المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التعريف لمحمود سعيد


عصام البشير
07-03-02, 01:19 PM
السلام عليكم

ما رأيكم في كتاب (التعريف بأوهام من قسم السنن إلى صحيح وضعيف) لمحمود سعيد ممدوح، وخصوصا القواعد التي ذكرها في المجلد الأول؟؟

جزاكم الله خيرا.

محمد الأمين
09-03-02, 10:55 AM
الذي أعرفه أن الشيخ محمود سعيد ممدوح هو تلميذ مقرب للأستاذ عبد الفتاح أبو غدة رحمه الله

ولم أقرأ الكتاب إلا أني سمعت مديحاً من عدة أشخاص حول ذلك الكتاب، مع العلم أني أتوقع الشيخ محمود يمشي على نهج المتأخرين شأنه كشأن أبو غدة والألباني رحمهما الله.

عصام البشير
11-03-02, 11:26 AM
السلام عليكم

جزاك الله خيرا أخي على الجواب. وليت الإخوة الآخرين يساهمون في هذا الموضوع..

العملاق
11-03-02, 03:24 PM
http://www.itihad.org/news/2001/te-2001-06-09.html

أحجُزْ نسخَتك من كتاب
التعريف بأوهام من قسّم السنن إلى صحيح وضعيف
للشيخ محمود سعيد ممدوح

الكتاب صادر عن دار البحوث للدارسات الإسلامية وإحياء التراث ـ دبي، ومؤلّفه عالم محقق في الحديث النبوي الشريف روايةً ودرايةً، أتحف المشتغلين بالحديث بتحقيقات قيّمة؛ كتحقيقه وتعليقه على "النقد الصحيح لما اعتُرض عليه من أحاديث المصابيح" للحافظ صلاح الدين العلائي (ـ761هـ)، و"الترجيح لحديث صلاة التسبيح" للحافظ ابن ناصر الدين الدمشقي (ـ842هـ)، وبمصنفات مفيدة؛ كـ"رفع المنارة لأحاديث الزيارة" و "مباحثة السائلين بحديث: إني أسألك بحق السائلين" وغيرهما.

واليوم يخرج كتابه هذا "التعريف" في ست مجلدات وهو ثمرة جهد سنوات من التحقيق والدراسة، وموضوعه كما يقول هو في المقدمة: "مناقشات ومباحث ونكات وفوائد وتنبيهات على أحاديث الأحكام التي حكم الأستاذ الشيخ محمد ناصر الدين الألباني ـ رحمه الله ـ عليها بالضعف في السنن الأربعة"، وقد استوعبَتْ الفوائدُ التسعُ ومباحثُ المقدمة المجلدَ الأول؛ في حكم العمل بالضعيف، ومخالفة الألباني لكثير من مناهج المحدّثين، وأسباب كثرة أخطائه، وطريقة كلٍّ من أصحاب السنن في تخريج أحاديث الأحكام، وحكم العمل بالضعيف في العقائد والأحكام، وتفاوت أنظار المحدّثين والفقهاء في أسباب الحكم على الحديث، ودفاع عن بعض كتب السنة، ومناقشة ادعاء تساهل أصحابها (وتعرض في هذا الفصل إلى نقد عمل الدكتور بشار عواد معروف في الترمذي)، وغير ذلك.

وفي المجلدات الأخرى ناقش الشيخَ الألبانيَّ في تضعيفه 990 حديثاً من 86 باباً في العبادات فقط، إلى كتاب المناسك، بيّن فيها مخالفة الألباني لأعلام من العلماء، بل تكررت عبارة: "وقال [الألباني]: "ضعيف". قلتُ بل صحيح حتى عند الألباني."!

وفي كلمة موجزة: كتابُ "التعريف" دراسة جادة من عالم محقق في نقد منهج راج وانتشر، خدمةً للسنة النبوية "وإني لا أدعي لنفسي التخلص من الأوهام ... فمن وقف عليه من أهل الإنصاف فليسدّ الخلل... فحسبي الدفاع عن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن أئمة الفقه والحديث...".

يُطلب من مركز جمعية الاتحاد الإسلامي: الطريق الجديدة ـ شارع حمد.
دار القرآن الكريم: عائشة بكار ـ قرب تعاونية فردان.
سعر الكتاب 37.500 ل.ل فقط أو 25$ دولار امريكي.
(للاتصال: 664634-01-961 / 787094-01-961)

العملاق
11-03-02, 03:26 PM
محاضرة


قسَّم الحديث الصغيف إلى صالح للعمل وغير صالح
د. ممدوح: لماذا خالف الألباني مناهج الفقهاء والمحدثين




ميَّز د. محمود سعيد ممدوح، الباحث بدار البحوث الإسلامية في دبي، في ما بلَّغة الصحابة عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- بين نقل ما رأوه وما سمعوه عنه -صلَّى الله عليه وسلَّم- وبين أقوال وأفعال صدرت منهم ليس للرأي فيه مجال، وأكَّد على أهمية الآثار الموقوفة الصادرة عن فقهاء الصحابة، وناقش مشكلة العمل بالحديث الضعيف معتبراً أن المضعَّف منه ومتوسط الضعف صالحان للعمل، وأن شديد الضعف يصلح في الفضائل، أما الموضوع فلا يُعمل به ولا يُروى، وقال: وكم من حديث مرفوع تقوَّى بموقوف، وانتقد دعوى الشيخ محمد ناصر الدين الألباني منع العمل بالضعيف مطلقاً، مشيراً إلى أنها مخالفة لمناهج المحدثين والفقهاء قاطبة، وقال: الحديث الضعيف قسمان: صالح للعمل وآخر غير صالح.

وذكر، في محاضرة له بالمجمَّع الثقافي، تحت عنوان: تقسيم السُّنن الأربع إلى صحيح وضعيف، والعمل بالحديث الضعيف في الأحكام على ضوء كتاب: التعريف بأوهام من قسَّم السنن إلى صحيح وضعيف، أن كثيراً من المؤسسات العلمية في العالم الإسلامي قد طرأ عليها في النصف الأخير من القرن العشرين الضعف الظاهر، الذي أدَّى لقلَّة أو ندرة العالم الجهبذ المحقِّق، سواء في التفسير، أو الحديث، أو الفقه، أو آلات هذه العلوم، علاوة على أولئك الذين أرادوا السيطرة، بفكرهم البعيد عن مناهج الفقهاء والمحدثين، على الفقه والحديث معاً، واتباع منهج خاص بهم، اعتبره د، ممدوح، ضرب عظيم للثورة الفقهيية التي توارثتها الأمة الإسلامية جيلاً بعد جيل، ولذلك فضَّل معالجة هذه القضية التي اعتبرها خطيرة.

وأوضح في معرض حديثه عن قيمة العمل المتوارث في الأمة، أن الله تعالى قد جعل نبيّه -صلَّى الله عليه وسلَّم- مبيِّناً لكتابه العزيز، بالقول والفعل والتقرير، وكان أصحابة حريصين كل الحرص على الاقتداء به واقتفاء آثاره، والتبليغ عنه، وميَّز المحاضر في ما بلَّغوه، بين نقل ما رأوه وما سمعوه منه -صلَّى الله عليه وسلَّم- وهو المرفوع حقيقة، وبين أقوال وأفعال صدرت منهم ليس للرأي فيه مجال، ويسمِّيها العلماء المرفوع حكماً، لأنها تأخذ حكم المرفوع مع وقفها، مؤكدا على أهمية الآثار الموقوفة الصادرة عن فقهاء الصحابة -أقوالاً وأفعالاً وتقريرات وفتاوى- كالخلفاء الراشدين، وعبد الله بن سعود، وابن عباس، وعائشة، وأبيُّ بن كعب، وزيد بن حارثة، وأبي موسى الأشعري -رضي الله عنهم، وهي وإن لم تأخذ حكم المرفوع، إذ للرأي فيها مجال، لكن لها مكانتها السامية عند تلاميذهم، وليس بقليل من الأئمة من يعتقد بقول الصحابي، بل لا تجد أحداً منهم تخلَّف عن قبول قول الصحابي.

وأضاف: ثم جاءت آثار أخرى لها أهميتها عن الأئمة التابعين، مشيراً إلى أن هذا التراث الفقهي العظيم ابتُدئ في تدوينه في أواخر القرن الأول الهجري، وقد نقل لنا من حيث ثبوته على ثلاث مراتب: صحيح، حسن، ضعيف، والضعيف بحسب ظاهر الإسناد فقط، وليس في الواقع وفي نفس الأمر، فكم من ضعيف هو ثابت في الحقيقة.

وانتشرت في أواخر القرن الثاني الهجري طريقة الجمع بين المرفوعات والموقوفات في تصنيف واحد، ولا ريب أن لذلك مزايا ظاهرة للفقيه والمحدث، وتثبيتاً للعمل المتوارث.

وألقى ممدوح الضوء على مناهج أصحاب السُّنن في تدوين أحاديث الأحكام، مركِّزاً على أبي داود والترمذي اللذين نبَّها إلى أهمية الجمع بين المرفوع والموقوف في صعيد واحد، لأن الموقوف كالتتمة للمرفوع، مما يعني الاهتمام بالحديث الضعيف وتأسيس العمل به.

وتساءل: ما هو الضعيف المحتج به في الأحكام؟ مجيباً أن الحديث الضعيف يمكن أن يقسم من حيث ثبوته إلى أربعة أقسام: المضعَّف والضعيف والمُشبه والذي فيه لين، متوسط الضعف، شديد الضعف، الموضوع وما في معناه، والنوعان الأول والثاني، الوهن الذي فيهما غير شديد، وهما صالحان للعمل، والثالث يصلح في الفضائل، والرابع لا يُعمل به ولا يُروى، فلا بدّ من التمييز بين أنواع الضعيف ودرجاته، حتى لا يتوهَّم بعض الناس أن الضعيف بمرتبة واحدة.

ووجه المحاضر انتقاداً للألباني الذي قسَّم أحاديث السُّنن الأربع إلى قسمين: صحيح، وضعيف، وهو تقسيم علمي من وجهة نظره، وليس تقسيماً حديثاً فقط، فدعا للعمل بالصحيح فقط، ومجانبة الضعيف، لذلك تحفَّظ على ما ذهب إليه الألباني، معتبراً أنه كان مخالفاً لمناهج الفقهاء والمحدثين.

وعرض لكتاب التعريف، وهو عبارة عن مناقشات، ومباحث، ونكات، وفوائد، وتنبيهات على أحاديث الأحكام التي حكم الألباني عليها بالضعف في السُّنن الأربع.

وأشار إلى أن أهل السُّنن لا يُخرجون الأحاديث في كتبهم عفواً أو اعتباطاً ولكن بشروط توافق الهدف الذي وضع الكتاب من أجله، لذلك تراهم يتعمدون تخريج الصحيح والحسن والضعيف، ولكل نوع من الثلاثة عمل ووظيفة ومدا فإن استغرب البعض وقال: هذه النسب التي ذكرتها معناها إسقاط الثقة بأحكام الشيخ الألباني على الأحاديث، وعدم الالتفات إلى ما يضعفه لا سيما في أحاديث الأحكام، فالجواب أن الأرقام لا تعرف المجاملات والعواطف والمشي في الاتجاهين في آن واحد.

وبعد أن تساءل لماذا كان الالباني كثير الخطأ في أحكامه كثرة غالبة؟ أجاب قائلاً: ماخالفت فيه الألباني ينقسم إلى قسمين: الأول أنه يثبت بالدلائل الواضحة أن الألباني، كما تناقض في الفروع تناقض في الأصول، والثاني، وقع فيه الاختلاف في الصناعة الحديثية ومخالفته لقواعد الاصطلاح والجرح والتعديل واستيعاب الطرق والوجوه.


* ألقيت بتاريخ 11/4/2001

http://www.cultural.org.ae/new/Majallah/May01_mag/Mohadara4.htm

العملاق
11-03-02, 03:26 PM
تناقضات الألباني الواضحات - حسن بن علي السقاف ج 1 ص 195 : -


عدم معرفة الالباني لعلم الجرح والتعديل

عدم معرفة الالباني لعلم الجرح والتعديل وأريد أن أختم هذا الكتاب ببيان بعض نماذج من خبط الالباني في توثيق الرواة وتجريحهم وبيان خطأ منهجه في ذلك ،
وقد أحببت أن أنقل ذلك من مقدمة العلامة المحدث محمود سعيد ممدوح حفظه الله تعالى وسدد خطاه
لكتاب ( النقد الصحيح لما اعترض عليه من أحاديث المصابيح ) للحافظ كيكلدي العلائي رحمه الله تعالى
وها أنا ذا أنقل عشرة أمثلة من هناك

فأقول : قال العلامة محمود سعيد :
وأما عن الرافد الثاني وهو كلامه في الرجال : فأخطاؤه أيضا عديدة ، فتراه يعتمد في ترجمة الراوي على كتاب أو اثنين ، فيظهر عند ذلك قصوره ، أضف إلى ذلك تعنته وعدم اتباعه للمقرر عند أهل الحديث كثيرا ، وقد اقتصرت في هذا الرافد على نوع واحد فقط . وهاك بعض الامثلة التي توضح ذلك :

1 - عبيد الله بن أبي بردة .
قال الالباني ( 1 / 87 ) : لم يوثقه أحد حتى ولا إبن حبان ، فلا تغتر بقول المنذري : ورجاله ثقات . اه‍ .
قلت : قال الحافظ في التهذيب ( 7 / 49 ) : أخرجه الضياء في المختارة ، ومقتضاه أن يكون عبيد الله عنده ثقة . اه‍ . فالرجل ثقة ، والحافظ المنذري أصاب في قوله : ( رجاله ثقات ) ، والله أعلم .


- تناقضات الألباني الواضحات - حسن بن علي السقاف ج 1 ص 196 : -



2 - جري بن كليب النهدي الكوفي .
قال الالباني ( 1 / 97 ) : لم يرو عنه غير أبي إسحاق السبيعي . اه‍ .
قلت : بل روى عنه غيره ؟
قال الحافظ في التهذيب ( 2 / 78 ) : روي عنه أيضا يونس بن أبي إسحاق ، وعاصم بن أبي النجود وحديثهما عنه في مسند أحمد . اه‍ .
والذي أوقع الالباني فيما تراه هو اعتماده على كتاب واحد هو الميزان فانظره ( 1 / 397 ) .


3 - عيسى بن عمر .
ذكر الالباني ( 1 / 213 ) : أنه لا يعرف .
قلت : اعتمد الالباني على ميزان الذهبي فقط فهو الذي قال عن عيسى بن عمر لا يعرف ( الميزان 3 / 319 ) والذهبي مع إمامته لا يعتمد الحذاق عليه في هذا النوع من الرجال ؟
قال الحافظ في التهذيب ( 10 / 439 ) في ترجمة نضر بن عبد الله السلمي : قرأت بخط الذهبي : لا يعرف .
وهذا كلام مستروح إذا لم يجد المزي قد ذكر للرجل إلا راويا واحدا جعله مجهولا ، وليس هذا بمطرد . اه‍ .
وعيسى بن عمر قال عنه الدارقطني : مدني معروف يعتبر به ( 1 ) .
فاعتماد الالباني على الميزان فقط في ترجمة هذا الراوي أوقعه فيما تراه .


4 - عمرو بن علقمة بن وقاص الليثي .
قال الالباني ( 1 / 214 ) ، عمرو هذا في عداد المجهولين لان صحح له الترمذي . اه‍ .
قلت : هذا تطاول غير مقبول على أحد أئمة الحديث الذي قال له البخاري : استفدنا منك أكثر مما استفدت منا .


- تناقضات الألباني الواضحات - حسن بن علي السقاف ج 1 ص 197 : -



ومقتضى تصحيح الترمذي لحديث عمرو بن علقمة أن يكون ثقة ،
وأي فرق بين أن يقول الترمذي وغيره هو ثقة أو يصحح له حديثه ؟
وكثيرا ما يتكرر هذا الصنيع من الالباني ويرد تصحيح الترمذي رحمه الله تعالى بدعوى وجود فلان في السند الذي يرى الالباني - خطأ - أنه غير معروف أو لم يوثقه غير ( إبن حبان ) المتساهل عنده وغير ذلك .
وهذا الصنيع بعيد عن الصواب بعيد عن عمل المحدثين .
وقد شنع الحافظ العلامة ابن دقيق العيد على مثل هذا الصنيع في كتابه العظيم ( الامام ) -
كما في ( نصب الراية ) 1 / 149 - فانظره فإنه مفيد .
ثم إن الترمذي لم ينفرد بتصحيح حديث علقمة ،
بل صححه أيضا ابن حبان وابن خزيمة كما في التهذيب ( 8 / 80 ) ،
والاخير يتوقف في التصحيح لادنى مناسبة .
ومع تصحيح الترمذي ثم ابن خزيمة فابن حبان لحديث عمرو بن علقمة لا تجد أحدا من المصنفين في الرجال المتقدمين أو المتأخرين جعل عمرو بن علقمة في عداد المجهولين .


5 - نافع بن محمود بن الربيع .
قال الالباني ( 1 / 270 ) : نافع بن محمود بن الربيع قال الذهبي : لا يعرف .
قلت : قال الدارقطني لما أخرج حديثه : هذا حديث حسن ورجاله ثقات ،
ووثقه ابن حبان فترجمه في الثقات ( 5 / 470 ) بما يدل على معرفته الجيدة به .
والذهبي نفسه عندما ترجمه في الكاشف ( 3 / 174 ) قال عنه : ثقة .

- تناقضات الألباني الواضحات - حسن بن علي السقاف ج 1 ص 198 : -



6 - عبد الله بن منين .
قال الالباني ( 1 / 324 ) : عبد الله بن منين فيه جهالة .
قلت : اعتمد الالباني على الميزان ( 2 / 558 ) فقط ، وهو قصور بلا والرجل ثقة ،
وثقه يعقوب بن سفيان الفسوي ( المعرفة والتاريخ 2 / 527 )
ونقل توثيقه الحافظ في التهذيب ( 6 / 44 ) ، وفي التقريب ( ص 325 ) .


7 - قدامة بن وبرة .
قال الالباني ( 1 / 434 ) : وهو مجهول .
قلت : بل ثقة ، فبعضهم لم يعرفه ، لكن عرفه ابن معين ووثقه ، ومن علم حجة على من لم يعلم .


8 - يحيى بن مالك الازدي العتكي المصري .
قال الالباني ( 1 / 438 ) تعقيبا على أحد أحاديث أبي داود : رجاله ثقات غير يحيى بن مالك وهو الازدي العتكي ، أورده ابن أبي حاتم ( 4 / 2 / 90 ) ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا . اه‍ .
قلت : بل الرجل من ثقات التابعين وقصر الالباني الكلام على سكوت ابن أبي حاتم فيه قصور وتعمية .
أما القصور - وهو جلي واضح - فإن يحيى بن مالك وثقه النسائي وابن حبان والعجلي وابن سعد وهو من رجال الصحيحين .
والذهبي وثقه في الكاشف ( 3 / 272 ) وفي الميزان ( 4 / 272 ) ،
ووثقه الحافظ في التقريب ( ص 621 ) .
فكيف يخرج الالباني هذا التابعي من الثقات ؟
وما ذلك إلا بسبب قصوره حيث اعتمد على ( الجرح والتعديل ) فقط ، ولا يكون ذلك للبزل من الرجال .

- تناقضات الألباني الواضحات - حسن بن علي السقاف ج 1 ص 199 : -



أما التعمية فإن الالباني يرى - وهو خطأ - أن ما سكت عنه إبن أبي حاتم من المجهولين ،
فعندما ينظر القارئ في عبارة الالباني : ( أورده إبن أبي حاتم ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا )
يظن أن هذا الراوي من المجهولين وهو خطأ قطعا .
وقول الالباني : ( رجاله ثقات ) لا يشفي الغليل بل لا يفيد شيئا ،
فإن أبا داود قال في سننه ( 1 / 396 ) : حدثنا علي بن عبد الله ثنا معاذ بن هشام قال : وجدت في كتاب أبي بخط يده ولم أسمعه منه : قال قتادة عن يحيى بن مالك عن سمرة بن جندب .

قلت : قصر الالباني الكلام على يحيى بن مالك خطأ - وهو شائع ، في كتبه - فإن السند لم يصح ليحيى بن مالك حتى يعلل به السند وهو ثقة .
وهنا علتان : الاولى : الانقطاع الذي تراه بين معاذ بن هشام وأبيه وهو ما صرح به الحافظ المنذري في اختصار السنن
( 2 / 20 ) .
الثانية : قتادة مدلس وقد عنعن . - فترك الالباني هاتين العلتين والكلام على التابعي الثقة يحيى بن مالك ينبهك إلى ضعف هذه الطريقة في الكلام على الاسانيد .


9 - عيسى بن هلال الصدفي .
قال الالباني ( 1 / 466 ) : وفيه عندي جهالة ، فقد ذكره ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل ( 3 / 1 / 290 ) ولم يذكر فيه جرحا ولا توثيقا ، وإنما وثقه ابن حبان وهو معروف بتساهله . اه‍ .
قلت : الرجل ليس بمجهول بل ثقة صحيح الحديث ، فقد ذكره يعقوب بن سفيان الفسوي في ثقات التابعين من أهل مصر
( المعرفة والتاريخ 2 / 515 ) ، وترجمه السمعاني في الانساب ( 7 / 287 ) ترجمة يرى

- تناقضات الألباني الواضحات - حسن بن علي السقاف ج 1 ص 200 : -



الواقف عليها أن عيسى بن هلال الصدفي كان معروفا لدى العوام بله العلماء .
ومنه يعلم أن ابن حبان لم ينفرد بتوثيقه كما ادعى الالباني بقوله : ( إنما ) بدون اطلاع .
وقال الحافظ في التقريب ( ص 441 ) : صدوق .


10 - عبد الله بن زغب الايادي .
قال الالباني ( 3 / 1500 ) : إبن زغب الايادي واسمه عبد الله أورده في الخلاصة ، ولم يحك فيه جرحا ولا تعديلا ، وفي الميزان : ما روى عنه سوى ضمرة بن حبيب ، قلت : ففي تحسين الحديث نظر عندي لان الرجل مجهول . اه‍ .
قلت : إبن زغب الايادي ليس بمجهول ، بل هو صحابي ، نص على ذلك جماعة منهم ابن عبد البر وابن ماكولا وابن منده ، وصرح بسماعه من رسول الله صلى الله عليه وآله بسند قال عنه الحافظ في التهذيب ( 5 / 218 ) : لا بأس به .
والذي أوقع الالباني هو اعتماده على كتاب أو كتابين عند البحث عن الرجال وهذا لا يكفي لاي حديثي بله المتشبع لما لم يعط الذي يقول : ( عندي ) .
والحاصل أن من نظر في تعليقاته على ( المشكاة ) بعين النقد تبين له أن قسطا وافرا منها من هذا المنوال الذي ضربت أمثلة عليه ، ولذا فقد وجب التنبيه - ولو بضرب الامثلة - على أخطائه .
ومن أقوى الحوافز على ذلك هر أنه أودع أوهامه ( أحكامه ! ! ) على أحاديث ( المشكاة ) في كتابيه صحيح وضعيف الجامع الصغير وزيادته ،
* تناقضات الا لباني جزء الاول من ص 201 الى ص 224 ثم زاد الطين بلة أنه شرع في تقسيم الكتب الستة الاصول لصحيح وضعيف فإلى الله المشتكى ،
وربما ياتي بعض العوام جهلا منهم واغترارا به فيعتمدون أوهامه ،
وقد حدث هذا ولله الامر من قبل ومن بعد .
وبذلك يكون قد تم الجز الاول من ( التنكيل بما في كتب الالباني

- تناقضات الألباني الواضحات - حسن بن علي السقاف ج 1 ص 201 : -



من التناقضات والاباطيل ) والذي حوى ثلاث مائة من أخطاء الشيخ الالباني ، وسيصدر قريبا بتوفيق الله تعالى المجلد الثاني الكاشف لاخطاء أخرى نسأله سبحانه التوفيق والاعانة .
نصيحة أقدمها للشيخ الالباني عليك أن تؤلف وتنقح وتهذب ثم تعرض هذا على المسلمين ،
وتقول : هذا ما عندي واعتقده صوابا ، ولا يحل لك أن تضلل مخالفك وتصفه بعدو السنة والتوحيد ألبتة كما ثابت عنك ، ولا تحمل الناس على وجوب اتباع كلامك وذلك .
لان إمام أهل الحديث في عصره مالك بن أنس رحمه الله تعالى رفض من الخليفة المنصور ومن الخليفة هارون الرشيد أن يحملا الناس على كتابه الموطأ لما عرضا ذلك عليه ، ففي ذلك أكبر عبرة لك ولمن اعتبر .


http://www.sunnahweb.org/albani1/pa24.htm

العملاق
11-03-02, 03:35 PM
ما أحب أن انبه اليه هو أن محمود ممدوح سعيد وحسن السقاف من الصوفية القبورية الضلال
وانا ذكرت كلامهم للمعرفة فقط
وأبرا الى الله منهم

عصام البشير
11-03-02, 06:58 PM
ما رأي الإخوة في بعض المسائل التي ذكرها في المجلد الأول، مثل:

- الاحتجاج بالحديث الضعيف.

- حكم توثيق العجلي.

- حكم توثيق ابن حبان.

- تصحيح الترمذي...

الخ.

عبدالله العتيبي
14-03-02, 02:27 AM
من ثمرات المطابع هذا الكتاب:



براءة الذمة بنصرة السنة : الدفاع السني عن الألباني والجواب عن شبه صاحب ( التعريف )

المؤلفون : عمرو عبدالمنعم سليم
الناشر : دار الضياء للنشر والتوزيع - الأردن
رقم الطبعة : الأولى
تاريخ الطبعة: 02/10/2001
نوع التغليف: غلاف
عدد الأجزاء : 1
رقم السلسلة : 0
عدد الصفحات : 292
حجم الكتاب : 17 * 24 سم
السعر : 0.0 ريال سعودي ($0.00)
التصنيف : علوم الحديث / الحديث دراية / إسناد الحديث / درجة الإسناد
الملخص : هذا الكتاب نقد علمي لما ألفه محمود سعيد ممدوح تحت عنوان " التعريف بأوهام من قسم السنن إلى صحيح وضعيف " يعني الألباني ، وقد صدر كتابه عن دار البحوث للدراسات الإسلامية وإحياء التراث بدبي عام 2001م في ستة مجلدات ، ضمن سلسلة الدراسات الحديثية برقم (3) .

وقد سلك المدافع في كتابه هذا مسلك التمثيل لا الحصر ، فاكتفى بضرب الأمثلة على مخالفات المعترض ، وقدم ذلك بنظرات في القواعد الحديثية والمسائل العلمية التي خالف فيها المعترض جمهور المحدثين وأئمة النقد والرواية ، وفي هذا الباب ناقشه في المسائل التالية :

1- تقوية المرفوع بالموقوف .

2- العمل بالحديث الضعيف في الأحكام .

3- التقوية بالحديث الشديد الضعف .

4- الحسن الاصطلاحي : هل كان معروفاً عند المتقدمين .

5- الحسن عند الأئمة المتقدمين ( ما هو ؟ ) .

العملاق
12-12-02, 06:57 AM
للرفع

الأزهري السلفي
12-12-02, 07:50 AM
الحمد لله ...
لم أقرأ لهما شيئا .
لكن قال لي شيخي محمد عمرو يوما : السقاف مدلس , يدلس ليظهر الشيخ الألباني بصورة المتناقض وليس كذلك .
( والذي فهمته أن هذا ليس مطردا )
وحين سألته عن محمود سعيد ممدوح قال لي : اقرا رد طارق عليه .
( يعني رد الشيخ طارق بن عوض الله , ولعل الشيخ يقصد كتاب : صون الحديث وأهله عن محمود سعيد وجهله , وليس الكتاب عندي ولكن أشار الشيخ إليه في الإرشادات وكان حينها لم يطبع بعد , فلعله قد طبع ).

طالب الحقيقة
12-12-02, 08:08 AM
أما حسن السقاف فمعروف بضلالة ومحاربته للسنة.

وكذلك محمود سعيد ممدوح ،
وقد اشتهر عنه إساءة الأدب مع علماء السنة ........،
ومما قاله عن الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في كتابه المسمى ((رفع المنارة لتخريج التوسل والزيارة))
قال : ..وهذه فتاوى يضحك بها هؤلاء الشيوخ على البسطاء ليوضحوا لهم أن المتوسلين من جلدة أخرى ، وكلام العثيمين ينسحب إلى التوسل كله والحق يقال : إنه كلام لاعلاقة له بالعلم ، بل هو نوع من أنواع الجهل ، والتعالم وسوء ظن بالمسلمين.............(حتى قال )
ولو تمهل المفتي وفكر قليلا لأدرك سخف مقولته )) انتهى كلامه

==
وقوله عن ابن باز رحمه الله تعالى في كلام طويل ((.................................فا لأبشع منه قولك : ولو صحت....

(وقال عنه أيضا ))وكان أولى بالكاتب أن يتقيد بمذهبه الحنبلي...)) ص 95 نتهى كلام محمود

وله كلام كثير في الطعن في علماء السنة في كتابه المذكور، الذي يجوّز فيه التوسل ......وشد الرحال إلى القبور وغيرها من الأمور البدعية.

وله كتاب آخر اسمه : تنبيه المسلم إلى تعدي الألباني على صحيح مسلم)) الذي أساء الأدب فيه مع الشيخ.
وقد رد عليه الألباني رحمه في مقدمة كتابه ((أدب الزفاف))
وكذلك رد عليه عمرو عبد المنعم ب(( هدم المنار لمن صحح أحاديث التوسل والزيارة ))

ويكفي أن هذا الشخص وحسن السقاف يشربون من مشرب واحد؛ وهو محاربة السنة والعقيدة وأهلها.

مسدد2
12-12-02, 08:32 AM
بغض النظر عن أي معطيات ثانية، الا ان شيخنا الشيخ صلاح الدين الادلبي حفظه الله لا يعجبه كتاب التعريف هذا، ويرى فيه عدة قواعد لا تتوافق مع التحقيق الحديثي الدقيق. وطبعا شيخنا لم يقل هذا دفاعا عن الالباني، وانما بيانا لما يراه حقا.

خليل بن محمد
12-12-02, 01:58 PM
من لقاء المُلتقى بالشيخ الدكتور حاتم الشريف
س41: ما رأيكم بكتابات محمود سعيد ممدوح الحديثية مثل كتاب التعريف، ورفع المنارة، ... الخ.
فالجواب: لقد اطلعت على كثير من كتبه، ولا يخفى على أحد ما فيها من التحامل على منهج السلف ومعتقدهم، ومخالفته لهم، ومحاولته التشكيك فيه بكل وسيلة يستطيعها.
فكلامه ككلام أهل الأهواء: يذكر ما له، ولا يذكر ما عليه. ويتأول المتشابه بما يوافق هواه، ويترك المحكم لمخالفته له.
ومع ذلك كله: فلا يعني أن كل ما يقوله باطل، ففيه حق مشوب بباطل، بل ربما كان باطلاً مشوباً ببعض الحق، من حين وحين، وباختلاف كتبه.
وأسأل الله أن يهدي قلبه إلى سنة النبي (صلى الله عليه وسلم) ومعتقده، فيسخر قلمه في الدفاع عنها، فهو (بذلك) أول وآخر من سيربح. أمّا إن لم يشأ الله له ذلك، فهو أول الخاسرين (إن لم يتداركه ربه بعفوه وهدايته)، ولن يضر الله شيئاً، ولا يضر منهج الطائفة المنصورة شيئاً.

أبو عمر السمرقندي
12-12-02, 05:29 PM
سئِل الشيخ الألباني عن ( السقاف ) هذا في شريط له ؛ فقال : جهمي جَلْد .
وبالمناسبة فقد حضر المدعو : حسن السقاف دعوة - في مكة - وكان معه فيها جمع من الأشعرية الصوفية العلوية - نسبة لمحمد علوي المالكي - طاغوتهم في مكة .
فجعل يحلف بالله أنَّ ابن تيمية ضال مضل ، وأنه في نار جهنم ؛ فقال له أحد عقلائهم : أما الأولى فنعم وأما الثانية فلا .
ولا ننسى تعليقاته على كتاب ابن الجوزي دفع شبه التشبيه ؛ وفيه تكفير صريح لمعاوية بن أبي سفيان ...
فمن يأمن القرَّاء بعدك يا شهر ُ !
نعوذ بالله من البدعة وأهلها .

ابن سفران الشريفي
12-12-02, 06:29 PM
الكتاب عموما وإن دل على اطلاع صاحبه إلا أنه فيه فسادا كبيرا من ناحية تأثير رغبته في اتقاد الألباني و المعلمي لسلفيتهما على أحكامه واستدلالاته.

نراه في مسألة توثيق ابن حبان ص 406 -407 ينتقد المعلمي مريدا الهزء باطلاعه الذي لا يختلف فيه اثنان فيقول :
( الدرجة الثانية وهم شيوخ ابن حبان وهي درجة موهومة لا وجود لها إلا في مخيلة المعلميفابن حبان كان رحلة مكثرا ...... ومع ذلك فلم يترجم ابن حبان لمشايخه في الثقات واكتفى بالرواية عن بعضهم وقد راجعت المجلدين الثامن والتاسع من ثقاته وهي مظنة شيوخه فلم أحده ترجم غلا لستة فقط وهكذا يكون اطلاع ومعرفة المعلمي )

هكذا قال مع أن المعلمي لم يدع أن ذلك عن اطلاع واستقراء ، بل هو عن استدلال ، فمن جالسه ابن حبان وخبره هو كالراوي المكثر نعلم ان ابن حبان وقف على احاديث كثيرة له فعلم حاله .

وقال في رده على الشيخ المعلمي في قضية توثيق العجلي ص360 ( أما دعوى الإستقراء فلم يبينها المعلمي ... والشيخ عبدالرحمن المعلمي ليس من أهل الاستقراء ولا تسلم له دعوى افستقراء التي ادعاها لنفسه ولا تدعى إلا لكبار الحفاظ من حافظ أيضاوادعاها الحافظ ابن حجر للذهبي فقط وسكت عن حفاظ كبار عاصروا الذهبي كالمزي والبرزالي ...)

وهذا من المغالطة ’ فما يتكلم عنه ابن حجر هو الإستقراء التام، ولا نحتاج لاستقراء تام كي نعرف تساهل العجلي بالنسبة لغيره من اللأئمة .

سابق1
12-12-02, 06:37 PM
تنبيه:

أظن الطريقة هي الباعلوية ..

وعليها أغلب متصوفة مكة ..

أبو عمر السمرقندي
12-12-02, 06:43 PM
الأخ الفاضل : الأخو من طاع الله .. وفقه الله
يا حبيبي أنا حين نسبت هؤلاء إلى ( محمد علوي مالكي ) إنما نسبتهم إليه لأنه طاغيتهم الذي إليه يرجعون وهو إمامهم في ذا العصر .
وليس هناك فرقة صوفية في مكة تدعى ( العلوية ) أو ( باعلوية ) ؟‍!
س : هل أنت من أهل مكة ؟
كأني أعرفك , ولكن ...‍ ;)

أبو تيمية إبراهيم
12-12-02, 06:50 PM
أما حسن السقاف فقد اقتنت كتابه أول ما نزل إلى الأسواق في طبعته الباهرة ، و بهرني كثرة كذبه و تقوله على الشيخ الألباني رحمه الله ، ناهيك عن جهل كبير بالحديث و قواعده ، فعزمت على إحراقه ، لأن النظر فيه يقسي القلب ، فرآه أحد المشايخ في بيتي ، فقال : آخذه فأعطيته إياه .
الرجل بحق : كذاب مفتر على الشيخ ، مبغض لأهل الحق ، و قد سمعت الشيخ ناصر رحمه الله بأذني يكفر هذا الرجل ، فقيل له : فقال : يستحل الكذب ..و قد نوقش الشيخ في هذا ، و لكل وجهة .
و من يقرأ كتاباته يعلم يقينا أنه كذاب متعمد للكذب ، يأتي بالنصوص مبتورة ليظهر تناقض الشيخ ..
و أما محمود سعيد فهو يرد من نفس المورد ، و قد كان معظما للشيخ ثم انقلب عليه و صار من أحباب و أنصار الغماريين و الكوثريين ، و هو و إن كان خيرا من سابقه ، لكن لا يؤمن على نقله و اعتراضه على الشيخ ، و في لاردود عليه من إخواننا المصريين بل من الشيخ نفسه ما يدلك على حقيقة الرجل و الله المستعان .

سابق1
12-12-02, 08:30 PM
أخي أبا عمر السمرقندي ..

الذي أعلمه أن هذه طريقة صوفيَّة .. وأظن محمد علوي مالكي ممن بايع عليها..

وأنَّ أحمد زيني دحلان .. كان مشهورًا بها ..

وربَّما كنتُ واهمًا ..

أمَّا السؤال الذي ذكرت فبإمكانك مراسلتي على الماسنجر والبريد AuzzMB@hotmail.com

مركز السنة النبوية
14-12-02, 12:17 PM
الإخوة الأحبة : السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُه ، وبَعدُ :
قد اطلعتُ على هذه المداخلات السابقة ، وسأقوم بالردِّ عليها جَميعًا ـ إن شاء اللهُ تعالَى فيما بعدُ ـ ، ولكن قد لفتَ نظري كلمة للأخ أبِي تَيمِـيَّةَ الْجزائريِّ لعلَّها تَحتاجُ إلَى إيضاحٍ منه لأنّها ( خطيرةٌ ) ؛ فقد قال في معرض ردِّه على ( الْمبتدع السَّقَّاف) :
: ((و قد سمعت الشيخ ناصر رحمه الله بأذني يكفر هذا الرجل ، فقيل له : فقال : يستحل الكذب .. و قد نوقش الشيخ [الألبانِي] في هذا ، و لكل وجهة .
و من يقرأ كتاباته يعلم يقينا أنه كذاب متعمد للكذب ، يأتي بالنصوص مبتورة ليظهر تناقض الشيخ .. )) . اهـ

فنرجوا إيضاح التالي :
[ أ ] ـ أين قال الشيخُ هذا ، نرجو تَحديد المصدر بدقة ؟
[ب] ـ هل كان كلام الشيخ (الألبانِي) قاطعا فصيحا في تكفير هذا الرجل (الرويبضة) ، بِحيث لو سَمعه اثنان يتفقان على أنه أكفرَ هذا ( المبتدع ) ؟
[ج] ـ قولك : (( و قد نوقش الشيخ [الألبانِي] في هذا ، و لكل وجهة )) . اهـ
أشرت بكلامك هذا إلَى أن الشيخَ رُوجعَ في (تكفير هذا ) من قبل البعض ، فنرجو إيضاح هذا البعض الذي راجع الشيخَ ، وماذا كان من نقاشٍ وأين مصدر هذه المناقشة ؟
[د] ـ قولك : (( و لكل وجهة )) . اهـ
هذا لا يكفي منك في بيان منهجك في مقالة الشيخ ، وكان ينبغي عليك أن تبيِّنَ الصواب في هذا ، بِمعنَى : مناقشة الشيخ حتَّى يَخرجَ القارىءُ لِهذه المقالة بفائدة عقدية ، ولا يكون معلقًا ، وليس الكل يُحسن هذا الأمر ، فيلزم البيان في مثل هذه الأمور بإيضاحٍ شديد جدا . الرجاء الردّ سريعا ...
و (صلَّى اللهُ وسلَّم وباركَ على عبدِه ورسولهِ مُحَمَّدٍ وسلَّم تسليمًا كثيرا ) ، وكتبَ أبو عبد الرَّحْمَنِ الشُّوْكِيُّ nsm@islamway.net

أبو تيمية إبراهيم
14-12-02, 01:54 PM
الأخ أبا عبد الرحمن الشوكي المصري
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته و بعد :
بخصوص كلمة الشيخ رحمه الله تعالى ، فهذا قاله في أحد الأشرطة التي يسجلها الأخ أبو ليلى الأثري ، و الشريط لا أعرف رقمه الآن ، لكن بوسع أي أخ عنده تسجيلات الشيخ المفهرسة أن يتحفك به ، و من جهتي إن وُفِّقْت فعثرت عليه ، فسأتحفك برقمه .
و بخصوص المذكور فهذا الذي سمعته و الأمر عندي - بحمد الله - متيقن ، و الشيخ قال الكلمة هكذا : كافر ، بحيث لا تلتبس على سامع ، و لذلك روجع الشيخ في تكفيره ، من جهة أنه لم يأت بناقض للدين ، فيما يظهر للسامعين ، فبين الشيخ رحمه الله وجهة نظره في هذا ، و قال بما ذكرته لك ، و بخصوص رأيي في السقاف فهو ضال مبتدع أفاك ، وهو على خطر عظيم ، لكن لا أعتقد كفره بالمذكور ، و لعل هذا ينفعك .

مركز السنة النبوية
14-12-02, 05:07 PM
الإخوة الأحبة : السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُه ، وبَعدُ :
الأخ أبا تَيميِّةَ : كنتُ أتمنَّى قبل أن تكتبَ مشاركتكَ هذه أن تبادرَ وتتأكدَ وتوثقَ لنا ولقراء هذا الْملتقى المبارك ما نقلتَه عن الشيخِ رَحِمهُ اللهُ تعالَى ـ حتَّى يتوثق من أرادَ وهذا ليس تشكيكا فيك ـ ولا في غيركَ ـ ولكن الْمقام يستحقُّ التوثيقَ ، وهذا لا يَخفى ، وهكذا أتمنَّى على إخوانِي وفقهمُ اللهُ تعالَى أن يفعلوا عندما ينقلون شيئًا كهذا ، وأنتم إن شاء اللهُ من أهل الحديث ، وأهلُ الحديثِ يوثقونَ ما ينقلونَ ..
ولكن ما زلتُ أنا وإخوانِي ـ وهو كثر ـ مِمَّن لَم يسمعوا هذا الشريط المسجل للشيخ = ما زلنا في حاجة شديدة لسماع كلامِ الشيخِ ، وأيضا المناقش أو المراجع له في إكفاره للـ (مبتدع السقاف) قبحه اللهُ تعالَى ..
فأرجو مِمَّن اطلعَ على مقالتِي هذه ، وكان عنده علمٌ برقم الشريط ؛ أن يبادرَ مشكورًا مأجورًا بدلالتنا عليه ، ولن نعدمَ خيْرًا من أهل الحديث ..،
وإن كان الشيخُ ـ كما نقل عنه ـ كفَّرَ هذا (السَّـفيه السقاف) الكفرَ الْمُخرج من الْملة ؛ فهذه كبوة مُجانبةٌ للصواب ، فكم مِن أهل البدعِ مِمَّن كذبَ على أهلِ السَُنَّةِ ولفَّقَ عليهم ونسبَ لَهم من الْمقالات الْمهلكة = فلم أقرأْ ولَم أسمع أن هناكَ من كفَّرَ هذا الصنفِ من المفترين الكذابينَ ..
وضابط الاستحلال ـ كما في نقل أبِي تيميَّةَ ـ الذي اعتمد عليه الشيخُ في إكفاره (للسقاف المبتدع قبحه اللهُ) يصعب تحققه والْجزمِ به ليس من قبل الشيخ فقط بل من قبل أكبر الهيئات العلمية ، وليس في حالة (السقاف المبتدع) بل في حالات كثيرة لا تستقيم إلاَّ بضوابط مقررة عند أهل العلم ، واللهُ أعلمُ .
وننتظر أن ندلَّ على الشريط ( محل البحث ) ، وعسى أن يكون قريبا .
وإنِّى لأتعجب من عدم تعقيب الإخوة الإعضاء على مقالهِ أبِي تيميَّةَ هذه ؛ هل هذا لأنّهم جميعا سمعوا شريط الشيخ ، أم ماذا ؟
وكان من المفترض أن يسأل أو يَتحقق بعض أعضاء هذا الملتقى على مصدر مقالة الشيخ !
و (صلَّى اللهُ وسلَّم وباركَ على عبدِه ورسولهِ مُحَمَّدٍ وسلَّم تسليمًا كثيرا ) ، وكتبَ أبو عبد الرَّحْمَنِ الشُّوْكِيُّ nsm@islamway.net

عبدالله الرشيدي
15-12-02, 03:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وبعد :

فالشريط يحمل الرقم : (673)

ولكن للشيخ في تكفير هذا الرجل وجه مهم وهو : أن هذا الرجل يحارب التوحيد وأهله ويحارب كتبه بل يسميها كتب الشرك , وهو كما لا يخفى ليس بجاهل بل له إطلاع على كتب العلم ومع ذلك يعاند ويكابر
ويلبس الحق بالباطل .
نسأل الله العافية .

أبو تيمية إبراهيم
15-12-02, 06:24 PM
الأخ الفاضل عبد الله الرشيدي بارك الله فيك و أحسن الله إليك
لكن عندي استفسار ، هل ما ذكرته - و هو صحيح ل ايخفى - علل الشيخ به تكفيره للسقاف ؟ أم هو تعليل منكم - بارك الله فيكم - ؟
لأن الذي لا يزال راسخا في ذهني أن الشيخ قال الكلمة التي ذكرتها أعلاه ، حتى إني ذلك الوقت استغربت صدوره من الشيخ رحمه الله ، لما يعلم من شدة تحري الشيخ في هذا الباب ، و عدم تسرعه في الحكم بالتكفير و التبديع و التفسيق و اللعن ، مما مذهب السلف أهل السنة فيه بين واضح لا يخفى ..
فلذا كان الأمر مستغربا حال سماعنا لكلام الشيخ ...
و و لا يخفى عليكم أن الكوثري و أضرابه من أتباعه أو أقرانه ممن يعتقد معتقده لم يكفر الشيخ أحدا منهم ، و هكذا علماؤنا المعاصرون للشيخ رحمه الله .
و أنا كنت أعدها كبوة من الشيخ ، و أن الشيخ كان يتأول الأمر ، و الكاذب على النبي صلى الله عليه و سلم اختلف العلماء في تكفيره ، فذهب جماعة إلى تكفيره ، منهم أبو محمد الجويني و كذلك فيما قرأت ابن العربي المالكي و الجمهور على التفصيل ، و أنه إن أراد الافتراء على دين الله و تحليل الحرام و تحريم الحلال و الطعن في الدين بما افتراه فهذا يكفر ، و إلا فهو فاسق بكبيرته التي أتاها و هي الكذب على الشارع ، فلعل الشيخ رحمه الله يراه من هذا القبيل حيث دجل هذا الرجل و تماديه في الكذب المفضوح و طعنه في السنة و تكذيبه للنصوص بضروب من التاويل الجهمي أكبر من أن يسطر ..
هذا و الله يجزيك خيرا على سعيك في الحصول على رقم الشريط

مركز السنة النبوية
24-12-02, 02:23 AM
الإخوة الأحبة : السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُه ، وبَعدُ : كانت لي مداخلة سابقة تعقيبية على الأخ عبد اللهِ الرشيدي قبل مداخلة الأخ أبِي تيمية ولكن لا أعلمُ أينَ ذهبت ؟!
وكان فحواها أن وجه تكفير هذا (السقاف المبتدع) يصعب ضبطه وتحقيق مناطه من قبل عالِمٍ واحدٍ لاسيما في هذه المسألة ، وهي مسألة تَحتاج إلَى لَجنةٍ علمية كبيرة تدرسُ كافةَ ما أخرجَ هذا الرجلُ من كتبٍ ومقالات ؛ ومِن ثَمَّ تبيّن أمرَه من حيثُ الإسلام والكفر ، والقول وقائله ، وهكذا ...
وقد شكرتُ الأخَ الرشيديَّ على مسارعته ببيان رقم الشريط المسجل الذي فيه تكفير الشيخ الألبانِي للسقاف ـ كما يقال ـ ، ( ولَم أسْمعْه بعدُ ) ، وأنا في سبيل الحصول عليه إن شاء اللهُ تعالَى .
و (صلَّى اللهُ وسلَّم وباركَ على عبدِه ورسولهِ مُحَمَّدٍ وسلَّم تسليمًا كثيرا ) ،
وكتبَ أبو عبد الرَّحْمَنِ الشُّوْكِيُّ (مُحمَّدُ بنُ حَسَنٍ) nsm@islamway.net

الغريب السني
24-12-02, 11:43 AM
الأمر مشهور عن الشيخ الألباني في تكفيره للسقاف ، وأنا أيضا فيما
أذكر سمعته ، والشيخ يرى أن الحجة قد قامت على الرجل،
وتنزيل الكفر على الإعيان ، هو من المسائل الاجتهادية ، كما
ذكر ذلك شيخ الإسلام

أبو العبدين المصرى السلفي
24-12-02, 01:38 PM
الى الأخ الكريم العملاق حفظه الله ورعاه
أخى الكريم يرتاد هذا المنتدى المبارك من العامة -امثالى- الكثيرون لتقر أعينهم برؤية كتابات أهل الطائفة المنصورة -كتبنا المولى منهم-
فنشر عنوان موقع مضل من الخطر المبين كما هو موضح بالتفصيل هنا:

http://www.islamway.com/bindex.php?section=articles&article_id=82

أرجو ان يتسع صدركم لهذا الأمر من أخيكم فى الله
جزاكم الله خيرا

محمد الأمين
11-01-03, 10:34 AM
أخي السمرقندي

كما تعلم فإن الشيخ الألباني متساهل في أمل التكفير حتى أنه لا يكفر الكثير ممن اتفق علمائنا على تكفيره (مثل صدام حسين!). بل إن البعض اتهم الشيخ -رحمه الله- بالإرجاء. وبذلك تعلم أنه إذا جائتك فتوى تكفير من الشيخ الألباني فاقبلها ولا تتردد، فإنه من أبعد الناس عن الغلو في التكفير. وأما عن إقامة الحجة فقد تكفل الشيخ بها.

ومن قرأ للسقاف لعرف أنه رجل ضال معاند للحق.

عبد الله
11-01-03, 01:23 PM
قال محمد الأمين :[ وبذلك تعلم أنه إذا جائتك فتوى تكفير من الشيخ الألباني فاقبلها ولا تتردد،]!!!!!

أقول : لا حول ولا قوة إلا بالله.

مروان الحسني
15-02-08, 12:59 PM
( الدفاع السني عن الألباني و الجواب عن شبه صاحب ( التعريف ) )

هل الكتاب مصور على الشبكة ؟

منصور الكعبي
15-02-08, 07:09 PM
لم أسمع بهذا الكتاب من قبل ، فأخبرنا به ، لمن هو ، وماهو حجمه ، وكيف يمكن الحصول عليه .

العوضي
15-02-08, 07:29 PM
لم أسمع بهذا الكتاب من قبل ، فأخبرنا به ، لمن هو ، وماهو حجمه ، وكيف يمكن الحصول عليه .

براءه الذمه بنصره السنه - الدفاع السنى عن الالباني

المؤلف : عمرو عبد المنعم سليم
عدد الصفحات : 292
التصنيف : الحديث الشريف
السعر : 20 ر.س
الناشر : دار المؤتمن

http://www.daralzaman.com/bookdetail1.asp?bookid=2414&catid=2

منصور الكعبي
17-02-08, 09:48 AM
تذكرت أخي العوضي أن هذا الكتاب الذي صنفه الشيخ عمرو عبد المنعم سليم هو الذي تعقبه محمود سعيد ممدوح في التعقيب اللطيف والانتصار لكتاب التعريف ، وهو مطبوع مفردا ومع الجزء السادس من التعريف ، وهما ضمن الكتب التي أتلفت بالدائرة .