المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حديث من سنن أبي داود لايوجد في جميع الطبعات


عبدالرحمن الفقيه
04-11-02, 04:32 PM
قال المزي في تهذيب الكمال (24\147) (كثير بن قليب0000روى له أبو داود حديثا واحدا أخبرنا به أبو الحسن بن البخاري وأبو الغنائم بن علان وأحمد بن شيبان قالوا أخبرنا حنبل بن الحصين قال أخبرنا بن المذهب قال أخبرنا القطيعي قال حدثنا عبد الله بن أحمد قال حدثني أبي قال حدثنا حسن بن موسى قال حدثنا بن لهيعة قال حدثنا الحارث بن يزيد عن كثير الأعرج الصدفي قال سمعت أبا فاطمة بذي الصواري يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أبا فاطمة أكثر من السجود فإنه ليس من مسلم يسجد لله سجدة إلا رفعه الله بها درجة
رواه عن قتيبة بن سعيد عن بن لهيعة مثله إلا أنه لم يذكر بذي الصواري فوقع لنا بدلا
وهذا الحديث لم نجده إلا في رواية أبي الطيب بن الأشناني وحده عن أبي داود ولم يقع لنا عنه مسموعا ) انتهى

وذكره المزي في تحفة الأشراف (12078)

ابن أبي حاتم
04-11-02, 05:39 PM
الشيخ : عبد الرحمن الفقيه ..

جزاك الله على هذه الفائدة ، لكن لي تنبيه ، وهو :

أن عدم وجود هذه الرواية في النسخ المطبوعة ليس عيبا فيها - وإن كانت لا تخلو من عيب - ؛ لإنها معتمدة على رواية اللؤلؤي ، وليس على رواية الأشناني ..

وإني على علم أن مثل هذا التنبيه لا يخفى عليكم ، ولم تريدوه ، لكن خشيت أن يفهم عنكم ما لا تريدون ..


والله يحفظكم ..

ابن أبي حاتم
04-11-02, 10:25 PM
الشيخ عبد الرحمن الفقيه وفقه الله .

عنّ لي إشكال في هذه الرواية من روايات سنن أبي داود ، وهي رواية ( أبي الطيب ، أحمد بن إبراهيم بن القاسم ، الأشناني ) ، ومحل الإشكال في جهتين :

الجهة الأولى :
أني لم أجد من أشار إلى أن له رواية للسنن إلا الذهبي في السير ، والمزي في تهذيب الكمال ، وتحفة الأشراف .
انظر: تهذيب الكمال 11/360 ، والسير 13/205 .

الجهة الثانية :
كيف أن الحافظ المزي على جلالة علمه ، وسعة مروياته ، لم تقع له هذه الرواية بالسماع ، والذي يظهر والله أعلم أن ابن حجر لم تقع له الرواية أيضا ، واستنتجت هذا من أنه لم يعلق على كلام الحافظ في تهذيب التهذيب عندما قال : ولم يقع لنا عنه مسموعا . ، وإن كانت المسألة تحتاج إلى مراجعة ثبت ابن حجر رحمه الله _ وليس عندي _ ، ولم يذكره ابن خير رحمه الله في فهرسته عندما تكلم على مرويات السنن ، وليس الأمر انتهى لهذا الحد ؟!!
بل إني لم أجد لأبي الطيب الأشناني ترجمة إلا في تاريخ بغداد ، ولم يشر فيها أنه كان يروي عن أبي داود السجستاني ، وأذكر الترجمة بتمامها حتى يتضح الإشكال :

قال الخطيب في تاريخ مدينة السلام (4/16 ط . دار الكتب العلمية ) ، (5/26 ط. بشار ) واللفظ له :
احمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن أبو الطيب
نزل الرحبة ، وحدث بها عن الفضل بن سهل الأعرج ، وعلى بن حرب ، وأحمد بن منصور الرمادي ، ومحمد بن عبد الملك الدقيقي ، وأحمد بن محمد بن عيسى البرتي ، وجعفر بن محمد بن شاكر الصائغ ، ومحمد بن غالب التمتام ، ومحمد بن يونس الكديمي ، ومحمد بن سليمان الباغندي ، وصالح بن محمد الرازي
حدثنا عنه أبو بكر الهيتي أخبرني الحسين بن محمد الخلال قال حدثني محمد بن عبد الله بن أبان المقرئ قال حدثنا أحمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن البغدادي قال حدثنا صالح بن محمد الرازي بحديث ذكره
حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أبان الهيتي إملاء في المحرم من سنة سبع وأربعمائة قال حدثنا أبو الطيب أحمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بالرحبة قال حدثنا أحمد بن منصور قال حدثنا أبو عاصم قال حدثنا قرة بن خالد عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن أشد الناس عذابا الذين يضاهون خلق الله عز وجل" غريب من حديث قرة بن خالد عن عبد الرحمن بن القاسم بن محمد انفرد به أبو عاصم عنه وتفرد به عمرو بن على الفلاس عن أبى عاصم .
وقد تابعه الرمادي من هذا الوجه إن كان محفوظا والله اعلم اهـ

ولم يشر إلى أنه روى شيئا عن أبي داود السجستاني ،فضلا عن أن يكون راويا من رواة السنن .
وفي ترجمة شيخ الخطيب أبي بكر الهيتي في تاريخ مدينة السلام (5/475 ط. دار الكتب العلمية ) ، ( 3/512 ط. بشار ) ، واللفظ له :
محمد بن عبد الله بن أبان بن قديس بن صفوان ، أبو بكر الهيتي التغلبي
ويعرف بابن أبي عباية ،قدم علينا في سنة ست وأربعمائة وكان يملي في جامع المنصور بعد أبي الحسن بن رزقويه وكتبنا عنه أماليه وقرأنا عليه شيئا من أصوله عن أبي عمرو بن السماك وأحمد بن سلمان النجاد ، ومحمد بن جعفر الأدمي ،ورضوان بن أحمد بن غزوان ومحمد بن الحجاج السلمي الرقيين ،والحسن بن علي بن الدقم الكوفي وغيرهم .
وحدثنا أيضا عن أبي الطيب أحمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن وذكر لنا أنه سمع منه بالرحبة بحديث أبي الطيب هذا عن أحمد بن منصور الرمادي وجماعة من القدماء " اهـ
ولم يذكر أنه حدث عن ابي الطيب عن أبي داود بشيء !!!!

وهذا مشكل علي جدا ؟!
:confused: :confused: :confused: :confused: :confused:

ابن أبي حاتم
05-11-02, 03:36 PM
للرفع ..

عبدالرحمن الفقيه
05-11-02, 10:48 PM
شكر الله لك أخي الفاضل على هذه الإفادات القيمة والنافعة حول هذه الرواية، ولعلي أتفرغ لبحثها بإذن الله 0
وجزاك الله خيرا والمعذرة على التأخر0

ابن أبي حاتم
05-11-02, 11:25 PM
وإياك ، ونفع بك .

عبدالرحمن الفقيه
13-11-02, 12:26 PM
ومما ليس في المطبوع من سنن أبي داود ما ذكره المزي في تحفة الأشراف (4\423) ( حديث ( من قال في القرآن من غير علم فليتبوأ مقعده من النار) (د -يعني أبو داود-) في العلم عن مسدد ، عن أبي عوانة ، عنه به ( يعني عن عبدالأعلى عن سعيد بن جبير عن ابن عباس مرفوعا) 0
ثم قال في الإستدراك على ابن عساكر ( ك حديث (د) في رواية أبي الحسن بن العبد ولم يذكره أبو القاسم) انتهى
وقد نسبه لأبي داود ابن كثير في التفسير (1\123 بتحقيق الحويني) فقال ( ورواه أبو داود عن مسدد ، عن أبي عوانة ، عن عبدالأعلى به، مرفوعا) انتهى
قال الحويني في الحاشية (كما في أطراف المزي (4\423) 0 وهذا الحديث لايوجد في نسخ السنن التي بأيدينا ؛ لأنها من رواية اللؤلؤي ، وقد وقع في رواية ابن العبد كما قال العراقي في تخريج الإحياء (1\37) ، والزبيدي في الإتحاف (4\526) ، وابن العبد هو : علي بن الحسن بن العبد الأنصاري ، أحد رواة سنن أبي داود والله الموفق) انتهى 0

عبدالرحمن الفقيه
27-01-03, 02:55 PM
ومما يضاف لذلك

أثر ابن عمر رضي الله عنهما(أنه كان إذا سجد بدأ بوضع يديه قبل ركبتيه)
أخرجه أبو داود (كما في تحفة الأشراف(8030) وليس في المطبوع

مستفاد من كتاب (أثر علل الحديث في اختلاف الفقهاء) للشيخ الدكتور ماهر ياسين فحل ص 316).

عبدالرحمن الفقيه
05-06-03, 03:12 PM
أرجوا من الإخوة وفقهم الله بحث الإشكال الذي ذكره الأخ (ابن أبي حاتم) حول رواية الأشناني.

ابن معين
07-06-03, 05:14 PM
وقعت على فائدة نفيسة في كتاب ( بذل المجهود في ختم السنن لأبي داود ) للسخاوي _ وهو مطبوع حديثاً (1424هـ) عن دار السلف _ .
حيث قال السخاوي :
( رواه عنه ( أي السنن ) خلق منهم : أبو الطيب أحمد بن إبراهيم بن عبدالرحمن البغدادي نزيل الرحبة ، ويُعرف بالأُشْنانيّ ، و .. و.. ( وعدّ أحد عشر راوياً ).
إلى أن قال : وانقطع اتصال هذا الكتاب من طريق أكثر هؤلاء .
ثم أسند الطرق التي تصل به إلى رواة السنن وهم : اللؤلؤي وابن داسة وابن الأعرابي ).

ابن أبي حاتم
10-06-03, 10:20 AM
الشيخ الفاضل : ابن معين سلمه الله

جزاك الله خيراً على هذه الفائدة النفيسة ، وإن كان الأمر فيما يبدو يحتاج إلى دراسة ؛ لأن ترجمة الخطيب للأشناني في التاريخ ( وقد نقلتها من قبل) تدل أنه لم يكن يُعنى بالرواية عن أبي داود رحمه الله ( ولا يدرى ما سبب هذا ) إلا أن هذا مما يمكن أن يوضح أنقطاع الأسانيد إليه ، وأن انقاطعها كان في زمن مبكر جداً .

والشكر موصول للشيخ ( عبد الرحمن الفقيه ) وفقه الله على اهتمامه .

والله يحفظكم ويرعاكم

وكتب : ابن أبي حاتم

الدارقطني
10-06-03, 10:55 AM
من الفوائد التي رأيت ذكرها هنا هي أن رواية ابن الأعرابي عن أبي داود السجستاني مطبوعة وبيان ذلك هو في رواية الخطابي فقد ذكر الخطابي في شرحه لسنن أبي داود روايته عن ابن الأعرابي عن أبي داود ولكن للأسف شرح الخطابي غير مكتمل فرواية ابن الأعرابي تبع لها
والله الموفق

عبدالرحمن الفقيه
15-09-03, 11:00 PM
ومن النسخ الخطية المفيدة النسخة التي اعتمد عليها محمد عبدالعزيز الخالدي في طبعه لسنن أبي د داود في دار الكتب العلمية!!



قال المحقق لسنن أبي داود طبع دار الكتب العلمية(1/32) في وصفه للنسخة التركية التي اعتمد عليها
(هذه النسخة قديمة مجزأة إلى جزئين ، كان الفراغ من نسخها في آخر شهر ذي الحجة آخر عام 492
وفي آخرها (بلغت المعارضة بأصل الشيخ الفقيه الحافظ أبي علي رضي الله عنه -أي اللؤلؤي- وكان أصله قد عارضه بأصل أبي بكر بن داسة ، وابن الأعرابي، وأبي عيسى الرملي والحمد لله على ذلك ، وكان الفراغ منه في عقب شهر شعبان من سنة خمس وتسعين وأربع مئة
وهذه النسخة عليها هوامش وتقييدات ، وعزو إلى رواية الرواة الأربعة وذلك في بعض الأحيان 0
وجاء في آخر الجزء الأول والثاني : تمت بقرائتي على الشيخ الفقيه أبي مروان عبدالملك بن توبة المعروف بالبيطار سنة اثنتين وأربعين وخمس مائة والحمد لله)
هذه النسخة محفوظة في المكتبة السليمانية استانبول رئيس الكتاب رقم (145) أوراقها 364ق قياسها 16x25سم


http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=345

ابو مسهر
20-09-03, 06:11 AM
جزاكم الله خيرا على هذه الفوائد

قال السخاوي في فتح المغيث1/90

قال ايضا فيما رويناه في رسالته في وصف السنن وما معناه وما كان في كتابي من حديث( به وهن ) وفي نسخة من الرسالة وهي شديد فقد قلته اي بينت وهيه أو وهاءه وقال في موضع اخر منها واذا كان فيه حديث منكر بينته انه منكر وليس على نحوه في الباب غيره.

قلت: على انه لا مانع من ان يكون سكوته لوجود متابع او شاهد
قال شيخنا: وقد يقع البيان في بعض النسخ دون بعض
لا سيما رواية أبي الحسن ابن العبد فان فيها من كلام ابي داود شيئا زائدا على رواية اللؤلؤي

وسبقه ابن كثير فقال الروايات عن ابي داود لكتابه كثيرة جدا ويوجد في بعضها من الكلام بل والاحاديث ماليس في الاخرى

انتهى كلامه فتح المغيث 1/90

قلت وفي سير اعلام النبلاء15/307

قال أبو عمر الهاشمي كان أبو علي اللؤلؤي قد قرأ كتاب السنن على أبي داود عشرين سنة وكان يدعى وراق أبي داود والوراق في لغة أهل البصرة القارئ للناس قال والزيادات التي في رواية ابن داسة حذفها أبو داود آخرا لأمر رابه في الإسناد
قال السخاوي في فتح المغيث1/190
قال<اي ابن كثير> ولابي عبيد الاجري عنه اسئلة في الجرح والتعديل والتصحيح والتعليل كتاب مفيد ومن ذلك احاديث ورجال قد ذكرها في سننه ثم تردد

هل المراد بالبيان في سننه فقط او مطلقا وقال انه مما ينبغي التنبيه عليه و التيقظ له انتهى

والظاهر الاول ولكن يتعين ملاحظة ما وقع في غيرها مصرحا فيه بالضعف الشديد مما سكت عليه في السنن لا مطلق الضعف

وكذا ينبغي عدم المبادرة لنسبة السكوت الا بعد جمع الروايات واعتماد ما اتفقت عليه لما تقدم فتح المغيث1/190

عبدالرحمن الفقيه
31-12-03, 09:09 PM
جزاكم الله خيرا

وكذلك كتاب المراسيل هل هو جزء من السنن أم أنه مستقل ؟تحتاج إلى تحرير

الساجي
01-01-04, 03:09 AM
قال د/تقي الدين الندوي:
اعلم ان نسخ سنن ابي داود عديدة وقد ذكر الشيخ المحدث عبدالعزيز
الدهلوي في كتابه بستان المحدثين ثلاث نسخ فقط مع رواتها وذكر صاحب مرقاة الصعود من رواته ابا عيسى الرملي وراق ابي داود واضاف صاحب التهذيب على الاربعة الأشناني واحمد بن علي بن الحسن البصري والعبدي وابا اسامة الرؤاسي
وذكر صاحب التذكرة(الذهبي) ان رواة السنن سبعة نفر ولم يعد منهم الأشناني والوراق وعد منهم محمد بن سعيد الجلودي فعدد رواة السنن تسعة نفر ا0ه
واشهر الروايات
1- اللؤلؤي
اسباب الترجيح:
ا-ثناء العلماءعليها وترجيحها على غيرها:
منهم:ابن رشيد،وابن التبريزي،وابو جعفر بن الزبير،والتجيبي،وابن العراقي،والسيوطيوالعظيم آبادي
ب-سعة انتشارها بحيث ان اغلب الشراح اعتمدوا عليها وكذلك الذين الفوا في كتب الأحكام والأطراف فمنهم:
المنذري،وابن القيم،وا بن رسلان ، وابن العراقي،والسيوطي،والسندي، وابن الأثير وابن عساكر والمزي
2- ابن داسة
اسباب تركها
ا-كلام العلماء فيها
قال ابو عمر الهاشمي _الراوي عن اللؤلؤي:
ان الزيادات التي في رواية ابن داسة حذفها ابوداود آخرا لشيء كان يريبهفي اسناده فلذلك تفاوتا
وقال السمعاني:وفاته شيء يسير اقل من جزء
ب-عدم شهرتها وقلة اعتماد العلماء عليها بالشرح والعزو
قال ابن حجر:الا ان روايتي اللؤلؤي وابن داسة متقاربتان الافي بعض التقديم والتاخير ا0ه باختصار من كتاب (ابوداود وكتابه السنن للبراك)

الساجي
01-01-04, 03:51 AM
من الفوائد:
1-قال ابن حجر عن رواية ابن العبد _وهي مفقودة_
(فيها) من الكلام على جماعة الرواة والأسانيد ما ليس في رواية اللؤلؤي وان كانت روايته اشهر ا0ه النكت(1/441)
2- قال ايضا كما نقله ابن علان عن رواية ابن العبد:
وقد انقطع سماعها ويمكن توصيلها بالإجازة
3-رواية ابن الأعرابي_مفقودة_ ليس فيها كتاب الفتن والملاحم والحروف والخاتم ونحو النصف من كتاب اللباس وفاته ايضا من كتاب الوضوء والصلاة والنكاح اوراق كثيرة

زياد الرقابي
01-01-04, 04:07 AM
فيما يتعلق بكتاب المراسيل فالظاهر انه من السنن ومن الخطأ أفراده دونها ويدل على هذا أمور منها :

اولا : ما نص عليه ابو داود كما في رسالته الى أهل مكة من انه من سننه فقد قال رحمه الله ( وعدد هذه السنن ثمانية عشر جزأ مع المراسيل , منها واحد مراسيل ) . وكذلك لما ذكر عدة الاحاديث في السنن قال ومنها نحوا من ستمائة مرسل وهو العدد التقريبي لكتاب المراسيل .

ثانيا : راوية المراسيل هو اللؤلوى وهو راوي السنن .

ثالثا : الموجود في النسخ الخطية كما هي نسخة ابن حجر النفيسة ادارج المراسيل مع نفس المخطوطة دون التفريق بينها .


أما فيما يتعلق رواية ابن الاعرابي فمن باب الفائدة فهي من الروايات التى اعتمدها الخطابي في شرحه للسنن فيما اذكر . ومن كان عنده المعالم فليتأكد ويفيدنا .

عبدالرحمن الفقيه
01-01-04, 08:13 AM
جزاكم الله خيرا على إفادتكم .

زياد الرقابي
02-01-04, 02:18 AM
جزاكم الله خيرا شيخنا عبدالرحمن ,,,

أما فيما يتعلق برواية ابن الاعرابي فقد راجعت اول المعالم للخطابي فوجدته قد روى السنن من طريق ابن الاعرابي كما نص على ذلك في المقدمة , غير انه لم يعتمد رواية ابن الاعرابي اذ اعتمد رواية ابو بكر ابن داسه كما هو بين في الشرح وهي من اضبط النسخ .

ولعله لم يعتمد رواية ابن الاعرابي مع سماعه لها للنقص فيها وزيادات ابن الاعرابي فيها واذكر ان الذهبي له كلام عليها ولا اعرف موضعه الان ولا يحضرني .

عبدالرحمن الفقيه
21-04-04, 01:33 PM
وفي المستخرج على المستدرك- للحافظ عبد الرحيم العراقي ص 95 :

المجلس الخامس

وأخبرنا الشيخ شمس الدين الأريحي قال ثنا الحافظ أبو الفضل العراقي املاء يوم الثلاثاء الحادي عشر من رجب سنة اربع وثمانمائة بالمدرسة الفاضلية بالقاهرة قال أخبرني أبو عبد الله محمد بن محمد بن ابي الفضل ابن ابي القاسم الربعي رحمه الله تعالى بقراءتي عليه أنا عبد الله بن غلام الله بن اسمعيل بن الشمعة أنا عبد العزيز بن احمد بن عمر بن باقا أنا أبو زرعة طاهر بن محمد المقدسي أنا عبد الرحمن بن حمد الدوني أنا احمد بن الحسين الكسار أنا احمد بن محمد بن اسحاق السني أنا أبو عبد الرحمن احمد ابن شعيب أنا الحسين بن حريث ثنا الفضل بن موسى عن عبد الله بن سعيد بن ابي هند عن ثور بن زيد عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يلتفت في صلاته / صفحة 96 / يمينا وشمالا ولا يلوي عنقه خلف ظهره
هذا حديث حسن اخرجه الترمذي عن محمود بن غيلان عن الفضل بن موسى السيناني بلفظ كان يلحظ في الصلاة الحديث
وقال هذا حديث غريب
وقد خالف وكيع الفضل بن موسى في روايته ثم رواه عن محمود بن غيلان عن وكيع عن عبد الله / صفحة 97 / ابن سعيد بن ابي هند عن بعض اصحاب عكرمة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يلحظ في الصلاة قال فذكر نحوه ولم يقل فيه عن عكرمة فهو معضل

واخرجه أبو داود في رواية ابي الطيب بن الأشناني عن ابي داود عن احمد بن محمد بن ثابت المروزي عن الفضل بن موسى فيما ذكره المزي في الأطراف وليس في رواية اللؤلؤي ولا رواية ابن داسة



ورواه أيضا في رواية ابن الأشناني عن هناد عن وكيع عن عبد الله ابن سعيد عن رجل عن عكرمة عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا
قال وهذا أصح


ورواه ابن حبان في صحيحه عن محمد ابن إسحاق بن خزيمة عن الحسين بن حريث فوقع لنا بدلا له عاليا

عبدالرحمن الفقيه
23-04-04, 02:52 PM
فمما سبق يتبين وجود ثلاثة أحاديث لم تذكر في المطبوع من سنن أبي داود خاصة أن غالب المطبوعات ملفقة من الروايات المتعددة عن أبي داود


الحديث الأول:
قال المزي في تهذيب الكمال (24\147) (كثير بن قليب0000روى له أبو داود حديثا واحدا أخبرنا به أبو الحسن بن البخاري وأبو الغنائم بن علان وأحمد بن شيبان قالوا أخبرنا حنبل بن الحصين قال أخبرنا بن المذهب قال أخبرنا القطيعي قال حدثنا عبد الله بن أحمد قال حدثني أبي قال حدثنا حسن بن موسى قال حدثنا بن لهيعة قال حدثنا الحارث بن يزيد عن كثير الأعرج الصدفي قال سمعت أبا فاطمة بذي الصواري يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أبا فاطمة أكثر من السجود فإنه ليس من مسلم يسجد لله سجدة إلا رفعه الله بها درجة
رواه عن قتيبة بن سعيد عن بن لهيعة مثله إلا أنه لم يذكر بذي الصواري فوقع لنا بدلا
وهذا الحديث لم نجده إلا في رواية أبي الطيب بن الأشناني وحده عن أبي داود ولم يقع لنا عنه مسموعا ) انتهى

وذكره المزي في تحفة الأشراف (12078)


الحديث الثاني:
ومما ليس في المطبوع من سنن أبي داود ما ذكره المزي في تحفة الأشراف (4\423) ( حديث ( من قال في القرآن من غير علم فليتبوأ مقعده من النار) (د -يعني أبو داود-) في العلم عن مسدد ، عن أبي عوانة ، عنه به ( يعني عن عبدالأعلى عن سعيد بن جبير عن ابن عباس مرفوعا) 0
ثم قال في الإستدراك على ابن عساكر ( ك حديث (د) في رواية أبي الحسن بن العبد ولم يذكره أبو القاسم) انتهى
وقد نسبه لأبي داود ابن كثير في التفسير (1\123 بتحقيق الحويني) فقال ( ورواه أبو داود عن مسدد ، عن أبي عوانة ، عن عبدالأعلى به، مرفوعا) انتهى
قال الحويني في الحاشية (كما في أطراف المزي (4\423) 0 وهذا الحديث لايوجد في نسخ السنن التي بأيدينا ؛ لأنها من رواية اللؤلؤي ، وقد وقع في رواية ابن العبد كما قال العراقي في تخريج الإحياء (1\37) ، والزبيدي في الإتحاف (4\526) ، وابن العبد هو : علي بن الحسن بن العبد الأنصاري ، أحد رواة سنن أبي داود والله الموفق) انتهى 0


الحديث الثالث:

ومما يضاف لذلك

أثر ابن عمر رضي الله عنهما(أنه كان إذا سجد بدأ بوضع يديه قبل ركبتيه)
أخرجه أبو داود (كما في تحفة الأشراف(8030) وليس في المطبوع

مستفاد من كتاب (أثر علل الحديث في اختلاف الفقهاء) للشيخ الدكتور ماهر ياسين فحل ص 316).

والحمد لله رب العالمين.

عبدالرحمن الفقيه
20-11-05, 09:46 AM
جاء في التمهيد لابن عبدالبر ج8/ص278
أخبرنا عبدالله بن محمد قال حدثنا محمد بن بكر(ابن داسة) قال حدثنا أبو داود قال حدثنا الحسن بن علي الواسطي قال حدثنا هشيم عن عبدالله بن عبدالرحمن بن كعب الأنصاري عن أبيه عن جده أنه كان عند عمر بن الخطاب فقرأ رجل( من بعد ما رأوا الآيات ليسجنه عتى حين) فقال عمر من أقرأكها قال أقرأنيها ابن مسعود فقال له عمر حتى حين وكتب إلى ابن مسعود أما بعد فإن الله أنزل القرآن بلسان قريش فإذا أتاك كتابي هذا فأقرىء الناس بلغة قريش ولا تقرئهم بلغة هذيل والسلام.

قال أبو شامة في المرشد الوجيز ص 101 في نقل مطول عن ابن عبدالبر في التمهيد (وفي سنن أبي داود أن عمر كتب إلى ابن مسعود ....)

قال المحقق في الحاشية:
(سنن أبي داود تعددت رواياته، ولا أدري أي رواية ينقل منها ابن عبدالبر ، والنسخة التي بين أيدينا (طبع القاهرة 1369/1959) لم اجد فيها هذه الرواية)انتهى.

أبو عبد الرحمن محمد البكوش
04-08-07, 12:14 PM
جزاكم الله خيرا

أبو عبد الرحمن العامري
04-08-07, 12:36 PM
كلام طيب, ومجهود جيد , وبحث ماتع.

عبد الرحمن أبو عبد الله
14-06-08, 10:56 AM
جزاكم الله خيرا

عبدالرحمن الفقيه
26-08-10, 07:10 PM
جاء في التمهيد لابن عبدالبر ج8/ص278
أخبرنا عبدالله بن محمد قال حدثنا محمد بن بكر(ابن داسة) قال حدثنا أبو داود قال حدثنا الحسن بن علي الواسطي قال حدثنا هشيم عن عبدالله بن عبدالرحمن بن كعب الأنصاري عن أبيه عن جده أنه كان عند عمر بن الخطاب فقرأ رجل( من بعد ما رأوا الآيات ليسجنه عتى حين) فقال عمر من أقرأكها قال أقرأنيها ابن مسعود فقال له عمر حتى حين وكتب إلى ابن مسعود أما بعد فإن الله أنزل القرآن بلسان قريش فإذا أتاك كتابي هذا فأقرىء الناس بلغة قريش ولا تقرئهم بلغة هذيل والسلام.

قال أبو شامة في المرشد الوجيز ص 101 في نقل مطول عن ابن عبدالبر في التمهيد (وفي سنن أبي داود أن عمر كتب إلى ابن مسعود ....)

قال المحقق في الحاشية:
(سنن أبي داود تعددت رواياته، ولا أدري أي رواية ينقل منها ابن عبدالبر ، والنسخة التي بين أيدينا (طبع القاهرة 1369/1959) لم اجد فيها هذه الرواية)انتهى.


وقد نسبها كذلك الحافظ ابن حجر رحمه الله في فتح الباري (9 / 9) إلى أبي داود حيث قال:
وقد أخرج أبو داود من طريق كعب الأنصاري أن عمر كتب إلى بن مسعود أن القرآن نزل بلسان قريش فأقرئ الناس بلغة قريش لا بلغة هذيل.انتهى.

محمد جلال المجتبى
10-03-17, 04:32 AM
للرفع