المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اليس منكم رجل يجيب اصبت ام اخطأت ويفيدني الله المستعان


احمد بخور
23-03-02, 12:08 AM
الآية التي اختلف اهل العلم في فرضية الحج وبالتالي فيما يتبع ذالك من المسائل مثل هل هو على الفور ام على التراخي والخــــــ ـــــ
آية آل عمران (((وأتموا الحج والعمرة لله )))
بالإجماع انها نزلت في قصة كعب بن عجرة رضي الله عنه
وكانت قصة كعب في الحديبية السنه السادسه وبسببها قال الشافعي ان فرضيّة الحج في السنة السادسة
ولما رأيت قول الإمام الشافعي قلت لماذا لانرجع الى التفسير انظر الى قول ائمة التفسير من المتقدمين فيها
وتفاجأت ان اقوال المفسرين فيها غير ما يتكلم بها شيخ الإسلام من انها في صدر آل عمران وان صدرها نزل في الوفود وانها في التاسعه ووووو
لاكن الإمام ابن مسعود رضي الله عنه كان يقرأ في الآية بقراءة خاصة
(((وأقيموا الحج والعمرة لله )) وقال ابن جريرفي تفسيره (تأويل هؤلاء في قوله تبارك وتعالى: {وأتموا الحج والعمرة لله} أنهما فرضان واجبان من الله تبارك وتعالى أمر بإقامتهما، كما أمر بإقامة الصلاة، وأنهما فريضتان، وأوجب العمرة وجوب الحج. وهم عدد كثير من الصحابة والتابعين، ومن بعدهم من الخالفين كرهنا تطويل الكتاب بذكرهم وذكر الروايات عنهم. وقالوا: معنى قوله: {وأتموا الحج والعمرة لله} وأقيموا الحج والعمرة. ذكر من قال ذلك:) ذكرمنهم علي بن ابي طالب عن علي: " وأقيموا الحج والعمرة للبيت " ثم هي واجبة مثل الحج
ابن مسعود رضي الله عنه عن عبد الله: "وأقيموا الحج والعمرة إلى البيت" ثم قال عبد الله: والله لولا التحرج وأني لم أسمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها شيئا، لقلت إن العمرة واجبة مثل الحج.
ثم قال ( وكأنهم عنوا بقوله: أقيموا الحج والعمرة: ائتوا بهما بحدودهما وأحكامهما على ما فرض عليكم.)
وذكر ان ذالك قول ابن عباس فيها

انا انبه الإخوة الى اهمية الاهتمام بكلام الأئمة المتقدمين في كل شيء فالآية شاملة للمعنين ولاتنافي
فأقيموها كما تقيمون الصلاة فيكون فيه دليل للفرضية وكذالك اذا ابتدأتم فأتموها
مع ما ذكره الشافعي من انها فرض السادسة
مع انك تجد من تكلم عن الحج ووجوبه من الأئمة ممن الف في الحديث اوتكلم في الفقه قبل شيخ الإسلام لما يذكرون أدلة الفرضية يذكرون هذه الآية
هذا ما تيسر على عجالة ارجو من الإخوة إفادتي هل هو صحيح
وجزاكم الله خيرا والله أعلم

السي&#
18-06-02, 12:57 AM
جزاك الله خيرا
وقد طال غياب الأخ أحمد بخور عنا فنسأل الله أن يكون بخير