المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أريد معلومات عن كتاب (أدب النفوس) للآجرّي؟؟!!


أبو إسحاق التطواني
18-01-03, 03:34 PM
إلى الإخوة الأفاضــــل بالمنتدى...

بلغني أن كتاب (أدب النفوس) للآجرّي مطبوع منذ فترة، فما هو موضوعه، وكم عدد أحاديثه وآثاره، أرجو الإفادة، وجزاكم الله خيــــرا..

ابن أبي شيبة
18-01-03, 05:27 PM
هو جزء حديثي صغير ، نشرته مكتبة لينة في مصر سنة 1412 هـ



بتحقيق أبي موسى عبد العزيز بن محمد المكي .



وعدد الأحاديث فيه : 5 أحاديث فقط .

والحقيقة أن الخمسة أحاديث إنما هي حديثين فقط

الأول منهما ورد بإسنادين والآخر ورد بثلاثة أسانيد .

وعدد الآثار : 16 أثرا ـ استدرك المحقق منها 5 خمسة آثار من كتاب ذم الهوى لابن الجوزي


والله الموفق .

أبو إسحاق التطواني
18-01-03, 07:41 PM
جزاك الله خيرا أخي الفاضل (ابن أبي شيبة) على هذه المعلومات

القيمة، ويظهر أن في الكتاب نقص شديد...

أبو تيمية إبراهيم
19-01-03, 12:40 AM
أخي الشيخ أبا إسحاق التطواني وفقكم الله و رعاكم
كتاب أدب النفوس للآجرّي طبعه الشيخ مشهور حسن ضمن كتابه ( مجموعة أجزاء حديثية ) - الجزء الثاني منها - من صفحة 243 إلى صفحة 273
و قد رقم الشيخ أحاديثه و آثاره البالغة 15
و أضاف إليها مواضع ساقطة من كتاب ذم الهوى لابن الجوزي و هي أربع مواضع
و قد قام بالتعليق عليه فأجاد - غفر الله له -
هذا ما لدي و الله أعلم

مروان الحسني
15-02-08, 01:00 PM
هل وصلنا الكتاب كاملا ؟

ما الجديد ؟

عماد الجيزى
03-03-09, 12:24 AM
عندي نسخة مخطوطة من الكتاب تقع في خمسة عشرة ورقة أبو بسطام الأثري

أبويعلى البيضاوي
27-12-09, 12:48 AM
طبعة مشهور على الوقفية جزاهم الله خيرا في الرابط التالي

http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1820

أبو خزيمة السني
02-06-16, 12:08 PM
قال أبوبكر الآجري في أدب النفوس ( عن لقمان يوصي ابنه _ إِنْ كَانَ الإِنْسَانُ كُلَّمَا كَرِهَ مِنَ الدِّينِ شَيْئًا تَرَكَهُ ، أَوْشَكَ أَنْ لا يَبْقَيَ مَعَهُ شَيْءٌ مِنْ دَيْنِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ، فَلا تَقْنَعْ لِنَفْسِكَ بِقَلِيلٍ مِنَ الإِيمَانِ ، وَلا تَقْنَعْ لَهَا بِضَعِيفٍ مِنَ الْعَمَلِ ، وَلا تُرَخِّصْ لَهَا فِي قَلِيلٍ مِنْ مَعْصِيَةِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ، وَلا تَعِدْهَا بِشَيْءٍ مِنَ اسْتِحْلالِ الْحَرَامِ ، فَإِنَّ النَّفْسَ إِذَا أُطْمِعَتْ طَمِعَتْ ، وَإِذَا أَيِسْتَهَا أَيِسَتْ ، وَإِذَا أَقْنَعْتَهَا قَنِعَتْ ، إِذَا أَرْخَيْتَ لَهَا طَغَتْ ، وَإِذَا زَجَرَتْهَا انْزَجَرَتْ ، وَإِذَا عَزَمْتَ عَلَيْهَا أَطَاعَتْ ، وَإِذَا فَوَّضْتَ إِلَيْهَا أَسَاءَتْ ، وَإِذَا حَمَلْتَهَا عَلَى أَمْرِ اللَّهِ صَلَحَتْ ، وَإِذَا تَرَكْتَ الأَمْرَ إِلَيْهَا فَسَدَتْ ، فَاحْذَرْ نَفْسَكَ وَاتَّهِمْهَا عَلَى دِينِكَ ،