المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : : ( تعريف موجز بمكتبة الأسكوريال )


أبو عمر السمرقندي
04-10-02, 06:57 PM
• قال أبو عمر السمرقندي : قد اشتهر بين أهل العلم وطلاَّبه ، المهتمين بالمخطوطات = ذكر مكتبة (الأسكوريال ) فما هي هذه المكتبة ؟
• الجواب : هي مكتبة ضخمة عتيقة ، في مدينة (إسكوريال ) ، وهي مدينة في إسبانيا ، شمال غربي العاصمة مدريد ؛ بها قصر ودَير وكنيسة قديمة ومقابر ملكية ، بنيت جميعها في القرن السادس عشر الميلادي ، قام بزخرفتها فنانون مشهورون حينئذٍ !!
• وفيها مجموعة ضخمة من اللوحات الفنية القديمة ! ، وبها مكتبة ضخمة تضمُّ كثيراً من المخطوطات العربية .

tarek2
13-03-04, 10:49 AM
يبدو أن التعريف موجز أكثر من اللازم ونريد تفصيل أكثر لمن عنده، وأنا أعرف أن هذه المكتبة كانت لحاكم مسلم في الأندلس أو المغرب ثم حاول تهريبها في سفينة أثناء الحملات الصليبية وعند سقوط الأندلس ولكن استولى عليها أحد قادة الفرنج
عموما هذه معلومات من ذاكرتي سأحاول أم أجد هذا الكلام وقصتها بالتفصيل
والتعريف بالمكتبات موضوع شيق جزى الله من فتح بابه خير الجزاء

محرز
12-06-11, 11:04 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد،
إضافة إلى ما ذكره أخونا أبو عمر أقول:
قال «ليفي بروفنسال» المستشرق الفرنسي والمفهرس لمخطوطات دير الإسكوريال تتمة لعمل ديرنبورغ: تحتوي المكتبة الملكية ل«سن لورنتزو» بالإسكوريال على 2000 مخطوطا مرقمة من 1 إلى 1952، إضافة إلى خمسين (50) دشتاً ومجاميع تحتوي على كتب ناقصة مهمة في فنون شتى.
رتبت المخطوطات حسب الفنون، ورتبت في كل فن حسب الحجم، هذا الترتيب ارتضاه خلال السنوات 1749-1753 السوري الماروني ميشال كاسيري، والذي كان يعمل بالإسكوريال.
الفهرس الوصفي لهذه المخطوطات حتى رقم 1852 طبع بمدريد خلال السنوات 1760-1770، في جزئين، تحت عنوان «المكتبة العربية الإسبانية بالإسكوريال».
كلّف السيد «هارتويغ ديرنبورغ» عضو المعهد الفرنسي سنة 1880 بمهمة علمية إلى إسبانيا لوضع فهرسا وصفيا للمخطوطات المتواجدة بالإسكوريال، وبعد أربع سنوات تمكن من إخراج الجزء الأول من هذا الفهرس بعنوان «المخطوطات العربية بالإسكوريال»، نشرته مدرسة اللغات المشرقية الحية، القسم الثاني، الجزء العاشر، باريس، 1884) مشتملاً على 708 مخطوطاً، في فن النحو والبلاغة والشعر والأدب وفقه اللغة والفلسفة.
وكان «ديرنبورغ» يخطط لإخراج القسم الثاني منه في السنوات المقبلة حيث كانت بحوزته معلومات كان قد قيدها في فنون أخرى مثل التاريخ والجغرافيا على وجه الخصوص، مع عزل المخطوطات الخاصة بالرياضيات والطب والمخطوطات الإسلامية والتي لها علاقة بالفقه والشريعة.
إلا أن هذا القسم لم ير النور عدا قطعة منه خاصة بمخطوطات الوعظ والسياسة من رقم 709-785، والتي جُهزت للمشاركة في المؤتمر الدولي الثاني عشر للمستشرقين والذي انعقد بمدينة روما بإيطاليا وذلك سنة 1899م، نشرت هذه القطعة أربع سنوات بعد انعقاد المؤتمر، (نشرته مدرسة اللغات الشرقية الحية، المجموعة الثانية، جزء 11، القسم الأول، باريس، 1903م).
بعدها قرر العالم المستشرق نشر الفهرس كاملاً، وذلك بعد زيارة ثانية قام بها إلى الإسكوريال سنة 1905م، فراجع كل النقولات التي كان قد دونها قبل 25 سنة وأضاف قصاصات أخرى تخص المخطوطات التي لم يكن قد اطلع عليها في رحلته الأولى، إلا أن المنية حالت دون ما كان يريده فتوفي قبل أن يتم عمله.
طلبت أكاديمية الآداب من السيد «ليفي» بعوز من الأستاذ «بوير» مدير المدرسة الوطنية للغات المشرقية الحية، إتمام العمل الذي كان قد بدأ فيه «ديرنبورغ» بعد الاتفاق مع زوجة هذا الأخير للحصول على القصاصات وكل المعلومات التي تركها زوجها.
قام ليفي بفحص تلك القصاصات والتي يعود تاريخ البعض منها إلى أربعين سنة والآخرى إلى عشرين سنة، وتمكن من مراجعتها، وذهب به الأمر في بعض الأحيان للرجوع إلى المخطوط للتأكد من بعض المعلومات، بالخصوص أن البعض منها كان يحتاج إلى إتمام بعض المعلومات الناقصة مع الأخذ بعين الاعتبار أن أصل تلك المخطوطات قد جيء بها من المغرب، وهذه المعلومة كان يجهلها كثير من الناس آنذاك.
فلقد كان في مكتبة الإسكوريال مجموعة من المخطوطات العربية الإسلامية عند تأسيسها من قبل الملك فيليب الثاني وذلك في القرن السابع عشر الميلادي، ولعلها هي بقايا وتركات الدولة الإسلامية بالأندلس، ولا يعلم كم كان عدد تلك المخطوطات، مع وجود قطعة من فهرس لتلك المخطوطات إلا أن الاستفادة منه شبه معدومة لكونه مدونا باللغة اللاتينية.
زودت المكتبة فجأة بمكتبة عارمة للسلطان زيدان المغربي السعدي وذلك في شهر ماي من سنة 1612م، بعد المشاكل التي وقعت له مع الخارجي أبي المحلي، وهرب السلطان مع حاشيته ليمكث في مدينة صافي حيث كان يتهيأ للذهب لسوس، فأجر باخرة اسمها «نترو دام دولاغارد»، بمبلغ من المال والتي كان يقودها القبطان «جون فيليب دي كاستيلان»، طلب منه ابن زيدان أن يذهب بها إلى مدينة أغادير محملة بكل ثروته ومكتبته التي ورثها من أبيه السلطان السعدي المشهور أبو العباس أحمد بن منصور الذهبي، وعند وصول الباخرة إلى ميناء أغادير طلب «كاستيلان» قبل أن ينزل البضاعة المبلغ المتفق عليه كاملا، إلا أن السلطان زيدان لم يلب الطلب في حينه فاضطر القبطان بعد عدة أيام إلى مغادرة الميناء بالسفينة وما حملت متوجها نحو «مارسيليا»، وعند وصول الباخرة إلى منطقة اسمها «سالي»، غار عليه ثلاث بواخر من قراصنة إسبانيا فاستولوا عليها، وتوجهوا بها إلى إسبانيا، وتكفل الملك فيليب الثالث بوضع المخطوطات التي كانت ضمن البضاعة والمقدر عددها بين 3 إلى 4 آلاف مخطوطاً، فوضعها في مكتبة المونستير الملكي سان لورنتزو بالإسكوريال، وبقيت هناك إلى يومنا هذا وهي تحمل في أول ورقة كل مخطوط ختم السلطان زيدان.
في 7 جوان من سنة 1671م شب حريق في الإسكوريال وقضى على مجموعة كبيرة من المخطوطات ولم يتمكنوا من إنقاذ إلا مجموعة منها، وهذا يفسر لنا العدد المتبقى من المخطوطات المتواجدة في مكتبة الإسكوريال والمقدر بألفين مخطوطا، عدة مخطوطات بقيت عليها آثار الحريق أو الماء الذي استعمل في إطفاء لهيب النيران.
في سنة 1924 كلف ليفي بروفنسيال من قبل وزارة الثقافة والفنون الجميلة أن يقوم برحلة إلى دير الإسكوريال لمدة طويلة والتي مكنته من إلقاء الضوء على المخطوطات الموجودة في الإسكوريال تتمة لعمل هارتويغ ديرنبورغ، اعتمادا على ترتيب كاسيري والذي كان ملزماً باتباعه، هذه المجموعة خاصة بالعلوم الدينية من جهة (1256-1633) وعلم الجغرفايا والتاريخ من جهة أخرى (1634-1852)، والملاحظ أن هذا الترتيب غير وفي، إلى جانب هذا يبقى علينا إنشاء:
إضافة إلى ما ذكر هناك فإن «ليفي» قام بإعداد الجزء الثاني، من الفهرس الوصفي للمخطوطات الخاصة بالطب، والطبيعيات والرياضايات والفقه.
الجزء الرابع والذي يحتوي على المخطوطات من 1853-1952، وهي عبارة عن مجاميع ودشوت.
قام العالم المستشرق الإسباني فرنسيسكو كوديرا سنة 1898 بوضع نقد حول التنظيم القائم بمكتبة الإسكوريال وانتقد الطريقة التي كان تدار بها المكتبة من قبل أناس مكلفين من الأسرة الملكية بعنوان (Boletin de la R Academia de la Historia, tome XXXIII, decembre 1898, pp 465-477: Manuscritos arabes del Escorial. Su importancia – su estado – Necesidad de su arreglo. Trabajo previo – Autorizacion indispensable al que estudie detenidamente algun manuscrito. Su prestamo) إلا أن هذا النقد لم يستفاد منه وبقيت المكتبة على ما هي عليه حتى سنة 1924.
من مقدمة الجزء الثالث لفهرس المخطوطات العربية بالإسكوريال، للمستشرق «ليفي بروفنسال»، حررها بالرباط شهر ديسمبر سنة 1927م، قمت بترجمته من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية لتعميم الفائدة، والله الموفق لما يحبه ويرضى.
وكتب
أبو عبد الرزاق محرز رشيد الجزائري

محرز
12-06-11, 11:07 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد،
إضافة إلى ما ذكره أخونا أبو عمر أقول:
قال «ليفي بروفنسال» المستشرق الفرنسي والمفهرس لمخطوطات دير الإسكوريال تتمة لعمل ديرنبورغ: تحتوي المكتبة الملكية ل«سن لورنتزو» بالإسكوريال على 2000 مخطوطا مرقمة من 1 إلى 1952، إضافة إلى خمسين (50) دشتاً ومجاميع تحتوي على كتب ناقصة مهمة في فنون شتى.
رتبت المخطوطات حسب الفنون، ورتبت في كل فن حسب الحجم، هذا الترتيب ارتضاه خلال السنوات 1749-1753 السوري الماروني ميشال كاسيري، والذي كان يعمل بالإسكوريال.
الفهرس الوصفي لهذه المخطوطات حتى رقم 1852 طبع بمدريد خلال السنوات 1760-1770، في جزئين، تحت عنوان «المكتبة العربية الإسبانية بالإسكوريال».
كلّف السيد «هارتويغ ديرنبورغ» عضو المعهد الفرنسي سنة 1880 بمهمة علمية إلى إسبانيا لوضع فهرسا وصفيا للمخطوطات المتواجدة بالإسكوريال، وبعد أربع سنوات تمكن من إخراج الجزء الأول من هذا الفهرس بعنوان «المخطوطات العربية بالإسكوريال»، نشرته مدرسة اللغات المشرقية الحية، القسم الثاني، الجزء العاشر، باريس، 1884) مشتملاً على 708 مخطوطاً، في فن النحو والبلاغة والشعر والأدب وفقه اللغة والفلسفة.
وكان «ديرنبورغ» يخطط لإخراج القسم الثاني منه في السنوات المقبلة حيث كانت بحوزته معلومات كان قد قيدها في فنون أخرى مثل التاريخ والجغرافيا على وجه الخصوص، مع عزل المخطوطات الخاصة بالرياضيات والطب والمخطوطات الإسلامية والتي لها علاقة بالفقه والشريعة.
إلا أن هذا القسم لم ير النور عدا قطعة منه خاصة بمخطوطات الوعظ والسياسة من رقم 709-785، والتي جُهزت للمشاركة في المؤتمر الدولي الثاني عشر للمستشرقين والذي انعقد بمدينة روما بإيطاليا وذلك سنة 1899م، نشرت هذه القطعة أربع سنوات بعد انعقاد المؤتمر، (نشرته مدرسة اللغات الشرقية الحية، المجموعة الثانية، جزء 11، القسم الأول، باريس، 1903م).
بعدها قرر العالم المستشرق نشر الفهرس كاملاً، وذلك بعد زيارة ثانية قام بها إلى الإسكوريال سنة 1905م، فراجع كل النقولات التي كان قد دونها قبل 25 سنة وأضاف قصاصات أخرى تخص المخطوطات التي لم يكن قد اطلع عليها في رحلته الأولى، إلا أن المنية حالت دون ما كان يريده فتوفي قبل أن يتم عمله.
طلبت أكاديمية الآداب من السيد «ليفي» بعوز من الأستاذ «بوير» مدير المدرسة الوطنية للغات المشرقية الحية، إتمام العمل الذي كان قد بدأ فيه «ديرنبورغ» بعد الاتفاق مع زوجة هذا الأخير للحصول على القصاصات وكل المعلومات التي تركها زوجها.
قام ليفي بفحص تلك القصاصات والتي يعود تاريخ البعض منها إلى أربعين سنة والآخرى إلى عشرين سنة، وتمكن من مراجعتها، وذهب به الأمر في بعض الأحيان للرجوع إلى المخطوط للتأكد من بعض المعلومات، بالخصوص أن البعض منها كان يحتاج إلى إتمام بعض المعلومات الناقصة مع الأخذ بعين الاعتبار أن أصل تلك المخطوطات قد جيء بها من المغرب، وهذه المعلومة كان يجهلها كثير من الناس آنذاك.
فلقد كان في مكتبة الإسكوريال مجموعة من المخطوطات العربية الإسلامية عند تأسيسها من قبل الملك فيليب الثاني وذلك في القرن السابع عشر الميلادي، ولعلها هي بقايا وتركات الدولة الإسلامية بالأندلس، ولا يعلم كم كان عدد تلك المخطوطات، مع وجود قطعة من فهرس لتلك المخطوطات إلا أن الاستفادة منه شبه معدومة لكونه مدونا باللغة اللاتينية.
زودت المكتبة فجأة بمكتبة عارمة للسلطان زيدان المغربي السعدي وذلك في شهر ماي من سنة 1612م، بعد المشاكل التي وقعت له مع الخارجي أبي المحلي، وهرب السلطان مع حاشيته ليمكث في مدينة صافي حيث كان يتهيأ للذهب لسوس، فأجر باخرة اسمها «نترو دام دولاغارد»، بمبلغ من المال والتي كان يقودها القبطان «جون فيليب دي كاستيلان»، طلب منه ابن زيدان أن يذهب بها إلى مدينة أغادير محملة بكل ثروته ومكتبته التي ورثها من أبيه السلطان السعدي المشهور أبو العباس أحمد بن منصور الذهبي، وعند وصول الباخرة إلى ميناء أغادير طلب «كاستيلان» قبل أن ينزل البضاعة المبلغ المتفق عليه كاملا، إلا أن السلطان زيدان لم يلب الطلب في حينه فاضطر القبطان بعد عدة أيام إلى مغادرة الميناء بالسفينة وما حملت متوجها نحو «مارسيليا»، وعند وصول الباخرة إلى منطقة اسمها «سالي»، غار عليه ثلاث بواخر من قراصنة إسبانيا فاستولوا عليها، وتوجهوا بها إلى إسبانيا، وتكفل الملك فيليب الثالث بوضع المخطوطات التي كانت ضمن البضاعة والمقدر عددها بين 3 إلى 4 آلاف مخطوطاً، فوضعها في مكتبة المونستير الملكي سان لورنتزو بالإسكوريال، وبقيت هناك إلى يومنا هذا وهي تحمل في أول ورقة كل مخطوط ختم السلطان زيدان.
في 7 جوان من سنة 1671م شب حريق في الإسكوريال وقضى على مجموعة كبيرة من المخطوطات ولم يتمكنوا من إنقاذ إلا مجموعة منها، وهذا يفسر لنا العدد المتبقى من المخطوطات المتواجدة في مكتبة الإسكوريال والمقدر بألفين مخطوطا، عدة مخطوطات بقيت عليها آثار الحريق أو الماء الذي استعمل في إطفاء لهيب النيران.
في سنة 1924 كلف ليفي بروفنسيال من قبل وزارة الثقافة والفنون الجميلة أن يقوم برحلة إلى دير الإسكوريال لمدة طويلة والتي مكنته من إلقاء الضوء على المخطوطات الموجودة في الإسكوريال تتمة لعمل هارتويغ ديرنبورغ، اعتمادا على ترتيب كاسيري والذي كان ملزماً باتباعه، هذه المجموعة خاصة بالعلوم الدينية من جهة (1256-1633) وعلم الجغرفايا والتاريخ من جهة أخرى (1634-1852)، والملاحظ أن هذا الترتيب غير وفي، إلى جانب هذا يبقى علينا إنشاء:
إضافة إلى ما ذكر هناك فإن «ليفي» قام بإعداد الجزء الثاني، من الفهرس الوصفي للمخطوطات الخاصة بالطب، والطبيعيات والرياضايات والفقه.
الجزء الرابع والذي يحتوي على المخطوطات من 1853-1952، وهي عبارة عن مجاميع ودشوت.
قام العالم المستشرق الإسباني فرنسيسكو كوديرا سنة 1898 بوضع نقد حول التنظيم القائم بمكتبة الإسكوريال وانتقد الطريقة التي كان تدار بها المكتبة من قبل أناس مكلفين من الأسرة الملكية بعنوان (Boletin de la R Academia de la Historia, tome XXXIII, decembre 1898, pp 465-477: Manuscritos arabes del Escorial. Su importancia – su estado – Necesidad de su arreglo. Trabajo previo – Autorizacion indispensable al que estudie detenidamente algun manuscrito. Su prestamo) إلا أن هذا النقد لم يستفاد منه وبقيت المكتبة على ما هي عليه حتى سنة 1924.
من مقدمة الجزء الثالث لفهرس المخطوطات العربية بالإسكوريال، للمستشرق «ليفي بروفنسال»، حررها بالرباط شهر ديسمبر سنة 1927م، قمت بترجمته من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية لتعميم الفائدة، والله الموفق لما يحبه ويرضى.
وكتب
أبو عبد الرزاق محرز رشيد الجزائري

محرز
12-06-11, 11:08 AM
السلام عليكم ورحمة الله
ورد مني خطأ مطبعي وهو أن الإسكوريال تضبط بكسر الألف، وليس بفتحها، والله الموفق
أخوكم
أبو عبد الرزاق محرز رشيد الجزائري

محمد اديب الدمشقي
08-03-16, 06:42 AM
جزاكم الله خيرا على هذه المعلومة

ابو انس السلفى صعيدى
26-12-18, 01:32 PM
جزاكم الله خيرا