب؟؟؟؟السنين.زز
ام خلقوا من غير شيء ام هم الخالقون .

زياد الرقابي
06-04-05, 05:04 PM
مخالفة واحدة في نظرية لشرعنا اضرب بها عرض الحائط
هذا ليس موضع نقاش أصلا بل هو متفق عليه بين المسلمين .

موضع الاشكال : من يحدد انها مخالفة او موافقة لشرعنا .

دعنى أبسط لك الامر أيها الحبيب : يلزمك قبل ان تعرف ان هذه النظرية مخالفة ام لا - عقليا - أمران :

الاول :فهم النظرية .

الثاني : فهم الشريعة .

فأذا حصل الخلل في واحد منهما حصل الخلل في الحكم . ولو تصفحت أغاور المعضلات الفلسفية وإشكالات العلاقة بين العقلي والديني وازدواج الخطاب الديني والعقلي المزعوم . لوجدت ان الخلل لايخرج عن ما تقدم .

وعلى هذا بنى شيخ الاسلام رحمه الله كتابه درء التعارض فهو يتنقل من بيان الخطأ في تكوين معارض الشرع وبين تكوين من خلق المعارضة في الشرع .

تقريب :

دعنى أمثل لك بعض خروجك عن المنهجية العلمية في البحث السابق .

نظرية انشتاين الخاصة من أعقد وأعوص النظريات الفيزيائية في محاورها الثلاث :

الفلسفي المتعلق بالعلة الغائية وماهية الخلق والمخلوق .

الرياضي و حل بعض الاشكالات الرياضية التى توقف عندها نيوتن وبلانك وغيرهم .

الفيزيائي وأكثره تم تقريره بعد موت انشتاين .

أين تجد نفسك في هذه الجوانب !!

قفزت قفزة غير مقبولة ونقلت من كتاب الشيخ جعفر ادريس حفظه الله تعالى واعتمدت على فهم النظرية على بعض المواقع التى تحاول تبيسط هذه النظريات بذكر الامثلة للعامة - كما نبه على ذلك الشيخ عصام البشير - .

ثم بنيت على هذه المعلومات الشحيحة جدا ان هذه النظرية (( مخالفة للشرع !! )) .

هل هذا منهج علمي بل سلفي !

انشتاين له كتب مطبوعة منها كتاب كامل عن النظرية النسبية وشرحها ، وكتاب عنها وعن العامة وكتب اخرى مطبوعة مشهورة بل له تسجيلات بصوته سمعت كثير منها يبين فيها معنى العلاقة بين الكتلة والسرعة وغير ذلك .

بل هناك ابحاث متخصصة في كل الاتجاهات حول هذه النظرية .

فهل يحق لك تجاوز كل هذا والنقل بما تفهمه عن الغير !! هل هذا جائز شرعا ان نخلق مصادمة بين نظرية علمية وبين الشريعة .

انظر الى اضطرابك في مسألة سرعة الضوء ! مرة تقول انه يوجد ما يفوق سرعة الضوء ومرة تقول انا لا احفل لذلك ثم ترجع تقرر هذا الامر ؟؟

احتججت بلمح البصر وبأن الله عرج بنبيه في ليلة فلما بينت لك ان هذا ليس له تعلق بالامر على الاطلاق لاننا نتكلم عن القوانين الكونية وان امر الله تعالى غير خاضع لذلك ، وانه يلزمك بيان ان لمح البصر أكثر من سرعة الضوء .

قلتَ ان انشتاين لايقول بذلك ! مع انه يصرح في كتبه بخلاف ما تنسبه اليه فهو يصرح ان هناك شئ قبل الكون وشئ بعده وانه يتكلم عن ما بعد الحدوث فيصير نطاق النظرية الكون .

لن اطالبك بأن تنقل من كلام انشتاين ما يؤيد ذلك لانه صرح بخلاف ما تذكر في معنى النسبية ، ولكن اقول هب ان ما ذكرته صحيح . فهل يقلب هذا النظرية ؟

لا ، نحن كمسلمين سوف نحصر الكلام على الكون ومخلوقاته وليظن انشتاين ما يريد .

بعض النظريات قد يؤثر معتقد منتجها على النظرية كالداورينة وبعضها لايفعل ذلك .

مثلا نظرية كواثر حول بدء العلم وانه نشء قبل ان يخرج الانسان وذلك في طور الحيوانية .

نظرية نرفضها كمسلمين لرفضنا لنظرية داورن ( في الارتقاء ) - لان لدارون نظريات اخرى مقبولة -

أذا معتقد كواثر اثر على نظريته هنا .

ولكن معتقد انشتاين (( تنزلا )) لايؤثر في الجنس الرياضي ولا الفيزيائي للنظرية .


هل عرفت الفرق .

قلتَ انه هناك تجارب تثبت وجود ذلك ( وانا اريحك واقول قد اطلعت على اكثرها بحمدلله وقد ذكرت لك بعضها ) :

لكن ، ماذا ؟ هب اننا اكتشفنا سرعة اكثر من سرعة الضوء ما الذي يحدث ؟ لاشئ رياضيا !! نعدل الثابت في سرعة الضوء فقط .


أخي أنت تتعامل مع النظرية كمكون واحد ونحن نتعامل معها كعناصر نأخذ ما يوافق وننبذ ما يخالف .


هل تريد دليلا اخر على عدم فهمك للنظرية انظر الى كلامك في ان هناك سرعة اسرع من الضوء !

ما هي ؟ هي سرعة الضوء نفسه !!
مثالك هو :

اذا اطلقنا ضوء في طائرة تجرى بسرعة 100 كم / س فهذا يعنى ان سرعة الضوء المنطلق التى تساوى حسب نظرية انشتاين النسبية الخاصة 300 الف كم / س فيصبح مجموع السرعتين 300000 + 100 = 3100000 هذه سرعة الضوء المنطلق من الطائرة وهذا يعنى انه اسرع من سرعة الضوء ( الحدّية ) = بطلان النظرية ، انتهى .

أخي الكريم هل تتصور سذاجة هذا المثال ؟؟ الا تعتقد انه دليل قطعي على الجهل الشديد بالنظرية ، لا دعنا نكن أكثر دقة : بأبسط أسسها .

الم اقل لك لابد ان تدرسها من جانبها الرياضي والفيزيائي . لان الشيخ جعفر يدرسها من الجانب الفلسفي .

اليس من الجناية ان تقول ان النظرية تعارض الشريعة ولم تفهمها ؟؟

اليس هذا خلق للمصادمة بين العقل والنقل .

لاتظن اني اقول بصحة النظرية او اعظمها لا ولكن ما رأيك لو صارت النظرية قطعية بعد سنوات بظهور دلائل القطع فيها .

ما موقف من يتبنى رأيك ؟ ببساطة سيكون الموقف أن الدين الاسلامي لايتقاطع مع العلم الطبيعي ويحصل صدام بين العقل والنقل و و و .

وننتظر من يحل هذه الاشكالية كما حصل هذا زمن الفلاسفة الاسلاميين وجاء ابن تيمية وازاح الغمة عن هذه الامة فرحمى الله تعالى عليه .

فأن اعظم ما يميزه ان منهجة ( تأصيلي ) لايكتفى ببيان الامر وتجليته بل يذكر اصول التعامل معه ومع ما يشابهه .

مجدي ابو عيشة
07-04-05, 11:30 AM
اخي العزيز زياد.زادك الله علما.
اولا : زعمك ان ما استندت عليه هو كتاب الدكور جعفر ادريس هو زعم ليس اكثر . ولم اقرأ كتابه الا عندما اعطاني الاسم الاخ عمار شلبي ولكن للاسف هذا يدل على انك لم تطلع على الكتاب اصلا!!
فما تكلم عنه الدكتور لم استشهد به وانما ارجعتكم للكتاب لتعرفوا امرا اخر . وهو كيف يفكر انشتين(الفكر الالحادي عند انشتين) . وما الامر الذي اراده في قانونه لان الامر ليس بالبساطة التي سلمتم لها لما علمتم في المدارس والجامعات , وقد اخبرني احد اصدقائي ان الدكتور سيتوجه الى قطر يوم الاحد باذن الله ووعدني بايصال ملاحظات هامة عن كتابه في كثير من الامور التي ارى انها غير صحيحة وقد اكون واهما في ذلكوالامر يتعلق ببعض الصيغ وبكلامه عن التسلسل. وبما انك تكلمت عن كتاب شيخ الاسلام اذا انت تعرف كم ركز الشيخ رحمه الله واكرم نزله على هذا الامر الذي لا تودون الالتفات اليه اذ انه نبه ان تلك المسلمات لا يقبل بها ان لم تكن قطعية .
فليست المشكلة اصلا من المعلومة من اين اتت وانما المشكلة في صحتها وارتباطها بالحقائق القطعية اما ان سلم بظنية واحدة فلا يقبل استنتاجه.
ثانيا : لا يجوز طرح اتهام الجهل ومخالفة الشرع هكذا . بين اين خالفت الشرع واين الجهل:
لا تحقر الرأي يأتيك الحقير به******فالنحل وهو ذباب طائر العسل
وقال سابق البربري لعمر ابن عبد العزيز .
قد يعتل المرء بعض هفواته***وتحكم الجاهل الايام والغير
والحكمة ضالة المؤمن اينما وجدها اخذها .
بل اني على يقين انك لا تعلم دراستي في اي مجال تخصصت . هذا الامر لا يعطى الاهتمام بقدر الاهتمام بالمعلومة نفسها , وللاسف فاني كررت بعض النقاط اكثر من مرة ولم تتكلموا عنها خوفا على انشتين ونظريته!!! يا اخي اعتبرني جاهل وناقشني فيما اخبرتك !!
انت تقول:
هذا ليس موضع نقاش أصلا بل هو متفق عليه بين المسلمين .
متفق عليه نظريا . اما عمليا فمن يناقش او يبين ذلك يرمى بالجهل والغباء.
واذا حكموا بحكم جائر ننن ننن ننن حكموا على منكره بكل وبال.


موضع الاشكال : من يحدد انها مخالفة او موافقة لشرعنا .
الامر ليس بهذا التعقيد . كل من يعرف النظرية ويفهمها ويعرف الشرع يستطيع ذلك .
ومن عرف الشيء حجة على من لم يعرفه لا العكس.
دعنى أبسط لك الامر أيها الحبيب : يلزمك قبل ان تعرف ان هذه النظرية مخالفة ام لا - عقليا - أمران :

الاول :فهم النظرية .

الثاني : فهم الشريعة .

فأذا حصل الخلل في واحد منهما حصل الخلل في الحكم . ولو تصفحت أغاور المعضلات الفلسفية وإشكالات العلاقة بين العقلي والديني وازدواج الخطاب الديني والعقلي المزعوم . لوجدت ان الخلل لايخرج عن ما تقدم .

وعلى هذا بنى شيخ الاسلام رحمه الله كتابه درء التعارض فهو يتنقل من بيان الخطأ في تكوين معارض الشرع وبين تكوين من خلق المعارضة في الشرع .
لا خلاف على هذا ولكن ان كنت راجعت مداخلاتي وقرأتها جيدا فانك ستجد هذا ما اتكلم عنه وتجتنبوه .
تقريب :

دعنى أمثل لك بعض خروجك عن المنهجية العلمية في البحث السابق .

نظرية انشتاين الخاصة من أعقد وأعوص النظريات الفيزيائية في محاورها الثلاث :

الفلسفي المتعلق بالعلة الغائية وماهية الخلق والمخلوق .
الرياضي و حل بعض الاشكالات الرياضية التى توقف عندها نيوتن وبلانك وغيرهم .

الفيزيائي وأكثره تم تقريره بعد موت انشتاين .

أين تجد نفسك في هذه الجوانب !!
شكرا على ادبك !! اجد نفسي في مكاني , ولكن هل تقول انت بان نظرية انشتين كما لونته في الاحمر تقوم على :الفلسفي المتعلق بالعلة الغائية وماهية الخلق والمخلوق
اخي الكريم الامر لا يتعلق بمجدي وزياد ومن يتكلم ومن يحتج على الاخر اخي الحبيب هذا دين ,و
انت تعلم ان قانون انشتين قائم على التوازن بين الطاقة والكتلة . وبموجبه يمكن تحويل اي كتلة الى طاقة . فبمجرد وصول الجسم الى سرعة تساوي سرعة الضوء يتحول الى طاقة بالكامل فلا يبقى منه كتلة :
فتتحول الكتلة الى طاقة بالمعادلة المعروفة
الطاقة الناتجة = الكتلة *مربع سرعة الضوء
هل عندك اعتراض في هذا؟
نترك هذه النقطة حتى تجيب عليها حتى ابين لك علاقة الكلام بالفلسفة المتعلقة بالخلق.
وارجوك انظر مرة اخرى الى كلامك :"الفلسفي المتعلق بالعلة الغائية وماهية الخلق والمخلوق " الذي لونته هو انك تعرف العلة من القانون انها ليستفقط تفسير للقانون الذي وضعه الله للمادة بل انه يبين ماهية الخلق والمخلوق . ولكنهم استخدموا كلام ارجوا ان تكتبه بترجمة صحيحة فاننا نتكلم بامر له علاقة بالحلال والحرام. وذلك لتوضيح الفرق بين الخالق الذي نعبده وبين الاله المتحد مع الزمان والمكان في الخلق بنظر انشتين ونظريته بالسلسلة الدائرية.
قفزت قفزة غير مقبولة ونقلت من كتاب الشيخ جعفر ادريس حفظه الله تعالى واعتمدت على فهم النظرية على بعض المواقع التى تحاول تبيسط هذه النظريات بذكر الامثلة للعامة - كما نبه على ذلك الشيخ عصام البشير - .
اخي الكريم كلامك هذا رجما بالغيب! فلو كنت حقا قرأت الكتاب للدكتور جعفر لعرفت انه يتكلم بواد اخر ولم ينقض نظرية انشتاين مطلقا بل تكلم فقط عن خطأ وقعت فيه حديثا انت عندما قلت ان النظرية تبين الشق:
الفلسفي المتعلق بالعلة الغائية وماهية الخلق والمخلوق
وهل هذا الكلام يوافق الشرع.؟ يا اخي ان كنتم تتكلموا بلغة خاصة وضحوا ذلك!.
اما باقي الكلام فلا علاقة للدكتور به ابدا وانما اشرت اليكم للكتاب لتعرفوا امرا اخر وهو علاقة الكلام بقائله .



انظر الى اضطرابك في مسألة سرعة الضوء ! مرة تقول انه يوجد ما يفوق سرعة الضوء ومرة تقول انا لا احفل لذلك ثم ترجع تقرر هذا الامر ؟؟
هنا تكمن المشكلة ؟ استنتاجك هو فهمك وليس هو كلامي!. اخي العزيز لكي ان السرعة تدخل في المعادلة بشكل ثابت رقمي لهذا فانه لا يؤئر على النتائج المنطقية .
لانك لو جعلت سرعة الضوه اي سرعة فان المعدلة ستعطيك ارقاما نسبية ايضا .
فسرعة الضوء اساسا مبحث اخر لكن ليس له علاقة بالحلال والحرام فلو قلت ذلك صوابا او خطأ لا يؤثر عليك ولكن الذي اعترضت عليه هو ان زيادة سرعة الجسم الى ما يساوي سرعة الضوء يعني تحولها بالكامل الى طاقة وتلاشي كتلتها . فلو قلت 3000000 او قلت 300000 او قلت ما قلت لا يهم الكلام الذي نتكلم عنه ليس له علاقة بالثوابت لان الثوابت نسبية . .
بتوضيح اكثر نحن نتكلم عن السبق.
الدليل المادي الملموس تكلمت عنه عند الكلام عن نظرية الانفجار . راجع الكلام وستجد ان لا كلام عن قدر السرعة ابدا . والخطأ بالثوابت خطأ نسبي او بالاحرى مكافيء
فلم اتطرق للكلام عنه بشكل صريح بل الذي اشرت اليه هو السرعة كسرعة وليس كقدر او قيمة.

احتججت بلمح البصر وبأن الله عرج بنبيه في ليلة فلما بينت لك ان هذا ليس له تعلق بالامر على الاطلاق لاننا نتكلم عن القوانين الكونية وان امر الله تعالى غير خاضع لذلك ، وانه يلزمك بيان ان لمح البصر أكثر من سرعة الضوء .
انا لم اقل ان لمح البصر اسرع من الضوء وانت تعيد هذه العبارة للمرة الثانية !!!! وقد بينت لك ان لمح البصر هو سرعة الضوء مهما كانت وان كلمت اقرب هي المشار اليها راجع التفسير هذا الكلام ليس من عندي ان اقرب اقرب من سرعة البصر وراجع اجابتي عليك تجد كلمة اقرب هي المقصودة
فلا تقولني ما لم اقل.

بالنسبة للمعراج فانه بالنسبة لانشتين ونظريته وفلسفته لها علاقة ساوضحها لاحقا.


قلتَ ان انشتاين لايقول بذلك ! مع انه يصرح في كتبه بخلاف ما تنسبه اليه فهو يصرح ان هناك شئ قبل الكون وشئ بعده وانه يتكلم عن ما بعد الحدوث فيصير نطاق النظرية الكون .
اظنك خلطت بين الكلام عن الانفجار العظيم وانشتين !! فانشتين لم تعجبه فكرت الكون الذي يتوسع . ولكن طبعا انشتين يؤمن بانه يوجد مادة قبل الانفجار وهي عنده مادة ازلية تكون متنقلة بين الطاقة والكتلة .وهو ما يسمى التسلسل المتصل او الدائري في العلل.
وأظن اني ذكرت ان نظرية انشتين مبنية على الشق الاساسي من قانون حفظ الطاقة .

انشتين صرح بازلية الكون ولم يقل ابدا بالخلق الذي هو من اله او من عدم ان كنت تمتلك غير هذا الكلام من كتبه فاشر لنا عليه . قد نكون ظلمنا ذلك الملحد!!؟
:

لن اطالبك بأن تنقل من كلام انشتاين ما يؤيد ذلك لانه صرح بخلاف ما تذكر في معنى النسبية ، ولكن اقول هب ان ما ذكرته صحيح . فهل يقلب هذا النظرية ؟

لا ، نحن كمسلمين سوف نحصر الكلام على الكون ومخلوقاته وليظن انشتاين ما يريد
طالب بما شيئت ولكن لا تخلط بين الكلام عن انشتين ونظريته وعن الكلام بالانفجار العظيم وهذا من حقك اطلب الدليل على اي عبارة وستجدها باذن الله جاهزة .
ولكن كلامك هذا الاخير غير صحيح واسال اهل العلم بذلك واستشرهم بل اننا نعدل بما يقال بما يتناسب مع شرعنا وديننا ولا نأخذ الا ما يناسبه . لان من نطق بالكلام من البشر يستوضح عن كلامه لا من سمعه وفسره او استعمله.
لذلك اذكر يوما مشكلة علمية .
كنت اقرأ عن حديث النبي صلى الله عليه وسلم عن اصدق ما قيل في الشعر قول لبيد : الا كل شيء ما خلا الله باطل .
فرأيت الناشر قد كتب اسفل الكتاب : وتتمة البيت وكل نعيم لا محاة زائل
فاستغربت من ذلك . كيف ان الرسول لم ينطق بالثاني لان فيه خطأ وقام الناشر بوضع الخطاء الذي لم يشر اليه المحقق وانما كان اجتهادا بائسا من الناشر.
فل كان الامر كما تقول لاتم النبي صصص البيت لاننا نتكلم عن الدنيا!

ولكن معتقد انشتاين (( تنزلا )) لايؤثر في الجنس الرياضي ولا الفيزيائي للنظرية
لا بل يؤثر . وهل تعلم ان اغلب الفلاسفة يبطلون السلسلة مثلنا ومع هذا نرفض كلامهم لامرين :
الاول استلزامهم للخالق ما الزموا به المادة .
ثانيا قولهم بازلية المادة .
وانشتين يتكلم عن ازلية المادة .

انظر الى قولك :
لكن ، ماذا ؟ هب اننا اكتشفنا سرعة اكثر من سرعة الضوء ما الذي يحدث ؟ لاشئ رياضيا !! نعدل الثابت في سرعة الضوء فقط .
لكني في المثال بينت لك ان سرعة الضوء نفسها نسبية كس كسرعة الضوء داخل كبسولة متحركة باي سرعة
ستكون سرعة الضوء الحقيقية = سرعة الضوء بالاضافة الى سرعة الكبسولة مضافا اليها اي سرعة اضافية للكبسولة


الغريب انك اعترضت اولا عن عدم اهتمامي بالثابت وقد اشرت اليك سابقا الى هذه النقطة .
ولكن الامر بنفس الوقت ليس بالسهولة التي تكلمت عنها!!!!

أخي أنت تتعامل مع النظرية كمكون واحد ونحن نتعامل معها كعناصر نأخذ ما يوافق وننبذ ما يخالف .
أخي اين رجعنا !!؟؟
لماذا لا تعدل الخطأ؟ او اقل ما فيها تتكلم عنه ؟؟


هل تريد دليلا اخر على عدم فهمك للنظرية انظر الى كلامك في ان هناك سرعة اسرع من الضوء !

ما هي ؟ هي سرعة الضوء نفسه !!
مثالك هو :

اذا اطلقنا ضوء في طائرة تجرى بسرعة 100 كم / س فهذا يعنى ان سرعة الضوء المنطلق التى تساوى حسب نظرية انشتاين النسبية الخاصة 300 الف كم / س فيصبح مجموع السرعتين 300000 + 100 = 3100000 هذه سرعة الضوء المنطلق من الطائرة وهذا يعنى انه اسرع من سرعة الضوء ( الحدّية ) = بطلان النظرية ، انتهى .

أخي الكريم هل تتصور سذاجة هذا المثال ؟؟ الا تعتقد انه دليل قطعي على الجهل الشديد بالنظرية ، لا دعنا نكن أكثر دقة : بأبسط أسسها .

الم اقل لك لابد ان تدرسها من جانبها الرياضي والفيزيائي . لان الشيخ جعفر يدرسها من الجانب الفلسفي .

اليس من الجناية ان تقول ان النظرية تعارض الشريعة ولم تفهمها ؟؟

اليس هذا خلق للمصادمة بين العقل والنقل .
ارجوا منك ان تبين اين السذاجة والجهل الشديد .
لقد اشرت اليك لمصدر يبين انه افترض امرين فقلت لا تعول عليه .
علمنا يا اخي اذا ما بكتب عندك رمز اكتبه كتابة ورح نفهم عليك .
ولكن اشكرك كثيرا على ما رميتني به من جهل وغير ذلك ولكن هل تظن ان هذا لا يحاسب عليه الانسان ؟
لاتظن اني اقول بصحة النظرية او اعظمها لا ولكن ما رأيك لو صارت النظرية قطعية بعد سنوات بظهور دلائل القطع فيها .
وتقول:
الم اقل لك لابد ان تدرسها من جانبها الرياضي والفيزيائي . لان الشيخ جعفر يدرسها من الجانب الفلسفي . الدكتور لم يتكلم عن النظرية في كتابه بما اخبرتك به
ويبدوا انك لم تقرأ كتابه اصلا !!!!!!
اخي الكريم
ما هي المناقشة العلمية التي قمت بها:
هل هذا منهج علمي بل سلفي !


فهل يحق لك تجاوز كل هذا والنقل بما تفهمه عن الغير !!
هل تريد دليلا اخر على عدم فهمك للنظرية انظر الى كلامك في ان هناك سرعة اسرع من الضوء !


أخي الكريم هل تتصور سذاجة هذا المثال ؟؟ الا تعتقد انه دليل قطعي على الجهل الشديد بالنظرية ، لا دعنا نكن أكثر دقة : بأبسط أسسها .

اليس من الجناية ان تقول ان النظرية تعارض الشريعة ولم تفهمها ؟؟
اود منك الكلام بطريقة علمية وليس فقط القذف بالجهل والسذاجة وغيرها .
لكن قبل ختام هذه المداخلة توجد معضلة في طريقتك واسلوبك :
ننن اعتراضك اني استقي الافكار من كتاب الدكتور جعفر و هو لم يتكلم عن الناحية التي تكلمنا فيها.
ننن دائما تشير الى الخطاء ولا تبينه.

فبغض النظر عن النظرية وصحتها لا اعرف متى سيتعلم الكثير منا احترام الاخر في النقاش!!
ملاحظة : ان كان فهمك لكتاب درء التعارض لشيخ الاسلام هو منطلقك من الدفاع عن النظرية فانت بحاجة لاعادة قرأة الكتاب مرة اخرى
فكم مرة تكلمت عن قواطع عقلية وهي نظرية ؟؟؟ وتقول العقل والنقل!!! ليس العقل والنقل يا اخي
صريح المعقول وصحيح المنقول . ولم اشر الى ذلك الا لانك لا تستخدم صريح بل تستخدم المعقول فقط ..

مجدي ابو عيشة
07-04-05, 11:36 AM
ارجوا من الاخوة استخدام دليل او تفنيد دليل وعدم الاكتفاء بالتسفيه والتجهيل!

عصام البشير
11-04-05, 12:21 PM
للفائدة:
هذا الرابط من صحيفة الجارديان البريطانية:
http://www.guardian.co.uk/uk_news/story/0,,1456590,00.html

وفيه الكلام على بعض الأبحاث المعاصرة التي تعيد النظر على الأقل في نظرية النسبية لانشتين.
المقال تبسيطي وباللغة الانجليزية.
وآسف لأنني لا أجد الوقت للترجمة.

عبد
11-04-05, 03:12 PM
النظرية النسبية تتكون من عدة فرضيات...والخبر الذي في الصحيفة (وقد قرأته هنا في محل صدورها من بريطانيا وناقشت موضوع الخبر مع أحد المختصين في جامعة نوتنغهام) فقال:

"إن قول الصحيفة "النظرية النسبية قد تكون خاطئة" فيه تعميم ومبالغة لأن النظرية فيها فرضيات متنوعة منها الثابت ومنها الذي لم يثبت ولم ينفى فلو أنهم حددوا الفرضية المقصودة لكان أفضل...وليست كل نظريات أينشتاين لا تقوم إلا على مطلقية سرعة الضوء فهناك بعض الفرضيات مثل "إنحناء طبيعة الكون" لاينشتاين تكتسب مصداقية مع مرور الوقت، ولا تعتمد على سرعة الضوء إنما على طبيعة انحراف الضوء الآتي من النجوم مثلا....الشاهد أن الصحف اليومية لا تقارن مع البحث العلمي الرصين..الكل يجيد التحدث في الصحف اليومية"

مجدي ابو عيشة
11-04-05, 08:52 PM
التشكيك ليس من الصحف وانما من العلماء
وهي لبعض العلماء الاسترالين لنقض النظرية ولكن المشكلة ان اكثر المسلمين يأخذ النظرية كما هي . الذي يجب على اهل العلم عندنا تأصيل القوانين بما يناسب شرعنا ولن يثبت العلم شيء عكس الشرع وانما قد يثبت شيء عكس بعض الظنيات .
كثير من الناس يربط بين القانون المبرهن وبين النظرية الغير مبرهنة بشكل علمي ويظن ان الطعن بشيء طعن بالكل . والصحيح ان ما برهن فهو صحيح وما اعتمد على جزئية افتراضية لم تبرهن تبقى نظرية .
والذي اطلبه من الكثير مراجعة الاسس التي تقوم عليها النظرية . ومن ثم معرفة المصداقية التي تتمتع بها النظرية .

عبد
11-04-05, 10:00 PM
كثير من الناس يربط بين القانون المبرهن وبين النظرية الغير مبرهنة بشكل علمي ويظن ان الطعن بشيء طعن بالكل . والصحيح ان ما برهن فهو صحيح وما اعتمد على جزئية افتراضية لم تبرهن تبقى نظرية .


هذا هو مقصد الخبر أعلاه.

زياد الرقابي
12-04-05, 12:10 AM
الذي يجب على اهل العلم عندنا تأصيل القوانين بما يناسب شرعنا

أحسنت بارك الله فيك ، وهذا هو المطلوب - وقد نبهنا اليه كثيرا - ان لايتكلم على مثل هذه المسائل العظيمة الا العلماء ، حتى لايخلق بعض المسلمين تصادم بين الشرع والنظريات من العدم المحض .

زياد الرقابي
12-04-05, 12:22 AM
أخي عبد .

للاستثمار العلمي إن رأيت ان يكون نقاشنا حول النظرية ( النسبية الخاصة ) في الشق الفيزيائي أو الرياضي .

ومعرفة اهم النقد الموجه اليها . لاني قد اعددت ردا كاملا على المقالة التى يزعم فيها انه انشتاين سرق النظرية .

ولعلي انقل من كتاب انشتاين : معنى النظرية النسبية الخاصة .

وبالطبع كما تعلم انشتاين قد اقر في اكثر من كتاب ومقالة بان الدين هو النسق الحضاري للحياة ورد على ((( الملحدين ))) .

أو ان رأيت ومن باب التأصيل ان يكون الكلام على فلسفة العلم ( وهذا الذي احبذه ) باعتباره العلم المتخصص في فهم النظريات وتأطيرها ومعرفة أسسها .

عبد
12-04-05, 01:14 AM
أهلا أخي المتمسك بالحق...

لابأس إن رأيت ، ولنبدأ بالنظر في الجانب الفلسفي ونناقشه...أراك أستاذاً في هذا الفن فلنبدأ وعلى بركة الله.

مصطفى الفاسي
12-04-05, 01:38 PM
وبالطبع كما تعلم انشتاين قد اقر في اكثر من كتاب ومقالة بان الدين هو النسق الحضاري للحياة ورد على ((( الملحدين ))) .

أحسنت حبيبنا زياد فإن أينشتاين كان لا ينام حتى يقرأ من أدب دوستويفسكي وخصوصا "الأخوة كرامازوف"، ولا شك أن فيها معانيَ ربانية لا إلحادية.

إني جد متابع لمداخلاتكم جميعا
ولكم أريد أن أتدخل ولكنني نُهيت أن ألعب مع الكبار

زياد الرقابي
12-04-05, 03:18 PM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=29077

عبد
12-04-05, 05:11 PM
يقول اينشتاين:"العلم بلا دين كالمعاق والدين بلا علم كالأعمى"

وهذا كلام صحيح...ولكن صحته تتأتى من انطباقه تمام الانطباق على الديانات الأخرى التي تفصل بين "الدين" و "العلم" ..أما الإسلام - ولله الحمد والمنة - فإنه دين لايقوم إلا بالعلم النافع أياً كان.

أما الإله أو الدين الذي كان يدين به اينشتاين...فتقول المصادر أنه كان يؤمن "بإله" لايثيب ولا يعاقب...الإله عنده هو الخلاق المبدع الحكيم..ولذلك (يقول اينشتاين) ليس من العقل في شيء أن يعذب هذا الإله العظيم القدير البديع خلقه...وهو الذي ابتدأ خلقهم بنفسه....ويبدو أن اينشتاين معذورا من جهة ردة فعله للتصوير الفاسد للإله في النصرانية واليهودية ...حيث أراد نفي ما وصف به من صفات المخلوقين (كما فعل المعتزلة...المعطلة) فشطح بعيدا عن الحق...كان اينشتاين بارعا في نسبيته ولكنه لم يكن كذلك...بل كان جاهلاً..بعلم الديانة..علم العقيدة...علم معرفة أسماء الله وصفاته...الذي أنعم الله به علينا في دين الاسلام...وهكذا عبقرية اينشتاين لم تسعفه في معرفة الله تعالى...أراد الهروب من "الجبرية" التي تسيطر على أفكار الآخرين عن الإله...فلجأ إلى "قدرية" تنحي تدبير الإله...أما عندنا في الاسلام...فدونك مفهوم "القدر الكوني" أو "الإرادة الكونية" بإزاء "القدر الشرعي" أو "الإرادة الشرعية"...إذ تحل إشكالا كبيرا لمن عقل ذلك وتدبره...ومن لم يجعل الله له من نور فماله من نور.

هيثم حمدان
12-04-05, 05:22 PM
أخي عبد، آينشتاين لم يخرج بكلامه هذا عن تعاليم دينه اليهودي، فإن اليهودية المحرفة لا تنص على الثواب والعقاب الأخرويين. والله أعلم.

عبد
12-04-05, 06:12 PM
حياك أخي هيثم...

هناك أخي نصوص موجودة على ذلك...منها:

"وسيلقى الشرير في نار جهنم ، وكل الأمم التي تنسى الله" سفر المزامير 17:9

"ولهذا اتسعت جهنم ، وفتحت فاها : وكل مجدهم ، وعددهم وعتادهم ، وذلك الذي يغفل مستمتعا سيدخلها" سفر إسحاق 14:5

ومواضع كثيرة جداً من العهد القديم (التوراة) نجدها مثلا في سفر المزامير و إسحاق و الأمثال و حزقيال وغيرها..والله أعلم.

أما النصوص التوراتية التي تشبه الخالق بالإنسان في تعبه ونصبه وذهابه ومجيئه وغضبه وانتقامه فكثيرة (سفر الخروج: 37:31 ، سفر التكوين 6:6...وغيرها)

ولله الحمد في الأولى والآخرة أن جعلنا مسلمين.

هيثم حمدان
12-04-05, 06:24 PM
نعم أخي عبد سلمك الله، لكن عامة أحبارهم لا يؤمنون باليوم الآخر، وقد سألتُ عدداً منهم فأخبروني بأنه ليس هناك نص قطعي صريح عن بالحياة بعد الموت، وبالعقاب والحساب، لهذا فإن هذا ليس من أسس عقائدهم.
والله أعلم.

عبد
12-04-05, 06:49 PM
أخي هيثم..

والله إن هؤلاء الأحبار لشيء عجاب..!! (ولماذا التعجب أصلاً ؟)

أنت رأيت الآن بنفسك مراوغات و خداع وكذب أحبار اليهود كما وصفهم القرآن الكريم...نصوص العذاب ونار جهنم بعد الموت واضحة في كتبهم كما رأيت ولكنهم يحرفون الكلم عن مواضعه كما وصفهم الله تعالى...بل لا يخفى عليك أنهم ادعوا بأنهم أبناء الله وأحباؤه ، أفنقدم كلام الأحبار حينئذٍ على ما جاء واضحاً في نصوصهم مما وافق القرآن والسنة؟ كلامهم عندئذٍ مردود عليهم ولا عذر لهم في إنكار الحق من بعد ما تبين لهم.

أتظن أنك عندما تسأل "أحبار اليهود" سيجيبونك بالحق ويعترفون بضلالهم ، لا تسأل الأحبار عن دينهم فقد حرفوه...وما فيه من الحق المتبقي أولوه وصرفوه عن ظاهره ، إلا قليل منهم ، ومع ذلك يكتمون الحق وهو يعلمون.

تذكر أخي الحبر اليهودي الذي وضع يده على آية الرجم ، وقس على ذلك الأحبار الذين سألتهم...يخفون نصوص الحق المتبقية في كتبهم ويؤولونها عن ظاهرها...أخي أنت أذكى وأعقل من أن تصدق مهاترات هؤلاء...وما يخدعون إلا أنفسهم.

وتذكر أخي أننا نتحدث عن أينشتاين لا عن أحبار اليهود...فقد كان أينشتاين لا يرى ما يراه الأحبار ولا يرى ما تراه كتبهم.

وتنزلاً مع ما ذكرت هناك أيضاً طائفة من الأحبار واليهود يؤمنون بالآخرة وجزاءها ، قال تعالى:"وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودا او نصارى" الآية.

مجدي ابو عيشة
13-04-05, 12:24 PM
نعم اخي عبد

يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ (71) وَقَالَت طَّآئِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُواْ بِالَّذِيَ أُنزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُواْ آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (72) وَلاَ تُؤْمِنُواْ إِلاَّ لِمَن تَبِعَ دِينَكُمْ قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللّهِ أَن يُؤْتَى أَحَدٌ مِّثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَآجُّوكُمْ عِندَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (73) يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (74)
اما عن اليهود فانهم قالوا لن تمسنا النار الا ايام معدودة
وَقَالُواْ لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّاماً مَّعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِندَ اللّهِ عَهْداً فَلَن يُخْلِفَ اللّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ
أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوْتُواْ نَصِيباً مِّنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِّنْهُمْ وَهُم مُّعْرِضُونَ (23) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ (24)

ولكن لاحظ موقفهم الغريب من الاخرة :
) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآخِرَةِ كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ (13)
وهم اليهود
قال ابن جرير

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّه عَلَيْهِمْ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِلْمُؤْمِنِينَ بِهِ مِنْ أَصْحَاب رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّه عَلَيْهِمْ } مِنْ الْيَهُود .

عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآخِرَةِ كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ

وَاخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي تَأْوِيل قَوْله : { قَدْ يَئِسُوا مِنْ الْآخِرَة كَمَا يَئِسَ الْكُفَّار مِنْ أَصْحَاب الْقُبُور } فَقَالَ بَعْضهمْ : مَعْنَى ذَلِكَ : قَدْ يَئِسَ هَؤُلَاءِ الْقَوْم الَّذِينَ غَضِبَ اللَّه عَلَيْهِمْ مِنْ الْيَهُود مِنْ ثَوَاب اللَّه فِي الْآخِرَة , وَأَنْ يُبْعَثُوا , كَمَا يَئِسَ الْكُفَّار الْأَحْيَاء مِنْ أَمْوَاتهمْ الَّذِينَ هُمْ فِي الْقُبُور أَنْ يَرْجِعُوا إِلَيْهِمْ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 26369 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثَنِي أَبِي , قَالَ : ثَنِي عَمِّي , قَالَ : ثَنِي أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّه عَلَيْهِمْ } . .. الْآيَة , يَعْنِي مَنْ مَاتَ مِنْ الَّذِينَ كَفَرُوا , فَقَدْ يَئِسَ الْأَحْيَاء مِنْ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ يَرْجِعُوا إِلَيْهِمْ , أَوْ يَبْعَثهُمْ اللَّه . 26370 - حَدَّثَنَا اِبْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , قَالَ : ثَنَا شُعْبَة , عَنْ مَنْصُور بْن زَاذَان , عَنْ الْحُسَيْن أَنَّهُ قَالَ فِي هَذِهِ الْآيَة : { قَدْ يَئِسُوا مِنْ الْآخِرَة كَمَا يَئِسَ الْكُفَّار مِنْ أَصْحَاب الْقُبُور } قَالَ : الْكُفَّار الْأَحْيَاء قَدْ يَئِسُوا مِنْ الْأَمْوَات . 26371 - حَدَّثَنَا اِبْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثَنَا اِبْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة , فِي قَوْله : { قَدْ يَئِسُوا مِنْ الْآخِرَة } يَقُول : يَئِسُوا أَنْ يُبْعَثُوا كَمَا يَئِسَ الْكُفَّار أَنْ تَرْجِع إِلَيْهِمْ أَصْحَاب الْقُبُور الَّذِينَ مَاتُوا . * - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّه عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنْ الْآخِرَة } . .. الْآيَة , الْكَافِر لَا يَرْجُو لِقَاء مَيِّته وَلَا أَجْره . 26372 - حُدِّثْت عَنْ الْحُسَيْن , قَالَ : سَمِعْت أَبَا مُعَاذ يَقُول : ثَنَا عُبَيْد , قَالَ : سَمِعْت الضَّحَّاك يَقُول فِي قَوْله : { قَدْ يَئِسُوا مِنْ الْآخِرَة , كَمَا يَئِسَ الْكُفَّار مِنْ أَصْحَاب الْقُبُور } يَقُول : مَنْ مَاتَ مِنْ الَّذِينَ كَفَرُوا فَقَدْ يَئِسَ الْأَحْيَاء مِنْهُمْ أَنْ يَرْجِعُوا إِلَيْهِمْ , أَوْ يَبْعَثهُمْ اللَّه . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ مَعْنَى ذَلِكَ : قَدْ يَئِسُوا مِنْ الْآخِرَة أَنْ يَرْحَمهُمْ اللَّه فِيهَا , وَيَغْفِر لَهُمْ , كَمَا يَئِسَ الْكُفَّار الَّذِينَ هُمْ أَصْحَاب قُبُور قَدْ مَاتُوا وَصَارُوا إِلَى الْقُبُور مِنْ رَحْمَة اللَّه وَعَفْوه عَنْهُمْ فِي الْآخِرَة , لِأَنَّهُمْ قَدْ أَيْقَنُوا بِعَذَابِ اللَّه لَهُمْ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 26373 - حَدَّثَنَا اِبْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , عَنْ شُعْبَة , عَنْ الْحَكَم , عَنْ مُجَاهِد , فِي هَذِهِ الْآيَة : { قَدْ يَئِسُوا مِنْ الْآخِرَة كَمَا يَئِسَ الْكُفَّار مِنْ أَصْحَاب الْقُبُور } قَالَ : أَصْحَاب الْقُبُور الَّذِينَ فِي الْقُبُور قَدْ يَئِسُوا مِنْ الْآخِرَة . * - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثَنَا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثَنَا الْحَسَن , قَالَ : ثَنَا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , فِي قَوْله { قَدْ يَئِسُوا مِنْ الْآخِرَة كَمَا يَئِسَ الْكُفَّار مِنْ أَصْحَاب الْقُبُور } قَالَ : مِنْ ثَوَاب الْآخِرَة حِين تَبَيَّنَ لَهُمْ عَمَلهمْ , وَعَايَنُوا النَّار . 26374 - حَدَّثَنَا اِبْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا مُحَمَّد , قَالَ : ثَنَا شُعْبَة , عَنْ سِمَاك , عَنْ عِكْرِمَة أَنَّهُ قَالَ فِي هَذِهِ الْآيَة : { قَدْ يَئِسُوا مِنْ الْآخِرَة } . .. الْآيَة , قَالَ : أَصْحَاب الْقُبُور قَدْ يَئِسُوا مِنْ الْآخِرَة . 26375 - حَدَّثَنَا اِبْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثَنَا اِبْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , قَالَ : قَالَ الْكَلْبِيّ : قَدْ يَئِسُوا مِنْ الْآخِرَة , يَعْنِي الْيَهُود وَالنَّصَارَى , يَقُول : قَدْ يَئِسُوا مِنْ ثَوَاب الْآخِرَة وَكَرَامَتهَا , كَمَا يَئِسَ الْكُفَّار الَّذِينَ قَدْ مَاتُوا فَهُمْ فِي الْقُبُور مِنْ الْجَنَّة حِين رَأَوْا مَقْعَدهمْ مِنْ النَّار . 26376 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْل اللَّه : { لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا } . .. الْآيَة , قَالَ : قَدْ يَئِسَ هَؤُلَاءِ الْكُفَّار مِنْ أَنْ تَكُون لَهُمْ آخِرَة , كَمَا يَئِسَ الْكُفَّار الَّذِينَ مَاتُوا الَّذِينَ فِي الْقُبُور مِنْ أَنْ تَكُون لَهُمْ آخِرَة , لِمَا عَايَنُوا مِنْ أَمْر الْآخِرَة , فَكَمَا يَئِسَ أُولَئِكَ الْكُفَّار , كَذَلِكَ يَئِسَ هَؤُلَاءِ الْكُفَّار ; قَالَ : وَالْقَوْم الَّذِينَ غَضِبَ اللَّه عَلَيْهِمْ , يَهُودُهُمْ الَّذِينَ يَئِسُوا مِنْ أَنْ تَكُون لَهُمْ آخِرَة , كَمَا يَئِسَ الْكُفَّار قَبْلهمْ مِنْ أَصْحَاب الْقُبُور , لِأَنَّهُمْ قَدْ عَلِمُوا كِتَاب اللَّه وَأَقَامُوا عَلَى الْكُفْر بِهِ , وَمَا صَنَعُوا وَقَدْ عَلِمُوا . 26377 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثَنَا جَرِير , عَنْ مَنْصُور , فِي قَوْله : { يَئِسُوا مِنْ الْآخِرَة } . .. الْآيَة , قَالَ : قَدْ يَئِسُوا أَنْ يَكُون لَهُمْ ثَوَاب الْآخِرَة , كَمَا يَئِسَ مَنْ فِي الْقُبُور مِنْ الْكُفَّار مِنْ الْخَيْر , حِين عَايَنُوا الْعَذَاب وَالْهَوَان . وَأَوْلَى الْقَوْلَيْنِ فِي ذَلِكَ عِنْدِي بِالصَّوَابِ قَوْل مَنْ قَالَ : قَدْ يَئِسَ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ غَضِبَ اللَّه عَلَيْهِمْ مِنْ الْيَهُود مِنْ ثَوَاب اللَّه لَهُمْ فِي الْآخِرَة , وَكَرَامَته لِكُفْرِهِمْ وَتَكْذِيبهمْ رَسُوله مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى عِلْم مِنْهُمْ بِأَنَّهُ لِلَّهِ نَبِيّ , كَمَا يَئِسَ الْكُفَّار مِنْهُمْ الَّذِينَ مَضَوْا قَبْلهمْ فَهَلَكُوا , فَصَارُوا أَصْحَاب الْقُبُور , وَهُمْ عَلَى مِثْل الَّذِي هَؤُلَاءِ عَلَيْهِ مِنْ تَكْذِيبهمْ عِيسَى صَلَوَات اللَّه عَلَيْهِ وَغَيْره مِنْ الرُّسُل , مِنْ ثَوَاب اللَّه وَكَرَامَته إِيَّاهُمْ . وَإِنَّمَا قُلْنَا : ذَلِكَ أَوْلَى الْقَوْلَيْنِ بِتَأْوِيلِ الْآيَة , لِأَنَّ الْأَمْوَات قَدْ يَئِسُوا مِنْ رُجُوعهمْ إِلَى الدُّنْيَا , أَوْ أَنْ يُبْعَثُوا قَبْل قِيَام السَّاعَة الْمُؤْمِنُونَ وَالْكُفَّار , فَلَا وَجْه لِأَنْ يَخُصّ بِذَلِكَ الْخَبَر عَنْ الْكُفَّار , وَقَدْ شَرِكَهُمْ فِي الْإِيَاس مِنْ ذَلِكَ الْمُؤْمِنُونَ ..

مجدي ابو عيشة
13-04-05, 12:44 PM
يقول اينشتاين:"العلم بلا دين كالمعاق والدين بلا علم كالأعمى"

وهذا كلام صحيح...ولكن صحته تتأتى من انطباقه تمام الانطباق على الديانات الأخرى التي تفصل بين "الدين" و "العلم" ..أما الإسلام - ولله الحمد والمنة - فإنه دين لايقوم إلا بالعلم النافع أياً كان.

أما الإله أو الدين الذي كان يدين به اينشتاين...فتقول المصادر أنه كان يؤمن "بإله" لايثيب ولا يعاقب...الإله عنده هو الخلاق المبدع الحكيم..ولذلك (يقول اينشتاين) ليس من العقل في شيء أن يعذب هذا الإله العظيم القدير البديع خلقه...وهو الذي ابتدأ خلقهم بنفسه....ويبدو أن اينشتاين معذورا من جهة ردة فعله للتصوير الفاسد للإله في النصرانية واليهودية ...حيث أراد نفي ما وصف به من صفات المخلوقين (كما فعل المعتزلة...المعطلة) فشطح بعيدا عن الحق...كان اينشتاين بارعا في نسبيته ولكنه لم يكن كذلك...بل كان جاهلاً..بعلم الديانة..علم العقيدة...علم معرفة أسماء الله وصفاته...الذي أنعم الله به علينا في دين الاسلام...وهكذا عبقرية اينشتاين لم تسعفه في معرفة الله تعالى...أراد الهروب من "الجبرية" التي تسيطر على أفكار الآخرين عن الإله...فلجأ إلى "قدرية" تنحي تدبير الإله...أما عندنا في الاسلام...فدونك مفهوم "القدر الكوني" أو "الإرادة الكونية" بإزاء "القدر الشرعي" أو "الإرادة الشرعية"...إذ تحل إشكالا كبيرا لمن عقل ذلك وتدبره...ومن لم يجعل الله له من نور فماله من نور.
أخي عبد من اين احصل على هذه العبارة ؟
العلم بلا دين كالمعاق والدين بلا علم كالأعمى
اظن انه ترجمة غير صحيحة هل تدلنا عن اصل كلام انشتين ؟

عبد
13-04-05, 07:14 PM
أخي عبد من اين احصل على هذه العبارة ؟

اظن انه ترجمة غير صحيحة هل تدلنا عن اصل كلام انشتين ؟

Science without religion is lame, religion without science is blind

هذه أحفظها من كتاب Oxford Qoutations

ولكن يمكنك أت تجدها هنا:http://www.quotationspage.com/quote/24949.html

وإن كان لديك ترجمة أفضل فلا بأس.

مجدي ابو عيشة
18-04-05, 08:37 AM
اخي الحبيب عبد : الكلام هذا الذي في الربط عندي كثير مثله ولكن بخلاف كلامك : يدل على الحاد انشتين الكلام الذي عندي والذي اوردته انت ليس نصا مقتبسا من كلام انشتين " اعني ان من تكلم انه تفوه بتلك الكلمات لم يرجعنا الى مصدر نتوثق منه .
فهل عندك من كلام انشتين في كتبه شيء.؟

زياد الرقابي
18-04-05, 10:58 AM
أخي مجدي وفقك الله ، هناك كتاب لانشتاين أسمه ( حول العالم أفكار واراء ) أو قريب منه ستجد فيه ما تريد من أن انشتاين ( يحارب الالحاد - أي نفي وجود الرب - ) وستجد أن وصفه بالالحاد غير صحيح ولايقوله إلا من لم يقرأ - لا أقول كتبه - بل حتى ترجماته .

__________________________________________________ _____

أخي ( عبد ) ذكرتم قول شيخ الاسلام رحمه الله أن الزمان هو الحركة وانه قد يقارب النظرية النسبية .

لكن أخي الكريم هذا قول الفلاسفة كما تعلم قبل شيخ الاسلام ، بل لعلكم تعلمون قاعدة الفلاسفة في إثبات الخلق المبدع ( تأييس الأيسات عن الليس ) .

فوجود الله تعالى عن الفلاسفة أيس ولم يكن ولن يكون ليس أبدا . ( الأيس هو الوجود و الليس هو اللاوجود ) .

وهم ينفون الزمان عن الله بذلك لان الزمان هو الحركة والله غير قابل لها فالواحد سبحانه أزلي لايستمد وجوده من وجود غيره ....ألخ كلامهم الذي لايخفاك .

مجدي ابو عيشة
18-04-05, 08:07 PM
أخي زياد هل عندك ربط بالكتاب ؟

مجدي ابو عيشة
19-04-05, 12:31 PM
الموضوع كامل منقول عن
http://archives.cnn.com/2000/TECH/space/07/20/speed.of.light.ap/index.html



الترجمة عن:





http://www.geocities.com/CapeCanaveral/Launchpad/2967/news7.html


لأجيال خلت أعتقد الفيزيائيون أنه لا توجد سرعة أكبر من سرعة الضوء في الفراغ، حيث يسير بسرعة 300ألف كم/ثانية. ولكن تجربة أجريت في برنستون نيوجيرسي أرسل الفيزيائيون نبضة من ضوء الليزر عبر حجرة فيها بخار السيزيوم فكانت سريعة بحيث خرجت كلها من الحجرة قبل أن ينتهي دخولها إليها!!
لقد تحركت النبضة مسافة تقدر ب310 أضعاف تلك التي كانت ستتحركها عبر الحجرة لو كانت تحوي فراغا بدل السيزيوم. ويقول الباحثون أن هذا هو أكثر العروض إقناعا بأن سرعة الضوء التي كانت تعتبر أحد الثوابت المتينة في الطبيعة، يمكن دفعها إلى ما بعد الحدود المعروفة، على الأقل تحت ظروف مخبرية خاصة. يقول ليجون وانغ الباحث في معهدnec الخاص:"لا يمكن استخدام هذه الظاهرة لإرسال المعلومات إلى الزمن الماضي، غيران تجربتنا تثبت أن الاعتقاد واسع الانتشار والقائل بأن لا شيء يمكنه أن يسير بسرعة أكبر من الضوء في الفراغ هو اعتقاد خاطئ". وقد نشرت نتائج البحث الذي قام به وانغ والكسندر كوزمتش وآرثر دوغاريو في عدد الخميس20/7/2000 من مجلة Nature . ورغم أنه لا توجد تطبيقات عملية لهذا الإنجاز حتى الآن، إلا أن تجارب كهذه قد أثارت قدرا كبيرا من الإثارة والاهتمام في أوساط المجتمع الدولي الصغير من الفيزيائيين النظريين0

ويقول ريموند تشياو الفيزيائي في جامعة كاليفورينا في بيركلي والذي لم يشارك في هذا البحث:"إن هذا لفتح جديد كان يعتقد الناس أنه مستحيل". وقد أجرى تشياو تجارب مماثلة باستخدام المجالات الكهربائية.

لقد طور باحثو Nec في التجربة المذكورة جهازا يطلق نبضة ليزر إلى حجرة زجاجية مملوءة ببخار من ذرات السيريوم. ويقول هؤلاء الباحثون أن هذا الجهاز هو نوع من مضخمات الضوء التي يمكنها دفع النبضة للأمام. وفي السابق كانت هذه التجارب تجرى بحيث يمتلك الضوء ما يسمى سرعات فوق تألقية. لكن الضوء كان يخرج مشوها مما يثير الشكوك في تمكن العلماء حقا من إحراز هذا الاختراق.

أما في تجربة Nec فالليزر يخرج من الحجرة بنفس شكل دخوله تقريبا، لكن بشدة أقل كما يقول وانغ. وربما يكون شكل النبضة كحزمة مستقيمة لكنها تتصرف كموجة من جسميات الضوء (الفوتونات). ويستطيع الضوء أن يخرج من الحجرة قبل أن يتم دخولها لأن ذرات السيزيوم تغير خصائص الضوء لتجعله يخرج بأسرع مما لو كان في الفراغ.

وتمتلك الواجهة الأمامية من النبضة الضوئية كل المعلومات اللازمة لإعادة تكوين النبضة على الجهة الأخرى من حجرة السيزيوم مما يغني عن دخول النبضة كاملة إلى الحجرة لتخرج من الجانب الآخر. وفي التجربة تخرج من الحجرة نبضة مماثلة لتلك الداخلة و تقطع مسافة 20 مترا قبل أن يكون الجزء الرئيسي من النبضة الساقطة قد أنهى دخوله للحجرة. ويضيف وانغ:"إن هذه الظاهرة ممكنة فقط لأن الضوء لا كتلة له، فلا يمكن حدوث نفس الشيء للأجسام العادية".

إن تجربة برنستون هذه و مثيلاتها تختبر حدود سريان نظرية النسبية التي وضعها البرت آينشتاين قبل قرن مضى. فحسب النسبية الخاصة تعتبر سرعة الفوتونات الضوئية في الفراغ كما في الفضاء الخارجي هي القيمة الوحيدة المطلقة في الكون بينما يجب قياس سرعة أي شيء آخر من الصواريخ إلى الديدان نسبة إلى المراقب حسبما يوضح آينشتاين.

من جهة أخرى يقول إفرايم شتاينبرغ، وهو فيزيائي في جامعة تورنتو:"إن فوتونات الضوء الخارجة من حجرة السيزيوم ربما لا تكون نفسها التي دخلت الحجرة"، مما يطرح التساؤل حول اختراق حاجز سرعة الضوء. لكنه يضيف أن هذه التجربة مهمة فالمثير هو كيف أمكن لهذه الحجرة أن تنتج فوتونات تبدو مماثلة تماما لأخرى لم تصل لموقعها بعد؟‍

وحيث أن الفوتونات الداخلة نفسها لم تخرج من الجدار الآخر للحجرة فهذا يعني أن" المعلومات" فقط ربما انتقلت بسرعة أكبر من سرعة الضوء، وهذا لا يعارض نظرية النسبية الخاصة التي تحدد السرعة القصوى "للمادة والطاقة" فقط في الفراغ بسرعة الضوء. وربما كان مفيدا أن نلاحظ أنه في النظرية الكهرمغناطيسية يمكن لسرعة الطور في الموجة أن تتجاوز سرعة الضوء.

مجدي ابو عيشة
19-04-05, 12:42 PM
وفق فكرانشتين : لو غادر احد الناس الارض بشرعة الضوء في رحلة فضائية واستغرقت 30 سنة فانه سيعود للارض بنفس العمر الذي غادرها فيه بينما يتقدم العمر باهل الارض 30 سنة !
ومن هنا بحث اخر اسمه الة الزمن ؟ هل يمكن العودة للماضي ؟ بالنسبة لي لا يعدوا الامر الاول ولا الثاني اكثر من خرافة !!!

مجدي ابو عيشة
19-04-05, 01:05 PM
اتساع الكون !!!!!
هل يقبل بكلام كهذا ؟
نقلا نصي عن احد المواقع :
قال تعالى: "والسماء بنيناها بأيدٍ وإنا لموسعون"

البناء: هو بناء وعواميد ولبنات، والمجرات تمثل اللبنات، حتى تتشكل الصورة الكاملة!



لموسعون

قال العلماء كلمة لموسعون دلالة على سعة السماء، ودلالة أيضاً على الاتساع المستمر.

العالم آين شتاين الذي يعد من أكبر علماء الفلك والأرض ولم ينافسه إلا ستيف هوكنز الذي قال أن الكون في اتساع فليس بثابت ولكنه لم يفهم هذه المعادلة فغير حرف في نظرية اتساع الكون لآين شتاين لتصبح أن الكون ثابت ونشر هذه النظرية. ثم جاء العلم ليثبت أن آين شتاين هو الأكثر صواباً وأن الكون في اتساع مستمر.

فالكون يتسع باستمرار، الكون يبتعد عن بعضه البعض، ولتوضيح ذلك مثلت هذه النظرية بوضع نقاط على بالونة ثم نفخها فما الذي سيحدث؟!



حجم الأرض بالنسبة للشمس يساوي واحد على مليون ومنكب الجوزاء يساوي الشمس 100ميلون مره !

أما السديم المرأة المسلسلة يساوي الجوزاء مليون مره !

فما حجمك أيها الإمسان الضعيف لتتكبر ؟؟؟ إذا علمت أن درب التبانة يحوي 100 بليون شمس وشمسنا أحد الشموس المتوسطة الحجم

يتسع الكون بسرعة ترليون ألف بليون سنة ضوئية مكعبة / دقيقة

"وإنا لموسعون"
موقع اخر:
أهم اكتشاف في سنة 1929 كان وقعه كالقنبلة عندما نشر في الأوساط العلمية، حتى اللحظة كان الاعتقاد السائد أن المجرات تسير في حركة عشوائية تشابه حركة جزئيات الغازات بعضها في تقارب والبعض الآخر في تباعد ولكن هذا الاكتشاف قلب ذلك الاعتقاد رأسا على عقب، لقد اكتشف هابل أن كل هذه الملايين المؤلفة من المجرات في ابتعاد مستمر عن بعضها بسرعات هائلة قد تصل في بعض الأحيان إلى كسور من سرعة الضوء وكذلك بالنسبة لنا فكل المجرات التى نراها حولنا -ما عدا الأندروميدا وبعض المجرات الأخرى القريبة- في ابتعاد مستمر عنا.

ولنا الآن أن نتساءل عن معنى هذا الاكتشاف، إذا كانت وحدات الكون كلها في ابتعاد مستمر عن بعضها فإن ذلك لا يعنى إلا شيئا واحدا وهو أن الكون في تمدد حجمي أو اتساع مستمر قال تعالى: (وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ)، الضوء كما نعلم مركب من سبع ألوان وكل لون منها له موجة ذات طول وذبذبة معينة وأقصر موجة أعلى ذبذبة هي موجة اللون الأزرق وأطولها أوطاها ذبذبة هي موجة اللون الأحمر وعندما حلل هابل الضوء الصادر من المجرات التي درسها وجد أنه في جميع الحالات -ماعدا في حالة الأندروميدا وبعض المجرات الأخرى القريبة- يحدث إنزياح تجاه اللون الأحمر وكلما زاد مقدار الإنزياح الأحمر زادت بُعدا المجرات عنا، وبعد اكتشاف هذا الأمر ظهرت دلائل كميات كبيرة من الفجوات المظلمة وخلف هذه الفجوات جاذب هائل يؤدي بنا إلى الانزياح الأحمر، يتمدد الكون ويتسع من نقطة البداية إلى الإشعاع الأحمر.. قد تبدو الآن معاني الآية الكريمة قريبة إلى أذهاننا بعد توصل العلم الى حقيقة أن الكون له بداية يتسع منها ويتمدد (وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ)، يقول سبحانه إنا بنينا السماوات وإنا لموسعون قول لا يحتمل التأويل، وهذا ما يحدث للكون الآن بل ومنذ بلايين السنين إتساع وتمدد مستمر، السماوات تتسع والكون يتمدد، وكما لاحظنا أن هذه الحقيقة ليست قائمة على نظرية أو إفتراض أو نموذج فحسب ولكن المشاهدات قد أثبتت هذه النظرية وإتفاق التجارب التي قام بها الكثير من الفلكيون في أزمان وأماكن مختلفة قد جعلت من هذه النظرية حقيقة علمية، إذ لم يظهر حتى الآن ما قد يعارضها أو ينال من صحتها فأصبحت حقيقة اتساع الكون كحقيقة دوران الأرض حول الشمس أو كروية الأرض.
موقع اخر:
ويذكر القرآن الاتساع في الآيه (( والسماء بنـيناها بأيد وانا لموسعون))الذاريات (47)

وقد أثبت العلماء ان الكون في اتساع دائم و قدرو سرعة الأتساع بسرعة تعادل الضوء وانه لابد ان يأتي الى زمن يتوقف الاتساع ويعود لينكمش ليرجع الى حالته الاولى لجرم واحد وكتله واحده .


موقع اخر:و من الأدلة على صحة نظرية الضربة الكونية الكبرى(Big bang) لنشأة الكون :

1. حركة التباعد المجرية الظاهرة فقد أعلن العالم عالم الفلك الأمريكي المشهور هابل عام 1929 بأن المجرات تبتعد بسرعة عنا في جميع الاتجاهات و تخضع لعلاقة طردية ( استطرادية ) مباشرة بين المسافة و الزحزحة الطيفية نحو الأحمر و استنتج وفقاً لظاهرة دوبلر[1] أن الكون يتمدد ولقد تمكن هابل في عام 1930من إيجاد هذه العلاقة و سميت باسمه وهي تنص بأن " سرعة ابتعاد المجرات الخارجية تتناسب طردياً مع بعدها عنا" وتفسير قانون هابل هو أن الأجرام السماوية في الكون تبتعد بسرعة عنا في جميع الاتجاهات، أي أن الكون في حالة تمدد أينما كان موقعنا في الكون[2] ، قال تعالى : (وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ {47}[سورة الذاريات]، وإذا عُدنا بهذا الاتساع الكوني الراهن إلى الوراء مع الزمن فإن كافة ما في الكون من صور المادة والطاقة والمكان والزمان لابد أن تلتقي في جرم واحد‏,‏ متناه في ضآلة الحجم.

موقع اخر:اتـسـاع الكـون
لقد اكتشف هابل أن كل هذه الملايين المؤلفة من المجرات في ابتعاد مستمر عن بعضها بسرعات هائلة قد تصل في بعض الأحيان إلى كسور من سرعة الضوء وكذلك بالنسبة لنا فكل المجرات التي نراها حولنا - ما عدا الأندروميدا وبعض المجرات الأخرى القريبة - في ابتعاد مستمر عنا . ولنا الآن أن نتساءل عن معنى هذا الاكتشاف . إذا كانت وحدات الكون كلها في ابتعاد مستمر عن بعضها فإن ذلك لا يعنى إلا شيئا واحدا وهو أن الكون في تمدد حجمي أو اتساع مستمر قال تعالى : ( وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ) . وعندما حلل هابل الضوء الصادر من المجرات التي درسها وجد أنه في جميع الحالات - ماعدا في حالة الأندروميدا وبعض المجرات الأخرى القريبة يحدث انزياح تجاه اللون الأحمر وكلما زاد مقدار الإنزياح الأحمر زادت بُعدا المجرات عنا
العودة إلى الصفحة الرئيسة


تفسير للاية من تفسير ابن جرير:
وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ } يَقُول تَعَالَى ذِكْرُهُ : وَالسَّمَاء رَفَعْنَاهَا سَقْفًا بِقُوَّةٍ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْرُ مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 24962 - حَدَّثَنِي عَلِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنِ ابْن عَبَّاس , قَوْله : { وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ } يَقُول : بِقُوَّةٍ. 24963 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { بِأَيْدٍ } قَالَ : بِقُوَّةٍ . 24964 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ } : أَيْ بِقُوَّةٍ . 24965 - حَدَّثَنَا ابْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , قَالَ : ثنا شُعْبَة , عَنْ مَنْصُور أَنَّهُ قَالَ فِي هَذِهِ الْآيَة : { وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ } قَالَ : بِقُوَّةٍ . 24966 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ } قَالَ : بِقُوَّةٍ. 24967 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا مِهْرَان , عَنْ سُفْيَان { وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ } قَالَ : بِقُوَّةٍ .

وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ

وَقَوْله : { وَإِنَّا لَمُوسِعُون } يَقُول : لَذُو سَعَة بِخَلْقِهَا وَخَلْق مَا شِئْنَا أَنْ نَخْلُقَهُ وَقُدْرَة عَلَيْهِ . وَمِنْهُ قَوْله : { عَلَى الْمُوسِع قَدَره وَعَلَى الْمُقْتِر قَدَره } 2 236 يُرَاد بِهِ الْقَوِيّ. وَقَالَ ابْن زَيْد فِي ذَلِكَ مَا : 24968 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ } قَالَ : أَوْسَعَهَا جَلَّ جَلَالُهُ.


القرطبي:وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ

قَالَ اِبْن عَبَّاس : لَقَادِرُونَ . وَقِيلَ : أَيْ وَإِنَّا لَذُو سَعَة , وَبِخَلْقِهَا وَخَلْق غَيْرهَا لَا يَضِيق عَلَيْنَا شَيْء نُرِيدهُ . وَقِيلَ : أَيْ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ الرِّزْق عَلَى خَلْقنَا . عَنْ اِبْن عَبَّاس أَيْضًا . الْحَسَن : وَإِنَّا لَمُطِيقُونَ . وَعَنْهُ أَيْضًا : وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ الرِّزْق بِالْمَطَرِ . وَقَالَ الضَّحَّاك : أَغْنَيْنَاكُمْ ; دَلِيله : " عَلَى الْمُوسِع قَدَره " [ الْبَقَرَة : 236 ] . وَقَالَ الْقُتَبِيّ : ذُو سَعَة عَلَى خَلْقنَا . وَالْمَعْنَى مُتَقَارِب . وَقِيلَ : جَعَلْنَا بَيْنهمَا وَبَيْن الْأَرْض سَعَة . الْجَوْهَرِيّ : وَأَوْسَعَ الرَّجُل أَيْ صَارَ ذَا سَعَة وَغِنًى , وَمِنْهُ قَوْله تَعَالَى : " وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ " أَيْ أَغْنِيَاء قَادِرُونَ . فَشَمَلَ جَمِيع الْأَقْوَال

هل السماء الدنيا باتساع ؟
الشواهد العلمية بابتعاد المجرات لا يعني اتساع السماء لان المجرات انما هي اجزاء تتحرك داخل السماء الدنيا ففارق كبير بين حركة هذه المجرات وبين اتساع السماء فالسماء هي الوعاء الذي يحوي المجرات وتحرك المجرات لا يعني توسع السماء الدنيا .


هل يتوافق ما ينشر مع الشرع ؟
علميا لكي تتسع السماء لا بد من انخفاض كثافة الغاز الموجود بين المجرات بصورة ملحوظة . وهذا ما لا يقول به احد من العلماء (انخفاض كثافة الوسط ) .

عبد
19-04-05, 01:58 PM
ولكن قال ابن الجوزي في زاد المسير:

وفي قوله: { وإنّا لَموسِعونَ } خمسة أقوال.

أحدها: لموسِعون الرِّزق بالمطر، قاله الحسن. والثاني: لموسِعون السماء ، قاله ابن زيد. والثالث: لقادرون، قاله ابن قتيبة. والرابع: لموسِعون ما بين السماء والأرض ، قاله الزجاج. والخامس: لذو سعة لا يضيق عمّا يريد، حكاه الماوردي.

إذاً فهناك إشارات عند المتقدمين بإمكانية اتساع السما ، أو اتساع ما بين السماء والأرض.

ولكن: هل هذا يعارض سائر الأقوال؟

الجواب: لا يعارضها وإنما يضاف إليها فقط...ألم يذكر القرطبي كما نقلت أقوالاً مختلفة ثم قال:"فشمل جميع الأقوال"؟



[QUOTE]هل السماء الدنيا باتساع ؟
الشواهد العلمية بابتعاد المجرات لا يعني اتساع السماء لان المجرات انما هي اجزاء تتحرك داخل السماء الدنيا ففارق كبير بين حركة هذه المجرات وبين اتساع السماء فالسماء هي الوعاء الذي يحوي المجرات وتحرك المجرات لا يعني توسع السماء الدنيا .

الجواب على هذا مذكور ضمن الأقوال التي ساقها ابن الجوزي


هل يتوافق ما ينشر مع الشرع ؟
علميا لكي تتسع السماء لا بد من انخفاض كثافة الغاز الموجود بين المجرات بصورة ملحوظة . وهذا ما لا يقول به احد من العلماء (انخفاض كثافة الوسط ) .

الجواب: أليس من أسماء الله تعالى "الخلاق" أي القادر على الخلق باستمرار...فهو الخالق للكثافة اللازمة لاستقرار الكون. ويدخل هذا المعنى في عموم قوله تعالى:"إن الله يمسك السماوات والأرض أن تزولا" الآية...الشاهد أن الله هو قيوم السماوت والأرض أي القائم بشؤون كل منهما ولذلك قال تعالى:"كل يوم هو في شأن" فهو يخلق ويرزق ويدبر الأمر دون كلل أو ملل أو عي يلحقه عز وجل...الخلاصة أن الكثافة ليست محل إشكال والله يخلق ما يشاء ويخلق مالا نعلم.

إن تفسير الأوائل خير معين وأفضل سبيل ولكنه لا يعني بالضرورة انقضاء عجائب القرآن وفناء أسراره بقول المتقدمين....قال تعالى:"إن هو إلا ذكر للعالمين".

مجدي ابو عيشة
19-04-05, 09:55 PM
من حملها على التوسعة حملها على انها في اول الخلق :
راجع قول ابن زيد :في تفسير ابن جرير:
حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ } قَالَ : أَوْسَعَهَا جَلَّ جَلَالُهُ.
وكذا ما يقال عن تفسير الزجاج : اي اوسعنا ما بين السماء والارض . وكذا ما يقال بنعم الماهدون

قوله تعالى: {وَقَوْمَ نُوحٍ مّن قَبْلُ } قرأ أبو عمرو إلا عبد الوارث، وحمزة، والكسائي: بخفض الميم، وروى عبد الوارث رفع الميم، والباقون بنصبها. قال الزجاج: من خفض القوم فالمعنى: وفي قوم نوح آية، ومن نصب فهو عطف على معنى قوله «فأخذتهم الصاعقة» فإن معناه أهلكناهم، فيكون المعنى: وأهلكنا قوم نوح، والأحسن ـ والله أعلم ـ أن يكون محمولا على قوله «فأخذناه وجنوده فنبذناهم في اليم» لأن المعنى أغرقناه، وأغرقنا قوم نوح.
{وَٱلسَّمَاء بَنَيْنَـٰهَا } المعنى: وبنينا {ٱلسَّمَاء * بَنَيْنَـٰهَا بِأَيْدٍ } أي: بقوة وكذلك قال ابن عباس، ومجاهد، وقتادة وسائر المفسرين واللغويين «بأيد» أي: بقوة.
وفي قوله: {وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ } خمسة أقوال:
أحدها: لموسعون الرزق بالمطر، قاله الحسن. والثاني: لموسعون السماء، قاله ابن زيد. والثالث: لقادرون، قاله ابن قتيبة. والرابع: لموسعون ما بين السماء والأرض، قاله الزجاج. والخامس: لذو سعة لا يضيق عما يريد، حكاه الماوردي.
قوله تعالى: {وَٱلاْرْضَ فَرَشْنَـٰهَا فَنِعْمَ ٱلْمَـٰهِدُونَ } قال الزجاج: هذا عطف على ما قبله منصوب بفعل مضمر محذوف يدل عليه قوله: «فرشناها» فالمعنى: فرشنا الأرض فرشناها «فنعم الماهدون» أي: فنعم الماهدون نحن. قال مقاتل: فرشناها أي بسطناها مسيرة خمسمائة عام وهذا بعيد. وقد قال قتادة: الأرض عشرون ألف فرسخ والله تعالى أعلم.
فالتفسير يوضح اذا عرفت ما هي اللام التي سبقت موسعون

عبد
19-04-05, 10:29 PM
من حملها على التوسعة حملها على انها في اول الخلق


وكذا ما يقال عن تفسير الزجاج : اي اوسعنا ما بين السماء والارض . وكذا ما يقال بنعم الماهدون


فالتفسير يوضح اذا عرفت ما هي اللام التي سبقت موسعون

لم ينف أحد من السلف كما ترى استمرار التوسيع. وعدم تعرضهم لهذا لا يعني نفيه كما تعلم.

اللام واضح أنها للاستقبال ولذلك جاءت في توسيع السماء ولم تجيء في فرش الأرض وكلامك بالحمل على أول الخلق يصح فقط في فرش الأرض كما هو واضح من الآية. وقد ذكر بناء السماء وفرش الأرض وجاءت لام الاستقبال في توسيع السماء (لموسعون) ولم تجيء في فرش الأرض فيقال (لماهدون). ومادام أنك أقررت أن عملية التوسيع ممكنة (على الرغم من قولك أنها كانت في بدء الخلق) فهذا هو المطلوب ومسألة متى كانت هذه العملية لم ينص أحد من السلف على أنها تنتهي أو تتوقف عند حد معين.

مجدي ابو عيشة
20-04-05, 09:00 AM
أخي عبد فارق كبير بين قول العلماء عن توسعة السماء وبين ما تكلمت عنه من توسعة لها .
فالسعة لم يطلق عليها احد انها زيادة الحجم والمسافة الا وقصد بداية الخلق . وما تكلم بها احد يقصد بها السعة بعد الخلق الا وقصد السعة الا زيادة ما فيها من مخلوقات . ولا اعلم احد من اهل السنة قال بان السماء الدنيا تزداد حجما بما ومساحة بعد تمام الخلق .
الذي ارجوه منك ان تاخذ النصوص والاقوال مجتمعة وان لا تحملها كلها على نظرية اصلا هي غير صحيحة . فلقد ضربت لك مثال سهل الضغط ولكنك للخروج منه افترضت ان خلق السموات والارض لم ينتهي بعد ! وفارق كبير بين خلق السموات والارض وبين خلق ما بينهما .لان الخلق ليس كله من عدم وما اخبلر الله عنه خلق من شيء وليس خلق من لا شيء . فالله عز وجل خلاق,فهو يخلق كل وقت ومن بين ما يخلقه افعالك وما لا تعلم انت ولا انا .
لنرجع الى كلامك :
لم ينف أحد من السلف كما ترى استمرار التوسيع. وعدم تعرضهم لهذا لا يعني نفيه كما تعلم.

فهذا هو المطلوب ومسألة متى كانت هذه العملية لم ينص أحد من السلف على أنها تنتهي أو تتوقف عند حد معين.

قولك غير دقيق لانك لم تاخذ تفسير العلماء كاملا وانما اخذت ما نقله ابن الجوزي مع اني بينت لك ان القول المقصود ليس ما تبغ .
لماذا لا اقبل بالتوسيع بمعنا زيادة الحجم .
لان ايات الله تؤخذ كاملة ولا يؤخذ شيء ويترك اخر بل تؤخذ كلها وتفسر بما يعرف من الفاظ بحيث لا نضربها ببعضها البعض ولا بما صح عن النبي , ونعتبر باقوال السابقين الاولين من سلف هذه الامة وان كان التفسير من المختلف فيه فلا يجوز تفسيره بشيء جديد يتعارض مع الواضح البين من الايات والاحاديث .
اولا ماهي السماء المقصودة بالاية السماء الدنيا ام السموات السبع : اذا اطلقت السماء يقصد بها السموات السبع واذا قيدت قصد بها السماء الدنيا والخلط كبير عند الناس بين ما يقصد بالسماء

http://70.84.212.52/vb/showthread.php?t=475
اما السماء التي بها النجوم فهي السماء الدنيا :


قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ (9) وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاء لِّلسَّائِلِينَ (10) ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ (11) فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاء أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (12)
فقد كانتالسماء دخان وذالك قبل مد الارض وذلك في بيان ان الاية تتكلم عن السماء بالاطلاق لا بتخصيص . الا انك تجد ان تخصيص السماء الدنيا بالمصابيح التي هي النجوم دون غيرها من السموات .
وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفًا مَحْفُوظًا
قال ابن جرير
الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَجَعَلْنَا السَّمَاء سَقْفًا مَحْفُوظًا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : { وَجَعَلْنَا السَّمَاء سَقْفًا } لِلْأَرْضِ مَسْمُوكًا . وَقَوْله : { مَحْفُوظًا } يَقُول : حَفِظْنَاهَا مِنْ كُلّ شَيْطَان رَجِيم . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 18548 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , فِي قَوْله : { سَقْفًا مَحْفُوظًا } قَالَ : مَرْفُوعًا . * - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 18549 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { وَجَعَلْنَا السَّمَاء سَقْفًا مَحْفُوظًا } ... الْآيَة : سَقْفًا مَرْفُوعًا , وَمَوْجًا مَكْفُوفًا .
وقال:رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا

وَقَوْله : { رَفَعَ سَمْكهَا فَسَوَّاهَا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فَسَوَّى السَّمَاء , فَلَا شَيْء أَرْفَع مِنْ شَيْء , وَلَا شَيْء أَخْفَض مِنْ شَيْء , وَلَكِنَّ جَمِيعهَا مُسْتَوِي الِارْتِفَاع وَالِامْتِدَاد . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 28109 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { رَفَعَ سَمْكهَا فَسَوَّاهَا } يَقُول : رَفَعَ بِنَاءَهَا فَسَوَّاهَا . 28110 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثَنَا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثَنَا الْحَسَن , قَالَ : ثَنَا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { رَفَعَ سَمْكهَا فَسَوَّاهَا } قَالَ : رَفَعَ بِنَاءَهَا بِغَيْرِ عَمْد . 28111 - حَدَّثَنِي عَلِيّ , قَالَ : ثَنَا أَبُو صَالِح , قَالَ : ثَنِي مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { رَفَعَ سَمْكهَا } يَقُول : بُنْيَانهَا .
وقال في تفسير سورة الملك:الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { الَّذِي خَلَقَ سَبْع سَمَوَات طِبَاقًا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : مُخْبِرًا عَنْ صِفَته { الَّذِي خَلَقَ سَبْع سَمَوَات طِبَاقًا } طَبَقًا فَوْق طَبَق , بَعْضهَا فَوْق بَعْض .

مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ

وَقَوْله : { مَا تَرَى فِي خَلْق الرَّحْمَن مِنْ تَفَاوُت } يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : مَا تَرَى فِي خَلْق الرَّحْمَن الَّذِي خَلَقَ لَا فِي سَمَاء وَلَا فِي أَرْض , وَلَا فِي غَيْر ذَلِكَ مِنْ تَفَاوُت , يَعْنِي مِنْ اخْتِلَاف. وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 26723 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { مَا تَرَى فِي خَلْق الرَّحْمَن مِنْ تَفَاوُت } : مَا تَرَى فِيهِمْ مِنْ اخْتِلَاف . * - حَدَّثَنَا ابْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا ابْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة , فِي قَوْله { مِنْ تَفَاوُت } قَالَ : مِنْ اخْتِلَاف . وَاخْتَلَفَتِ الْقُرَّاء فِي قِرَاءَة ذَلِكَ , فَقَرَأَتْهُ عَامَّة قُرَّاء الْمَدِينَة وَالْبَصْرَة وَبَعْض الْكُوفِيِّينَ : { مِنْ تَفَاوُت } بِأَلِفٍ . وَقَرَأَ ذَلِكَ عَامَّة قُرَّاء الْكُوفَة : " مِنْ تَفَوُّت " بِتَشْدِيدِ الْوَاو بِغَيْرِ أَلِف . وَالصَّوَاب مِنَ الْقَوْل فِي ذَلِكَ أَنَّهُمَا قِرَاءَتَانِ مَعْرُوفَتَانِ بِمَعْنًى وَاحِد , كَمَا قِيلَ : وَلَا تُصَاعِر , وَلَا تُصَعِّر ; وَتَعَهَّدْت فُلَانًا , وَتَعَاهَدْته ; وَتَظَهَّرْت , وَتَظَاهَرْت ; وَكَذَلِكَ التَّفَاوُت وَالتَّفَوُّت .

فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ

وَقَوْله : { فَارْجِعِ الْبَصَر هَلْ تَرَى مِنْ فُطُور } يَقُول : فَرُدَّ الْبَصَر , هَلْ تَرَى فِيهِ مِنْ صُدُوع ؟ وَهِيَ مِنْ قَوْل اللَّه : { تَكَاد السَّمَوَات وَالْأَرْض يَتَفَطَّرْنَ مِنْ فَوْقهنَّ } بِمَعْنَى يَتَشَقَّقَن وَيَتَصَدَّعْنَ , الْفُطُور مَصْدَر فَطَرَ فُطُورًا . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 26724- حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنِ ابْن عَبَّاس { هَلْ تَرَى مِنْ فُطُور } قَالَ : الْفُطُور : الْوَهْيُ 26725 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله { هَلْ تَرَى مِنْ فُطُور } يَقُول : هَلْ تَرَى مِنْ خَلَل يَا ابْن آدَم . * - حَدَّثَنَا ابْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا ابْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة { مِنْ فُطُور } قَالَ : مِنْ خَلَل 26726 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا مِهْرَان , عَنْ سُفْيَان { هَلْ تَرَى مِنْ فُطُور } قَالَ : مِنْ شُقُوق.


وكذلك الاحاديث النبوية مثل وصفه صلى الله عليه وسلم السموات السبع والارضين بالنسبة للعرش والكرسي .
اما خلق السموات والارض فقد خلقها الله وانهى خلقها ولكنه كل يوم هو في شأن
إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ
http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?nType=1&bm=&nSeg=0&l=arb&nSora=9&nAya=36&taf=TABARY&tashkeel=0


اما ما ذكرت عن الماهدون فلان قبلها نعم وليس لما ذكرت . وانها لما يستقبل منز الزمان فقط فهذا لا يجوز لان التوسعة من قال بها بمعنى الزيادة انما هي في بداية الخلق . فكيف تكون التوسعة لما بعد ذلك ولا تكون لما قبل!
ارجوا منك مراجعة عمل اللام اكثر هنا .
والله الموفق

عبد
20-04-05, 11:31 AM
لازلت أخي أرى أن ذلك غير ممتنع ولله الحمد والمنة.

ولعلي أذكر كيف ذلك متى سنح لي الوقت. الإشكال فقط أنه لا يوجد دليل صريح يمنع مما ذكرت وهذا هو الأهم. بل إن الآية دلالتها من حيث اللغة واضحة في ذلك وكما قلت سابقا:

إن تفسير الأوائل خير معين وأفضل سبيل ولكنه لا يعني بالضرورة انقضاء عجائب القرآن وفناء أسراره بقول المتقدمين....قال تعالى:"إن هو إلا ذكر للعالمين".

مجدي ابو عيشة
20-04-05, 12:28 PM
اخي عبد لقد مر عليك مثل هذا الكلام من قبل:من كتاب شيخ الاسلام

وقال الامام ابو الحسين
أحمد بن جعفر بن المنادي من اعيان العلماء المشهورين بمعرفة الآثار والتصانيف الكبار فى فنون العلوم الدينية من الطبقة الثانية من اصحاب احمد لا خلاف بين العلماء ان السماء على مثال الكرة وانها تدور بجميع ما فيها من الكواكب كدورة الكرة على قطبين ثابتين غير متحركين احدهما فى ناحية الشمال والآخر فى ناحية الجنوب قال ويدل على ذلك ان الكواكب جميعها تدور من المشرق تقع قليلا على ترتيب واحد فى حركاتها ومقادير أجزائها الى ان تتوسط السماء ثم تنحدرعلى ذلك الترتيب كأنها ثابتة فى كرة تديرها جميعها دورا واحدا قال وكذلك أجمعوا على ان الارض بجميع حركاتها من البر والبحر مثل الكرة قال ويدل عليه ان الشمس والقمر والكواكب لا يوجد طلوعها وغروبها على جميع من في نواحي الارض فى وقت واحد بل على المشرق قبل المغرب قال فكرة الارض مثبتة فى وسط كرة السماء كالنقطة فى الدائرة يدل على ذلك ان جرم كل كوكب يرى فى جميع نواحى السماء على قدر واحد فيدل ذلك على بعد ما بين السماء والارض من جميع الجهات بقدر واحد فاضطرار ان تكون الارض وسط السماء وقد يظن بعض الناس أن ما جاءت به الآثار النبوية من ان العرش سقف الجنة وان الله على عرشه مع ما دلت عليه من ان الافلاك مستديرة متناقض او مقتض ان يكون الله تحت بعض خلقه كما احتج بعض الجهمية على انكار ان يكون الله فوق العرش باستدارة الافلاك وان ذلك مستلزم كون الرب اسفل وهذا من غلطهم فى تصور الامر ومن علم ان الافلاك مستديرة وان المحيط الذى هو السقف هو اعلى عليين وان المركز الذي هو باطن ذلك وجوفه وهو قعر الارض هو سجين واسفل سافلين علم من مقابلة الله بين اعلى عليين وبين سجين مع ان المقابلة انما تكون فى الظاهر بين العلو والسفل او بين السعة والضيق وذلك لان العلو مستلزم للسعة والضيق مستلزم للسفول وعلم ان السماء فوق الارض مطلقا لا يتصور ان تكون تحتها قط وان كانت مستديرة محيطة وكذلك كلما علا كان ارفع واشمل وعلم ان الجهة قسمان قسم ذاتى وهو العلو والسفول فقط وقسم اضافى وهو ما ينسب الى الحيوان بحسب حركته فما امامه فتاوى ابن تيمية ج25/ص196 يقال له امام وما خلفه يقال له خلف وما عن يمينه يقال له اليمين وما عن يسرته يقال له اليسار وما فوق رأسه يقال له فوق وما تحت قدميه يقال له تحت وذلك امر اضافي ارأيت لو ان رجلا علق رجليه الى السماء ورأسه الى الارض اليست السماء فوقه وان قابلها برجليه وكذلك النملة او غيرها لو مشى تحت السقف مقابلا له برجليه وظهره الى الارض لكان العلو محاذيا لرجليه وان كان فوقه واسفل سفالين ينتهى الى جوف الارض والكواكب التى فى السماء وان كان بعضها محاذيا لرؤوسنا وبعضها فى النصف الآخر من الفلك فليس شىء منها تحت شىء بل كلها فوقنا في السماء ولما كان الانسان اذا تصور هذا يسبق الى وهمه السفل الاضافى كما احتج به الجهمى الذى انكر علو الله على عرشه وخيل على من لا يدرى أن من قال ان الله فوق العرش فقد جعله تحت نصف المخلوقات او جعله فلكا آخر تعالى الله عما يقول الجاهل فمن ظن أنه لازم لاهل الاسلام من الامور التى لا تليق بالله ولا هي لازمة بل هذا يصدقه الحديث الذي رواه أحمد فى مسنده من حديث الحسن عن ابي هريرة ورواه الترمذى فى حديث الادلاء فتاوى ابن تيمية ج25/ص197 فان الحديث يدل على ان الله فوق العرش ويدل على احاطة العرش وكونه سقف المخلوقات ومن تأوله على قوله هبط على علم الله كما فعل الترمذى لم يدر كيف الامر ولكن لما كان من اهل السنة وعلم ان الله فوق العرش ولم يعرف صورة المخلوقات وخشى ان يتأوله الجهمي انه مختلط بالخلق قال هكذا والا فقول رسول الله صلى الله عليه وسلم كله حق يصدق بعضه بعضا وما علم بالمعقول من العلوم الصحيحة يصدق ما جاء به الرسول ويشهد له فنقول اذا تبين انا نعرف ما قد عرف من استدارة الافلاك علم ان المنكر له مخالف لجميع الأدلة لكن المتوقف فى ذلك قبل البيان فعل الواجب وكذلك من لم يزل يستفيد ذلك من جهة لا يثق بها
فان النبى صلى الله عليه وسلم قال اذا حدثكم اهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم وان كون بعض الحركات العالية سبب لبعض الحوادث مما لا ينكر بل اما يقبل او لا يرد فالقول بالاحكام النجومية باطل عقلا محرم شرعا ج25/ص198

عبد
20-04-05, 12:37 PM
نعم..جزاك الله خيراً

وهو كلام نفيس !!

حامد الدانی
11-08-05, 05:55 PM
أيها الأخوة
الدين الحق لا و لن يتعارض مع العلم الصحيح، لأن العلم هو النظام الذي أودعه‌ الله‌ في الکائنات، و الدين الحق أيضا منزل من عند الله‌، فمن المستحيل أن يحصل التعارض.
و العلماء المختصين في العلوم الطبيعية کافحوا و تعبوا و سهروا لکي يکتشفوا جزء صغير جدا من العلوم المودعة في الکون.يقول ماکس پلانک(عالم فيزياء ألماني): علی باب قصر العلم ‌هذه‌ العبارة مکتوبة:الدخول ممنوع علی من لا إيمان له‌ بالله‌. و القصد من هذا الکلام هو، أن الواجب علی کل من يريد أن يکشف الستار عن أسرار ‌هذا الکون و القوانين الموجودة فيه‌، أن يؤمن بأن الکون مخلوق بقدرة عليم خبير و أن بإمکان الإنسان أن يکشف هذه‌ القوانين. و أن الذي يدخل قصر العلم و هو لا يؤمن بذلک لن يصبح عالما أبدا.
کلام بعض الناس لا معنی له‌، أي الذين يقولون هؤلاء العلماء لم يعملوا شيئا. کيف و نحن نستعمل الآن ما هم إخترعوا. تسمية العلماء بأسماء غير لائقة ليس من صفات المؤمن. جاء في الحديث: من لم يشکر الناس لم يشکر الله‌. و الذين يقولون بأن العلماء الاوروپيون سرقوا کل علومهم من المسلمين، کلامهم غير صحيح. و علی فرض صحته‌"و هو مستحيل" لا يفيد أحدا، لأن هذا القول أسوء بکثير من القول بأننا لم نکن نعرف ما هم يعرفون الان. لأن الذي يملك شيئا ثمينا و يضيعه‌ لأنه‌ لا يعرف قيمته‌ أو لا يبالي به‌ أو يترکه‌ للاخرين ليأخذوه‌ ،أسوء بکثير من الذي لم يملکه‌ أبدا.
إن علماء العلوم الغير الدينية کعلماء الدين في کثير‌ من النواحي، بغض النظر من دين علماء العلوم الطبيعية"أي إن کانوا مسلمين أو نصرانيين.....الخ"، لأن علماء الدين يتعبون من أجل إکتشاف الاحکام الموجودة في القرآن"مثلا"، و الذي أنزله‌ الله‌ علی البشر ليؤمنوا به‌ و ليفهموه‌ و يعملوا به‌. و علماء العلوم الاخری يتعبون من أجل إکتشاف القوانين التي أودعها الله‌ في الکون عندما خلقه‌ لکي يسخروها من أجل إفادة البشرية.
و السلام

د. هشام عزمي
12-08-05, 01:58 AM
حياك أخي هيثم...

هناك أخي نصوص موجودة على ذلك...منها:

"وسيلقى الشرير في نار جهنم ، وكل الأمم التي تنسى الله" سفر المزامير 17:9

"ولهذا اتسعت جهنم ، وفتحت فاها : وكل مجدهم ، وعددهم وعتادهم ، وذلك الذي يغفل مستمتعا سيدخلها" سفر إسحاق 14:5

ومواضع كثيرة جداً من العهد القديم (التوراة) نجدها مثلا في سفر المزامير و إسحاق و الأمثال و حزقيال وغيرها..والله أعلم.
الحمد لله . . .

بالنسبة إلى ( جهنم ) .. فثمة حقائق علينا تبيينها ..

الحقيقة الأولى أنه ليس فى التوراة من أسماء النار (جهنم) لأنه لم يرَ أحد إلى الآن ـ نصًا واحدًا فى التوراة يوحى بأن ( جهنم ) من أسماء النار .

والحقيقة الثانية أن الذى فى العبرية ( جى ـ بنى ـ هِنُّوم ) ، أى وادى أبناء هنوم ، التى اختصرت إلى ( جى ـ هنوم ) ، أى وادى هنوم ، وموضعه بالحى الجنوبى الشرقى من أورشليم كما يقول علماء التوراة ، ضحى فيه ( آحاز ) و( منسا ) بأبناء لهما قربانـًا للإله (مولخ) ، وغدا من بعد مزبلة ومحرقة للنفايات تحقيرًا .

والحقيقة الثالثة أن ( جهنم ) لا وجود لها فى الكتاب المقدس عندهم ، سواء أكانت علمًا على نار الآخرة أم لا !

أما (جهنم ) التى تراها فى نسختك العربية من الكتاب المقدس ، فهى فى التراجم العربية وحسب ، أما النسخ الأصلية التى تُرجمت عنها ، فلا توجد بها ( جهنم ) قط .. وإنما بها لفظة ( جِهِنَّا ) Gehenna وليست ( جَهَنَّم ) .

أى أن مترجمى الأناجيل فى العصور المتأخرة هم الذين اختاروا لفظة (جَهَنَّم ) القرآنية ليترجموا بها لفظة ( جِهِنَّا ) الموجودة فى نسخ الأناجيل الأصلية .

هذا الكلام لأحد الأخوة في مناظرة مع ملحد على هذا الرابط :
http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=2153

و الله سبحانه و تعالى أعلم .

حامد الدانی
12-08-05, 12:36 PM
###أخي حامد: لا يسمح بطرح شبهات المبتدعة في الملتقى. وليس هذا اتهام لك بأنك منهم. [المشرف]###

د. هشام عزمي
12-08-05, 04:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


السؤال:
هل الكرة الأرضية موجودة في السماء الدنيا أم تحتها مع العلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم عرج به إلى السماء والعروج لا يكون إلا من الأسفل إلى الأعلى ؟.

الجواب:
الحمد لله
السماء الدنيا محيطة بالأرض ، وهي عالية عليها ، فحيثما ذهب الإنسان في الأرض كانت السماء فوقه .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
" فإنه معلوم بصريح العقل أن الهواء فوق الأرض ، والسماء فوق الأرض ، وهذا معلوم قبل أن يُعلم كون السماء محيطة بالأرض . . . والعلو معنى معقول لا يشترط فيه الإحاطة ، وإن كانت الإحاطة لا تناقضه . . . ولهذا كان الناس يعلمون أن السماء فوق الأرض ، والسحاب فوق الأرض قبل أن يخطر بقلوبهم أنها محيطة بالأرض " اهـ . "درء التعارض" ( 6 / 336 ، 337 ) .

وذكر ابن القيم في "الصواعق المرسلة" (4/1308) أن القول بأن السماء ليست محيطة بالأرض ، وإنما هي سقف لها فقط ، ذكر أن هذا القول مخالف للإجماع ولما دل عليه العقل والحس .

وقال ابن حزم :
" فالأرض على هذا البرهان الشاهد هي مكان التحت للسموات ضرورة ، فمِن حيث كانت السماء فهي فوق الأرض ، ومِن حيث قابلتْها الأرض فالأرض تحت السماء ولا بد ، وحيث ما كان ابن آدم فرأسه إلى السماء ورجلاه إلى الأرض " اهـ . "الفِصَل بين الملل والنِّحَل" ( 2 / 243) .

والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب (www.islam-qa.com)

حامد الدانی
12-08-05, 06:16 PM
###أخي حامد: لا يسمح بطرح شبهات المبتدعة في الملتقى. وليس هذا اتهام لك بأنك منهم. [المشرف]###
جزاك الله‌...أيها الاخ العزيز
و لکن لم أفهم لماذا يعتبر سؤال عادي جدا شبهة من شبه‌ المبتدعة، علما بأن الأسألة التي تدور في خلد الناس هي السبب الحقيقي لتقدم العلم!!!
أنا أسألك هذا السؤال:
هل سؤالي السابق سؤال معقول أم لا؟ إن نعم، فلماذا مسحت المداخلة؟ و إن کان الجواب لا، فهل بإمکانك أن تشرح للناس و لي ماهو عدم معقولية سؤالي؟
من هم هؤلاء المبتدعة؟ يتبين من کلامك أن الموقع ليس لکل المسلمين، و لکن لا أعلم من الذين هم ممنوعون من المشارکة.
أي مکان تکون فيه‌ الاسألة ممنوعة، بغض النظر عن نوع السؤال، يکون أصحاب المکان من الذين يريدون البقاء في دائرة ضيقة. و هم يخافون من أي سؤال. إن علماء المسلمين في کل عصر ما کانوا خائفين من الأسألة،أية أسألة، لذلك نری ما نری من إنتاجهم الفکري العظيم. أرجو أن تکون ماشيا علی خطاهم و لا تکون من الذين علی عقولهم أقفالها. إن کنت"المشرف" هيثم حمدان، فلم أکن أتصور و لا للحظة أنك تقوم بعمل کهذا!!.
أنا عشت حرا کل حياتي، و إنشاء الله‌ أعيش حرا من الآن فصاعدا أيضا. إن صدقتني أم لا، لا يهمني أبدا، لا قليلا و لا کثيرا، أقول لك: أنا لست من المبتدعة. أنا لا أخاف من أي سؤال، و توقعي من
الذي أناقشه‌ ألا يخاف من أي سؤال، و إلا فخوفه‌ دليل علی ضعف آرائه‌.
و أقول للاخ المشرف بأنني سوف أستمر علی إلقاء الاسألة إلی أن تمسح إسمي تماما و تلغي عضويتي، أو أتعب من إلقاء الاسألة، لأنني بکل بساطة أری هذه‌ الطريقة هي الطريقة الوحيدة لتقدم الفکر و العقل، و أری أيضا أن الذي يخاف من الاسألة غير جدير بأن أتکلم معه‌. و الذي لا يری ذلك فليلغي عضويتي.

حامد الدانی
12-08-05, 07:43 PM
الاخ د.هشام عزمي
هل مداخلتك هي جواب علی سؤالي الذي مسحه‌ المشرف علی الملتقی؟
إن کان الجواب نعم، فأنا لا أری علاقة مباشرة و ربما و لا غير مباشرة بين سؤالي و مداخلتك. و إن کان الجواب لا، فأرجو المعذرة علی إحراجك.
و السلام عليکم و رحمة الله‌

أبو عمر السمرقندي
13-08-05, 02:38 AM
ننن الأخ حامد الداني ... وفقني الله وإياه لما يحب ويرضى
يمكنك مراسلتي على إيميلي المدوَّن في التوقيع تحت حتى أجيبك عن هذا السؤال الممنوع ، واترك غير ذلك .
ولولا أني توقفت عن الكتابة ههنا في هذا الملتقى من الآن فصاعداً لكنت أجبت عن سؤالك في رسالة خاصة .

حامد الدانی
13-08-05, 07:29 PM
الاخ أبو عمر السمرقندي...سلام الله‌ عليك
أخي الکريم أشکرك کثيرا علی إقتراحك. قد کتبت لك رسالة علی عنوانك البريدي و لکن لم تتمکن من قرائته‌ کما أخبرتني، و لا أعلم ما هو السبب. ربما ال"ويندوز" في کمپيوترك ليس "xp"، أو لاسباب أخری لا أعلمها. محاولتك مساعدتي أسعدتني أکثر من المساعدة نفسها.جزاك الله‌ عني خيرا کثيرا و أدخلک الجنة .
و السلام عليکم و رحمة الله‌ و برکاته‌

محمد العوني
20-07-09, 05:26 PM
من أروع ما قرأت بالملتقى

أبومالك المصرى
09-11-09, 04:32 AM
الشيخين الكريمين زياد وعدنان.......
تركوا الكتابة فى الملتقى
نسأل الله أن يعودوا للكتابة مرة أخرى... نفتقد مشاركاتهم القيمة

مختار الديرة
21-11-11, 12:52 AM
يرفع للفائدة

أرسان السنجقي
20-05-12, 09:54 AM
ينبغي أن يجمع الكتاب في الرد على القائلين بثبات الأرض, فمن يقوم بهذا العمل المبارك؟ لأن قولهم يضر الدعوة كثيرا.