المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من هم الشافعية الذين لم يتأثّروا بعقيدة الأشاعرة ؟


محمد رشيد
26-01-03, 10:42 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..... كلنا يعرف ان أكثر الشافعية هم متأثرون بمنهج الأشاعرة في التأويل ، و هذا يورده كثير من أهل التأويل حين النقاش معهم ، و أفضل ما يلجمون به هو ذكر من لم يتأثر بهذه العقيدة من الشافعية ، فمن تعرفون غير ابن كثير لم يتأثر بهذه العقيدة ، أرجو الافادة مع ذكر المرجع في ترجمته سواء المختصة بترجمة الشافعية ، أو المعنية بالترجمة العامة للأعلام ..... و جزاكم الله خيرا

أمة الله النجدية
26-01-03, 10:49 PM
والذهبي، أليس كذلك؟.

أمة الله النجدية
26-01-03, 10:49 PM
والمزي

ابن وهب
26-01-03, 11:09 PM
غالب ائمة الحديث والاثر شافعية واغلبهم ليسوا أشاعرة

فابن خزيمة وابن حبان والاسماعيلي و ابوعوانة
وابن عدي والدارقطني
والبرقاني والخطيب
وائمة الاثر في نيسابور
وبغداد
كلهم ليسوا اشاعرة

بل وعلى اعتبار كل من ذكر في طبقات الشافعية شافعي
فمحمد بن نصر و ابن المنذر
وووو
الخ
وكذا ائمة الفقه

كابن سريج و

الخ

أبو خالد السلمي.
27-01-03, 12:18 AM
ثم إن الإمام الشافعي نفسه لم يكن أشعريا ، ولا تلاميذه الذين بثّوا علمه ، ولا كان الأشعري قد ولد في زمنهم ، بل كانوا على السنة ، بل سجن البويطي في محنة خلق القرآن لمناصرته السنة .

المضـري
27-01-03, 12:34 AM
الإمام السفاريني صاحب الدرة المضيئة في عقيدة السلف .

ابن وهب
27-01-03, 12:39 AM
اخي الفاضل المضري
الامام السفاريني حنبلي

الشافعي
27-01-03, 06:07 AM
الإمام ابن كثير رحمه الله تعالى قال عن نفسه
إنه أشعري ولكنه يعتقد أن الأشعرية هي إثبات
العلو وصفات الكمال التي أثبتها الله تعالى ورسوله
صلى الله عليه وسلم وفق فهم سلف الأمة
وهذا يعكر على كثير من المجادلين من متأخرة
الأشاعرة ويخرب عليهم احتجاجهم فيه يتبين
أن ليس كل من انتسب للأشعرية من الشافعية
يعني بذلك ما ينتحله هؤلاء الخلوف.
وابن كثير رحمه الله تعالى كلامه مبثوث في
كتبه بموافقة عقائد السلف ومن الغصص التي
جرعها للمعطلة تبيينه أن التشبيه إنما يتبارد من
نصوص الصفات للمشبهة فرحمه الله تعالى ما
أعلمه وأعقله

أبوحاتم
27-01-03, 07:20 AM
كذلك الإمام أبو المظفر السمعاني . والخطيب البغدادي . رحم الله الجميع

محمد رشيد
28-01-03, 02:56 PM
جزاكم الله خيرا ايها الاخوة ، و شكر الله لكم اهتمامكم ، و قد أفدتموني و بارك الله فيكم

مسدد2
28-01-03, 04:25 PM
الخطيب ان لم يكن اشعريا، فلعله كان اقرب الى المعتزلة ؟

ابن حبان ليس اشعريا، لكن قوله بنفي الحد واخراجه من سجستان دليل على مخالفته شيخه ابن خزيمة.

رحمهم الله جميعا

عبدالرحمن الفقيه.
28-01-03, 06:19 PM
للخطيب البغدادي رحمه الله رسالة في إثبات الصفات على منهج السلف وهي مطبوعة ، وقد قرر فيها منهج السلف في الأسماء والصفات
طبعت باسم (الكلام في الصفات)
وقد ذكر فيه قواعد مفيدة للرد على المعطلة وهي قاعدة (القول في الذات كالقول في الصفات والقول في بعض الصفات كالقول في البعض الاخر)
فكيف يكون إلى المعتزلة اقرب إن لم يكن أشعريا

مسدد2
28-01-03, 06:53 PM
هذه بعض النقول التي تدل على شيء مما ادعيتــُــه:



1-وقد تصدى الخطيب البغدادي للكلام في ابن بطة والطعن عليه، وفيه بسبب بعض الجرح في ابن بطة الذي أسنده إلى شيخه عبد الواحد بن علي الأسدي المعروف بابن برهان اللغوي، فانتدب ابن الجوزي للرد على الخطيب والطعن عليه أيضاً بسبب بعض مشايخه والانتصار لابن بطة، فحكى عن أبي الوفا بن عقيل أن ابن برهان كان يرى مذهب مرجئة المعتزلة،

2- قال ابن كثير:

ذكر الخطيب البغدادي: أنه - وذكر احد الحنابلة - وضع حديثاً.
وأنكر ذلك ابن الجوزي وقال: ما زال هذا دأب الخطيب في أصحاب أحمد بن حنبل.

3-علي بن محمد بن أبي الفهم
أبو القاسم التنوخي جد القاضي أبي القاسم التنوخي شيخ الخطيب البغدادي، ولد بإنطاكية وقدم بغداد فتفقه بها على مذهب أبي حنيفة، وكان يعرف الكلام على طريقة المعتزلة، ( المترجم وليس الخطيب)

4-سِيَرُ أَعْلاَمِ النُّبَلاَءِ، الإصدار 2.02 - للإمام الذَّهبي
المُجَلَّدُ السَّادِسَ عَشَرَ >> الطَّبَقَةُ الحَادِيَةُ وَالعِشْرُونَ >> 315-ابْنُ مَعْرُوْفٍ، عُبَيْدُ اللهِ بنُ أَحْمَدَ البَغْدَادِيُّ
قَاضِي القُضَاةِ، شَيْخُ المُعْتَزِلَةِ، أَبُو مُحَمَّدٍ عُبَيْدُ اللهِ بنُ أَحْمَدَ بنِ مَعْرُوفٍ البَغْدَادِيُّ.
سَمِعَ مِنِ:ابنِ صَاعِدٍ، وَابنِ حَامِدٍ الحَضْرَمِيِّ، وَمُحَمَّدِ بنِ نُوْحٍ، وَابنِ نَيْرُوزَ الأَنْمَاطِيِّ.
وَكَانَ مِنْ أَجْلاَدِ الرِّجَالِ، وَأَلبَّاءِ القُضَاةِ، ذَا ذَكَاءٍ وَفِطْنَةٍ، وَعزيمَةٍ مَاضِيَةٍ، وَبلاغَةٍ وَهَيْبَةٍ، إِلاَّ أَنَّهُ كَانَ مُجرداً فِي الاعتزَالِ بَلِيَّةً.
رَوَى عَنْهُ:أَبُو مُحَمَّدٍ الخَلاَّلُ، وَالعَتِيْقِيُّ، وَعَبْدُ الوَاحِدِ بنُ شيطَا، وَأَبُو جَعْفَرٍ بنُ المُسْلِمَةِ.
وَوَثَّقَهُ بِجهلٍ الخَطِيْبُ، وَبَالَغَ فِي تَعْظيمِهِ، وَقَالَ:كَانَ يَجمعُ وَسَامةً فِي مَنْظَرَهِ، وَظَرْفاً فِي مَلْبَسِهِ، وَطَلاَقَةً فِي مَجْلِسِهِ، وَبَلاغَةً فِي خِطَابِهِ، قَدْ ضَربَ فِي الأَدبِ بِسهْمٍ، وَأَخذَ مِنَ الكَلاَمِ بِحظٍّ، وَلَهُ نَظْمٌ رَائِقٌ.
مَاتَ:فِي صَفَرٍ، سَنَةَ إِحْدَى وَثَمَانِيْنَ وَثَلاَثِ مائَةٍ.(16/428)


5-قال: ويقال: إن هذه المصنفات أكثرها لأبي عبد الله الصوري، أو ابتدأها فتممها الخطيب، وجعلها لنفسه، وقد كان الخطيب حسن القراءة فصيح اللفظ عارفاً بالأدب يقول الشعر، وكان أولاً يتكلم على مذهب الإمام أحمد بن حنبل، فانتقل عنه إلى مذهب الشافعي، ثم صار يتكلم في أصحاب أحمد ويقدح فيهم ما أمكنه، وله دسائس عجيبة في ذمهم.
ثم شرع ابن الجوزي ينتصر لأصحاب أحمد ويذكر مثالب الخطيب ودسائسه،

6- وهذا مذهبه في الصفات:

حَدَّثَنَا الحَافِظُ أَبُو بَكْرٍ الخَطِيْب قَالَ:
أَمَّا الكَلاَمُ فِي الصِّفَات، فَإِنَّ مَا رُوِيَ مِنْهَا فِي السُّنَن الصِّحَاح، مَذْهَبُ السَّلَف إِثبَاتُهَا وَإِجرَاؤُهَا عَلَى ظوَاهرهَا، وَنَفْيُ الكَيْفِيَة وَالتَّشبيه عَنْهَا، وَقَدْ نَفَاهَا قَوْمٌ، فَأَبطلُوا مَا أَثبَتَهُ الله، وَحققهَا قَوْمٌ مِنَ المُثْبِتين، فَخَرَجُوا فِي ذَلِكَ إِلَى ضَرْب مِنَ التَّشبيه وَالتَّكييف، وَالقصدُ إِنَّمَا هُوَ سُلُوْك الطّرِيقَة المتوسطَة بَيْنَ الأَمرِيْن، وَدينُ الله تَعَالَى بَيْنَ الغَالِي فِيْهِ وَالمُقصِّر عَنْهُ.
وَالأَصْلُ فِي هَذَا أَنَّ الكَلاَم فِي الصِّفَات فَرْعُ الكَلاَم فِي الذَّات، وَيُحتذَى فِي ذَلِكَ حَذْوُهُ وَمثَالُه، فَإِذَا كَانَ معلُوْماً أَن إِثْبَاتَ رَبِّ العَالِمِين إِنَّمَا هُوَ إِثْبَاتُ وَجُوْدٍ لاَ إِثْبَاتُ كَيْفِيَة، فَكَذَلِكَ إِثْبَاتُ صِفَاته إِنَّمَا هُوَ إِثْبَاتُ وَجُوْدٍ لاَ إِثْبَاتُ تحديدٍ وَتَكييف.
فَإِذَا قُلْنَا:للهِ يَد وَسَمْع وَبصر، فَإِنَّمَا هِيَ صِفَاتٌ أَثبتهَا الله لِنَفْسِهِ، وَلاَ نَقُوْل:إِنَّ مَعْنَى اليَد القدرَة، وَلاَ إِنَّ مَعْنَى السَّمْع وَالبصر:العِلْم، وَلاَ نَقُوْل:إِنَّهَا جَوَارح.
وَلاَ نُشَبِّهُهَا بِالأَيدي وَالأَسْمَاع وَالأَبْصَار الَّتِي هِيَ جَوَارح وَأَدوَاتٌ لِلفعل، وَنَقُوْلُ:إِنَّمَا وَجب إِثبَاتُهَا لأَنَّ التَّوقيف وَردَ بِهَا، وَوجب نَفِيُ التَّشبيه عَنْهَا لِقَوْلِهِ:{لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ}[الشُّوْرَى:11]{وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَد}[الإِخلاَص:4].(18/285)

وفيه نفي الجارحة ..

ولا اريد بهذا اثبات انه معتزلي وانما انه قد تأثر بمن حوله منهم فقط.
والله اعلم

ابن وهب
28-01-03, 07:41 PM
=

ابن سفران الشريفي
03-02-03, 04:04 AM
كذلك ابن الجوزي وهو مائل في الصفات قد تناكد كما قال الذهبي في الرد على الخطيب .
والخطيب خير من ابن الجوزي في الحديث وفي العقيدة .
أما كونه نفى الجارحة فما الذي جعل هذا يقربه من المعتزلة بدلا من الأشاعرة ؟

وسبب ثلب الخطيب لأصحاب أحمد ليس للمعتقد بل لما حصل بينه وبينهم من شقاق لما انتقل عن مذهبهم .

رضا أحمد صمدي
03-02-03, 08:50 AM
لو كان السؤال : عن التأثر . فأظن أنه تأثر الجميع أو الغالبية
على أقل تقدير ، لأن معتقد الأشاعرة الذي نصره ابن فورك وغيره ممن
تأثر بطريقة المعتزلة في التعامل مع النصوص غلبت على المدارس
الفقهية ، ولم يسلم منها إلا من حرص على طريقة اهل الحديث في التلقي
( لله درهم ) حتى الحنابلة الذين غلب عليهم الطابع الفهقي تأثروا
لأنهم اضطروا للأخذ من كتب الأصول وكتب الفقه وغيرها ، واضطروا للأخذ
عمن عرفوا بمعتقد الأشاعرة فحصل التأُثر ...

أما لو أردت بالتأثر معنى الاصطباغ ، أي أن يكون أشعريا محضا
فلا أظن أنه في المتقدمين من الشافعية من يكون أشعريا محضا
حتى الغزالي نفسه ، فله أقوال تخالف الأشعري ، بل له نظرية مستقلة
في الاعتقاد ... وإمام الحرمين الجويني كذلك . وغالب أصحاب
الوجوه يعتبرون مستقلين حتى في باب المعتقد ، وتحرير ذلك يحتاج
إلى بحث مستقل ، ولكنه مأخذو بالاستقراء العام .. والله أعلم بالصواب .

محمد الأمين
03-02-03, 09:26 AM
ما ذكره الأخ رضا صحيح. ولعل المقصود من السؤال من هم الشافعية الذين لا يعتبرون من الأشاعرة.

وأضيف إليهم: أبو الحسن الأشعري نفسه! باعتبار أنه تبرأ من هذا المذهب الضال في آخر حياته ووصف بعض أقواله (كتعطيل اليد بتأويلها بالقوة) بأنه مذهب المعتزلة، ورد عليه رحمه الله.

ابو الوفا العبدلي
03-02-03, 12:46 PM
ومنهم ابو عثمان الصابوني والبغوي صاحب شرح السنة

وابونعيم , وابوموسى المديني , ونصر المقدسي , والقاضي

ابن ابي عصرون , والبرزالي وغيرهم الكثير .

صقر
04-02-03, 12:36 AM
هذا المبحث مهم .

وأتمنى أن يؤلف أحد العلماء فيه مؤلف لعل الله أن يهدي المنتسبين إلى الأشعري ، إلى لزوم طريق السلف رضي الله عنهم .


وهذه مشاركة لي في هذا الرابط ، آمل أن أكون قد وفقت في ذكر بعض منهم :


http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=6113

مستمع
04-02-03, 03:33 AM
الأخ الكريم ابن سفران سلمه الله : ابن الجوزي ليس من الشافعية ، وإنما كان حنبلياً رحمه الله .

ابن سفران الشريفي
04-02-03, 06:13 AM
وسلمك الله أخي مستمع

لم أذكر ابن الجوزي على أنه من الحنابلة ، بل ذكرت معتقده كي لا يؤخذ طعنه في الخطيب على أنه لمعتقد الخطيب فالخطيب خير منه ، وأقرب إلى عقيدة الإمام أحمد بن حنبل من ابن الجوزي ،ويعض الإخوة هنا أورد كلام ابن الجوزي فيه .

محمد الأمين
31-05-03, 10:17 PM
لعلنا نوسع السؤال أكثر بحيث يكون: من هم الأحناف الذين لم يتأثروا بعقيدة الماتريدية؟ ومن هم المالكية الذين لم يتأثروا بعقيدة الأشاعرة؟

ابن عبد الوهاب السالمى
01-06-03, 08:22 PM
هل يسمح الاخ الشيخ الفاضل محمد لأمين ان نوسع الموضوع اكثر

فنقول

من هو من الشافعية والمالكية من كان اشعريا ومن لم يكن
ومن هو من الحنفية من كان الماتريديي ومن لم يكن

ولكن هنا وقفة وهي تقسيم الاشعري

(1) - من صار علي منوالهم ولم يكن منهم اقصد من قال قولهم ولم يدعوا لبدعهم

(2) - من اعتقد مذهبهم ودعي لة وبدعي اتهم اهل الحديث بالحشوية والتشبيه والتجسيم ( اشعري صرف)

اما الماتريدية فلا اعرف لهم تقسيم


مجال المناقشة ماحال وتصنيف العلماء الاتي ذكرهم




الباقلاني ، الإسفراييني ، إمام الحرمين الجويني ، أبو حامد الغزالي ، الفخر الرازي ، البيضاوي ، الآمدي ، الشهرستاني ، البغدادي ، ابن عبدالسلام ، ابن دقيق العيد ، ابن سيد الناس ، البلقيني ، العراقي ، النووي ، الرافعي ، ابن حجر العسقلاني ، السيوطي ، ( ومن المغرب ) : الطرطوشي ، والمازري ، والباجي ، وابن رشد (( الجد )) ، وابن العربي [ المالكي ] ، والقاضي عياض ، والقرطبي ، والقرافي ، والشاطبي ، وغيرهم .

( ومن الحنفية ) : الكرخي ، والجصاص ، والدبوسي ، والسرخسي ، والسمرقندي ، والكاساني ، وابن الهمام ، وابن نجيم ، والتفتازاني ، والبزدوي ، وغيرهم .

ابن وهب
01-06-03, 11:57 PM
الكرخي والجصاص والدبوسي أقرب الى المعنزلة منهم الى الماتريدية
والكرخي اعظمهم ميلا لافكار المعتزلة
وكذا الدبوسي
الجصاص وافقهم في مسائل


وعمدة هولاء الحنفية
محمد بن شجاع الثلجي المعتزلي الجهمي الشهير
وعيسى بن أبان وقد كان ايضا معتزليا

ولذا تجد تشابه بين اختياراتهم وبين اراء المعتزلة

(الباقلاني ، الإسفراييني ، إمام الحرمين الجويني ، أبو حامد الغزالي ، الفخر الرازي ، البيضاوي ، الآمدي ، الشهرستاني ، البغدادي )
هولاء من المتكلمين وليسوا من المحدثين
ولاشك ان المتكلمين من الاشاعرة اكثر انحرافا من فقهائهم ومحدثيهم


(ابن عبدالسلام ، ابن دقيق العيد ، ابن سيد الناس ، البلقيني ، العراقي ، النووي ، الرافعي ، ابن حجر العسقلاني ، السيوطي )
هولاء من المحدثين والفقهاء وليسوا من المتكلمين
اللهم الا العز بن عبدالسلام ففقد كان على علم بعلم الكلام بالاضافة الى اتقانه للفقه


(والسمرقندي ، والكاساني ، وابن الهمام ، وابن نجيم ، والتفتازاني ، والبزدوي ، وغيرهم .)
التفتازاني احد ائمة الماتريدية المتأخرين
وهو متكلم وليس من الفقهاء والمحدثين
السمرقندي فقيه ولااحسبه من المتكلمين
الكاساني فقيه ولااحسبه من المتكلمين
ابن الهمام فقيه ومتكلم ومتصوف ومحدث
على معرفة جيدة بهذه العلوم الا انه اهتمامه ومعرفته بالفقه اكثر
وان كان كتابه في العقائد من الكتب المهمة لدى الماتريدية

ابن نجيم يعتبر من مقلدي المتكلمين وليس من فطاحة المتكلمين
بمعنى انه ليس من أهل الترجيح والاختيار

البزدوي فقيه ومتكلم واحسب انه كان جيد المعرفة بعلم الكلام


( ومن المغرب ) : الطرطوشي ، والمازري ، والباجي ، وابن رشد (( الجد )) ، وابن العربي [ المالكي ] ، والقاضي عياض ، والقرطبي ، والقرافي ، والشاطبي ، وغيرهم .
)
الطرطوشي ليس من المتكلمين وهو فقيه مالكي
المازري حسن المعرفة بعلم الكلام وبالكاد يمكن تصنيفه ضمن الطبقة الوسطى للمتكلمين
الباجي متكلم الا انه فقيه ومحدث ولاشك ان من له معرفة بالسنن والاثار يكون ابعد عن بدع المتكلمين حتى وان كان متكلما
ابن العربي جيد المعرفة بعلم الكلام ولكنه مع هذا ليس بالمتقن لعلم الكلام والله اعلم اضافة الى انه كان فقيها ومحدثا
القاضي عياض جيد المعرفة بعلم الكلام ولكن لايمكن تصنيفه ضمن المتكلمين
وقد كان حسن المعرفة بعلمي الفقه والحديث
فهو فقيه المغرب
ولم يأت بعده مثله
ابن رشد (الجد) ىيعتبر من المتكلمين وانما هو فقيه بالدرجة الاولى
القرطبي لايعتبر من المتكلمين وانما هو فقيه ومفسر
وهو مقلد للمتكلمين لا انه رأس فيهم

القرافي حسن المعرفة بعلم الكلام الا انه فقيه بالدرجة الاولى

الشاطبي لايمكن اعتباره من المتكلمين بحال وان كان وافق الاشاعرة واخذ عنهم فهو اخذ مقلد لااخذ من يحسن علم الكلام
والله اعلم

محمد الأمين
02-06-03, 08:12 AM
بارك الله بك أخي ابن وهب

والحقيقة أن المذهب الحنفي الحالي هو أشبه بمذهب الكرخي وليس مذهب أبي حنيفة. ذلك أن الكرخي هو المؤسس الحقيقي لأصول الفقه عند الأحناف وهي أصول أقرب لمذهب المعتزلة من مذهب أبي حنيفة. وخصوصاً القاعدة الشهيرة التي اخترعها الكرخي: « كل آية تخالف ما عليه أصحابنا فهي مؤولة أو منسوخة، وكل حديث كذلك فهو مؤول أو منسوخ » [الأصل للكرخي 152 ملحقة بتأسيس النظر للدبوسي].

ولك أن تتخيل ماذا كان سيقول ابن عباس رضي الله عنه لو سمع بهذه المقولة، وهو الذي كان يعيب على من يقلد أبي بكر وعمر!

وهذه المقولة علق عليها العلامة الحنفي علي القاري ما معناه: لولا أن الكرخي كان متأولاً لكفرناه.

عموماً فهناك الكثير من الأحناف من هم سلفيو العقيدة، لكن المشكلة تبقى أصول الفقه عند المذاهب الأربعة مخالفة للأئمة الأربعة ومتأثرة بنسب مختلفة بفلسفات المعتزلة. ولهذا تكثر الشذوذات الفقهية عند المتأخرين مقارنة مع الفقهاء المتقدمين.

محمد الأمين
10-12-03, 07:01 PM
الأخ الباحث الحبيب ابن وهب

تقول وفقك الله: ((وعيسى بن أبان وقد كان ايضا معتزليا
ولذا تجد تشابه بين اختياراتهم وبين اراء المعتزلة))

أقول أفكار ابن أبان المعتزلية واضحة، لكن من الذي وصفه بالاعتزال؟

ابو الوفا العبدلي
10-12-03, 07:16 PM
قال الصفدي في الوافي (2/70) :
سئل أبو جعفر محمد بن أحمد بن نصر الترمذي الفقيه الشافعي وكان ثقة من أهل العلم والفضل عند موته عن حديث النزول فأجاب بجواب مالك رحمه الله تعالى.

زوجة وأم
05-03-07, 10:44 AM
من الشافعية ممن كان على عقيدة السلف ابن جرير الطبري رحمه الله

الباقلاني ، الإسفراييني ، إمام الحرمين الجويني ، أبو حامد الغزالي ، الفخر الرازي ، البيضاوي ، الآمدي ، الشهرستاني ، البغدادي

من البغدادي هنا ؟
وسمعت ان نسبة الإسفراييني للأشعرية غير صحيح

وانظروا ما قال في العقيدة السفارينية


19 - اعلم هديت أنه جاء الخبر ... عن النبي المقتفى خير البشر
20 - بأن ذي الأمة سوف تفترق ... بضعا وسبعين اعتقادا والمحق
21 - ما كان في نهج النبي المصطفى ... وصحبه من غير زيغ وجفا
22 - وليس هذا النص جزما يعتبر ... في فرقة إلا على أهل الأثر
23 - فأثبتوا النصوص ب التنزيه ... من غير تعطيل ولا تشبيه
24 - فكل ما جاء من الآيات ... أو صح في الأخبار عن ثقات
25 - من الأحاديث نمره كما ... قد جاء فاسمع من نظامي واعلما
26 - ولا نرد ذاك ب العقول ... لقول مفتر به جهول
27 - فعقدنا الإثبات يا خليلي ... من غير تعطيل ولا تمثيل
28 - فكل من أول في الصفات ... كذاته من غير ما إثبات
29 - فقد تعدى واستطال واجترى ... وخاض في بحر الهلاك وافترى
30 - ألم تر اختلاف أصحاب النظر ... فيه وحسن ما نحاه ذو الأثر
31 - فإنهم قد اقتدوا بالمصطفى ... وصحبه فاقنع بهذا وكفى

تاجر فاطمة
11-01-09, 10:53 PM
أريد ان افهم كيف اعرف من من العلماء المالكية الذين كانوا أشاعرة في مصر والشام خلال القرنين السادس والسابع الهجريين لمن يعرف هذا بريدي الاكتروني وانا في حاجة ماسة لانها تدخل في اطار بحثي showahan@hotmail.fr

علاء بن حسن
13-01-09, 04:17 PM
المسألة يا إخوة تحتاج إلى ضبط

فليس كل من قالوا عنه متكلما يكون أشعري وليس كل من تكلم في علم الكلام يكون أشعري

فالإمام البزدوي والسرخسي وغيرهم ، بعض الناس يصنفونهم ضمن الماتدوريدية ومع ذلك تجدهم يثبتون الصفات

بل سيزداد عجبك إذا علمت أنهم صرحوا بإثبات معاني الصفات

يقول السرخسي الحنفي : ( إثبات اليد والوجه حق عندنا ....وأهل السنة والجماعة أثبتوا ما هو الأصل معلوم المعنى بالنص-أي الآيات القطعية والدلالات اليقينية- وتوقفوا فيما هو من المتشابه وهو الكيفية ولم يجوزوا الاشتغال بطلب ذلك ) نقله عنه العلامة القاري في شرح الفقه الأكبر

إن من يقرأ الكلام هذا لأول وهلة يظن أنه من كلام ابن تيمية أو ابن القيم ،!! ...لكنه من كلام متقدمي الأحناف الذين ينسبونهم إلى الماتوريدية !!

حتى الإمام علي القاري الحنفي مع أنه يصرح بأنه ماتوريدي ، إلا أنه أفرد الفصول وسود الصفحات في الذب عن منهج السلف ومنهج ابن تيمية!!

فالقضية تحتاج إلى ضبط أكثر من هذا

ثانيا : ليس مجرد أن عالم أنكر لفظ (الجارحة) يكون أشعري خلفي !!!

وليس كل من أنكر (الحد )يكون أشعري

فما هكذا يا سعد تورد الأبل !!

فهذه القضايا فيها خلاف بين السلف وقد حكى ابن تيمية الخلاف الكبير في هذه القضايا بين السلف وكان يحاول التوفيق بينهما وكان يرجح أحيانا وبيان أن الخلاف لفظي في بعض الأحيان

فينبغي التروي في هذه القضايا وعدم التسرع في نسبة أحد إلى الأشعرية قبل بيان مجمل معتقده


والله أعلم

ابو الأشبال الدرعمي
14-01-09, 03:43 AM
قال ابو الحسن الكرجي ( و لم يزل أئمة الشافعية يأنفون و يستنكفون أن ينسبوا الى الاشعري و يتبرؤون مما بنى الأشعري مذهبه عليه و ينهون أصحابهم و أحبابهم عن الحوم حواليه) درء التعارض 2\96 ...و في الموضع ذاته مزيد من النقولات نقلها شيخ الاسلام عن ائمة شافعية خالفوا الاشعري في اصول عقيدته بعضها او كلها ........ثم قارن بطبقات السبكي 6\137 اذ اورد السبكي قصيدة ابي الحسن الكرجي المذكور فيها مخالفة عقيدة ابي الحسن الاشعري و رد عليه ردا مستشنعا لتعصبه المعروف عنه رحم الله الجميع

سليمان عبدالرحمن
14-01-09, 03:04 PM
المزني وله كتاب شرح السنه ذكر فيه عقيدة اهل السنه والجماعه
واللا كائي شرح اصول اعتقاد اهل السنه والجماعه

ابو الأشبال الدرعمي
14-01-09, 03:59 PM
و أيضا : أبو العباس بن سريج له جزء في اجوبة مسائل في اصول الدين ........على خلاف مذهب الاشعري حسبما اذكره من مطالعتي الجزء..........و قد طبع بمجلة الشريعة الكويتية في اعدادها الاخيرة

تاجر فاطمة
16-01-09, 06:29 PM
ارجو الرد حول المالكية المتأثرين بالاشعرية خلال القرنين 6و7ه

هشام التميمي
16-01-09, 08:40 PM
ثم قارن بطبقات السبكي 6\137 اذ اورد السبكي قصيدة ابي الحسن الكرجي المذكور فيها مخالفة عقيدة ابي الحسن الاشعري و رد عليه ردا مستشنعا لتعصبه المعروف عنه رحم الله الجميع

وفي ذيل طبقات الحنابلة ذكر للقصدية وتكلم المحقق د. العثيمين على تخبط السبكي في الرد على الكرجي.

ومنهم :
أبو حامد الإسفرايني
وأبو إسحاق الشيرازي

قال ابن تيمية في الدرء

قال أبوالحسن ـ الكرجي ـ : ( ومعروف شدة الشيخ أبي حامد على أهل الكلام حتى ميز أصول فقه الشافعي من أصول الأشعري وعلقه عنه أبو بكر الزاذقاني وهو عندي وبه اقتدى الشيخ أبو إسحاق الشيرازي في كتابيه اللمع والتبصرة حتى لو وافق قول الأشعري وجها لأصحابنا ميزة وقال : هو قول بعض أصحابنا وبه قالت الأشعرية ولم يعدهم من أصحاب الشافعي استنكفوا منهم ومن مذهبهم في أصول الفقه فضلا عن أصول الدين) .

قلت : هذا المنقول عن الشيخ أبي حامد وأمثاله من أئمة أصحاب الشافعي أصحاب الوجوه معروف في كتبهم المصنفة في أصول الفقه وغيرها
وقد ذكر ذلك الشيخ أبو حامد و القاضي أبو الطيب و أبو إسحاق الشيرازي وغير واحد بينوا مخالفة الشافعي وغيره من الأئمة لقول ابن كلاب و الأشعري في مسألة الكلام التي امتاز بها عن ابن كلاب و الأشعري عن غيرهما وإلا فسائر المسائل ليس لابن كلاب و الأشعري بها اختصاص بل ما قاله قاله غيرهما إما من أهل السنة والحديث وإما من غيرهم بخلاف ما قاله ابن كلاب في مسألة الكلام وأتبعه عليه الأشعري فإنه لم يسبق ابن كلاب إلى ذلك حد ولا وافقه عليه من رؤوس الطوائف

ابو الأشبال الدرعمي
16-01-09, 10:33 PM
أريد ان افهم كيف اعرف من من العلماء المالكية الذين كانوا أشاعرة في مصر والشام خلال القرنين السادس والسابع الهجريين لمن يعرف هذا بريدي الاكتروني وانا في حاجة ماسة لانها تدخل في اطار بحثي showahan@hotmail.fr


لا أظن انك ستجد كثيرين من المالكية في مصر و الشام هذه الفترة لأن معقلهم الرئيس كان ببلاد المغرب لكن منهم من مر بمصر و الشام كابن العربي المالكي و منهم من استوطنها و مات بها كالطرطوشي و ابن خلدون و منهم من كان منها كابن دقيق العيد قبل ان يتحول الى مذهب الشافعية و كذلك شهاب الدين القرافي المالكي
و من ناحية اخرى فقد كانت مصر معقلا للشافعية في هذه الفترة اما الشام فكان يتنازعها مذهب الشافعي و احمد رضي الله عنهما
و لعلك لو تتبعت كتب التراجم و الطبقات لهذه الفترة ان تظفر بما تحتاج ايه
و لشيخ الاسلام في اوائل درء التعارض كلام عن طرق تسلل المذهب الاشعري الى بلاد المغرب حيث المالكية و من ثم انتشاره فيهم لكن لا ادري اين موضع الكلام تحديدا

ابن المهلهل
17-01-09, 12:43 PM
موضوع مهم

ابوخالد الحنبلى
17-01-09, 03:09 PM
شكرا لكم ويمكننا ان نعمل موضوعا عن الاحناف والمالكية فهل من مجيب

ابو الأشبال الدرعمي
18-01-09, 11:15 PM
من الممكن البحث في المالكية ففيهم اشاعرة كثر
اما الحنفية فلا ادري فأغلبهم ماتريدية و الله اعلم
الا ان كنا نبحث عن الحنفية الذين لم يتاثروا بالماتريدية فلا ادري حجم المادة والله اعلم و لعل اخواننا يزودوننا بمزيد من المعلومات

تاجر فاطمة
03-02-09, 09:28 PM
شكرا اخي الكريم ابو الاشبال على تفاعلك معي

عبد الكريم بن عبد الرحمن
30-08-09, 10:14 PM
و لا ننسى محدث المغرب ابن عبد البر المالكي فقد كان سلفي العقيدة مع بعض الاخطاء عنده

محمد ناصر الدين
11-03-10, 08:43 PM
أظن أن هذا الموضوع يحتاج إلى تحرير أكثر

وفق الله الجميع لمرضاته

أبو أحمد العجمي
11-03-10, 10:05 PM
هناك رسالة علمية دكتوراه في دار العلوم وهي الاتجاه السلفي عند فقهاء الشافعية

أبو حبيب التتاري
28-04-10, 02:16 PM
العالم السلفي الحنفي الوحيد هو ابن أبي العز
حتى الذين يثبتون مرة ينفون ما قرروا مرة أخرى -
وقال الإمام محمد بن أحمد السرخسي الحنفي المتوفى سنة 483 هـ في كتابه المبسوط، المجلد الرابع (الجزء 7) >> [تابع كتاب الطلاق] >> باب العتق في الظهار :

فأما الحديث فقد ذكر في بعض الروايات: أن الرجل قال عليّ عتق رقبة مؤمنة، أو عرف رسول الله صلى الله عليه وسلم بطريق الوحي أن عليه رقبة مؤمنة، فلهذا امتحنها بالإيمان، مع أن في صحة ذلك الحديث كلامًا فقد روي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أين الله فأشارت إلى السماء) ولا نظن برسول الله صلى الله عليه وسلم أنه يطلب من أحد أن يثبت لله تعالى جهة ولا مكانًا، ولا حجة لهم في الآية، لأن الكفر خبث من حيث الاعتقاد، والمصروف إلى الكفارة ليس هو الاعتقاد إنما المصروف إلى الكفارة المالية، ومن حيث المالية هو عيب يسير على شرف الزوال"اهـ.

ونفس الكلام عن ملا علي القاري - ينقل النقولات من كلام ابن القيم وكلام ابن ابي العز في قواعد الصفات ثم في مكان آخر يكتب ما ينقض به تلك القواعد

وهذا التذبذب غريب جدا منهم

ما استطاعوا أن يتسلفوا كاملا رحمة الله على الجميع فغفر الله لنا ولهم أخطاءنا!

أبو قتادة وليد الأموي
28-04-10, 11:45 PM
ومن الشافعية الذين لم يتأثروا بعقيدة الأشاعرة الشيخ أبو إسماعيل الهروي :
قال شيخ الإسلام ابن تيمية: ".... كأبي إسماعيل الأنصاري الهروي صاحب كتاب "(ذم الكلام) فإنه من المبالغين في ذم الجهمية لنفيهم الصفات، وله كتاب (تكفير الجهمية)، ويبالغ في ذم الأشعرية مع أنهم من أقرب هذه الطوائف إلى السنة والحديث، وربما كان يعلنهم، وقد قال له بعض الناس بحضرة نظام الملك: أتلعن الأشعرية؟ فقال: ألعن من يقول لي في السماوات إله، ولا في المصحف قرآن، ولا في القبر نبي، وقام من عنده مغضباً" اهــ

ومن مسانيد أبي إسماعيل الهروي في ذم الأشاعرة:
قال شيخ الإسلام أبو إسماعيل الهروي الأنصاري: "سمعت الحاكم عدنان بن عبدة النميري يقول: سمعت أبا عمر البسطامي يقول: كان أبو الحسن الأشعري أولاً ينتحل الاعتزال، ثم رجع فتكلم عليهم، وإنما مذهبه التعطيل، إلا أنه رجع من التصريح إلى التمويه" ا هـ.
قال شيخ الإسلام أبو إسماعيل الهروي الأنصاري: "سمعت الشيخ أحمد بن أبي نصر الماليني يقول: دخلت جامع عمرو بن العاص رضي الله عنه بمصر في نفر من أصحابي، فلما جلسنا، جاء شيخ فقال: أنتم أهل خراسان أهل سنة، وهذا هو موضع الأشعرية، فقوموا" ا هـ.
قال شيخ الإسلام أبو إسماعيل الهروي الأنصاري: سمعت الثقة وهو لي عن أبي حامد أحمد بن حمدان إجازة: "أن جده أبا حامد الشاركي في علته التي توفي فيها دخل عليه أبو عبدالله الفياضي وعنده أبو سعد الزاهد، فلما دخل، قام إليه الناس يعظمونه، ولم ينظر إليه أبو سعد، فقال أبو حامد: أسندوني، فأسندوه، فرفع صوته وكان منه من الشدة على الكلابية بشأن".
راجع: الأشاعرة في ميزان أهل السنة لفيصل الجاسم - ص 659 وغيرها.

وقال الذهبي في تذكرة الحفاظ:
شيخ الإسلام الحافظ الإمام الزاهد أبو إسماعيل عبد الله بن محمد بن علي بن محمد بن أحمد بن علي بن جعفر بن منصور بن مت الأنصاري الهروي، من ذرية أبي أيوب الأنصاري .

ولد سنة ست وتسعين وثلاثمائة، وسمع جامع أبي عيسى من عبد الجبار بن محمد الجراحي وسمع من أبي منصور محمد بن محمد الأزدي والحافظ أبي الفضل محمد بن أحمد الجارودي وأبي منصور أحمد بن أبي العلاء ويحيى بن عمار السجستاني ومحمد بن جبريل الماحي وأحمد بن علي بن منجويه الحافظ وأبي سعيد محمد بن موسى الصيرفي وعلي بن محمد بن محمد الطرازي وأحمد بن محمد السليطي أصحاب الأصم، ومن القاضي أبي بكر الحيري ولم يحدث عنه وأكثر عن أبي يعقوب القراب وطبقته، وصنف الأربعين، وكتاب الفاروق، في الصفات، وكتاب ذم الكلام وأهله، وكتاب منازل السائرين، وأشياء، وكان سيفًا مسلولًا على المخالفين وجذعًا في أعين المتكلمين وطودًا في السنة لا يتزلزل وقد امتحن مرات.

قال ابن طاهر: وسمعته يقول بهراة: عرضت على السيف خمس مرات لا يقال لي: ارجع عن مذهبك، لكن يقال لي: اسكت عمن خالفك؛ فأقول: لا أسكت؛ وسمعته يقول: أحفظ اثني عشر ألف حديث أسردها سردًا. قال أبو النضر الفامي: كان إسماعيل بكر الزمان وواسطة عقد المعاني وصورة الإقبال في فنون الفضائل وأنواع المحاسن منها نصرة الدين والسنة من غير مداهنة ولا مراقبة لسلطان ولا وزير، وقد قاسى بذلك قصد الحساد في كل وقت وسعوا في روحه مرارًا وعمدوا إلى إهلاكه أطوارًا، فوقاه الله شرهم وجعل قصدهم أقوى سبب لارتفاع شأنه.

قلت: تخرج به خلق كثير وفسر القرآن مدة وفضائله كثيرة؛ ورأيت أهل الاتحاد يعظمون كلامه في منازل السائرين، ويدعون أنه موافقهم ذائق لوجدهم ورامز لتصوفهم الفلسفي، وأنى يكون ذلك وهو من دعاة السنة وعصبة آثار السلف؟ ولا ريب أن في منازل السائرين أشياء من محط المحو والفناء وإنما مراده بذلك الفناء الغيبة عن شهود السوي ولم يرد عدم السوي في الخارج.

وفي الجملة هذا الكتاب لون آخر غير الأنموذج الذي أصفق عليه صوفية التابعين ودرج عليه نساك المحدثين، والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم. وله قصيدة في السنة سمعناها، غالبها جيد. وله مجلد في مناقب الإمام أحمد بن حنبل سمعناه من ابن القواس عن الكندي إجازة عن الكروجي عنه.

حدث عنه المؤتمن الساجي وابن طاهر المقدسي وعبد الله بن أحمد بن السمرقندي وعبد الصبور بن عبد السلام الهروي وعبد الملك الكروجي وحنبل بن علي البخاري وأبو الفتح محمد بن إسماعيل الفامي وعبد الجليل بن أبي سعد المعدل وأبو الوقت عبد الأول بن عيسى السجزي وآخرون، وآخر من روى عنه بالإجازة أبو الفتح نصر بن سيار.

قال السلفي: وسألت المؤتمن عن أبي إسماعيل الأنصاري فقال: كان آية في لسان التذكير والتصوف من سلاطين العلماء، سمع ببغداد من أبي محمد الخلال وغيره، يروي في مجالسه أحاديث بالأسانيد وينهى عن تعليقها عنه وكان بارعًا في اللغة حافظًا للحديث. قرأت عليه كتاب ذم الكلام وقد روى فيه حديثًا عن علي بن بشرى عن أبي عبد الله بن منده عن إبراهيم بن مرزوق، فقلت له: هذا هكذا؟ قال: نعم؛ وإبراهيم هو شيخ الأصم وطبقته، وهو إلى الآن في كتابه على الخطأ كذا قلت: وهكذا سقط عليه رجلان من حديثين مخرجين من جامع الترمذي نبهت عليهما في نسختي وهو على الخطأ في غير نسخة. قال المؤتمن: وكان يدخل على الأمراء والجبابرة فما يبالي بهم ويرى الغريب من المحدثين فيبالغ في إكرامه، قال لي مرة: هذا الشأن شأن من ليس له شأن سوى هذا الشأن، يعني طلب الحديث؛ وسمعته يقول: تركت الحيري لله؛ قال: وإنما تركته؛ لأني سمعت منه شيئًا يخالف السنة.

قال الحسين بن علي الكتبى: خرج شيخ الإسلام لجماعة الفوائد بخطه إلى أن ذهب بصره فكان يأمر فيما يخرجه لمن يكتبه عنه ويصحح هو، وقد تواضع بأن خرج لي فوائد ولم يبق أحد ممن خرج لي سواه. قال ابن طاهر: سمعته يقول: إذا ذكر التفسير فإنما أذكره من مائة وسبعة تفاسير؛ وسمعته ينشد على منبره:

أنا حنبلي ما حييت وإن أمت فوصيتي للناس أن يتحنبلوا

وسمعته يقول: قصدت أبا الحسن الخرقاني الصوفي ثم عزمت على الرجوع فوقع في نفسي أن أقصد أبا حاتم بن خاموش الحافظ بالري وألتقيه وكان مقدم أهل السنة بالري، وذلك أن السلطان محمودًا لما دخل الري وقتل بها الباطنية منع الكل من الوعظ غير أبي حاتم، وكان من دخل الري يعرض اعتقاده عليه، فإن رضيه أذن له في الكلام على الناس وإلا منعه؛ فلما قربت من الري كان معي رجل في الطريق من أهلها فسألني عن مذهبي فقلت: حنبلي، فقال: مذهب ما سمعت به وهذه بدعة، وأخذ بثوبي وقال: لا أفارقك إلى الشيخ أبي حاتم، فقلت: حيرة. فذهب بي إلى داره وكان له ذلك اليوم مجلس عظيم فقال: هذا سألته عن مذهبه فذكر مذهبًا لم أسمع به قط؛ قال: وما ذاك؟ قال: قال: أنا حنبلي؛ فقال: دعه فكل من لم يكن حنبليًّا فليس بمسلم، فقلت: الرجل كما وصف لي؛ ولزمته أيامًا وانصرفت.

قال ابن طاهر: حكى لي أصحابنا أن السلطان ألب أرسلان قدم هراة معه وزيره نظام الملك، فاجتمع إليه أئمة الفريقين الحنفية والشافعية للشكوى من الأنصاري ومطالبته بالمناظرة، فاستدعاه الوزير فلما حضر قال: إن هؤلاء قد اجتمعوا لمناظرتك فإن يكن الحق معك رجعوا إلى مذهبك، وإن يكن الحق معهم فإما أن ترجع أو تسكت عنهم؛ فقام الأنصاري وقال: أناظر على ما في كمى؛ قال: وما في كمك؟ قال: كتاب الله، وأشار إلى كمه اليمين؛ وسنة رسول الله، وأشار إلى كمه اليسار، وكان فيه الصحيحان فنظر الوزير إليهم مستفهمًا لهم فلم يكن فيهم من ناظره من هذه الطريق، وسمعت أحمد بن أميرجة خادم الأنصاري يقول: حضرت مع الشيخ للسلام على الوزير نظام الملك وكان أصحابنا كلفوه الخروج إليه وذلك بعد المحنة ورجوعه من بلخ "قلت: كان قد غرب إلى بلخ" قال: فلما دخل عليه أكرمه وبجله وكان هناك أئمة من الفريقين فاتفقوا عني أن يسألوه بين يدي الوزير فقال العلوي الدبوسي: يأذن الشيخ لإمام أن أسأل، قال: سل، قال: لم نلعن أبا الحسن الأشعري؟ فأطرق الوزير، فلما كان بعد ساعة قال له الوزير: أجبه؛ قال: لا أعرف أبا الحسن وإنما ألعن من لم يعتقد أن الله في السماء وأن القرآن في المصحف وأن النبي اليوم ليس بنبي؛ ثم قام وانصرف فلم يمكن أحدًا أن يتكلم من هيبته؛ فقال الوزير للسائل: هذا أردتم؛ أن نسمع ما كان يذكره بهراة بآذاننا وما عسى أن أفعل به؟ ثم بعث إليه بصلة وخلع فلم يقبلها وسار من فوره إلى هراة.

قال: وسمعت أصحابنا بهراة يقولون: لما قدم السلطان ألب أرسلان هراة في بعض قدماته اجتمع مشايخ البلد ورؤساؤه ودخلوا على أبي إسماعيل وسلموا عليه وقالوا: ورد السلطان ونحن على عزم أن نخرج ونسلم عليه فأحببنا أن نبدأ بالسلام عليك، وكانوا قد تواطئوا على أن حملوا معهم صنمًا من نحاس صغيرًا وجعلوه في المحراب تحت سجادة الشيخ وخرجوا وقام إلى خلوته ودخلوا على السلطان واستغاثوا من الأنصاري وأنه مجسم وأنه يترك في محرابه صنما يزعم أن الله على صورته وإن بعث الآن السلطان يجده فعظم ذلك على السلطان وبعث غلامًا ومعه جماعة فدخلوا الدار وقصدوا المحراب فأخذوا الصنم ورجع الغلام بالصنم فبعث السلطان من أحضر الأنصاري، فأتى فرأى الصنم والعلماء والسلطان قد اشتد غضبه؛ فقال السلطان له: ما هذا؟ قال: هذا صنم يعمل من الصفر شبه اللعبة؛ قال: لست عن ذا أسألك؟ قال: فعم يسألني السلطان؟ قال: إن هؤلاء يزعمون أنك تعبد هذا، وأنك تقول: إن الله على صورته، فقال الأنصاري بصولة وصوت جهوري: سبحانك هذا بهتان عظيم، فوقع في قلب السلطان أنهم كذبوا عليه، فأمر به فأخرج إلى داره مكرمًا، وقال لهم: اصدقوني، وهددهم فقالوا: نحن في يد هذا الرجل في بلية من استيلائه علينا بالعامة، فأردنا أن نقطع شره عنا، فأمر بهم ووكل بكل واحد منهم وصادرهم وأهانهم.

قال أبو الوقت عبد الأول: دخلت نيسابور وحضرت على الأستاذ أبي المعالي الجويني فقال: من أنت؟ قلت: خادم الشيخ أبي إسماعيل الأنصاري فقال: ، قلت: اسمع ترضي هذا الإمام عن هذا الإمام، وإياك وسماع سب هذا الإمام من الإنعام. قال ابن طاهر: سمعت أبا إسماعيل يقول: كتاب أبي عيسى الترمذي عندي أفيد من كتاب البخاري ومسلم قلت: ولم؟ قال: لأنهما لا يصل إلى الفائدة منهما إلا من يكون من أهل المعرفة التامة وهذا كتاب قد شرح أحاديثه وبينها فيصل إلى فائدته كل فقيه وكل محدث.

قال ابن السمعاني: سألت إسماعيل الحافظ عن عبد الله بن محمد الأنصاري فقال: إمام حافظ.

وقال عبد الغافر بن إسماعيل: كان على حظ تام من معرفة العربية والحديث والتواريخ والأنساب إمامًا كاملًا في التفسير حسن السيرة في التصوف غير مشتغل بكسب مكتفيًا بما يباسط به المريدين والأتباع من أهل مجلسه في العام مرة أو مرتين على رأس الملأ فيحصل على ألوف من الدنانير وأعداد من الثياب والحلي فيأخذها ويفرقها على اللحام والخباز وينفق منها، ولا يأخذ من السلاطين ولا من أركان الدولة شيئًا، وقلما يرى عنهم ولا يدخل عليهم ولا يبالي بهم فبقي عزيزًا مقبولا قبولا أتم من الملك مطاع الأمر نحوًا من ستين سنة من غير مزاحمة، وكان إذا حضر المجلس لبس الثياب الفاخرة وركب الدواب الثمينة ويقول: إنما أفعل هذا إعزازًا للدين ورغمًا لأعدائه حتى ينظروا إلى عزي وتجملي فيرغبوا في الإسلام؛ ثم إذا انصرف إلى بيته عاد إلى المرقعة والقعود مع الصوفية في الخانقاه يأكل معهم ولا يتميز بحال. وعنه أخذ أهل هراة التبكير بالفجر وتسمية أولادهم في الأغلب بعبد المضاف إلى أسماء الله تعالى.

قال أبو سعد السمعاني: كان مظهرًا للسنة داعيًا إليها محرضًا عليها وكان مكتفيًا بما يباسط به المريدين، ما كان يأخذ من الظلمة شيئًا وما كان يتعدى إطلاق ما ورد في الظواهر من الكتاب والسنة معتقدًا ما صح وغير مصرح بما يقتضيه تشبيه؛ وقال: من لم ير مجلسي وتذكيري فطعن فيّ، فهو مني في حل.

وقال أبو النضر الفامي: توفي أبو إسماعيل في ذي الحجة سنة إحدى وثمانين وأربعمائة، وقد جاوز أربعًا وثمانين سنة.

قلت: فيها توفي راوي الجامع أبو بكر أحمد بن عبد الصمد الغورجي الهروي، ومسند خراسان أبو عمرو عثمان بن محمد بن عبيد الله المحمي المزكي، ومسند أصبهان أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد بن الحسن بن ماجه الأبهري.

قرأت على محمد بن قايماز الدقيقي والحسن بن علي القلانسي وعلى أبي محمد الحافظ: أخبركم عبد الله بن عمر أنا عبد الأول بن عيسى أنا عبد الله بن محمد الأنصاري أنا عبد الجبار بن الجراح أنا محمد بن أحمد بن محبوب نا أبو عيسى الترمذي نا قتيبة ثنا ابن عيينة عن محمد بن المنكدر وسالم أبي النضر عن عبيد الله بن أبي رافع عن أبيه قال: قال رسول الله، : "لا ألفين أحدكم متكئًا على أريكته يأتيه الأمر مما أمرت به أو نهيت عنه فيقول: لم أجد هذا في كتاب الله". هذا حديث حسن غريب تفرد به ابن عيينة أخرجه "د ت ق" ولكن رواه "ق" عن نصر بن علي فلم يجود إسناده عن سفيان فقال: عن سالم أو زيد بن أسلم عن عبيد الله عن أبيه.

وقد أخبر أنه صار شافعيًا لأنه وجد أكثر الشافعية من الأشاعرة ولا يحضرني مصدر ذلك وأظنه تاريخ الإسلام للذهبي.

نضال مشهود
22-05-10, 12:45 PM
بارك الله فيكم ونفع بكم

الأزهري السلفي
22-05-10, 02:31 PM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=6113

زوجة وأم
26-05-10, 11:00 PM
ومن الشافعية الذين لم يتأثروا بعقيدة الأشاعرة الشيخ أبو إسماعيل الهروي :.

أخي الكريم
أبو إسماعيل الهروي كان حنبليّا رحمه الله

ومن الشافعية الذين لم يتأثروا بالأشاعرة (لا أدري إذا كان أحد ذكرهم لأني لم أقرأ الموضوع كاملا) :


عدي بن مسافر الهكاري الشافعي توفي 555 هـ

وعبد الكريم بن منصور الموصلي الأثري توفي 651 هـ

مؤلفهم في العقيدة يدُل على ذلك

محمد عبدالكريم محمد
29-05-10, 02:00 AM
ومنهم الإمام أبي عبد الله محمد الشيباني الشافعي [المتوفى سنة 777هـ] رحمه الله تعالى وله متن الشيبانية في التوحيد واسمعه هنا بصوت محمود داود
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=211510

الأزهري السلفي
29-05-10, 02:38 PM
ومنهم الإمام أبي عبد الله محمد الشيباني الشافعي [المتوفى سنة 777هـ] رحمه الله تعالى وله متن الشيبانية في التوحيد واسمعه هنا بصوت محمود داود
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=211510

هل من ترجمة له؟

عادل المامون
29-05-10, 03:45 PM
قرأت في سير أعلام النبلاء قول الفخر الرازي عن نفسه فقال: لقد تأملت الطرق الكلامية والمناهج الفلسفية فما رأيتها تشفي عليلًا ولا تروي غليلًا، ورأيت أقرب الطرق طريقة القرآن، أقرأ في الاثبات: ﴿ الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى ﴾ ،﴿ إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ ﴾ ، وأقرأ في النفي: ﴿ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ﴾ ، ومن جرب مثل تجربتي عرف مثل معرفتي.(سيرأعلام النبلاء للذهبي 21/501).
هذا جزء من وصيته التي أوصى بها لما احتضر لتلميذه إبراهيم بن أبي بكر الاصبهاني، وقد أوردها الذهبي في (تاريخ الاسلام)، كما أوردها التاج السبكي في (طبقات الشافعية).
فيا ليت الباقي يعتبر


وكذلك الإمام الجويني يقول: قرأت خمسين ألفا في خمسين ألفا، ثم خليت أهل الاسلام بإسلامهم فيها وعلومهم الظاهرة (1)، وركبت البحر الخضم، وغصت في الذي نهى أهل الاسلام، كل ذلك في طلب الحق، وكنت أهرب في سالف الدهر من التقليد، والآن فقد رجعت إلى كلمة الحق، عليكم بدين العجائز، فإن لم يدركني الحق بلطيف بره، فأموت على دين العجائز، ويختم عاقبة أمري عند الرحيل على كلمة الاخلاص: لا إله إلا الله، فالويل لابن الجويني

أبو سليمان الجسمي
29-05-10, 09:16 PM
جزاكم الله خيرا .

بن محمد الحنبلي المصري
29-05-10, 09:32 PM
ومنهم ابن كثير رحمه الله.

عادل المامون
30-05-10, 03:14 PM
قال الإمام الجويني عن نفسه : قرأت خمسين ألفا في خمسين ألفا، ثم خليت أهل الاسلام بإسلامهم فيها وعلومهم الظاهرة ، وركبت البحر الخضم، وغصت في الذي نهى أهل الاسلام، كل ذلك في طلب الحق، وكنت أهرب في سالف الدهر من التقليد، والآن فقد رجعت إلى كلمة الحق، عليكم بدين العجائز، فإن لم يدركني الحق بلطيف بره، فأموت على دين العجائز، ويختم عاقبة أمري عند الرحيل على كلمة الاخلاص: لا إله إلا الله، فالويل لابن الجويني .

وقال الفخر الرازي : لقد تأملت الطرق الكلامية والمناهج الفلسفية فما رأيتها تشفي عليلا ولا تروي غليلا، ورأيت أقرب الطرق طريقة القرآن، أقرأ في الاثبات: (الرحمن على العرش استوى) ، (إليه يصعد الكلم) ، وأقرأ في النفي: (ليس كمثله شئ) ومن جرب مثل تجربتي عرف مثل معرفتي.
هذا جزء من وصيته التي أوصى بها لما احتضر لتلميذه إبراهيم بن أبي بكر الاصبهاني أوردها التاج السبكي في (طبقات الشافعية)

ليث بجيلة
31-05-10, 10:53 PM
يجب التفريق بين من يقول ببعض ما يقول القوم وله ما يسوغ وبين من يعتقد معتقدهم ويستميت في الدفاع عنه لهوى، والمخالفين لمعتقد السلف وجدوا من غير الشافعية، وهذه المسائل إنما يتعرض لها فقط في حالة إثارة الشبهه لا أن يبحث عن رجال أفضوا إلى ما قدموا ، ونسأل الله السلامة والثبات ، ومن صدرت منه مقالة وهو ممن عرف بالتوسط والإعتدال في باب الإعتقاد نسأل الله لنا وله المغفرة ، ونحمد الله على العافية فإن زمانهم ليس كزماننا ، والقوم إنما أخذوا العلم عمن سبقهم فتقررت لديهم هذه الأصول في باب الإعتقاد ولم يخرجوا عنها تعظيماً لحرمة الإسلام لا للهوى وقل من يسلم في تلك الأزمنة من تأويل ، ولولا ما من الله علينا به في هذه الأزمة من غلبة أهل السنة وكون لهم دولة وسلطان وإلا لبقي مذهبهم مهجور، وأخشى أن طرح هكذا موضوع فيه إساءة لعلماء بغير ما حاجة ، وقد يعد هذا من التعريض بهم والقدح فيهم ، والتنبيه على المخالف إنما يكون في حال الرد على الشبهه، وهم رحمهم الله على حالهم التي كانوا عليها من خيار الأمة ؛ فمن لنا الآن برجال مثل النووي وابن حجر وغيرهم رحمهم الله وغفر لهم على ما عندهم ، ولا حول ولا قوة إلا بالله