المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حديث (ما نزل بلاء إلا بذنب) . للشيخ العوني .


عبدالله المزروع
02-10-02, 11:14 PM
العنوان حديث (ما نزل بلاء إلا بذنب)
المجيب د. الشريف حاتم بن عارف العوني .
المصدر :
http://www.islamtoday.net/questions/show_question_content.cfm?id=11693
السؤال
هناك أثر يقول:"ما نزل بلاء إلا بذنب ولا رفع إلا بتوبة"، فهل هذا الأثر حديث أم قول لأحد السلف؟



الجواب
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على إمام الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وأصحابه والتابعين، أما بعد:
فجواباً على سؤالك أقول – وبالله التوفيق–: الحكمة القائلة "ما نزل بلاء إلا بذنب، ولا رفع إلا بتوبة "، لم أجده من كلام النبي -صلى الله عليه وسلم- وإنما وجدته مروياً عن العباس بن عبد المطلب عم رسول الله – صلى الله عليه وسلم – رضي الله عنه – فأخرج الدينوري في (المجالسة رقم 727)، وابن عساكر في (تاريخ دمشق – مجلد ترجمة العباس - رضي الله عنه - 184 - 185)، بأسانيد واهية شديدة الضعف، أنه كان من ضمن دعاء العباس في استسقائه: "اللهم إنه لم ينزل بلاء إلا بذنب، ولم يكشف إلا بتوبة".
إلا أن هذه الحكمة حق لا مرية فيها، وتواترت نصوص الكتاب والسنة في الدلالة عليها، فكل عقوبات الله –تعالى- العامة للأمم المذكورة في كتاب الله –تعالى- كانت بسبب الكفر والمعاصي، وفي ذلك يقول الله –تعالى-:"كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ" [آل عمران:11]، وقال –تعالى-:"أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ مَا لَمْ نُمَكِّنْ لَكُمْ وَأَرْسَلْنَا السَّمَاءَ عَلَيْهِمْ مِدْرَاراً وَجَعَلْنَا الأَنْهَارَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِينَ" [الأنعام:6]، وقال –تعالى-:"أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ الأَرْضَ مِنْ بَعْدِ أَهْلِهَا أَنْ لَوْ نَشَاءُ أَصَبْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَنَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا يَسْمَعُونَ" [الأعراف:100]، وبين الله –تعالى- أثر الإيمان والتقوى والاستغفار في حصول الخير لأهل الأرض، فقال –تعالى-:"وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ" [لأعراف:96]، وفي دعوة نوح -عليه السلام- يقول –تعالى-:"فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً، يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً، وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً" [نوح: 10- 12]، وقال –تعالى-: "وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ" [الطلاق: 2 – 3]. إلى غير ذلك من آيات كثيرة جداً، وفي الصحيحين (صحيح البخاري رقم (7507)، وصحيح مسلم (2758)، في الحديث القدسي، أن الله –تعالى- يقول:"أذنب عبدي ذنباً فعلم أن له رباً يغفر الذنب، ويأخذ بالذنب ...".
وعن ثوبان – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : " إن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه ..." أخرجه ابن ماجة (رقم 90، 4022)، وابن حبان في صحيحه (872)، والحاكم وصححه (1/493) قال البوصيري في (مصباح الزجاجة رقم 33):"سألت شيخنا أبا الفضل العراقي – رحمه الله – عن هذا الحديث، فقال: هذا حديث حسن".
وهو كما قال العراقي، فأقل أحواله الحسن.
وفي حديث بعض أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – أنه قال: "لن يهلك الناس حتى يعذروا من أنفسهم" أخرجه الإمام أحمد (4/260) (5/293) وأبو داود رقم (4347) بإسناد صحيح، وفي تفسير قوله –صلى الله عليه وسلم-:"حتى يعذروا" قال أبو عبيد في غريب الحديث (1/131) يقول:"حتى تكثر ذنوبهم وعيوبهم".
وعن جبير بن نفير – رضي الله عنه – قال: لما فتحت مدائن قبرس وقع الناس يقتسمون السبي ويفرقون بينهم ويبكي بعضهم على بعض فتنحى أبو الدرداء ثم احتبى بخمائل سيفه، فجعل يبكي فأتيته، فقلت: ما يبكيك يا أبا الدرداء؟! أتبكي في يوم أعزَّ الله فيه الإسلام وأهله وأذل فيه الكفر وأهله؟!! فضرب على منكبيه، ثم قال: ثكلتك أمُّك يا جبير ابن نفير!! ما أهون الخلق على الله إذا تركوا أمره!!! بينما هي أمّةُ قاهرة ظاهرة على الناس، لهم الملك، حتى تركوا أمر الله، فصاروا إلى ما ترى، وإنه إذا سلط السباء على قوم فقد خرجوا من عين الله، وليست لله بهم حاجة" أخرجه الإمام أحمد في (الزهد رقم 762)، وسعيد بن منصور في سننه – واللفظ له – (2/290 – 291 رقم 2660)، وابن أبي الدنيا في (العقوبات رقم 2) بإسناد صحيح.
أسأل الله –تعالى- أن يوفقنا لما رضيه، وأن يجعل أعمالنا خالصة له، والله أعلم.
والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

عبدالله العتيبي
02-10-02, 11:20 PM
جزيت خيرا اخي الكريم على افادتك بالنقل

محمد الأمين
03-10-02, 01:12 AM
حسب ما أذكر فإني وجدت من ينسبه موقوفاً عن علي بن أبي طالب. ولم أبحث عن إسناده.

هيثم حمدان
03-10-02, 02:09 AM
جزاك الله خيراً أخي المحرر.

وحبّذا لو تواصل إتحافنا بالمباحث الحديثيّة والفقهيّة من موقع إسلامنا اليوم ... بين الفينة والأخرى.

بو الوليد
04-10-02, 02:14 AM
** تعقيب على الحديث المذكور عن ثوبان ، وقد لخصته في الآتي :

حديث :
( لا يرد القدر إلا الدعاء ، ولا يزيد في العمر إلا البر ، وإن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه ) . الحديث .

أخرجه أحمد (22440) و(22491) عن وكيع ، وكذلك ابن ماجه(4022) من طريق وكيع ، وأحمد أيضاً (22466) عن عبد الرزاق ، وابن حبان (872) من طريق وكيع أيضاً ، والحاكم (1814) من طريق قبيصة بن عقبة وأبي حذيفة ، والطبراني في الكبير من طريق أبي نعيم (1442) ، والقضاعي في مسند الشهاب (1001) من طريق عبد الله بن المبارك ..
كلهم عن سفيان الثوري عن عبد الله بن عيسى عن عبد الله بن أبي الجعد عن ثوبان به مرفوعاً .
وعبد الله بن أبي الجعد : مجهول ، وهو أخو سالم ، لا يعرف حاله ، ولذلك قال في التقريب :
مقبول . أي عند المتابعة ، وإلا ردّ حديثه .
وقال الذهبي في الميزان : وثق وفيه جهالة .
قلت : يشير إلى توثيق ابن حبان .

وقد روى الحديث الحاكم (6038) من علي بن قرين عن سعيد بن راشد عن الخليل بن مرة عن حميد الأعرج عن مجاهد عن ابن عباس عن ثوبان به نحوه .
وهذا إسناد موضوع، وهو مما عملته يد علي بن قرين فإنه كذاب يسرق الحديث ويركب الأسانيد ، فلا يفرح بمتابعته .

فحديث : إن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه ؛ لا يصح من الناحية الحديثية ، والله أعلم .

وقد ضعفها الشيخ الألباني في ضعيف ابن ماجه ، وحسن الجملتين الأوليين .

بو الوليد
04-10-02, 02:16 AM
فتح الباري ج 2 ص 497
وقد بين الزبير بن بكار في الأنساب صفة ما دعا به العباس في هذه الواقعة والوقت الذي وقع فيه ذلك فأخرج بإسناد له أن العباس لما استسقى به عمر قال اللهم إنه لم ينزل بلاء إلا بذنب ولم يكشف إلا بتوبة وقد توجه القوم بي إليك لمكانى من نبيك وهذه أيدينا إليك بالذنوب ونواصينا إليك بالتوبة فاسقنا الغيث فأرخت السماء مثل الجبال حتى أخصبت الأرض وعاش الناس وأخرج أيضا من طريق داود عن عطاء عن زيد بن أسلم عن بن عمر قال استسقى عمر بن الخطاب عام الرمادة بالعباس بن عبد المطلب فذكر الحديث

أبو خالد عوض
21-01-10, 01:01 PM
بارك الله في شيخنا العوني على هذا العلم الجزيل الجميل الجليل ..
وبارك الله في أخينا عبد الله المزروع على نقله الكريم المبارك ..

وجزاكم ربي خيرات وحنات ..

أبو طه الجزائري
24-09-10, 12:42 PM
للفائدة : المصدر الدرر السنية

1 - إن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه
الراوي: ثوبان مولى رسول الله المحدث: المنذري
- المصدر: الترغيب والترهيب - لصفحة أو الرقم: 3/289
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح
ــــــــ

2 - إن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه ولا يرد القدر إلا الدعاء ولا يزيد في العمر إلا البر
الراوي: ثوبان مولى رسول الله المحدث: المنذري
- المصدر: الترغيب والترهيب - لصفحة أو الرقم: 3/294
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]
ــــــــــــــ

3 - إن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه وإنه لا يرد القدر إلا الدعاء ولا يزيد في العمر إلا البر
الراوي: ثوبان مولى رسول الله المحدث: ابن مفلح
- المصدر: الآداب الشرعية - لصفحة أو الرقم: 1/409
خلاصة حكم المحدث: [ رواته ] كلهم ثقات
ــــــــــــــ

4 - إن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه .
الراوي: ثوبان مولى رسول الله المحدث: الألباني
- المصدر: ضعيف الترغيب - لصفحة أو الرقم: 1473
خلاصة حكم المحدث: ضعيف
ــــــــــــــ

5 - إن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه . . . . . . . .
الراوي: ثوبان مولى رسول الله المحدث: الألباني
- المصدر: ضعيف الترغيب - لصفحة أو الرقم: 1478
خلاصة حكم المحدث: ضعيف
ـــــــــــــ

6 - إن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه ، و لا يرد القدر إلا الدعاء ، و لا يزيد في العمر إلا البر
الراوي: ثوبان مولى رسول الله المحدث: الألباني
- المصدر: ضعيف الجامع - لصفحة أو الرقم: 1452
خلاصة حكم المحدث: ضعيف
ــــــــــــــــــ

7 - لا يزيد في العمر إلا البر ، و لا يرد القدر إلا الدعاء ، و إن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه
الراوي: ثوبان مولى رسول الله المحدث: الألباني
- المصدر: ضعيف الجامع - لصفحة أو الرقم: 6349
خلاصة حكم المحدث: ضعيف
ـــــــــــــــ

كايد قاسم
23-10-10, 11:08 AM
جذاكم الله كل خير

آمنة طويلبة علم
29-10-10, 07:49 PM
استغفر الله العظيم من كل ذنب أتوب إليك


بارك الله فيكم ونفع بكم

نواف بن عباس المناور
03-08-16, 02:52 PM
وللفائدة .. هناك حديث قريب من هذا المعنى:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما توادَّ اثنانِ في اللهِ جلَّ وعزَّ أو في الإسلامِ ، فيُفرِّقُ بينَهُما ؛ أوَّلُ ذَنبٍ يُحدِثُه أحدُهما"
أخرجه البخاري في الأدب المفرد
وصححه الألباني

وفي لفظ: "ما تَوَادَّ اثنانِ في اللهِ عزَّ وجلَّ ، أوْ في الإسلامِ ، فَيُفَرَّقُ بينَهُما إلَّا ذَنْب يُحْدِثُهُ أحدُهُما"
انظر السلسلة الصحيحة ظ¦ظ£ظ§

أبو يوسف الفلسطيني
05-05-18, 03:47 PM
وورد في الباب حديث أبي موسى الأشعري ولكنه ضعيف لجهالة في سنده.
وقد حسنه الألباني في صحيح الجامع
8 - لا يُصِيبُ عبدًا نَكْبَةٌ ، فما فوقَها أو دونَها إلا بذنبٍ ، وما يَعْفُو اللهُ عنه أَكْثَرُ
الراوي : أبو موسى الأشعري عبدالله بن قيس | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع
الصفحة أو الرقم: 7732 | خلاصة حكم المحدث : حسن

وقد تراجع الألباني عن تحسينه فضعفه
5 - أن رسولَ اللهِ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم - قال : لا تُصِيبُ عبدًا نَكْبَةٌ – فما فوقَها أو دُونَها – إلا بذنبٍ، وما يَعْفُو اللهُ عنه أكثرُ، وقرأ : { وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ}
الراوي : أبو موسى الأشعري عبدالله بن قيس | المحدث : الألباني | المصدر : تخريج مشكاة المصابيح
الصفحة أو الرقم: 1503 | خلاصة حكم المحدث : ضعيف

6 - لا تصيبُ عبدًا نَكْبةٌ فما فوقَها أو دونَها إلَّا بذنبٍ وما يَعفو اللَّهُ عنهُ أكْثرُ . قال : وقرأ وَمَا أصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ
الراوي : أبو موسى الأشعري عبدالله بن قيس | المحدث : الألباني | المصدر : ضعيف الترمذي
الصفحة أو الرقم: 3252 | خلاصة حكم المحدث : إسناده ضعيف