المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سوال الي عبد الله العتيبي


الصارم المنكي
22-03-02, 03:31 PM
الي الشيخ عبد الله العتيبي لماذ قلت ان علم اصول الفقه الفائده منه يسيره واكثره علم كلام ؟؟ علي ماذا استدلية في كلامك السابق .

نرجو التحقيق والتدليل علي ماتقول ...


وبارك الله فيك ........

عبدالله العتيبي
22-03-02, 08:28 PM
أخي الفاضل العزيز شكرا لك :

سبق ان طرحنا قريبا من هذا الموضوع هنا على هذا الرابط:


http://www.baljurashi.com/vb/showthread.php?s=&threadid=93


وساعود هنا قريبا باذن الله في بيان فساد كثيره او اكثره، ويكفيك الخلاف اللفظي الذي اخرجه احدهم في مجلدين!!!

د.كيف
22-03-02, 10:36 PM
مجرد اقتراح.........
لا يختلف أحد - وليعذرني الشيخ عبدالله العتيبي - على أهمية علم الأصول، وأنه أداة وآلة لا ستباط الأحكام لا ينكرها أحد!! إذ الأدلة منتهية بينما الوقائع ليست كذلك..
ولذا فإني اقترح على البعض أن يجمع شيئاً عن أهميته من كلام أهل العلم المعتمدين قديماً وحديثاً ليتبين أهميته، وأنه يعبر بوضوح عن عقلية علماء هذه الأمة المباركة.
والسلام.

الصارم المنكي
22-03-02, 11:28 PM
الي الشيخ عبدالله يقول العلامه ابن بدران في المدخل :

اعلم انه لايمكنللطالب ان يصير متفقها مالم تكن له درايه بالاصول , ولو قرا الفقه سنينا واعواما . ومن ادعي غير ذلك كان كلامه اما جهلا او مكابرة "

فعلم اصول الفقه علما حريا بطالب العلم ام يقراءه ويتعلمه ويعرف اصوله وضوابطه ......

عبدالله العتيبي
22-03-02, 11:44 PM
فضيلة شيخنا دكتور الجميع كيف:



شيخنا الفاضل محمد المباركي:

لا اختلف معكما في هذا، لكن اي اصول الذي ينفع!!، هل هو الخلاف اللفظي؟؟


ام المنطق ام القواعد الاصولية التي تبنى على احاديث منكرة، لقد تاملت كثيرا مما يحتج به الاصوليون في الابواب فهي احاديث باطله او موضوعه.

ولو نقينا الاصول من هذا كم يبقى لنا؟؟.



ثم هذا سؤال هل يوجد قاعدة اصوليه(لا اقول فقهيه) واحدة مضطردة دائما في كل حال ؟؟
انا اقول لا.

الصارم المنكي
23-03-02, 01:34 PM
شيخي الفاضل عبد الله اقول ان علم اصول الفقه مهم جدا وليس كل خلاف فيه لفظي بل هو قليل هذا اولا....

ثانيا ؟ اذا نظرت الي فتاوي العلماء المعاصرين او العصر الحديث تجد ان فتاويهم متناقضه لانهم ليس لهم اصل وقاعده يسيرون عليها الا ظاهر الحديث . مع نسيانهم او قل عدم علمهم باصول وقواعد التي بني عليه العلماء السابقين كتبهم الفقهيه ومذاهبهم المتبوعه ,,,,

وكل ذلك التصور ونبذ علم اصول الفقه بسبب انه لايوجد في مشائخنا من يشرح كتاب في الاصول الا من اياما قليله حتي صرنا نجهل هذا العلم ونقول انه من علم الفلسفه وقليلا فائدته ولذا ذكرت لك قول ابن بدران وهو من هو في التحقيق ومعرفة العلوم ....

وهناك مذكرة للشيخ صالح الاسمري سماه :

الخلاصه الاصوليه .( مدخل لفهم علم اصول الفقه ) ارجو ان تستفيدونا منها .......

ذو المعالي
23-03-02, 03:15 PM
الأخ الفاضل الشيخ / عبد الله العتيبي ( لا زال مسدداً محفوظاً )
بعد السلام بتمامه و كماله .

لي مع كلامك وقفة فلعلك تكون قابلاً لها بصدر رحب ، و لا قية لديك حسن تضياف .

إن أصول الفقه علم متين له ثقله و وزنه ، و له مكانته عند علماء السنة _ خصوصاً _ و علماء الإسلام عموما .

و لا أدل على ذلك من اشتغالهم به : طلباً ، و تعليماً ، و تأليفاً ، و شرحاً .

و رعايتهم له هذه دالةٌ دلالة لا مجال للجدال فيها بأنه علم لا يستغني عنه إلا غير الفقيه _ و هو : المجتهد _ الذي لا يجوز له الإفتاء ، و لا القضاء .
و لا أظن أن كلمة شيخ الإسلام في وجوبه على القاضي و المفتي زو المجتهد خافية عليكم .

و لعل ذمَّكم له جاء من اهتمامك بعلم الحديث _ و هذا فيما أُرى و إلا فليس لي شرف معرفتكم ، و هذا مما ينعى حالي به _ و لا غرو أن كان ذلك فما زال بعض من الحديثيين و المتفقهين في حروب سجال فيما بينهم .
و الخطابي أشار إلى ذلك في مقدمة معالم السنن ( شرح سنن أبي داود ) .

و العلماء _ كما سبق _ عملوا في الأصول ، و حرروا مسائله ، و ما بدرت منهم المذمة _ و هم أغير على الدين منكم و منا _ ، فلم المخالفة لما كانوا عليه .

عفواً : لا تقل لي إنهم أخطأوا فلا نوافقهم ؛ فإن منهم من هو أحرص على السنة منا ، و أشد اهتماماً بأمور الدين ، و حفظ الشريعة .

و أيضاً : فهم لا يعرف عنهم تعمد مخالفة الكتاب و السنة ، و لا الخروج عنهما ، و لا تقديس الآراء الرجالية .

و إنما هو آخذون بفهم أقوام أدركوا من آلة أهلية النظر في الأدلة ما جعلهم يرجحون و يقدمون و يؤخرون .
في حين تخلفت هذه الأهلية _ جملة و تفصيلاً _ في أقوام من متأخري أهل الزمان .

و لتعلم _ أرشدني الله و إياك _ أن العلم قائم على الخلاف ، فلا تكاد تجد مسألة إلا و فيها خلاف : معتبر و غير معتبر .

و الخلاف عائد إلى :
1- الأخذ بالأدلة .
2- فهم الأدلة .

أما الأول فإن الأدلة كما لا يخفاك على قسمين :
الأول : متفق عليها .
الثاني : مختلف فيها .
و لكل قوم من أهل المذاهب المعتبرة _ الأربعة _ أدلة اعتبرت عندهم .
و أما الثاني فإن الفهوم متفاوتة فليس فهم ( فلان ) لمسألة كفهم ( فلان ) .
و ليس مَنْزَعُ ( زيد ) كمنزع ( عمرو ) .

و ليس شأن أهل العلم إذا لم يعجبه شيء قام بالتحذير منه و نفي فائدته .
فهذا مما لا يجوز له و لا يُرضي الله و لا العلماء .
قال الغزَّالي _ رحمه الله _ : ( المتكفِّل ببعض العلوم ينبغي أن لا يُقَبِّحَ في نفس المتعلِّم العلوم التي وراءه ) [ الإحياء 1/63 ] .

فلعلكم تتنبهون لمثل هذا فكلٌ على ثغر .

حفظكم الله و بارك في جهودكم .

عبدالله العتيبي
23-03-02, 11:17 PM
استاذنا الجليل الكريم الصارم المنكي:

شكرا لك كلام سليم ومسدد، لكن ما هو علم الاصول الذي ينبغي الاهتمام به، هل كل ما كتب؟؟.

أما قولك(((علم اصول الفقه مهم جدا وليس كل خلاف فيه لفظي بل هو قليل )))).
اقول : يا شيخنا المسدد: من قال ان الخلاف اللفظي قليل في اصول الفقه؟؟!!، الا تعلم - شيخنا- ان الخلاف اللفظي مستخرج من اصول الفقه ومطبوع في مجلدين كاملين بـ(800) صفحة، هل هذا قليل يا شيخنا نفعني ربي بعلمك وتواضعك، ثم هل هذا مفيد؟؟!! اخرج هذا ومثله من علم الاصول وانظر ماذا يبقى.

أما قولكم شيخنا:(((اذا نظرت الي فتاوي العلماء المعاصرين او العصر الحديث تجد ان فتاويهم متناقضه لانهم ليس لهم اصل وقاعده يسيرون عليها الا ظاهر الحديث))) .

أعلم ان الخلاف عند المعاصرين مبني على خلاف المتقدمين!!، اذا هل المتقدمين ليس لهم اصول؟؟!!.

ونحن يجب علينا ان نأخذ بظواهر النصوص بفهم السلف مع النظر للنصوص الاخرى، ومقاصدها، وكلنا نعلم انه لا يوجد قاعدة مطردة في كل حال!!، فلماذا نجعل الاصول آيات منزله، لا نذهب للظاهر الاحاديث بسببها.

أخيرا شكرا لك شيخنا على ارشادك وافادتي بهذا الكتاب.


اخي العالي ذو المعالي:

ما اجمل هذه الوقفة التي اسديتها لي لا حرمت الاجر، وأئذن لي اخي ذو الفضل وذو المعالي بوقفات مختصرة متطفل بها على مقامكم:

1-ابن تيمية معلوم كلامه لا يخفى لكن فتاوى ابن تيمية تزيد على الـ(50) مجلدا تتبع وحاول ونظر ودقق الجامعون ان يجمعوا كلاما لابن تيمية في الاصول فما وجدوا الا (جزء واحدا) ولم يصنف ابن تيميةفي الاصول كتابا ابدا بل ما تراه جمع من هنا وهناك من فتاواه. ثم اقرأه ترى ان علم اصولنا في واد واصول ابن تيمية ترى الفرق!.

اما قولك حفظك ربي وسددك :((((و ليس شأن أهل العلم إذا لم يعجبه شيء قام بالتحذير منه و نفي فائدته .
فهذا مما لا يجوز له و لا يُرضي الله و لا العلماء .
قال الغزَّالي _ رحمه الله _ : ( المتكفِّل ببعض العلوم ينبغي أن لا يُقَبِّحَ في نفس المتعلِّم العلوم التي وراءه ) [ الإحياء 1/63 ] )))))

هذا كلام في غاية النفاسة، وهو لا يجري على كل شي وعلى كل علم ، والا اذا لم يحذر العالم من علم ما يرى ضلاله ما الفائدة اذا من علمه، انا هنا لا اعني علم الاصول اتكلم فقط على الاجمال في هذا الكلام فقط، اما الغزالي - وما ادراك ما الغزالي - فهو(((الامام حجة الاسلام عند الاصوليين)) اما الحق فما هو والله بحجة، في كل فن وظلاله يراه العميان، وهو من اتباع مذهب الشافعي، ولكن افرأوا الرساله للشافعي وقارنه بالمستصفى، تعلمون اي طريق واهية سلك.

اخيرا اخي المسدد العالي ذو المعالي:
صدقني لقد استفدت من مقالك وهدوء اسلوبك، كثر الله من امثالك،آمين .

الصارم المنكي
23-03-02, 11:52 PM
الي الشيخ الاريب الكريم صاحب الاخلاق والسماحه عبدالله العتيبي

اسمح لي ان طال الحديث معك ومامرادي الا ان استفيد من بحر علومك
وطول باعكم في العلم

اخي هناك مقالة كثيره من جهابذت العلماء تدل وتحث الطالب علي الاستفاده من هذا العلم وانه لايمكن للطالب فهم الفقه الا عن طريقه

فارجو منك ان تبين لنا توجيه العلماء علي هذا المدح لهذا العلم

الذي قالوا عنه انه كبير الشان به تستنبط الاحكام ويعلم مراد الله ورسوله.

وانه اساس الفتاوي الشرعيه وقاعدة الاحكام التي بها صلاح المكلفين معاشا ومعادا ...

واسمح لي علي الاطاله ..... فقد راينا في كلاماتكم صدق التحري وارادة الحق وفقنا الله واياك اليه .....

عبدالله العتيبي
24-03-02, 01:09 AM
شيخنا الفاضل الموفق صفي القول والفعل معا الصارم المنكي:

نحن تلاميذك شيخنا، ويقال: أن من طرق افهام التلميذ، سؤاله على هيئة الاستفاده منه؟، هكذا انت =شيخنا الصارم- معي هنا، ولآن سأجيبك نفعني بك ربي، فأن أخطأت فصوبني:

ان ثناء العلماء والمحققين على أصول الفقه وحث الطلاب على تفهمه ووو..الخ، اننا بالنظر الى هؤلاء العلماء المثنين والحاثين على تعلم الاصول نرى انهم لا يخرجون من ثلاثة:

1- علماء محققون سلفيوا المشرب والمورد معظمون للسنة ايما تعظيم، لا يعرجون على كلام المتكلمين وما لا طائل تحته:
وهولاء كثير منهم الشافعي ومن المتأخرين ابن تيمية وابن القيم وابن دقيق العيد وغيرهم كثير:
هؤلاء مدحهم وحثهم للاصول: يعنون الاصول النقيه من شوائب المتكلمين وكثير من تفريعاتهم التي لا تقوم على خبر صحيح(وما اكثرها) والدليل على هذا انظر الى الاصول التي يحتجون بها في مؤلفاتهم وقابلها مع علماء الكلام ومن تبعهم من اهل السنه، ترى اننا نضع دعوتهم لتعلم الاصول في غير موضعها.


2- علماء الكلام وظلال وهم كثير سودوا اصول الفقه وافسدوه وعلماء فلسفة ومنطق وكل دخيل، وهؤلاء هم السواد الاعظم، وهل الخلاف اللفظي الا منهم؟!!! (ام هو من الشافعي وابن تيمية؟؟!!) وهل افادة الظن واليقين الا منهم وجرينا خلفها مع اننا في نهاية المطاف نحتج بالخبر الغريب(الواحد اذا صح بالاجماع)


3- علماء من اهل السنه والجماعة جروا خلف القسم الثاني في اصولهم الفقهيه مع سلامة اعتقادهم، ولكنهم تبعوا القسم الثاني في الكثير للاسف.


واذا عرفنا هذا التقسيم نعرف حينئذ كيف نضع كلام العلماء في موضعه في حثهم على تعلم الاصول:

ساعطيك شيخنا شيئا مما ندرسه الان، على بعض شيوخنا في القصيم من الاصول التي اخذها اهل السنة من اهل الكلام ونقضي فيها عمرا، وهل هذا يحث على تعلمه ابن تيمية او الشافعي او ابن القيم والكلام كله انقله لك من كلام علماء السنة للاسف ككتاب روضة الناظر والبحر المحيط:


*هل الناسخ هو الله او هو الطريق؟؟ (الخلاف فيها بعشرات الورقات)

*هل يجوز نسخ جميع التكاليف؟؟.

*هل العقول تتفاوت؟؟

* هل المكروه تكليف(هذا هدم للسنه).

*هل النهي يقتضي التكرار.

*هل الامر يقتضي التكرار( ومن اطلق القول باحدهما فلا شك بوقوعه بالبدعة)!!. بل كل نص وحديث بحسبه.






وكلنا نعلم ان العلة اما منصوصة او مستنبطه، كل متكلم في النوع الثاني على سبيل الجزم بان علة كذا (وليست بصريحة) هي كذا جزما، فقد حمل نفسه ما لا يطيق، وافسد على نفسه، والعلة التي ليست منصوصة لا يجوز الخوض فيها ابدا الا على وجه الاحتمال فقط، اما اهل الاصول ما ذا صنعوا -شيخنا-قالوا:

هذا العمل المحرم، علته كذا وكذا (استنباطا). اذا يقاس عليه كذا وكذا اذا فهو حرام!!!!!.

واعذرني عن المواصلة بالتمثيل: فقد استوحشت من كتاب اصولي انقل منه!!.

اخي الكريم وشيخي الفاضل المسدد الموفق الذي اقصده امرين:

1- اخراج الخلاف اللفظي من الاصول.

2-تتبع كل قاعدة ليست مبنية علىحديث صحيح تحذف ويحكم بعدم صحتها، وكل كلام لا يفيد عند التطبيق، والعمل يحذف،(وما اكثره).
ثم انظر ماذا بقي لنا!!، وعليه يقع الحث على الطلب وتعلم اصول الفقه.


هذا ما لدي شيخنا الفاضل الصارم المنكي سددك ربي دوما قولا وفعلا، وأرشدني ارشدك ربي.

د.كيف
24-03-02, 01:11 AM
<b><center><br><font color="000000" size="6"><font face="Diwani Letter"> انظر جعلك الله مسدداً
معالم أصول الفقه عند أهل السنة والجماعة
لا أشك أن علم الأصول كتب فيه أصحاب الكلام من المعتزلة والأشاعرة
ودخله كما ذكرت من الأحاديث الضعيفة مالا حصر له.
ولكن لا يعني هذا أن يترك!!
فما تجد مسألة إلا ولها تعلق بالأصول..
ولا تجد عالماً مبرزاً؛ إلا ويحتج به
وانظر كلام الشنقيطي - رحمه الله - عندما قال
"فقيه بلا أصول؛ كعامي مع علماء"
أو كا قال؛ فعهدي بها بعيد
والحافظ ضعيفه</font>

عبدالله العتيبي
24-03-02, 01:20 AM
شكرا دكتورنا واستاذنا كيف:
الكتاب معروف وهو نفيس، شكرا لك

ذو المعالي
24-03-02, 03:26 AM
الأخ الفاضل الجليل ، و الخل الوفي النبيل / عبد الله العتيبي ( لا زلت للحق ناصراً ، و بالله مستكفياً )
لا أدري بما أبدأ تعقيبي أبالثناء على حسن أدبك ، و كمال خلقك ، أم أبدأ بما غمرتنا به من حسن أخذ و رد ؟

لا تلمني _ عفا الله عنك _ فقلَّة هم الذين يتمتعون بعلو الفضائل ، و كُمَّل الأخلاق .


أخي الراشد : إن مما تقرَّر عند العلماء أن الفن يُدْرَسُ على ما تقرَّر عند أهله ، و اصطلحوا عليه .
و لا يرد عليهم أن أحداً درس الفن بصياغة أخرى ، و تأصيل بعيد عما تقرر عند أهل الفن .

و على هذا فالأصول ما درسه من درسه إلا على ما تقرر من تأصيل مسائله عند أهله ، و متقني صنعته .

و به يتضح خطأ استدلالك _ و قد رمت الحق _ بقولك : ( علماء محققون سلفيوا المشرب والمورد معظمون للسنة ايما تعظيم، لا يعرجون على كلام المتكلمين وما لا طائل تحته:
وهولاء كثير منهم الشافعي ومن المتأخرين ابن تيمية وابن القيم وابن دقيق العيد وغيرهم كثير:
هؤلاء مدحهم وحثهم للاصول: يعنون الاصول النقيه من شوائب المتكلمين وكثير من تفريعاتهم التي لا تقوم على خبر صحيح(وما اكثرها) والدليل على هذا انظر الى الاصول التي يحتجون بها في مؤلفاتهم وقابلها مع علماء الكلام ومن تبعهم من اهل السنه، ترى اننا نضع دعوتهم لتعلم الاصول في غير موضعها ) . أهـ .
فإن الشافعي أصل كليات أصول الفقه ، و من بعده جُزِّأت تلك الكليات ، و فُرِّعَتْ الفروع من الأصول .

**************************************************
و أما قولك : ( الذي اقصده امرين:

1- اخراج الخلاف اللفظي من الاصول.

2-تتبع كل قاعدة ليست مبنية علىحديث صحيح تحذف ويحكم بعدم صحتها، وكل كلام لا يفيد عند التطبيق، والعمل يحذف،(وما اكثره). أهـ .
فالجواب :
1- أن الخلاف اللفظي مسألة تعرَّض لها العلماء بالكلام .
فإذا كانت هي العائق لك ، و محلُّ عيب الأصول فأنا أربأ بأمثالك ذوي الفهم الثاقب و النظر الدقيق ، و العقل الحصيف أن تكون محلَّ جدل ، و موضع أخذ و رد .
2- قولك في رقم ( 2 ) غلطه عائد إلى عدم ممارستك لأصول الفقه ، و مناهج الأدلة لدى الفقهاء _ عذراً إن كان في الحديث ما يُحِزُّ في النفس _ فإننا طلاب حق و راغبي علم ، و مجالنا مجال ( مذاكرة ) .
و لو كنت أخي اللبيب الأريب ممارساً للفقه و أصوله لما بَدَرَ منك هضا الكلام .

إذ الأدلة عند الأصوليين قسمان :
الأول : متفق عليها .
و هي :
1- الكتاب .
2- السنة.
3- الإجماع .
4- القياس .

الثاني : مختلف فيها .
و هذه كثيرة منها :
1- الاستحسان .
2- قول الصحابي .
3- المصالح المرسلة .
و غيرها كثير .
و لكل قوم من أهل المذاهب المعتبرة _ الأربعة _ أدلة اعتبرت عندهم .

فأعد النظر _ بارك الله فيك _ و لا تحجزك مسألة عن مسائل ، فعلم أصول الفقه علم نافع ، لا تكاد تخلو مسألة فيه من فائدة _ على أقل الأحوال _ و هذه بقدرها فائدة عظمى .

**************************************************
أخي الفاضل الحصيف د/ كيف ( نفع الله بك أهل الأرض أجمعين )
إن الكتاب الذي ذكرته هو ذو نفاسة عند أهله ، لكن اعلم أنه وقع في غلطين اثنين كبيرين :
الأول : جعله علم أصول الفقه من أمور الاعتقاد .
تقول لي : كيف ؟
فأقول لك : بنسبته إلى منهج أهل السنة و الجماعة .
و ما عهدنا في أحوال السلف في العلم : تأليفاً ، و تعليماً ، ... ، أنهم جعلوا أصول الفقه من أمور الاعتقاد .
و ما تكلم بذلك أحد من السابقين و لا إشارة _ ضعيفة _ .
و لذا فإن من المناسب إن يجعل د/ محمد الجيزاني ( وفقه الله ) أول من أدخل أصول الفقه في أمور الاعتقاد .
و للفائدة : فإن السلف ما كانوا يستخدمون ألفاظ : ( السنة ) و ( السلف ) و ( الأثر ) و غيرها إلا في أمور و مسائل الاعتقاد .
أما في أمور و مسائل الفقه فهم يعولون على المذاهب الأربعة المعتبرة المحفوظة المضبوطة .
الثاني : مخالفته لمنهج الأصوليين _ كلهم _ ؛ و ذلك من جهتين :
الأولى : عدم التزامه مذهباً معيناً من المذاهب المعتبرة .
لا تقل : المذاهب فيها و فيها .
فإن الأصول علم مرتبط بمذهب فقهي ، و كذلك القواعد الفقهية ، فكون الرجل _ أي رجل _ يأتي فيخرق منهجاً سِيْرَ عليه في تقرير الأصول على أحد المذاهب الأربعة المعتبرة إلى منهج ليس عليها ، فهو غلط .
و لا يعتبر بهذا النهج أياً كان صاحبه .
و نحن ننتصر للعلم لا للرجال .
الثانية : خلطه في المسائل المقرَّرة بين المذاهب فأصبح الكتاب خليطاً من آراء و مذاهب و أقوال من المذاهب الأصولية الأربعة : الحنفية ، المالكية ، الشافعية ، الحنبلية .
فعندها كيف سيكون فقهنا ، و كيف سيكون حالك المتفقهة ؟؟؟
**************************************************
و أما مذكرة الشيخ الشنقيطي _ رحمه الله _ ففيها ما في كتاب د / الجيزاني .
فالمتن ( حنبلي ) .
و الاستشهاد من ( المراقي ) و هي ( مالكية ) .
و يأتي الشيخ بترجيحه .
فأخبروني _ بصدق _ عن الفقه ، و الأصول اللذين سيخرجا لنا متفقهة الزمان الأخير من الدنيا .

و الله أعلم و أجل .

عبدالله العتيبي
24-03-02, 04:06 AM
شيخنا الفاضل الأكرم ذو المعالي، وهل تريد ان لا اقدر مثلك وهذه الفوائد تنهمر كالمطر من سحائبك:

ان قولك (((عائد إلى عدم ممارستك لأصول الفقه ، و مناهج الأدلة لدى الفقهاء _ عذراً إن كان في الحديث ما يُحِزُّ في النفس _ فإننا طلاب حق و راغبي علم ، و مجالنا مجال ( مذاكرة ) .
و لو كنت أخي اللبيب الأريب ممارساً للفقه و أصوله لما بَدَرَ منك هضا الكلام ))).

اقول وهل في هذا شيء وهل بوسعي ذبه عن نفسي فانا كما قلت شيخنا الفاضل، ولا يحز هذا في النفس، فالشيخ له التاديب والتقريع بما يراه نفعا,

شيخنا:

قد أكون لست ممن تعمق في دراسة الاصول ولكني بحمد الله على نصيب يسير منها فقد قرأت ودرست مذكرة الشنقطي كامله والورقات كامله وروضة الناضر كذلك مع شروحها لابن بدران، ودرست المنطق من منظومة الجلال،

ومع قلت ذلك : الا انني لا زلت -انا- تحملني نفسي على اعادة النقاش معك ايها الشيخ الفاضل المسدد، ولن اعدم خيرا، فانا المستفيد الاول من هذا النقاش:

قلت شيخنا (((فإن الشافعي أصل كليات أصول الفقه ، و من بعده جُزِّأت تلك الكليات ، و فُرِّعَتْ الفروع من الأصول))) .

اقول حفظك ربي: لا خلاف في هذا لكن السؤال من الذي فرع الفروع؟!!، وهل فرعوها تفريعا صحيحا؟؟.
لعلنا شيخنا ندور في مسالة ونرجع اليها،.


ثم اراك شيخنا تهون من الخلاف اللفظي وكأنه قليل لا يضر:

لقد ذكرت في الرد السابق قولي(((الخلاف اللفظي مستخرج من اصول الفقه ومطبوع في مجلدين كاملين بـ(800) صفحة، )))).
وقد استخرجه د. النمله،

هل مثل هذا يعرض عنه، وكأنه نقطة في بحر.

ثم قلت يا شيخنا((((فأعد النظر _ بارك الله فيك _ و لا تحجزك مسألة عن مسائل ، فعلم أصول الفقه علم نافع ، لا تكاد تخلو مسألة فيه من فائدة _ على أقل الأحوال _ و هذه بقدرها فائدة عظمى )))).

اقول ايها الشيخ: انني وسبق ان قلت ان علم الاصول ليس كله ليس بمفيد بل قلت ان كثيرا منه اساءه.
وكانكم -شيخنا- ترى انني ارد الاصول بسبب بعض ما يشوبه.
ولعل باقي حديثا يرجع الى ما ذكرته،

وخلاصة قولي:

ان اصول الفقه بحاجة الى من ينقيه مما شابه مما لا طائل تحته وهو كثير .

ذو المعالي
24-03-02, 04:56 AM
الشيخ الفاضل / عبد الله العتيبي ( رفع الله مقامه )
و ما زلت تغمرنا بسعة خلقك ، و كمال أدبك .
فآهٍ و الله على طلاب العلم _ زعماً _ الذين جعلوا العلم سلماً لحاجاتهم ، و درباً للإسقاط .
فأبلغ سلامي جمع طلاب العلم ، و أحسن عزائي فيهم ، حيث عُدمت فيهم أخلاق مثلك .
و مما يثلج الصدر كون الإخوة في هذا المنتدى المبارك من خيرة الرجال : علماً و أدباً و خلقاً .

أنا أعتذر فقد خرجت تلك الكلمة التي خشيت أن تحز في نفسك نصرة للعلم ، و أما أنت فلك المكان الآعلى في القلب .
و أشهد الله _ تعالى _ على حبك .

أيها الشيخ النبيه / لن أتحدث معك إلا في الخلاصة التي ذكرتها و هي قولك : ( ان اصول الفقه بحاجة الى من ينقيه مما شابه مما لا طائل تحته وهو كثير ) أهـ .
فأقول و بالله التوفيق ، و منه أستمد الرشد و التسديد : لا شك أن ما ذكرتموه مطلب مهم ، و مقصد عزيز _ و هذه المكارم تنبع من أهلها _ .
لكن هذا الأمر مفتقر فيما أُرى إلى قاعدتين أساسيتين :
الأولى : أهلية المنقح و المنقي لهذا العلم ، و هذا فيما يظهر هو ذو الاجتهاد ، و الإلمام بمسائل و فروع الفقه ، و أدلته .
أما من لا زال متقلباً بأحوال التقليد فلا يجوز له التعرُّض لهذا الأمر الجلل .
الثانية : أن يكون التنقيح و الإنقاء على وَفْق أصول مذهب معتبر محفوظ .
و أما تصنيع الأصول بـ ( الراجح ) و ( الدليل ) و ( منهج السلف ) فهذا مما لا يستقيم معه التنقيح و الإنقاء .
ففي توافر هاتين القاعدتين _ فيما أظن _ يسلم لنا التنقيح .
و ما أجمل أن يعتمد الطالب _ المتفقه _ متناً معتمداً حُرِّرَت أصوله و مباحثه على وَفْقِ صحيح مذهبه مما اعتمده متأخروه .

أخي الشيخ الفاضل / مما أفرحني و سرَّني أن كلامك مبني على علم بأصول الفقه ؛ و كنت ظننت الكلام صادر من رجل لم يعرف شيء اسمه الأصول .
فعذراً .

إشارة : ما ذكرته من كتابة ( النملة ) كتاباً كبيراً عن ( الخلاف اللفظي ) لي معه وقفة :
- أن هذا جهد رجل ، و عمل شخص ؛ فلا يجعل مطّرداً في أصول الفقه .
- قد يكون بحثه من باب الترف العلمي ، فلا يعتبر بشأن تصرفه في الاشتغال بذلك ، و تضخيمه .
- الشيخ / النملة ممن أعطى الأصول جُلَّ وقته و جهده ، فلا تلمه .
-و قد يكون العمل بالتأليف في ذلك من باب اللذة العلمة الغير متَّزِنَة .
و أخيراً : معذرةً أخي الوفي إن كان في أضعاف الحديث ما ألم بخاطرك إلمامة حزن و ضيق .
فحماية لجناب علم كتبت ما كتبت .
و شوقاً لعقيباتك _ الرفيعة _ سطرت ما رأيت .
أخوك المجلص في وداده
ذو المعالي

عبدالله العتيبي
24-03-02, 06:52 AM
شيخنا الموفق العالي ذو المعالي:
لقد قلت كلمة يسيرة تكتب بماء الذهب وادعوا الجميع لتأملها:

(((يكون العمل -يعني احيانا-بالتأليف في ذلك من باب اللذة العلمة الغير متَّزِنَة))) .

شيخنا درة ذهبية نفيسة هذه، وما اكثر ما هو على هذه الشاكلة التي تضيع به الاعمار، وسأفرد هذه المقوله بموضوع خاص مع شيء من التعليق فاذن لي شيخنا.


اما موضوعنا، ايها الشيخ العالي:

اذا كان الاصول يحتاج الى تنقيح وتهذيب كما ذكرتم وكما ذكرت انا، ومن يقوم به هم من ذكرتم بشروطهم المعتبرة.

وهل مؤلف الخلاف اللفظي شيخ الاصول: الا مثال صغير لسائر علماء الاصول السابقين الذين حشيت كتب الاصول من اقوالهم، ومن اين اخرجه كتابه هذا ؟؟ هو لم يات بحرف من راسه!!!.


شيخنا المسدد عالي النفس والهمة قلتم في شروط تنقيح الاصول:



((((الثانية : أن يكون التنقيح و الإنقاء على وَفْق أصول مذهب معتبر محفوظ .
و أما تصنيع الأصول بـ ( الراجح ) و ( الدليل ) و ( منهج السلف ) فهذا مما لا يستقيم معه التنقيح و الإنقاء ))).

شيخنا لدي سؤال وهو سؤال المستفيد من شيخه:

لماذا يكون التنقيح بالدليل لا يستقيم معه التنقيح؟؟.

ان قيل: صعب هذا!! قلت فمن اين صنعت الاصول اصلا!!.

وان قيل: هذا يعيدنا لنفس الخلاف: اقول : لا ضير فكل يصنف باعتبار دليله لأصله، وبعد هذا نعود الى اصل الحجة وهي السنة، فان صحت ، صح الباب بصحتها، وان ضعفت ضعف الباب بها.


اما ان نعيد الاصول الى المذاهب، فها توسيع لعلم الاصول لا تنقيح، فيما يبدوا.


أريد منكم -شيخنا- جوابا عن تساؤل تلميذك، وتصويب لبحثه.

ذو المعالي
24-03-02, 05:45 PM
الأخ الفاضل / عبد الله العتيبي ( لا زال موفقاً مُعَاناً )
قبل أن أجيب على ما أوردته ، أطرح أسئلة ذات بال :
1- ما المقصود بالسنة التي يُرجع إليها ؟
2- ما شروط و ضوابط الفهم المعتبر ؟
3- مَنْ مِن العلماء يؤخذ فهمه ؟
4- إذا تعارضت الفهوم فبأيها يؤخذ ؟

و أما ما ذكرته من إيراد فأقول و بالله أستعين :
إن التنقيح و الإنقاء لأصول الفقه كما ذكرت لك لابد فيه من ضابطين ، و قد اعترضت على الضابط الثاني .
فاعلم _ علمني الله و إياك _ أن هذا الضابط متفرِّع عن مسألة و هي : أن الأصول علم مرتبط بالفقه فلا انفكاك لأحدهما عن الأخر .
و مثله القواعد الفقهية .
إذا _ تبين هذا _ بان لك السر فيما أبنت عنه من أن تحرير و تنقيح الأصول لابد و أن يكون على وَفْقِ مذهب معتبر من المذاهب الأربعة المحفوظة .
و أما تنقيح الأصول الفقهية على غير مذهب من أحد تلك المذاهب فتلك فوضوية و تلاعب في الأصول .
لأن ذلك التنقيح له حالان :
الأولى : إما أن يكون على مذهب محفوظ معتبر ، و تلك هي المذاهب الأربعة ، و هذا بينته لك .
الثانية : و إما أن يكون على غير مذهب معتبر ، و هذا قسمان :
الأول : أن يكون على رأي جماعة من أهل العلم ، لم تحرَّر لهم مذاهب ، و لم يبلغوا رتبة الاجتهاد .
الثاني : أن يكون على رأي جماعة من أهل العلم حُرِّرَت مذاهبهم لكنها لم تحفظ و لم تضبط .
و هذا الأخيران لا يعتبر بهما . و إنما الاعتبار بالأول .

و هذه بليَّة عظيمة أُصبنا بها في هذا الزمان _ أعني بها : عدم الانضباط بمذهب _ في مجالات كثير ؛ كـ :
1- الفتيا : فلا ضوابط للإفتاء .
2- الترجيحات : فبأي ضابط يكون الترجيح ؟
3- التفقه : فلا ضوابط له ، و لا مذهب يُتَفَقَّه فيه .
و بذلك : جاءت لنا آراء في كلٍّ لا أدري ما نهايتها ؟
و إن كنت أظن _ ظناً قُرْبَ اليقين _ أنها ستنتهي بنا إلى فقه لا فقه فيه .
و إلى تلاعب بالشريعة ، و استخفاف بأحكام الملة .
إذ لا أصول يُرْجَع إليها عند التنازع .
و إن كان فليست مضبوطة ، و لا محفوظة .
و حيث تركنا : الأصول ، و القواعد ، و الفقه ؛ المضبوط ، المحفوظ ، المحرَّر ، و استعضنا به فقها مرَّت حالته و صفته فسيكون ما ظننته .
و الله المستعان .
ثم _ أيضاً _ الرجوع إلى السنة في تنقيح الأصول و تنقيتها لا يسلَّم لك به لأمور :
الأول : أن السنة قسمان :
أحدهما : الرواية ؛ و هذا شأن حفاظ لم يفقهوا ما تتضمنه الأحاديث ، و هؤلاء لا يعتبر بهم .
ثانيهما : الدراية ؛ و هو معرفة ما تضمنه الحديث من فقه و أحكام و تشريع ، و هذا شأن من ضمَّ إلى حفظ الحديث فقهه و فهمه ، و هما قسمان :
الأول : من اعتبر رأيه ، و حفظ مذهبه ، و ضبط ، و هم الأئمة الأربعة : أبو حنيفة ، مالك ، الشافعي ، أحمد .
الثاني : من اعتبر رأيه و هم قسمان :
أولهما : من لم يحفظ عنه شيء .
ثانيهما : من حفظ عنه ، لكن لم يعتبر ، و لم يضبط ، و لم يُحرَّر ، و ليست له أصوله و قواعده .
فبان من هذا الكلام و اتضح أن المعتبر في الفقه إلى من حفظ مذهبه ، و ضبط ، و أُصِّلَ له .
و أما الآخران فلا اعتبار بهما إلا في حالة و هي : إذا وافقه قولٌ في المذهب المعتبر فيؤخَذُ به استئناساً لا احتجاجاً .

و أما قولك : (لماذا يكون التنقيح بالدليل لا يستقيم معه التنقيح؟؟.

ان قيل: صعب هذا!! قلت فمن اين صنعت الاصول اصلا!!.

وان قيل: هذا يعيدنا لنفس الخلاف: اقول : لا ضير فكل يصنف باعتبار دليله لأصله، وبعد هذا نعود الى اصل الحجة وهي السنة، فان صحت ، صح الباب بصحتها، وان ضعفت ضعف الباب بها ) أهـ .
فلي معه وقفات :
الأولى : أن الأخذ بالدليل شأن المجتهد الكامل الآلة في النظر بالأدلة ، و أما من هو دونه فيعلم الدليل لا ليستنبط منه بل ليطمئن لسلامة المأخذ .
و هذا مقرَّرٌ عند الفقهاء و الأصوليين .
الثانية : الأدلة نوعان :
الأول : أدلة متفق عليها .
الثاني : أدلة مختلف فيها .
فأي دليل تريد ؟
فإن قلت : أريد الكتاب و السنة .
قلت لك : هما من الأدلة و ليسا كل الأدلة .
فحرِّر المراد بالأدلة .
و عليه فإن الأصول قد كتبت و نقِّحَت على وَفْقِ الأدلة _ بنوعيها السابقين _ .
فبطل بذلك القول بالأخذ بالأدلة .
الثالثة : من قال بأن كلاً يُصَنِّف باعتبار أصله ؟
هذا كلام من لم يفقه منهج الفقهاء في التفقه .
و الكلام في هذا سبق .
الرابعة : قولك : (وبعد هذا نعود الى اصل الحجة وهي السنة، فان صحت ، صح الباب بصحتها، وان ضعفت ضعف الباب بها ) .
أقول : إذا صحَّت السنة لا يعمل بها _ هكذا _ إلا بضابطين :
الأول : عدم شذوذ العمل .
الثاني : أن يكون معمولاً بهذه السنة .
و في حال تخلُّف ذلك لا يجوز العمل بالسنة .
و هذا معروف من حال السلف :
قال النخعي : لو رأيت الصحابة يتوظأون إلى الكوعين لتوضأت و أنا أقرأها إلى المرافق .
و قال مالك : كل حديث جاءك عن النبي صلى الله عليه و سلم لم يبلغك أن أحداً من أصحابه فعله : فدعه .
و أحوالهم في ذلك كثيرة معروفة .

و الله أعلم .

الصارم المنكي
25-03-02, 11:23 PM
بارك الله في الاخوان علي هذه الفوائد العلميه والمعلومات القيمه ,

ونشكرهم علي حسن الاسلوب وبراعة الكلمات .....

مظفر
26-03-02, 01:00 AM
الإخوة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحقيقة أنه أعجبني هذا الأدب المتبادل بين الإخوة المتحاورين ولكن

الذي يظهر لي أن محل النزاع لم يحرر بين الإخوة تحريرا واضحا ينظبط به النقاش ويمكن الإيراد والجواب ولذلك أطلب من الشيخ العتيبي أن يحرر وجهة نظرة بوضوح تام حتى يجري النقاش على سنن واحد ، وأرجو أن يوضح ما يعترض عليه في أصول الفقه وما هي الطريقه الصحيحة التي يمكن أن تبنى بها القواعد و تخرج عليها الفروع !!!!!