المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل هناك ما يسمى بالزي الاسلامي ؟


محمد رشيد
17-01-03, 07:24 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .......... هذه مسألة طالما كنت قد فكرت فيها و لو أنها مجرد مسألة يتم فيها النقاش لكان الأمر هينا ، و لكنها للأسف أصبح يترتب عليها جرح في بعض الأحيان حتى أن بعض الفضلاء الأجلاء من أهل العلم بالجرح و التعديل قد جرح شخصا ما في كتاب ما فوصفه بأنه متلون فقال ما معناه : هو متلون ففي جامعة كذا يرتدي الزي الاسلامي و في جامعة كذا يرتدي الزي الافرنجي ، فهل هناك ما يعرف بالزي الاسلامي ؟ فيكون اسلامي و ان خالف العرف و العادة ؟ [ و طبعا لا يدخل في كلامي ما حده الشرع من النهي عن الاسبال ـ عند القائلين به ـ و أن يكون ساترا و لايكون لباس شهرة ........... الخ ]
أريد فتح النقاش في هذه المسألة ، و بارك الله فيكم و زادكم علما .

أبو عمر السمرقندي
17-01-03, 07:51 PM
أحسنت على الاستدراك بقولك : (( وطبعاً ... )) ؛ ولكن لو قلت - بارك الله فيك - : (( و طبعا لا يدخل في كلامي ما حده الشرع من النهي عن التشبُّه بالكفَّار )) لكان فيه شيءٌ من الجواب عن هذا الإشكال الجيِّد الذي قمت بطرحه .
فإنَّ من اللباس ما هو مختصٌّ بالكفَّار ؛ إذْ له أبعاد عقائدية لا يعرفها كثير من المسلمين ؛ كـ( الكرفتَّة ) أو ربطة العنق ، الذي استعاضوه مكان الصليب الذي كان يثقِّل أعناقهم .
وأما البنطال فهو ليس محرَّماً في حدِّ ذاته ؛ إذْ هو في الأصل ( سراويل ) .
والسراويل كان يلبس في زمن الصحابة وما بعدهم .
لكن المحرَّم من البنطال ماكان فيه ضيق يجسِّد عورة الإنسان أو فيه موديل ( موضة ) لا تُعرف إلاَّ عند الكفَّار ومن أعجب بهم من فسقة المسلمين .

محمد رشيد
18-01-03, 08:15 AM
بارك الله فيك أخي ..... و لكن هل هناك وجه لمن يقول مثلا : ان ارتداء البنطلون و القيص المعروفين ، مباح ان لم نقل بأنه السنة اقتداء بالنبي صلى الله عليه و سلم في موافقة العادة ؟
و أنا أقصد في مصر ، و أما دول الخليج فمعروف أن القميص العربي هو العرف فيها

زياد الرقابي
18-01-03, 12:15 PM
أخي الكريم العربي .....القميص المعروف الان والبنطال من لباس الكفار ...وهناك فرق بينه وبين السرويلات والقمص التى في عهد النبى الكريم واصحابه ..لكن هل يصير من لباس المسلمين المعتاد اذا انتشر بينهم ! على خلاف ..فقول مالك في هذا انه يصير من الباس المعتاد اذا انتشر بين المسلمين .

وكان رسول الهدى يلبس بعض الحلل التى تهدى اليه من ملوك الكفر ما لم تكن حراما في اصلها كالحرير ومثله .

فما كان من لباس الناس المعتاد حتى وان فعله الكفار فليس من حرج على المسلمين في لبسه وما اختص بالكفار خاصة ...كربطة العنق كما ذكر الاخ ابو عمر ..لاينبغى لبسها .

واذا انتشرت بين المسلمين هل تكون من لباسهم خلاف قدمت لك بعضه .


(( سؤال للاخ الفاضل السمرقندي : هل تذكر لي اخي الحبيب من قال ان ربطة العنق بدلا للصليب لان الذي اعرفه خلاف ذلك والصليب الذي كانوا يتلقدونه ( ولا زالوا ) قلادة صغيرة لاصليبا ثقيلا ...))

أبو عبدالله النجدي
18-01-03, 02:31 PM
أخواني الأفاضل : أبا خالد وأبا عمر والمتمسك ...

اللباس من جنس العادات ، وعليه فإن الأصل في كلِّ الألبسة " الحل " ، ما لم يصرف عنه صارف يقوى على مقاومة هذا الأصل ، فإذا شككنا فالأصل الحل ، ولا يزول اليقين بالشك .

و قضية مخالفة الكفار مهمٌّ النظرُ فيها على ضوء قواعد الشريعة الأخرى ، كقاعدة العادة محكمة ، وقاعدة المصالح والمفاسد ...

والبلاد التي تفشو فيها عادات جديدة على الحس الشرعي ، يتأكد فيها ذلك ، لما في مراعاة بعض الأدلة دون بعض من الحرج والمشقة الذَين لا تأتي الشريعة المباركة بمثلهما ، وقد طَهُرَ لنا سؤر الهرة لأجل كثرة ملابستها لنا ، وطوافتها علينا ، وكذا قالوا في الاستجمار بالحجارة وغيره ....

والبيئات تتفاوت تفاوتاً عظيماً ...

وليس راءٍ كمن سمعا .....

ومن خرج من قُطرِه ؛ ( يجد في الأرض مراغماً كثيراً وسعة )...

(( وهذا الكلام تنظيرُ عامُ ، أما تنزيله على الواقع فأرى أنه يرجع فيه إلى أهل البلد نفسه ، فهم الأقرب إلى تحديد ما هو مأذون ، وما هو ممنوع ، فأهل مكة أدرى ....))

والله تعالى أعلم ...

أبو عمر السمرقندي
18-01-03, 02:48 PM
جزاكم الله خيراً ..
وأما سؤال الأخ ( المتمسك بالحق ) فالجواب أنه قد أخبرني أحد الثقات أنه عمل بحثاً في هذا ، ومن مراجعه فيها ( الموسوعة البريطانية ) ؟!
وفيها ما ذكرت من كون ربطة العنق استعيضت مكان ( الصليب الذي كان يعلَّق في قلادة واستثقلوه - وهو خفيف - ) .
ولا يتيسَّر لي ولا أنشط الآن التثبُّت من هذه المعلومة - إن صحَّت - فمن نشط لها ووجد شيئاً فليفدنا .
حاشية :
وقد منعت حكومة طالبان في أواخر أيامها ( عن طريق وزارة تجارتهم ) استيراد أو إدخال أي شيءٍ من هذه الأربطة ؛ لأنه من لباس الكفار ، ولا أدري هل هو لنفس العلة التي أشرت إليها أو لكونه من الكفار فحسب .

أبو خالد السلمي.
18-01-03, 04:55 PM
بخصوص ( الكرافتّة) فأنا بحمد الله أكرهها ، وما لبستها قط .
ولكن للفائدة فقد كان مجموعة من إخواننا الذين يدرسون في معهد العلوم الإسلامية التابع لجامعة الإمام بأمريكا ، كانوا في زيارة رسمية للشيخ ابن عثيمين رحمه الله بالقصيم ، وسألوه عن الكرافتة ، فقال لهم الشيخ مادمتم تلبسون البدلة فالكرافتة من تمام الزينة ، وأباح لبسها رحمه الله .
وهنا مسائل :
1- هل نحن ملزمون بهذه الحكايات التاريخية عن أصل كل نوع من اللباس وقصة نشأته ؟ فالشيخ ابن عثيمين مثلا أباح لبس (دبلة الخطوبة ) إذا لم يصاحبها اعتقاد بالتشاؤم من نزعها ، مع أنهم يروون قصة في أصل هذه الدبلة وأنها علامة على التثليث ، ولذا حرمها الألباني ، ولعلنا لو تتبعنا هذه القصص لحرمنا كثيرا من المباحات بحكايات لا خطام لها ولا زمام - وأنتم أهل الحديث والتفتيش عن الإسناد- فكأن العبرة بواقع الحال الآن وهل يراد بها في عرف الناس الآن تشبه بصليب أم لا .
2- كما ذكر مشايخنا الكرام فمسائل التشبه في اللباس أمر يختلف باختلاف العرف ، فما دام نوع معين من اللباس شاع بين المسلمين ، ولم يعد مختصا بالكفار في البلد التي هو فيها وفي الزمن الذي هو فيه فيكون مباحا ، وعلى هذا فتوى اللجنة الدائمة بإباحة لبس البنطلون والقميص إذا كانا من لباس المسلمين في البلد التي أنت فيها ، فكأن الذي فهمته أن الذي يحرم الآن من أجل التشبه هو أن يلبس المسلم طاقية اليهود أو عمامة السيخ أو لبس الرهبان ، أو يتتبع موضة جديدة معروف أن من يتحراها يتشبه بلبس فلان من الساقطين الذين أحدثوها ، أو لبس معين معروف في البلد التي أنت فيها أنه لبس الكفار ومن تشبه بهم ونحوذلك والله أعلم .
3- ليت شيخنا أبا عمر السمرقندي أو من شاء من المشايخ الكرام ينشط لبحث مسألة اللباس الضيق في حق الرجل إذا كان صفيقا لا يشف ولكنه ضيق يصف حجم العورة ، وهل يقصد المغلظة أم الفخذين أيضا ؟ هل قال بتحريمه أحد من المتقدمين ؟ لأن الذي في المجموع والمغني وغيرهما كأنه يفيد إباحته ، والمسألة تحتاج لمزيد بحث والله أعلم .
4- أمر آخر يتعلق بالكرافتة وهو أن عامة الكرافتات الآن من الحرير والظاهر أنه الطبيعي لا الصناعي ، فهل تكون في حدود الأصابع الأربعة المباحة ، وهل ينظر لها على أنها ثوب مستقل أم على أنها علم في ثوب ؟ وهل إذا كتب عليها أنها 100% حرير ، ولم يذكر صناعي أو طبيعي فهل نقول الأصل الإباحة ؟ من كان لديه علم بهذا فليتكرم بإفادتنا مشكورا وجزاكم الله خيرا .
5- أمر آخر وهو أنه مهما اختلفنا في لبس البنطلون أو الكرافتة ، فسيظل لبسهما من مسائل الخلاف المعتبر التي لا يصح فيها التهاجر والتفرق بسببها ، لأن شخصا من جماعة الجرح والتجريح الجديدة هذه له شريط ينبز فيه أحد مشايخنا الأعلام الذين لهم فضل كبير في نشر السنة والمنهج السلفي بأمريكا وأوربا فيلقبه ب(الشيخ المتبنطل ) بسخرية واستهزاء لأنه إذا كان في أمريكا وأوربا لبس البنطال ، ومثل هذا التنابز والحط من قدر الشخص بسبب لباسه لا يليق كما لا يخفى ، بل هو في الحقيقة يحط من قدر النابز .
6- العنوان الرئيسي للموضوع هو ( هل هناك ما يسمى بالزي الإسلامي ) ثم صار المضمون في الحديث عن زي الرجال ، فينبغي أن يشار إلى أن لبس النساء يكون إسلاميا إذا انطبقت عليه المواصفات الشرعية ( ساترا لجميع البدن - أو ما عدا الوجه والكفين على الخلاف المشهور -ليس ضيقا ولا شفافا ولا ثوب شهرة ولا هو زينة في نفسه وليس فيه سرف وخيلاء وليس معطّرا ولا فيه تشبه بالرجال ولا بالكافرات ) فأي ثوب انطبقت عليه هذه المواصفات في حق المرأة فهو لباس إسلامي مباح ، ولذا فقد أباح سماحة العلامة الشيخ ابن باز رحمه الله للمسلمات الباكستانيات اللباس المعروف في بلادهن بعد أن وصف له ، لأن بعض النساء يضيقن ما وسعه الله ويشترطن أن تكون العباءة من الرأس لا من الكتفين حتى لو كانت مستورة بخمار فضفاض ، مع أن الدرع والخمار كان من اللباس المعروف في زمنه صلى الله عليه وسلم والدرع يوضع على الكتفين ، ثم يغطي الخمار الرأس والصدر ، والله أعلم .

وجزى الله خيرا أبا خالد العربي على افتتاحه هذا الموضوع الذي تمس الحاجة إليه ، وجزى الله خيرا مشايخي الكرام المتمسك بالحق وأبا عمر وأبا عبد الله النجدي على إثرائه بتعقيباتهم النافعة .

أبو عبد الله الروقي
18-01-03, 05:59 PM
جَزاكم الله خيراً ...

وها هُنا جوابٌ للجنة الدائمة كان في آخِرِهِ :

(أما لبس البنطلون والبدلة وأمثالهما من اللباس ، فالأصل في أنواع اللباس الإباحة ، لأنَّهُ من أمور العادات ، قال تعالى : ] قل من حرَّم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق [ الآية . ويستثنى من ذلك ما دلَّ الدليل لشرعي على تحريمه أو كراهته كالحرير للرجال ، والذي يصف العورة لكونه شفافاً يرى من ورائه لون الجلد ، أو ككونه ضيقاً يحدد العورة ، لأنه حينئذ في حكم كشفها وكشفها لا يجوز ، وكالملابس التي هي من سيما الكفار فلا يجوز لبسها لا للرجال ولا للنساء لنهي النبي صلىالله عليه وسلم عن التشبه بهم ، وكلبس الرجال ملابس النساء ولبس النساء ملابس الرجال لنهي النبي صلىالله عليه وسلم عن تشبه الرجال بالنساء والنساء بالجال .

وليس اللباس المسمى بالبنطلون مما يختصُّ بالكفار ، بل هو لباس عام في المسلمين والكافرين في كثير من البلاد والدول ، وإنما تنفر النفوس من لبس ذلك في بعض البلاد ولعدم الإلف ومخالفة عادة سكانها في اللباس ، وإن كان ذلك موافقاً لعادة غيرهم من المسلمين . لكن الأولى بالمسلم إذا كان في بلد لم يعتد أهلها ذلك اللباس ألاَّ يلبسه في الصلاة ولا في المجامع العامة ولا في الطرقات.

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .)

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
http://www.taiba.org/entry3/fatawa/altashbih.htm

أبو عمر السمرقندي
18-01-03, 08:03 PM
جزاكم الله خيراً جميعاً ... المتمسَّك بالحق ، أبو عبدالله النجدي ، أبوخالد السلمي ، ابو عبدالله الروقي ، وصاحب الموضوع : أبو خالد العربي .

ههنا أصلان : الأصل في الألبسة الحل .
وحرمة مشابهة الكفار .
وأما قضية الكرفتة فأنا متراجعٌ عنها الآن لقول أخينا الشيخ بي خالد السلمي : (( هل نحن ملزمون بهذه الحكايات التاريخية عن أصل كل نوع من اللباس وقصة نشأته )) .
ليس لأنَّ الجواب على السؤال : ( لا ) .
ولكن لأنَّ هذه القصة : الله أعلم بصحتها وأنا إنما نقلتها لكونها ثبتت في ذهني ؛ ومع عوامل الزمن والنفس صارت كأنها قضية مسلَّمة ؛ كما يسمع الإنسان حديثاً فيظنه صحيحاً دون أن يفتِّش عن صحته ثم يبحث عن أصله - بلْه صحَّته - فلا يجد ؟!
وأما الجواب على سؤال الشيخ أبي خالد فهذا يحتاج إلى بحث ، ولا أفرغ أو أنشط له الآن .
ثم .. إنَّ هناك جوانب في الموضوع ما زالت بحاجة إلى بحث أكثر .

زياد الرقابي
19-01-03, 11:31 AM
أحبتى الكرام ,,,,,

الحمدلله على نقل فتوى اللجنه الدائمه فقد كان يخطر في بالي دائما الميل الى قول الامام مالك .....وذلك لاسباب :

1- المتتبع لسيرة الزمن واحوال الناس يجد انهم في كل قطر وفي كل عصر يحدث اضافات في الملبس والمأكل والمشرب مما قد ينتشر بين امم الارض جميعا وليس فيه ثم مخالفه لشريعه الاسلام فمن الصعوبه القول بعدم الجواز ....كما يحصل الان في كثير من البلاد الاسلاميه من لبس للقمص بل يكاد ان يكون مطبقا الا قليلا فمن الصعب القول لهم جميعا بوجوب تبديل هذا اللباس .

2- اندماج المجتمعات ونشوء مجتمعات صغيره جديدة تسمى بمجتمعات المهجر ولد مسائل حادثه تحتاج الى ان يجمع لها أهل بدر ومشيخه الفتح وينبغى ان تكون النظره حال الفتوى عامه ودقيقه ...أعنى ان تكون ميالة الى وضع الضوابط والاصول اكثر من التحديد اذ ان هذا العصر يكاد ان يكون متجددا بشكل يومي .

ولايعنى هذا ما يحدث حاليا من تمييع لاصول الدين كمسائل الولاء والبراء ومسئلة مخالفة الكافرين مع العلم ان مخالفة الكفار هي في ذاتها مقصودة كما دلل عليها ابن تيميه في الاقتضاء .فتكون المخالفة لاجل المخالفه ليس فقط لاجل المشابهه ....

وقضية التشبه في اللباس والعوائد من اكثر المسائل حرجا في هذا الزمن ويحتاج الانسان الىتحريرها جيدا ...

هناك فروع في هذه المسألة بينه كأن يكون اللباس لغرض ديني ....فهذا لايجوز كما ذكر الشيخ ابو خالد .
...أو يكون مما يختصون به لاجل الاختصاص كأن يكون هناك لبس خاص يميز الفرنساويين عن غيرهم لاجل التميز فهذا ايضا لايجوز .

لكن ان كان شئا لبسوه للحاجة كأن يلبسون طاقيه ساترة للرأس تقى من الشمس او لباسا طويلا يقى من البرد فهذا ليس فيه حرج ...

لان الناس في اقطار الارض لايزالون يبتكرون من اللباس ما يكون فيه منفعه كالبالطوا مثلا ! وغيره من اللباس ...ويتناقله الناس بينهم ..............

والمتدبر للحكم الشرعى يهيده الله الى المقصد العظيم من قضية المخالفه فمتى ما رأى الفقيه تحصيله في لباس قال بتحريمه ومتى ما كان من العوائد وليس فيه تحصيل هذا المقصد قال بجوازه وليراجع في هذا كتاب الاقتضاء فهو نافع للغايه .

ابن وهب
19-01-03, 11:37 AM
-

محمد رشيد
19-01-03, 09:31 PM
بارك الله فيكم أيها الاخوة ..... و يتضح الفقه العالي من كلامكم ، و ياليت الذين يوجبون على الناس ما ليس من السنة و انما هو عادة محضة يا ليتهم يتأسوا بالشيخ العثيمين في هذه الفتوى التي نقلها أخي / أبو خالد السلمي، يا ليتهم يرفعوا حاجزا من الحواجز التي يضعونها في طريق الغير ملتزمين عندنا بمصر ، فيرون أنه لكي يلتزم فلابد من ارتداء القميص العربي الأصل ، حتى أنه اذا ارتدى البنطلون يكون عندهم قد فتن و ترك الالزام أو كاد يفعل ، ثم يزيد الطين بلة بأن يرتدي الشماغ ـ و هو عادة خليجية محضة ـ يرتديه أي شخص منهم حتى الفساق فنراهم عندنا في مصر يأتون و يفعلون كل أنواع الفسق و لا يتنازلون عن هذا الزي لأنه بكل بساطة هو العادة عندهم ........................ و يبدو أن الراجح في المسألة هو رأي الامام مالك و رجحه الشيخ العثيمين ـ رحمه الله ـ لأننا لو قلنا بأن القميص و البنطلون المعروفين من لباس الكفار ـ و هو كذلك ـ فاننا يمكن أن نقول ايضا بأن القميص العربي المعروف و العمامة أيضا من لباس الكفار و الزار و الرداء أيضا من لباس الكفار و لبسهما النبي ـ صلى الله عليه و سلم ـ و لم يخالف قومه في عادتهم ...................
و لكن هناك أمر اخر و هو / ما هي حجة الألباني ـ رحمه الله ـ في تحريم البنطلون ؟ هل هو ما ذكر من التشبه المذكور أم أن لديه دليل أخر ؟
و ان قلنا بالحرمة ، فهل نستطيع أن نعلل تحريم البنطلون على المرأة ـ فيما نعلل به ـ أنه من التشبه بالرجال ؟

المستفيد7
19-01-03, 09:47 PM
جزى الله الاخوة خيرا .

بمناسبة موضوع البنطال ما حكم لبس المرأة له .وما حكم ذلك اذا كان لبسها له عند الزوج فقط .مع الحرص على ايراد اقوال العلماءفي ذلك .

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى.

ابن وهب
19-01-03, 10:12 PM
أخيالفاضل أبو خالد العربي وفقه الله
وهل البنطلون لباس المصريين
وهل ينكر على مصري يلبس لباس قومه
ويا سبحان الله ينكر على المصري ان يبلس لباس اهل الجزيرة
ولاينكر عليه لبس البنطلون

من الذي جعل من البنطلون لباس المصريون
واليوم مر على ارياف مصر لتعرف لباس المصريين
فاي عرف هذا الذي خالفهم من لبس القميص العربي
هذا عرف بلده

اخي الكريم
تامل انا هنا لااتكلم عن حكم لبس البنطلون
وانما تكلم عن نقطة وردت في موضوعك
وهي قضية مخالفة العادة
وماهذه العادة الطارئة
هذه عادات المستمعرين
وليست عادات المصريين او غيرهم

اخي الكريم
واما ادلة الشيخ الالباني فهي كثيرة
وليس الشيخ الالباني هو الذي حرم البنطلون
بل اقول الجمهور على الكراهة
جمهور علماء مصر والشام والعراق ونجد والحجاز واليمن والمغرب والهند
ولو بحثت في المسالة لتجد اقوال العلماء فيها
هذا الكلام قبل مائة سنة
بل تجد شيئا من ذلك في كلام الشيخ رشيد وغيره
وما هذا العرف الذي تغير
انه عرف المستعمر الذي اظهر لنا ان من يلبس القميص العربي فهو فلاح
وعلينا جميعا ان نتخلى عن لباسنا
نعم النبي صلى الله عليه واله وسلم لبس لباس قومه
ولكنه لم يتعمد لبس غير لباس قومه
من البسة اليهود والنصارى
وكونه لبس بعض الملابس العادية
فهذا لايدل على جواز مشابهتهم

تامل في وصية عمر بن الخطاب رضي الله عنه
اياكم وزي العجم)
اين ومتى
ولمن قاله
هل قاله هكذا
هل قال لهم لاتلبسوا لباس الرهبان والمجوس
ام قصد لباسهم العادي
كره عمر لباس الاعاجم من الفرس والروم
رضي الله عن عمر
وهكذا تميز المسلمون بملابسهم وهيئتهم المميزة

قال ابن القيم رحمه الله
(وليفرق بين المسلمين وبينهم في الشبه والزي ليتميز ذوو الهداية والرشد من ذوي الضلالة والبغي وليوسموا بالغيار وشد الزنار وإزالة ما على المسلمين من تشبههم بهم من العار )

وقال شيخ الاسلام ابن تيمية
(وهذا قد توجب الشريعة مخالفتهم فيه وقد توجب عليهم مخالفتنا كما في الزي ونحوه وقد يقتصر على الاستحباب كما في صبغ اللحية والصلاة في النعلين والسجود وقد تبلغ إلى الكراهة كما في تأخير المغرب والفطور )
وراجع كتاب حجاب المراة المسلمة للشيخ الالباني رحمه الله
او ارجع الى كتاب الشيخ التويجري رحمه الله



تأمل أخي الكريم
انا لاتكلم عن حكم لبس البنطلون
ولكن أتكلم عمن ينكر على من التزم بزي بلده
فهذا حق له
واذا كان الاصل في اللباس الحل
فلماذا أجبر ان البس البنطلون
وادع لباس قومي وبلدي
لماذا لاالبس ما يحلو لي
لماذا لاالبس لباس هو اقرب الى لباس العرب الاوائل
لباس النبي وصحبه
القميص
وانت تعرف حب الني صلى الله عليه واله وسلم للقميص
وراجع موضوع كتبه الاخ الفاضل ابومصعب الجهني فيما اذكر
في مسالة الاقتداء بالعادات
ولماذا ينكر على من التزم بزي اهل بلده
ومازال كثير من العلماء وطلبة العلم في مصر يلتزمون بزيهم المميز
كثر الله من امثالهم
قال الامام مالك (العمائم تيجان العرب)
لماذا نترك العمامة ونخرج حاسري الراس
لماذا
نترك لبس القميص ونلبس لباس غيرنا
لماذا لانلبس لباس الصينين مثلا


الامر كما قال ابن خلدون او غيره
المغلوب يتبع الغالب
نحن نتبع الغرب في كل شيء
حتى في لباسه
مع اننا غير مضطرين الى ذلك
وفي البسة المسلمين غنية
يلبس لباس الشيشان او لباس المغاربة
المسلمين في خمسين بلد
في كل بلد لهم زي يختر من ازيائهم ما يشاء
ينوع
العرف نحن الذي نبنيه
لماذا لانغير العرف
ونجعله كما كان
لماذا نلتزم باللباس الغربي
حتى وان كان مباحا
فهو مباح مثله مثل الالبسة الاخرى


العرف يصنعه الرجال
ان العرف الطارى ء بعد الاستعمار هو عرف طارىء
وسيزول باذن الله


اخي الكريم
اخي الحبيب
تامل لااتكلم عن حكم لبس البنطلون

وللموضوع صلة
والبنطلون ليس سروال
بل البنطلون لباس يبلسه الفرنجة
اتى الينا بعد الاستعمار
ولاعهد لنا به
وكونه جاز لان الاصل في الالبسة الاباحة او لانه اصبح امرا مشاعا مشتركا بين المسلمين وغيرهم
فهذا امر اخر

ابو معاوية
20-01-03, 12:03 AM
E. Cobham Brewer 1810–1897. Dictionary of Phrase and Fable. 1898.

Cravat (كرفتة)

A corruption of Crabat or Croät. It was introduced into France by some French officers on their return from Germany in 1636. The Croäts, who guarded the Turkish frontiers of Austria, and acted as scouts on the flanks of the army, wore linen round their necks, tied in front, and the officers wore muslin or silk. When France organised a regiment on the model of the Croäts, these linen neckcloths were imitated, and the regiment was called “The Royal Cravat.”

و هذا ما أعرفه عن ربطة العنق أنها تعود إلى ما كان يلبسه الكروات حول أعناقهم عندما كانوا يقاتلون العثمانيين

فائدة: أصل كلمة (muslin) قماش من الموصل

Etymology: French mousseline, from Italian mussolina, from Arabic mawsilIy of Mosul, from al-Mawsil Mosul, Iraq

أبو عمر السمرقندي
20-01-03, 12:30 AM
ما شاء الله لا قوة إلاَّ بالله
لكن هل يسعفنا أحد الأفاضل ممن يجيد الإنجليزية بترجمة ما نقل الأخ أبو معاوية رضي الله عنه وبارك فيه .
وما هو المرجع الذي صدَّر به نقله .

فقير إلى عفو ربه
20-01-03, 02:59 AM
ترجمة النص الذى نقله الأخ أبو معاوية - جزاه الله خيرا - أعلاه :


كوبهام بروير ( 1810 - 1897 )


قاموس الصياغات و الحكايات (1898)

..... عُرِفَت فى فرنسا عن طريق بعض الضباط الفرنسيين عند عودتهم

من ألمانيا فى عام 1636 .

فالكروات الذين حموا الحدود التركية مع النمسا .. رجال الكشافة

عندهم ... و هم من حمى جانب الجيش ... ارتدوا شىء من الكتان

...حول أعناقهم مربوط من الأمام .

أما الضباط فقد ارتدوا شىء من الحرير أو القطن ...( أو القماش

الموصلى كما أفاد الأخ الناقل )

و عندما أخذت فرنسا هذا النموذج عن الكروات .. و قلدته .... صار

اسم تلك.... الرابطة الكتانية للعنق ... ( الكرافتة الملكية ) .

ابو معاوية
20-01-03, 04:05 AM
قد أجاد الأخ في الترجمة جزاه الله خيرا و أغناه من فضله

كرفتة هي تحريف لكلمة كروات كما أشار إلى ذلك أول النص الإنجليزي المنقول

و هذا هو أصل هذه الكلمة كما يشير الى ذلك قاموس مريام ويبستر

Main Entry: cra·vat
Pronunciation: kr&-'vat
Function: noun
Etymology: French cravate, from Crabate, Cravate Croatian
Date: circa 1656
1 : a band or scarf worn around the neck
2 : NECKTIE

و عند زيارة موقع كرواتيا على الإنترنت فإنهم يسردون نفس القصة

http://www.croata.com/en/hystory.htm

Did you know that Croatia is the mother country of the necktie?

In his book, La Grande Histoire de la Cravate (Flamarion, Paris, 1994)
François Chaille tells us about the appearance of this article of clothing and how it became fashionable.

"… Around the year 1635, some six thousand soldiers and knights came to Paris to give their support to King Louis XlV and Cardinal Richelieu. Among them were a great number of Croatian mercenaries led by a ban, or Croatian viceroy.

هيثم حمدان.
20-01-03, 07:09 AM
أخي ابن وهب: أحسن الله إليك وبارك فيك.

أبو عمر السمرقندي
20-01-03, 01:49 PM
الأخوة الفضلاء الفقير إلى عفو ربه وأبو معاوية ... جزاكما الله خيراً مضاعفاً جزيلاً على هذه الفائدة .
لكن عندي سؤال : ما هو قاموس ( مريام ويبستر ) وهل هو معتمد عند متداوليه من الغربيين ، وهل هو بالإنجليزية أم بلغة أخرى ؟!
وسؤال أخير هل أجد هذا القاموس على الشبكة فإن أمكن فأريد رابطه ؛ لكثير من الحوائج التي أريد توثيقها من هؤلاء القوم .
ومرة أخرى .. جزاكم الله خيراً وضاعف لكم الأجر .

زياد الرقابي
20-01-03, 01:59 PM
أخي الحبيب ابو عمر .,,,,,

هذا القاموس يباع في الاسواق المحليه ......وقيمته تقريبا سبعين دولار ....وبأمكانك شراءه والحقيقة انه قاموس عادي ليس فيه كثير تميز واذا اردت المعلومات الادق فعليك بالموسوعات الكبيرة كدائرة المعارف البريطانيه وامثالها ....

فالحقيقة اني لم اجد ما يماثلها اطلاقا بل هي غاية في الدقة والتوسع حتى اني احيانا في قضايا فلسفيه ارجع اليها حيث انهم احيانا مثلا في ترجمة جاك جون او سبنوزا يذكرون بعض افكارهم ومناهجهم انظر مثلا في ترجمة برتراند رسل ..وكأنك تطالع قصة الفلسفة لديورانت ...وحتى في القضايا العلميه ....وكذلك بعض الموسوعات الاخرى المشهورة ...وانصحك الا تعرج ابدا على الموسوعات العربيه اطلاقا .....

أبو عمر السمرقندي
20-01-03, 02:13 PM
أخي الفاضل : المتمسِّك بالحق ...
جزاك الله خيراً
لكن هل دائرة المعارف البريطانية معرَّبة .
والذي أعرفه أنَّها موجودة على الشبكة لكنها بالإنجليزية .
ونحن لا نجيد منها إلاَّ كليمات يسيرة .

زياد الرقابي
20-01-03, 02:23 PM
أخي الحبيب الغالي ابو عمر .........

حتى قاموس مريام غير معرب فيما اعلم .....بل هو قاموس عادي أنكليزي - انكليزي وليس عربي وهو موجود على شكل اجهزة صغيرة مثل القواميس العادية اظنني رايته في مكتبة جرير هنا ...

عصام البشير
20-01-03, 02:50 PM
تعقيبات مختصرة:

1- منذ بضع عقود من الزمن كان العرف السائد في بلاد المغرب هو الزي المغربي المعروف، بأشكاله المختلفة حسب المناطق (الشمال، فاس، مراكش، الصحراء..). ثم دخل الزي الأوروبي من المستعمر الفرنسي والإسباني.
وقد وقف العلماء المغاربة ضد هذا الغزو الغربي في باب اللباس، ومن هؤلاء الغماريون: محمد بن الصديق (وله في ذلك مؤلف)، وابنه أحمد (وله في ذلك (الاستنفار لغزو التشبه بالكفار))، وإخوته الآخرون.
بل أقول: لا أعرف في طبقة شيوخنا وشيوخ شيوخنا - على اختلاف مذاهبهم وعقائدهم، إذ منهم الصوفي والأشعري والسلفي.. - من تساهل في هذا الأمر.
وإنما أقول هذا لأبين أن الشيخ الألباني رحمه الله ليس متفردا فيما قال!

2- مراعاة العرف مطلوبة لكن ما هو العرف السائد في بلاد المسلمين؟ يعجبني هنا كلام الأخ ابن وهب. فعند التأمل، تجد أكثر المغاربة عندنا - في القرى خصوصا - يلبسون الثياب المغربية الأصيلة.
بل كثير من الموظفين والطلبة في المدن الكبرى - إذا لم يكونوا في عملهم أو دراستهم - لبسوا ثيابهم التقليدية. مما يدل على أن هذا اللباس الإفرنجي إنما فرض عليهم في العمل أو الدراسة. ولو خيروا لاختاروا الأصل!

3- لست أقول إن لبس الإفرنجي حرام أو مكروه! ولكنني أدعو إلى نبذ هذا اللباس - بحسب الاستطاعة - لأنه من نتائج الغزو الفكري الأوروبي لبلاد المسلمين.
وليراجع كلام الأخ ابن وهب، فقد أجاد.

ابن وهب
20-01-03, 02:51 PM
واياك اخي الحبيب هيثم

حكم لبس البنطلون للنساء
السؤال:
هل يجوز للنساء أن يلبسن البنطلون ؟ وإذا كان الجواب لا فلماذا ؟.

الجواب:
الحمد لله
الواجب على المسلمة أن تلبس من الثياب ما يستر بدنها ، ويستر عورتها وذلك بلبس ما لا يصف البشرة كالشفاف ولا يصف حجم العورة كالضيق . والبنطلون هو مما يصف جسم وعورة المرأة فلهذا لا يجوز للمرأة أن تلبس البنطلون إلا وعليه قميص فضفاض أي واسع لأن من أهداف الإسلام الحفاظ على العورات والبعد عن كشفها لأن التهاون في ذلك من وسائل الوقوع فيما حرم الله من الزنا أو دواعيه . فالواجب على المسلمة أن تلتزم بآداب الإسلام في لباسها وفي حركاتها ، وفي كلامها ، قال تعالى : ( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ) ، وقال تعالى : ( وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها ... الآية إلى قوله تعالى .. ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون ) . والله أعلم

كتبه فضيلة الشيخ
عبدالرحمن بن ناصر البراك
---------------------
حكم لبس البنطلون



سؤال: ما حكم لبس البنطلون للفتيات عند غير أزواجهن؟


الجواب: لا يجوز للمرأة عند غير زوجها مثل هذا اللباس ؛ لأنه يبين تفاصيل جسمها، والمرأة مأمورة أن تلبس ما يستر جميع بدنها ؛ لأنها فتنة وكل شيء يبين من جسمها يحرم إبداؤه عند الرجال أو النساء أو المحارم وغيرهم إلا الزوج الذي يحل له النظر إلى جميع بدن زوجته، فلا بأس أن تلبس عنده الرقيق أو الضيق ونحوه والله أعلم. [ابن جبرين – النخبة من الفتاوى النسائية]

-------------------
وقد سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين وفي نفس الكتاب عن حكم لبس المرأة للبنطلون
فأجاب فضيلته
(بأن ( البنطلون ) يصف حجم رجل المرأة وكذلك بطنها وخصرها وثدييها وغير ذلك فلا بسته تدخل تحت الحديث الصحيح { صنفان من أهل النار لم أرهما 000 وذكر الصنف الثاني ، نساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لايدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا } فنصيحتي لنساء المؤمنين أن يتقوا الله عز وجل وأن يحرصوا على الزي الإسلامي الساتر وألا يضيعوا أموالهم في اقتناء مثل هذه الألبسة والله الموفق 0



وسئل فضيلته : عن حجتهم في هذا أن البنطلون فضفاض وواسع بحيث يكون ساترا ؟
فأجاب بقوله
(حتى وإن كان واسعا فضفاضا لأن تمييز رجل عن رجل يكون به شيء من عدم الستر ثم أنه يخشى أن يكون ذلك أيضا من تشبه النساء بالرجال لأن البنطال من ألبسة الرجال وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم المتشبهات من النساء بالرجال 0 هذا وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


------------------------
حجاب البنطلون
http://www.albayan.co.ae/albayan/2002/01/08/ray/4.htm

ابن وهب
20-01-03, 03:07 PM
في أمريكا وفي أوروبا بصفة عامه، المسلمون يتزيون بزي الغرب فهل يجوز لهم؟ أم عليهم أن يلبسوا لبس الشرق كا الغترة والثوب أو القميص والسروال الباكستاني، والنفاب أو الحجاب، هل يجب علينا أن نلبس هذه الأنواع من الزي أو هل يجوز لنا لباسه؟

(لا يلزمكم أن تتزيوا بالزي الشرقي
بل لكم أن تبقوا على ما أنتم عليه لأن اللباس يتبع العادات والأعراف مالم يكن محرماََ لو كانوا يعتادون لباس الحرير أو يعتادون اللباس الذي تنكشف به العوره أوما أشيه ذلك. فأنتم إبقوا على ما أنتم عليه من الزي الذي يعتاده الناس ولا حرج. أما بالنسبه للنساء، فالنساء لا يلزمها ايضاََ ان تلبس اللباس الشرقي لكن تلبس لباساََ ساتراََ للوجهه ولابأس بالنقاب وكذلك لاتلبس البنطلون لأن البنطلون يبين حجم العوره أو حجم البدن..توضيح للسؤال الرابع: يريدون أن يميزوا أنفسهم عن غيرهم لأنهم مسلمون؟
لكن أي لباس يرتدونه من ألبسة المسلمين، البلاد الإسلاميه الآن تختلف، البلاد السعوديه لها لباس في الشام لهم لباس في مصر لهم لباس في العراق لهم لباس، أنا لا أرى أنه يشترط التمييز ثم التميز أيضاََ قد يجعل النفوس تحمل شيئاََ آخر بالنسبة للحقد على المسلمين أو يأتي إنسان طائش مثلاََ وقد ملىء قلبه غيظاََ على المسلمين فإذا رأى هذا المتميز الذي هو مسلم يمكن أن يقتله أو يفعل ما شاء.


فـتـاوى الـشـيـخ إبن عـثـيـمـيـن
http://www.islamicsupport.net/htmlfiles/Fatawa/Fatwa7.shtml

ابن وهب
20-01-03, 03:23 PM
أخي الفاضل الشيخ عصام البشير
جزاك الله خيرا
قلت وفقك الله
(تجد أكثر المغاربة عندنا - في القرى خصوصا - يلبسون الثياب المغربية الأصيلة )

اقول
وكذا هو في جميع ديار الاسلام
من اندونيسيا الى المغرب

تجد ذلك في تركيا العلمانية
والشيشان (التي خضعت للحكم الشيوعي )
واوزبكستان
بل وتجد ذلك في تركستان الشرقية (المحتلة من قبل الصين)

وطبعا و البلاد العربية
كالعراق والشام ومصر وليبيا وبقية ديار المغرب
ستجد جميع سكان القرى يلبسون زيهم الخاص بهم
بل وحتى اهل المدن والحواضر
تجد ذلك في ايام الجمع والاعياد

ابو معاوية
20-01-03, 08:45 PM
أخي الفاضل السمرقندي-رفع الله قدرك

قاموس مريام ويبستر إنكليزي-إنكليزي و هو عمدة في أمريكا، خصوصا الإصدار الجامعي منه، و هذا رابطه للإستفادة

http://m-w.com/home.htm

و هناك النسخة الموسعة منه أيضا و هي على نفس الرابط و لكن تحتاج إشتراكا

ابن عبد البر
20-01-03, 10:04 PM
أخي العربي ...
قال الشيخ ناصر العقل حفظه الله :في حاشية كتابه قضايا عقدية معاصرة ص67ما نصه (من اللباس الذي أرى أنه من خصائص الكفار اليوم وشعارهم : البنطلون فلا يجوز لبسه في بلاد المسلمين , وإن كثر بين المتفرنجين اليوم وهم الأكثر في بعض بلاد المسلمين فالعبرة بأهل الاستقامة والصلاح والفقه في الدين ، و ليس من سماتهم لبسه ، كما أن البنطلون السائد لا تتوفر فيه الحشمة لأنه يجسم العورة . ومن السمات ما يخص طوائف من الكفار كقبعة اليهود والصليب للنصارى وغيرها )أهـ.

أبو عمر السمرقندي
20-01-03, 11:52 PM
جزاك الله خيراً أخي أبو معاوية ...

أبو عمر السمرقندي
02-03-03, 07:44 AM
@ للأهمية .. انظر هذا الرابط :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?threadid=6638

ابن وهب
02-03-03, 12:30 PM
فائدة
قال شيخ الاسلام ابن تيمية
(ومثل ذلك اليوم لو أن المسلم بدار حرب أو دار كفر غير حرب لم يكن مأمورا بالمخالفة لهم في الهدي الظاهر لما عليه في ذلك من الضرر بل قد يستحب للرجل أو يجب عليه أن يشاركهم أحيانا في هديهم الظاهر إذا كان في ذلك
مصلحة دينية من دعوتهم إلى الدين والاطلاع على باطن أمرهم لإخبار المسلمين بذلك أو دفع ضررهم عن المسلمين ونحو ذلك من المقاصد الصالحة
فأما في دار الإسلام والهجرة التي أعز الله فيها دينه وجعل على الكافرين بها الصغار والجزية ففيها شرعت المخالفة وإذا ظهرت الموافقة والمخالفة لهم باختلاف الزمان ظهرت حقيقة الأحاديث في هذا

)

إحسـان العتيـبي
07-10-03, 01:56 AM
لا أدري هل ذكر الإخوة الأفاضل هذه الفتوى عن الشيخ ابن عثيمين ألا ؟

26 سئل فضيلة الشيخ ـ رحمه الله تعالى ـ: ما حكم لبس دبلة الزواج الفضية للرجال، أي لبسها في الأصبع؟

فأجاب فضيلته بقوله: لبس الدبلة للرجال أو النساء من الأمور المبتدعة، وربما تكون من الأمور المحرمة، ذلك لأن بعض الناس يعتقدون أن الدبلة سبب لبقاء المودة بين الزوج والزوجة، ولهذا يذكر لنا أن بعضهم يكتب على دبلته اسم زوجته، وتكتب على دبلتها اسم زوجها، وكأنهما بذلك يريدان دوام العلاقة بينهما، وهذا نوع من الشرك؛ لأنهما اعتقدا سبباً لم يجعله الله سبباً لا قدراً ولا شرعاً، فما علاقة هذه الدبلة بالمودة أو المحبة، وكم من زوجين بدون دبلة وهما على أقوى ما يكون من المودة والمحبة، وكم من زوجين بينهما دبلة وهما في شقاء وعناء وتعب.

فهي بهذه العقيدة الفاسدة نوع من الشرك، وبغير هذه العقيدة تشبه بغير المسلمين؛ لأن هذه الدبلة متلقاة من النصارى، وعلى هذا فالواجب على المؤمن أن يبتعد عن كل شيء يخل بدينه.

أما لبس خاتم الفضة للرجل من حيث هو خاتم لا باعتقاد أنه دبلة تربط بين الزوج وزوجته، فإن هذا لا بأس به، لأن الخاتم من الفضة للرجال جائز، والخاتم من الذهب محرم على الرجال، لأن النبي صلى الله عليه وسلم رأى خاتماً في يد أحد الصحابة رضي الله عنهم فطرحه وقال: «يعمد أحدكم إلى جمرة من النار فيضعها في يده».

الجزء الثامن عشر

أبو حسن الشامي
10-10-03, 01:21 AM
حكم لبس ربطة العنق لفضيلة الشيخ العلامة سلمان العودة


السؤال
ما رأيك في لبس ربطة العنق بالنسبة للرجل؟ أنا شخصياً أرى أنها مبالغة في تقليد أهل الكتاب، لا أعلم هل هذا صحيح؟ وإذا كان يعذر الناس العاديون، فإني أراها غير لائقة بطلبة الدراسات الشرعية وأساتذتها. ما رأيك في هذه المسألة؟



الجواب
لا أرى بربطة العنق بأساً؛ لأنها لم تعد من خصائص الكفار، بل عدد من الشعوب الإسلامية دخلت هذه الربطة في صميم لباسها، كما هي الحال في مصر، والشام، والعراق، وكثير من بلاد المغرب وغيرها، والأمر إذا اشتهر وذاع انتفت منه صفة الخصوصية، وزال منه محذور التشبه، ولو كان أصله من غير المسلمين.



http://www.islamtoday.net/pen/show_question_content1.cfm?id=2885

عبدالله بن جامع
10-10-03, 08:04 AM
بالنسبة الى الشماخ وطريقة لبسه كما هو لطلبة العلم بالجزيرة العربية سمعت أحد الماشيخ فى احد المراكز الاسلامية اكثر من مرة ينكر على الذين يصفونه بان عمامة يقول هو عمامة النساء
ولكن العمامة الحقيقة هى المكورة ...........
فمن يفيدنا فى هذا بارك الله فيكم .............

محمد رشيد
10-10-03, 08:36 AM
و لكن لا أبالغ و أقول بأنه تشبه بالنساء فهذا إفراط ، بل تحكمه العادة

عبدالرحمن العراقي
06-04-14, 10:11 PM
وهل ان الزي المسمى (( الافغاني )) الذي يلبسه بعض المجاهدين هو الزي الذي كان عليه المسلمون الاوائل في عهد النبي صلى الله عليه وسلم واخص بذلك الرجال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

عريب السلفية
07-04-14, 07:01 PM
حكم لبس البنطلون
للشيخ المحدث محمد ناصر الدين اﻷ‌لباني رحمه الله تعالى

السؤال: ما حكم للبس البنطلون ؟

الجواب:
البنطلون هو من المصائب التي أصابت المسلمين في هذا الزمان؛ بسبب غزو الكفار لبﻼ‌دهم، وإتيانهم بعاداتهم وتقاليدهم إليها، وتبني بعض المسلمين لها، وهذا بحث يطول أيضاً، لكني أقول بإيجاز: إن لبس البنطلون فيه آفتان اثنتان: 

اﻷ‌ولى: أنها تحجّم العورة، وبخاصة بالنسبة للمصلين الذين ﻻ‌ يلبسون اللباس الطويل الذي يستر ما يحجمه البنطلون من العورة من اﻹ‌ليتين، بل وما بينهما في السجدتين، وهذا أمر مشاهد مع اﻷ‌سف ﻻ‌ سيما في صﻼ‌ة الجماعة، حيث يسجد اﻹ‌نسان فيجد أمامه رجﻼ‌ً (مبنطﻼ‌ً) -إن صح التعبير- فيجد هناك الفلقتين من الفخذين، بل وقد يجد بينهما ما هو أسوأ من ذلك، فهذه اﻵ‌فة اﻷ‌ولى أن البنطلون يحجّم العورة، وﻻ‌ يجوز للرجل فضﻼ‌ً عن المرأة أن يلبس أو تلبس من اللباس ما يحجم عورته أو عورتها، وهذا مما فصلت القول فيه في كتاب حجاب المرأة المسلمة .

واﻵ‌فة اﻷ‌خرى: أنها من لباس الكفار، ولم يكن لباس البنطلون أبداً يوماً ما في كل هذه القرون الطويلة في لباس المسلمين، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه قال: (بعثت بين يدي الساعة بالسيف حتى يعبد الله وحده ﻻ‌ شريك له، وجعل رزقي تحت ظل رمحي، وجعل الذل والصغار على من خالف أمري، ومن تشبه بقوم فهو منهم)، وجاء في صحيح مسلم : (أن النبي صلى الله عليه وسلم جاء إليه رجل فسلم عليه، فقال له: هذه من ثياب الكفار فﻼ‌ تلبسها) .

ولذلك فيجب على كل مسلم ابتلي بلباس البنطلون ﻷ‌مر ما أن يتخذ من فوقه جاكيتاً طويﻼ‌ً، أشبه بما يلبسه بعض إخواننا الباكستانيين أو الهنود، من القميص الطويل الذي يصل إلى الركبتين، هذا في الواقع مما يخفف من تحجيم البنطلون لعورة المسلم.......

============================================

السؤال: هل يعتبر لبس السراويل تشبهاً بالكفار إذا كان من غير ارتداء القميص فوقها والعمامة؟

الجواب:
ﻻ‌ أدري إذا كان السائل يعني بالسراويل الفضفاضة، أو كان يعني بها: البنطلون، فأبدل اسم السروال الفضفاض باسم البنطلون!
فإن كان السائل يعني السروال الذي نفهمه، وهو اللباس الفضفاض العريض الذي ﻻ‌ يزال يلبسه بعض المسلمين، فعلى هذا النحو ﻻ‌ يعتبر لبسه تشبهاً بالكفار. أما البنطلون فقد تكلمنا عنه مراراً وتكراراً، وأنه ليس من لباس المسلمين؛ ﻷ‌نه يصف ويحجِّم ويُظهِِر، فهو يضيق حيث ينبغي أن يتسع، ويتسع حيث ينبغي أن يضيق، وهكذا اعكس تصب، هكذا نظامهم في الحياة اليوم مع اﻷ‌سف. 
فالتشبه يكون بلباس البنطلون وليس بلباس السروال. أما إن كان يقصد شيئاً آخر فلم أفهم ما يريد.


النهي عن التشبه بالكفار في اللباس

قال عليه الصﻼ‌ة و السﻼ‌م: (كُلْ ما شئتَ، والبسْ ما شئتَ، ما جاوزك سرف ومخيلة)، فكلْ ما شئتَ، والبسْ ما شئتَ؛ لكن بشرط واحد: ﻻ‌ تضيِّع شخصيتك المسلمة بأن تَنْماعَ في مظهرك متشبهاً بشعب من الشعوب أو أمة من اﻷ‌مم اﻷ‌خرى التي ﻻ‌ تؤمن بالله ورسوله؛ ﻷ‌ن الرسول عليه الصﻼ‌ة والسﻼ‌م نهى عن التشبه بالكفار، وهذه الناحية -مع اﻷ‌سف الشديد- مما تعرَّى منه جمهور المسلمين اليوم،
فﻼ‌ يكادون يقيمون وزناً لمثل هذا البحث من الناحية الفكرية العلمية، فﻼ‌ تجد خطيباً، وﻻ‌ واعظاً، وﻻ‌ مرشداً، وﻻ‌ مؤلفاً يؤلف ولو بطريق المرور سريعاً، فيكتب في تبليغ الناس عن هذه الظاهرة التي انتشرت بين المسلمين، وهي إعراضهم عن تقاليد آبائهم وأجدادهم وأزيائهم إلى تقليدهم ﻷ‌زياء الكفار. 
وأصبح هذا مع اﻷ‌سف الشديد دَيْدَن شباب اليوم! فأي موضة تأتيهم فإنهم ﻻ‌ يدخلون فيها أي تغيير أو تبديل، ولو أنهم حرصوا على الشرع مثل هذا الحرص في عدم التغيير والتبديل لكانوا منصورين على أعدائهم الكافرين. أنا يؤسفني جداً أن أدخل المسجد وأجد فيه شباباً مسلمين يصلون، وبعضهم ممن تبنوا دعوة الكتاب والسنة، فيصلي أمامي فأتعجب! هل هذا مسلم يصلي أم أنه رجل منافق يصلي؟! لِمَ؟! ﻷ‌نه يلبس لباس الكفار، فما يسمونه بالبنطلون يَعَضُّ على فخِذَيه وعلى إلْيَتَيه عضاً، وربما إذا سجد ظهر لِمَن خلفه ما بينهما، هل هذا هو اللباس اﻹ‌سﻼ‌مي يا جماعة؟!
حاشا لله عز وجل! لكن هذا هو التقليد، كان هناك تقليد نشكو منه كثيراً وكثيراً، وإذا بنا نبتلى بتقليد أفظع منه؛ ﻷ‌ن ذلك كيفما كان فنحن نقلد مسلمين ونقلد أئمة في الدين؛ لكن اﻹ‌سﻼ‌م يريدنا أن نأخذ الدين مباشرة من الرسول صلى الله عليه وسلم، فما بالنا اليوم نقلد أئمة الكافرين الذين يضعون هذه النظم في اللباس، سواءً للنساء أو للرجال أو للشباب، فالذي يأتينا نقبله دون أي بحث أو سؤال أو تفتيش؟! والحق أقول: أنا ﻻ‌ أعتقد أن اﻷ‌مة المسلمة -وﻻ‌ أريد التعميم على مائة مليون مسلم، فهذا مستحيل، وإنما نخبة منهم- ﻻ‌ يمكن أبداً أن تعود إليهم العزة باﻹ‌سﻼ‌م وهم على هذا الوضع الذي يعيشون فيه!!

و الله أعلم.

أبوعبدالله المقدسي
09-04-14, 11:58 PM
(( سؤال للاخ الفاضل السمرقندي : هل تذكر لي اخي الحبيب من قال ان ربطة العنق بدلا للصليب لان الذي اعرفه خلاف ذلك والصليب الذي كانوا يتلقدونه ( ولا زالوا ) قلادة صغيرة لاصليبا ثقيلا ...))

حقيقة :: كثير من المعلومات بحاجة لتثبت قبل طرحها لأنه ينبني عليها أحكام فقهية من الحل والحرمة,, فالفقيه لا يمكنه أن يقول هذا حلال وهذا حرام إلا بناء على أدلة واضحة ساطعة كالشمس

فأظن أن معلومة ربطة العنق بحاجة لتثبت قبل بناء الحكم عليها

وأزيدك من الشعر بيتا أني سمعت أنها من صنع اليهود لأنهم كانوا قديما يضطهدون ويجبرون على لبس حبل في أعناقهم إهانة لهم فعملوا ذلك ليجعلوا الناس جميعا يلبسون حبالا في أعناقهم

طبعا هذه أيضا معلومة أقرب للشائعة ولا يمكن بناء حكم شرعي عليها


واما موضوع اللباس عموما فأشد على يد أخي زياد جزاه الله خيرا


والله أعلم

أبوعبدالله المقدسي
10-04-14, 12:22 AM
أما بالنسبة للتشبه بالكفار فأظن أن المحرم هو ما كان من عقائدهم

وهنا أضرب مثالين:


الملعقة والشوكة لم تكن يوما من عادات المسلمين في طعامهم
والسيارات لم تكن يوما من عاداتهم في تنقلاتهم

وقد يقول قائل أن هناك فرق بين هذين الأمرين


فأقول لا فرق, لأن الشرع تحدث عن طريقة الأكل ووسائل النقل أكثر مما تحدث عن اللباس مما يوحي بقرب تلك الأمور للشرع أكثر من اللباس

كما في الآيات والأحاديث الواردة في الخيل والأكل باليمين مع أنه صلى الله عليه وسلم كان يأكل بيده إلى غيرها من الأدلة التي لا تخفى على طلاب العلم وليس هذا موضع طرحها

فهل نطلق الحكم بأن السيارة والملعقة والشوكة وغيرها أنها من أمور أهل الكفر التي لا يجوز لأهل الإسلام استخدامها؟

وهنا مسألة أخرى لعلها تفيد: البنطال كان يفتي جماعة من العلماء قديما بحرمته مطلقا على النساء ,, وذلك لأنه لباس الرجال وأن لابسة البنطال آثمة

ثم انتشر الآن البنطال حتى صار هناك بناطيل رجالية ونسائية فصارت الفتوى بحرمة بنطال النساء على الرجال وحرمة بنطال الرجال على النساء لأنه تشبه << طبعا بنطال النساء في بيوتهن لا في الشوارع والعياذ بالله

وأعتقد أن هذا هو الفقه المستقيم المنضبط بالقواعد الأصيلة البعيد عن الأهواء وذلك أن الفتوى تتغير بتغير الزمان والمكان والحال بحسب ضوابط الشرع الثابتة الراسخة.

لأن العلة هنا هي التشبه : فلما انتفت العلة انتفى الحكم.


لكن تبقى إشكالية هامة طرحها الإخوة وهي تجسيد العورة في البنطال المعروف اليوم فهذه علة صحيحة توجب تحريم هذا اللبس لكونة مخلا بشرط من شروط اللباس وهو ستر العورة


تنيبه ::: ما طرحته من مسائل هو فقط لإثراء المعلومات في هذا النقاش وهذه المسائل قابلة للنقاش فمن كان لديه رد فليفدني مأجورا,,


والله أعلم

طالبة علوم القران
11-04-14, 10:19 PM
نقاش علمي و مفيد.
اسمحوا لي أن أذكر وجهة نظر قابلة للنقاش في اللباس...
أن اللباس من أمور المروءة ... وهي ترجع لمكارم الأخلاق ... والشرع وضع ضوابط متى تحققت كان شرعياً.. كيف ما كان شكله .. المهم أن يحقق الستر سواء كان اللباس للرجال أو للنساء...
وبالنسبة للباس النساء خاصة .... فإن المرأة بطبيعتها التي فطرها الله تحب التستر وتسعى له / هذه الفطرة في هذا العصر كثير من الفطر منتكسة وللأسف. / وجاء الاسلام مؤيداً لهذه الفطرة بأدلة واضحة للمحافظة على هذه الفطرة وقطعاً لسبل الشيطان في الأغواء إذ أن أول هدفه نزع اللباس ( يا بني آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا ۗ ) وهذا لن يأتي مرة واحده بل هي خطوات ..... وقد استطاع ذلك سواء في لباس المرأة والرجل .
والذي نراه في هذا العصر يحتاج لا للبحث في حكم كل نوع وصنف من اللباس بل يحتاج إلى إرجاع الانسان لفطرته السليمة وذلك بتنمية الأخلاق والوازع الديني .. فنحن نتعبد الله بلباسنا كما نتعبده بالصلاة والصيام وبعدنا عن هذه المعاني من أسباب ما نحن فيه ... انظروا كم هي الفتاوى التي تنص على تحريم لباس البنطال للنساء مثلاً ..وهي تتحدث عن لباسه في البيت أمام المحارم ...وها نحن نراه في الخارج وأمام الأجانب والأمر في تدهور ..ألا ترون أن الحل ليس بالبحث ما حكم كذا وكذا ..(مع أهمية البحث في الأحكام).....بل الحكم ما سبب ما نحن فيه من الانهيار في الأخلاق ... فإننا إن أصلحنا السبب ستقل كثير من هذه المخالفات ..ولا أقول أنها تنعدم والله أعلم

مصطفى جعفر
12-04-14, 10:11 AM
بخصوص ( الكرافتّة) فأنا بحمد الله أكرهها ، وما لبستها قط .
ولكن للفائدة فقد كان مجموعة من إخواننا الذين يدرسون في معهد العلوم الإسلامية التابع لجامعة الإمام بأمريكا ، كانوا في زيارة رسمية للشيخ ابن عثيمين رحمه الله بالقصيم ، وسألوه عن الكرافتة ، فقال لهم الشيخ مادمتم تلبسون البدلة فالكرافتة من تمام الزينة
فضيلة الشيخ ابن عثيمين يرى أنها من تمام الزينة
وأنا أرى ( أعزكم الله ) أنها تذكرني برباط يربط في عنق الدابة .
[[ طبعًا أنا أمزح بكلمة أنا أرى ]]
لكن لعل هذا يكشف لي لماذا الناس اليوم غالبهم يسير خلف زوجته ؟
شدة واحدة لهذا الكائن المسمى بالكرافتة يكون الإنسان في خبر كان .
أمة ساذجة ، يصبغها من شاء بصبغة
فتنصبغ .
أمة أصبح سلفها ( مانيكان ) موضة !
أين ابن عمر ، وأين وأين الذين نتشدق بالتزي والعيش في سمتهم ، من هذا اللباس الذي صممه ( قد يكون ملعونًا ) فتسير الناس ، ولا تسيطيع مخالفة العادة ( الفشنك ) وليس المحكمة .
رحم الله جعفر ، ورحم عليًّا ، وأبا بكر وعمر .... آه يا أمة .

ابن غرم الغامدي
12-04-14, 01:40 PM
لمن أراد التوسع والفائدة الكبرى فعليه بكتاب (لباس الرجل في الفقه الإسلامي ) رسالة علمية واسعة تقع في مجلدين نوقشت بكلية الشريعة بجامعة أم القرى للشيخ الفاضل ناصر بن مشري الغامدي