المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نظر الفاريابي في تحقيق منار السبيل ينقل كتاب التحجيل للطريفي!


المنيف
11-10-02, 05:13 PM
نظر الفاريابي في تحقيق منار السبيل يسرق كتاب التحجيل للشيخ الطريفي..ويقدم له الشيخ عبدالله بن عقيل

لا زال مسلسل السرقات مستمر على مرأ ومسمع من اهل العلم والتحقيق، وهذه سرقة من السرقات الفاضحة لرجل انتسب للتحقيق وهو بريء منه، وما اكثر هؤلاء من طلاب المال والشهرة، لكن الحق لابد ان يظهر فسرقة العلم اشد من سرقة المال.

نظر محمد الفاريابي مخرق ( منا السبيل ) لابن ضويان أخرج طبعته لمنار السبيل الاولى تفتقر الى اهمال كثير من الاحاديث التي تركها الالباني، ثم بعدها صدر كتاب التحجيل للطريفي فجاء الفاريابي في طبعته الثانية فسطى وبكل جرأة على كتاب الشيخ الفاضل عبدالعزيز الطريفي ( التحجيل في تخريج مالم يخرج من الاحاديث والاثار في ارواء الغليل) الذي استدرك فيه على الالباني فهذبه بكامله ولخصه ونقل بعضه بالنص، وبعض المواضع تزيد على خمسة اسطر!! ونثره في تحقيقه للمنار، في سابقة تدل على ضعف في الدين والمروءة، والعجب كل العجب ان يستغل تقديم الشيخ الكبير عبدالله بن عقيل لترويج سرقته!!.

وقد قام الفاريابي من قبل بسرقة جهد استاذنا زهير الشاويش وغيره وهذه المرة جهد الشيخ الطريفي لكي يحصل له في نهاية المطاف ( دراهم معدوده ) ويكتب على غلاف الكتاب:

( تحقيق نظر محمد الفاريابي)!!!!.

وانني ادعوا اهل العلم بوضع حد لهؤلاء الذين افسدوا التراث، ولابد من الاخذ على ايديهم، ومحاسبتهم قانونيا، ولعل الشيخ الطريفي يفعله مع هذا السارق الجديد، ليتأدب هو وامثاله....!!

وهذا الجزء الاول من سرقاته لكتاب الشيخ الفاضل عبدالعزيز الطريفي ( التحجيل في تخريج مالم يخرج من الاحاديث والاثار في ارواء الغليل) فعمل الفاريابي خرج في ( 3) ثلاث مجلدات وهذه السرقات التي اخرجتها هي من نصف المجلد الاول فقط!!!!!!.والى السرقات:

1- قال الشيخ الطريفي في ( كتابه التحجيل في تخريج ما لم يخرج من الحاديث والآثار في إرواء الغليل ) في حديث معلقا عبى اثر ابن عباس فيمن لم يختتن انه لا حج له ولا صلاة قال في التحجيل ص 17 : ( اخرجه بن ابي شيبة: ( 5/21) ... الأقلف لا تحل له صلاة ولا تؤكل ذبيحته ولا تجوز شهادته . وإسناده صحيح ). أ. هـ.

قال نظر الفاريابي ناقلا له بالحرف وحذف السند : ( اخرجه بن ابي شيبة: ( 5/21) ... الأقلف لا تحل له صلاة ولا تؤكل ذبيحته ولا تجوز شهادته . وإسناده صحيح.)

2- قال الشيخ الطريفي في أثر عمر: ما أحب أن يعينني أحد على وضوئي، ص 23 اخرجه ابن حبان في المجروحين ( 3 / 53 ) وأبو يعلى: ( 1/200 ) ....) الخ .

جاء الفاريابي ولم يجد تخريجا للاثر في طبعته الاولى فنقل تخريج الطريفي من ابي يعلى ص 44

3- قال الشيخ الطريفي في حديث المغيرة بن شعبة في المسح على الخفين ص 25 : ( اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف : ( 1/ 170 ) ومن طريقه البيهقي في الكبرى: ( 1/ 292 ) من طريق .... الحسن عن المغيرة .... والحسن لم يسمع من المغيرة )

جاء الفاريابي بكل جرأة لما لم يقف على تخريجه في الطبعة الأولى نقله من الشيخ الطريفي قال ص 46 اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف : ( 1/ 170 ) ومن طريقه البيهقي في الكبرى: ( 1/ 292 ) من طريق الحسن عن المغيرة والحسن لم يسمع من المغيرة ) .أ . هـ.

4- قال الشيخ معلقا على اثر ابن عمر: انه خرجت بإبهامه قرحة فألقمه مرارة ص 26 أخرجه ابن المنذر في الأوسط : ( 2/24) – ثم اطال وقال-: - وإسناده صحيح ).

جاء الفاريابي في طبعة لمنار السبيل الأولى لما لم يقف عليه قال ص 47: ( نقله في المغني ) ولما وقف على تخريج الشيخ الطريفي في التحجيل بعد طبعته الأولى قال في الثانية ناقلا كلام الشيخ الطريفيأخرجه ابن المنذر في الأوسط : ( 2/24) - وإسناده صحيح.).

5- قال الشيخ معلقا على اثر ابن عباس: اذا كان الدم فاحشا فعليه الإعادة ص 27 أخرجه ابن المنذر في الأوسط : ( 2/152) – ثم ذكر مصادر أخرى مخطوطة -: - وإسناده صحيح ).

جاء الفاريابي ولم يقف على هذا الاثر في طبعته لمنار السبيل الاولى 48 جاء في الثانية سارقا كلام الشيخ الطريفي إلا أنه حذف المخطوطات – ربما لانه لا يعرفها لكي لا ينكشف – قال ناقلا ص 50 أخرجه ابن المنذر في الأوسط : ( 2/152) : - وإسناده صحيح ).

6- خرج الشيخ الطريفي قول ابن مسعود: ( القبلة من اللمس ....) ص 25 من مصنف ابن ابي شيبة وسنن سعيد بن منصور وغيرهما بتخريج مطول من طريقين طريق ابي عبيدة بن عبدالله بن مسعود وعامر الشعبي كلاهما عن ابن مسعود.

قال الفاريابي في طبعته الأولى قبل أن يخرج كتاب التحجيل للشيخ الطريفي ص 51 : ( رواه عبدالله في مسائله ) ولما خرج كتاب الشيخ الطريفي وجد التخريج غنيمة جاهزة فحذف تخريجه الأول في الطبعة الاولى وقال ملخصا كلام الطريفي في طبعته الثانية ص 53 : ( اخرجه عبدالرزاق في المصنف( 1/133 ، رقم 499 ) من طريق ابي عبيدة وسعيد بن منصور في السنن ( 4/ 1257) من طريق عامر الشعبي ......الخ.

7- قال الشيخ معلقا على أثر اورده ابن ضويان في منار السبيل بلفظ : ( عن ابن عباس: الصعيد تراب الحرث والطيب الطاهر) قال الطريفي ص بعد تخريجه 41:

( يفهم من صنيع المصنف أن قوله: ( والطيب الطاهر ) من قول ابن عباس وليس كذلك فقد قال الموفق ابن قدامه في المغني قال ابن عباس: ( الصعيد تراب الحارث) وقيل في قوله تعالى : فتصبح صعيدا زلقا ( ترابا املس والطيب الطاهر ) فظهر ان قوله والطيب الطاهر من قول ابن قدامه لكن شمس الدين ابن قدامه في الشرح الكبير ألحق قوله: ( والطيب الطاهر) بقول ابن عباس، وحذف الآية وتفسيرها وتبعه على ذلك .....). أ. هــ.

جاء السارق نظر الفاريابي ناقلا كلام الطريفي بحروفه فقال ص : ( 1/ 69 ) :

( يفهم من صنيع الشارح أن قوله ( والطيب الطاهر) من قول ابن عباس وليس كذلك فقد قال ابن قدامه في المغني: قال ابن عباس: الصعيد تراب الحرث وقيل في قوله تعالى: فتصبح صعيدا زلقا: ( ترابا أملس والطيب الطاهر) فظهر أن قوله: ( والطيب الطاهر) من قول ابن قدامه ولكن شمس الدين ابن قدامه في الشرح الكبير: ( 1/ 254) ألحق قوله: ( والطيب الطاهر) بقول ابن عباس وحذف الآية وتفسيرها وتبعه على ذلك ...) أ.هـ

أي جلادة تجلد بها هذا الرجل المسمى بنظر الفاريابي، وأي غشاوة على عينية، حينما يظن أن الناس لا تبصر ولا تميز التحقيق والسرقات، وأي أمانة هذه يتحلى بها من ينتسب للتحقيق أمثال نظر الفاريابي، وللأسف أنه استغل تقديم الشيخ العلامة عبدالله بن عقيل لخداع الناس والترويج لسرقاته، لقد كنت أحسن الظن به برهة من الزمن لكن علمت أنني أوتيت من غرة وثقة في أمثال هؤلاء السراق.!!

8- ولم يكتف بهذه السرقة من هذا الموضع بل نقل تخريج الطريفي فقال في منار السبيل : ( 1/ 69 ): ( اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف: ( 1/248) بلفظ الحرث بدون قوله ( والطيب الطاهر) .....-ثم قال - وقال ابن حجر في المطالب العالية: موقوف حسن ) أ . هـ.

وكل هذا من تخريج الطريفي في التحجيل ص 41 ، فقد وجد كتاب الشيخ ماء سائغا للشرب فقد غير حتى تخريجه في الطبعة الاولى لهذا الاثر : ( 1 / 66): ( اخرجه البيهقي في السنن الكبرى ) غيره وحذف ذكر البيهقي ونقل ما سبق!!!!.

9- قال الطريفي ص 45 معلقا على اثرين لابن عباس وابي هريرة في عدم نقض الوضوء من الدم اليسير قال عن اثر بي هريرة:

( اخرجه عبدالرزاق في المصنف : ( 1/145) ..... وإسناده صحيح ) أ. هـ. وخرجه مطولا.

ثم جاء نظر الفاريابي في طبعته لمنار السبيل الأولى عزى اثر ابن عباس فقط ولم يقف على تخريج لاثر ابي هريرة وتركه دون تعليق حتى يجد بغيته، ثم في طبعته الثانية وجد بغيته في التحجيل فنقل كلام الطريفي معكوسا لكي لا يفطن له قال:

( صحيح. اخرجه عبدالرزاق في المصنف: ( 1/145) ) أ.هـ.

10 - علق الطريفي على اثر عمر وعلي في عدم الوضوء من الموطيء – يعني من موطيء الارض- فقال عن اثر عمر :

( اخرجه الحاكم في المستدرك: ( 1/61 ) – ثم ذكر مصادر وذكر الاثر وقال- واسناده صحيح).

الفاريابي هنا وقع في هوة سحيقة وسرقة فاحشة تدل على جرأة واستهانة بالعلم والقراء فقد قال في طبعته الأولى قبل رؤيته لكتاب التحجيل للشيخ الطريفي : (1/75) قال:

( اخرجه عبدالرزاق في المصنف: ( 1/31، رقم 95) ) أ. هـ.لكن – ايها القاري- حينما تراجع مصنف عبدالرزاق لا تجد هذا الأثر عن عمر بل تجده عن ابنه عبدالله بن عمر!!! ، وحينما وقف على كتاب الشيخ الطريفي التحجيل تنبه لسوء عمله وغفلته الفاحشه، فوقع في شيء أشد منه وهو السرقه جهارا نهارا فغير تخريجه سارق له من كتاب الشيخ الطريفي فقال في طبعته الثانية: ( 1/80):

( اخرجه الحاكم في مستدركه: ( 1/61) باسناد صحيح !!!!) أ. هـ وهو ما ذكره الطريفي في كتابه.

11- قال الطريفي في تعليقه على اثر المرة التي جاءت الى علي وطلقها زوجها فزعمت انها حاضت في شهر ثلاث حيض، قال ص 51:

( علقه البخاري في الصحيح واخرجه موصولا الدارمي في السنن: ( 1/266) .....) أ.هـ.

نظر الفاريابي هنا كعادته لم يتكلم عليه في طبعته الأولى وفي الثانية بعد صدور كتاب الطريفي نقله منه : ( 1/ 82):

( اورده البخاري معلقا واخرجه الدارمي : ( 1/266).....). أ.هـ.وزاد كلاما لابن حجر ، لكنه لا يخفى سرقته.

12- علق الطريفي على أثر ابن عباس عن المستحاضة: ( ما رأت الدم البحر) علق عليه ص 53 ذاكرا ممن اخرجه:

( .. الدارمي في السنن: (1/217) وابن ابي شيبة في المصنف: ( 1/128) وابن حزم في المحلى: ( 2/166) ....عن انس بن سيرين قال: استحيضت امرأة من آل أنس بن مالك رضي الله عنه فأمرني فسألت ابن عباس رضي الله عنهما فقال: أما ما رأت الدم البحراني فلا تصل فإذا رأت الطهر ولو ساعة من نهار فلتغتسل ولتصل .....- ثم قال - قال ابن حزم: ( 2/ 198): أصح اسناد يروى عن ابن عباس. )أ .

هـ . جاء السارق الفاريابي في طبعته الثانية – وهو من قال على هذا الأثر في الطبعة الأولى: ( 1/81) : لم اقف عليه – جاء بكل جرأة وقلة حياء في العلم والدين فقال: ( 1/87) ناقلا كلام الشيخ الطريفي بنصه وحروفه فقال:.

.أخرجه الدارمي في سننه: (1/217) وابن ابي شيبة في المصنف: ( 1/128) وابن حزم في المحلى: ( 2/166) .عن انس بن سيرين قال: استحيضت امرأة من آل أنس بن مالك رضي الله عنه فأمرني فسألت ابن عباس رضي الله عنهما فقال: أما ما رأت الدم البحراني فلا تصل فإذا رأت الطهر ولو ساعة من نهار فلتغتسل ولتصل وقال ابن حزم: أصح اسناد يروى عن ابن عباس. )أ . هـ . وهنا الفاريابي لحماقته جمع بين السرقة و قلة دراية بالسرقه، لم يحسنها هذه المرة فقد بين عورته كامله – ستر الله عوراتنا - فقد نقل التخريج ثم نقل تصحيح ابن حزم من كلام الشيخ الطريفي ليس في نفس الموضع الذي خرج فيه ابن حزم الحديث، فاخراجه له في : ( 2/166) وتصحيح ابن حزم له في : ( 2/198) ، فذكره بلا احاله لموطن التصحيح ظنا منه انهما موطن واحد، وإلا لذكر الصفحه، ويظهر انه لم يفتح المحلى لابن حزم ليتأكد!!!

13- قال الطريفي معلقا على اثر انس في ان النساء لا اذان عليهن قال ص 57 :

( اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف: ( 1/223) ومن طريقه ابن المنذر في الاوسط: ( 3/45) – ثم ذكر متنه وقال – واسناده صحيح.)أ.هـ.

جاء الفاريابي بعد ان عزاه في الاولى لابن المنذر فقط جاء في طبعته الثانية بكل جلادة وحماقه: ( 1/91) فقال:

(اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف: ( 1/223) ومن طريقه ابن المنذر في الاوسط: ( 3/45) باسناد صحيح ) أ. هـ.

14- قال الطريفي معلقا على قول ابن عباس: ( دلوكها إذا فاء الفيء) قال الطريفي ص 60 :

( أخرجه مالك في الموطأ: ( 1/11) ومن طريقه ابن ابي شيبة في المصنف: ( 2/235) ..... – ثم ذكر متنه وقال – وإسناده ضعيف للجهالة في إسناده ) أ.هـ.

جاء السارق نظر الفاريابي ناقلا الكلام كاملا فقال: ( 1/101) أخرجه مالك في الموطأ: ( 1/11) ومن طريقه ابن ابي شيبة في المصنف: ( 2/235) وإسناده ضعيف للجهالة في إسناده . ) أ. هـ.

مع أنه قال في تخريجه في الطبعة الاولى: ( 1/95) عزى السيوطي نسبته في الدر الى ابن ابي شيبة وابن المنذر ) فلما لم يقف عليه هنا ووجد السرقة جاهزة للثانية متغافلا للقراء نقلها في طبعته الثانية.

15- قال الشيخ الطريفي معلقا على قول عمر: ( الصلاة لها وقت لا تصح الا به ) قال ص 62:

( أخرجه ابن حزم في المحلى: ( 2/239) – وذكره متنه – واسناده ضعيف الضحاك لم يدرك عمر ) أ.هـ.

جاء الفاريابي الذي لم يجد الاثر في طبعته الاولى ووجده في كتاب التحجيل للطريفي فنقله: ( 1/102):

( أخرجه ابن حزم في المحلى: ( 2/239) واسناده منقطع الضحاك لم يدرك عمر ) أ.هـ.وأبدل كلمة: ( ضعيف ) بـ: ( منقطع ) لكنها لا تنطلي الا على الجهلة.

16- قال الشيخ الطريفي معلقا على اثر ابي بكر وعمر في التغليس بالصبح ص 63:

( اخرجه ابن ماجه: ( 1/221) والبيهقي في الكبرى: ( 1/456) .... – ثم اطال وقال – قال البخاري: حديث الاوزاعي عن نهيك بن يريم في التغليس حديث حسن. حكاه عنه الترمذي في علله).

جاء نظر الفاريابي ولما لم يقف على تخريج له في طبعته الأولى ولذا لم يخرجه ووجد صدور كتاب الشيخ الطريفي فنقله منه كاملا فقال: ( 1/104):

(اخرجه ابن ماجه: ( 1/221) والبيهقي في الكبرى: ( 1/456) ونقل البيهقي عن البخاري قوله : حديث الاوزاعي عن نهيك بن يريم في التغليس بالفجر حديث حسن ) أ. هـ.

وهنا حاول ان يهرب من السرقة فغير العبارة فوقع في الخطأ، فالذي نقل كلام البخاري هو الترمذي كما قاله الشيخ الطريفي وليس البيهقي، فهو حاول اخفاء سرقته هذه في هذا الموضع فحارت عليه، فالبيهقي ينقل عن الترمذي كما في سننه.

17- قال الشيخ الطريفي معلقا على قول احمد: ( لما طعن معاوية صلوا وحدانا ) قال ص 74:

( اخرجه البيهقي في الكبرى: ( 3/114) .....) أ. هـ.

جاء الفاريابي بعد ان تركه في طبعته الاولى قال في الثانية ناقلا:

( اخرجه البيهقي في الكبرى: ( 3/114) .) أ.هـ.

18- وهذا الموضع يدل على شدة جهل هذا الرجل وقلة معرفته باخفاء معالم سرقته، فقد قال نظر الفاريابي معلقا على الاثر المروي عن ابن عمر وزيد في ان المسبوق تكفيه تكبيرة واحدة لاحرامه وركوعه قال في طبعة المنار الأولى قبل صدور كتاب التحجيل للشيخ الطريفي قال: ( 1/119):

( اخرجه عنهما ابن المنذر في الاوسط: ( 3/80) وابن ابي شيبة في المصنف: ( 1/242) ) أ.هـ.

وجاء الشيخ الطريفي في التحجيل ص 77 فخرجه مطولا وقال ضمنه .. وابن ابي شيبة في المصنف وابن المنذر في الاوسط .... ورجاله ائمة ثقات) أ.هـ.

فجاء هذا السارق الفاريابي في طبعته الثانية: ( 1/126) : يجري حذو القذة بالقذة مع عمل الطريفي فعكس تخريجه الذي في طبعته الاولى ليتمشى مع كلام الشيخ الطريفي !!! فقال:

(اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف وابن المنذر في الاوسط .... ورجاله ائمة ثقات).فلم يترك حتى قول الطريفي رجاله ائمة ثقات )!!!!

19- قال الشيخ الطريفي معلقا على قول: النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول قبل القراءة: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم قال ص 79 مستدركا على الالباني:

( اخرجه عبدالرزاق في المصنف: (2/75، 86) ومن طريقه ابن المنذر في الاوسط: ( 3/87) ..) أ.هـ.

الفاريابي كان متابعا للالباني في الطبعة الاولى: ( 1/122) فقال في تخريجه: ( اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف وابن حبان في صحيحة ) !!!!!.

لكن لم جاء تعقب الطريفي السابق على الالباني، وشعر الفاريابي انه تابع الالباني من غير تثبت، انقلب لينقل تخريج الطريفي كما هو بكل جرأة وجلادة على الامانه العلمية فقال ناقلا كلام الطريفي السابق حاذفا كلام الالباني بلا ادنى اشارة:

( اخرجه عبدالرزاق في المصنف: (2/75، 86) ومن طريقه ابن المنذر في الاوسط: ( 3/87) ..) أ.هـ.

فهل مثل هذا يسمي محققا ام سارقا!!!!!!؟؟؟؟؟.

20 – قال الطريفي معلقا على اثر عمر: ( انه كان يسمع نشيجع من وراء الصفوف ) ص 81:

( علقه البخاري واخرجه عبدالرزاق: ( 2/114) وابن ابي شيبة في المصنف: ( 1/355)....- ثم اطال وقال – واسناده صحيح) أ.هـ.

جاء هذا السارق الفاريابي وقد قال في طبعته الاولى معلقا على هذا الخبر: ( نقله في المغني ) !!!، فلما رأى تخريج الطريفي له نقل تخريجه في طبعته الثانية: ( 1/144):

(اورده البخاري معلقا واخرجه عبدالرزاق: ( 2/114) وابن ابي شيبة في المصنف: ( 1/355). واسناده صحيح )!!!!!!!!.

21- استدرك الطريفي على الالباني حينما قال الالباني حديث: ( اعلموا ان من خير اعمالكم عندي الصلاة. رواه ابن ماجه ) قال الالباني – بعد تخريجه- : ليس عند احد منهم لفظة : ( من )... فتعقب عليه الطريفي بانه بلفظ ( من ) ( اخرجه البيهقي في الكبرى: ( 1/82) ).

الفاريابي لم يعلق عليه في طبعته الاولى سوى بكلمة: ( صحيح ) لكنه لم وقع على كلام الطريفي وجده فرصة للسطو عليه بلا امانه فنقله فقال: ( 1/150):

( اخرجه البيهقي في الكبرى : ( 1/82) بزيادة ( من ) ) !!!!!!.

22- قال الشيخ الطريفي معلقا على قول الزهري: ( كان آخر الأمرين السجود قبل السلام ...) ذاكرا ممن أخرجه ص 84 ..... أخرجه البيهقي في السنن الكبرى: ( 2/341) وفي المعرفة: ( 3/ 278) ..... وإسناده ضعيف أرسله الزهري، ومطرف بن مازن الصنعاني ليس بالقوي)

وجاء نظر الفاريابي في طبعته الأولى وتركه ولم يعلق عليه بشيء، لانه لم يجد فيه كلام للالباني ليأخذه، ولما رأى كتاب التحجيل للشيخ الطريفي وجد بغيته ليكمل مسلسل سرقاته ونقل كلام الشيخ فقال: ( 1/147):

(أخرجه البيهقي في السنن الكبرى: ( 2/341) وفي المعرفة: ( 3/ 278) ..... وهو مرسل ضعيف، ومطرف بن مازن الصنعاني ليس بالقوي) أ.هـ.

ومن نكتته هنا في سرقته أنني بحثت في جميع كتب التراجم فلم اجد من وصف مطرف بن مازن الصنعاني بانه ( ليس بالقوي) إلا الشيخ الطريفي –وهو اجتهاد منه- لكن الفاريابي لم يحسن السرقة فذكر حتى حكم الشيخ، وحب المال والشهرة يعمي!!!.

23- قال الطريفي مستدركا على الالباني من عزوه اثر لانس للشافعي وهو ليس هو الذي اراده ابن ضويان، وقال الشيخ الالباني وناقلا منه على الوهم الفاريابي في طبعته الاولىعن اثر انس:

( اخرجه الشافعي في المسند ) أ.هـ.!!

استدرك الشيخ الطريفي على الالباني وقال عن اثر انس: ( اخرجه الفاكهي في اخبار مكة ..... واسناده ضعيف جدا) أ.هـ.

جاء الفاريابي في طبعته الثانية متخليا عن تقليده للالباني وسارقا كلام الطريفي قال: ( 1/ 183):

(اخرجه الفاكهي في اخبار مكة .بإسناد ضعيف جدا) أ.هـ.!!!

24- قال الطريفي معلقا على اثر تركه الالباني وهو لابن عباس وعمرو بن حريث في التعريف يوم عرفه قال عن اثر ابن عباس ص 101:

( ............ واخرجه ابن ابي شيبة في المصنف: ( 14/136) .... واسناده صحيح) أ.هـ.

جاء الفاريابي – وقد تركه في الطبعة الاولى لانه لم يجد حكما للالباني عليه!!- جاء في الثانية ناقلا من كلام الطريفي: ( 1/217):

(اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف: ( 14/136) باسناده صحيح) أ.هـ!!!.

وقال الطريفي عن اثر عمرو بن حريث ص 101:

( اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف : ( الجزء الملحق) ... واسناده صحيح) أ.هـ.

جاء الفاريابي سارقا: ( 1/217)اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف : ( الجزء المتمم) ... واسناده صحيح) أ.هـ.!!.

ويلاحظ هنا انه غير كلمة ( الملحق) لـ : ( المتمم ) لتغطية سرقته!!!!!!!!، وإلا فالجزء 0( الملحق) من مصنف ابن ابي شيبة لم ار الفاريابي نقل عنه ولو في حرف واحد وذكره بهذا الاسم!!!!!!

25- استدرك الطريفي على الالباني كلاما على اثر عمر وعلي في الصلاة عليهما ولم يخرجه الالباني وتركه الفاريابي في طبعته الاولى لمنار السبيل. لانه لم يجد كلاما للالباني لانه – الفاريابي- رجل نقال فقط قال الطريفي ص 106 عن اثر عمر:

( اخرجه مالك في الموطأ..- واطال ثم قال- واسناده صحيح)أ.هـ.

جاء الفاريابي بعد ان وجد كلام الطريفي سائغا فذكره في طبعته الثانية: ( 234)اخرجه مالك في الموطأ.باسناده صحيح)أ.هـ.

26- وقال الطريفي في نفس الموضع عن اثر علي:

( اخرجه البيهقي في الكبرى: ( 4/17)... واسناده صحيح..) أ.هـ.

جاء الفاريابي مرة اخرى ناقلا لهاخرجه البيهقي في الكبرى: ( 4/17).باسناد صحيح..) أ.هـ.

27- تعقب الطريفي على الالباني اثرا عن اسماء في صلاتها على جسد ابنها المتقطع، فالالباني لم يخرجه، والفاريابي لكونه يتلقف كلام الالباني تركه لانه لم يجد بغيته، قال الطريفي ص 108:

( ...وأخرجه الفاكهي في أخبار مكة: ( 2/48) ...-واطال وقال - واسناده لا باس به) أ.هـ.

جاء الفاريابي ليكمل سرقاته فنقله في طبعته الثانية : ( 1/234) فقال:

(وأخرجه الفاكهي في أخبار مكة: ( 2/48) باسناده حسن ) أ.هـ.

28- عزى ابن ضويان حديثا لمسند احمد وانكر الالباني وجوده في المسند، وتعقبه مستدركا الطريفي بانه موجود في المسند الخطوط وساقط من المطبوع وموجود في اطراف المسند لاحمد وحرر ذلك في عدة صفحات ثم قال الطريفي ص 114:

( قال ابن حجر في الفتح: ( 3/266) بعد ذكر اللفظين وعزوهما لاحمد: اسناده صحيح ) أ.ه.

جاء السارق الفاريابي وهذب كلام الطريفي ثم قال ناقلا كلام الطريفي السابق بحروفه بكل جرأة ولا خشية ولا أمانه في طبعته الثانية: ( 1/246):

( قال ابن حجر في الفتح: ( 3/266) بعد ذكر اللفظين وعزوهما لاحمد: اسناده صحيح ) أ.ه.

29- علق الطريفي على قول احمد: ( خمسة من الصحابة يقولون ليس في الحلي زكاة انس وجابر وابن عمر وعائشة واسماء) والالباني تركه والفاريابي كذلك لانه ينقل كلامه قال الطريفي عن هذه الاثار ص 129:

( أنس:اخرجه ... الدارقطني في السنن: ( 2/109) – واطال وقال – اسناده ضعيف.) أ.هـ.

نقله الفاريابي في طبعته الثانية: ( 1/274) فقال:

(اخرجه الدارقطني في السنن: ( 2/109) باسناد ضعيف.) أ.هـ.

قال الطريفي عن اثر جابر:

( أخرجه عبدالرزاق في المصنف: ( 4/82) – واطال وقال- : واسناده صحيح)أ.هـ.

قال الفاريابي في طبعته الثانية سارقا له:

( أخرجه عبدالرزاق في المصنف: ( 4/82) باسناده صحيح)أ.هـ.

قال الطريفي عن اثر ابن عمر:

(أخرجه مالك في الموطأ: ( 1/250) – واطال ثم قال – واسناده صحيح) أ.هـ.

قال الفاريابي سارقا له في طبعته الثانية:

(أخرجه مالك في الموطأ: ( 1/250) باسناد صحيح) أ.هـ

قال الطريفي عن اثر عائشة:

(أخرجه مالك في الموطأ: ( 1/250) – واطال ثم قال – واسناده صحيح) أ.هـ.

قال الفاريابي سارقا له في طبعته الثانية:

(أخرجه مالك في الموطأ: ( 1/250) باسناد صحيح) أ.هـ

قال الطريفي عن اثر اسماء:

( ...وأخرجه ابن ابي شيبة: ( 3/155) – واطال ثم قال-: واسناده صحيح) أ.هـ.

قال الفاريابي في طبعته الثانية سارقا له:

( أخرجه ابن ابي شيبة في المصنف: ( 3/155 ) باسناده صحيح)أ.هـ.

30- استدرك الطريفي على الالباني اثر عمر انه كان في سيفه سبائك من ذهب، واثر عثمان بن حنيف انه كان في سيفه مسمارر من ذهب، حيث قال الالباني: ( لم اقف على اسنادهما) ولان الفاريابي مجرد لاقط فقط ترك التعليق عليهما في طبعته الاولى ولم وقف على كتاب التحجيل للطريفي سرقه بلا ادنى امانه او خوف من احد:قال الطريفي عن اثر عمر ص 135:

( اخرجه عبدالله بن احمد في فضائل الصحابة: ( 1/256): ... ( وضعفه براوي فيه ) ).أ.هـ.

جاء الفاريابي سارقا له في طبعته الثانية فقال:

(اخرجه عبدالله بن احمد في فضائل الصحابة: ( 1/256): باسناد ضعيف ).أ.هـ.وقال الطريفي عن اثر ابن حنيف:

( اخرجه ابن ابي شيب في المصنف: ( 5/197) ...– عن سهل بن حنيف-... وإسناده صحيح) أ.هـ.جاء الفاريابي سارقا له في طبعته الثانية فقال:

( اخرجه ابن ابي شيب في المصنف: ( 5/197) عن سهل بن حنيف بإسناد صحيح) أ.هـ.

بكل جرأة ينقل بلا امانه، والعجيب انه سرقاته كوضح النهار، احاديث لم يقف عليه الالباني ويقف عليها باحث بكل جرأة وقلة أمانه تنقلها بلا حياء من اهل العلم والقراء!!!!!.لكن لقلة دين المرء وامانته وحبه للمال والشهرة يجعله يضحي بكل شيء حتى في سرقة العلم، الذي هو اعظم من سرقة المال

31- علق الطريفي على حديث انس والحسن في صرف الزكاة لغير الاصناف الثمانية فقال ص 137:

( اخرجه ابن ابي شيبة: ( 3/166) ..: ما أخذ منك على الجسور والقناطير فتلك زكاة ماضية. واسناده صحيح)أ.هـ.

قال الفاريابي سارقا وقد عزاه للمعني لابن قدامه في الطبعة الاولى: ( 1/266) قال في الثانية: ( 1/288):

( اخرجه ابن ابي شيبة: ( 3/166) ب اسناده صحيح بلفظ : ما أخذ منك على الجسور والقناطير فتلك زكاة ماضية.)أ.هـ.

لاحظ هنا كيف السرقة تعمي صاحبها فاللفظ الذي في المصنف: ( زكاة قاضية ) لكن الشيخ الطريفي ذكر في الحاشية انه وقف على مخطوط للمصنف صحيح صوابه:

( زكاة ماضية) واثبنتها الطريفي من المخطوط..

فجاء الفاريابي ونقل كلام الطريفي بحروفه!!!!! فمن اين اتى بلفظ: ( زكاة ماضية)؟؟!!!!!! اهي من المطبوع الذي عزاه له ام هو نقل حرفي من كلام الطريفي؟؟!!!!!!!!!!!.

31- قال الطريفي معلقا على حديث لم قال الالباني ( لم اقف عليه ) وقال مقلدا السارق الفاريابي في طبعته الاولى: ( لم اقف على تخريجه )!! ثم خرجه الشيخ الطريفي فقال:

( اخرجه ابن جرير الطبري في التفسير: ( 10 / 161) ... واسناده ضعيف)أ.هـ.جاء السارق الفاريابي في طبعته الثانية وحذف كلمته الاولى: ( لم اقف على تخريجه) وقال في الثانية: ( 1/290): سارقا كلام الطريفي:

( اخرجه ابن جرير الطبري في التفسير: ( 10 / 161) .. باسناد ضعيف)أ.هـ.!!!!.عجبا لجرأة سارق تسمى تحقيقا!!!!!.

32- قال الطريفي في تخرج احاديث عن عمر وعبدالله ابن عمر وعمرو بن العاص وابي هريرة وانس ومعاوية وعائشة واسماء ابنتي ابي بكر وهذه الاثار لم يتكلم عليها الالباني في الارواء وتركها مقلده وسارقه الفاريابي

قال الطريفي ص 142:عن اثر عمر:

( اخرجه ابو حفص العكبري كما في درء اللوم والضيم في صوم يوم الغيم لبان الجوزي: ( 52) ... وفي اسناده انقطاع)أ.هـ.

جاء الفاريابي سارقا له في طبعته الثانية: ( 1/302) فقال:

( اخرجه ابو حفص العكبري كما في درء اللوم والضيم في صوم يوم الغيم لابن الجوزي: ( 52) وفيه انقطاع)أ.هـ.!!!!

قال الطريفي عن اثر عمرو العاص:

( اخرجه الامام احمد كما في مسائل الفضل بن زياد القطان ] حاشية: كما في در اللوم: 55[ .. وفي اسناد انقطاع) أ.هـ.

جاء الفاريابي سارقا له في طبعته الثانية: ( 1/302) فقال:

( اخرجه الامام احمد كما في مسائل الفضل بن زياد القطان ] كما في در اللوم: 55[ .. وفيه انقطاع) أ.هـ.

قال الطريفي عن اثر ابي هريرة ... واخرجه البيهقي في الكبرى: ( 4/211) – ثم اطال وقال- ورجاله ثقات)أ.ه.

جاء الفاريابي سارقا له في طبعته الثانية: ( 1/302) فقال:

( اخرجه البيهقي في الكبرى: ( 4/211) ورجاله ثقات)أ.ه.

قال الطريفي عن اثر انس:

( ....واخرجه ابن ابي شيبة في المصنف: ( 3/65) – ثم ذكره وقال – واسناده صحيح)أ.هـ.

جاء الفاريابي سارقا له في طبعته الثانية: ( 1/302) فقال:

( اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف: ( 3/65) باسناد صحيح)أ.هـ

وهنا اتوقف عند سدس الكتاب فهو من ثلاث مجلدات وانا لا زلت في منتصف المجلد الاول !!!! وقد سئمت من تتبع سرقات هذا الجاهل الذي دلس ولبس، ولكن لابد ان تنكشف حقيقة سرقته وتدليسه، ومن قرأ مقدمته وطعنه بالاستاذ استاذنا زهير الشاويش يرى انه بري ءمن تهمة السرقة لكنه سارق مكشوف لا يحسن حتى فن السرقة، !!!.

فهل يرضى بهذا الشيخ الفقيه عبدالله بن عقيل ، وهل لديه علم بهذا #######..... وهل يقاضي الشيخ المحدث الطريفي هذا السارق الذي ملأ كتابه من جهده؟؟؟!!!!.

اللهم اني اسالك اصلاح للحال وحسن عاقبة في المأل وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبة اجمعين يليه الجزء الثاني: باذن الله.

بقلم / أبي عبيد العدناني.

( منقول ) من انا المسلم

عصام البشير
11-10-02, 05:48 PM
الله المستعان...

عبدالله العتيبي
11-10-02, 06:00 PM
اخي الكريم عبدالرحمن سددك الله: اعتذر عن تحرير المقال

ابن قدامة
11-10-02, 06:06 PM
اخي العفيف/ المنيف.زاده الله من العلم الحنيف
ما عساك ان تقول في كتاب الشيخ زهير الذي قد طبع مؤخرا تحقيق (منار السبيل) مجلد واحد, حين اختصر كلام الشيخ الالباني فيه وهذا ليس به بأس ولكن كل البائس, ان نرى ما فات الشيخ من الاثار التي استدركها الشيخ الهمام الطريفي في( التحجيل)ثم يضعها الشيخ زهير في كتابه بين معكوفتين[] ولا ينبه على مجهود الشيخ الهمام الطريفي حفظه الله ,فلماذا هذا الصنيع منه من غير تنبيه ولاتصريح ولا حتى تلميح؟؟؟؟؟؟!!! اهذا شيئ عندك مرتضى؟؟ ام
حرام على اشكالها الدوح***حلال للطير من كل جنس؟؟؟!!!

المنيف
12-10-02, 06:36 PM
الاخ ابن قدامه نعم ان زهير الشاويش قد سرق ايضا جهد الشيخ الطريفي بكل جرأة ووضعها كما ذكرت والعجب كل العجب هو سكوت الشيخ الطريفي عن زهير!!!

وهذا المقال السابق ليس لي اخي الكريم بل هو لكاتب يبدو انه شامي،

ونظر الفاريابي سرقته هنا لا تغتفر لانه سرقه فاحشة واضحة جدا بالحرف،

والعجب كل العجب تقديم ابن عقيل عضو الافتاء لهذه السرقه!!!! وهل يعلم وهل بلغته هذه السرقة؟؟




من يؤكد لنا ذلك؟؟


فهي غير لائقة منه!!!! ومأخذ عليه

ابن قدامة
13-10-02, 12:39 AM
اخي المنيف زادك الله فى العلم تعريف وجنبك ربي عن التطفيف,
اعلم رحمك الله ان العلماء قد يغيب عنهم ما قد يستدركه صغار طلبت العلم ,وهذا معلوم ومشاهد وذلك من حكمة الله عزوجل في هذه الدنيا ,وقد تكلمت مع كثير من الناس عن كتاب التحجيل واذا بالناس لا يعرفونه لحداثة تصنيفه وعدم اشتهار مؤلفه كاشتهار من استدرك عليه اعني(الامام الالباني رحمه الله ) فيحتاج الكتاب الي فترة قصيرة انشاء الله حتى ياخذ مكانته الحقيقية فاستغل( اخي) ,هؤلاء تلك المسأله(وهات يا سرقة),ولكن ...مهما تكن في امراىْ من خليقة ان خالها عن الناس تعلم والحمد لله ,ولا عتب على الشيخ ابن عقيل فان تكليفه بمعرفة كل كتاب وما يحويه ,(تكليف مالا يطاق )وهو مما تفنى منه الاعمار ولا يستطاق .والله اعلم

زياد الرقابي
13-10-02, 08:05 PM
هنا رد الاخ نظر الفريابي على التهمة :

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?threadid=4060

عبدالله العتيبي
13-10-02, 08:42 PM
راجع صندوقك اخي المستمسك مرة اخرى

المنيف
13-10-02, 10:16 PM
بعيدا عن تمويت الموضوع بكلام بعيد عن الحيقيه ارقام واعداد وتواريخ :
_________________________________________________



كتب الموريتاني فيانا المسلم:

الموضــــوع: [ الأدلة الساطعات بأن نظر الفاريابي سارق مخرق غير محقق ] عـدد الزيـارات : 29
1 الكـاتـب : [ الموريتاني ] عدد المشاركات : 108 13/10/02 10:13 مساءً


فتحت الانترنت واطلعت بنفي الفاريابي السرقة عن نفسه واتهامه للاستاذ الكبير المحقق زهير الشاويش الذي كان له جهود ملموسه في تاريخ العلم وله اليد الطولى على العلامة الالباني.

الى نظر الفاريابي والى كل من نفى عنه التهمة انظروا - واريد الفاريابي يذب عن نفسه هنا - في هذه السرقات كالشمس:

1 - قال الشيخ الطريفي في كتابه التحجيل معلقا على أثر اورده ابن ضويان في منار السبيل بلفظ : ( عن ابن عباس: الصعيد تراب الحرث والطيب الطاهر) قال الطريفي ص بعد تخريجه 41:

( يفهم من صنيع المصنف أن قوله: ( والطيب الطاهر ) من قول ابن عباس وليس كذلك فقد قال الموفق ابن قدامه في المغني قال ابن عباس: ( الصعيد تراب الحارث) وقيل في قوله تعالى : فتصبح صعيدا زلقا ( ترابا املس والطيب الطاهر ) فظهر ان قوله والطيب الطاهر من قول ابن قدامه لكن شمس الدين ابن قدامه في الشرح الكبير ألحق قوله: ( والطيب الطاهر) بقول ابن عباس، وحذف الآية وتفسيرها وتبعه على ذلك .....). أ. هــ.

جاء نظر المخرق الفاريابي ناقلا كلام الطريفي بحروفه فقال ص : ( 1/ 69 ) :

( يفهم من صنيع الشارح أن قوله ( والطيب الطاهر) من قول ابن عباس وليس كذلك فقد قال ابن قدامه في المغني: قال ابن عباس: الصعيد تراب الحرث وقيل في قوله تعالى: فتصبح صعيدا زلقا: ( ترابا أملس والطيب الطاهر) فظهر أن قوله: ( والطيب الطاهر) من قول ابن قدامه ولكن شمس الدين ابن قدامه في الشرح الكبير: ( 1/ 254) ألحق قوله: ( والطيب الطاهر) بقول ابن عباس وحذف الآية وتفسيرها وتبعه على ذلك ...) أ.هـ!!!!ولم يكتف بهذه السرقة من هذا الموضع بل نقل تخريج الطريفي فقال في منار السبيل : ( 1/ 69 ) : ( اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف: ( 1/248) بلفظ الحرث بدون قوله ( والطيب الطاهر) .....-ثم قال - وقال ابن حجر في المطالب العالية: موقوف حسن ) أ . هـ

وهذا كلام الطريفي بالحرف

2- علق الطريفي على أثر ابن عباس عن المستحاضة: ( ما رأت الدم البحر) علق عليه ص 53 ذاكرا ممن اخرجه:

( .. الدارمي في السنن: (1/217) وابن ابي شيبة في المصنف: ( 1/128) وابن حزم في المحلى: ( 2/166) ....عن انس بن سيرين قال: استحيضت امرأة من آل أنس بن مالك رضي الله عنه فأمرني فسألت ابن عباس رضي الله عنهما فقال: أما ما رأت الدم البحراني فلا تصل فإذا رأت الطهر ولو ساعة من نهار فلتغتسل ولتصل .....- ثم قال - قال ابن حزم: ( 2/ 198) : أصح اسناد يروى عن ابن عباس. )أ . هـ .

جاء المخرق الفاريابي في طبعته الثانية – وهو من قال على هذا الأثر في الطبعة الأولى: ( 1/81) : لم اقف عليه – جاء بكل جرأة : ( 1/87) فنقل كلام الشيخ الطريفي بنصه وحروفه فقال:..أخرجه الدارمي في سننه: (1/217) وابن ابي شيبة في المصنف: ( 1/128) وابن حزم في المحلى: ( 2/166) .عن انس بن سيرين قال: استحيضت امرأة من آل أنس بن مالك رضي الله عنه فأمرني فسألت ابن عباس رضي الله عنهما فقال: أما ما رأت الدم البحراني فلا تصل فإذا رأت الطهر ولو ساعة من نهار فلتغتسل ولتصل وقال ابن حزم: أصح اسناد يروى عن ابن عباس. )أ . هـ .!!!

3- علق الشيخ الطريفي على اثر عمر وعلي في عدم الوضوء من الموطيء – يعني من موطيء الارض- فقال عن اثر عمر : ( اخرجه الحاكم في المستدرك: ( 1/61 ) – ثم ذكر مصادر وذكر الاثر وقال- واسناده صحيح).

الفاريابي هنا وقع في هوة سحيقة و جرأة واستهانة بالقراء فقد قال في طبعته الأولى قبل رؤيته لكتاب التحجيل للشيخ الطريفي : (1/75) قال: ( اخرجه عبدالرزاق في المصنف: ( 1/31، رقم 95) ) أ. هـ.!!لكن – ايها القاري- حينما تراجع مصنف عبدالرزاق لا تجد هذا الأثر عن عمر بل تجده عن ابنه عبدالله بن عمر!!! ، وحينما وقف على كتاب الشيخ الطريفي التحجيل تنبه لسوء عمله وغفلته الفاحشه، فوقع في شيء أشد منه وهو السرقه فغير تخريجه سارق له من كتاب الشيخ الطريفي فقال في طبعته الثانية: ( 1/80) : ( اخرجه الحاكم في مستدركه: ( 1/61) باسناد صحيح !!!!) أ. هـ وهو ما ذكره الطريفي في كتابه.

4 – قال الشيخ الطريفي معلقا على قول ابن عباس: ( دلوكها إذا فاء الفيء) قال الطريفي ص 60 :

( أخرجه مالك في الموطأ: ( 1/11) ومن طريقه ابن ابي شيبة في المصنف: ( 2/235) ..... – ثم ذكر متنه وقال – وإسناده ضعيف للجهالة في إسناده ) أ.هـ.

جاء نظر الفاريابي ناقلا الكلام كاملا فقال: ( 1/101) : ( أخرجه مالك في الموطأ: ( 1/11) ومن طريقه ابن ابي شيبة في المصنف: ( 2/235) وإسناده ضعيف للجهالة في إسناده . ) أ. هـ !!!

5- قال الشيخ الطريفي في حديث المغيرة بن شعبة في المسح على الخفين ص 25 :

( اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف : ( 1/ 170 ) ومن طريقه البيهقي في الكبرى: ( 1/ 292 ) من طريق .... الحسن عن المغيرة .... والحسن لم يسمع من المغيرة )

جاء الفاريابي بكل لما لم يقف على تخريجه في الطبعة الأولى نقله من الشيخ الطريفي قال ص 46 : ( اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف : ( 1/ 170 ) ومن طريقه البيهقي في الكبرى: ( 1/ 292 ) من طريق الحسن عن المغيرة والحسن لم يسمع من المغيرة ) .أ . هـ.

6- عزى ابن ضويان حديثا لمسند احمد وانكر الالباني وجوده في المسند، وتعقبه الطريفي مستدركا بانه موجود في المسند الخطوط وساقط من المطبوع وموجود في اطراف المسند لاحمد وحرر ذلك في عدة صفحات ثم قال الطريفي ص 114:

( قال ابن حجر في الفتح: ( 3/266) بعد ذكر اللفظين وعزوهما لاحمد: اسناده صحيح ) أ.ه.جاء الفاريابي وهذب كلام الطريفي ثم قال ناقلا كلام الطريفي السابق بحروفه بكل جرأة في طبعته الثانية:

( 1/246) : ( قال ابن حجر في الفتح: ( 3/266) بعد ذكر اللفظين وعزوهما لاحمد: اسناده صحيح )

هل يستطيع الاجابة السيد نظر ياسلام سلم عليه

انتظر فقط الطبعة الثانية الجديده بثوبها القشيب من منار السبيل للمكتب الاسلامي ستخرج حقيقتك في تحقيقاتك السابقه كلها.


_______________

آمل ترك تعقيبي يا مشرفين لينكشف هذا السارق