المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : للنقاش والطرح: مصطلحات المؤلفين في كتبهم.


عبدالله العتيبي
27-04-02, 07:03 PM
أولا قد يكون العنوان في شيء من الغموض، ولا يفهم المراد، فأقول:


المراد من ذلك أنه يوجد لكثير من الائمة مصطلحات يشتركون مع غيرهم مثل (رواه الاربعة) المراد به اهل السنن الاربع، ونحو ذلك وقدتختلف عن غيرهم، وقد ترد نفس العبارة عند مؤلف آخر فيريد بها مراد آخر، ولعله فيما أذكره هنا من مشاركتي في الموضوع يتبين ذلك، ولعل الاخوة يشاركون:


1- قول : (متفق عليه) عند ابي نعيم في الحلية يعني به: اجتمعت فيه شروط الصحة لا يعني به ان البخاري ومسلم اخرجاه. سمعته من شيخنا الشيخ عبدالله السعد.



2- قول : (متفق عليه) عند ابن تيمية في المنتقى يعني اخرجه الامام احمد والبخاري ومسلم .



3-قول البيهقي في سننه الكبرى (وفي الصحيح) يعني ان اصل الحديث في الصحيح لا أنه بتمامه في الصحيح. حقق ذلك د. نجم خلف في كتابه الصناعة الحديثية في سنن البيهقي



يتبع باذن الله.

وآمل الاضافة من الاخوة

ذو المعالي
27-04-02, 08:56 PM
أخي الحبيب البارع / أبا فهد

دائمُ طبعِكَ التجديد في الطرح ...

فما أن تُشْرِقَُ _ أنت _ علينا درةً من دررٍ منتقاة إلا و تعقبها بأخرى لا تنقص أختها ...


أخي النبيل / إن أمر المصطلحات أمر جلل في مجال التأليف ، و له خطورة بارزة في مجال القراءة للكتاب ...

لسبب أشرت إليه و هو اختلاف المؤلفين في اصطلاحٍ يختاره أحدهم ...


و لكن ثمة أمرٌ ذو بال ؛ و هو : التحرير الدقيق في شأن المراد من المصطلح للمؤلف ...

فقد يكون تحرير مراد المؤلف من اصطلاح جرى عليه في كتبه بأحد طرق :
الأول : نص المؤلف على مراده من اصطلاحه ؛ كفعل الحافظ في الإصابة ، و البلوغ.
الثاني : نصُ خبير بالمؤلف و كتبه كـ : تلميذ لصيق ، أو محقق ملازم لكتب المؤلف .

الثالث : استيحاءُ ذلك من خلال تتبع اصطلاح المؤلف بلفظةٍ ما ؛ و هذا كحال كثير من أئمة الجرح و التعديل ..


فائدة : قد يكون نصُّ المؤلف على مراده من مصطلحٍ اتخذه غير محرر في كتابه المذكور فيه المصطلح ... فقد يكون قرره في مجلس علم ، أو في استفتاء و إرسال كـ : أبي داود في رسالته ، أو في بطن كتاب آخر له .


فالتحرير المطلوب هل المؤلف اصطلح مصطلحاً خاصاً به في كتابه مثبتاً له بأحد الطرق السابقة...
و هل هو أتى باصطلاحه على مراده في جميع أحوال اصطلاحه المصطلح ...

فلعلها تكون منك على بال أخي الصفي الحفي ...

هيثم حمدان.
27-04-02, 10:09 PM
في فقه ...

قول الأحناف: "وهو ظاهر الرواية" يعنون به: وهو المروي عن أبي حنيفة (رحمه الله).

ابن القيم
28-04-02, 12:37 AM
موضوع جيد ...

لكن لابد من التوثيق ، فمن أين لك أنه اصطلاح ؟!

فلا بد أن يراعى ما ذكره أخونا ( ذو المعالي ) مع توثيق جميع ذلك ،وإلا دخلنا في الخبط والرجم بالغيب .

مع العلم أن مصطلحات أهل المذاهب قد كتب فيها كثيرا ، فلا يستكثر منها ، بل يمكن أن يحال إليها .

* وقول أبي نعيم ( متفق عليه ) ينبغي أن يتأنى في بيان مراده منه ، فقد أطلقها في كتابه ( الحلية ) نحو ( 170 ) مرة ، وهي في أغلب تلك المواضع أحاديث أخرجها الشيخان بنص أبي نعيم نفسه ، فلا بد من استقراء هذه المواضع للخروج بقول فصل .

* وهذه مشاركتي :

إذا قال أبو الوفاء ابن عقيل الحنبلي في كتابه ( الفنون ) : ( قال حنبلي ) فإنه يعني نفسه ، انظر (ذيل الطبقات :1 / 146 ) ، ومقدمة الفنون .

والله الموفق .

عبدالله العتيبي
28-04-02, 12:51 AM
شكرا لك حسن اسلوبك وطرحك العالي ذو المعالي، وشكرا على تنبيهك المهم في التوثيق فيجب التزامه.
وشكر الله لاستاذنا هيثم حمدان على اضافتك المهمة وفقك الله.

ذو المعالي
28-04-02, 04:50 AM
هذه مشاركة مني :


*لفظ ( الشيخ ) للناس فيه مرادات :

فالحنابلة يريدون به أحد رجلين :
الأول : شيخ الإسلام ابن تيمية .
و اصطلح ذلكَ جمع منهم : ابن قاسم في تآليفه .
الثاني : الموفق ابن قدامة .


*لفظ ( الكتب الستة ) فالناس اصطلحوا على التعبير بهذا و اختلفوا في المراد :
فمنهم من يقول هي : الصحيحان ، أبو داود ، النسائي ، الترمذي ، ابن ماجه .
و منهم من يقولها و يبدل بابن ماجه مالكاً ( موطأه ) .

*لفظ ( العلة ) فالمصطلح عليها نوعان :
الأول : العلة المعروفة عند المحدثين .
الثاني : ( النسخ ) و هو اصطلاح للترمذي ، كما قاله العراقي في ألفيته:
و النسخ سمى الترمذي علة ***.........


هذه بعض اصطلاحات خطرن في البال فأحببت البوح بهن .

و لعل بعض يحتاج إلى تحرير ...

تنبيه : يلاحظ أن المجلس مجلس مذاكرة لا تقرير ..

ابن القيم
28-04-02, 06:00 AM
مشاركة أخرى :

إذا اطلق الفخر الرازي : ( اتفقت الفلاسفة ) ؛ فإنه يقصد ( اتباع ارسطو ) الثلاثة :

1ـ برمكس 2ـ الاسكندر الافرديوسي 3 ـ ثامسطيوس .

انظر : ( الرد على المنطقيين : 336 ) .

والله الموفق .

ابن القيم
28-04-02, 01:41 PM
أخي عبدالله ...

انظر مقدمة ( تحقيق الغاية : 23 ـ 25 ) للزاهدي ؛ فقد ذكر فيها اصطلاحات الزيلعي في ( نصب الراية ) وهي :

(( غريب أو غريب جدا ))

(( غريب بهذا اللفظ ))

(( غريب مرفوعا ))

(( غريب عن ... ))

وتفسير كـــل .

أقول : وقد استعمل الزيلعي هذا الاصطلاح في ( تخريج الكشاف ) أيضا



فائدة :

قال الحافظ في ( التلخيص ) عن قول النووي : ( غريب ) : أي أنه لم يقف على إسناده .


والله الموفق .

عبدالله العتيبي
29-04-02, 01:10 AM
شكر الله لك ونفع بك اخي اببن القيم.

سؤال:

ماذا تعني بالغاية؟.

عبدالرحمن الفقيه.
29-04-02, 01:24 AM
المقصود بكلام الأخ ابن القيم
كتاب ( تحقيق الغاية بترتيب الرواة المترجم لهم في نصب الراية ) جمعه وقدمه حافظ ثناء الله الزاهدي
الناشر دار اهل الحديث بالكويت

ابن القيم
29-04-02, 08:41 AM
هو كما قال أخونا ... الفقيه

والكتاب طبع أيضا في باكستان .


والله الموفق .

ابن القيم
29-04-02, 06:02 PM
أخي المفضال / يحيى ...

هذا الموضوع كان حقه أن يفرد بعنوان مستقل ...

ثم :

قد كتب في هذه المسألة بخصوصها الأخ الباحث أبو عبد الرحمن محمد الثاني بن عمر مقالا جيدا في (مجلة الحكمة / عدد 22 / 1422ص / 281 ـ 317 ) ، بعنوان :

(( التقييد والإيضاح لقولهم : لا مشاحة في الاصطلاح )) .

وهو مقال نافع .

ويبقى البحث مع ذلك مجالا للدراسة .

ملاحظة : انتقل الموضوع إلى موضوع اخينا يحيى العدل ( لا مشاحة في الاصطلاح )

والله الموفق .

عبدالله العتيبي
30-04-02, 12:11 AM
مصطلح رواه الجماعة عند الحنابلة، في بحث مستقل على هذا الرابط

http://www.baljurashi.com/vb/showthread.php?s=&threadid=1563

يحيى العدل
30-04-02, 05:57 AM
بنى الحافظ المزي كتابه (تحفة الأشراف) على كتاب (الإشراف على معرفة الأطراف) الذي خصه لأطراف السنن الأربعة.
وتعقبه في أشياء رمز لها برمز (كــ) وله اصطلاحات خاصة تحت هذا الرمز.
وهي كالتالي:

(1)ـ ((ليس في الرواية ، ولم يذكره أبو القاسم)) .
ومراده: أن هذا الحديث ليس فيما يرويه أبو القاسم عن شيوخه .. ولهذا لم يذكره في كتابه.

(2)ـ ((هو في الرواية، ولم يذكره أبو القاسم)) .
ومراده: أن هذا الحديث موجودٌ فيما يرويه أبو القاسم عن شيوخه .. ولكنه أغفل ذكره.

(3)ـ ((ليس في السماع ، ولم يذكره أبو القاسم)).
ومراده: أن هذا الحديث مما لم يقع له سماعه (ولهذا لم يذكره في كتابه).

(4)ـ ((هو في السماع، ولم يذكره أبو القاسم)) .
ومراده : أنه فيما وقع له سماعه بدون نسخة الكتاب ، ولكنه أغفل ذكره.

إفادة : عبدالصمد شرف الدين المشرف على تحقيق الكتاب.

وكتب / يحيى العدل (17/2/1423هـ).

عبدالله العتيبي
30-04-02, 06:58 AM
رفع الله منارك اخي يحي العدل.

ابن القيم
01-05-02, 07:33 AM
وهذه مشاركة :

إذا نقل ابن خلكان في ( الوفيات ) عن (( الأنساب )) ، فإنما يعني :

مختصره (( اللباب )) لابن الأثير ؛ لأنه لم يقف على الأصل .


انظر مقدمة التحقيق ، لاحسان عباس .

والله الموفق .

خليل بن محمد
02-05-02, 03:10 PM
مصطلح ( صحاح و حسان ) عند البغوي صاحب (( مصباح السنة ))

قال الكتاني في (( الرسالة المستطرفة )) ص 135 :

[ قسمها الى صحاح وحسان ، مريداً بالصحاع ما أخرجه الشيخان أو أحدهما ، وبالحسان ما أخرجه أرباب السنن الأربعة مع الدارمي أو بعضهم وهو اصطلاح له ]

يحيى العدل
03-05-02, 10:02 PM
تنبيه .. تنبيه:

أخي (راية التوحيد) قد طرحت هذه القضية .. تحت عنوان (لا مشاحة في الاصطلاح !!) . بأبسط مما هنا..

فانظره غير مأمور ..

وكتب محبك / يحيى العدل (20/2/1423هـ).

عبدالله العتيبي
31-05-02, 06:01 AM
شكرا لك اخي المسدد يحي العدل

عبد الله زقيل
01-06-02, 08:54 AM
قال الحافظ ابن حجر في مقدمة بلوغ المرام :

وَقَدْ بَيَّنْت عَقِبَ كُلِّ حَدِيثٍ مَنْ أَخْرَجَهُ مِنْ الْأَئِمَّةِ لِإِرَادَةِ نُصْحِ الْأُمَّةِ فَالْمُرَادُ بِالسَّبْعَةِ :


أَحْمَدُ وَالْبُخَارِيُّ وَمُسْلِمٌ وَأَبُو دَاوُد وَالتِّرْمِذِيُّ وَالنَّسَائِيُّ وَابْنُ مَاجَهْ .


وَبِالسِّتَّةِ مَنْ عَدَا أَحْمَدَ .

وَبِالْخَمْسَةِ مَنْ عَدَا الْبُخَارِيَّ وَمُسْلِمًا وَقَدْ أَقُولُ : الْأَرْبَعَةُ مَنْ عَدَا الثَّلَاثَةَ الْأُوَلَ .

وَ بِالثَّلَاثَةِ مَنْ عَدَاهُمْ وَعَدَا الْأَخِيرَ .

وَ بِالْمُتَّفَقِ الْبُخَارِيُّ وَمُسْلِمٌ وَقَدْ لَا أَذْكُرُ مَعَهُمَا غَيْرَهُمَا وَمَا عَدَا ذَلِكَ فَهُوَ مُبَيَّنٌ

رضا أحمد صمدي
03-06-02, 02:01 PM
جزى الله خيرا كل من ساهم في هذا الموضوع المهم ، وبخاصة من فتحه ...
ورغبة في المساهمة في هذا الخير وتسهيل فهم المصطلحات لطلبة العلم أحب أن أقدم بين
يديكم هذه المعلومات التي حصلت عليها قديما من كتب صنفت في الاصطلاح ومن كتب
متفرقة ...
وقبل ذلك أحب أن ألفت نظر أخي الحبيب البحاثة هيثم حمدان أن قول الحنفية ( وليس الأحناف ) :
ظاهر الرواية ليس معناه أنه المروي عن أبي حنيفة فقط ... بل إن هذه الكلمة لا تستخدم في
مذهب الحنفية إلا حينما تكون هناك رواية لأبي يوسف أو للشيخين : أبي يوسف ومحمد ... ويكون
المذهب على قول أحدهما أو قول كليهما ، ويكون مخالفا للرواية المنقولة عن أبي حنيفة ، فيقول
الحنيفة حينئذ ظاهر الرواية كذا ...
وإنما قالوا ظاهر الرواية لأن الأصل في المذهب الحنفي اعتماد أقوال الإمام أبي حنيفة ( لأن
رواياته في المسألة الواحدة قليلة بخلاف مذهب أحمد والشافعي ) ، ولكن تلامذته خالفوا أبي حنيفة
في ثلث المذهب أو ثلثيه كما قيل ، والمعتمد مذهبا لأبي حنيفة هو ما رجحه مرجحوا المذهب
سواء من المتقدمين كالسرخسي وومن في طبقته ، أو من المتأخرين كابن عابدين ... وحتى تبرأ
ذمة الناقلين في المذهب يقولون : وظاهر الرواية كذا ، يعني أن المفترض في المذهب أن يكون
على ظاهر المروي عن أبي حنيفة ولكن أئمة المذهب عدلوا عن الظاهر إلى المرجوح لعلة .....
وقولي آنفا : الشيخان : أبو يوسف ومحمد ، فاصطلاح في مذهب أبي حنيفة ، ويقصدون به
تلميذي أبي حنيفة اللذين نقحا مذهبه وجمعاه ورويا كل كتبه ، فنحن لم تصلنا كتب أبي حنيفة
وإنما وصلتنا روايات تلاميذه عنه ...
أما في التاريخ والسير فإذا أطلق الشيخان فالمراد أبو بكر وعمر رضي الله عنهما ...
وإذا أطلق ( الشيخان ) في كتب الحديث عند المتأخرين فالمراد البخاري ومسلم ، وإنما قلت عند
المتأخرين لأن المتقدمين لم يستقر عندهم هذا المصلطح فيما يظهر لي ..
وإذا أطلق الشيخان في المذهب الشافعي فالمراد بهما : الرافعي والنووي ، وهما أكبر مرجحين
في المذهب ... وعليهما المعول عند المتأخرين ، ويقال لهما : أهل التصحيح ، لأنهما كانوا يستخدمون
كلمة التصحيح في الترجيح بين روايات علماء المذهب ... أما المتأخرون أمثال الرملي والشربيني
فيستخدمون كلمة :المعتمد ، للترجيح بين ما اختلف فيه ترجيح النووي والرافعي ...
واعلم أن المستقر عن الشافعية بعد عصر النووي أن تستخدم لفظة الوجوه للروايات المنقول عن أئمة
المذهب من المجتهدين ، أما الأقوال فالمراد بها أقوال الإمام الشافعي نفسه ...
وإذا قالوا : الصحيح ، فالمراد به خلاف بين أوجه علماء المذهب من أصحاب الوجوه ( ومعنى أصحاب
الوجوه مرتبة لعلماء معينين لهم مكانة الاجتهاد في المذهب على أصول الشافعي ) ولكن هذا الخلاف
ضعيف ، أما إذا كان الخلاف قويا قالوا : الأصح ...
وإذا قالوا : في قول ، فالمراد به للإمام الشافعي ، وأن الراجح خلافه ، وإذا استخدموا كلمة الأظهر
فالمراد به الراجح من قولي الشافعي مع كون الخلاف بين القولين قويا ، وإذا قيل المشهور
فبين أقوال الشافعي ويكون مقابله غريبا وذلك لضعف الخلاف ، وهناك مصطلحات أخرىمهمة
في المذهب الشافعي تستقصى من مقدمة الإمام النووي للمنهاج مع شرح للمحلي ... وإنما أتينا
على المهم والذي قد يلتبس عند البعض ...
ومما يلتبس عند البعض قول الشافعية : قال الإمام ..
فإنه إذا اطلق هذه الكلمة الفقهاء في كتب الفقه والفروع فالمراد به إمام الحرمين الجويني ...
وإن أطلق هذه الكلمة علماء الأصول والمنطق فالمراد به الإمام فخر الدين الرازي ...
وإذا قال الأصوليون : (وهو مذهب الفقهاء )فالمراد به غالبا الحنفية وأهل الرأي ، وإن قالوا :
(المتكلمون )فالمراد به أصحاب المذاهب الأخرى في الأصول غير الحنفية حتى ولو كانوا من أهل
السنة ...
وأختم بمصطلح خاص لبعض المعاصرين .. وهو الشيخ الأجل المفتي العلامة الشيخ أسامة بن عبد العظيم
من علماء مصر الكبار ، له جلسات في الإفتاء بعد الانتهاء من دروسه التي يشرح فيها في الغالب
كتب ابن القيم في الرقائق ، فكان إذا أفتى بالإباحة مع وجود حرج يقول : وإن كان كذا فالأمر
قريب ... وكان بعض الحضور قد استغلق عليه فهم هذا المعنى حتى بينه له بعض تلاميذ الشيخ ...

هيثم حمدان.
03-06-02, 04:33 PM
بارك الله في كلّ من شارك.

وشكراً للشيخ رضا على تصحيحه لمداخلتي.

عبدالله العتيبي
04-06-02, 12:06 PM
اذا قال العجلوني في كشف الخفاء (رواه البيهقي) فهو لا يعني السنن بل يعني الشعب كما بينه في المقدمة

هيثم حمدان.
14-06-02, 07:26 AM
"قال ابن الصلاح: وحيث رأيت في كتاب التفسير: ( قال أهل المعاني ) فالمراد به: مصنفو الكتب في معاني القرآن، كالزجاج والفراء والأخفش وابن الأنباري".

(الإتقان 1/303).

عبدالله العتيبي
29-08-02, 04:12 AM
اذا قال ابن حجر في الفتح: (شيخنا شيخ الاسلام) فالمراد به شيخه البلقيني.

البخاري
24-01-03, 03:32 AM
--

ابن المنذر
24-01-03, 11:02 AM
ويضاف إلى ما ذكره الأخ عبد الله العتيبي أيضاً :

وإذا قال السيوطي ( شيخ الإسلام ) فيريد به ابن حجر ، والله أعلم .

أبومالك المصرى
03-07-10, 06:07 AM
موضوع مهم
جزاكم الله خيرا