المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ابن حجر العسقلاني رحمه الله يباهل رجلا !!


الحراني
17-09-02, 12:19 AM
قال العلامة قاضي دين الأمة ابن حجر العسقلاني في كتابه - فتح الباري - ج 8 ص 74 عند شرح حديث وفد نجران :


(( ...... قد دعا ابن عباس إلى ذلك [ يعني المباهلة ] ثم الاوزاعي ووقع ذلك لجماعة من العلماء ومما عرف بالتجربة أن من بأهل وكان مبطلا لا تمضى عليه سنة من يوم المباهلة ووقع لي ذلك مع شخص كان يتعصب لبعض الملاحدة فلم يقم بعدها غير شهرين !! ))


* أخوكم الحراني .

الدارقطني
17-09-02, 01:33 PM
أتعرف يا حراني من يقصد الحافظ ابن حجر بقوله : " بعض الملاحدة "
لقد قصد ابن عربي الصوفي صاحب الفصوص وانظر غير مأمور كتاب
"تنبيه الغبي على تكفير ابن عربي " للبقاعي أحد تلاميذ الحافظ رحمه الله تعالى ، والله الموفق

إحسـان العتيـبي
17-09-02, 06:38 PM
وهذا تفصيلها :

باهلَ الحافظُ ابن حجر بعضَ محبي ابن عربي، قال "المحب لابن عربي": اللهمَّ إنْ كان ابن عربي على ضلالٍ فالْعنِّي بلعنَتِك، وقال الحافظ: اللهمَّ إنْ كان ابن عربي على هدى فالْعنِّي بلعنَتِك، وافترقا. ثم بعد فترةٍ مرَّ على رِجل ذلك المحبِّ شيءٌ ناعمٌ فالْتُمِس (أي: عمي) بصرُه!

الحراني
17-09-02, 06:58 PM
بارك الله فيكما فقد أتممتم الفائدة :)

ابو هبة
04-06-08, 08:31 AM
^^^^^^^^^^^^^^^^^

أبو العباس البحريني
04-06-08, 11:06 AM
ما شاء الله ما شاء الله,,,

زوجة وأم
04-06-08, 12:18 PM
قال الحافظ السخاوي "رحمه الله" في الجواهر والدرر في ترجمة شيخ الإسلام الحافظ ابن حجر العسقلاني:

(( واتفق كما سمعته منه مراراًً أنه جرى بينه وبين بعض المحبين لابن عربي منازعة كثيرة في أمر ابن عربي، أدت إلى أن نال شيخنا من ابن عربي لسوء مقالته. فلم يسهل بالرجل المنازع له في أمره، وهدَّده بأن يغري به الشيخ صفاء الذي كان الظاهر برقوق يعتقده، ليذكر للسلطان أن جماعة بمصر منهم فلان يذكرون الصالحين بالسوء ونحو ذلك. فقال له شيخنا: ما للسلطان في هذا مدخل، لكن تعالَ نتباهل؛ فقلما تباهل اثنان، فكان أحدهما كاذباً إلا وأصيب. فأجاب لذلك، وعلَّمه شيخنا أن يقول: اللهم إن كان ابن عربي على ضلال، فالعَنِّي بلعنتك، فقال ذلك.

وقال شيخنا: اللهم إن كان ابن عربي على هدى فالعنِّي بلعنتك. وافترقا.

قال: وكان المعاند يسكن الروضة، فاستضافه شخص من أبناء الجند جميل الصورة، ثم بدا له أن يتركهم، وخرج في أول الليل مصمماً على عدم المبيت، فخرجوا يشيعونه إلى الشختور، فلما رجع أحسَّ بشيءٍ مرَّ على رجله، فقال لأصحابه: مرَّ على رجلي شيء ناعم فانظروا، فنظروا فلم يروا شيئاً. وما رجع إلى منزله إلا وقد عمي ، وما أصبح إلا ميتاً.

وكان ذلك في ذي القعدة سنة سبع وتسعين وسبع مئة، وكانت المباهلة في رمضان منها.

وكان شيخنا عند وقوع المباهلة عرَّف من حضر أن من كان مبطلاً في المباهلة لا تمضي عليه سنة)).

سامي السلمي
04-06-08, 02:40 PM
أتعرف يا حراني من يقصد الحافظ ابن حجر بقوله : " بعض الملاحدة "
لقد قصد ابن عربي الصوفي صاحب الفصوص وانظر غير مأمور كتاب
"تنبيه الغبي على تكفير ابن عربي " للبقاعي أحد تلاميذ الحافظ رحمه الله تعالى ، والله الموفق
ما الذي أتى بابن عربي إلى عصر ابن حجر و قد سبقه بعشرات السنين ؟
لعلك تقصد كما ذكر الإخوان " بعض محبّي ابن عربي
لعله كذلك :)
عفا الله عنك ، و هداك و سددك .

ابن وهب
04-06-08, 03:00 PM
أخي الكريم سامي السلمي - وفقه الله
الموضوع قديم
والأخ الشيخ (الدارقطني) - وفقه الله - فسر عبارة ابن حجر(كان يتعصب لبعض الملاحدة)
ففسر ( لبعض الملاحدة )فقال هو ابن عربي يعني ليس الرجل بل الملحد هو ابن عربي

سامي السلمي
04-06-08, 05:00 PM
أخي الكريم سامي السلمي - وفقه الله
الموضوع قديم
والأخ الشيخ (الدارقطني) - وفقه الله - فسر عبارة ابن حجر(كان يتعصب لبعض الملاحدة)
ففسر ( لبعض الملاحدة )فقال هو ابن عربي يعني ليس الرجل بل الملحد هو ابن عربي
جزاك الله خيراً أخي ابن وهب على هذا التنبيه ، و أعتذر للشيخ الدارقطني ، فالمعذرة .