المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من لديه رغبة في الدراسات القرآنية


العوضي
10-12-02, 06:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخواني / أخواتي : من لديه الرغبة في الدراسات القرآنية ( تفسير - تجويد - حفظ - ..الخ )

فهناك مشروع أود القيام به وأسأل الله العظيم بأن يروقنا الإخلاص فيه والتوفيق .

ومن لديه الرغبة فهذا بريدي وأرجوا مراسلتي balmeras80@hotmail.com

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبومجاهدالعبيدي
11-12-02, 04:39 PM
وفقك الله يا أخانا العوضي ؛فكم كنت أبحث عن ملتقى لأهل القرآن

فاستعن بالله ولا تعجز ولا تتردد ونحن معك بالدعاء والمشاركات الجادة إن شاء الله .

وحبذا لو قسمتعه إلى الملتقيلت التالية :

ملتقى التفسير وأصوله وقواعده

ملتقى علوم القرآن

ملتقى القراءات والتجويد

ملتقى مناهج المفسرين


أخوك أبو مجاهد : باحث متخصص في القرآن وعلومه .

العوضي
11-12-02, 07:19 PM
جزاك الله خيرا أقتراح طيب وجميل جدا والفكرة كانت هكذا

هي عن القيام بإنشاء منتدى خاص بالقرآن وعلومه فقط ويكون إسم المنتدى ( ملتقى أهل القرآن ) أسوة بأخواننا في ( ملقتى أهل الحديث )وفيه اقسام

مثلا قسم التفسير

قسم التجويد والقراءات

قسم الحفظ

قسم علوم القرآن

قسم : مواضيع عامة عن القرآن

ولكني قد أخبرت بأن هناك دكتور في هذه الدراسات يقوم بإنشاء منتدى ولا أعرف هل أبدأ بإنشاء منتدى أم لا

فأرجوا بأن تفيدونا بارك الله فيكم

أخوكم : أبوخطاب العوضي


لا تنسونا

أبو تيمية إبراهيم
11-12-02, 08:38 PM
أخي العوضي
وفقك الله و سهل لك إنشاء هذا المنتدى الطيب الذي فيه خدمة لكتاب الله ..
و بخصوص المنتدى المشار إليه ، فهو منتدى الدكتور يحيى الغوثاني ، و هو دكتور متخصص في علوم التجويد ، و له كتاب جيد في أحكام التجويد مع تطبيقات نظرية ،
و المنتدى كما علمت مؤخرا قريبا سيرى النور ، لأن الدكتور يحيى كان مسافرا إلى مكة لأداء العمرة ، و لا أدري متى يبدأ فتح المنتدى ثانية ؟؟
و كتاب الغوثاني أذكر ملخصا عنه من موقع الثمرات فلي فيه اشتراك :

علم التجويد : احكام نظرية .. وملاحظات تطبيقية ( المستوى الثاني )

تأليف : يحيى عبدالرزاق الغوثاني
الناشر : مكتبة دار الغوثاني - دمشق
رقم الطبعة : الثالثة
تاريخ الطبعة: 22/08/2001
نوع التغليف: عادي ( ورقي )
عدد الأجزاء : 1
الرقم في السلسلة : 0
عدد الصفحات : 176
حجم الكتاب : 17 × 24 سم
السعر : 0.0 ريال سعودي ($0.00)
التصنيف : / علوم القرآن / تجويد / مدونات شاملة


نبذة عن الكتاب : هذا كتاب في قواعد علم التجويد ، ركز فيه المؤلف على الملاحظات والتنبيهات التي تتعلق بكيفية النطق ، كما نبه على أخطاء يقع فيها كثير من الناس أثناء القراءة والأداء وهي خلاصة تجربة طويلة من خلال الأخذ عن المشايخ المتقنين ، وهذا مما يمتاز به هذا الكتاب حيث لم يشأ كاتبه أن يكون كتابه نسخة مكررة عن غيره .

كما يمتاز الكتاب بالضبط وحسن الإخراج .

الفهرس : المقدمة (11)

مقدمات ومبادئ (13)

كيف نُرتل القُرآن الكريم (17)

الاستعاذة والبسملة (23)

أحكام النون الساكنة والتنوين (26)

أحكام الميم الساكنة (39)

أحكام المد (45)

المد الفرعي (51)

مخارج الحروف (63)

القسم الأول: مخارج الحروف الأصلية(65)

المخارج الخاصة الجزئية (67)

القسم الثاني: الحروف الفرعية (92)

أحكام الراءات (116)

اللامات (122)

إدغام المتماثلين والمتجانسين (124)

إدغام المتقاربين (126)

الوقف والإبتداء (128)

أقسام الوقف (130)

كيفية الوقوف الصحيح (138)

السكت في مواضع خاصة لحفص عن عاصم (141)

الهمزة (144)

التاءات (145)

سند المؤلف في القرآن الكريم والقراءات العشر المتواترة (153)

ملاحق الكتاب(157)

الخاتمة (157)

المراجع (168)

الفهرس (169)



الملاحظات : 1- قدم للكتاب الشيخان المقرءان بكري الطرابيشي وعبد الغفار الدروبي

2- ختم المؤلف كتابه بذكر سنده في القراءات العشر المتواترة ( وهذا مما يحمد للمؤلف ليظهر للقارئ أن المؤلف من أهل الأداء لا من الدخلاء على هذا الفن الشريف ) ثم ألحق بذلك صورة إجازتيه من الشيخ سعيد العبد الله و الشيخ عبد الغفار الدروبي يلي ذلك جواب للشيخ كريم راجح عن حكم الترجيع في القراءة وكيفية أداء الإخفاء الشفوي والحقيقي ، وآخر ما أورده المؤلف من ملاحق ملخص لمجلس شيوخ القراء بدمشق الشام عن مسألة الإخفاء المتقدمة

3- مما جاء في جواب الشيخ كريم قوله ( والمؤسف أن أكثر القراء اليوم مغنون ، ثم هم يجعلون التجويد تابعاً للنغمة فالنغمة هي الأصل والتجويد هو الفرع ، وذلك لا شك من أشد ما دخل على القرآن في أدائه ، فليحذر القراء من مثل ذلك ، ومهما قرأ القارئ بالنغمات المعروفة دون أن يخل بأحكام التجويد فهو حسن ) .

4- وجاء في نص قرار مجلس شيوخ القراء في دمشق حول النطق بالإخفاء ( ولقد اجتمعت ببعض علماء الأزهر الطاعنين في السن في مكة المكرمة وهو من العلماء الأفاضل وممن أجمع العلماء على فضله في هذا الفن ، فأخبرني بأن علماء الأزهر كانوا ينطقون بهذه الغنن إن بالإخفاء الشفوي أو بالإدغام الشفوي أو بالإخفاء الآخر لبقية حروف الإحفاء ما عدا الإظهار والإدغام وكذلكم كانوا ينطقون بالإدغام على هذه السبيل ، وكذلكم تلقوا هذه الإخفاءات دونما تغيير ولا تبديل ، وكانت النصوص بكل ما فيها تحمل على هذا التلقي ، لأن التلقي هو الذي يفسر النصوص وليست النصوص التجويدية في كتب التجويد هي التي تفسر التلقي ، إلى أن جاء أحد القراء وكانت له مشيخة القراء وهو الشيخ عامر عثمان فجاء بهذا النطق الجديد الذي ما كان يعرفه القراء ولا علماء القراءة ولا علماء الأزهر وأيضاً هو ما كان يعرفه من قبل وما تلقاه عن مشايخه فكان يقول { ترميهم بحجارة } ، { من بعد } ، { يعتصم بالله } ، وهكذا كان ينطق [ أي بفرجة بين الشفتين ] ، وأنكروا عليه ولكنه بقي آخذاً برأيه وحمل الكثيرين من الناس - باعتباره كان شيخ القراء - على ما أراد أن ينطق ، أيها الأخوة الذين تستمعونني : النطق الذي نطقت به أمامكم بحضور شيخ القراء وهؤلاء العلماء الأفاضل هو النطق الذي أجمع عليه العلماء [ وهو إطباق الشفتين في الإخفاء الشفوي ] .

أما أن اللسان يرتفع أو ينخفض فهذا لا علاقة له بالغنة ، وإنما هو تابع للحرف الذي ينطق به ، فشتان بين قولنا { أن سلام عليكم } وبين قولنا { عن صلاتهم } فإن الصاد حرف مفخم فيرتفع اللسان عنده وعند النطق بغنته ، والسين حرف مستفل مرقق فينخفض اللسان عنده وعند النطق بغنته ، لأن الغنة تابعة للحرف من حيث تفخيمه ومن حيث ترقيقه ، فإذا كان مفخماً ارتفع اللسان عنده ، وإذا كان مرققاً انخفض اللسان عنده .

وعلى كل حال هذا موضوع مرجعه التلقي ، فإنك لا تستطيع أن تفهم كيفية النطق بمجرد العبارة ولكن إذا نطق بالكلمة أمامك فإنك تستطيع أن تقلدها ، فمهما أردت أن أعبر لكم عن حرف ( B ) باللغة الأجنبية لا أستطيع أن أعرف لك النطق حق التعريف حتى أنطق أمامك ، وهكذا الحروف العربية والحروف القرآنية لابد أن ينطق الإنسان بها .

وهكذا تلقى القرآن الكريم العلماء كابراً عن كابر ، ولا يعقل أبداً أن يكون جميع العلماء في العالم الإسلامي ينطقون بشيء خطأ وقد أجمعوا على خطئه ، فإن القرآن الكريم منزه عن ذلك ولا شك ، ومن عاد إلى تساجيل الشيخ العظيم على محمود أو محمود هاشم أو الشيخ عبدالفتاح الشعشاعي ، أو الشيخ محمد رفعت ، وما شاكل هؤلاء من الذين لا تزال تساجيلهم محفوظة فإنه لا يجدهم ينطقون بهذه الغنن إلا كما نطقنا نحن الان ، وقراءة القرآن الكريم في سورية وفي الأزهر أو في غيرها من البلاد العربية من قبل القراء المتقنين على وتيرة واحدة حرف واحد ) .

أبو تيمية إبراهيم
11-12-02, 08:44 PM
وهذا الرابط
http://www.thamarat.com/index.cfm?faction=BookDetails&Bookid=563
و ميزة كتاب الغوثاني أنه نقل نص قرار مجلس قراء الشام برئاسة شيخ القراء كريم راجح و فيه بيان أن الإخفاء الشفوي يكون بإطباق الشفتين و أن غير هذا لا يعرف عن القراء بالتلقي ..
و قد كان الشيخ كريم قد صرح بهذا في تعليقة له على كتاب ابن بلبان
المسمى ( بغية المستفيد في علم التجويد ) تحقيق أخينا الشيخ رمزي دمشقية رحمه الله تعالى و عفا عنه
وهذا رابطه
http://www.thamarat.com/index.cfm?faction=BookDetails&Bookid=1453

العوضي
12-12-02, 01:12 AM
بارك الله فيك اخي العزيز على هذا الرد الطيب المفيد , نعم فقد سمعت عن موقع الدكتور حفظه الله

وزيادة الخيرخيرين وإن شاء الله في الموقع سوف اجعل دكتورنا لمادة القرآن يشارك إن استطاع .

ونأمل في التوفيق والسداد للجميع

أخوك في الله : أبوخطاب العوضي

محمد الأمين
12-12-02, 09:36 AM
أخي أبو تيمية الرابط إلى الموقع الحواري خطأ، وكأن الموقع قد تم حذفه، لكن الرابط الذي تضعه ليس هو حتماً.

أبو تيمية إبراهيم
12-12-02, 05:03 PM
الأخ الفاضل محمد الأمين
الموقع هكذا أرسل إلي ، و قد استعملته فكان يفتح معي ، و شاركت فيه ، لكن بعد مدة صار لا يفتح الرابط و يحول على هذا المذكور هنا ، و سألت بعض من له علاقة بموقع الدكتور فذكر أن الموقع الآن لا يفتح لخلل ، و أن الدكتور مسافر ، لكن سيفتح قريبا ، و لعله إن حصل جديد أخبرتكم به و الله الموفق .

السبيل
12-12-02, 05:30 PM
بسم الله، وصلى الله على محمد وآله. ألحمد لله على هذه البشرى. لي بعض الملاحظات وما هي إلا تساؤلات في الحقيقه.وارجو من الإخوة الإرشاد.فأقول الحمد لله الذي جعل التلاوة سنة متبعة،وبهذا حفظت الحروف، وهذا من صميم البيان الذ ي أُ مر به النبي صلّى الله عليه وسلّم، ولكن الملفت للنظر هي الملاحظة الرابعة عند أخينا ابي تيمية وما جاء في قرار شيوخ القراء بدمشق،وما فيه من طعن بقراءة الشيخ عامر عثمان . أمامي الآن كتاب حق التلاوة لـ حسني شيخ عثمان ط 3 دار العدوي عمان ـ بيروت وعلى جلدته ما يلي: وقد أجاز الطبعة الأولى مشايخ القراء في بلاد الشام: عبدالعزيز عيون السود، حسن خطاب، محي الدين الكردي، سعيد العبدالله. يقول حسني شيخ عثمان ص 105 أسفل الصفحة:يحذّر الشيخ عبدالعزيز عيون السود من إطباق الشفتين عند النطق بالميم المخفاة كما جاء في رسالته المخطوطة بعنوان "النفس المطمئنة" . والعلاقة الوثيقة بين الشيخ الدروبي وشيخه عيون السود لا يجهلها المهتمون بهذا الفن. غير انه من خلال محاولة التلقي أقول : إن الغنة، من دون تشديد الميم أو إظهارها، لا تتحقق مع انطباق الشفتين فينتفي إذن إخفاء الميم والواجب إخفاؤها ! والغنة في الإخفاء إنما هي على الحرف الأول، ومن هذا يتبين أنه لابد من جعل فتحة خفيفة بين الشفتين تتحقق من خلالها الغنة وإخفاء الميم وعدم التشديد والله أعلم. ولنتأمل قول ابن الجزري في النشر دار الفكر 26/2 في أحكام الميم الساكنة: ".. الثالث وهو ( القلب) فعند حرف واحد وهي الباء فإن النون الساكنة والتنوين يقلبان ميما خالصة من غير إدغام وذلك نحو (أنبئهم، ومن بعد، وصم بكم ) ولا بد من إظهار الغنة مع ذلك فيصير في الحقيقة إخفاءالميم المقلوبة عند الباء فلا فرق حينئذ في اللفظ بين (أن بورك، وبين: يعتصم بالله )إلا أنه لم يُختلف في إخفاء الميم ولا في إظهار الغنة في ذلك .... " وفيه أيضا "أحكام الميم الساكنة 222/1 "( الثاني الإخفاء) عند الباء على ما اختاره ألحافظ أبو عمرو الداني وغيره من المحققين. وذلك مذهب أبي بكر بن مجاهد وغيره. وهو الذي عليه أهل الأداء بمصر والشام والأندلس وسائر البلاد الغربية وذلك نحو: يعتصم بالله، ....فتظهر الغنة فيها إذ ذاك إظهارها بعد القلب نحو: من بعد، أنبئهم بأسمائهم، وقد ذهب جماعة كأبي الحسن أحمد بن المنادي وغيره إلى إإظهارها عندها إظهارا تاما وهو اختيار مكي القيسي وغيره. وهو الذي عليه أهل الأداء بالعراق وسائر البلاد الشرقية. وحكى أحمد بن يعقوب التائب إجماع القراء عليه (قلت) [القائل هو ابن الجزري] والوجهان صحيحان مأخوذ بهما إلا أن الإخفاء اولى للإجماع على إخفائها عند القلب. وعلى إخفاتها في مذهب أبي عمرو حالة الإدغام في نحو: أعلم بالشاكرين" أ هـ فلعل الشيخ الزهري الطاعن في السن قد وهم والله اعلم .أرجو من إخواننا البيان والإرشاد والسلا م عليكم

أبو تيمية إبراهيم
12-12-02, 07:49 PM
أخي المكرم الفاضل / السبيل وفقك الله و أحسن إليك على مداخلتك
بخصوص ما طرحته ، فهو من أهم المسائل المختلف عليها بين المعاصرين في أحكام التجويد ، كذلك مع ما أثير مؤخرا - و المسألة قديمة الذيل جدا - و هي عن مخرج الضاء و تضعيف مجموعة من القراء المعاصرين للكيفية التي ينطق بها أغلب قراء العصر ، و في هذا أشرطة أربعة فيها تصريح بعض المشايخ الكبار بهذا ...
و بخصوص مسألتنا هذه ( قلب النون ميما مخفاة عند الباء مع الغنة أو الإخفاء الشفوي و حال الشفتين ) فالذي وصل إليه علمي أن الأئمة الذين صنفوا في التجويد و القراءات لم يصرحوا بحال الشفتين ، كيف حالهما عند النطق بالميم مع الغنة هل هما مطبقتان أم فيهما فتحة صغيرة أم غير ذلك ؟
و هل هذه الفتحة مقدار أصبع أو رأس الإبرة أو غير ذلك ؟
كل هذا لم يرد في كتابات المتقدمين ، و على هذا لما كان الأمر خلوا من البيان ، اجتهد المتأخرون - و بالأخص المعاصرين منهم - في حال الشفتين ، فقالت طائفة بفتحهما فتحا خفيفا و قال آخرون بالاطباق .
و احتج كل فريق لما ذهب إليه بحجج ، لكن الذي يفصل النزاع بينهم : تنصيص من تقدم على حالها .
ثم طبع كتاب لعلم مقرئ كبير متقدم هو : أبو جعفر ابن الباذش المتوفى سنة 540 هـ فصرح بإطباق الشفتين فيهما ، لما تكلم حول الميم مع الباء حيث قال ( و قال لي أبو الحسن بن شريح فيه بالإظهار و لفظ لي به فأطبق شفتيه على الحرفين إطباقا واحدا ...
و قال في موضع آخر : إلا أن يريد القائلون بالأخفاء : انطباق الشفتين على الحرفين انطباقا واحدا ...)
و في مثل هذا لم يحصل خلاف بينهم ، و لو حصل لنقله مشايخ الأقراء كالشاطبي و بن الجزري و غيرهما من العارفين بالاختلاف في القراءة .
و الدكتور الغوثاني نقل عن مشايخ كثيرين هذا النطق - أعني النطق بالإقلاب مع الإطباق بين الشفتين أو في الإخفاء الشفوي - عن :
المقرئ أحمد بن عبد العزيز الزيات
و هو أعلى القراء إسنادا في مصر و قد ناهز التسعين عاما .
و شيخ القراء محمد حسين خطاب
و المقرئ محمد سكر الدمشقي
و المقرئ الكبير أبو الحسن الكردي
و شيخ قراء حلب : محمد عادل الحمصي
و المقرئ محمد كلال الطحان الحلبي
و الشيخ بكري الطرابيشي - وهو من أعلى القراء إسنادا في العالم من طريق الشاطبية -و غيرهم و معهم الشيوخ الذين سقنا أسماءهم ، و معهم
شيخ القراء بالشام محمد كريم راجح
و المسألة تحتاج إلى إثراء , زيادة بحث .

السبيل
12-12-02, 09:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

جزاك الله خيرا اخي ابا تيمية . ولكن يبقى ان اخفاء الشفتين معناه اظهار الميم ومع الاتيان بالغنة في هذه الحال نقع في تشديد الميم وتلافي التشديد شرط في الاخفاء كما تعلم ولا يتحقق تلافي التشديد الا بعدم اطباق الشفتين وهذا امر عملي ليس للكتابات فيه مدخل والمسافة بين الشفتين يقررها جودة النطق في اخفاء الميم الذي هو بين الاظهار والادغام فلو اطبقنا الشفتين اطباقا كاملا لانتفى الاخفاءوانت ترى انه لم يصرح بالاطباق الا من نقلت عنه وهو من المتاخرين. ثم الا ترى ان ابن الجزري اشار الى الوجهين ورجح الاخفاء فكيف يصح لنا ان نخطئ الشيخ عامر عثمان.
والسلام عليكم

محمد الأمين
12-12-02, 09:52 PM
أما أنا فلا أستطيع النطق بالميم (ولا بالباء) أصلاً بغير إطباق الشفتين!

السبيل
13-12-02, 12:50 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الاخ محمد الامين بارك الله فيك اما انا فاستطيع القراءة بالوجهين وليس هذا دليل في المسالة.
والسلام عليكم

أبو خالد السلمي
13-12-02, 01:39 AM
السلام عليكم
وجزاكم الله خيرا أجمعين ، على إثارة مسألة صفة الإخفاء الشفوي ، وعلى ما أفدتمونا به ، ومشاركة مني في المسألة أقول :
لقد منّ الله علي بقراءة القرآن الكريم بالقراءات العشر الصغرى والكبرى والأربع الشواذ على جماعة من الأعلام .
وكل من أقرأني قد قرأ على جماعة من الأعلام ، وكلهم نقلوا لي عن مشايخهم أنهم كانوا يقرؤون في الإقلاب وفي الإخفاء الشفوي بانطباق الشفتين
وقد سألت عن هذه المسألة شيخي الشيخ محمد عبد الحميد عبد الله الإسكندري وهو مساو للشيخ الزيات في سنده في القراءات العشر الكبرى ، وقد قرأ على العلامة عبد الرحمن الخليجي صاحب المصنفات الشهيرة رحمه الله قبل أكثر من خمسين سنة ، فأخبرني أن شيخه الخليجي كان يقرئ بانطباق الشفتين ، وأنه لم يسمع بالانفتاح إلا مؤخرا
وكذلك أخبرني شيخي الدكتور محمد سامر النصّ الدمشقي بأن مشايخه الذين قرأ عليهم ومنهم شيخ قراء دمشق السابق حسين خطاب والشيخ طه سكر وغيرهما كانوا يقرؤون بالانطباق ، وأن الانفتاح محدث أحدثه الشيخ عامر رحمه الله ولم يسمع به قراء الشام السابقون ، وإنما قلد بعضهم الشيخ عامر .
وكذا حدثني شيخي الشيخ إيهاب فكري حيدر عن مشايخه كالزيات ومحمد عيد عابدين وأحمد مصطفى أنهم يقرؤون بالانطباق .
وكذا حدثني شيخي الشيخ عباس بن مصطفى أنور المصري ، وهو من أكثر القراء رحلة في طلب الأسانيد العالية في القرآن وقد قرأ على جماعة منهم الزيات ومحمد عبد الحميد والطرابيشي وغيرهم ، وكان من أشد الناس استنكارا للانفتاح المحدث ، ولا يقرئ إلا بالانطباق .


ومما يؤيد أن الانطباق هو الصواب أمران :
1- أن الميم مخرجها من الشفتين حال انطباقهما ، والباء مخرجها كذلك من الشفتين حال انطباقهما ، وغنة الإخفاء مخرجها من الخيشوم بأعلى الأنف ، فما سبب فتح الشفتين إذن ؟
2- النص الوحيد الذي وقفت عليه عن الأئمة المتقدمين في هذا الموضوع هو قول الإمام أبي عمرو الداني المتوفى سنة 444 هـ في التيسير عند حديثه عن الإدغام الكبير للسوسي عندما بين أن السوسي إذا أدغم الميم في الباء في مثل علم بالقلم ويحكم بينكم - ومعلوم أن إدغامه هنا هو إخفاء شفوي - لا روم عنده معللا ذلك بقوله : ( من أجل انطباق الشفتين ) وهذا النص الجلي يوضح أن الإخفاء الشفوي يصاحبه انطباق في الشفتين وهذا هو الذي منع الروم للسوسي ، هذا بالإضافة إلى النص الذي أتحفنا به شيخنا أبو تيمية عن أبي جعفر ابن الباذش المتوفى سنة 540 هـ ،ولا يوجد أي نص عن إمام قبل الشيخ عامر يؤيد الانفتاح ، فالواجب إذن الاتباع لأن القراءة كما قال زيد بن ثابت رضي الله عنه وغيره : سنة متبعة يأخذها الآخر عن الأول .


ثم إن الشيخ عامرا رحمه الله تبنى مذهبا شاذا في مخرج الضاد ، أول من قال به في قراءة القرآن ابن غانم المقدسي وقام عليه قراء عصره ، واستكتبوا مشايخه فكتبوا أنهم بريئون من ذلك ولم يقرئوه به ، ثم بعده بقرون قال به المرعشي وعقد له مشايخ القراء في عصره مجلسا لاستتابته ، في قصة مشهورة ، ثم أحياه الشيخ عامر مع اتفاق كل من قرأ على مشايخ الشيخ عامر بأنهم لم يتلقوا ذلك عن مشايخهم ، وهذا يؤكد أن الشيخ عامر ربما اجتهد في مسائل وقرأ بأشياء لم يقرئه بها مشايخه ، وأنا لا أنتقص من جلالة الشيخ عامر رحمه الله ولكن الحق أحق أن يتبع .


ملاحظة :
لاحظت في كلام بعض الإخوة الأفاضل الخلط بين مذهب إظهار الميم عند الباء ، وبين مسألتنا ، ومذهب إظهار الميم عند الباء مذهب كان مشهورا يقرأ به عامة قراء العراق والمشرق ثم اندثر وانقطعت أسانيده ،والإظهار في هذه الحالة لا غنة فيه ، وأما الذي نقرأ ونقرئ به ، وندين الله بأنه الصواب فهو الإخفاء الشفوي مع الغنة وانطباق الشفتين ، بدون أي فرجة بينهما .

والله تعالى أعلم

أبو خالد السلمي
13-12-02, 01:56 AM
أخي الكريم السبيل
قولكم - وفقكم الله - : (إن الغنة، من دون تشديد الميم أو إظهارها، لا تتحقق مع انطباق الشفتين ) ليس بصحيح ، بل الإخفاء الشفوي مع الغنة وانطباق الشفتين لا تشديد فيه البتة ولا إظهار ، وهكذا تلقيناه عن مشايخنا ، وما ذكرتموه هو الحجة العقلية التي حملت الشيخ عامر ومن وافقه على إحداث الانفتاح .

هيثم حمدان
13-12-02, 04:14 AM
ما هي درجة ( كسر ) الهاء عند قراءة كلمة "ربِّهِم".

فإنّني لاحظت بعض القرّاء يكسرها كثيراً.

وكذلك درجة ضمّ الهاء في "أضغانهُم".

وفقكم الله لكلّ خير.

محمد الأمين
13-12-02, 05:04 AM
لا أظن أن سؤالك عن المدة الزمنية للإطالة بالكسر، وإنما سؤالك عن اللحن (أو اللهجة) أثناء النطق بالكسر.

وهذا موضوع يصعب شرحه بالكتابة دون النطق. لذلك أضطر لاستخدام أحرف لاتينية للتعريف باللفظ المقصود:

الواو العربية تلفظ كما تلفظ في "نوح"، "موسى"، "أبو"، "نور"، "يهود"... أي يعبر عنها الحرف اللاتيني U أو OO

أما الواو الأعجمية فتلفظ كما في "جورج بوش"، "شارون"، "عبدوه"، "موسكو"، "البوسنة"... أي يعبر عنها الحرف اللاتيني O

وكذلك التشكيل بالضم يجب أن يلفظ بالنطق العربي لا بالنطق الأعجمي. والشائع في اللهجات العامية هو الخطأ في كثير من المواضع مثل "عليكُم" أو "منكُم". فنلفظها minkom بدلاً من minkum. فإن الضم ما هو إلا واو قصيرة الأمد.

بمعنى لو أنك أطلت الفترة الزمنية للنطق بالضم لحصلت على الواو العربية. ولو أطلت فترة الكسر لحصلت على الياء العربية وليس الأعجمية.

وكذلك الياء يجب دوماً أن تلفظ مثل ما نلفظها في "ريح"، "الرحيم"... لا كما "السوفييت" أو "بيه" (بالمصري). أي اللفظ العربي يعبر عنه بحرف I أو EE بينما الأعجمي يمثله حرف E.

ونفس الأمر بالكسر فهي ياء قصيرة الأمد. والناس تخطئ في الكثير من الكلمات المشهور مثل "عليهِم" أو "يلِد" حيث يجب أن تلفظ yalid وليس yaled. مع الملاحظة أن زمن مد الكسرة هو نفسه في الحالتين. ونحن كلامنا على اللحن والنطق، على على الزمن.

أتمنى أني استطعت شرح المسألة كتابة، لأن مثل هذه الأمور تحتاج لنطق لتوضيح المراد. وأقول لك مسألة الضم والكسر بالذات، الخطأ فيها شائع جداً بين كثير من القراء الكبار.

هيثم حمدان
13-12-02, 05:31 AM
جزاك الله خيراً كثيراً شيخنا الأمين.

ليس عن المدّة أسأل، ولكن عن درجة الكسر والضمّ.

مثلاً، لاحظ كيف يكسر الشيخ الحصري كلمة "ربّهم" ويضمّ "أعمالهم في أوّل السورة:

http://198.65.147.231/quran/hosaree/rm/s47.ram

في حين الشيخ المنشاوي يخفّف من درجة الكسر والضمّ:

http://198.65.147.231/quran/menshawee/s47.ram

أبو خالد السلمي
13-12-02, 06:28 AM
شيخنا الكريم هيثم
النطق الصحيح للكسرة والضمة هو نطق الشيخ الحصري ، لا المنشاوي ، والحصري أتقن وأعلم من المنشاوي رحم الله الجميع .
والمشايخ المتقنون دائما ينبهون طلابهم على ضرورة إخلاص الضم والكسر ، أي أن تكون الضمة خالصة لا تشوبها شائبة من أي حركة أخرى ، والكسرة خالصة لا تشوبها شائبة من أي حركة أخرى .

وكذلك من الأخطاء الشائعة عدم إخلاص كسر الباء عند الوقف على لفظ ( به ) ، فينطقونه كنطق الكسائي لكلمة ( قربة ) عند الوقف عليها ، فيجعلون صوت الكسرة كصوت الفتحة الممالة للكسر ، وهذا خطأ ،
والصواب أن تقف عليها بنفس درجة الكسر الموجودة فيها عند الوصل
والله أعلم

محمد الأمين
13-12-02, 07:05 AM
الصواب ما قاله الشيخ أبو خالد وفقه الله

ومع أني أحب سماع مقرئي الجزيرة أكثر، فإن الشيخ الحصري هو أكثر من يلتزم بأحكام التجويد الدقيقة. لذلك فإني أنصح من يريد تعلم التجويد فليبدئ بأشرطة الشيخ الحصري لأنها سهلة ولأنه يلتزم بتلك التفاصيل الدقيقة (طبعاً يجب أن يقرئ على شيخ أيضاً، ولا يعتمد فقط على الأشرطة).

وللأسف عندما أناقش بعض المشايخ وأبين لهم أن الصواب النطق بالكسر كاملاً، يقول لي بعضهم: ما فيش فرق!! وبعضهم يقتنع بكلامي لكنه لا يستطيع تغيير طريقة قراءته التي اعتاد عليها (من شبّ على شيءٍ شاب عليه).

أبو تيمية إبراهيم
13-12-02, 07:37 AM
جزى الله خيرا المشايخ الفضلاء - خاصة الشيخ أبا خالد السلمي على تفصيله و بيانه -
و بخصوص مسألة ( مخرج الضاد ) فهل تعلم أخي أبا خالد ما طبع في هذه المسألة ، فإن عندي مجموعة من المخطوطات في هذا الباب للمرعشي و غيره قمت بنسخها و التعليق عليها ، أرجو الإفادة في هذا ؟
و بمناسبة ذكر الشيخ المنشاوي و الشيخ الحصري رحمهما الله تعالى ، فقد سألت الشيخ المقرئ مأمون كاتبي ، فقلت له : بلغني أنك تقول : الشيخ المنشاوي أتقن تلاوة من الحصري ! فقال : هذا الذي قاله شيخنا عبد الفتاح القاضي و غيره من مشايخنا ، ثم شرع في ذكر ما انتقدت فيه تلاوة الحصري المسموعة .
و لا شك أن الأمر لا يتعلق بعلم الرجلين في القرآن و لا في قدرتهما الأدائية ، فالتسجيل في الغرفة الإذاعية شيء و المعرفة بالقراءة و حسن الأداء شيء آخر ، انظر مثلا تلاوات الحصري في بعض ما انتقد فيه لا يوجد في التلاوات الأخرى ، لأن أحوال الشيخ عند التسجيل تختلف ، و حال النطق عنده يختلف ، فالرجل يعترضه ما يعترض بني آدم ..
و بمناسبة ذكر مشايخ الإقراء الكبار في هذا العصر ..
فأود أن أسأل مقرئنا الكبير الشيخ أبا خالد عن المقرئ الشيخ محمود علي البنا رحمه الله تعالى ، و قول مشايخ الإقراء في أدائه ، و هل يعلم شيئا عن حاله من جهة معرفته بالقراءة ؟
و الشيخ البنا معروف رحمه الله بصوته الشجي الجميل ...
و بالمناسبة أيضا أقترح على الإخوان المهتمين بالقراء ( عمل تراجم مفصلة للقراء المعاصرين في القرن الأخير مع سرد جميع ما يتعلق بهم ) و يجعل لكل واحد صفحة حتى لا تختلط ترجمته بترجمة آخر ، و أن تجعلها الإدارة ثابتة فوق لا تتزحزح !
و هذا وفاء بحق هؤلاء القراء علينا ، جزاء ما نصحوا لله و لكتابه ، و ما علموا منه بحسن أدائهم ، و ما أشاعوا من التلاوة المتقنة لكتاب الله ، و ما أطربوا الأسماع ، بل أقول : جزاء ما تسببوا فيه من تحبيب كتاب الله تعالى لعموم المسلمين ..
و نحن إذ نودع شهر القرآن ( شهر رمضان ) نودعهم بإلترجمة لهؤلاء المقرئين المتقنين للتلاوة ، أمثال ( محمد وفعت ، و الحصري و المنشاوي و عبد الرؤوف مرعي و البنا و الشعشاعي و أبو العينين شعيشع و عبد الرحمن الدروي و غيرهم )..
فما جواب الإخوان ؟

أبو خالد السلمي
13-12-02, 09:19 AM
الحمد لله

شيخنا أبا تيمية
لم أطلع للأسف على تحقيقكم لرسالة المرعشي ، وليتكم تتحفونا ، بملخص لها ، أو نسخة منها إن كانت محفوظة لديكم على الحاسوب ، نكون لكم من الشاكرين


أما مسألة المفاضلة بين الحصري والمنشاوي فكل منهما عليه مآخذ قليلة ، والذي عليه أكثر مشايخ القراء أن الحصري أتقن الرجلين ، وكفى بالمرء نبلا أن تعد معايبه ، والذي ينتقد الشيخين لو سجل هو ختمة لانتقدت عليه أشياء ، فالكمال لله وحده .

وأما الشيخ البنا فهو من أتقن المقرئين .

وأما من باب النصيحة للمتعلم فأفضل ختمة في نظر كثير من أئمة القراء هي ختمة الشيخ الحذيفي المعتمدة من مجمع الملك فهد ( وليست الختمات القديمة المسجلة من صلاة التراويح )
والسبب في ذلك أنه كان يسجل هذه الختمة في حضور لجنة من أكابر أئمة القراءات هم لجنة مراجعة المصحف بالمجمع المذكور منهم الشيخ عامر عثمان وعبد الفتاح المرصفي ومحمود سيبويه البدوي وعبد الرزاق موسى وغيرهم ، (عدا الشيخ عامر فباقي اللجنة كلهم من تلاميذ الزيات ) ، وكان الشرط ألا يعتمد تسجيل الآية حتى يقره جميع الأعضاء ، وبلغني أن الحذيفي ربما أعاد تسجيل الآية 30 مرة حتى يقروها ، كلما قرأ قال له أحدهم زد التفخيم أو أخلص الكسر أو قلل المد ونحو ذلك ، فخرجت الختمة كأتقن ما يكون ، والله أعلم .

وهنا تنبيه وهو أن كثيرا من الناس يحسبون أن هؤلاء القراء في الإذاعات هم كبار علماء القراءات ، وهذا ليس بصحيح ، فالقراء في الإذاعات منهم العالم الكبير ، ومنهم الجاهل ، ومنهم من يتقن القراءات ال14 ومنهم من لا يحسن إلا قراءة أو اثنتين ، ومنهم من كان يقرأ بالألحان الموسيقية ولو أخل بالتجويد ، ومنهم الصالح البكّاء المتعبد ،ومنهم من لا يقتدى به من جهة دينه وعدالته من الذين يحترفون القراءة في المآتم أو ينافقون الحكام مع المجاهرة بالتدخين وخلافه ، فهم درجات شتى ، والملاحظ أن كبار أئمة القراءات كالشيخ عامر والشيخ الزيات والشيخ إبراهيم شحاتة السمنودي وأمثالهم ليس لهم تسجيلات إذاعية البتة .

( يتبع )

أبو خالد السلمي
13-12-02, 09:27 AM
أما تراجم مشاهير القراء بالإذاعات فقد كنت جمعت بعضها من كتاب 'فن قراءة القرآن الكريم' للباحثة الأمريكية كريستينا نلسون الذي صدر مؤخرا عن الجامعة الأمريكية وحفظتها عندي على هذا الملف المرفق ، علما بأن هذا الكتاب نشر ملخص له على الشبكة لكن لا يحضرني الآن اسم الموقع ، والعهدة عليها في صحة هذه التراجم ، وهي ذكرت أنها أخذتها مشافهة من أصحاب الترجمة أو تلاميذهم وأسرهم ، وتوجد بعض التراجم الأخرى في كتاب الأعلام للزركلي ، وفي كتاب هداية القاري للمرصفي

والسلام عليكم

أبو تيمية إبراهيم
13-12-02, 01:39 PM
أحسنت و أفدت فضيلة الشيخ المقرئ أبا خالد السلمي و بارك الله في جهدك
و بخصوص كتاب المرعشي فهو عبارة عن رسائل في هذا الباب ، كلها تتعلق بالضاء و الفرق بينها و بين الظاء و الطاء و الدالصفة و خرجا ..
و على الرسائل ردود و تعقبات من جمع من المحشين ...
و ليس على الحاسوب منها إلا واحدة لعلي أبحث عنها مستقبلا فأضعها هنا ..
و بخصوص تراجم القراء ، فهناك كتب اقتنيتها لمجموعة من الصحفيين و الكتاب في مصر عن القراء مثل ( أشهر قراء العصر ..) كما اطلعت على ما في الأعلام و ذيوله ..
و بخصوص البحث المختصر المرفق هنا فهو جيد ، لكن وقع فيه ما يلي :


4) الشيخ محمد صديق المنشاوي
1898 1969.


من جيل الشيخ كامل يوسف البهتيمي نفسه،) اهـ
كذا فيه ، و الذي أعلمه - حسب قراءاتي في كتب تراجم القراء و حسب سماعي من القراء - أن المنشاوي رحمه الله مات صغيرا ، بل لعله أصغر أشهر قارئ في العصر فسنة عند وفاته 47 و هذا ما أعلمه : أن ولادته سنة 1922م أو 45 لو كانت ولادته سنة 1924،
ثم رأيت قول الباحثة ( من جيل البهتيمي ) و ذكرت أن البهتيمي ولد سنة 1922 فتوافقا و الحمد لله .
فلا أدري ما تعليقكم على هذا ، بارك الله فيكم ؟
و الذي قصدت في طرحي السابق عن التراجم هو جمع ما يذكر على ألسنة القراء الذين شاهدوا أولئك و جالسوهم و سمعوا منهم ، و هذا فيه خير كثير ، و على سبيل المثال : الشيخ محمد صديق المنشاوي رحمة الله عليه ، و هو ممن ذاع صيته و بارك الله في تلاوته ، حتى لا تكاد تعرف أحدا من المسلمين لا يسمع به و لم يسمع تلاوته ، مع ما رزق من حب جماهير المسلمين لقراءته عقودا طويلة ، حتى لقبه أهل مصر بصوت المؤمن .
هذا الرجل الفاضل تذكر عنه حكايات طيبة في دينه و رقته و خشوعه ، حتى حدثني بعض المقرئين ، يقول : إذا جلسنا مع القراء كان أكثرهم صمتا ، بل قال : قل أن يتكلم ، ،،،
و الفائدة تكمن كذلك في وضع تراجم و سير كاملة و موثقة عن القراء سواء من قرأ بالقراءة الواحدة أو الثنتين أو أكثر ، و سواء العالم منهم و من سواه .
و بارك الله فيك ثانية أخي أبا خالد

السبيل
13-12-02, 07:46 PM
أخي ابا خا لد حفظك الله الحمد لله أني أسائل من قد منّ الله عليه بعلم، اقول: لقد قضيت ليلة بين النائم واليقظان تشغلني هذه المسألة.إن انا اطبقت الشفتين فالغنة لا اقدر أن آتي بها إلا بين الميم والباء وليس في الميم وهم المطلوب، والتشديد الذي أشرتُ إليه ليس عقليا بل قد حاولته بنفسي، والتشديد نسبي ومتفاوت. فهل الغنة في الميم أم بين الحرفين؟ وجزاك الله خيرا

أبو خالد السلمي
13-12-02, 08:10 PM
أخي الكريم السبيل أحسن الله إليك ، الغنة تكون في الميم لا في الباء وإذا أردت أن تتأكد من صحة نطقك أو عدمه ، فسدّ أنفك بيدك ، وحاول أن تقرأ ( يعتصم بالله ) أو ( فاحكم بينهم ) ونحوها ، وانظر ما هو الحرف الذي عجزت عن النطق به هل هو الميم أم الباء ؟
إن كان الميم فأنت على صواب لأن النطق الصحيح للميم لا يمكن مع انسداد الأنف
وأما إذا تمكنت من نطق الميم رغم انسداد الأنف فمعناه أن الهواء يخرج من الفم بدليل أنه لم يتأثر بانسداد الأنف ، فكرر المحاولة مع الحرص على دفع الهواء إلى الأنف بحيث يخرج منها إذا كانت مفتوحة .
وهذه الأمور تضبط بالتلقي ، ولكن هذا للتقريب
وفقنا الله وإياك لحسن تلاوة كتابه الكريم

محب العلماء
13-12-02, 10:36 PM
الأستاذ أبو خالد

جزاك الله خيرا
لقد أثلجت الصدر بتعقيباتك

وكلماتك الدقيقة

أثابك الله

هيثم حمدان
14-12-02, 01:09 AM
أحسن الله إليكم جميعاً مشايخنا الكرام.

سؤال آخر:

زارنا شيخ من شبه القارة الهنديّة، وكان إذا قرأ قوله (تعالى):

"يقول الإنسان يومئذٍ أين المفرّ" و "إلى ربّك يومئذٍ المستقرّ": أطال الراء الآخرة وشدّها لكن دون تكريرها في سقف حلقه ... كأنّه يتلفّظ بأكثر من راء متتالية دون التكرير.

ولم يفعل ذلك في المواضع التي تنتهي براء غير مشدّدة.

فهل فعله هذا صحيح؟

السبيل
14-12-02, 08:34 AM
اخي أبا خالد جزاك الله كل خير.

أبو خالد السلمي
14-12-02, 09:47 AM
الشيخ الكريم السبيل
وجزاكم الله خيرا على أدبك وحسن خلقك


شيخنا الكريم هيثم
النطق السليم لراء المستقرّ والمفرّ هو تشديدها ولكن من غير إطالة ولا تكرير ، ولابد أن يميز القارئ الوقف على الراء المشددة عن الوقف على الراء المخففة ، حتى لا يلتبس مثل ( أمرّ ) ب ( أمر )
أما نطق الشيخ الهندي الزائر - وفقه الله - ، فلا يمكن الحكم عليه إلا بالسماع ، لأن النطق الصحيح للراء المشددة قد يفرط فيه الإنسان فيكرر ، وقد يفرّط فلا يشدد

وهنا تنبيه مهم
وهو أن بعض الناس يحسب أن مط الحرف وإطالته هو التشديد فتجده يمط لام ( الضالين ) أو راء ( المستقر) من غير شدها ، وهذا خطأ ، والصواب هو نطق الشدة بقوة بلاتمطيط ولا إطالة ، وهذه الأمور لابد فيها من التلقي عن المشايخ المتقنين ، والله أعلم


الشيخ الكريم العوضي
معذرة خرج الإخوة - وأنا منهم - كالعادة عن الموضوع الأصلي ، واستطردنا في مناقشات جانبية ، فيها نفع وخير وبركة ، إن شاء الله
وأما عن الموضوع الأصلي وهو اقتراحكم إنشاء ملتقى لأهل القرآن ، فهو اقتراح ممتاز ، وأنا في خدمتكم بما أستطيع .
جعلني الله وإياكم من أهل القرآن الذين هم أهل الله تعالى وخاصته .

بشير أحمد بركات
20-12-02, 11:45 PM
وجزاك الله خيرا يا أخانا الشيخ أباخالد السلمي

فقد كفيت وشفيت

ولعل الأخ السبيل ينتبه إلى أن القراءة سنة متبعة

لا يدخلها القياس والنظر العقلي

أخوك

*************

الشيخ السلمي هل تقبلني تلميذا عندك

إذا كان الجواب نعم

أرسل لي رسالة خاصة فيها عنوانك ؟؟؟

أخوك

علي الأسمري
21-12-02, 10:22 AM
سؤالي عن شيخنا عبيد الله الأفغاني المدرس في جامعة الإمام وفي المسجد النبوي

للأخوة العوضي وابوخالد ومن لديه جواب

عن موقفه من أئمة الحرم حيث يخطأ الشيخ الجميع في نطق الضاد

وفي غيرها بل لا يصلي الشيخ خلف بعضهم !
-------------------------
القصة :

وفي زيارتي له قبل سنوات في المدينة ( وكنت ممن قرأ عليه في أبها 1411هـ)ذكر لي قصة ذهابه إلى مصر مع بعض المشايخ الذين ابتعثتهم جماعة تحفيظ القرآن لإحضار مدرسين

وكيف كان يختبرهم ويسألهم في العقيدة والقراءة ونحوها وكان يسأل متى آخر مرة زرت السيد البدوي فكان بعضهم يذكر أنه زاره وتوسل به !!وكان لا يخبرهم بالنتيجة

يقول الشيخ ثم أتى شاب فقرأ علي وأجاد إجادة لم تمر علي من قبل مع كثرة ذهابي لاختبار المقرئين بين مصر وباكستان يقول وكان يخرج الحروف من مخرجها الصحيح وخاصة الضاد الذي يزعم الشيخ أن غالب القراء المصريين ينطقونه طاء مغلفة وليس ضاد عربية !!

يقول فامسكت به وسألته عن مشايخه وأخبرته على الفور بنجاحه وأنه سيصطحبه معه فقال الرجل : لا حاجة لي للذهاب إلى السعودية وذكر انه تاجر في غنى عن التغرب وأنه أتى فقط للاختبار لما سمع به وليرى إتقان المختبِرين!!
ثم أهدى الشيخ تسجيلا له يبين فيه المخارج الصحيحة للحروف فأخذ الشيخ هذا التسجيل معه إلى أبها وأصبح يدرس الطلاب ويحيلهم على هذا التسجيل للمراجعة ويصطحبه معه وذكر لي الشيخ أنه التقى بالشيخ على السديس في باكستان قبل ان يعين في المسجد النبوي بزمن فاستغل الفرصة وأعطاه الشريط وقال له أعط أخاك إمام الحرم (الشيخ عبدالرحمن السديس ) هذا الشريط وقل له يصحح كذا وكذا ونحو ذلك

ومن العجيب أنني سألت الشيخ (1417هـ)من من أئمة الحرمين يخرج الضاد سليمة قال لا أحد قلت وحتى الحذيفي قال وحتى الحذيفي !!
ثم قال أقربهم للصواب في الضاد عبدالودود حنيف قريبا وليس سليما

ثم اعدت عليه قراءة الفاتحة فأجازني دون تصويب ولله الحمد
وقال نطق للضاد سليم !فحمدت الله وأنا اتذكر ايام مضت قرأت عليه فلم اتجاوز الفاتحة إلا بعد اسبوع من تكرارها عليه وعلى كبار طلابه عشرات المرات في كل مرة أهم بعدم العودة ثم يسر الله لي الإستمرار

ابن وهب
21-12-02, 11:07 AM
-

أبو إبراهيم الحائلي
21-12-02, 02:00 PM
جزى الله الأخوة خيراً على هذه الفوائد والدرر وأخص الشيخين أبا تيمية وأبا خالد .

وسؤالي للشيخ أبي خالد :

هل إخراج الهاء بقوة أثّر على الكسر في قراءة المنشاوي السابقة ؟

والسؤال الآخر ، كيف نرد على من قال إن العمل بالتجويد ليس بواجب كما هو قول فضيلة الشيخ صالح الفوزان ، وبعضهم يستدل بحديث ( يمد الرحمن كالرحيم ) ؟؟

السبيل
21-12-02, 02:25 PM
بسم الله الرحمان الرحيم
أخي بشير أحمد بركات جزاك الله خيراً على توجيهك، ولعلك لم تقرأ كل ما كُتب في الصفحة الأولى ففيها فوائد لا غنى عنها. جزى الله جميع الإخوة خيراً

أبو خالد السلمي
22-12-02, 02:18 AM
رابط فيه تراجم 18 من مشاهير القراء بالإذاعات ، ومنهم البنا
بعنوان سفراء القرآن
http://althekr.8m.net/p/sofara/

الأزهري السلفي
22-12-02, 04:27 PM
http://www.quranway.net/

ابن وهب
25-02-03, 09:47 AM
جزاكم الله خيرا
واخص بالشكر
الشيخ ابوخالد السلمي وفقه الله
والشيخ ابوتيمية ابراهيم
حفظه الله



منتدى القراءات العشر
http://www.yah27.com/vb/forumdisplay.php?forumid=5

منتدى التجويد
http://www.yah27.com/vb/forumdisplay.php?forumid=7


ترجمة
المقرئ الشيخ أبوالعينين شعيشع
http://www.yah27.com/vb/showthread.php?threadid=339

ترجمة الشيخ محمود خليل الحصري
http://www.yah27.com/vb/showthread.php?threadid=204

أبو تيمية إبراهيم
25-02-03, 11:56 AM
بار ك الله في جميع الإخوان و أخص الشيخين الجليلين أبا خالد و ابن وهب
و لي سؤال لأخينا الشيخ أبي خالد ..
قرأت في منتدى القراءات ترجمة الشيخ أبي العينين شعيشع ، و سؤالي : هل شعيشع حي ؟؟
فإن كان حيا ، فهل من معلومات عن حالته الصحية و كذلك نشاطاته ؟؟
أرجو الإفادة ، بارك الله فيكم

أبوبدر ناصر
24-12-03, 07:40 AM
الشيخ الفاضل أبى خالد السلمي

إذا كان إخفاء الميم يلزمه إطباق الشفتين فكيف نفرق بين الإخفاء و إدغام المتماثلين فى الميم الساكنة؟ أرجو الإجابة على هذا السؤال المهم و لكم جزيل الشكر.

عثمان
24-12-03, 07:52 AM
أخواني لقد قرأت اقتراحكم في وضع موقع للقرآن الكريم وان يكون اسمه ملتقى اهل القران.
ولكن هذا الموقع موجود فعلا على الانترنت وهو :
www.4quran.net/vb

أبوبدر ناصر
24-01-04, 08:47 AM
؟؟

أبو عمر
22-09-05, 07:11 PM
قال الشيخ الكريم أبو خالد السلمي وفقه الله تعالى :
وأما من باب النصيحة للمتعلم فأفضل ختمة في نظر كثير من أئمة القراء هي ختمة الشيخ الحذيفي المعتمدة من مجمع الملك فهد ( وليست الختمات القديمة المسجلة من صلاة التراويح )
والسبب في ذلك أنه كان يسجل هذه الختمة في حضور لجنة من أكابر أئمة القراءات هم لجنة مراجعة المصحف بالمجمع المذكور منهم الشيخ عامر عثمان وعبد الفتاح المرصفي ومحمود سيبويه البدوي وعبد الرزاق موسى وغيرهم ، (عدا الشيخ عامر فباقي اللجنة كلهم من تلاميذ الزيات ) ، وكان الشرط ألا يعتمد تسجيل الآية حتى يقره جميع الأعضاء ، وبلغني أن الحذيفي ربما أعاد تسجيل الآية 30 مرة حتى يقروها ، كلما قرأ قال له أحدهم زد التفخيم أو أخلص الكسر أو قلل المد ونحو ذلك ، فخرجت الختمة كأتقن ما يكون ، والله أعلم .

فأسأل المشائخ الكرام في هذا الملتقى المبارك عن كيفية الحصول على هذه الختمة وأنا في سوريا بارك الله تعالى فيكم
وإن كانت موجودة على الشبكة للتحميل فأرجو أن تضعوا لي الرابط أكرمكم الله بالجنة
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

طه الفهد
30-08-06, 01:52 AM
جزاكم الله خيرا .

أبو هداية
31-08-06, 01:14 PM
الشيخ الفاضل : أبو خالد السلمي حفظه الله

أعلم أن الموضوع قد خرج عن مقصده لكني وجدتها فرصة للسؤال

سؤالي في مسألة الاختلاس ، تعلمت من شيخي الذي قرأت عليه أن الاختلاس من حركة الحرف لا تجوز ، كما في قوله تعالى (( فجعلهم )) وأمثلة ذلك كثيرة ، بل سمعت من يختلس في مثل قوله تعالى (( كشجرة )) ، السؤال : هل هي مسألة خلافية ؟ لأن أكثر من أحب أن أسمع له هو الشيخ ( أحمد عبد الهادي كناكري ) وهو يفعل ذلك في كل ما شابه كلمة (( فجعلهم )) ، أر جو منكم التوضيح ، وفي أي حرف يحصل الاختلاس ؟ هل في الحرف الذي قبل الضمير أم في الذي قبله ؟

وجزاك الله خيراً .

أبو هداية
02-09-06, 01:46 PM
الشيخ الفاضل : أبو خالد ، أنا بانتظارك ، لا تبطيء علي أثابك الله .

أبو هداية
03-09-06, 08:44 AM
يبدو أن الشيخ أبا خالد مشغول .

أجيبوني أيها الأفاضل .

أبو هداية
07-09-06, 02:16 PM
للرفع رفع الله قدر المجيب .

عبداللطيف البراهيم
09-09-06, 08:52 AM
السلام عليكم:

أرجو من الأخ العوضي ومن أيده على مشروعه الرائد أن لا يستعجلوا وينظروا في تجارب الآخرين قبل كل شىء ليستفيدوا منها, وأرجو أن لا تتداخل المهام ويمكن أن تتحد الجهود وعلى حسب معلوماتي أن هناك ملتقى جميل مفيد اسمه ملتقى أهل التفسير ويشرف عليه مجموعة من المشايخ المختصين أمثال الدكتور مساعد الطياروغيره..
والله أعلم.

العوضي
09-09-06, 02:49 PM
السلام عليكم:

أرجو من الأخ العوضي ومن أيده على مشروعه الرائد أن لا يستعجلوا وينظروا في تجارب الآخرين قبل كل شىء ليستفيدوا منها, وأرجو أن لا تتداخل المهام ويمكن أن تتحد الجهود وعلى حسب معلوماتي أن هناك ملتقى جميل مفيد اسمه ملتقى أهل التفسير ويشرف عليه مجموعة من المشايخ المختصين أمثال الدكتور مساعد الطياروغيره..
والله أعلم.

بارك الله فيك أخي الكريم الموضوع قديم جداً والمنتدى تم افتتاحه وشاركه فيه مجموعة طيبة من أهل الاختصاص

ولكن سامح الله صاحب الموقع الذي أغلقه وحرمنا منه من غير مبرر

ولا حول ولا قوة إلا بالله ...

وليد عبيد
08-10-09, 08:20 PM
وباءذن اله سوف نكون داعمين للمنتدى ببعض التحقيقات و الدراسات ايضا

أبو حفص الشاطي
19-01-11, 01:00 AM
يا أخوة أنا بحاجة لكتاب الدكتور الغوثاني ارجو وضع رابط غير هذا الموجود لتحميله

أحمد بن عاصم السكندري
19-01-11, 06:05 AM
نفع الله بكم