المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حديث في صحيح البخاري ليس من صحيح البخاري!


هيثم حمدان
25-10-02, 06:40 AM
قال البخاري (رحمه الله):

حدثنا علي بن عبدالله أخبرنا سفيان حدثنا شبيب بن غرقدة قال: سمعت الحيّ يحدّثون عن عروة أن النبي (صلى الله عليه وسلم) أعطاه ديناراً يشتري له به شاة فاشترى له به شاتين فباع إحداهما بدينار وجاءه بدينار وشاة، فدعا له بالبركة في بيعه، وكان لو اشترى التراب لربح فيه.

قال سفيان: كان الحسن بن عمارة جاءنا بهذا الحديث عنه، قال: سمعه شبيب من عروة، فأتيته، فقال شبيب: إني لم أسمعه من عروة، قال: سمعت الحي يخبرونه عنه، ولكن سمعته يقول: سمعت النبي (صلى الله عليه وسلم) يقول: الخير معقود بنواصي الخيل إلى يوم القيامة، قال: وقد رأيت في داره سبعين فرساً. قال سفيان يشتري له شاة كأنها أضحية (3643).

قال الحافظ ابن حجر: "وزعم ابن القطان أن البخاري لم يرد بسياق هذا الحديث إلا حديث الخيل، ولم يرد حديث الشاة، وبالغ في الرد على من زعم أن البخاري أخرج حديث الشاة محتجاً به لأنه ليس على شرطه لإبهام الواسطة فيه بين شبيب وعروة, وهو كما قال، لكن ليس بذلك ما يمنع تخريجه ولا ما يحطّه عن شرطه, لأنّ الحيّ يمتنع في العادة تواطؤهم على الكذب ... ولأن المقصود منه الذي يدخل في علامات النبوة دعاء النبي (صلى الله عليه وسلم) لعروة فاستجيب له حتى كان لو اشترى التراب لربح فيه. وأما مسألة بيع الفضولي فلم يردها إذ لو أرادها لأوردها في البيوع, كذا قرره المنذري, وفيه نظر لأنه لم يطرد له في ذلك عمل, فقد يكون الحديث على شرطه ويعارضه عنده ما هو أولى بالعمل به من حديث آخر فلا يخرج ذلك الحديث في بابه ويخرجه في باب آخر أخفى لينبه بذلك على أنه صحيح، إلا أن ما دل ظاهره عليه غير معمول به عنده والله أعلم" اهـ.

عبدالله العتيبي
27-10-02, 02:16 PM
بورك فيك اخي الشيخ هيثم ونفع بك

ابن وهب
31-10-02, 11:57 AM
بورك فيك اخي الشيخ هيثم ونفع بك

خالد الشايع
02-11-02, 06:49 PM
أخي الشيخ هيثم : لم يظهر لي ما يدل على ما جزمت به من كون الحديث ليس من أحاديث الصحيح !

هيثم حمدان
02-11-02, 07:09 PM
أخي خالد بارك الله فيك وأحسن إليك.

هذا رأي ابن القطّان والحافظ ابن حجر وافقه عليه، وهو: أنّ حديث شراء الشاتين لم يقصد البخاري إيراده كأحد الأحاديث الصحيحة، وإنّما كجزء من قصّة روايته لحديث الخيل.

ويدلّ على ذلك أنّ البخاري وضع هذا الحديث بين أحاديث في فضائل الخيل، ولم يضعه في أبواب البيوع.

هذا بالإضافة إلى جهالة (الحي) ممّا يؤكّد أنّ الحديث ليس على شرطه.

والله أعلم.

خالد الشايع
03-11-02, 06:30 AM
اخي الشيخ هيثم نفع الله بك
فيما ذكرت قوة ولكن تأمل قول الحافظ : "وزعم ابن القطان "
وكذلك في قوله : "لكن ليس بذلك ما يمنع تخريجه ولا ما يحطّه عن شرطه, لأنّ الحيّ يمتنع في العادة تواطؤهم على الكذب"
يظهر لك أن الحافظ لايوافق ابن القطان .
أما قوله وهو كما قال : فمقصوده والله أعلم : هو كما قال في إبهام الواسطة بين شبيب و عروة .
هذا الذي ظهر لي بعد تأمل والله أعلم

عبدالرحمن الفقيه
03-11-02, 10:08 AM
ما قاله الأخ الفاضل هيثم ، لعله هو الأقرب فلم يقصد البخاري تخريج هذا الحديث والاحتجاج به ، وإنما روى الحديث كما سمعه ، وكانت فيه هذه الحكاية ، فذكرها ، ولذلك نظائر عند أهل العلم
منها ما رواه مسلم (399 حدثنا محمد بن مهران الرازي حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا الأوزاعي عن عبدة أن عمر بن الخطاب كان يجهر بهؤلاء الكلمات يقول سبحانك اللهم وبحمدك تبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك وعن قتادة أنه كتب إليه يخبره عن أنس بن مالك أنه حدثه قال صليت خلف النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر وعثمان فكانوا يستفتحون بالحمد لله رب العالمين لا يذكرون بسم الله الرحمن الرحيم في أول قراءة ولا في آخرها)
فمسلم رحمه الله لم يقصد تخريج حديث عمر رضي الله عنه ، فهو منقطع، وإنما أراد تخريج حديث أنس ، كما هو ظاهر من الأحاديث السابقة واللاحقة، وقد نص على هذا عدد من أهل العلم 0

أخو من طاع الله
03-11-02, 10:43 AM
بل وقع -تبعًا- ما هو أظهر من ذلك خروجًا عن شرطهما ..

فقد روى الشيخان -أو أحدهما- ، شيئًا من كلام الحجّاج بن يوسف الثقفي -الظالم المبير الذي اختلف السلف في كفره- لمّا جاء في قصّة حديث ، راجع ترجمة الحجّاج بن يوسف الثقفي من التهذيب ، وللذهبي كلام على هذا الموضع ، أظن الحافظ نقله في التهذيب ، أو هو في الكاشف.

أبو عبدالله النجدي
03-11-02, 03:14 PM
جزاك الله خيرا أخي هيثم .......


أما قول الحافظ (وزعم ابن القطان أن البخاري ... ) الخ ؛ فلا يلزم منه تضعيف ما بعده ، لأن الزعم يطلق على القول المحقق ، كما يطلق على ما يضعف ، وقد أكثر سيبويه في الكتاب من قول " وزعم يونس " و " زعم الخليل " ، فيما يوافقهما فيه ، وقد حكاه من أهل اللغة ثعلب والجوهري ، وغيرهما . ولهذا شواهد لا يتسع المجال لذكرها .

و ليراجع في هذا شرح الحافظ لحديث أبي سفيان في بدء الوحي .



ومن نظر في تصرف الحافظ علم أنه لا يلتزم أحد المعنيين باطّراد ، بل يطلقه على المحقق تارة ، وعلى المرجوح أخرى .

خالد الشايع
12-11-02, 12:16 AM
الإخوة الفضلاء : سلمهم الله
من باب الفائدة ، لا من باب الإلزام ، فلكل اجتهاده .

سألت شيخنا سليمان العلوان حفظه الله عن هذا الحديث ونقلت له

بعض ما أدليتم به فقال ما معناه :

بل الصواب أن هذا الحديث من أحاديث البخاري المحتج بها ، وكون

الواسطة مجهولة فلا يضر ، لإنهم جمع ، وبهذا رد ابن حجر علىمن زعم

الانقطاع ، وقد تكلم على الحديث ابن القيم في الهدي وأطال .

والخلاصة أن الحديث من أحاديث البخاري ولا يصح القول بكونه ليس من

أحاديث البخاري .

والله تعالى أعلم

هيثم حمدان
14-11-02, 03:23 AM
جزاك الله خيراً أخي خالد.

وحبّذا لو تواصل إتحافنا بفوائد من الشيخ العلوان (حفظه الله).

لماذ أورد البخاري هذا الحديث في هذا الباب ولو يورده في أبواب البيوع؟

أبو خالد عوض
21-01-10, 12:45 PM
بارك الله مشرفنا الكريم هيثم على هذا المعلومة
وجزاك ربي خيرات وجنات ..

عدنان الميداني
21-01-10, 08:35 PM
بارك الله فيك على هذه الفائدة القيمة

همام النجدي
21-01-10, 10:16 PM
بارك الله فيك

إبراهيم الأبياري
22-01-10, 12:45 AM
جزاكم الله خيرا.

قال الحافظ مغلطاي:

هذا السند كل من سد أشياء (1) من علم الحديث يعلم أنه ليس من شرط البخاري مطلقا؛ للجهالة بالحي، وإنما أورده البخاري لأن بعضه حديث: "الخيل معقود في نواصيها الخير". والمزي ذكر حديث الخيل أولا، ثم ذكر -بعدُ- حديث الدينار، وذكر أن البخاري أخرجه في علامات النبوة عن ابن المديني عن سفيان عن شبيب عن عروة، وذكر أن (م ت س ق) أخرجوه.

قال الحافظ ابن العراقي: لا يمكنه الجمع بينهما لأنهما حديثان، وأسانيدهما عند أصحاب الكتب مختلفة، وكون البخاري لم يورد هذا الحديث للاحتجاج؛ لا يمنع من إيراده في الأطراف، وعزوه للبخاري، وجمعه مع حديث الخيل؛ لا يمنع توهم من يتوهم احتجاج البخاري به، فلا فائدة لجمعه معه، مع أن للبخاري طرقا في ذلك الحديث ليست في هذا. والله أعلم. اهـ

"الإطراف بأوهام الأطراف" للحافظ ابن العراقي (ص 149).
ـــــــــــــــ
(1) كذا في المطبوع، وأظن الصواب: من شدا شيئا من علم الحديث...


http://wadod.org/uber/uploads/Wallaho_A3lam.JPG

أبو طه الجزائري
24-01-10, 01:05 AM
{ و قل رب زدني علما }

جزاكم الله خيرا على ما افدتم ...
أسعدكم الله تعالى في طاعته و مرضاته

وائل احمد عبد الجليل
11-12-13, 08:09 AM
جزاكم الله خيراً

همام النجدي
13-12-13, 02:44 PM
اطراف حديث عروة:
2850- حَدثنا حَفْصُ بْنُ عُمَرَ، حَدثنا شُعْبَةُ، عَنْ حُصَيْنٍ، وَابْنِ أَبِي السَّفَرِ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الجَعْدِ، عَنِ النَّبِيِّ صَلى الله عَلَيه وسَلم قَالَ: الخَيْلُ مَعْقُودٌ فِي نَوَاصِيهَا الخَيْرُ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ.
قَالَ سُلَيْمَانُ: عَنْ شُعْبَةَ، عَنْ عُرْوَةَ بْنِ أَبِي الجَعْدِ.
تَابَعَهُ مُسَدَّدٌ، عَنْ هُشَيْمٍ، عَنْ حُصَيْنٍ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، عَنْ عُرْوَةَ بْنِ أَبِي الجَعْدِ.

44- بَابُ الجِهَادُ مَاضٍ مَعَ البَرِّ وَالفَاجِرِ.
لِقَوْلِ النَّبِيِّ صَلى الله عَلَيه وسَلم: الخَيْلُ مَعْقُودٌ فِي نَوَاصِيهَا الخَيْرُ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ.
2852- حَدثنا أَبُو نُعَيْمٍ، حَدثنا زَكَرِيَّا، عَنْ عَامِرٍ، حَدثنا عُرْوَةُ البَارِقِيُّ؛ أَنَّ النَّبِيَّ صَلى الله عَلَيه وسَلم قَالَ: الخَيْلُ مَعْقُودٌ فِي نَوَاصِيهَا الخَيْرُ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ: الأَجْرُ وَالمَغْنَمُ.

8- بَابُ قَوْلِ النَّبِيِّ صَلى الله عَلَيه وسَلم: أُحِلَّتْ لَكُمُ الغَنَائِمُ.
وَقَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ: {وَعَدَكُمُ اللهُ مَغَانِمَ كَثِيرَةً تَأْخُذُونَهَا} الآيَةَ.
وَهِيَ لِلْعَامَّةِ، حَتَّى يُبَيِّنَهُ الرَّسُولُ صَلى الله عَلَيه وسَلم.
3119- حَدثنا مُسَدَّدٌ، حَدثنا خَالِدٌ، حَدثنا حُصَيْنٌ، عَنْ عَامِرٍ، عَنْ عُرْوَةَ البَارِقِيِّ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلى الله عَلَيه وسَلم قَالَ: الخَيْلُ مَعْقُودٌ فِي نَوَاصِيهَا الخَيْرُ، وَالأَجْرُ، وَالمَغْنَمُ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ.

3642- حَدثنا عَلِيُّ بْنُ عَبدِ اللهِ، أَخبَرَنا سُفيَانُ، حَدثنا شَبِيبُ بْنُ غَرْقَدَةَ، قَالَ: سَمِعْتُ الحَيَّ يَتَحَدَّثُونَ عَنْ عُرْوَةَ؛ أَنَّ النَّبِيَّ صَلى الله عَلَيه وسَلم أَعْطَاهُ دِينَارًا يَشْتَرِي لَهُ بِهِ شَاةً، فَاشْتَرَى لَهُ بِهِ شَاتَيْنِ، فَبَاعَ إِحْدَاهُمَا بِدِينَارٍ، فَجَاءَ بِدِينَارٍ وَشَاةٍ، فَدَعَا لَهُ بِالْبَرَكَةِ فِي بَيْعِهِ، وَكَانَ لَوِ اشْتَرَى التُّرَابَ لَرَبِحَ فِيهِ.
قَالَ سُفيَانُ: كَانَ الحَسَنُ بْنُ عُمَارَةَ جَاءَنَا بِهَذَا الحَدِيثِ عَنْهُ، قَالَ: سَمِعَهُ شَبِيبٌ مِنْ عُرْوَةَ، فَأَتَيْتُهُ.
فَقَالَ شَبِيبٌ: إِنِّي لَمْ أَسْمَعْهُ مِنْ عُرْوَةَ، قَالَ: سَمِعْتُ الحَيَّ يُخْبِرُونَهُ عَنْهُ.
3643- وَلَكِنْ سَمِعْتُهُ يَقُولُ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلى الله عَلَيه وسَلم يَقُولُ: الخَيْرُ مَعْقُودٌ بِنَوَاصِي الخَيْلِ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ.
قَالَ (1): وَقَدْ رَأَيْتُ فِي دَارِهِ سَبْعِينَ فَرَسًا.
قَالَ سُفيَانُ: يَشْتَرِي لَهُ شَاةً، كَأَنَّهَا أُضْحِيَّةٌ.
حاشية__________
(1) القائل؛ هو شَبيب بن غَرقدة، وقوله: "في داره"؛ يعني دار عُروة.

همام النجدي
13-12-13, 02:50 PM
اطراف حديث عروة:
2850- حَدثنا حَفْصُ بْنُ عُمَرَ، حَدثنا شُعْبَةُ، عَنْ حُصَيْنٍ، وَابْنِ أَبِي السَّفَرِ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الجَعْدِ، عَنِ النَّبِيِّ صَلى الله عَلَيه وسَلم قَالَ: الخَيْلُ مَعْقُودٌ فِي نَوَاصِيهَا الخَيْرُ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ.
قَالَ سُلَيْمَانُ: عَنْ شُعْبَةَ، عَنْ عُرْوَةَ بْنِ أَبِي الجَعْدِ.
تَابَعَهُ مُسَدَّدٌ، عَنْ هُشَيْمٍ، عَنْ حُصَيْنٍ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، عَنْ عُرْوَةَ بْنِ أَبِي الجَعْدِ.

44- بَابُ الجِهَادُ مَاضٍ مَعَ البَرِّ وَالفَاجِرِ.
لِقَوْلِ النَّبِيِّ صَلى الله عَلَيه وسَلم: الخَيْلُ مَعْقُودٌ فِي نَوَاصِيهَا الخَيْرُ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ.
2852- حَدثنا أَبُو نُعَيْمٍ، حَدثنا زَكَرِيَّا، عَنْ عَامِرٍ، حَدثنا عُرْوَةُ البَارِقِيُّ؛ أَنَّ النَّبِيَّ صَلى الله عَلَيه وسَلم قَالَ: الخَيْلُ مَعْقُودٌ فِي نَوَاصِيهَا الخَيْرُ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ: الأَجْرُ وَالمَغْنَمُ.

8- بَابُ قَوْلِ النَّبِيِّ صَلى الله عَلَيه وسَلم: أُحِلَّتْ لَكُمُ الغَنَائِمُ.
وَقَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ: {وَعَدَكُمُ اللهُ مَغَانِمَ كَثِيرَةً تَأْخُذُونَهَا} الآيَةَ.
وَهِيَ لِلْعَامَّةِ، حَتَّى يُبَيِّنَهُ الرَّسُولُ صَلى الله عَلَيه وسَلم.
3119- حَدثنا مُسَدَّدٌ، حَدثنا خَالِدٌ، حَدثنا حُصَيْنٌ، عَنْ عَامِرٍ، عَنْ عُرْوَةَ البَارِقِيِّ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلى الله عَلَيه وسَلم قَالَ: الخَيْلُ مَعْقُودٌ فِي نَوَاصِيهَا الخَيْرُ، وَالأَجْرُ، وَالمَغْنَمُ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ.

3642- حَدثنا عَلِيُّ بْنُ عَبدِ اللهِ، أَخبَرَنا سُفيَانُ، حَدثنا شَبِيبُ بْنُ غَرْقَدَةَ، قَالَ: سَمِعْتُ الحَيَّ يَتَحَدَّثُونَ عَنْ عُرْوَةَ؛ أَنَّ النَّبِيَّ صَلى الله عَلَيه وسَلم أَعْطَاهُ دِينَارًا يَشْتَرِي لَهُ بِهِ شَاةً، فَاشْتَرَى لَهُ بِهِ شَاتَيْنِ، فَبَاعَ إِحْدَاهُمَا بِدِينَارٍ، فَجَاءَ بِدِينَارٍ وَشَاةٍ، فَدَعَا لَهُ بِالْبَرَكَةِ فِي بَيْعِهِ، وَكَانَ لَوِ اشْتَرَى التُّرَابَ لَرَبِحَ فِيهِ.
قَالَ سُفيَانُ: كَانَ الحَسَنُ بْنُ عُمَارَةَ جَاءَنَا بِهَذَا الحَدِيثِ عَنْهُ، قَالَ: سَمِعَهُ شَبِيبٌ مِنْ عُرْوَةَ، فَأَتَيْتُهُ.
فَقَالَ شَبِيبٌ: إِنِّي لَمْ أَسْمَعْهُ مِنْ عُرْوَةَ، قَالَ: سَمِعْتُ الحَيَّ يُخْبِرُونَهُ عَنْهُ.
3643- وَلَكِنْ سَمِعْتُهُ يَقُولُ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلى الله عَلَيه وسَلم يَقُولُ: الخَيْرُ مَعْقُودٌ بِنَوَاصِي الخَيْلِ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ.
قَالَ (1): وَقَدْ رَأَيْتُ فِي دَارِهِ سَبْعِينَ فَرَسًا.
قَالَ سُفيَانُ: يَشْتَرِي لَهُ شَاةً، كَأَنَّهَا أُضْحِيَّةٌ.
حاشية__________
(1) القائل؛ هو شَبيب بن غَرقدة، وقوله: "في داره"؛ يعني دار عُروة.

إبراهيم الأبياري
05-01-15, 09:03 AM
ننن «الإطراف بأوهام الأطراف - محمد بن حميد العوفي - رسالة علمية (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpost.php?p=2129386&postcount=1999)»:

http://ia902708.us.archive.org/22/items/Itraf_Iraki/407.jpg

http://ia902708.us.archive.org/22/items/Itraf_Iraki/408.jpg

http://ia902708.us.archive.org/22/items/Itraf_Iraki/409.jpg

همام النجدي
05-01-15, 09:16 PM
415 ـ عروة بن أبي الجعد البارقي (1)
ويقال: عروة بن الجعد
9282- عن الحي، يحدثون عن عروة بن أبي الجعد البارقي؛
«أن رسول الله صَلى الله عَليه وسَلم، أعطاه دينارا ليشتري له أضحية، قال عروة: فاشتريت له به شاتين، فبعت إحداهما بدينار، فأتيته بدينار وشاة، قال: فدعا لي بالبركة في البيع».
قال: فكان لو اشترى التراب لربح فيه (2).
- وفي رواية: «أن رسول الله صَلى الله عَليه وسَلم، بعث معه بدينار، يشتري له أضحية ـ وقال مرة: أو شاة ـ فاشترى له اثنتين، فباع واحدة بدينار، وأتاه بالأخرى، فدعا له بالبركة في بيعه، فكان لو اشترى التراب لربح فيه» (3).
- وفي رواية: «أن النبي صَلى الله عَليه وسَلم، أعطاه دينارا، يشتري له به شاة، فاشترى له به شاتين، فباع إحداهما بدينار، وجاءه بدينار وشاة، فدعا له بالبركة في بيعه، وكان لو اشترى التراب لربح فيه».
قال سفيان: يشتري له شاة، كأنها أضحية (4).
أخرجه الحميدي (866). وأحمد 4/ 375 (19571). والبخاري 4/ 207 (3642) قال: حدثنا علي بن عبد الله. و«أَبو داود» (3384) قال: حدثنا مسدد.
أربعتهم (الحميدي، وأحمد بن حنبل، وعلي بن المديني، ومسدد بن مسرهد) عن سفيان بن عيينة، قال: حدثنا شبيب بن غرقدة، أنه سمع الحي يحدثون، عن عروة بن أبي الجعد البارقي، فذكره (5).
__________
(1) قال البخاري: عروة بن أبي الجعد، البارقي، ويقال: ابن الجعد، وبارق جبل نزله بعض الأزد، نزل الكوفة، له صحبة. «التاريخ الكبير» 7/ 31.
(2) اللفظ للحميدي.
(3) اللفظ لأحمد.
(4) اللفظ للبخاري.
(5) المسند الجامع (9796)، وتحفة الأشراف (9898)، وأطراف المسند (6047).
والحديث؛ أخرجه الطبراني 17/ (412)، والبيهقي 6/ 112، والبغوي (2158).


ـ في رواية الحميدي، قال سفيان: وكان الحسن بن عمارة سمعته يحدثه، فقال فيه: سمعت شبيبا يقول: سمعت عروة، فلما سألت شبيبا عنه، قال: لم أسمعه من عروة، حدثنيه الحي، عن عروة.
ـ وفي رواية علي بن عبد الله، قال سفيان: كان الحسن بن عمارة جاءنا بهذا الحديث عنه، قال: سمعه شبيب من عروة، فأتيته، فقال شبيب: إني لم أسمعه من عروة، قال: سمعت الحي يخبرونه عنه.
• أَخرجه عبد الرزاق (14831) قال أخبرنا الحسن بن عمارة. و«ابن أبي شيبة» 14/ 218 (37446) قال: حدثنا ابن عيينة. و«ابن ماجة» (2402) قال: حدثنا أَبو بكر بن أبي شيبة، قال: حدثنا سفيان بن عيينة.
كلاهما (الحسن، وابن عيينة) عن شبيب بن غرقدة (1)، عن عروة بن أبي الجعد البارقي، قال:
«أرسلني رسول الله صَلى الله عَليه وسَلم بدينار، أشتري له أضحية، ثم لقيني إنسان، فبعتها إياه بدينارين، ثم اشتريت له أخرى بدينار، فأتيته بها وبالدينار، وأخبرته بالذي صنعت، فدعا لي، وبارك في صفق يميني، قال: فما اشتريت شيئا إلا ربحت فيه» (2).
- وفي رواية: «عن عروة البارقي؛ أن النبي صَلى الله عَليه وسَلم، أعطاه دينارا يشتري له به شاة، فاشترى به شاتين، فباع إحداهما بدينار، وأتى النبي صَلى الله عَليه وسَلم، بدينار وشاة، فدعا له النبي صَلى الله عَليه وسَلم، بالبركة في بيعه، فكان لو اشترى ترابا لربح فيه» (3).
ليس فيه: «عن الحي» (4).
__________
(1) تصحف في المطبوع من «مصنف عبد الرزاق» إلى: «شبيب بن غرقدة، وابن عرفة».
(2) اللفظ لعبد الرزاق.
(3) اللفظ لابن أبي شيبة.
(4) أخرجه الطبراني 17/ (413).

منقول من المسند المصنف المعلل

الناصح
08-01-15, 02:02 AM
معرفة السنن والآثار للبيهقي

3573 - أخبرنا أبو محمد بن يوسف قال : أخبرنا أبو سعيد بن الأعرابي قال : حدثنا سعدان بن نصر قال : حدثنا سفيان ، عن شبيب بن غرقدة ، سمع قومه ، يحدثون عن عروة البارقي ، أن النبي صلى الله عليه وسلم : أعطاه دينارا ليشتري له شاة للأضحية ، فاشترى به شاتين ، فباع إحداهما بدينار وأتى النبي صلى الله عليه وسلم : بشاة ودينار ، فدعا النبي صلى الله عليه وسلم بالبركة في بيعه ، وكان لو اشترى التراب ربح فيه .

وهذا حديث منقطع ، إنما سمع شبيب قومه يحدثون به عن عروة ، وقد تكلم الشافعي عليه في موضع آخر يأتي إن شاء الله

وفي السنن الصغرى للبيهقي

2247- أخبرنا أبو محمد عبد الله بن يوسف الأصبهاني ، حدثنا أبو سعيد بن الأعرابي ، ثنا سعدان بن نصر ، ثنا سفيان ، عن شبيب بن غرقدة ، سمع قومه يحدثون ، عن عروة البارقي أن النبي صلى الله عليه وسلم أعطاه دينارا ليشتري له شاة أضحية ، فاشترى به شاتين فباع إحداهما بدينار ، وأتى النبي صلى الله عليه وسلم ، بشاة ودينار فدعا النبي صلى الله عليه وسلم بالبركة في بيعه ، فكان لو اشترى التراب لربح فيه
في هذا الحديث انقطاع ، وكان الحسن بن عمارة يرويه ، ويقول فيه : سمعت شبيبا ، يقول : سمعت عروة ، وهو وهم منه لم يسمعه شبيب من عروة

البدر المنير (6/ 454)
{{وأخرج الشافعي حديث عروة البارقي مرسلا ، فقال في «الأم» في الجزء الرابع عشر قبل كراء الإبل والدواب بأوراق : أبنا سفيان بن عيينة ، عن شبيب بن غرقدة أنه سمع الحي يتحدثون عن عروة بن [ أبي ] الجعد «أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أعطاه دينارا ...» الحديث ، فذكره بلفظ أبي داود وكذا أخرجه البخاري في «صحيحه» من حديث سفيان ، عن شبيب بن غرقدة ، قال : سمعت الحي يتحدثون عن عروة «أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أعطاه دينارا ...» الحديث «ليشتري له به شاة ، فاشترى له به شاتين ، فباع إحداهما بدينار وجاءه بدينار وشاة فدعا له بالبركة في بيعه ، فكان لو اشترى التراب لربح فيه» . قال سفيان : كان الحسن بن عمارة جاءنا بهذا الحديث عنه ، قال : سمعه شبيب من عروة فأتيته ، فقال : شبيب إني لم أسمعه من عروة ، سمعت الحي يخبرونه عنه ، ولكن سمعته يقول : سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - (يقول) : «الخير معقود بنواصي الخيل إلى يوم القيامة» . قال : وقد رأيت في داره سبعين فرسا . قال سفيان : «يشتري له شاة كأنها أضحية» ذكر البخاري هذا في «علامات النبوة» وذكر حديث الخيل مقتصرا عليه في الجهاد ، وهنا أيضا ،



ونلخص من حديث عروة هذا في الشاة أنه مرسل لجهالة الحي ،

ولهذا لم يحتج به الشافعي في بيع الفضولي بل قال : إن صح قلت به كما حكاه البيهقي

، وقال في البويطي : إن صح حديث عروة فكل من باع (أو عتق) ثم رضي (فالبيع) والعتق جائز .
وحكى المزني عن الشافعي أنه حديث ليس بثابت عنده ، قال البيهقي : وإنما ضعف حديث عروة هذا ؛ لأن شبيب بن غرقدة رواه عن الحي وهم غير معروفين ، وقال في موضع آخر : إنما قال الشافعي هذا لما في إسناده من الإرسال وهو أن شبيب بن غرقدة لم يسمعه من عروة البارقي ، إنما سمعه من الحي يخبرونه عنه .

وقال في موضع آخر : الحي الذي أخبر شبيب بن غرقدة عن عروة البارقي لا نعرفهم ، وليس هذا من شرط أصحاب الحديث في قبول الأخبار .

وقال الخطابي : هذا الخبر غير متصل لأن الحي حدثوه عن عروة ، وما كان سبيله من الرواية (هكذا) لم تقم به الحجة .
وقال الرافعي في «تذنيبه» : خبر عروة هذا رواه الشافعي عن سفيان كما أخرجه البخاري وهو مرسل .

قلت : لكن قال الشافعي في «الأم» أيضا : قد روى هذا الحديث (غير) سفيان بن عيينة عن شبيب فوصله ، ويرويه عن عروة بن أبي الجعد بمثل هذه القصة (ثم) معناها...}}

الناصح
08-01-15, 02:17 AM
لماذ أورد البخاري هذا الحديث في هذا الباب ولو يورده في أبواب البيوع؟

هذا سؤال يحتاج المجيب عليه أن يستقرئ أحاديث البخاري

ففي الصحيح ما يورده البخاري في باب ولا يورده في باب آخر مع ارتباطه به

كما لم يورد حديث عروة في كتاب البيوع