المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دور المرأة في نقد الروايات


مختار الديرة
10-11-02, 02:12 AM
السلام عليكم:

محمد الأمين
10-11-02, 12:43 PM
كتاب سيء من كاتبة غير مختصة

ولم يكن الصحابة رضوان الله عليهم يعارضون الحديث بالقرآن!!

ولكن الكاتبة لا تميز بين الصحيح والموضوع

أبو عمر السمرقندي
10-11-02, 04:39 PM
هذه المرأة ( آمال بنت ... حسين ) التي كتبت هذا البحث ( دور المرأة في نقد الروايات ) لا تحسن نقد الروايات ، وليس لها فيما يبدو دورفي ذلك ولا ثور !!
فمع ضعف البحث فإن بعض الأحاديث التي استدلَّت بها وبنت بحثها عليه باطلة أو ضعيفة !
ثم إنَّ الحواشي قد ذهبت أدراج الرياح ؛ فلا ندري أهو متعمَّدٌ أم ... ؟
وعموماً فذلك لا يؤثِّر في كلامي المتقدِّم شيئاً ، إذ إيرادها الأحاديث الآنفة كان في سياق الاحتجاج والاستدلال .
** وأما أنت يا أخي ( مختار الديرة ) فما زال عجبي يزيد يوماً بعد يوم من بعض ما تنقله إلى هذا الملتقى من بحوث عجفاء ، وبعضها ميِّتة ، وبعضها ... !
واعذرني .. فهذا أقل ما يقال في بعض هذه البحوث .
وإني لك من الناصحين : ارِ بحثك ( المنقول ) لطالب علم فاهم قبل طرحه ههنا .

مختار الديرة
10-11-02, 04:45 PM
أخوي الفاصلين :

بورك فيكما و شكر الله حسن صنيعكما

كان هدفي نقل البحوث لكم جميعاً

حتى و إن كانت فيها مآخذ فربما أن ينتفع بها الإخوة من أجل الرد أو الاستشهاد بها في مواطن الرد على من هم منحرفين في منهجهم العلمي أو غيرها من الفوائد الأخرى و هذه كانت و ما زالت نيتي و هدفي

وليس معناه رصاي عنها أو موافقتي لها

و إذا رأى المشرفون على المنتدى حذفها فعلى الرحب و السعة

و بورك فيكم جميعاً

أبو عمر السمرقندي
10-11-02, 04:48 PM
جزاك الله خيراً ... اعرضها إذن علينا مكتوبةً ؛ سائلاً رأينا فيها .
فإن إيرادها على هيئة ملف مضغوط يستهلك وقتاً ويغرُّ من لم يعرفها .

مختار الديرة
19-12-07, 12:18 PM
السلام عليكم بارك الله فيك أخي

إبراهيم حسين
21-12-07, 01:25 AM
بارك الله فيك

مختار الديرة
21-12-07, 02:21 AM
السلام عليكم بارك الله فيك أخي

أحمد محمد أحمد بخيت
21-12-07, 08:53 PM
أخي مختار الديرة . تقبل الله منك ومنا صالح الأعمال ، امض على بركة الله ، فلا يخلو كتاب من نفع ، ولو بمعرفة كيف يفكر الآخر حتى يكون الرد عليه فاعلا .

مختار الديرة
22-12-07, 07:36 AM
السلام عليكم
حياكم الله و بياكم و نفع بكم و سددكم
و نسال الله لنا و لكم القبول
و جعل الله لكم بمثل ما دعوتم به