المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التأليف والبحث أحيانا من باب اللذة العلمية الغير متَّزِنَة فتنبه.


عبدالله العتيبي
24-03-02, 06:50 AM
هكذا تهدر كثير من الاعمار في تصنيف كتاب او تسويد بحث او سهر في قراءة ومطالعة ما لا طائل تحته...!

وكثيـــــــــــرا ما يجد الطالب في نفسه رغبة للكتابة في فن معين او موضوع معين ، وقبل هذا لا يفكر في العائد عليه وعلى غيره من هذا البحث والقراءة...!

أذكر هنا قصة :

ذكرها أحد العلماء المتأخرين عن أحد علماء اليمن حينما رأى أنه يترجح عدم جواز مس كتب التفسير إذا كانت أحرف القران فيها أكثر من احرف التفسير، ما ذا صنع هذا العالم :

كان بحوزته كتاب تفسير الجلالين، وهذا التفسير مختصر جدا كما لا يخفى، فاشكل عليه الحكم فيه، هل احرف القران اكثر ام لا ؟؟.

قام بعد أحرف القرآن وأحرف كلام المفسر من اول تفسير الجلالين الى آخره ثم ما هي النتيجه؟، اتترككـــــم معه حيث قـــــال:


( عددت أحرف القرآن واحرف تفسير الجلالين، فوجتهما مستويين الى سورة المزمل، ثم زادت احرف التفسير على القران، فيجوز مس تفسير الجلالين بغير وضوء بحمد الله... !! ).

وهل بعد هذا ضياع عمر، وجريا خلف لذة ليست بمتزنه...؟!

ذو المعالي
24-03-02, 07:01 PM
الأخ الرشيد الوجيه / عبد الله العتيبي ( سددك الله )

اقتباس نفيس ، و اختيار رفيع يدل على جودة الذهن و صفاء الفكر .
قال ابن الجوزي : صناعة العقل الاختيار .

و لكل رجل عقل ، و يعرف عقله باختياره .


و جودتم الاختيار بعد كمال العقل .

و لذة العلم لها شأن كبير ، و لدي وريقات مكتوبة في هذا الشأن لعلي أن أتحفك بها .

و أنا ( ذو المعالي ) لا ( أبو المعالي )
فأرجو التفريق بين صاحبها و أبيها .

د.كيف
25-03-02, 01:13 AM
<b><center><br><font color="red" size="6"><font face="Simplified Arabic">أحسنت شيخنا، ولي ملاحظة:
(أل) لا تدخل على غير!! بل يقال: غير المتزنة</font>

ذو المعالي
25-03-02, 01:44 AM
الأخ الفاضل : د/ كيف ( سلمه الله )
المسألة فيها قولان بين اللغويين :
الأول : عدم دخولها .
و عليه جمع من اللغويين و النحويين .
بل زعم بعضهم أن دخول (أل ) على ( غير ) من كلام المولَّدين .
و هو غلط فاحش .
الثاني : جواز دخول ( أل ) على ( غير ) .
و حجتهم في ذلك :
أن ( أل ) ليست للتعريف و إنما هي اللام المعاقبة للإضافة .
و ذهب إلى هذا جمع منهم : ابن أبي الحسن النحوي ( المسائل السفرية ) ، و الشاطبي ؛ كما في نظمه قال :
و ما يخدعون الفتح من قبل ساكن ***و بعدُ ذكا و الغير كالحرف اوَّلا
و النووي ، و الزبيدي ، و شيخنا إسماعيل الأنصاري كما في مقال نفيس له منشور في مجلة ( المنهل ) عام 1390 هـ.
و هو خلاف كأي خلاف نحوي له مؤيدوه و معارضوه .

عبدالله العتيبي
25-03-02, 02:16 AM
شكرا لك شيخنا الفاضل ذو المعالي:على التوضيح لاستاذي كيف، وكنت اعددت تعقيبا، ولكنك كفيتني وهذه زبدته:

وممن ذهب الى جوازه.

1- القرطبي.
1-ابن كثير
3-ابن حبان ترجم في صحيحه بتراجم ضمنها العبارة.
4-ابن حجر.
5-البيهقي.
6-وابو المحاسن الحنفي.
7-ابن رجب
8- السيوطي.
9-ابن عبد البر.
10-ابن القيم.
11-ابن تيمية.

وغيرهم كثير من علماء السنه.

اما من اللغويين:


1-الرازي.
2-الخطابي.
3-ابن الاثير.
4-ابن منظور.
...............................وغيرهم ولو استزدتني لزدتك.


وهي لا تخفى على استاذنا د.كيف لكنه لا يأخذ بقول الجواز، فله ذلك بعد التحرير.

د.كيف
26-03-02, 12:49 AM
<b><center><br><font color="000000" size="6"><font face="Diwani Letter">شيخنا عبدالله
كنت أعددت بحيثاً صغيراً عن هذه المسألة
ولكن لمَّا رأيت هذه الكوكبة من العلماء ساورني الشكُّ
في نفسي وتوقفت!!
فهلاًّ اتحفتني - فضلاً لا أمراً - بمضانها من كتبهم.
مع العلم أن اللغويين والنحويين لديهم أيضاً منهجان: منهج المتقدمين، ومنهج المتأخرين!!
مع أي المنهجين أنت؟؟؟</font>

عبدالله العتيبي
27-03-02, 07:50 AM
دكتورنا كيف:


هذا النقل مني عن هؤلاء العلماء اخذته من:


1- ايراد العبارة في كتبهم كثيرا، واستعمالهم لها.


2-اهل الحديث اخذت ذلك من بعض تراجمهم للاحاديث كابن حبان والبيهقي.


3-اما اللغويون فراجع معاجمهم وتصانيفهم في الغريب فهذا ظاهر.


شكرا لكم

د.كيف
27-03-02, 08:53 PM
<b><center><br><font color="0000FF" size="5"><font face="Farsi Simple Bold">شكر الله لك، ولكن الآن اتضح الأمر؛ فسأستمر في بحثي
لأن الأمر حصل فيه لبس في (غير) المضافة والمقطوعة عن الإضافة، والمنوية للإضافة
وبينها فروق في الاستعمال عند أهل اللغة.</font>

عبدالله العتيبي
06-02-03, 04:01 AM
للفائدة

أبو خالد السلمي.
06-02-03, 04:25 AM
شيخنا عبد الله العتيبي _ نفع الله بكم _
عندي أنه لا حرج في دخول (أل ) على غير .
ولكن الحرج _عندي_ في دخول أل على المضاف مع تجريد المضاف إليه منها ، رغم كون المضاف ليس اسما مشتقا عاملا في المضاف إليه ( على تفصيل في المسألة ) ، فلعل الصواب أن يقال هنا ( غير المتزنة )

وأما موضوع المقالة _ ففي رأيي _ أنه لا بأس أن يصنف العالم في مسألة مع وجود مصنفات تغني عن تصنيفه ، بشرط إخلاص النية ، والقصد لنفع الأمة ، فكم من مصنفات فقدت ، وبقي ما هو أقل منها شأنا ، لحكم يعلمها الله ، فقد يكون الكتاب الباقي أنفع للأمة من المفقود في علم الله تعالى ، وإن خفي ذلك على الناس ، مع صلاح نية صاحبي الكتابين .
ولله در الإمام مالك رحمه الله حين صنف موطأه فقيل له : وما يغني موطؤك عن موطأ ابن أبي ذئب ؟
فقال كلمته الخالدة : ما كان لله بقي
علما بأن الإمامين مالكا وابن أبي ذئب من أهل الصلاح والإخلاص والله حسيبهما رحمهما الله تعالى .

أبو عمر السمرقندي
06-02-03, 09:47 AM
ههنا تنبيه :
فقد يفهم بعض الناس من هذه العبارة السابقة التي نقلها وعلَّق عليها الأخ الفاضل : أبو خالد السلمي أنَّ ابن أبي ذئب لم يكن مخلصاً في نيَّته حين تأليفه موطَّأه ‍
وهذا غير صحيح ؛ إذ النيَّات مردُّها إلى الله تعالى ، وابن أبي ذئب إمام جليل .
وكلام مالك رحمه الله - إن فهم منه - أنه يقدح في نية الرجل = فلا يقبل منه ؛ لما تقدَّم أولاً ، ولأنه من كلام الأقران بعضهم في بعض .
ويبقى لمالك ولابن أبي ذئب مكانتهما من العلم والفضل .
وقد يقال: إنَّ قرينة بقاء الكتاب الأول وفقد الثاني دليل عليى الإخلاص وعدمه = وهذا أيضاً غير صحيح ؛ فكم قد فقدت كتب أصحابها ممن يشهد لهم - والله حسيبهم - بأنهم أهل معرفة وإخلاص ؛ بل أئمة مقتدى بهم في ذلك .
ولو جعلنا هذه القرينة دليلاً لحكمنا على كثير من أهل العلم والفضل بعدم الإخلاص ؟‍!
وهذا أمر معلوم ... إنما أردت التنبيه والتذكير .

عبدالقاهر
15-05-03, 08:30 PM
يرفع لعل صاحبه يعود فقد طالت غيبته
حفظه الله في حله وترحاله.

جهاد حِلِّسْ
13-01-11, 08:42 AM
يرفع للفائدة
أعجبني العنوان ، جزاك الله خيراً.