المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إبتلاء الأخيار بالنساء الأشرار .


مروان الحسني
11-11-05, 10:45 AM
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته , و بعد :

هناك كتاب إسمه ( إبتلاء الأخيار بالنساء الأشرار ) ...
رأيت الدميري ينقل نصوصا منه في كتابه ( حياة الحيوان ) ...
فمن هو مؤلف هذا الكتاب ؟
و هل هو مطبوع أو مخطوط ؟
جراكم الله تعالى كل خير .

أبويعلى البيضاوي
14-11-05, 02:07 AM
الكتاب من تاليف اسماعيل بن نصر بن عبد المحسن السلاحي المعروف بابن القطعة لا يعرف عن ترجمة الشيء الكثير
ونسخة الكتاب محفوظة في دار الكتب الظاهرية دمشق رقم 4188
نسخت في شوال سنة 1017هـ
وهو عبارة عن شرح لقصيدة له في 80 بيتا يورد البيت والبيتين ثم يتبعه بالشرح
وقدطبع في دار الجيل بيروت 1413 هـ بتحقيسق رياض مصطفى العبدالله

مروان الحسني
14-11-05, 04:05 PM
جزاك الله تعالى يا أخي الكريم و جعل ذلك في ميزان حسناتك ...

مروان الحسني
02-02-08, 12:18 PM
هل الكتاب مصور على الشبكة ؟

مروان الحسني
07-02-08, 01:31 AM
للرفع

مروان الحسني
22-09-09, 01:31 AM
للرفع ...

عسى أن يصور الكتاب لنفاسته و ندرة موضوعه ...

و قد قرأت مقتطفات منه لكنني لم أقف على مجمل الكتاب لندرته ...

ابونصرالمازري
22-09-09, 01:53 AM
نعم يبدو انه كتاب جميل ورائع هل من متحف به

ابن عبد السلام الجزائري
23-09-09, 03:59 AM
قرأت من نسخته المخطوطة , ويبتدئ فيه بابتلاء الانبياء عليهم السلام بنسائهم ( الاشرار ) كامرأة نوح ولوط عليهما السلام وهكذا يذكر نساء كل عصر إلى عصره !
ملاحظة : إذا قرأته تصبح تخاف من كيد النساء ولعله يمتلكك الهوس ( ابتسامة )

شريف مصطفى
23-09-09, 10:53 PM
كنت ابحث واتمنى ان احصل على نسخة منها عندما قرات عنها في كشف الظنون لان موضوعها من الموضوعات الجديدة التي لم يتطرق اليها احد
وبحمد الله حصلت على نسخة مصورة

شتا العربي
24-09-09, 01:25 AM
جزاكم الله خيرا وبارك فيكم وعيدكم سعيد وتقبل الله منا ومنكم
وحبذا لو تكرم بعض الأفاضل برفع الكتاب على الشبكة مصورا بي دي إف
وجزاكم الله خيرا

حفيدة العلماء
25-09-09, 10:33 AM
للرفع

إبراهيم اليحيى
27-09-09, 09:40 AM
سبق أن أهدى لي أحد الأخيار هذا الكتاب وقال لي: لا تدري زوجتك أنني أهديتك إياه... وقرأته وهو عندي الآن وبما أنني أرغب توزيع مكتبتي الصغيرة لذا الكتاب معروض للإهداء... فمن كان بأمس الحاجة إليه فليرسل لي أحدا ليأخذه والسلام

خالد عوض
28-09-09, 06:30 PM
أحجزه لي أخي الفاضل

ابونصرالمازري
28-09-09, 08:30 PM
وقال لي: لا تدري زوجتك أنني أهديتك إياه... وقرأته وهو عندي الآن وبما أنني أرغب توزيع مكتبتي الصغيرة لذا الكتاب معروض للإهداء.

وددت اني قريب منك حتى تهديني الكتاب بما اني اعزب لعلي اطلع عليه قبل الزواج ....'' ابتسامة''

إبراهيم اليحيى
29-09-09, 08:15 AM
تم إهداء الكتاب لأخي خالد عوض، ولعله بعد أن يقضي منه حاجته أن يوقفه في مكتبة عامة لتعم الفائدة إن كان في الكتاب ما يفيد.....

أم الليث
29-09-09, 10:17 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ليتكم تصوروه لنا

وتنزلوه هنا

أريد أن أطلع على الكتاب

جزاكم الله خيرا

المخلصة
16-10-09, 01:19 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ليتكم تصوروه لنا

وتنزلوه هنا

أريد أن أطلع على الكتاب

جزاكم الله خيرا

أؤيد أختي أم الليث
أو حتى مقاطع الفائدة من الكتاب

ابو العابد
16-10-09, 01:57 AM
فلو عايشت معركة بدر
فلا أظن الكتاب سيزيدك شيئا
اللهم إلا (خذو حذركم )

المجلي
16-10-09, 09:43 AM
وبما أنني أرغب توزيع مكتبتي الصغيرة .... الأخ العزيز ماسبب ذلك وهل اكتقيت بالتقنية الحديثه

الدسوقي
17-10-09, 09:11 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ليتكم تصوروه لنا

وتنزلوه هنا

أريد أن أطلع على الكتاب

جزاكم الله خيرا

أؤيد أختي أم الليث
أو حتى مقاطع الفائدة من الكتاب


--------------------- منقول -------------------------------------


مقتطفات من كتاب ( ابتلاء الأخيار بالنساء الأشرار ) لابن القطعة

-----------------------------------------------------------------

· روي عن أبي مسلم الخراساني صاحب الدعوة العباسية ، وكان عمره ستا وثلاثين سنة – وكان له فرس ، فقال لقواده : بماذا يصلح هذا الجواد ؟
قالوا : يغزى عليه في سبيل الله تعالى
قال : لا
قالوا : فيطلب عليه العدو
قال : لا
قالوا : فماذا يصلح أيد الله الأمير ؟
قال : يركبه الرجل ، فيهرب من الجار السوء والمرأة السوء .

-----------------------------

· لقى عيسى علية السلام إبليس – لعنه الله – وهو يسوق أربعة حمير عليها رحال ، فسأله :
ماتحمل ؟
قال : أحمل تجارة ، وأطلب مشترين .
قال : فماهي التجارة
قال : أما أحدها : فالجور
قال : من يشتريه ؟
قال : السلاطين .
قال : فما الثاني ؟
قال : الحسد
قال : من يشريه ؟
قال : العلماء
قال : فما الثالث ؟
قال : الخيانة
قال : من يشتريها ؟
قال : التجار
قال : فما الرابع ؟
قال : الكيد
قال : ومن يشتريه ؟
قال : النساء

---------------------------------------

· حكي عن بعض المشايخ أنه كانت له جارية سفيهة اللسان ، قليلة الأحسان ، وكانت تأخذ من عرضه وتؤذيه ، وما كانت تراقب الله فيه ، وكان من كبار المشايخ ... وكانت القراء تأوي إليه وتبيت عنده .
فسمعوها وهي تأخذ من عرضه وتستطيل عليه .
فقالوا له يوما : لم لاتبيعها وتستخلف يرها وتستريح مما أنت فيه من مكائدها وسوء فعالها ؟
قال : والله إني لأستحي من الله أن أبلى مسلما ً بها .
------------------------------------------
* وحكي أيضا ً أن بعض المشايخ كانت له زوجة سوء .. وكانت لاتزال تهينه في كل وقت ، وتأخذ من عرضه وهو صابر عليها .. فلما كان في بعض لأيام ، أخذ المصحف الشريف على عادته كي يقرأ .. فأول ما فتحه وجد فيه )يَا عِبَادِ لا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ . الَّذِينَ آمَنُوا بِآياتِنَا وَكَانُوا مُسْلِمِينَ . ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنْتُمْ وأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ) ، فوضع المصحف من يده على كرسيه ثم قال : اللهم لا تفعل ، اللهم لا تفعل ، اللهم لا تفعل ، أسألك بهذا الكتاب العزيز ، وبكل كتاب أنزلت ، وكل نبي أرسلت ، اللهم لاتفعل .. وجعل يقسم على الله تعالى ،

فقالت له زوجته : ما بك يارجل ؟ وماالذي دهاك ؟ فإني أراك تقسم على الله – سبحانه وتعالى – بهذه الأقسام ..؟
فقال : ياأمرأة ، وكيف لا أقسم وقد قال الله – عز وجل - : ) أَنْتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ) فإنني في هذه الدنيا التي هي ساعة لا أقدر أن أقاسمك فيها ، فكيف يكون في دار الأد الأزلي ؟
قالت : يارجل لاتدع الله بهذا فإنني تائبة وإني لا أعود إلى مثل ذلك ، ولا أوذيك ، ولا أشغل لك قلبا ً ، ولا أضيق لك صدرا ً في الدنيا ولا في الأخرة إن شاء الله تعالى ، لعل الله سبحانه يجمع بيننا في الآخرة .

---------------------------------------

· حكي عن بعض الصالحين أنه كانت له زوجة ، وكانت سليطة اللسان عليه ، وكانت تبتليه بأشد البلاء فلما ماتت ، فوقف على قبرها وقال :
أشهدوا علي رحمكم الله أنها طالقة مني ثلاثا ً ؟
قالوا : ويحك إنها قد بانت منك ، وهى طالقة منك شئت أم أبت ، فما يحتاج إلى ذكر ذلك ؟
فقال : بلى ، خيفة أن تكون زوجتي في الجنة ، فإني لقيت منها في هذه الدنيا إبتلاء ً شديدا ً ، والله سبحانه وتعالى – أكرم من أن يعذبني بها في الدنيا والأخرة .

-----------------------------------

· تنافرت إمرأة وزوجها إلى أسلم بن قتيبة فقالت : أبغضه والله لخصال فيه
فقال : وماهي ؟
قالت : هو قليل الغيرة ، سريع الطيرة . شديد العتاب ، كثير الحساب . قد أفل نخره ، وأدبر دفره . وهجمت عيناه ، وأضطربت رجلاه . يفيق سريعا ً ، وينطق وجيعا ً . يصبح خليا ً ، ويمسي رحياً . إن جاع جزع ، وإن شبع جشع .

----------------------------------

· نظر خالد بن صفوان إلى جماعته في مسجد البصرة فقال : ماهذه الجماعة ؟
قالوا : إن إمرأة تدل على النساء
فأتاها فقال لها : أريد امرأة ؟
قالت : صفها لي .
قال : أريد بكرا ً كفيت ، أو ثيبا ً . حلوة من قريب ، تحفه من بعيد ، كانت في نعمة فأصابتها حاجة ، فيها أدب النعمة وذل الحاجة ، إذا أجتمعنا كنا أهل دنيا ، وإذا أفترقنا كنا أهل آخرة .
قالت : قد أصبتها لك .
قال : وأين هي ؟
قالت : في الجنة ، فأصعد إليها . \n
-----------------------------------

· عن زيد بن أسلم قال : خرج عطاء وسلمان أولاد يسار حاجين من المدينة ، ومعهما أصحاب لهما ، فأتوا منزلا ً فأنطلق سلمان وأصحابه لحاجتهم ، وبقي عطاء يصلي في منزلة . فدخلت عليه امرأة من الأعراب جميلة ، فأوجز في صلاته ثم قال لها : ألك حاجة ؟
فقالت : نعم
قال : وماهي ؟
قالت : قم فأصب مني فإني أردت ولا بعل لي .
فقال لها : إليك عني ولا تحرقيني ونفسك في النار .. والمرأة تراوده عن نفسه ، فجعل يبكي ويقول : إليك عني .. ثم أشتدد بكاؤه ، فلما نظرت المرأة إله ملت بكاءه .

فبينما هما في ذلك إذ أقبل سلمان ، فجعل يبكي في ناحية من الدار لبكائه .. وكان أصحابه يأتون رجلا ً رجلاً
، ويبكون ولا يسألون عن أمرهم ، حتى كثر البكاء . فلما رأت الأعرابية ذلك قامت فخرجت ، وقام القوم فتفرقوا . فلبث سلمان بعد ذلك دهرا ً طويلا ً لا يسأل أخاه عن قصته وقصة المرأة ، وذلك إجلالا ً له ، وكان أسن منه .

-----------------------

· قال رجل لمعشوقته : أعطني خاتمك أذكرك به
فقالت : خاتمي من ذهب وأخاف أن يذهب ، ولكن خذ هذا العود لعلك تعود .

----------------------

قال رجل لحياة بنت شريح : أريد أن أتزوج ، فما ترين ؟
قالت : كم المهر ؟
قال : مائه دينار
قالت : لاتفعل ، لك أن تتزوج بعشرة دنانير ، فإن وافقتك ربحت تسعين دينارا ً وإن لم توافقك تزوج أخرى ، فلا بد في عشرة نسوة أن توافقك امراة واحدة .

------------------------- منقول --------------------------------------

* وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

الدسوقي
17-10-09, 09:30 AM
* --------------- أحاديث صحيحة ------------------ *

*** عن إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه عن جده رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سعادة ابن آدم ثلاثة ومن شقاوة ابن آدم ثلاثة من سعادة ابن آدم المرأة الصالحة والمسكن الصالح والمركب الصالح ومن شقاوة ابن آدم المرأة السوء والمسكن السوء والمركب السوء
( صحيح ) رواه أحمد بإسناد صحيح والطبراني والبزار والحاكم وصححه إلا أنه قال والمسكن الضيق ، وابن حبان في صحيحه إلا أنه قال أربع من السعادة المرأة الصالحة والمسكن الواسع والجار الصالح والمركب الهنيء وأربع من الشقاء الجار السوء والمرأة السوء والمركب السوء والمسكن الضيق .

*** وعن محمد بن سعيد يعني ابن أبي وقاص عن أبيه أيضا رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ثلاثة من السعادة المرأة الصالحة تراها تعجبك وتغيب فتأمنها على نفسها ومالك والدابة تكون وطيئة فتلحقك بأصحابك والدار تكون واسعة كثيرة المرافق وثلاث من الشقاء المرأة تراها فتسوؤك وتحمل لسانها عليك وإن غبت عنها لم تأمنها على نفسها ومالك والدابة تكون قطوفا فإن ضربتها أتعبتك وإن تركتها لم تلحقك بأصحابك والدار تكون ضيقة قليلة المرافق
رواه الحاكم وقال تفرد به محمد يعني ابن بكير الحضرمي فإن كان حفظه بإسناده على شرطهما
قال الحافظ محمد هذا صدوق وثقه غير واحد .

* المصدر :
الكتاب : صحيح الترغيب والترهيب
المؤلف : محمد ناصر الدين الألباني
الناشر : مكتبة المعارف - الرياض
الطبعة : الخامسة
عدد الأجزاء : 3

الدسوقي
17-10-09, 09:43 AM
* ----------------- من مصنف ابن أبي شيبة ------------------- *

(151) المرأة الصالحة والسيئة الخلق
(1) حدثنا أبو بكر قال نا ابن عيينة عن عمرو بن يحيى بن جعدة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " خير فائدة استفادها المسلم بعد الاسلام امرأة جميلة ، تسره إذا نظر إليها وتطيعه إذا أمرها وتحفظه إذا غاب عنها في ماله ونفسها ".
(2) حدثنا ابن علية عن يونس عن معاوية بن قرة عن أبيه قال قال عمر : ما استفاد رجل أو قال عبد بعد ايمان بالله خيرا من امرأة حسنة الخلق ودود ولود وما استفاد رجل بعد الكفر بالله شرا من امرأة سيئة الخلق حديدة اللسان ثم قال : إن منهن غنما لا يحذى منه وإن منهن غلا لا يفدى منه.
(3) حدثنا وكيع عن الاعمش عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن أبزي قال : مثل المرأة الصالحة عند الرجل كمثل التاج المتخوص بالذهب على رأس الملك ومثل المرأة السوء عند الرجل الصالح مثل الحمل الثقيل على الشيخ الكبير.
(4) حدثنا يحيى بن سعيد عن شعبة عن فراس عن الشعبي عن أبي بردة عن أبي موسى قال : ثلاثة يدعون فلا يستجاب لهم : رجل أعطى سفيها ماله وقال الله تبارك وتعالى : (ولا تؤتوا السفهاء أموالكم) ورجل كانت عنده امرأة سيئة الخلق فلم يطلقها أو لم يفارقها ورجل كان له على رجل حق فلم يشهد عليه.
(5) حدثنا ابن فضيل عن أبي نصر عبد الله بن عبد الرحمن عن هلال بن يساف عن عبد الله بن عمرو قال : ألا أخبركم بالثلاث الفواقر ! قال : وما هن ؟ قال : إمام جائر ، إن أحسنت لم يشكر وإن أسأت لم يغفر وجار سوء إن رأى حسنة غطاها وإن رأى سيئة أفشاها وامرأة السوء إن شهدتها غاضبتك وإن غبت عنها خانتك.
(6) حدثنا جرير عن مغيرة عن جعدة بن هبيرة كان إذا زوج شيئا من بناته خلا بها فينهاها عن سئ الاخلاق وأمرها بأحسنها.
(7) حدثنا يزيد بن هارون قال نا شيبان قال أنا عبد الملك بن عمير عن زيد بن عقبة عن سمرة بن جندب قال : سمعت عمر بن الخطاب يقول : النساء ثلاثة : امرأة هينة لينة عفيفة مسلمة ودود ولود تعين أهلها على الدهر ولا تعين الدهر على أهلها وقل ما يجدها ، ثانية : امرأة عفيفة مسلمة إنما هي وعاء للولد ليس عندها غير ذلك ، ثالثة : غل قمل يجعلها الله في عنق من يشاء ولا ينزعها غيره ، الرجال ثلاثة : رجل عفيف مسلم عاقل يأتمر في الامور إذا أقبلت ويسهب ، فإذا وقعت فرج منها برأيه ورجل عفيف مسلم ليس له رأي فإذا وقع الامر أتى ذا الرأي والمشورة فشاوره واستأمره ثم نزل عند أمره ، ورجل جائر حائر لا يأتمر رشدا ولا يطيع مرشدا.

الدسوقي
17-10-09, 09:45 AM
* ----------------- من مصنف عبد الرزاق ------------------- *

عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن أبي ليلى أن نبي الله داود قال : كن لليتيم كالاب الرحيم ، واعلم أنك كما تزرع تحصد ، واعلم أن المرأة الصالحة لبعلها في الجمال كالملك المتوج بالتاج المخوص بالذهب ، واعلم أن المرأة السوء لبعلها كالحمل الثقيل على ظهر الشيخ الكبير ، وأن خطبة الاحمق في نادي القوم كالمغني عند رأس الميت ، ولا تعد أخاك ثم لا تنجز له ، فإنه يورث بينك وبينه عداوة ، ما أحسن العلم بعد الجهل ، وما أقبح الفقر بعد الغناء ، وما أقبح الضلالة بعد الهدى .

الدسوقي
17-10-09, 09:49 AM
* ------------- من مجمع الزوائد ومنبع الفوائد للهيثمي -------------- *

وعن عمارة بن خزيمة بن عمرو قال كنا مع عمرو بن العاصي في حج أو عمرة فلما كنا بمر الظهران إذا امرأة في هودجها واضعة يدها على هودجها فلما نزل دخل الشعب ودخلنا معه فلما كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا المكان فإذا نحن بغربان كثيرة وإذا بغراب أعصم المنقار والرجل فقال لا يدخل الجنة من النساء إلا كقدر الغراب في هذه الغربان، قال أبو عمر: الأعصم الأحمر. رواه الطبراني واللفظ له وأحمد ورجال أحمد ثقات. وعن عبادة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال مثل المرأة المؤمنة كمثل الغراب الأبلق في غربان سود لا ثانية لها ولا شبه لها ومثل المرأة السوء كمثل بيت مزرق ظهره خرب جوفه كظلمة لا نور لها يوم القيامة والله إني لأخشى أن لا تقوم امرأة عن فراش زوجها مجانبة له إلا هي عاصية لله ولرسوله. رواه الطبراني وإسحاق بن يحيى بن لم يدرك عبادة وبقية رجاله ثقات. وعن عبد الرحمن بن أبزى قال قال داود للنبي صلى الله عليه وسلم كن لليتيم كالأب الرحيم واعلم أنك كما تزرع تحصد ومثل المرأة الصالحة لبعلها كالملك المتوج بالمخوص بالذهب كلما رآها قرت بها عيناه ومثل المرأة السوء لبعلها كالحمل الثقيل على الشيخ الكبير. قلت فذكر الحديث وهو في المواعظ بتمامه. رواه الطبراني و رجاله رجال الصحيح

الدسوقي
17-10-09, 09:52 AM
* --------------- من تخريج أحاديث الإحياء للحافظ العراقي -------------- *
1478 - حديث " استعيذوا من الفواقر الثلاث وعد منهن المرأة السوء فإنها المشيبة قبل الشيب " وفي لفظ آخر " إن دخلت عليها لسنتك ، وإن غبت عنها خانتك "
** رواه أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس من حديث أبي هريرة بسند ضعيف . واللفظ الآخر رواه الطبراني من حديث فضالة بن عبيد " ثلاث من الفواقر " وذكر منها " وامرأة إن حضرت آذتك وإن غبت عنها خانتك " وسنده حسن .

الدسوقي
17-10-09, 10:09 AM
قال الغزالي : ( ...... إذا أطاعها في هواها فهو عبدها وقد تعس فإن الله ملكه المرأة فملكها نفسه فقد عكس الأمر وقلب القضية وأطاع الشيطان لما قال (ولآمرنهم فليغيرن خلق الله) إذ حق الرجل أن يكون متبوعا لا تابعا.
وقد سمى الله الرجال (قوامين على النساء) وسمى الزوج سيدا فقال تعالى (وألفيا سيدها لدى الباب) فإذا انقلب السيد مسخرا فقد (بدل نعمة الله كفرا) ونفس المرأة على مثال نفسك إن أرسلت عنانها قليلا جمحت بك طويلا وإن أرخيت عذارها فترا جذبتك ذراعا وإن كبحتها وشددت يدك عليها في محل الشدة ملكتها. قال الشافعي رضي الله عنه (ثلاثة إن أكرمتهم أهانوك وإن أهنتهم أكرموك المرأة والخادم والنبطي) أراد به إن محضت الإكرام ولم تمزج غلظك بلينك وفظاظتك برفقك. وكانت نساء العرب يعلمن بناتهن اختبار الأزواج وكانت المرأة تقول لابنتها اختبري زوجك قبل الإقدام والجراءة عليه انزعي زج رمحه فإن سكت فقطعي اللحم على ترسه فإن سكت فكسري العظام بسيفه فإن سكت فاجعلي الإكاف على ظهره وامتطيه فإنما هو حمارك .
وعلى الجملة فبالعدل قامت السموات والأرض فكل ما جاوز حده انعكس على ضده فينبغي أن تسلك سبيل الاقتصاد في المخالفة والموافقة وتتبع الحق في جميع ذلك لتسلم من شرهن فإن (كيدهن عظيم) وشرهن فاش والغالب عليهن سوء الخلق وركاكة العقل ولا يعتدل ذلك منهن إلا بنوع لطف ممزوج بسياسة. وقال صلى الله عليه وسلم (مثل المرأة الصالحة في النساء كمثل الغراب الأعصم بين مائة غراب)(1) والاعصم يعني الأبيض البطن وفي وصية لقمان لابنه (يا بني اتق المرأة السوء فإنها تشيبك قبل الشيب واتق شرار النساء فإنهن لا يدعون إلى خير وكن من خيارهن على حذر.) وقال صلى الله عليه وسلم (استعيذوا من الفواقر الثلاث)(2) وعد منهن المرأة السوء فإنها المشيبة قبل الشيب وفي لفظ آخر إن دخلت عليها سبتك وان غبت عنها خانتك. وقد قال صلى الله عليه وسلم في خيرات النساء (إنكن صواحبات يوسف)(3) يعني أن صرفكن أبا بكر عن التقدم في الصلاة ميل منكن عن الحق إلى الهوى قال الله تعالى حين أفشين سر رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما) أي مالت =
_________ حاشية _____________________________
(1) حديث مثل المرأة الصالحة في النساء كمثل الغراب الأعصم بين مائة غراب رواه الطبراني من حديث أبي أمامة بسند ضعيف ولأحمد من حديث عمرو بن العاص كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بمر الظهران فإذا بغربان كثيرة فيها غراب أعصم أحمر المنقار فقال لا يدخل الجنة من النساء إلا مثل هذا الغراب في هذه الغربان وإسناده صحيح وهو في السنن الكبرى للنسائي.
(2) حديث استعيذوا من الفواقر الثلاث وعد منهن المرأة السوء فإنها المشيبة قبل الشيب وفي لفظ آخر إن دخلت عليها لسنتك وان غبت عنها خانتك رواه أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس من حديث أبي هريرة بسند ضعيف واللفظ الآخر رواه الطبراني من حديث فضالة بن عبيد ثلاث من الفواقر وذكر منها وامرأة إن حضرت آذتك وان غبت عنها خانتك وسنده حسن.
(3) حديث إنكن صواحبات يوسف متفق عليه من حديث عائشة.
__________________________________

= وقال ذلك في خير أزواجه(1) والمرأتان عائشة وحفصة.
وقال صلى الله عليه وسلم (لا يفلح قوم تملكهم امرأة)(2) وقد زبر عمر رضي الله عنه امرأته لما راجعته وقال ما أنت إلا لعبة في جانب البيت أن كانت لنا إليك حاجة وألا جلست كما أنت فأذن فيهن شر وفيهن ضعف فالسياسة والخشونة علاج الشر والمطايبة والرحمة علاج الضعف فالطبيب الحاذق هو الذي يقدر العلاج بقدر الداء فلينظر الرجل أولاإلى أخلاقها بالتجربة ثم ليعاملها بما يصلحها كما يقتضيه حالها .
____________________________

(1) حديث نزول قوله تعالى أن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما في خير أزواجه متفق عليه من حديث عمر.
(2) حديث لا يفلح قوم تملكهم امرأة رواه البخاري من حديث أبي بكرة نحوه .
________________________________________________

المخلصة
18-10-09, 01:26 PM
جزاك الله خيرا لإجابة الطلب
كنت أقرؤها باستمتاع

أبو معاوية البيروتي
18-10-09, 05:31 PM
هناك رسالة تتعلق بالموضوع،
وهي رسالة " الأتقياء وفتن النساء "،
وهي من تأليف الشيخ سمير الزهيري،
وطبعتها مكتبة المعارف / الرياض .

الدسوقي
20-10-09, 07:54 AM
جزاكم الله خيرا جميعا .
وهنا جزء من الكتاب :

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=1144263&posted=1#post1144263

خالد عوض
20-10-09, 08:18 PM
الكتاب سوف يصدر قريبا بتحقيق جديد عن دار الإمام مالك أبوظبي بإذن الله

مروان الحسني
08-11-09, 09:55 PM
( الكتاب سوف يصدر قريبا بتحقيق جديد عن دار الإمام مالك أبوظبي بإذن الله )

جزاك الله تعالى خيرا أستاذي الفاضل ...

هلا أمددتنا بمصدر معلومتك هذه ؟

ابونصرالمازري
16-03-10, 12:21 AM
قال الغزالي : ( ...... إذا أطاعها في هواها فهو عبدها وقد تعس فإن الله ملكه المرأة فملكها نفسه فقد عكس الأمر وقلب القضية وأطاع الشيطان لما قال (ولآمرنهم فليغيرن خلق الله) إذ حق الرجل أن يكون متبوعا لا تابعا.
وقد سمى الله الرجال (قوامين على النساء) وسمى الزوج سيدا فقال تعالى (وألفيا سيدها لدى الباب) فإذا انقلب السيد مسخرا فقد (بدل نعمة الله كفرا) ونفس المرأة على مثال نفسك إن أرسلت عنانها قليلا جمحت بك طويلا وإن أرخيت عذارها فترا جذبتك ذراعا وإن كبحتها وشددت يدك عليها في محل الشدة ملكتها. قال الشافعي رضي الله عنه (ثلاثة إن أكرمتهم أهانوك وإن أهنتهم أكرموك المرأة والخادم والنبطي)
رحم الله الامام الشافعي ما كان أعقله واحكمه ..

أبو سلامة
02-10-12, 04:08 PM
الهدية [ 736 ]
من
سلسلة عمل من طب لمن حب (http://amalmantab.blogspot.com/)
وهي كتاب :

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=96721&stc=1&d=1349072165
ابتلاء الأخيار بالنساء الأشرار/ تأليف إسماعيل بن نصر بن عبد المحسن السلاحي المعروف بابن القطعة / دار الجيل بيروت / الطبعة الاولى 1413 هـ/ تحقيق رياص مصطفى العبد الله



رابط التحميل :
http://archive.org/download/abu_yaala_ibtila_akhyar/ibtila_akhyar.pdf

ــــــــ



اللهم أعط منفقا خلفا اللهم أعط ممسكا تلفا


اللهم اغفر لي ولوالدي وارحمهما كما ربياني صغيرا



سلسلة عمل من طب لمن حب (http://amalmantab.blogspot.com/)
خزانة المذهب الشافعي (http://chafiiya.blogspot.com/)
خزانة المذهب الحنفي (http://hanafiya.blogspot.com/)
أندلسنا : حضارة وتراث وذكرى (http://andalusuna.blogspot.com/)
الهند الإسلامة (http://hind-islamic.blogspot.com/)
اليمن الميمون (http://yamanuna.blogspot.com/)
مجالس الذكر : مكتبة المتون العلمية المشروحة المقروءة على المشايخ (http://almutun.blogspot.com/)
عقيدتنا : مذهب السلف الصالح أهل الحديث (http://akidatuna.blogspot.com/)
القول الحسن : مكتبة الكتبة الصوتية المقروءة والمسموعة (http://kawlhassan.blogspot.com/)
تراث شيخ الإسلام أبي العباس ابن تيمية رحمه الله (http://bentaimiya.blogspot.com/)
خزانة المذهب الحنبلي (http://hanabila.blogspot.com/)


خزانة المذهب المالكي (http://malikiaa.blogspot.com/)
خزانة المخطوط العربي والإسلامي (http://makhtotat.blogspot.com/)
خزانة التراث العربي (http://khizana.blogspot.com/)
ديوان السنة المسندة (http://diwansunna.blogspot.com/)



صفحة إصلاح الروابط التالفة أصلح الله أمرنا وأمركم في الدنيا والآخرة أمين (http://majles.alukah.net/showthread.php?41067-%D8%B3%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A9-%D8%B9%D9%85%D9%84-%D9%85%D9%86-%D8%B7%D8%A8-%D9%84%D9%85%D9%86-%D8%AD%D8%A8-%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D8%A6%D9%84-%D9%85%D8%B5%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D9%86%D8%A7%D8%AF%D8%B1%D8%A9-%D9%88%D9%85%D9%87%D9%85%D8%A9&p=439956#post439956)



جزاكم الله خيرا

أبو عبد الرحمن السالمي
02-05-13, 08:22 PM
كتاب ابن القطعة عامله اللهُ بما يستحق
عد فيه أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- من الأشرار !!
والعياذ بالله
فأرجو حذفه

أبو معاوية البيروتي
15-06-15, 06:14 PM
قال الفقيه الحافظ ابن وهب ( ت 197 هـ ) :

صَحِبْتُ امرأتي أربعين سنة ،
فما سعدتُ معها ليلة !!

نقلتها من (( أخبار ابن وهب )) لابن بشكوال.