المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حديث : من أكل طعاماً فقال الحمد لله ..


بو الوليد
10-10-02, 02:00 PM
عن سهل بن معاذ بن أنس عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من أكل طعاما ثم قال الحمد لله الذي أطعمني هذا الطعام ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ومن لبس ثوبا فقال الحمد لله الذي كساني هذا الثوب ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ) .

أخرجه أبو داود (4023)
والترمذي (3458)
وابن ماجه (3285)
والإمام أحمد (15670)
والحاكم (7409)
وأبو يعلى في مسنده (1488)
والطبراني في الكبير (389)

كلهم من طريق أبي مرحوم عبد الرحيم بن ميمون عن سهل بن معاذ عن أبيه به .

وهذا إسناد ضعيف ؛ للين أبي مرحوم ، وضعف سهل بن معاذ ؛ قال عنه يحيى بن معين : ضعيف .
وقال ابن حبان في المجروحين : منكر الحديث جداً فلست أدري أوقع التخليط في حديثه منه أو من زبان بن فايد فإن كان من أحدهما فالأخبار التي رواها أحدهما ساقطة وإنما اشتبه هذا لأن راويها عن سهل بن معاذ زبان بن فائد إلا الشيء بعد الشيء . انتهى .
وقال الذهبي في الكاشف : ضُعِّف .
قلت : هذه العبارة يقولها الذهبي فيمن لم يجد له توثيقاً معتبراً .
وقول ابن حبان إلا الشئ بعد الشئ يدل على وجود النكارة في حديثه حتى من غير طريق زبان ، وقد حاولت أن أتتبع رواية سهل من غير طريق زبان فما وجدت من أحاديثه إلا الشئ اليسير مع التفرد به ، والله أعلم .

وقال المزي في التهذيب : لين الحديث .
وضعفه المنذري .
والزيلعي في نصب الراية .


وقد روى هذا الحديث السري بن خزيمة كما عند الحاكم عن ابن يزيد المقرئ عن يحيى بن أيوب عن أبي مرحوم به !!
إلا أن هذا وهم ؛ فقد رواه الإمام أحمد والبخاري وغيرهما عن المقرئ عن سعيد بن أبي أيوب ، فقد يكون تصحف الإسم على السري ، والله أعلم .

وقد توبع أبو مرحوم عليه عن سهل ؛ أخرجه الطبراني في مسند الشاميين من طريق الوليد بن الوليد العنسي عن ابن ثوبان به عن سهل .
وابن ثوبان هذا أظنه الحسن بن ثوبان المصري ، وهو صدوق .
وهذه متابعة غريبة ؛ في صحتها نظر !!
ومع ذلك يبقى الحديث ضعيفاً لتفرد سهل به ، وحاله كما علمت ،،،
وقال عنه الترمذي : حسن غريب .

والله اعلم .

أبو نايف
10-10-02, 05:08 PM
أخي بو الوليد هداك الله إلي كل خير

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالي في ( معرفة الخصال المكفرة ) ( ص 74 - 75 ) : هذا إسناد حسن ، سهل بن معاذ بن أنس الجهني المصري تابعي مشهور صدوق ، وأبو مرحوم ، اسمه عبد الرحيم بن ميمون المصري ، قال أبو حاتم : يكتب حديثه ولا يحتج به ، وقال النسائي : أرجو أنه لا بأس به .

قلت : وقال عنه ابن حبان رحمه الله في ( مشاهير علماء الأمصار ) (1/189 ) : عبد الرحيم بن ميمون أبو مرحوم من جلة أهل مصر وكان يهم في الأحايين .
وسهل بن معاذ بن أنس الجهني :
قال عنه ابن حبان رحمه الله في ( مشاهير علماء الأمصار ) (1/120 ) : سهل بن معاذ بن أنس الجهني من خيار أهل مصر وكان ثبتاً وإنما وقعت المناكير في أخباره من جهة زبان بن فائد .

وقال العجلي في ( الثقات ) ( 1/440 ) : مصري تابعي ثقة .

النسائي
10-10-02, 09:08 PM
لفظ (وما تأخر ) ليست عند أحمد ولا الترمذي ولا ابن ماجه ولا مسند الشاميين ولا عندالبخاري في التاريخ ولاعند ابي يعلى.

قال ابن حبان في مشاهير علماء الأمصار (كان يهم في الأحايين)

ولعل من قبل الحديث كونه في الرقائق والأذكار

قال الحافظ ابن رجب في شرح علل الترمذي : رخص كثير من الأئمة في رواية الأحاديث الرقاق ونحوها عن الضعفاء منهم ابن مهدي وأحمد بن حنبل . قال ابن معين في موسى بن عبيدة : يكتب حديثه في الرقائق اهـ


والله اعلم

بو الوليد
10-10-02, 11:02 PM
الأخ أبو نايف ..

جزاك الله خيراً ، فقد زلت يدي بقولي مجهول ، والصحيح أن فيه لين .

وأنا أتراجع عن قولي ، ولعلي أحرره من هناك .

بو الوليد
10-10-02, 11:30 PM
بالنسبة لسهل بن معاذ فالذي يتبين لي أنه ضعيف ، وقد ضعفه إمام الجرح والتعديل ابن معين ، وقال الذهبي في الكاشف : ضعف .
وجرحه ابن حبان في المجروحين ، فقال :
منكر الحديث جداً .. ثم كر التفصيل السابق عنه .
وقال في المغني : ضعفه ابن معين ، ولم يترك .
فهذا شبه تصريح من الذهبي بضعفه .
وضعفه المنذري .
وقال المزي في التهذيب : لين الحديث .

ولا تعارض أقوال هؤلاء ؛ وخصوصاً ابن معين ، بقول لابن حبان له ما يخالفه ، وبتوثيق العجلي ؟!! .

ومن تتبع حديثه علم أنه لا يشبه حديث الثقات .

بو الوليد
12-10-02, 06:27 PM
وكذلك وجدت الزيلعي في نصب الراية ضعفه .

مختار الديرة
12-01-09, 06:22 PM
هل الحديث بالزيادة ضعيف و بغيرها يصح

أبو بكر المكي
03-05-09, 12:01 AM
وقد روى هذا الحديث السري بن خزيمة كما عند الحاكم عن ابن يزيد المقرئ عن يحيى بن أيوب عن أبي مرحوم به !!
إلا أن هذا وهم ؛ فقد رواه الإمام أحمد والبخاري وغيرهما عن المقرئ عن سعيد بن أبي أيوب ، فقد يكون تصحف الإسم على السري ، والله أعلم .



أقول : بل هو يحيى بن أيوب .
قال البيهقي في الآداب :
(522 - أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، حدثنا بكر بن محمد بن حمزان الصيرفي ، حدثنا عبد الصمد بن الفضل، حدثنا عبد الله بن يزيد المقري ، حدثنا سعيد بن أبي أيوب، حدثني أبو مرحوم، عن سهل بن معاذ بن أنس ، عن أبيه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : من أكل طعاما ثم قال : الحمد لله الذي أطعمني هذا الطعام ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة ، غفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن لبس ثوبا ، فقال : الحمد لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة ، غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر .
وأخبرنا به شيخنا أبو عبد الله في موضع آخر دون قوله : وما تأخر ) اﻫ.
وعبد الصمد بن الفضل تلميذ ابن المقرئ لم أهتد إلى ترجمة واضحة له .
فقول بو الوليد : ( إلا أن هذا وهم ) فغير صحيح؛ فإن يحيى بن أيوب مصري من الرواة عن أبي مرحوم ، انظر (تهذيب الكمال 31/234).
ولا يفرح بهذه المتابعة أيضًا فمدارها على أبي مرحوم .



وقد توبع أبو مرحوم عليه عن سهل ؛ أخرجه الطبراني في مسند الشاميين من طريق الوليد بن الوليد العنسي عن ابن ثوبان به عن سهل .

إنما المتابعة الـمُشار إليها من الأخ بو الوليد هي في لفظة : (من لبس ثوبا فقال الحمد لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر الله له ما تقدم من ذنبه)، وليست في اللفظة التي قبلها : (من أكل طعاما ثم قال : الحمد لله ...) .





وابن ثوبان هذا أظنه الحسن بن ثوبان المصري ، وهو صدوق .
وهذه متابعة غريبة ؛ في صحتها نظر !!


إنما كان فيها نظر؛ لأن ابن ثوبان ليس كما ظنه الأخ بو الوليد، فإن الوليد بن الوليد العنسي دمشقي قدِم الرقة، وابن ثوبان هذا هو مصري الذي ظنه الأخ بو الوليد وقد أشار إلى أنه مصري، قال ابن يونس : توفي في شهر رمضان سنة خمس وأربعين ومائة (145ﻫ) ، والصواب أن شيخ الوليد هو : عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان العنسي الدمشقي :
لأمور : 1- قال ابن أبي حاتم : الوليد بن الوليد العنسي القلانسي الدمشقي . قدمَ الرقةَ . روى عن : ابن ثوبان، وسعيد بن بشير .
2- سعيد بن بشير هذا هو الأزدي الدمشقي . قال في تهذيب الكمال (10/349) : (روى عنه : ... والوليد بن الوليد القلانسي ...) .
3- عند الرجوع إلى ترجمة عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان العنسي الدمشقي في تهذيب الكمال (17/14) نرى : ( روى عنه : ... والوليد بن الوليد القلانسي ...) . فهو يروي عن الشاميين ولا رواية له عن مصري، وهل له رواياتٌ عن البَصْريينَ ؟ لا أَدري .



قالَ أبو بكرٍ المكي :
وله شاهد عند الدارقطني في " غرائب مالك "، فقد قال فيه :
{« من طبخ طعاماً أو شرب شراباً فقال : " الحمد لله الذي أطعمني وسقاني وكساني ولا حول مني ولا قوة " لا يستقر ذلك الطعام والشراب في جوفه ولا ذلك الثوب حتى يبلغ كعبيه حين يلبسه حتى يغفر الله له » .
أخبرني علي بن إبراهيم العزيزي، ثنا أحمد بن موسى بن معقل الرازي، ثنا سليمان بن سلمة، ثنا سعيد بن موسى، ثنا مالك (ح) .
وحدثني عمر بن محمد بن أحمد المالكي، ثنا الحسن بن أحمد بن المبارك الطوسي، ثنا أحمد بن عمار بن خالد الواسطي، ثنا سعيد بن داود الزنبري، ثنا مالك عن نافع عن ابن عمر رَفَعَهُ .
هذا باطل ولا يصح عن سعيد الزنبري، والحسن بن أحمد الطوسي ضعيف، وسليمان وسعيد بن موسى ضعيفان } اﻫ.
بواسطة (لسان الميزان 2/193ط. الهندية، أو 3/24-25 ط. مكتبة المطبوعات الإسلامية - حلب، بتحقيق الشيخ عبد الفتاح).
ولا يُفرح بهذا الشاهد، وفيه ما فيه .

جزاك الله خير يا أخي (بو الوليد) .

أبو بكر المكي
03-05-09, 08:52 PM
أود أن أنبه إلى خطأ في الكتابة :
قال البيهقي في الآداب :
(522 - أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، حدثنا بكر بن محمد بن حمزان الصيرفي ، حدثنا عبد الصمد بن الفضل، حدثنا عبد الله بن يزيد المقري ، حدثنا سعيد بن أبي أيوب، حدثني أبو مرحوم، عن سهل بن معاذ بن أنس ، عن أبيه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : من أكل طعاما ثم قال : الحمد لله الذي أطعمني هذا الطعام ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة ، غفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن لبس ثوبا ، فقال : الحمد لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة ، غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر .
وأخبرنا به شيخنا أبو عبد الله في موضع آخر دون قوله : وما تأخر ) اﻫ.

هذا لا علاقة له بما تكلمتُ عنه في الفقرة الأولى .
وأنما كنت أريد نقله في النهاية من باب الفائدة .

أبو بكر المكي
19-12-09, 05:00 PM
ثم وقفت على كلام الشيخ الألباني - رحمه الله - فقال :
1989 - (حديث معاذ بن أنس الجهني مرفوعا : "من أكل طعاما فقال: الحمد لله
الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من
ذنبه" رواه ابن ماجه .
حسن .
أخرجه ابن ماجه (3285)
وكذا أبو داود (4523)
والترمذي (2 / 257)
والبخاري في (التاريخ الكبير) (4 / 1 / 360 / 1557)
والحاكم (1 / 507 و 4 / 192)
وابن السنى (461)
وأحمد (3 / 439)
من طريق أبي مرحوم عبد الرحيم بن ميمون عن سهل بن معاذ بن أنس عن أبيه به .
وقال الترمذي : (حديث حسن غريب) .
وقال الحاكم : (صحيح الإسناد) .
وتعقبه الذهبي بقوله : (أبو مرحوم ضعيف) .
وأورده في (الضعفاء) وقال : (ضعفه يحيى بن معين) .
قلت : قد ضعفه أيضا أبو حاتم فقال : (يكتب حديثه ولا يحتج به) .
وقال النسائي : أرجو أنه لا بأس به .
وذكره ابن حبان في (الثقات) (2 / 184) .
وقال الحافظ في (التقريب) : (صدوق، زاهد) .
قلت : فمثله يتردد النظر بين تحسين حديثه، وتضعيفه، ولعل الأول أقرب إلى الصواب، لأن الذين ضعفوه، لم يفسروه، ولم يبنوا سبب ضعفه .
والله أعلم .
من إرواء الغليل

وقال الإمام أبو يعلى - رحمه الله - في (المفاريد) :
حدثنا أبو الربيع الزهراني وأبو عبد الله بن الدورقي قالا حدثنا عبد الله بن يزيد قال ثنا سعيد بن أبي أيوب قال حدثني أبو مرحوم عبد الرحيم بن ميمون عن سهل بن معاذ بن أنس عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من أكل طعاما فقال الحمد لله الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه . ومن لبس ثوبا فقال الحمد لله الذي أكساني كل هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه )

أبو بكر المكي
19-12-09, 05:26 PM
وقول الترمذي : (حسن غريب) موجود في نسخة الكروخي (ص236) .
وقال د. محمد بن عبد الكريم بن عبيد في كتابه (تخريج الأحاديث المرفوعة المسندة في كتاب التاريخ الكبير 3 / 1258) : درجة الحديث : إسناده حسن .

أبو بكر المكي
19-12-09, 05:48 PM
وقال ابن عساكر في تاريخ دمشق [17 / 191] : ([2063] - داود بن الوسيم بن أيوب بن سليمان أبو سليمان البوشنجي ...) .
ثم قال [17 / 192-193] (أخبرنا أبو سعد منصور بن علي بن عبد الرحمن الحجري ببوشنج أنبأ أبو منصور أسعد بن عبد المجيد البوشنجي أنا الخطيب أبو الحسين أحمد بن محمد بن منصور العالي أنا أبو عبد الله محمد بن النيرجاني وأبو القاسم منصور بن العباس الفقيه قالا نا أبو سليمان داود بن الوسيم بن أيوب بن سليمان ...) .
(... قال : ونا داود بن الوسيم نا أبو عبد الله أحمد بن عبد الواحد الدمشقي نا الوليد بن الوليد نا ابن ثوبان عن سهل بن معاذ بن أنس عن أبيه عن رسول الله "صلى الله عليه وسلم" قال : من أكل طعاما فقال الحمد لله الذي رزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه ومن لبس ثوبا فقال الحمد لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه) .

أبو بكر المكي
19-12-09, 05:49 PM
وقال ابن عساكر في تاريخ دمشق [17 / 191] : ([2063] - داود بن الوسيم بن أيوب بن سليمان أبو سليمان البوشنجي ...) .
ثم قال [17 / 192-193] (أخبرنا أبو سعد منصور بن علي بن عبد الرحمن الحجري ببوشنج أنبأ أبو منصور أسعد بن عبد المجيد البوشنجي أنا الخطيب أبو الحسين أحمد بن محمد بن منصور العالي أنا أبو عبد الله محمد بن النيرجاني وأبو القاسم منصور بن العباس الفقيه قالا نا أبو سليمان داود بن الوسيم بن أيوب بن سليمان ...) .
(... قال : ونا داود بن الوسيم نا أبو عبد الله أحمد بن عبد الواحد الدمشقي نا الوليد بن الوليد نا ابن ثوبان عن سهل بن معاذ بن أنس عن أبيه عن رسول الله "صلى الله عليه وسلم" قال : من أكل طعاما فقال الحمد لله الذي رزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه ومن لبس ثوبا فقال الحمد لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه) .

أبو بكر المكي
19-12-09, 05:51 PM
وقال ابن عساكر في تاريخ دمشق [17 / 191] : ([2063] - داود بن الوسيم بن أيوب بن سليمان أبو سليمان البوشنجي ...) .
ثم قال [17 / 192-193] (أخبرنا أبو سعد منصور بن علي بن عبد الرحمن الحجري ببوشنج أنبأ أبو منصور أسعد بن عبد المجيد البوشنجي أنا الخطيب أبو الحسين أحمد بن محمد بن منصور العالي أنا أبو عبد الله محمد بن النيرجاني وأبو القاسم منصور بن العباس الفقيه قالا نا أبو سليمان داود بن الوسيم بن أيوب بن سليمان ...) .
(... قال : ونا داود بن الوسيم نا أبو عبد الله أحمد بن عبد الواحد الدمشقي نا الوليد بن الوليد نا ابن ثوبان عن سهل بن معاذ بن أنس عن أبيه عن رسول الله "صلى الله عليه وسلم" قال : من أكل طعاما فقال الحمد لله الذي رزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه ومن لبس ثوبا فقال الحمد لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه) .

أحمد بن علي صالح
21-06-16, 03:00 AM
الذكر المشروع عند لبس الثوب الجديد أو القديم
السؤال: ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يدعو عند لبس الثياب ، فهل يدعو الشخص عند كل قطعة يلبسها أم يكفيه الدعاء مرة واحدة للملبوس كافة ؟
تم النشر بتاريخ: 2009-09-24
الجواب :
الحمد لله

أولا :

الأحاديث الواردة في الذكر المستحب عند لبس الثوب على نوعين :

النوع الأول : أحاديث تخصص الذكر المستحب عند لبس الثوب الجديد :

عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قال :

( كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا اسْتَجَدَّ ثَوْبًا سَمَّاهُ بِاسْمِهِ ، إِمَّا قَمِيصًا أَوْ عِمَامَةً ، ثُمَّ يَقُولُ :

اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ ، أَنْتَ كَسَوْتَنِيهِ ، أَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِهِ وَخَيْرِ مَا صُنِعَ لَهُ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّهِ وَشَرِّ مَا صُنِعَ لَهُ )

رواه أبو داود (رقم/4023) وصححه ابن القيم في "زاد المعاد" (2/345)، والألباني في " صحيح أبي داود ".



النوع الثاني : أحاديث مطلقة ، لم تقيد استحباب الذكر عند لبس الثوب " الجديد " فقط ، بل عند لبس أي ثوب :

عن معاذ بن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

( مَنْ لَبِسَ ثَوْبًا فَقَالَ : الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَسَانِي هَذَا الثَّوْبَ وَرَزَقَنِيهِ مِنْ غَيْرِ حَوْلٍ مِنِّي وَلَا قُوَّةٍ غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَمَا تَأَخَّرَ )

رواه أبو داود (رقم/4023)، صححه ابن حجر في " الخصال المكفرة " (74)، والألباني في " صحيح أبي داود " دون لفظة : ( وما تأخر ). وقد بوب البيهقي على الحديث في " شعب الإيمان " (8 / 307) بقوله : " فصل فيما يقول إذا لبس ثوبا " انتهى. هكذا مطلقا من غير تقييد بالجديد .

هذا وفي بعض الكتب التي تنقل الحديث إضافة قيد ( ثوبا جديدا ) والغالب أنها زيادة ليست من أصل هذا الحديث ، فقد تم الرجوع إلى أكثر الكتب الأصلية التي أخرجته فلم يُذكر فيها هذا القيد.

ثانيا :

وبناء على هذا التنوع في الأحاديث فرق العلماء بين هذين الذكرين ، فجعلوا الذكر الأول :

( اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ ، أَنْتَ كَسَوْتَنِيهِ ، أَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِهِ وَخَيْرِ مَا صُنِعَ لَهُ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّهِ وَشَرِّ مَا صُنِعَ لَهُ ) عند لبس الثوب الجديد .

وجعلوا الذكر الثاني : ( الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَسَانِي هَذَا الثَّوْبَ وَرَزَقَنِيهِ مِنْ غَيْرِ حَوْلٍ مِنِّي وَلَا قُوَّةٍ ) عند لبس أي ثوب ، سواء كان قديما أم جديدا .

هذا ظاهر صنيع الإمام النووي رحمه الله في " الأذكار " (ص/20-21).

وصرح بذلك في موطن آخر ، فقال رحمه الله :

" السنة ...أن يقول إذا لبس ثوبا ...الحمد لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة . وإذا لبس جديدا قال : اللهم أنت كسوتنيه ، أسألك خيره وخير ما صنع له، وأعوذ بك من شره وشر ما صنع له " انتهى.

" المجموع " (4/647).

وبه أخذت بعض كتب الأذكار المعاصرة اليوم ، ككتاب " حصن المسلم ".



وإن كان ظاهر صنيع بعض أهل العلم أن استحباب هذه الأذكار إنما يكون عند لبس الثياب الجديدة فقط .

ينظر: " سنن الدارمي" (2/378) ، ونحوه في " الوابل الصيب " (226) ، حيث قال :

"فصل في الذكر الذي يقوله أو يقال له إذا لبس ثوبا جديدا " وأيضا " كشاف القناع" (1/288).

وأما السؤال عن تكرار هذا الذكر مع تعدد قطع الملابس التي يلبسها ، فالأمر واسع إن شاء الله ، وإن كان الأظهر ـ فيما يبدو لنا ـ أنه يقال مرة واحدة للملابس كلها .



والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب

رياض العاني
21-06-16, 04:16 AM
جزاكم الله خيرا( زيادة وما تاخر وردت في احاديث كثيرة ولكن لا تخلوا من مقال ) وشكرا