المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التنديد بطبعات الكتب الستة التجارية (قريبا)


مركز السنة النبوية
31-08-02, 04:13 AM
[[[( التنديد بطبعات الكتب الستة التجارية )]]]
هو بحث إحصائي لكثير من الأخطاء العلمية والتخريجية ، والتصحيفات ،

وسكوتهم على الحديث الموضوع والضعيف .. والتنبيه على طريقة الصف

والإخراج الفني المزعوم وبيان أنه لا يرقى بمهابة الحديث الشريف وغير

ذلك من ابتزازهم المالي للمسلمين ، خاصة تلك التي طبعت في مجلد

واحد سواء للستة أو لكل كتاب منها على حدة ؛ أعان الله على إتمامه

، وعسى أن يكون قريبا وأنصح أخواني الذين يرغبون في اقتناء شيئا من

هذه الطبعات الخاصة بالكتب الستة ؛ أنصحهم بأن ينتظروا الطبعة

الخاصة بجمعية إحياء التراث الإسلامي بالكويت ، والتي ستصدر ضمن

إصدار مكتبة طالب العلم ، وفق اللهُ القائمين عليها لكل خير .


[ استدراك ] : ( هذا البحث سأقوم بعرضه في هذا الملتقى المبارك عبر حلقات مسلسلة بالأرقام ، وكل حلقة سأنبه هنا في هذا المكان ـ أعني هذه الصفحة التي أنت عليها أخي القارىء الكريم ـ حتي ينتفع كل من يدخل على هذا العنوان فأرجو الانتباه لهذا ، وسأجعل كل حلقة في عنوان جديد حتى ينتبه أكبر عدد ممكن من المطالعين ، والعنوان هو (التنديد بطبعات الكتب الستة / الحلقة رقم (...)

ومما لا شك فيه أن للجميع الحق في إيراد وجهة نظرهم ومنهم أصحاب الطبعات المنتقدة فلربما كانت لهم بعض الإعذار المقبولة ، وأما من توفاهم الله فنحن نعتذر لهم أمام أنفسنا .


[ تنبيه ] : حاول أيها القارىء الكريم أن تقرأ المشاركات والتعقيبات التي في إثري فربما كان فيها إجابة على سؤال أو وجهة نظر تريد أن تطرحها فتوفر عليك الوقت الذي ليس له ثمن إلا الجنة .


وأتمنى زيادة المشاركات ولو ببيان خطأ مطبعي واحد لرقم صفحة ؛ فكم من وقت ذهب هدرا بسبب أخطاء ترقيم الصفحات والمجلدات ، فأتمنى على الأخوة أن يبادروا بتسجيل ما يقفون عليه من ملاحظات في ظهر المجلد أو الغلاف فإذا تَمَّ هذا وجدنا كمًا لا بأس به بعد زمن قصير ، وكل مشاركة سنعزوها إلى صاحبها حتى يعرفَ أهلُ الفضل ...


وربما كان هذا البحث (طليعة) لتصحيح الأخطاء المطبعية والعلمية في كافة الكتب والفنون ...

وربما خصصنا ـ أعني المشرفين والأعضاء حفظهم الله ـ لكل كتاب حقلا أو عنوانا هكذا مثلا : (تصحيح الأخطاء المطبعية والعلمية في كتاب ... ) ، وأنبه على غير الأعضاء إذا كان عندهم ملاحظات أن يراسلوا (إدارة الملتقى) على البريد الإلكتروني المبين في ذيل كل صفحة واللهُ من وراء القصد ، وهو حسبي ونعم
الوكيل .
وللهِ الحمدُ في الأولى والآخرة

======================================

[[[[( هذه أسئلة وتعليقات ومشاركات آثرت نقلها هنا لأهميتها )]]]]

== قال الأخ (طالب علم) : " جزاكم الله خيرا...... ما رأيكم في طبعات بيت الأفكار الدولية للكتب السته وهل سمعتم من بعض أهل العلم أن لديه مآخذ على هذه الطبعات " . اهـ


== وقال الأخ (نصب الراية) : " الطبعات كثيرة وفيها الخطأ والصواب
والعبرة بالجملة فإذا كان عدد الأخطاء قليلا فلا يسلم منه وإذا كانت كثيرة فهذه ينبه عليها ويحذر منها وبالنسبة للطبعة التي حثيت الناس على انتظارها فبودي أن تذكر من القائمين عليها من أهل العلم ومن نصح بها منهم حتى نكون على بصيرة من أمرنا بارك الله فيك وسددك " اهـ

== قلت ـ أي مركز السنة ـ : " الأخوة الأحبة : (نصب الراية) و (طالب علم) و (بقية الأخوة) السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاته ...
نعم أخي (نصب الراية) ؛ لَم تسلم طبعة من الأخطاء والمؤاخذات ، والعبرة ـ كما قلتَ ـ بكم ونوع تلك الأخطاء ، ويجب أن يكون هناك القاعدة التي يحتكم إليها في بيان الحد الأقصى أو الأدني بالنسبة لتلك الأخطاء ومن ثّمَّ يقدّر نصيبها من ( التنديد والتحذير ... )، ولا يجرمنكم ....
أخي (طالب علم) : بالنسبة لطبعة (بيت الأفكار الدولية) والتي أشرف عليها ـ يقينا إن شاء الله ـ الأخ حسّانُ بنُ عبدِ الْمَنَّانِ (وهو أيضا أبو صهيب الكرمي ، وهو أيضا حسان الجبالي ، وننتظر المزيد من الكنى والأسماء ، والإبهام و ... )؛ فقد : امتلئت بأنواع من الأخطاء ، والتحريفات ، والكذب (غير المتعمد) على الشيخ الألبانِي ـ رحمَهُ اللهُ تعالى ـ في نقل أحكامه على (السنن الأربعة ) ، وهذه الطبعة على رأس الطبعات التي ينبغي أن تترك بالكلية ، ويقال في طبعة ( مكتبة المعارف / الرياض ) لصحيح وضعيف السنن الأربعة مثل ما قيل في طبعة حسان ، وينبغي الاحتفاظ بالطبعة الأولَى الصادرة عن (مكتب التربية الخليجي / والمكتب الإسلامي) فعضوا عليها بالنواجذ ، وأما من ابتلي بشيء من الطبعات المذكورة فليصبر وليحتسب ، وسنوفر له العلاج النافع ، ولا يحل له أن يبيعها أو يهديها أو يوقفها قبل التصحيح ... وسيأتي بيانُ ذلك ـ إن شاء اللهُ تعالَى ـ قريبًا . واللهُ مع الصابرين ...
وأما بالنسبة لطبعة ( جمعية إحياء التراث ) فكفى أن تعلم أنها قوبلت على (تحفة الإشراف) بطبعاتها الثلاث وآخرها طبعة الأستاذ بشار عواد ، وقد ظهر الخير الكثير ، وهناك الكثير من الفوائد والمفاجآت قد ضمتها هذه الطبعة ستراها في خطة الاعتناء بها في مقدمة الطبعة ، واعلم أن للقائم عليها مقاصد كثيرة من أهمها الدفاع عن الحديث الشريف ، وتوفير طبعة معتدلة تخلو من عاهات كثيرة منتشرة اليوم ، وأراد أيضا أن يوفر لإخوانه شيئا يعتمدون عليه ويغنيهم عن بنيات الطريق إلى حين ، وأراد أيضا أن يحميهم من الابتزاز المالي من قبل بعض دور النشر ... ، وبهذه المناسبة (أي الابتزاز المالي) أحذر من اقتناء كتاب (جامع الأحاديث والآثار التي خرجها وحكم عليها المحدث الألبانِي) طبع المكتبة الإسلامية / إعداد أحمد بن محمد حسين آل عبد اللطيف ، خرج منه عدد 5 مجلدات ، وسأفرد له ملفا لكشف ما به من نقص كبير وأخطاء فاحشة ، واعلموا أن البديل النافع في الطريق إن شاء الله تعالى .
وأما من هو القائم عليها ؟ فهو رجل أراد الخيرَ لأمة التوحيد في كافة بقاع المعمورة ، وستعرف هويته من خلال هذا العمل ، والاسم لا يهم ، والأهم ماذا صنع ...
وأما مَن زكى هذه الطبعة ؟ ـ هناك مثل يقال وهو : (الماء تكذِّب الغطاسَ) فلننتظر لنرى وغدا لناظره قريب ، والقائم عليها يعتقد أن كل عمل كفيل بأن يفصح عن نفسه وحينئذ فلا يهم من زكَّى هذا العمل ، والأهم ما هي قيمة هذا العمل إذا قيس على مثيله من المطبوع الآن ، واللهُ المستعان " . اهـ كلام مركز السنة

======================================

== قال الأخ (طالب علم) : " ... الرجاء من الأخوة أن تذكروا لي الطبعات الجديدة للكتب السته الخالية من هذه العيوب " . اهـ


== قلت ـ أي مركز السنة ـ " السلامُ عليكم ورحمة اللهِ وبركاته أخي الحبيب (طالب علم) ... وبقية الإخوة ...
ذكرت لك من قبل أن أكثر الطبعات لا تخلو مِما ذكرت ، وقد نصحت بانتظار طبعة (جمعية إحياء التراث) بدولة الكويت لِما تتميز به من فوائد كثيرة نافعة جدا جدا ، وأيضا لما بذل فيها من مقابلة تقريبا على كافة الطبعات الهندية وغيرها ، وأيضا على التحفة وتهذيب الكمال وغير ذلك من المفاجآت والتي منها أن العمل يحمل تحقيق أحكام الشيخ الألباني على السنن الأربعة بطبعتيها (مكتب التربية الخليجي) و (مكتبة المعارف) وقد ظهرت أشياء لا تصدق وهي من الطامات والكوارث فسقط منها عشرات الإحاديث وتحرف فيها حكم الشيخ من الصحة إلى الضعف وغير ذلك بسبب عدم المراجعة وقلة الاعتناء من قبل الطابعين وطبعا الذي يدفع ثمن هذه الكوارث هم : الشيخ رحمه الله ، والذين اشتروا تلك الطبعات المحرفة ... والحق يقال أن طبعة الإستاذ زهير الشاويش هي التي ينبغي أن تعتمد لأسباب سأبينها في بعض حلقات (التنديد) ... فهذه يا أخي بعض فوائد طبعة (جمعية الإحياء) فانتظرها ولن تندم ...
وأما بخصوص طبعة (بيت الأفكار الدولية الساقطة) فليت الأمر اقتصر على استدراك هذا السقط الذي بلغ عشرات الأحاديث بل الأمر أسوأ من هذا ؛ فهي طبعة قد احتوت على كافة أنواع العاهات المطبعية والعلمية إن صح التعبير ، وعن قريب ـ إن شاء الله ـ سترى التقرير المفصل حول طبعة بيت الأفكار بعناية حسان للكتب الستة ... وغيرها وأنصح إخواني باقتناء الكتب الستة التي عليها الشروح المشهورة وأيضا الطبعات المجردة من الشروح ، مثل :
[1] ـ (( صحيح البخاري / اليونينية )) التي عليها مقدمة الشيخ أحمد شاكر وتقع في (3) مجلد وكل مجلد يحتوي على (3) جزء ، وهي التي عزا إليها بشار عواد في كافة كتبه مثل (التحفة) و (سنن ابن ماجة) و (سنن الترمذي) ، وأيضا هي المعتمدة في أكثر البحوث فاظفر بها ، وهي أيضا قليلة الثمن ، واحذر من الطبعة الأخيرة التي تتواجد الآن بعناية محمد زهير بن ناصر طبع دار طوق النجاة في حجم كبير جدا (4) مجلد فاحذرها لأنها مليئة بالأخطاء التي صححت في الطبعة آنفة الذكر بمقدمة المحدث أحمد شاكر ، ولا أدري ما الذي جعل الأستاذ محمد بن زهير يترك الطبعة المصححة (آنفة الذكر) وينشر الطبعة الأولى ؟؟؟
وأما بالنسبة لشرح (( الصحيح )) فعليك بفتح الباري الطبعة السلفية الأولى المتآكلة الحروف فإنها هي المعتمدة في أكثر العزو بالجزء والصفحة .
[2] ـ (( صحيح مسلم / العامرة)) طبعة إسطنبول تقع في (4) مجلد وفي كل مجلد جزءان ، وهي أيضا المعتمدة في أكثر العزو ، كما في تحفة الأشراف (تحقيق بشار عواد ! ) وأعمال الشيخ الألباني وغيرهم ، ويتلوها طبعة الشيخ الجليل محمد بن فؤاد بن عبد الباقي في (5) مجلد ، واما الشرح فشرح النووي وغيره .

سأكمل فيما بعد ذكر بقية الستة إن شاء الله وعذرا فإني في شغل " . اهـ كلام مركز السنة

======================================

== قال الأخ أبو مصعب الجهني : " أخي مركز السنة وفقه الله بالنسبة لطبعة جمعية أحياء التراث
هل سيسلكون فيها أسلوب بيت الأفكار الدولية ؟؟ " . اهـ


== قلت ـ أي مركز السنة النبوية ـ : " أخي (أبو مصعب الجهني) غفر الله لك ولوالديك ... وأما عن حجم هذه الطبعة ؛ فنعم ، فإن تصغير الحجم هو من أهداف القائم على هذه الطبعة ، لأنه أراد أن يجاري الرغبة الجامحة هذه الأيام من قبل بعض الأخوة الذين يرغبون في هذه الأحجام الصغيرة ، ليقطع الطريق على تجار الورق ، مع التعهد بحسن الإخراج ، والتوظيف الدقيق لعلامات الترقيم ، وهناك محاولة من قبل القائم على هذه الطبعة لاعتماد أكثر من لون لاسيما للحواشي السفلية وغير ذلك ، واطمئن فإن التصغير لن يكون كبيرا " . اهـ كلام مركز السنة

عبدالله بن عبدالرحمن
31-08-02, 06:09 AM
الطبعات كثيرة وفيها الخطأ والصواب
والعبرة بالجملة فإذا كان عدد الأخطاء قليلا فلا يسلم منه وإذا كانت كثيرة فهذه ينبه عليها ويحذر منها
وبالنسبة للطبعة التي حثيت الناس على انتظارها فبودي أن تذكر من القائمين عليها من أهل العلم ومن نصح بها منهم حتى نكون على بصيرة من أمرنا
بارك الله فيك وسددك

طالب علم2002
31-08-02, 10:22 AM
جزاكم الله خيرا......

ما رأيكم في طبعات بيت الأفكار الدولية للكتب السته وهل سمعتم من بعض أهل العلم أن لديه مآخذ على هذه الطبعات

مركز السنة النبوية
31-08-02, 03:14 PM
الأخوة الأحبة : (نصب الراية) و (طالب علم) و (بقية الأخوة)

السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاته ...

نعم أخي (نصب الراية) ؛ لَم تسلم طبعة من الأخطاء والمؤاخذات ،

والعبرة ـ كما قلتَ ـ بكم ونوع تلك الأخطاء ، ويجب أن يكون هناك القاعدة

التي يحتكم إليها في بيان الحد الأقصى أو الأدني بالنسبة لتلك الأخطاء

ومن ثّمَّ يقدّر نصيبها من ( التنديد والتحذير ... )، ولا يجرمنكم ....



أخي (طالب علم) : بالنسبة لطبعة (بيت الأفكار الدولية) والتي

أشرف عليها ـ يقينا إن شاء الله ـ الأخ حسّانُ بنُ عبدِ الْمَنَّانِ (وهو أيضا أبو صهيب الكرمي ، وهو أيضا حسان الجبالي ، وننتظر المزيد من الكنى والأسماء ، والإبهام و ... )؛ فقد :
امتلئت بأنواع من الأخطاء ، والتحريفات ، والكذب (غير المتعمد)

على الشيخ الألبانِي ـ رحمَهُ اللهُ تعالى ـ في نقل أحكامه على (السنن

الأربعة ) ، وهذه الطبعة على رأس الطبعات التي ينبغي أن تترك بالكلية ، ويقال في طبعة ( مكتبة المعارف / الرياض ) لصحيح وضعيف السنن الأربعة مثل ما قيل في طبعة حسان ، وينبغي الاحتفاظ بالطبعة الأولَى الصادرة عن (مكتب التربية الخليجي / والمكتب الإسلامي) فعضوا عليها بالنواجذ ، وأما من ابتلي بشيء من الطبعات المذكورة فليصبر وليحتسب ، وسنوفر له العلاج النافع ، ولا يحل له أن يبيعها أو يهديها أو يوقفها قبل التصحيح ... وسيأتي بيانُ ذلك ـ إن شاء اللهُ تعالَى ـ قريبًا . واللهُ مع الصابرين ...

وأما بالنسبة لطبعة ( جمعية إحياء التراث ) فكفى أن تعلم أنها قوبلت على (تحفة الإشراف) بطبعاتها الثلاث وآخرها طبعة الأستاذ بشار عواد ، وقد ظهر الخير الكثير ، وهناك الكثير من الفوائد والمفاجآت قد ضمتها هذه الطبعة ستراها في خطة الاعتناء بها في مقدمة الطبعة ، واعلم أن للقائم عليها مقاصد كثيرة من أهمها الدفاع عن الحديث الشريف ، وتوفير طبعة معتدلة تخلو من عاهات كثيرة منتشرة اليوم ، وأراد أيضا أن يوفر لإخوانه شيئا يعتمدون عليه ويغنيهم عن بنيات الطريق إلى حين ، وأراد أيضا أن يحميهم من الابتزاز المالي من قبل بعض دور النشر ... ،
وبهذه المناسبة (أي الابتزاز المالي) أحذر من اقتناء كتاب (جامع الأحاديث والآثار التي خرجها وحكم عليها المحدث الألبانِي) طبع المكتبة الإسلامية / إعداد أحمد بن محمد حسين آل عبد اللطيف ، خرج منه عدد 5 مجلدات ، وسأفرد له ملفا لكشف ما به من نقص كبير وأخطاء فاحشة ، واعلموا أن البديل النافع في الطريق إن شاء الله تعالى .

ـ وأما من هو القائم عليها ؟ فهو رجل أراد الخيرَ لأمة التوحيد في كافة بقاع المعمورة ، وستعرف هويته من خلال هذا العمل ، والاسم لا يهم ، والأهم ماذا صنع ...

ـ وأما مَن زكى هذه الطبعة ؟
ـ هناك مثل يقال وهو : (الماء تكذِّب الغطاسَ) فلننتظر لنرى وغدا لناظره قريب ، والقائم عليها يعتقد أن كل عمل كفيل بأن يفصح عن نفسه وحينئذ فلا يهم من زكَّى هذا العمل ، والأهم ما هي قيمة هذا العمل إذا قيس على مثيله من المطبوع الآن ، واللهُ المستعان .

أبو مصعب الجهني
31-08-02, 07:46 PM
أخي مركز السنة وفقه الله

بالنسبة لطبعة جمعية أحياء التراث

هل سيسلكون فيها أسلوب بيت الأفكار الدولية ؟؟

مركز السنة النبوية
31-08-02, 08:53 PM
السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُه

الأخ الفاضل (أبو مصعب) وفقه الله تعالى :
ـ قرأت سؤالك ولم أجد له وجها !!!

ـ وكأنك أردت بسؤالك هذا شيئا معينا ؛ فأفصح ولا تَخف !

ـ وكأني بك أيضا لم تقرأ تعقيبي الأخير الذي قبل مشاركتك هذه

، فاذهب إليها .

***

أبو مصعب الجهني
31-08-02, 09:09 PM
لا يا أخي الفاضل

أعلى الله درجتك

والله إن سؤالي بريء جدا جدا جدا

وهو هل سيسلكون في طباعتهم للكتب ضغطها بأحجام صغيرة

مع الاهتمام بتصحيح الأخطاء

أم أنهم سيصدرونها كما هي ؟

فالمراد الأحجام فقط ....


وجزاك الله خيرا

مركز السنة النبوية
31-08-02, 10:47 PM
أخي البريء جدا جدا جدا (أبو مصعب الجهني) غفر الله لك ولوالديك ...

أحسنت بارك الله فيك ؛ فقد دفعت نزغا كان في نفسي عندما قرأت سؤالك الماضي ... فجزاك الله خيرا ،

وأما عن حجم هذه الطبعة ؛ فنعم ، فإن تصغير الحجم هو من أهداف القائم على هذه الطبعة ، لأنه أراد أن يجاري الرغبة الجامحة هذه الأيام من قبل بعض الأخوة الذين يرغبون في هذه الأحجام الصغيرة ، ليقطع الطريق على تجار الورق ، مع التعهد بحسن الإخراج ، والتوظيف الدقيق لعلامات الترقيم ، وهناك محاولة من قبل القائم على هذه الطبعة لاعتماد أكثر من لون لاسيما للحواشي السفلية وغير ذلك ، واطمئن فإن التصغير لن يكون كبيرا.

أبو مصعب الجهني
31-08-02, 11:38 PM
الحمد لله

وهذا ما نريده

إخراج + أمانة في النقل + أخطاء قليلة + حجم صغير


فجزى الله القائمين عليها خيرا

مركز السنة النبوية
01-09-02, 01:39 PM
أحبائي في الله عز وجل / السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُه .. وبعد :

اعلمكم بأني قد ألحقت أو استدركت أشياء أرجو التكرم بالرجوع لأول هذه الصفحة بالضغط على المفتاح (كترل) و (هوم) للتمكن من قراءتها ؛ لعل فيها النفع .

السني
01-09-02, 06:09 PM
أخوتي الأكارم كنت قد وقفت على هذا السقط في طبعة بيت الأفكار الدولية لسنن أبي داود وذلك حين إصدارها :
ففي ص (110) بدأت الصفحة بالحديث رقم (731) فلو انتقلت إلى الصفحة التي قبلها (109) لوجدت أنها انتهت بالحديث رقم (832) ، فتكون ص (110) قد تكررت فيها الأحاديث ، فكان المفترض أن تبدأ بالحديث رقم (833) .
بينما ص (111) تبدأ بالحديث رقم (843) .
فيكون السقط هو من حديث رقم (833) إلى حديث رقم (842)
وإليكم ما سقط من الأحاديث في هذه الطبعة – عسى أن يكون السقط الأخير – مصدرها بحكم العلامة الألباني – رحمه الله – كما أرادوا لطبعتهم أن تكون :
833- ( ضعيف موقوف ) حدثنا أبُو تَوْبَةَ الرّبِيعُ بنُ نَافِعٍ ، أخبرنا أبُو إسْحَاقَ - يَعْني الْفَزَارِيّ - عن حُمَيْدٍ ، عن الْحَسَنِ ، عن جَابِرِ بنِ عَبْدِالله قال : كُنّا نُصَلّي التّطَوّعَ ، نَدْعُو قِيَاماً وَقُعُوداً ، وَنُسَبّحُ رُكُوعاً وَسُجُوداً .
834- ( صحيح مقطوع ) حدثنا مُوسَى بنُ إسْمَاعِيلَ ، حدثنا حَمّادٌ ، عن حُمَيْدٍ ، مِثْلَهُ , لَمْ يَذْكُر التّطَوّعَ قال : كَانَ الْحَسَنُ يَقْرَأُ في الظّهْرِ وَالْعَصْرِ إمَاماً أوْ خَلْفَ إمَامٍ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ وَيُسَبّحُ وَيُكَبّرُ وَيُهَلّلُ قَدْرَ {ق} وَالذّارِيَاتِ .
باب تمام التكبير
835- ( صحيح ) حدثنا سُلَيْمَانُ بنُ حَرْبٍ ، حدثنا حَمّادٌ ، عن غَيْلاَنَ بنِ جَرِيرٍ ، عن مُطَرّفٍ قال : صَلّيْتُ أنَا وعِمْرَانُ بنُ حُصَيْنٍ خَلْفَ عَلِيّ بنِ أبي طَالِبٍ رَضِيَ الله عَنْهُ فَكَانَ إذَا سَجَدَ كَبّرَ ، وإذَا رَكَعَ كَبّرَ , وإذَا نَهَضَ مِنَ الرّكْعَتَيْنِ كَبّرَ , فَلَمّا انْصَرَفْنَا أخَذَ عِمْرَانُ بِيَدَيّ وقال : لَقَدْ صَلّى هَذَا قَبْلُ , أو قال : لَقَدْ صَلّى بِنَا هَذَا قَبْلُ صلاةَ مُحَمّدٍ صلى الله عليه وسلم .
836- ( صحيح ) حدثنا عَمْرُو بنُ عُثْمَانَ ، حدثنا أَبِي(1) وَبَقِيّةُ ، عن شُعَيْبٍ ، عن الزّهْرِيّ قال : أخبرني أبُو بَكْرٍ بنِ عَبْدِالرّحْمَن وَأُبو سَلَمَةَ : أنّ أبَا هُرَيْرَةَ كَانَ يُكَبّرُ في كلّ صَلاَةٍ مِنَ المَكْتُوبَةِ وَغَيْرِهَا : يكَبّرُ حِينَ يَقُومُ , ثُمّ يُكَبّرُ حِينَ يَرْكَعُ , ثُمّ يقولُ : سَمِعَ الله لِمَنْ حَمِدَهُ , ثُمّ يقولُ : رَبّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ قَبْلَ أنْ يَسْجُدَ , ثُمّ يقولُ : الله أكْبَرُ ، حِينَ يَهْوِي سَاجِداً , ثُمّ يُكَبّرُ حِينَ يَرْفَعُ رَأْسَهُ , ثُمّ يُكَبّرُ حِينَ يَسْجُدُ , ثُمّ يُكَبّرُ حِينَ يَرْفَعُ رَأْسَهُ , ثُمّ يُكَبّرُ حِينَ يَقُومُ مِنَ الجُلُوسِ في اثْنَتَيْنِ , فَيَفْعَلُ ذَلِكَ في كلّ رَكْعَةٍ حَتّى يَفْرُغَ مِنَ الصّلاَةِ , ثُمّ يقولُ حِينَ يَنْصَرِفُ : وَالّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إنّي لأقْرَبُكُُمْ شَبَهاً بِصَلاَةِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم إنْ كَانَتْ هَذِهِ لَصَلاَتُهُ حَتّى فَارَقَ الدّنْيَا .
قَالَ أبُو دَاوُدَ: هَذَا الْكَلاَمُ الأخِيرُ يَجْعَلُهُ مَالِكٌ وَالزّبَيْدِيّ وَغَيْرُهما عن الزّهْرِيّ ، عن عَلِيّ بنِ حْسَيْنٍ , وَوَافَقَ عَبْدُ الأعْلَى عن مَعْمَرٍ شُعَيْبَ بنَ أبي حَمْزَةَ عن الزهْرِيّ.
837- ( ضعيف ) حدثنا مُحَمّدُ بنُ بَشّارٍ وَابنُ المُثَنّى قالا : حدثنا أبُو دَاوُدَ ، حدثنا شُعْبَةُ ، عن الحَسَنِ بِنِ عِمْرَانَ ، قال ابنُ بَشّارٍ : الشّامِيّ ، وقَالَ أبُو دَاوُدَ : أبُو عَبْدِالله الْعَسْقَلاَنِيّ ، عن ابنِ عَبْدِالرّحْمَنِ بنِ أبْزَى ، عن أبِيهِ ، أنّهُ صَلّى مع رسولِ الله صلى الله عليه وسلم ، وكَانَ لا يُتِمّ التّكْبِيرَ.
قَالَ أبُو دَاوُدَ : مَعْنَاهُ إذَا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ الرّكُوعِ وَأرَادَ أنْ يَسْجُدَ لَمْ يُكَبّر ، وإذَا قَامَ مِنَ السّجُودِ لَمْ يُكَبّر.
باب ، كيف يضع ركبتيه قبل يديه ؟
838- ( ضعيف ) حدثنا الْحَسَنُ بنُ عَلِيّ وَحُسَيْنُ بنُ عِيسَى ، قالا : حدثنا يَزِيدُ بنُ هَارُونَ ، أخبرنا شَرِيكٌ ، عن عَاصِمِ بنِ كُلَيْبٍ ، عن أبِيهِ ، عن وَائِلِ بنِ حُجَرٍ قال : رَأيْتُ النّبيّ صلى الله عليه وسلم إذَا سَجَدَ وَضَعَ رُكْبَتَيْهِ قَبْلَ يَدَيْهِ , وإذَا نَهَضَ رَفَعَ يَدَيْهِ قَبْلَ رُكْبَتَيْهِ .
839- ( ضعيف ) حدثنا مُحَمّدُ بنُ مَعْمَرٍ ، حدثنا حَجّاجُ بنُ مِنْهَالٍ ، حدثنا هَمّامٌ ، حدثنا مُحَمّدُ بنُ جُحَادَةَ ، عن عَبْدِالْجَبّارِ بنِ وَائِلٍ ، عن أبِيهِ ، أنّ النّبيّ صلى الله عليه وسلم ، فَذَكَرَ حديثَ الصّلاَةِ ، قال : فَلَمّا سَجَدَ وَقَعَتَا رُكْبَتَاهُ إلَى الأرْضِ قَبْلَ أنْ تقع كَفّاهُ .
قال هَمّامٌ : وحدثني شَقِيقٌ ، قال : حدثني عَاصِمُ بنُ كُلَيْبٍ ، عن أبِيهِ ، عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم بِمِثْلِ هَذَا . وفي حديثِ أحَدِهما - وَأكْبَرُ عِلْمِي أنّهُ في حديثِ مُحَمّدِ بنِ جُحَادَةَ- : وإذَا نَهَضَ نَهَضَ عَلَى رُكْبَتَيْهِ ، وَاعْتَمَدَ عَلَى فَخِذِيهِ (2) .
840- ( صحيح ) حدثنا سَعِيدُ بنُ مَنْصُورٍ ، حدثنا عَبْدُالعَزِيز بنُ مُحَمّدٍ ، حدثني مُحَمّدُ بنُ عَبْدِالله بنِ حَسَنٍ ، عن أبي الزّنَادِ ، عن الأعْرَجِ ، عن أبي هُرَيْرَةَ قال : قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : « إذَا سَجَدَ أحَدُكُم فَلاَ يَبْرُكْ كَمَا يَبْرُكُ الْبَعِيرُ ، وَلْيَضَعْ يَدَيْهِ قَبْلَ رُكْبَتَيْهِ ».
841- ( صحيح ) حدثنا قُتَيْبَةُ بنُ سَعِيدٍ ، حدثنا عَبْدُالله بنُ نَافِعٍ ، عن مُحَمّدِ بنِ عَبْدِالله بن حَسَنِ ، عن أبي الزّنَادِ ، عن الأعْرَجِ ، عن أبي هُرَيْرَةَ قال : قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : « يَعْمَدُ أحَدُكُم في صَلاَتِهِ فيَبْرُكُ كَمَا يَبْرُكُ الْجَمَلُ ».
باب النهوض في الفرد
842- ( صحيح ) حدثنا مُسَدّدٌ ، أخبرنا إسْمَاعِيلُ - يَعْني ابنَ إبْرَاهِيمَ - عن أيّوبَ ، عن أبي قِلاَبَةَ قال : جَاءَنَا أبُو سُلَيْمَانَ مَالِكُ بنُ الْحُوَيْرِثِ إلَى مَسْجِدِنَا فقال : وَالله إنّي لأُصَلّي بِكُمْ وَمَا أُرِيدُ الصّلاَةَ ، وَلَكِنّي أُرِيدُ أنْ أُرِيكُمْ كَيْفَ رَأيْتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يُصَلّى .
قال : قُلْتُ لأبي قِلاَبَةَ : كَيْفَ صَلّى ؟ قال : مِثْلَ صَلاَةِ شَيْخِنَا هَذَا - يَعْني عَمْرَو بنَ سَلِمَةَ (3) إمَامَهُمْ - وَذَكَرَ أنّهُ كَانَ إذَا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ السّجْدَةِ الآخِرَةِ في الرّكْعَةِ الأُولَى قَعَدَ ثُمّ قَامَ .
---------------------------------
(1) ضُبِطَت في طبعة عزت عبيد الدعاس ( أُبَيٌّ ) والصواب أن عمرو بن عثمان يروي عن أبيه عثمان بن سعيد الحمصي .
(2) قال الألباني في ضعيف أبي داود ص 83 : " في الأصل ( فخذه ) " .
(3) سلمة : بفتح السين وكسر اللام .
---------------------------------
ومن أراد ما سبق فموجود بصيغة الوورد على هذا الرابط
وإن أردت تحميل الملف فقط اضغط على زر الفأرة الأيمن واختر حفظ بأسم .
http://users.anytimenow.com/abuhamad/istedrak.doc

أبو مصعب الجهني
01-09-02, 08:03 PM
عفواً أخي السني

بارك الله فيك

لعل للكتاب عدة نسخ فقد رجعتُ إلى نسخة ولم أجد هذا السقط الذي

ذكرتَ ..

فلعلهم أصدروا نسخة أخرى أصلحوا ما سقط

وأنا رجعتُ إلى ما ذكرت فوجدت الأحاديث مثبتة


وجزاك الله خيرا

طالب علم2002
02-09-02, 11:27 AM
شكرا لك أخي السني على هذا الاستدراك ....ولكن الرابط لا يعمل

والرجاء من الأخوة أن تذكروا لي الطبعات الجديدة للكتب السته الخالية من هذه العيوب

مركز السنة النبوية
02-09-02, 03:09 PM
السلامُ عليكم ورحمة اللهِ وبركاته
أخي الحبيب (طالب علم) ... وبقية الإخوة ...
ذكرت لك من قبل أن أكثر الطبعات لا تخلو مِما ذكرت ، وقد نصحت بانتظار طبعة (جمعية إحياء التراث) بدولة الكويت لِما تتميز به من فوائد كثيرة نافعة جدا جدا ، وأيضا لما بذل فيها من مقابلة تقريبا على كافة الطبعات الهندية وغيرها ، وأيضا على التحفة وتهذيب الكمال وغير ذلك من المفاجآت والتي منها أن العمل يحمل تحقيق أحكام الشيخ الألباني على السنن الأربعة بطبعتيها (مكتب التربية الخليجي) و (مكتبة المعارف) وقد ظهرت أشياء لا تصدق وهي من الطامات والكوارث فسقط منها عشرات الإحاديث وتحرف فيها حكم الشيخ من الصحة إلى الضعف وغير ذلك بسبب عدم المراجعة وقلة الاعتناء من قبل الطابعين وطبعا الذي يدفع ثمن هذه الكوارث هم : الشيخ رحمه الله ، والذين اشتروا تلك الطبعات المحرفة ... والحق يقال أن طبعة الإستاذ زهير الشاويش هي التي ينبغي أن تعتمد لأسباب سأبينها في بعض حلقات (التنديد) ...

فهذه يا أخي بعض فوائد طبعة (جمعية الإحياء) فانتظرها ولن تندم ...


وأما بخصوص طبعة (بيت الأفكار الدولية الساقطة) فليت الأمر اقتصر على استدراك هذا السقط الذي بلغ عشرات الأحاديث بل الأمر أسوأ من هذا ؛ فهي طبعة قد احتوت على كافة أنواع العاهات المطبعية والعلمية إن صح التعبير ، وعن قريب ـ إن شاء الله ـ سترى التقرير المفصل حول طبعة بيت الأفكار بعناية حسان للكتب الستة ... وغيرها

وأنصح إخواني باقتناء الكتب الستة التي عليها الشروح المشهورة وأيضا الطبعات المجردة من الشروح ، مثل :

[1] ـ (( صحيح البخاري / اليونينية )) التي عليها مقدمة الشيخ أحمد شاكر وتقع في (3) مجلد وكل مجلد يحتوي على (3) جزء ، وهي التي عزا إليها بشار عواد في كافة كتبه مثل (التحفة) و (سنن ابن ماجة) و (سنن الترمذي) ، وأيضا هي المعتمدة في أكثر البحوث فاظفر بها ، وهي أيضا قليلة الثمن ، واحذر من الطبعة الأخيرة التي تتواجد الآن بعناية محمد زهير بن ناصر طبع دار طوق النجاة في حجم كبير جدا (4) مجلد فاحذرها لأنها مليئة بالأخطاء التي صححت في الطبعة آنفة الذكر بمقدمة المحدث أحمد شاكر ، ولا أدري ما الذي جعل الأستاذ محمد بن زهير يترك الطبعة المصححة (آنفة الذكر) وينشر الطبعة الأولى ؟؟؟

وأما بالنسبة لشرح (( الصحيح )) فعليك بفتح الباري الطبعة السلفية الأولى المتآكلة الحروف فإنها هي المعتمدة في أكثر العزو بالجزء والصفحة .

[2] ـ (( صحيح مسلم / العامرة)) طبعة إسطنبول تقع في (4) مجلد وفي كل مجلد جزءان ، وهي أيضا المعتمدة في أكثر العزو ، كما في تحفة الأشراف (تحقيق بشار عواد ! ) وأعمال الشيخ الألباني وغيرهم ، ويتلوها طبعة الشيخ الجليل محمد بن فؤاد بن عبد الباقي في (5) مجلد ، واما الشرح فشرح النووي وغيره .

سأكمل فيما بعد ذكر بقية الستة إن شاء الله وعذرا فإني في شغل .

السني
02-09-02, 05:45 PM
الأخ الكريم / أبو مصعب : لقد سألتُ - وقتها - أحد الأخوة ممن لديهم نفس الطبعة فأقرني ، وكذلك عمدت إلى أحدى المكتبات فلعل السقط في نسخة أو نسختين ، ولكن مع الأسف وجدتها كذلك ( وللعلم الطبعة ليس عليها سنة النشر ) .

الأخ العزيز / طالب علم : الرابط يعمل لدي بشكل جيد .

الأخوة الأعزاء :
وقعت البارحة على خلل آخر : ففي سنن أبي داود ( طبعة بيت الأفكار )ص 464 ، انظروا معي إلى الحديث رقم (4257) : حدثنا عمرو بن عثمان حدثنا أبي ....
وأود أن أنبه بأن هذا السند هو أول سند الحديث الذي بعده برقم(4258)
فعليكم بالمقارنة مع أي طبعة أخرى ... وستجدون ما أقول لكم .
والله يرعاكم

مركز السنة النبوية
03-09-02, 06:44 AM
الأخ الحبيب السني السلامُ عليك ورحمةُ الله وبركاتُه .. وبعد :

فإني في غاية السرور مما أفدت من بيان بعض أخطاء طبعة ( بيت الأفكار الدولية ) بعناية أبي صهيب الكرمي حسان بن عبد المنان الجبالي ـ سامحه الله على ما سبب لنا (المسلمين) من تشويه لأغلى ما يملكون ألا وهو ميراث النبوة الخالد ، والأمر يا أخي كثير جدا ، والسبيل الوحيدة لأخراج أخطاء هذه الطبعة هي المقابلة الحرفية على طبعة مستقيمة ، وهذا ما تيسر لمن يعمل في طبعة (جمعية إحياء التراث الإسلامي / الكويت ) وفقهم الله تعالى لأخراجها في أقرب وقت ، فوقفوا على أمور خطيرة جدا تكفي لمحاكمة هذا الرجل (حسان) حكومة شرعية على عبثه بتراث أمة عظيمة كأمة التوحيد والإسلام ، وهذا حق لكلِّ مسلم يخشى على ميراث نبيه ( صلَّى اللهُ عليه وآله وسلَّم ) ، وعلى الهداية السماوية التي بينتها السنة الحكيمة الشريفة.

فهلم يا أخي ويا أخوتي في الزود عن ديننا وهذا ما يستطيعه كل من رزقه الله علما وعملا ... وجزى الله خيرا كلَّ مَن أعان على الخير ، والإعانة على الخير توجب علينا أن نبين لإخواننا أن هذه الطبعات المشوهة لا تصلح لشيء ؛ لخلوها من الإمانة العلمية ، ويكفى أنهم لم يرفعوا رأسا بالفصل بين كلام النبي وكلام غيره (وهذا أضعف الإيمان) فقد بخلوا بتوزيع علامات الترقيم التي تحفظنا من الخطأ والوهم وغير ذلك مما يعرفه القارىء ، لاسيما في كتاب الترمذي ومسلم بل وباقي الستة الذين يردفون الحديث ببيان ما يلزم من حكمٍ أو من بيان فقه أو ترجمة أو متابعة ، وفي بعض هذه التعقيبات لا يستطيع المرء أن يميزها إلا بوجود ما يسمى علامات الترقيم التي هي من مآثر هذه الأمة ، ضف على ذلك دقة الحرف الطباعي فالخط صغير جدا ، مع ارتفاع الثمن ، واللهُ المستعان ،

وكل ما تقدم وما سيأتي يوجب علينا التنديد في كل محفل ، بل تجديد التنديد مع أدنى مناسبة حتى ينتشر الأمر ؛ فتترك وتهمل هذه الطبعات ، فينزجر هؤلاء ويكفوا عبثهم ويرفعوا أيديهم عن ميراثنا ،
والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحاتُ

عبد الله التميمي
03-09-02, 04:37 PM
الأخ الكريم مركز السنه النبويه...

اضنك ذو خبره بطبعات الكتب السته مارايك بطبعة دار السلام

((المجموعه التي وضعوها وهي صحيح البخاري +مسلم +النسائي +ابن ماجه+ابو داوود بقيمة 200ريال))
هل هي جيده ؟
وماهي اجود الطبعات للكتب السته ؟

وجزاك الله خير ووفقك وبارك فيك

المختار
13-03-03, 05:50 PM
جزاكم الله خير على هذا الموضوع....

ولكن هل طبعة (( جمعية احياء التراث الاسلامي/ الكويت )) للكتب السته نزلت إلى الأسواق في السعودية

أبو السمح سهل الناصح
13-03-03, 05:57 PM
الاحظ ان هناك مبالغة لانه قلما يخلو كتاب من الاخطاء و جهد يعتريه النقص كما معلوم لهذا لابد ان نشجع كل من يخدم تراث السلف و لا نشنع عليه الا اذا كان من هواة جمع الاموال و التلاعب بتراث الامة

مركز السنة النبوية
07-09-03, 10:17 PM
وهـــــذا أيضا (اضغط هنـــا) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=2950&highlight=%C7%E1%C3%DD%DF%C7%D1+AND+%C7%E1%CF%E6%E 1%ED%C9)

مركز السنة النبوية
07-09-03, 10:48 PM
وهذا أيضا بارك الله فيكم (اضغط هنــــا) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb//showthread.php?s=&threadid=11051)

مركز السنة النبوية
07-09-03, 10:50 PM
الإخوة الأكارم :
(أبو فهد و المختار و أبو السمح) عذرا فقد غفلت عن الرد عليكم ، فأرجو أن تسامحوني ......... وجزاكم الله خيرا ، ولعل هذه الروابط قد وجدتم فيها الإجابة عما سألتم عنه .

مركز السنة النبوية
08-09-03, 02:39 PM
أكرر لكم اعتذاري بارك الله فيكم .

أبو نايف
24-03-04, 09:58 PM
أخي الفاضل أبو عبد الرحمن الشوكي حفظك الله تعالي
ما أخبار يا أخي طبعة ( جمعية احياء التراث ) للكتب الستة
بارك الله فيك

طالب علم جديد
23-10-04, 11:26 PM
ما أخبار يا أخي طبعة ( جمعية احياء التراث ) للكتب الستة


لا زلنا ننتظر الاجابه

المنيف
07-12-04, 05:09 PM
وين التنديد ؟!

بل أين صاحبه ؟

ما أكثر كلامك، وأقل عملك يا مركز السنة