المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من قال إن النبي هو : من أوحي إليه بشرع ولم يؤمر بتبليغه فقد خالف الحديث الصحيح!!!!!


خالد الشايع 1
30-08-02, 03:04 PM
اشتهر في كتب العقائد تعريف النبي والرسول ، والخلاف في ذلك معروف ، ولكن وقفت على فائدة نفيسة ، أحببت أن يستفيد منها غيري ، وهي تدل على خطأ من قال إن النبي هو (من أوحي إليه بشرع ولم يؤمر بتبليغه )
وهذه الفائدة هي مأخرجه مسلم في صحيحه من حديث عبد الله بن عمرو قال : ( إنه لم يكن قبلي نبي إلا كان حقا عليه أن يدل أمته على خير ما يعلمه لهم وينذرهم شر ما يعلمه لهم ...)
قال هذه الفائدة العلامة الألباني رحمه الله في السلسلة 1/432
وختاما :
ولست اثرب على من قال بذلك من العلماء ، فهم ما قالوه إلا باجتهاد ، ولكن الحكمة ضالة المؤمن .

هيثم حمدان.
30-08-02, 03:47 PM
وفقك الله أخي أبا عبدالله.

ورحم الله الشيخ الألباني رحمة واسعة.

التفسير الآخر: أنّ النبي هو الذي لا يأتي بشرع جديد وإنّما يوحى إليه بتجديد شرع الرسول الذي سبقه.

فما رأي الإخوة بهذا الاصطلاح؟

محمد الأمين
30-08-02, 05:53 PM
يا أخي حتى نحن مكلفين بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فما بالك بالأنبياء؟

لكن المقصود أن النبي ليس عنده شرع جديد، كما كان كثير من أنبياء بني إسرائيل يحكمون بتوراة وشرع موسى عليه السلام. وبعضهم كان مرسلاً كما أنزل الله الزبور على داود عليه السلام.

والرسول يحميه الله ويعصمه من الناس حتى يؤدي رسالته ويبلغها كما يريد الله عز وجل. أما النبي فليس معصوماً من الناس، بل قد قتل بنو إسرائيل عدداً من الأنبياء ولعنهم الله لذلك.

وكلام الأخ هيثم حمدان صحيح، والله أعلم.

خالد الشايع 1
31-08-02, 06:11 AM
بارك الله فيكما :
ولكن كيف الجواب عن قول المعترض : أن آدم عليه السلام نبي على الصحيح ، وقد جاء بشرع جديد .

محمد الأمين
03-09-02, 03:57 AM
ما المانع من كون آدم رسولاً إلى بنيه؟

محب الألباني
03-09-02, 08:17 AM
رحم الله الألباني فإن هذا من دقائق فقهه الذي لم يشاركه فيه أحد من أهل العصر .

الذي يظهر أن الفرق بين الرسول والنبي كما يلي :

الرسول من بعث إلى قوم مخالفين والنبي من بعث إلى قوم موافقين .

هذا هو التعريف الذي تجتمع به النصوص وقد أشار إلى هذا شيخ الإسلام في كتابه النبوات فليراجع .

وقد جزم هناك فقال " وليس من شرط الرسول أن يأتي بشريعة جديدة "

خالد الشايع 1
03-09-02, 07:34 PM
أخي الأمين :
لا مانع من كون آدم رسولا لبنيه إلا إعوازه إلى دليل يقويه ، ووجود البعد فيه ، لإن آدم نبي بلا خلاف ، والرسالة موضع خلاف ولا يرفع الخلاف من الطرفين إلا بدليل .
وعلى العموم ليس هذا مركز البحث وإنما البحث في بيان خطأ من قال بعدم أمر النبي بالبلاغ .


أخي محب الألباني : بورك فيك على هذه المشاركة ولكن يعترض على ذلك وجود أنبياء بعثوا إلى أقوام مخالفين كما حصل في بني إسرائيل ، فكم قتلوا من نبي ؟!!

محب الألباني
04-09-02, 07:18 AM
بارك الله فيك الموافقة لا تعني عدم الإيذاء فكما قال شيخ الإسلام الأنبياء كمثل العلماء في هذه الشريعة ، فهم موافقون لأقوامهم في الأصل ولا يعني ذلك أنهم يسلمون من أذاهم والموافقة هنا قد يراد بها ما هو أعم والله أعلم .

محمد الأمين
04-09-02, 07:56 AM
قولك: <<الرسول من بعث إلى قوم مخالفين والنبي من بعث إلى قوم موافقين>>

من أين جاء هذا التعريف؟ لا هو موافق للغة ولا موافق للواقع!!

ورد تعريف النبي في القاموس المحيط للفيروز أبادي كما يلي:‏
النَّبيُّ : النَّبِيءُ، وهو صاحب النُّبوَّة المُخْبر عن اللّه عزّ وجلّ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً ج أَنْبِياءُ وأَنْباءٌ ونُبَآءُ، ونَبِيُّونَ.‏

و جاء في القاموس الوسيط
‏(النَّبِيءُ): المخبر عن الله عز وجل [وتبدل الهمزة ياءً وتدغم فيقال: النبيّ]. و النُبُوْءَة اسم من النبيءِ وهي الإخبار عن اللَّه. ويقال النبوَّة بالقلب والإدغام.‏

و جاء في لسان العرب للعلامة بن منظور
النَبِيءُ‎:‎
الـمُخْبِر عن اللّه، عز وجل، مَكِّيَّةٌ، لأَنه أَنْبَأَ عنه، وهو فَعِيلٌ بمعنى فاعِلٍ. قال ابن بري: صوابه أَن يقول فَعِيل بمعنى مُفْعِل مثل نَذِير بمعنى مُنْذِر وأَلِيمٍ بمعنى مُؤْلِمٍ. ‏وفي النهاية: فَعِيل بمعنى فاعِل للمبالغة من النَّبَإِ الخَبَر، لأَنه أَنْبَأَ عن اللّه أَي أَخْبَرَ‎.‎‏ قال: ويجوز فيه تحقيق الهمز وتخفيفه. يقال نَبَأَ ونَبَّأَ وأَنـْبَأَ‎.‎
قال سيبويه: ليس أَحد من العرب إلاّ ويقول تَنَبَّأَ مُسَيْلِمة، بالهمز، غير أَنهم تركوا الهمز في النبيِّ كما تركوه في الذُرِّيَّةِ والبَرِيَّةِ والخابِيةِ، إلاّ أَهلَ مكة، فإنهم يهمزون ‏هذه الأَحرف ولا يهمزون غيرها، ويُخالِفون العرب في ذلك. قال: والهمز في النَّبِيءِ لغة رديئة، يعني لقلة استعمالها، لا لأَنَّ القياس يمنع من‎ ‎ذلك. أَلا ترى إلى قول ‏سيِّدِنا رسولِ اللّه، صلى اللّه عليه وسلم: وقد قيل يا نَبِيءَ اللّه، فقال له: لا تَنْبِر باسْمي، فإنما أَنا نَبِيُّ اللّه. وفي رواية: فقال لستُ بِنَبِيءِ اللّه ولكنِّي نبيُّ اللّه. وذلك ‏أَنه، عليه السلام، أَنكر الهمز في اسمه فرَدَّه على قائله لأَنه لم يدر بما سماه، فأَشْفَقَ أَن يُمْسِكَ على ذلك، وفيه شيءٌ يتعلق بالشَّرْع، فيكون بالإِمْساك عنه مُبِيحَ ‏مَحْظُورٍ أَو حاظِرَ مُباحٍ.‏
‏ والجمع: أَنْبِئَاءُ ونُبَآءُ. قال العَبَّاسُ بن مِرْداسٍ‎:‎
يا خاتِمَ النُّبَآءِ، إنَّكَ مُرْسَلٌ بالخَيْرِ،‎ ‎كلُّ هُدَى السَّبِيلِ هُداكا
إنَّ الإلهَ ثَنَى عليك مَحَبَّةً في خَلْقِه، ومُحَمَّداً سَمَّاكا
قال الجوهري: يُجْمع أَنْبِيَاء، لأَن الهمز لما أُبْدِل وأُلْزِم الإِبْدالَ جُمِعَ جَمْعَ ما أَصلُ لامه حرف العلة كَعِيد وأَعْياد، على ما نذكره في المعتل. قال الفرَّاءُ: النبيُّ: هو ‏من أَنـْبَأَ عن اللّه، فَتُرِك هَمزه. قال: وإن أُخِذَ من النَّبْوةِ والنَّباوةِ، وهي الارتفاع عن الأَرض، أَي إِنه أَشْرَف على سائر الخَلْق، فأَصله غير الهمز.‏
وقال الزجاج: القِرَاءَة المجمع عليها، في الـنَّبِيِّين والأَنـْبِياء، طرح الهمز، وقد همز جماعة من أَهل المدينة جميع ما في القرآن من هذا. واشتقاقه من نَبَأَ وأَنْبَأَ أَي ‏أَخبر. قال: والأَجود ترك الهمز؛ وسيأْتي في المعتل‎.‎
ومن غير المهموز: حديث البَراءِ. قلت: ورَسُولِكَ الذي أَرْسَلْتَ، فردَّ عَليَّ وقال: ونَبِيِّكَ الذي أَرْسَلْتَ. قال ابن الأَثير: انما ردَّ عليه ليَخْتَلِفَ اللَّفْظانِ، ويجمع له ‏الثناءَ بين معنى النُّبُوَّة والرِّسالة، ويكون تعديداً للنعمة في الحالَيْن، وتعظيماً لِلمِنَّةِ على الوجهين. والرَّسولُ أَخصُّ من النبي، لأَنَّ كل رسول نَبِيٌّ وليس كلّ نبيّ ‏رسولاً‎.‎

هيثم حمدان.
04-09-02, 03:47 PM
أشكل عليّ في تعريف الأخ محبّ الألباني (وفّقه الله) كون: كلّ رسول نبي.

فاجتماع هذين الوصفين في نفس المبعوث يتعارض مع كون قومه موافقين أو مخالفين.

محب الألباني
04-09-02, 10:40 PM
الأخ الفاضل هيثم حمدان حفظه الله

هذا إلزام بما لا يلزم !!