المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إيقاف بث القرآن من مسجل السيارة أو مذياعها عند دخول المقابر


أبو خالد السلمي.
17-01-03, 05:48 AM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
فهذه فائدة كتبتها عن شيخنا الإمام العلامة عبد العزيز بن باز عليه شآبيب الرحمة والرضوان ، في درس الفجر بالجامع الكبير بتاريخ 15/6/1413، أثناء تعليقه على إغاثة اللهفان :

قال : إذا دخل شخص المقابر وكان في سيارته شريط قرآن فعليه أن يوقف تشغيله ، لأنه في معنى قراءة القرآن عند المقابر ، وقراءة القرآن عند المقابر بدعة ، ولئلا يقتدي به جاهل .

مسدد2
17-01-03, 07:29 AM
عذرا، لكن هل قراءة القرآن في المقبرة بدعة او محرمة أصلا ؟

أبو خالد السلمي.
17-01-03, 09:42 AM
أخي الكريم الشيخ مسددا - سدد الله خطاه -
الصحيح أن قراءة القرآن عند المقابر بدعة ، وذلك لأنها عبادة ، والأصل في العبادات التوقيف لحديث من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ، وقد كرهها أكثر السلف ، ونص أحمد في إحدى الروايات عنه أنه بدعة .
غير أنه وردت أحاديث ضعيفة باستحباب قراءة آيات معينة في المقابر ، وورد أثر عن ابن عمر أنه أوصى أن يقرأ على قبره ( ولعل مشايخنا أهل الحديث ينشطون لتخريجه ) وقد عمل بهذه الأحاديث والآثار كثير من الفقهاء فقالوا باستحباب أو جواز القراءة في المقابر ، ولكن الصحيح وهو الذي عليه مشايخنا وعلى رأسهم ابن باز رحمه الله أن القراءة في المقابر بدعة محرمة .

وهذه بعض أقوال الفقهاء في المسألة :
قال ابن قدامة في المغني :
فصل : قال : ولا بأس بالقراءة عند القبر ، وقد روي عن أحمد أنه قال : إذا دخلتم المقابر اقرءوا آية الكرسي وثلاث مرات قل هو الله أحد ، ثم قل : اللهم إن فضله لأهل المقابر . وروي عنه أنه قال : القراءة عند القبر بدعة ، وروي ذلك عن هشيم ، قال أبو بكر : نقل ذلك عن أحمد جماعة ، ثم رجع رجوعا أبان به عن نفسه ، فروى جماعة أن أحمد نهى ضريرا أن يقرأ عند القبر ، وقال له : إن القراءة عند القبر بدعة . فقال له محمد بن قدامة الجوهري : يا أبا عبد الله : ما تقول في مبشر الحلبي ؟ قال : ثقة . قال : فأخبرني مبشر ، عن أبيه ، أنه أوصى إذا دفن يقرأ عنده بفاتحة البقرة وخاتمتها ، وقال : سمعت ابن عمر يوصي بذلك . قال أحمد بن حنبل : فارجع فقل للرجل يقرأ . وقال الخلال : حدثني أبو علي الحسن بن الهيثم البزار ، شيخنا الثقة المأمون ، قال : رأيت أحمد بن حنبل يصلي خلف ضرير يقرأ على القبور . وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { من دخل المقابر فقرأ سورة يس خفف عنهم يومئذ ، وكان له بعدد من فيها حسنات } . وروي عنه عليه السلام { من زار قبر والديه أو أحدهما ، فقرأ عنده أو عندهما يس غفر له } .
وقال ابن مفلح في الفروع :
فصل . لا تكره القراءة على القبر وفي المقبرة ، نص عليه ، اختاره أبو بكر والقاضي وجماعة ، وهو المذهب ( و ش ) وعليه العمل عند مشايخ الحنفية ، فقيل : تباح ، وقيل : تستحب ، قال ابن تميم : نص عليه ( م 2 ) كالسلام والذكر والدعاء والاستغفار ، وعنه : لا تكره وقت دفنه ، وعنه : تكره ، اختاره عبد الوهاب الوراق وأبو حفص ( و هـ م ) قال شيخنا : نقلها الجماعة ، وهو قول جمهور السلف ، وعليها قدماء أصحابه ، وسمى المروذي ، وعلله أبو الوفاء وأبو المعالي بأنها مدفن النجاسة ، كالحش ، قال ابن عقيل : أبو حفص يغلب الحظر ، كذا قال ، وصح عن ابن عمر أنه أوصى إذا دفن أن يقرأ عنده بفاتحة البقرة وخاتمتها فلهذا رجع أحمد عن الكراهة . وقال الخلال وصاحبه : المذهب رواية واحدة لا يكره . وقال صاحب المحرر على رواية الكراهة : شدد أحمد حتى قال : لا يقرأ فيها في صلاة جنازة ، ونقل المروذي فيمن نذر أن يقرأ عند قبر أبيه : يكفر عن يمينه ولا يقرأ ، ويتوجه : يقرأ عند القبر ، وله نظائر في المذهب ، كنذر الطواف على أربع ، وذكر غير واحد فيمن نذر طاعة على صفة لا تتعين ، يأتي بالطاعة ، وفي الكفارة لترك الصفة وجهان ، فتشمل هذه المسألة ، ودلت رواية المروذي على إلغاء الموصوف لإلغاء صفته في النذر ، وهو غريب ، وعنه : بدعة ؛ لأنه ليس من فعله عليه السلام وفعل أصحابه ، فعلم أنه محدث ، وسأله عبد الله : يحمل مصحفا إلى القبر فيقرأ فيه عليه ؟ قال : بدعة ، قال شيخنا : ولم يقل أحد من العلماء المعتبرين : إن القراءة عند القبر أفضل ، ولا رخص في اتخاذه عيدا كاعتياد القراءة عنده في وقت معلوم ، أو الذكر أو الصيام ، قال : واتخاذ المصاحف عندها ولو للقراءة فيه بدعة ، ولو نفع الميت لفعله السلف ، بل هو كالقراءة في المساجد عند السلف ، ولا أجر للميت بالقراءة عنده ، كمستمع . وقال أيضا : من قال : إنه ينتفع بسماعها دون ما إذا بعد القارئ فقوله باطل ، مخالف للإجماع ، كذا قال
وقال الشوكاني في النيل :
وعن عبد الرحمن بن العلاء بن اللجلاج عن أبيه عند الطبراني قال : { قال لي اللجلاج : يا بني إذا أنا مت فألحدني ، فإذا وضعتني في لحدي فقل : بسم الله وعلى ملة رسول الله ، ثم شن علي التراب شنا ، ثم اقرأ عند رأسي بفاتحة البقرة وخاتمتها فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك } واللجلاج بجيمين وفتح اللام الأولى . .. وعن أبي أمامة عند الحاكم والبيهقي بلفظ : " لما وضعت أم كلثوم بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم في القبر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى } بسم الله وفي سبيل الله وعلى ملة رسول الله " الحديث وسنده ضعيف كما قال الحافظ .

أبو مصعب الجهني
17-01-03, 02:47 PM
سؤال :

بعض الشباب _ هداهم الله _ من مستمعي الغناء

إذا مرّ بمقبرة خفض صوت الغناء من مسجله احتراما لما يمرّ به

وبعضهم ( يعتقد أن الموتى يسمعون الغناء فيأثمون !!! )

والقسم الآخر

يقول : لا نقفلها فإذا لم نخف الله في غير هذا المكان فلماذا نقفلها

فيه

ما رأيك شيخنا ؟

هلا فصَلت بين الطائفتين .