المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الضمير في كلمة (ظله) الواردة في حديث السبعة


البلقيني2
13-01-03, 01:07 PM
أحبتي في الله أعضاء المنتدى السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد فهذه أول مشاركة -مساعدة - لي وأسأل الله أن يعظم لكم الأجر جميعا

في حديث النبي صلى الله عليه وسلم في السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله .... الضمير في (ظله) عائد على من ؟ وهل هناك بحث في هذه المسألة
وجزاكم الله خيرا .

سابق1
13-01-03, 01:25 PM
هو ظل الله ، كما تقول ناقة الله

عبد الله زقيل
13-01-03, 02:25 PM
ذكر الحافظ ابن حجر كلاما بخصوص هذا الحديث عند شرحه له في الفتح فقال :

وَقَدْ نَظَمَ السَّبْعَة الْعَلَّامَة أَبُو شَامَةَ عَبْد الرَّحْمَن بْن إِسْمَاعِيل فِيمَا أَنَشَدَنَاهُ أَبُو إِسْحَاق التَّنُوخِيُّ إِذْنًا عَنْ أَبِي الْهُدَى أَحْمَد بْن أَبِي شَامَة عَنْ أَبِيهِ سَمَاعًا مِنْ لَفْظه قَالَ : ‏

‏وَقَالَ النَّبِيّ الْمُصْطَفَى إِنَّ سَبْعَة * * * ‏يُظِلُّهُمْ اللَّه الْكَرِيم بِظِلِّهِ ‏

‏مُحِبّ عَفِيف نَاشِئ مُتَصَدِّق * * * ‏وَبَاكٍ مُصَلٍّ وَالْإِمَام بِعَدْلِهِ ‏

‏وَوَقَعَ فِي صَحِيح مُسْلِم مِنْ حَدِيث أَبِي الْيُسْر مَرْفُوعًا " مَنْ أَنْظَرَ مُعْسِرًا أَوْ وَضَعَ لَهُ أَظَلَّهُ اللَّه فِي ظِلِّهِ يَوْمَ لَا ظِلَّ إِلَّا ظِلُّهُ " .

وَهَاتَانِ الْخَصْلَتَانِ غَيْر السَّبْعَة الْمَاضِيَة فَدَلَّ عَلَى أَنَّ الْعَدْل الْمَذْكُور لَا مَفْهُوم لَهُ .

وَقَدْ أَلْقَيْت هَذِهِ الْمَسْأَلَة عَلَى الْعَالِمِ شَمْسِ الدِّين بْن عَطَاء الرَّازِيِّ الْمَعْرُوف بِالْهَرَوِيِّ لَمَّا قَدِمَ الْقَاهِرَةَ وَادَّعَى أَنَّهُ يَحْفَظ صَحِيح مُسْلِم , فَسَأَلْته بِحَضْرَةِ الْمَلِك الْمُؤَيَّدِ عَنْ هَذَا وَعَنْ غَيْره فَمَا اِسْتَحْضَرَ فِي ذَلِكَ شَيْئًا , ثُمَّ تَتَبَّعْتُ بَعْدَ ذَلِكَ الْأَحَادِيث الْوَارِدَة فِي مِثْل ذَلِكَ فَزَادَتْ عَلَى عَشْر خِصَال , وَقَدْ اِنْتَقَيْت مِنْهَا سَبْعَة وَرَدَتْ بِأَسَانِيدَ جِيَادٍ وَنَظَمْتهَا فِي بَيْتَيْنِ تَذْيِيلًا عَلَى بَيْتَيْ أَبِي شَامَة وَهُمَا : ‏

‏وَزِدْ سَبْعَةً : إِظْلَال غَازٍ وَعَوْنه * * * ‏‏وَإِنْظَار ذِي عُسْر وَتَخْفِيف حِمْلِهِ

‏وَإِرْفَادَ ذِي غُرْم وَعَوْن مُكَاتَب * * *‏ ‏وَتَاجِر صِدْقٍ فِي الْمَقَال وَفِعْله ‏

‏فَأَمَّا إِظْلَال الْغَازِي فَرَوَاهُ اِبْن حِبَّانَ وَغَيْره مِنْ حَدِيث عُمَرَ , وَأَمَّا عَوْن الْمُجَاهِد فَرَوَاهُ أَحْمَد وَالْحَاكِم مِنْ حَدِيث سَهْم بْن حُنَيْفٍ , وَأَمَّا إِنْظَار الْمُعْسِر وَالْوَضِيعَة عَنْهُ فَفِي صَحِيح مُسْلِم كَمَا ذَكَرْنَا , وَأَمَّا إِرْفَادُ الْغَارِم وَعَوْن الْمَكَاتِب فَرَوَاهُمَا أَحْمَد وَالْحَاكِم مِنْ حَدِيث سَهْل بْن حُنَيْفٍ الْمَذْكُور , وَأَمَّا التَّاجِر الصَّدُوق فَرَوَاهُ الْبَغَوِيُّ فِي شَرْح السُّنَّة مِنْ حَدِيث سَلْمَانَ وَأَبُو الْقَاسِم التَّيْمِيُّ مِنْ حَدِيث أَنَس , وَاَللَّه أَعْلَم .

وَنَظَمْته مَرَّةً أُخْرَى فَقُلْت فِي السَّبْعَة الثَّانِيَة : ‏ ‏

وَتَحْسِينُ خُلْق مَعَ إِعَانَة غَارِم * * * ‏‏خَفِيف يَد حَتَّى مُكَاتَب أَهْله

‏‏وَحَدِيث تَحْسِين الْخُلُق أَخْرَجَهُ الطَّبَرَانِيُّ مِنْ حَدِيث أَبِي هُرَيْرَة بِإِسْنَادٍ ضَعِيف , ثُمَّ تَتَبَّعْت ذَلِكَ فَجَمَعْت سَبْعَة أُخْرَى وَنَظَمْتهَا فِي بَيْتَيْنِ آخَرَيْنِ وَهُمَا : ‏ ‏

وَزِدْ سَبْعَة : حُزْن وَمَشْيٌ لِمَسْجِدٍ * * * ‏وَكُرْهُ وُضُوء ثُمَّ مَطْعَم فَضْله ‏ ‏وَآخِذ حَقّ بَاذِل ثُمَّ كَافِل * * *‏ ‏وَتَاجِر صِدْق فِي الْمَقَال وَفِعْله ‏

‏ثُمَّ تَتَبَّعْت ذَلِكَ فَجَمَعْت سَبْعَة أُخْرَى , وَلَكِنَّ أَحَادِيثَهَا ضَعِيفَةٌ وَقُلْت فِي آخِرِ الْبَيْت :

" تُرَبَّعُ بِهِ السَّبْعَات مِنْ فَيْض فَضْله " .

وَقَدْ أَوْرَدْت الْجَمِيع فِي " الْأَمَالِي " , وَقَدْ أَفْرَدْته فِي جُزْءٍ سَمَّيْته " مَعْرِفَة الْخِصَال الْمُوَصِّلَة إِلَى الظِّلَال " .

أبو خالد السلمي.
13-01-03, 07:25 PM
كما بيّن أخونا الشيخ أخو من أطاع الله - حفظه الله -
فإن الإضافة هنا من باب إضافة المخلوق إلى الخالق تشريفا لهذا المخلوق نحو بيت الله وناقة الله ورسول الله ، وليس من باب إضافة الصفة إلى الموصوف ، فليس الظل هنا صفة لله تعالى كعزة الله وقدرة الله .
ولهذا فقد فسر أهل العلم الظل هنا بأنه ظل مخلوق وهو ظل عرش الله حملا لهذه الأحاديث على الأحاديث المبينة لها نحو حديث (من أنظر معسرا أو وضع له ، أظله الله يوم القيامة تحت ظل عرشه ، يوم لا ظل إلا ظله) الذي صححه الألباني في صحيح الترمذي 1052وفي صحيح الجامع 6107و صحيح الترغيب 909
وحديث (المتحابون في الله يظلهم الله في ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله) الذي صححه الألباني في مختصر العلو 73 ، والله أعلم.
______________________________
وأما ما نقله أخونا الشيخ عبد الله زقيل - حفظه الله - عن الحافظ ابن حجر رحمه الله فقد نقله أيضا السيوطي رحمه الله في رسالة لطيفة له وزاد عليها خصالا أخرى كثيرة ورد في أحاديث أن أهلها يظلهم الله في ظله لكن أكثرها لا يصح ، والله أعلم .

محمد رشيد
13-01-03, 07:25 PM
كلام أخي ( أخو من أطاع الله ) صحيح و مختصر ، فهو من باب اضافة الشئ لله تعالى اضافة تشريف كأن تقول / ناقة الله و بيت الله و جنة الله ........... و ليس هذا معناه أن لله ناقة يركبها أو بيت يسكنه أو جنة يتمتع فيها ........... فأيضا نقول / ظل الله و ليس هذا معناه اثبات الظل لله تعالى

أبو عبدالله النجدي
13-01-03, 10:14 PM
بارك الله فيكم ....



و الصواب ـ كما اشار الإخوة ـ أنه ( ظل العرش ) ، وليس ظلاً مستقلاً يخلقه الله مثلاً..

وقد جاء مصرحا به عند سعيد بن منصور في سننه ، عن سلمان ـ رضي الله عنه ـ ، مرفوعاً " سبعة يظلهم الله في ظل عرشه ..."الحديث حسنه الحافظ في الفتح (2/169) ...

وبه جزم القرطبي وابن حجر ..

طالب الحديث
13-01-03, 10:22 PM
قال شيخنا ابن باز رحمه الله في شرحه على بلوغ المرام(ظله)أي ظل الله عزوجل(بمعناه)
وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في شرحه على الواسطية:أي ظل عرشه لأنه لو قيل ظل الرحمن للزم من ذلك لوازم باطله بأن تكون الشمس فوفه تعالى الله عن ذلك (بمعناه)
قلت:ويشهد لكلام الشيخ ابن عثيمين رحمه الله رواية حديث (من أنظر معسرا أو وضع له ، أظله الله يوم القيامة تحت ظل عرشه ، يوم لا ظل إلا ظله) الذي صححه الألباني في صحيح الترمذي 1052وفي صحيح الجامع 6107و صحيح الترغيب 909
وحديث (المتحابون في الله يظلهم الله في ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله) الذي صححه الألباني في مختصر العلو 73 ، الذي ذكره أبوخالد السلمي
وحديث سعيد بن منصور في سننه ، عن سلمان ـ رضي الله عنه ـ ، مرفوعاً " سبعة يظلهم الله في ظل عرشه ..."الحديث حسنه الحافظ في الفتح (2/169) الذي ذكره النجدي...

حارث همام
13-01-03, 10:44 PM
اعلم رحمني الله وإياك أنَّ الظل جاء تارة مضافاً إلى الله تعالى ، وتارة مضافاً إلى العرش .

فقد روى : البخاري في ((صحيحه)) (660) ، ومسلم في ((صحيـحه)) أيضاً

(1031) ؛ من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ؛ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله 000 )) .

وروى مسلم في ((صحيحه)) (2566) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه: (( 000 أين المتحابون بجلالي؟ اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي)) .

وروى مسلم أيضاً (3006) من حديث أبي اليسر رضي الله عنه مرفوعاً : ((من أنظر معسراً أو وضع عنه ؛ أظله الله في ظله)) .

وستأتي الإضافة مفسرة بـ (ظل العرش) في حديث أبي هريرة رضي الله عنه عند الإمام أحمد والترمذي .

وروى الإمام أحمد في ((المسند))(5/328)، والحاكم في ((المستدرك)) (4/169)، والطـبراني في ((الكبير))، وابن حبان في ((صحيـحه))(577) من حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه : ((المتحابون في الله في ظل العرش يوم لا ظل إلا ظله 000 )) .

وأورده الألـباني في ((صحــيح الجامـع)) (1937) بلفظ : ((إن المتحابين00))

وروى الإمام أحمد في ((المسند)) (5/237) ، وابن أبي الدنيا في ((الأخــوان)) (9) ؛ من حديث عبادة بن الصامت : ((حقت محبتي للمتحابين فيَّ 000 والمتحابــون في الله على منابر من نور في ظل العرش يوم لا ظل إلا ظله)) . وقال الألباني في ((صحيح الجامع)) (4320) : ((صحيح يشهد له ما بعده)) .

وروى الإمــام أحـمد في ((المســند)) (5/300 ، 308)، والدارمي (2/262) والبغوي في ((شرح السنة)) (2143) وحسنه ؛ من حديث أبي قتادة رضـي الله عنه : ((من نَفَّسَ عن غريمه أو محا عنه ؛ كان في ظل العرش يوم القيامة)) وصححه الألباني في صحيح الجامع (7576)

وروى الإمام أحمد في ((المسند)) (8696-شاكر) ، والترمذي (صحيح سنن الترمذي 1052) واللفظ له ؛ من حديث أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً : ((من أنظر معسراً ، أو وضع له ؛ أظلَّه الله يوم القيامة تحت ظل عرشه ، يوم لا ظلَّ إلا ظِلُّه)) .

وأورده الشيخ مقبل الوادعي في ((الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين)) (رقم 1307و1461) .

معنى (الظل) الوارد في الأحاديث :

قال الحافظ أبو عبد الله بن منده في ((كتاب التوحيد)) (3/190) : ((بيان آخر يدل على أن العرش ظل_ٌ يستظل فيه من يشاء الله من عباده)) ، ثم ذكر بسنده إلى أبي هريرة رضي الله عنه ؛ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((إن الله يقول يوم القيامة : أين المتحابون بجلالي ، اليوم أظلهم في ظل عرشي يوم لا ظل إلا ظلي)) ، ثم أورد حديث : ((سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله)) ، وكأنه رحمه الله يشير إلى أنَّ الظل في حديث السبعة هو ظل العرش الوارد في حديث المتحابين في الله .

وقال ابن عبد البر في ((التمهيد)) (2/282) بعد أو أورد حديث ((سبعة في ظل الله يوم لا ظل إلا ظله)) : ((والظل في هذا الحديث يراد به الرحمة ، والله أعلم، ومن رحمة الله الجنة ، قال الله عَزَّ وجلَّ : (أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا( ، وقال : (وَظِلٍّ مَمْدُودٍ( ، وقال : (فِي ظِلالٍ وَعُيُونٍ( . اهـ .

وقال البغوي في ((شرح السنة)) (2/355) في شرح حديث السبعة : ((قيل : في قولـه : ((يظلهم الله في ظله)) ؛ معناه : إدخاله إياهم في رحمته ورعايته، وقيل : المراد منه ظل العرش)) . اهـ .

وقال الشيخ حافظ حكمي في ((معارج القبول)) (1/170)عند كلامه على عُلُو الله فوق عرشه ووصف العرش ؛ قال : ((ومن ذلك النصوص الواردة في ذكر العرش وصفته ، وإضافته غالباً إلى خالقه تبارك وتعالى فوقه)) ، ثم ذكر بعض الآيات والأحاديث ، إلى أن قال : ((وفيه عن النبي صلى الله عليه وسلم ؛ قال : ((سبعة يظلهم الله تعالى في ظله يوم لا ظل إلا ظله)) )) . اهـ .

فأنت ترى أنَّ سياق الكلام يدل على أنَّ الظل عنده من صفات العرش .

وقال الحافظ ابن حجر في ((الفتح (2/144) عند شرح حديث السبعة : ((قولـه : ((في ظله)) ؛ قال عياض : إضافة الظل إلى الله إضافة ملك ، وكل ظل؛ فهو ملكه . كذا قال ، وكان حقه أن يقول : إضافة تشريف ؛ ليحصل امتياز هذا على غيره ؛ كما قيل للكعبة : بيت الله ، مع أنَّ المساجد كلها ملكه . وقيل: المراد بظله : كرامته وحمايته ؛ كما يقال : فلان في ظل الملك . وهو قول عيسى بن دينار ، وقوَّاه عياض . وقيل : المراد ظل عرشه . ويدل عليه حديث سلمان عند سعيد بن منصور بإسناد حسن : ((سبعة يظلهم الله في ظل عرشه (فذكر الحديث) ، وإذا كان المراد ظل العرش ؛ استلزم ما ذكر من كونهم في كنف الله وكرامته من غير عكس ؛ فهو أرجح ، وبه جزم القرطبي ، ويؤيده أيضاً تقييد ذلك بيوم القيامة ؛ كما صرح به ابن المبارك في روايته عن عبيد الله بن عمر ، وهو عند المصنف في كتاب الحدود ، وبهذا يندفع قول من قال : المراد ظل طوبى أو ظل الجنة ؛ لأن ظلهما إنما يحصل لهم بعد الاستقرار في الجنة ، ثم إنَّ ذلك مشترك لجميع من يدخلها ، والسياق يدل على امتياز أصحاب الخصال المذكورة، فيرجح أنَّ المراد ظل العرش))اهـ .

المصدر: http://www.dorar.net/htmls/titles.asp?book_id=9&section_id=131&chapter_id=3

ابوفيصل
14-01-03, 07:08 AM
سئل العلامة ابن باز رحمه الله :

السؤال:

ذكر أحد العلماء عند حديثه عن ظل الله قوله :
الله عز وجل يخلق شيئا يظلل به من شاء من عباده فهل يستقيم هذا المعنى ؟؟

الجواب :

هذا من التأويل لايجوز هذا من التأويل بل يجب امرار الحديث على ظاهره ويقول الله أعلم بالكيفية .
يظلهم في ظله على الكيفية التي يعلمها سبحانه وتعالى .


شريط فتاوى متنوعة ... ابن باز الطائف.