المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عن رمضان : ماصحة هذه الأحاديث فيه ؟


البدر المنير
03-11-02, 06:57 PM
1- ( اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان )

2-( اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام )

3-( أظلكم شهر عظيم .. وذكر فيه : أن أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار )

4- ( صوموا تصحوا )

5- ( رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش ، ورب قائم حظه من قيامه السهر )

6- ( اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت )

بو الوليد
04-11-02, 06:34 AM
الأخ البدر المنير ..

كل الأحاديث المذكورة ضعيفة عدا الحديث الثاني فكأنه حسن ويحتاج لبحث ، وهو ليس في رمضان خاصة ؛؛ بل عند رؤية هلال كل شهر ، والله أعلم .

أبو إسحاق التطواني
04-11-02, 08:48 PM
هذا تخريج الأحاديث أخي الفاضل:

-1 حديث (اللهم بارك لنا في رجب وشعبان، وبلغنا رمضان):
رواه البزار في مسنده والطبراني في الأوسط (3939) وفي الدعاء (رقم911) وأبو نعيم في الحلية (6/269) والبيهقي في شعب الإيمان (3/رقم3815) وفي فضائل الأوقات (رقم14) والخطيب في موضح أوهام الجمع والتفريق (2/552) وأبو طاهر بن أبي الصقر في مشيخته (رقم7 و8) وابن عساكر في تاريخ دمشق (ج40/56-57من طرق عن زائدة بن أبي الرقاد عن زياد النميري عن أنس بن مالك قال: قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل رجب قال: "اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان".
قال البيهقي: "تفرد به زائدة بن أبي الرقاد عن زياد النميري".
قلت: وزائدة بن أبي الرقاد أبو معاذ البصري، قال فيه البخاري والنسائي: "منكر الحديث"، وقال أبو حاتم الرازي: "يحدث عن زياد النميري عن أنس أحاديث مرفوعة منكرة الحديث، فلا ندري منه أو من زياد، ولا أعلم روى عن غير زياد، فكنا نعتبر بحديثه"، وتنظر ترجمته من تهذيب التهذيب (3/263)، وشيخه زياد بن عبد الله النميري ضعيف.

2- أما حديث (اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام)، فهو ليس خاصا برمضان، وإنما هو عام في رؤية الهلال.
وينظر تخريجه في كتاب الدعوات الكبير للبيهقي بتحقيق الشيخ الفاضل بدر بن عبد الله البدر حفظه الله (1/240-245).
وقال أبو داود: "ليس عن النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الباب حديث مسند صحيح".
وقال العقيلي: "وفي الدعاء لرؤية الهلال أحاديث هذا عندي من أصلحها إسنادا، كلها لينة الأسانيد".
يقصد العقيلي حديث طلحة، وفيه سليمان بن سفيان المديني قال عنه ابن معين: "ليس يثقة"، وقال ابن المديني: "روى أحاديث منكرة"، وفيه أيضا بلال بن يحيى وهو مجهول.

3- حديث (أظلكم شهر عظيم .. وذكر فيه : أن أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار).
للشيخ علي حسن عبد الحميد الحلبي رسالة في تخريج هذا الحديث، وبين ضعفه لما لا مزيد عليه، فليراجع فإنه فيه غنية عن غيره.

4- حديث (صوموا تصحوا).
ورد هذا الحديث عن جمع من الصحابة، وهم:
- علي بن أبي طالب:
رواه ابن عدي في الكامل (2/357) من طريق حسين بن عبد الله عن أبيه عن جده عن علي بن أبي طالب مرفوعا به مثله.
وفيه حسين بن عبد الله بن ضميرة بن أبي ضميرة الحميري متروك.
- عبد الله بن عباس:
ورواه ابن عدي في الكامل (7/57) من طريق نهشل بن سعيد عن الضحاك عن ابن عباس مرفوعا بلفظ: (سافروا تصحوا، وصوموا تصحوا، واغزوا تغنموا).
وفيه نهشل بن سعيد وهو متروك، والضحاك لم يسمع من ابن عباس شيئا.
- أبو هريرة:
رواه أبو عروبة الحراني في أحاديثه (رقم45) والعقيلي في الضعفاء (2/92) والطبراني في الأوسط (8312) وأبو نعيم في الطب النبوي (ق25/ل/أ) من طريقين محمد بن سليمان بن أبي داود عن زهير بن محمد التميمي عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة مرفوعا بلفظ: (اغزوا تغنموا، وصوموا تصحوا، وسافروا تصحوا).
قلـت: وقع عند العقيلي في إسناد الحديث (محمد بن سليم)، وهو غلط من شيخ العقيلي.
وقال العقيلي: "ولا يتابع عليه إلا من وجه فيه لين".
وقال الطبراني: "لم روه بهذا الإسناد إلا زهير".
ومحمد بن سليمان بن أبي داود الحراني لقبه بومة، قال فيه النسائي: "لا بأس به"، وقال أبو حاتم: "منكر الحديث"، وقال مسلمة: "ثقة"، وقال أبو عوانة: حدثنا أبو داود الحراني ثنا محمد بن سليمان ثقة. وقال ابن حبان: "يعتبر حديثه من غير روايته عن أبيه".
وزهير بن محمد التميمي، رواية أهل العراق عنه جيدة، ورواية الشاميين عنه منكرة.
ويلحق بالشاميين أهل حران والبلاد الجزرية، والله أعلم.

يتبع بـــــــــــإذن الله...

ابن أبي حاتم
04-11-02, 11:35 PM
سئل الشيخ :سليمان العلوان

ما تقولون في حديث ( اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

الجواب :

هذا الحديث رواه أحمد في مسنده ( 1 / 259 ) والبزار [ 616 – كشف الأستار ] من طريق زائدة بن أبي الرُّقاد عن زياد النُميري عن أنس بن مالك قال كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل رجب قال ( اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان ) .
وفي إسناده زائدة بن أبي الرُّقاد لا يصح حديثه قال عنه الإمام البخاري : منكر الحديث .
وقال النسائي في كتاب الضعفاء . منكر الحديث .
وقال أبو داود لا أعرف خبره .
وقال ابن حبان : يروي المناكير عن المشاهير لا يحتج به ولا يكتب إلا للاعتبار .
وذكر الحافظ ابن رجب في لطائف المعارف ( 234 ) هذا الحديث وقال فيه ضعيف .
وانظر تبيين العجب بما ورد في فضل رجب ( ص 18 ) للحافظ ابن حجر العسقلاني . فقد أشار إلى ضعفه لتفرد زائدة .
ولا يصح تخصيص رجب بشيء من العبادات لا دعاء ولا صيام ولا صدقة ولا عمرة على الصحيح فإن عمر النبي صلى الله عليه وسلم كانت في ذي القعدة لحديث أنس في الصحيحين .
وقد زعم بعض الناس أن النبي صلى الله عليه وسلم ولد في أول ليلة من رجب وهذا ليس بشيء .
وقالت طائفة بأن الإسراء بالنبي صلى الله عليه وسلم كان في السابع والعشرين من شهر رجب .
ولا يصح في ذلك شيء والله أعلم .

قاله
سليمان بن ناصر العلوان
14 / 7 / 1421 هـ
وهذه الفتوى على هذا الرابط
http://64.246.11.80/~baljurashi.com/vb/showthread.php?s=&threadid=646&perpage=15&pagenumber=3

أبو إسحاق التطواني
06-11-02, 12:44 AM
-5 حديث: (رب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش، ورب قائم ليس له من قيامه إلا الهسر والحمى)

رواه ابن ماجه في سننه (1690) عن عمرو بن رافع والنسائي في الكبرى (2/239/رقم3250) من طريق يحيى بن آدم كلاهما عن عبد الله بن المبارك وهذا في مسنده (من رواية حبان بن موسى عنه، رقم75) عن أسامة بن زيد عن سعيد المقبري عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "رب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع، ورب قائم ليس له من قيامه إلا السهر".
ورواه النسائي في الكبرى (2/239/رقم3251) من طريق سويد (وهو ابن نصر) عن عبد الله بن المبارك عن أسامة بن زيد عن سعيد المقبري عن أبي هريرة موقوفا.
ورواه أيضا (2/239/رقم3249) من طريق حبان عن ابن المبارك عن أسامة بن زيد عن سعيد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة مرفوعا به نحوه.
ورواه تمام الرازي في فوائده (942) والقضاعي في مسند الشهاب (2/رقم1425) من طريق زين بن شعيب عن أسامة بن زيد عن سعيد المقبري عن أبي هريرة مرفوعا بنحوه.
ورواه أحمد في مسنده (2/441) عن أبي خالد الأحمر عن أسامة بن زيد عن سعيد المقبري عن أبي هريرة مرفوعا.
ورواه أيضا في الزهد (ص44-45) عن أبي خالد الأحمر عن أسامة بن زيد عن سعيد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة مرفوعا به.
ورواه أحمد في مسنده (2/373) وابن خزيمة في صحيحه (3/رقم1997) وأبو يعلى في مسنده (11/رقم6551) والحاكم في المستدرك (1/431) والبغوي في شرح السنة (6/رقم1747) من طرق عن إسماعيل بن جعفر، وهذا في حديثه (رقم351) عن عمرو بن أبي عمرو عن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة مرفوعا بنحوه.
والدارمي في سننه (2720) من طريق عبد الرحمن بن أبي الزناد وابن حبان في صحيحه (8/رقم3481) والبيهقي في الكبرى (4/270) وفي فضائل الأوقات (رقم59) والخلال في أماليه (رقم26) من طريق عبد العزيز الدراوردي والبيهقي في شعب الإيمان (3/رقم3642) من طريق يعقوب بن عبد الرحمن الإسكندراني ثلاثتهم عن عمرو بن أبي عمرو عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة مرفوعا بنحوه.
الحديث صحيح، والراجح مما تقدم أن رواية سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة أرجح من غيرها، وإلا فهذا الاختلاف غير مؤثر ولله الحمد، فإن عمرو بن أبي عمرو المدني سمع من سعيد بن أبي سعيد المقبري ومن أبيه، وهذين الأخيرين سمعا من أبي هريرة جميعا، والله أعلم.

-6 حديث: (اللهم لك صمت، وعلى رزقك أفطرت).
ورد من حديث أنس بن مالك وعبد الله بن عباس، ومعاذ بن زهرة مرسلا.
حديث أنس بن مالك:
أخرجه الطبراني في الأوسط (7549) والصغير (912) وفي الدعاء (رقم918) من طريق إسماعيل بن عمرو البجلي عن داود بن الزبرقان عن شعبة عن ثابت البناني عن أنس بن مالك قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أفطر قال: "بسم الله، اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت".
وقال الطبراني: "لم يروه عن شعبة إلا داود بن الزبرقان، تفرد به إسماعيل بن عمرو، ولا كتبناه إلا عن محمد بن إبراهيم".
قلت: وفي إسناده داود بن الزبرقان متروك.
حديث عبد الله بن عباس:
رواه الطبراني في الكبير (12/رقم12720) وابن السني في عمل اليوم والليلة (رقم480) والدارقطني في السنن (2/185) من طريق يوسف بن موسى البغدادي عن عبدالملك بن هارون بن عنترة عن أبيه عن جده عن ابن عباس قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أفطر قال: "اللهم لك صمنا، وعلى رزقك أفطرنا، فتقبل منا إنك أنت السميع العليم".
سنده باطل، عبد الملك بن هارون بن عنترة تالف، ووقع عند الطبراني (يوسف بن قيس) وصوابه (يوسف بن موسى) فليصحح.
مرسل معاذ بن زهرة:
رواه أبو داود في سننه (2358) وفي المراسيل (99) –ومن طريقه البيهقي في الكبرى (4/239) وفي فضائل الأوقات (ص301-302)- من طريق هشيم
ومحمد بن فضيل في كتاب الدعاء (رقم66) وعنه ابن أبي شيبة (2/344/9744).
وابن صاعد في زوائد الزهد (1411) من طريق عبثر بن القاسم.
وابن المبارك في الزهد (1410) ومن طريقه البغوي في شرح السنة (1410) عن سفيان الثوري، (وسقط: سفيان من كتاب الزهد، وهو ثابت عند البغوي، فليصحح).
والبخاري في التاريخ الكبير (1/227) من طريق عبد العزيز بن مسلم، خمستهم (هشيم ومحمد بن فضيل، وعبثر بن القاسم، وسفيان الثوري، وعبد العزيز بن مسلم) عن حصين عن معاذ بن زهرة أنه بلغه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أفطر قال: "الله لك صمتُ وعلى رزقك أفطرت".
ووقع عند البخاري بدل معاذ بن زهرة: (محمد بن معاذ)، وهو مجهول لا يعرف، وانفرد ابن حبان بتوثيقه.
ورواه عبيد الله بن عبد الرحمن الأشجعي عن الثوري عن حصين بن عبد الرحمن عن رجل عن معاذ مرفوعا بنحوه، أخرجه ابن السني في عمل اليوم والليلة (479) والبيهقي في الشعب (3/رقم3902) وفي الدعوات الكبير (2/رقم450).
قلت: ورواية ابن المبارك عن الثوري أرجح، لأنه من أثبت الناس فيه بخلاف الأشجعي فإنه له أخطاء عن الثوري.

خلاصة:
الحديث ضعيف، ولا يثبت وأقوى ما في الباب حديث معاذ بن زهرة، وهو كما علمت تابعي لا يعرف.

أبو إسحاق التطواني
07-11-02, 11:56 PM
ذكر الشيخ الفاضل سليمان العلوان في جوابه الذي نقله الأخ الفاضل ابن أبي حاتم عن حديث: (اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان) أن الإمام أحمد أخرجه (1/295).
قلت: لن يروه الإمام أحمد، بل رواه ابنه عبد الله بن أحمد في زوائده على المسند (1/259)، قال: ثنا عبيد الله بن عمر عن زائدة بن أبي الرقاد عن زياد النميري عن أنس بن مالك مرفوعا به.

البدر المنير
14-11-02, 03:40 PM
جزاك الله خيراً ياشيخ طارق على فوائدك ودررك

أبو إسحاق التطواني
15-11-02, 12:16 AM
أنتم أهل الجزاء أخي الفاضل (البدر المنير)، بارك الله فيكم وجزاكم خيرا..

المسيطير
14-10-04, 09:36 PM
قال سماحة الامام ابن باز رحمه الله تعالى في شرحه لكتاب الصيام من بلوغ المرام عندما سئل عن صحة حديث ( صوموا تصحوا ) قال :
اسناده لابأس به وفيه ( سافروا تغنموا ) .

آل حسين
15-10-04, 02:22 AM
السلام عليكم
جزاك الله خيرأ أخي المسيطير على نقلك لرأي الشيخ الإمام ابن باز رحمه الله تعالى ولقد سمعته منه رحمه الله تعالى

المسيطير
15-10-04, 12:48 PM
وقال سماحة الامام ابن باز رحمه الله تعالى في شرحه لكتاب الصيام من بلوغ المرام عندما سئل عن
حديث: (اللهم لك صمت، وعلى رزقك أفطرت) ، قال :
الحديث ضعيف ، لكن معناه صحيح ولابأس أن يقال عند الإفطار من باب الدعاء .

ابو البراء عامر
16-10-04, 05:01 PM
بارك الله فيكم وفي نقلكم هذة الاحاديث

السمرقندية
21-10-05, 05:34 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الرجاء تخريح هذا الحديث وبيان درجته

روى ابن أبي حاتم عن عائشة رضى الله عنها كان رسول الله إذا كان في رمضان نام وقام فإذا دخل العشر شد المئزر واجتنب النساء واغتسل بين العشائين يعني المغرب والعشاء

وخصوصا اللفظ الذي لم يرد في الصحيحين وهو (واغتسل بين العشائين)

جزاكم الله خيرا

خالد بن عمر
21-10-05, 05:54 AM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الأخت السمرقندية وفقها الله
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=39504

السمرقندية
21-10-05, 04:47 PM
أحسن الله اليكم