المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من يخرج حديث الطيب و النساء؟؟


المتتبع بإحسان
03-04-02, 02:00 PM
أخرج أحمد في المسند و النسائي في الكبرى و الطبراني و الاو سط و البيهقي في الكبرى هذا الحديث, و قد صححه الالباني رحمهة الله,

فهل من أحد يتوسع في تخريج هذا الحديث؟

ملاحظة: الشيخ عمرو عبدالمنعم سليم ضعف هذا الحديث في تعليقة على الداء و الدواء!!! فهل من معلق

و أخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

هيثم حمدان.
03-04-02, 04:52 PM
للأخ أحمد أمارة مبحث قيّم حول هذا الحديث.

لعلّه يتفضّل بوضعه هنا.

المتتبع بإحسان
04-04-02, 07:23 AM
للرفع

محمد الأمين
04-04-02, 08:08 AM
أخرج مسلم في صحيحه عن بسر بن سعيد أن زينب الثقفية كانت تحدث عن رسول الله ‏‎‎‏ أنه قال: «إذا شهدت إحداكن العشاء فلا تطيب تلك الليلة». وأخرج من طريق محمد بن ‏عجلان (فيه كلام) حدثني بكير بن عبد الله بن وعثمان عن بسر بن سعيد عن زينب امرأة عبد الله قالت: قال لنا رسول الله ‏‎‎‏: «إذا شهدت إحداكن المسجد، فلا تمس طيباً». ‏وأخرج عن بسر بن سعيد عن أبي هريرة قال قال رسول الله ‏‎‎‏: «أيما امرأةٍ أصابت بَخُوراً، فلا تشهد معنا العِشاء الآخِرة».‏

قلت الحديث الأول أقوى من الثاني. فكل الرواة يتفقون على اللفظ الأول، إلى محمد بن عجلان فقد روى عن بكير وعثمان عن بسر بن سعيد اللفظ الثاني. لكن غيره قد روى عن ‏بكير وعثمان وعن غيرهما اللفظ الأول. إنظر علل الدارقطني (9\75–86). ولم يوافق محمد بن عجلان إلا حجاج بن أرطأة عند علل أبي حاتم (1\79) وابن لهيعة، وكلاهما ‏ضعيفان لا يحتج بهما. ومحمد بن عجلان نفسه تلكم عليه العلماء في أحاديث أبي هريرة، وهو ليس بقوي الحفظ. فثبت أن محمد بن عجلان إنما كان يروي بالمعنى، وقد خالفه الحفاظ. ‏فالنهي إذاً خاصٌ بصلاة العشاء، وهو المروي كذلك عن أبي هريرة ‏‎‎‏.‏

قال ابن مالك: «والأظهر أنها (أي العشاء الآخرة) خصت بالنهي، لأنها وقت الظلمة وخلو الطريق. والعطر يهيج الشهوة، فلا تأمن المرأة في ذلك الوقت من كمال الفتنة. بخلاف الصبح ‏والمغرب، فإنهما وقتان فاضحان». نقل ذلك الشيخ القاري في المرقاة (2/71).‏

وأخرج أحمد (4\418) (4\400) (4\413) والنسائي (8\153) وأبو داود (4\79) والترمذي (5\106)، وصححه ابن خزيمة (3\91) و ابن حبان (10\270) والحاكم ‏‏(2\430)، من طرق عن ثابت بن عمارة (حسن الحديث) قال سمعت غنيم بن قيس (ثقة مخضرم) يقول سمعت أبا موسى الأشعري ‏‎‎‏ يقول قال رسول الله ‏‎‎‏: «أيما امرأة ‏استعطرت فمرت على قوم ليجدوا ريحها، فهي زانية. وكلُّ عينٍ زانية». وإسناد الحديث يدور على ثابت بن عمارة الحنفي، قال عنه ابن حجر صدوق فيه لين. والحديث عندي ‏حسن ليس بحجة.‏

قال إمام الأئمة ابن خزيمة عن هذا الحديث: «المتعطرة التي تخرج ليوجد ريحها قد سماها النبي ‏‎‎‏ زانية. وهذا الفعل لا يوجب جلداً ولا رجماً. ولو كان التشبيه بكون الاسم على ‏الاسم، لكانت الزانية بالتعطر يجب عليها ما يجب على الزانية بالفرْج. ولكن لما كانت العِلة الموجبة للحد في الزنا الوطء بالفرج، لم يجز أن يحكم لمن يقع عليه اسم زان وزانية بغير جماع ‏بالفرج في الفرج بجلدٍ ولا رجم».‏

ملاحظة مهمة: في الباب أحاديث أخرى لم أذكرها هنا لضيق الوقت.

المتتبع بإحسان
04-04-02, 08:45 AM
بارك الله فيك أخي

لعلي لم أوضح المطلوب جيداً عذرا لذلك,

إنما أردت تخريج دقيق لحديث أنس رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " حبب إلي من دنياكم ( و في رواية من الدنيا) الطيب و النساء و جعلت قرة عيني في الصلاة" أخرجه أحمد و النسائي ...

محمد الأمين
04-04-02, 09:13 AM
عذراً للخطأ

الحديث أخرجه النسائي وأحمد وصححه ابن حجر في الفتح

الإمام ‏ ‏أبو عبد الرحمن النسائي ‏ ‏قال أخبرنا ‏ ‏الحسين بن عيسى القومسي (ثقة) ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏عفان بن مسلم (ثقة ثبت)‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏سلام أبو المنذر ‏عن ‏ ‏ثابت (ثقة ثبت)‏ ‏عن ‏ ‏أنس ‏ ‏قال ‏ ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏حبب إلي من الدنيا النساء والطيب وجعل ‏ ‏‏‏ قرة عيني ‏ ‏في الصلاة

وأخرجه أحمد من هذا الوجه عن عفان.

وأخرجه أحمد قال ‏حدثنا ‏ ‏أبو عبيدة ‏ ‏عن ‏ ‏سلام أبي المنذر ‏ ‏عن ‏ ‏ثابت ‏ ‏عن ‏ ‏أنس ‏
‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏حبب إلي من الدنيا النساء والطيب وجعل ‏ ‏‏‏ قرة عيني ‏ ‏في الص

وقال: ‏حدثنا ‏ ‏أبو سعيد ‏ ‏مولى ‏ ‏بني هاشم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏سلام أبو المنذر القارئ ‏ ‏حدثنا ‏ ‏ثابت ‏ ‏عن ‏ ‏أنس ‏ ‏قال ‏
‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏حبب إلي من الدنيا النساء والطيب وجعل ‏ ‏‏ قرة ‏ ‏عيني في الصلاة

فالظاهر أن الحديث صحيح ولكن الاعتماد في التوثيق على ذاكرتي. ولا يمكنني الحكم على الحديث إلا بعد النظر في كتب العلل والوقت ضيق.

المتتبع بإحسان
04-04-02, 09:46 AM
بارك الله فيك

سبق لي أن وقفت على ما ذكرت, و لكن إتضح لي أن الحديث لا يصل إلى درجة الصحة!! و إنما هو حسن لذاته على أفضل أحواله!!

لكنّي بعيد الان عن تخريجي للحديث, و إنما أردت أن أستأنس برأي غيري للحديث, بشرط أن يحيط بجميع طرق الحديث.

و لكم منّا جزيل الشكر و الاحترام

أحمد أماره
05-04-02, 03:23 PM
تخريج هذا الحديث قد وضعته في منتدى أنا المسلم قبل أن
يجدد ، وللأسف فإني لم أحتفظ بنسخة منه ... فهل من سبيل إليه ؟

محمد الأمين
06-04-02, 08:53 AM
نظرت إلى الحديث فإذا هو يدور على سلام بن سليمان (أبو المنذر). وفيه خلاف. واختلف حكم الحديث بحسب اختلافهم على سلام.

والحديث ذكره ابن عدي في الكامل (3\305) والعقيلي في ضعفائه (2\160). والذي عندي أنه ضعيف لأنهم أعلوا به الراوي نفسه.

المتتبع بإحسان
06-04-02, 02:54 PM
بسم الله و الصلاة و السلا على رسول الله

أخي الكريم محمد الامين,

كلامك فيه نوعُ من التسرع!!

تقول: سلام بن سليمان (أبو المنذر). وفيه خلاف

قلت: لكن ما نوع الاختلاف فيه؟؟

سلاّم:صدوق صالح الحديث كما قال عنه أبو حاتم, و خاصةً في رواية عفّان عنه.

و في هذا الحديث فهو من رواية عفّان كما ترى, و عفان هو بن مسلم الباهلي أبو عثمان الصفّار و هو ثقةُ ثبت, قال علي بن المديني: كان إذا شك في حرفٍ من الحديث تركه!!!

و الروايات التي عند أحمد و النسائي فهي من نفس هذا الطريق, فتأمل!!

أما عن رواية أبن عدي و العقيلي فهي من طريق محمد بن إسماعيل, قال حدثنا عفّان قال حدثنا أبو المنذر

و محمد بن إسماعيل هذا: هو أبو جعفر الصائغ الكبير البغدادي نزيل مكة. قلت: هو لا ينزل عن درجة الحسن, قال إبن أبي حاتم إنه سمع منه بمكة و قال إنه صدوق, و قد ذكره إبن حبان في الثقات, و روى عن خلقٍ من الثقات, قال إبن خراش: هو من أهل الفهم و الامانة, و لا يعلم فيه جرحُ, أيضاً روى عنه أبو داود وهو لا يروي إلا عن ثقة!

قلت: هذه الرواية التي من طريق محمد بن إسماعيل لا تنزل عن الحسن بل هي أقرب إلى الصحة لولا أنه لم يصرح بتحسين حديث محمد هذا سوى إبن ابي حاتم!!

قلت فأين العلة التي جعلتك من مصححٍ للحديث إلى مضعفٍ له؟؟!!

المتتبع بإحسان
07-04-02, 07:15 AM
للرفع

المتتبع بإحسان
08-04-02, 10:29 AM
للرفع في إنتظار المزيد من الاتحافات الطيبة!!

سابق1
08-04-02, 05:32 PM
سلاّم ليس بالمحلّ الذي يصحّح روايته عن مثل ثابت البُناني ولثابت جماعة من أصحابه الثقات لم يروه منهم أحد.

وهذا كافٍ في ردّ هذا الحديث ، وقد خالف سلامًا أحد كبار أصحاب ثابت (وأظنه حماد بن سلمة) فرواه عن ثابت مرسلاً ليس فيه أنس ، وهو الصحيح بلا ريب ، وقد ذكر هذا الدارقطني في علله (إن لم أهم) ورجّح الإرسال ، والله أعلم.

أبو عمر العتيبي
08-04-02, 05:59 PM
رواية ثابت قد أختلف فيها :

فمنهم من وصلها عنه عن أنس عن النبي -صلى الله عليه وسلم- وهم:

1/ سلام أبو المنذر وهو صدوق حسن الحديث وعنده أوهام وبعض المنكرات.

وقد خرجها النسائي في سننه الصغرى ومعلوم شرط النسائي وشدته .

لكن ضعفها العقيلي وذكرها ابن عدي من مناكير سلام .

2/ جعفر بن سليمان ولكن رواه عنه سيار بن حاتم وفيه ما فيه.

3/ يوسف بن عطية الصفار وهو متروك.

4/ سلام بن أبي الصهباء.

ومنهم من أرسله:

1/ حماد بن زيد .

2/ محمد بن عثمان البصري وهو مجهول .




وقال الدارقطني في العلل : [رواه سلام أبو المنذر ، وسلام ابن أبي الصهباء وجعفر بن سليمان عن ثابت وخالفهم حماد بن زيد عن ثابت مرسلا والمرسل أشبه بالصواب].

انظر المختارة للضياء(5/112-113) ونيل الأوطار (1/ باب الاكتحال والادهان والطيب) فقد نقلا كلام الدارقطني وفي نقل الشوكاني أو في المطبوع بعض التصحيف.

وانظر : جز المؤمل بن إيهاب رقم 17

وقد تابع ثابت البناني : إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة واختلف عليه فيه :

فرواه هقل بن زياد عن الأوزاعي عن إسحاق عن أنس به.

ورواه الوليد بن مسلم عن الأوزاعي عن إسحاق مرسلاً.


والله أعلم.

محمد الأمين
09-04-02, 08:40 AM
كلام الأخ الفاضل المتتبع بإحسان فيه بعض التسرع

قال: ((سلاّم:صدوق صالح الحديث كما قال عنه أبو حاتم, و خاصةً في رواية عفّان عنه. ))

قلت لم أجد عبارة وخاصة في رواية عفان عنه. والظاهر أنها من الأخ الفاضل وليس من أبي حاتم. وكان الأحسن لو فصل الجملتين بنقطة لا بفاصلة.

قال الفاضل: عثمان من مسلم ثقة ثبت

قلت ما قلنا غير ذلك لكن المشكلة من سلاّم ابو المنذر

لكن الخطأ الكبير وقع به الأخ الفاضل في آخر كلامه. ونحن نقول:


قال العقيلي في ضعفائه (2\160):
سلام بن سليمان أبو المنذر القاري: عن ثابت ويونس بن عبيد. ولا يتابع على حديثه. حدثنا محمد بن إسماعيل قال حدثنا عفان قال حدثنا سلام أبو المنذر قال حدثنا ثابت عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حبب إلي من الدنيا النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة.

فهل يشك أحد في أن التضعيف هو لأبي المنذر لا لابن إسماعيل؟ وهل يعقل أن يضعف سلام بسبب غيره؟!

هذا الحديث يا أخي الفاضل أروده العقيلي ليجرح به سلام. أي هو مما أنكره الحفاظ عليه. وقد قال بصراحة: ولا يتابع على حديثه. مع أنه ذكر أن للحديث متابعة ضعيفة. وهي عند النسائي كذلك في نفس الباب.

وأما ابن عدي فقد أخرجه في الكامل (3\305) من غير محمد بن إسماعيل!!

وهذا الحديث كما قلت أنكروه عليه لمخالفته من هو أوثق منه. وهو بلا شك ليس من أصحاب ثابت البناني الإمام الثقة. فإن تفرد عن هؤلاء فهو وهم. وقد بيّن الإخوة علة الحديث بما يشف الصدر.

========

طرفة ظريفة نقلتها لكم من لسان الميزان


قال إسماعيل بن عباد الطالقاني يوماً، وقد سُئِلَ عن أفراطه في محبة الطيب والجماع: إنما افعله اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم لأنه قال حبب إلى من دنياكم ثلاث الطيب والنساء.

(قلت: لعل الرجل ورع جداً ويريد تطبيق السنة بحذافيرها!!)

قالوا: فإن بقية الحديث وجعلت قرة عيني في الصلاة. وأنت لا تصلي!

(قلت: ربما لم تصله بقية الحديث :) )

فقال: يا حمقى (لاحظ من الأحمق) لو صليت كنت نبياً!!!

(قلت: كل هذا الغرور وهو لا يصلي. فكيف لو كان يصلي؟! :D

المتتبع بإحسان
10-04-02, 08:16 AM
قال الاخ الفاضل: قلت لم أجد عبارة وخاصة في رواية عفان عنه. والظاهر أنها من الأخ الفاضل وليس من أبي حاتم. وكان الأحسن لو فصل الجملتين بنقطة لا بفاصلة.

قال المتتبع بإحسان: أحسنت بارك لله فيك, فقد كان سبق قلم منّي, و إنما هو من كلام البزّار كما سيأتي بيانه, عذراً فقد سبق السيف القلم كما يقال ;)

أما في ما يخص إختلاف العلماء على سلاّم, و تبنّيك لقول العُقيلي, فأقول: لا يخفى عليك قول الحافظ في التقريب (صدوق يَهِم).
قلت: قول الحافظ هذا فيه نظر!!
و إليك التعليل: قال البخاري في سلاّم: يقال عن حمّاد بن سلمة. قال: سلاّم أبو المنذر أحفظ احديث عاصم من حماد بن زيد
و قال أبو حاتم: صدوق صالح الحديث (تقدم)
قال أبو داود: ليس به بأس.
قال أبن معين: لا بأس به, و عنه رواية أخرى: لا شئ ( قال صاحبا التحرير: يحتمل أن يكون أراد سلاّم الطويل)
وثقه إبن حبّان
و خرّج له الحاكم في المستدرك
قال سفيان بن عيينه: كان رجلاً عاقلاً

أما عن قول العُقيلي: فيه لين.....

قال الذهبي معقباً على كلام العُقيلي بعد أن أورد طريق العُقيلي في ميزانه: حديث عفّان أخرجه النسائي و إسناده قوي!!!

ثم قال: و أخرج النسائي أيضاً: حدّثنا إبراهيم بن يعقوب, حدّثنا عفّان, حدثنا سلاّم بو المنذر عن عاصم عن أبي وائل عن الحارث بن حسان, قال: دخلت المسجد و إذا زاوية سوداء..... الحديث. إنتهى

قال المتتبع بإحسان: من خلال تتبعي لكلام العلماء في سلاّم نجد أن منهم من وثّقه مطلقاً و منهم من جرّحه مطلقاً, و الحافظ في النخبة بيّن أن التوثيق المعتمد ( أي من أناس معتمدين) مقدم على الجرح المطلق.

و نجد أن الحافظ في التلخيص حسّن هذه الرواية, و رواها الحاكم في مستدركه, و كذلك حسّن محدّث هذا العصر الامام الالباني رحمه الله كما في تعليقاته على المشكاة, قال: أن حسن فإن له شواهد كثيرة (يراجع كلام الشيخ في مظانّة).

هذا و الله أعلم

محمد الأمين
10-04-02, 08:32 AM
جزاك الله خيرا

وعلى ما أذكر أن الحافظ ابن حجر قد صحح الحديث في فتح الباري. ولعله نظر لظاهر الإسناد.

لكن بعدما نقل الإخوة كلام الحافظ الدارقطني وترجيحه للمرسل، فلا كلام بعده. لأن الدارقطني أعلم من هؤلاء بعلل الحديث. وما قدمه حجة قوية.

فيكون الحديث صحيح إرساله. والحديث المرسل في الفضائل يعتبر عند البعض كالحديث الحسن، والله أعلم.

المتتبع بإحسان
10-04-02, 10:19 AM
أخي الكريم الامين

و هل كل ما حكم عليه الامام الدارقطني مُسلّم فيه؟؟!

الذين أعلّوا الحديث, كان بسبب كلامهم على سلاّم أبو المنذر, و ها أنت ترى أنه سلاّم ليس بمن يترك حديثه, و لهذا يكون الحديث كما أسلفت أنه لا ينزل عن الحسن!!

أبو حفص الفلاس
11-04-02, 06:12 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حبب إليّ الطيب والنساء وجعل قرة عيني في الصلاة .

هذا الحديث أخرجه الإمام النسائي في سننه في باب عشرة السناء 7/61 .
ورواه أحمد في مسنده 3/128 و 199 و 285
ورواه أيضاً الحاكم والبيهقي .

وهذا الحديث سئلت عنه شيخنا عبدالله السعد وفقه الله : فقال ـ
لا بأس بإسناده .

وفقكم الله .
الخميس 28/1/1423هـ

سابق1
11-04-02, 01:24 PM
لو عرضت على الشيخ عبد الله السعد كلام الدارقطني ما قال ما قال.

عبدالله العتيبي
14-04-02, 10:43 AM
للاستفاده من هذا النقاش المبارك

المتتبع بإحسان
26-09-02, 10:31 AM
للرفع

لمواصلة الكلام على الحديث تحسيناً أو تضعيفاً

المتتبع بإحسان
28-10-02, 09:31 AM
للرفع

المتتبع بإحسان
12-01-03, 08:34 AM
للمزيد من العلم النافع

محمد الأمين
15-12-04, 05:46 AM
لا كلام بعد كلام الإمام الدراقطني